مسيرات محمولة وراجلة بروفات على مدار اليوم حتى موعد الاحتفال بانطلاقة حركة فتح ال 48

31 ديسمبر

3909864566
كتب هشام ساق الله – بروفات كل ساعه وعلى مدار اليوم في كل انحاء قطاع غزه ينظمها مجموعات شبابيه من مؤيدي حركة فتح بشكل ارتجالي يرفعون الاعلام الفلطسينيه ورايات حركة فتح يجوبون فيها الشوارع والطرقات للاحتفال في ذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 .

منذ الليله الماضيه ومجموعات كبيره من ابناء حركة فتح يركبون الدرجات الناريه والتكتك والسيارات المملوكه لهم او المستاجره والدارجات الناريه وشبان يرتدون باقدامهم العجلات المتزلجه يحملون الاعلام الفلسطينيه ورايات حركة فتح ويرتدون الحطه السوداء المرقطه وبعضهم يفتح مسجلات السيارات على اغاني حركة فتح يمرون بشوارع قطاع غزه إيذانا ببدء الاحتفلات والفرح بمناسبة ذكرى انطلاقه حركة فتح ال 48 بدون ان يحملوا الحركه أي تكاليف ماليه او يكونوا مكلفين .

وانا امر بشارع الجلاء من بدايته شاهدت مسيره كبيره ظلت تمر من الشارع حتى التحمت بشارع عمر المختار مسيره من السيارات والشاحنات والباصات والدراجات الناريه انطلاقت من حي الشيخ رضوان وانتهت بساحة الجندي المجهول ولفت حول مكان احتفال حركة فتح بساحة السرايا بقيت انظر اليها اكثر من ساعه بشكل متواصل .

لم اشاهد هذه المسيرات المحموله الرائعه منذ سنوات الانقسام الفلسطيني فهؤلاء الشباب فرحين بهذه الذكرى الغاليه على قلوبهم يريدوا ان يعبروا عن انتمائهم الفتحاوي بعد سنوات من المنع والحرمان التي عاشوها منذ الاستيلاء على قطاع غزه من قبل حركة فتح ومنع أي احتفال ومنع ومصادرة الرايات الفتحاويه .

لحظات الفرح والسرور والسعاده التي تسود الشارع الغزاوي بشكل منقطع النظير تجلى اليوم في تلك المسيرات والتي لازالت تتوافد الواحده تلو الاخرى في كل حي وشارع وزقاق في كل انحاء قطاع غزه وجزء منها تنتهي حول مقر السرايا مكان الاحتفال والرايات الفتحاويه والاعلام الفلسطينيه تزين تلك المسيرات المحموله.

شوارع غزه بدات تتزين في كل مكان رغم ان الامكانيات شحيحه وغير متوفره والكل في حركة فتح يشكوا من نقص المواد الاعلاميه التي تم توزيعها على المناطق والشعب في كل الاقاليم الثمانيه ولكن هذه المواد ينبغي ان يتم زيادتها وادخل الفرح والسرور لاكبر عدد ممكن من الذين يطلبوها من ابناء الحركه ومناصريها .

يتوجب على القياده التنظيميه المشرفه على الحفل ان تزيد هذه الكميات فقد حرم ابناء حركة فتح من الاحتفال لخمس سنوات ماضيه ويتوجب ان يتم شراء والتوصيه على اعداد كبيره من الريات ويتم توزيعها على هؤلاء الشبان التواقين لرفع هذه الرايه والمشاركه في حفل الانطلاقه .

بائعي الرايات الفتحاويه يجوبون الشوارع يبيعوا الرايه الصغيره ب 5 شواكل واخرى ب 6 شواكل والاطفال يحملون تلك الرايات ويلوحون فيها اينما تذهب ترى اطفال واشبال وشباب يحملون تلك الرايات ويجوبون الشوارع والاسواق .

اجمل صوره رايتها طفلان يبلغا من العمر 3 سنوات يحملون صوره للشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات والرئيس القائد محمود عباس اطول منهما ولكنهما يحملانها وهم سعداء مسرورين ومعهم والدهم الذي يحمل رايه لحركة فتح وامهم تحمل علم فلسطين كبير يجبون شارع عمر المختار فرحين بهذا الاداء .

الاحتفالات بداءت بذكرى الانطلاقه المباركه وهي تبشر بحجم الحضور والتواجد يوم هذا الحفل معلنين الفرح والسعاده وانطلاق الاحتفالات بهذه المناسبه العزيزه على قلوب ابناء شعبنا الفلسطيني احتفالات المارد الفتحاوي بذكراه ال 48 .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: