أين شركة جوال من الحملة الالكترونيه للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

17 ديسمبر

44601_380171515408149_1260627972_n
كتب هشام ساق الله – قضية عادله كقضية الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني تستحق ان تساندها شركة جوال الفلسطينيه ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه وتقوم بارسال رسائل sms لكل مشتركيها ولكل من تستطيع الوصول اليهم تدعوهم لمساندة قضية الاسرى المضربين عن الطعام فالاسير ايمن الشراونه مضرب عن الطعام منذ 171 يوم والاسير سامر العيساوي مضرب عن الطعام منذ 141 يوم وكلاهما تم تحريرهما في صفقة وفاء الاحرار .

قضية الاسرى المعتقلين في السجون الصهيونيه هي القضيه الاولى التي يجمع عليها كل ابناء شعبنا بكافة اطيافهم السياسيه وتحظى بالاولويه الاولى يتوجب ان تساندها شركة جوال الفلسطينيه وتقوم دائما بمثل هذه المواقف الصعبه بارسال رسائل تدعوا فيها الى مساندة هذه القضيه والوقوف الى جانب هؤلاء الابطال في سجون الاحتلال .

اطلقت امس الحمله الدوليه للتضامن مع هؤلاء الاسرى على الانترنت وخاصه على صفحات الفيس بوك كان عليها ان تبادر وتساند وتدعم القائمين على هذه الحمله وتسخير كل امكانياتها الالكترونيه والتكنلوجيه بالوصول الى رقم عالي من التضامن من اجل الضغط على المؤسسات الدوليه والعربيه في التضامن مع هؤلاء الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني .

لكن ادارة شركة جوال الفلسطينيه تخشى من الكيان الصهيوني كون تعاملاتها معه متشابكه من تضارب مصالحها معه وهي تبحث عن تبرعات يمكن ان تبرزها في السوق وهؤلاء الاسرى ليس من ورائهم ارباح لذلك تبخل على هؤلاء الابطال بمليوني رساله على جوالات كل مشتركيها من اجل مساندة هذه القضيه العادله .

ويتوجب ان تضع هذا الشعار على صفحاتها وتروج له بكل ما اوتيت من قوه حتى تنجح هذه الحمله الدوليه على صفحات الفيس بوك وتحظى باجماع غير عادي وتصل هذه الحمله الى كل ابناء شعبنا بالبدايه على طريق ان تصل الى كل العالم العربي وكذلك المجتمع الدولي .

جميل الانتصار على صفحات الفيس بوك فقد لاحظت اليوم ان كل الاصدقاء والاخوه استجابوا للحمله وكنت انا احدهم بتغير صورتي وتغيرها بشعار الحمله حتى يمكن ان تحقق اهدافها ويتم الافراج عن هؤلاء الاطبال ووقف اضرابهم عن الطعام .

لن تكسر شركة جوال الفلسطينيه مليوني رساله توجه الى ابناء شعبنا تتضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني ولن تنقص ارباحها ويمكنها ان تخصمها من الارباح والتبرعات والضرائب المستحقه للسلطه الفلسطينيه .

مثل هذه المواقف الوطنيه المشرفه ينبغي ان تكون كمبادره من هذه الشركه قبل ان يتم دعوتها من احد على وسائل الاعلام ولكن عقول جهازها الاعلامي والعلاقات العامه فيها كربجت من كثر الاكل والعزايم وبطلوا يفكروا ويبادروا صح .

ولدى شركة جوال علاقات مع شركات الاتصالات العربيه والاسلاميه والدوليه يمكنها ان تصعد الحمله وتزيد من سقف توقعات المبادرين لهذه الحمله ويتم توزيع مثل الرساله التي ترسلها جوال الى مشتركيها في كل الدول العربيه والاسلاميه والدول الصديقه بلغات مختلفه ايضا المهم ان تتم المبادره وتخرج هذه العقول المكربجه والصامته وتفكر بالابداع وخدمة قضايا المجتمع الفلسطيني .

وقد رايت هذه المعلومه على صفحة اخي وصديقي المناضل والاسير المحرر محمد تلولي ابو الوليد اود ان يراها كل من يشاهد هذا المقال ” أكثر من 30 مليون متابع على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بمشاركة مئات الصفحات الفلسطينية والعربية.

– أكثر من 25 ألف تغريدة على موقع التواصل “تويتر” بمشاركة مئات الناشطين من مختلف أنحاء العالم وخاصة الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

– مشاركة رسمية وشعبية من مختلف المؤسسات والفصائل الفلسطينية التي توحدت لنصرة الأسرى في حملة شبابية هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن.

– تصدرت الحملة الاعلام الفلسطيني والعربي وكانت الخبر الرئيسي على مختلف وسائل الإعلام لتعيد قضية الأسرى إلى دائرة الاهتمام والعمل بعد التهمييش والتقصير في الآونة الأخيرة.
– أهالي الأسرى المضربين عن الطعام تقدموا بالشكر الجزيل من جميع المشاركين في الحملة وخاصة من شارك في خطوة ارسال الرسائل التضامنية عبر الهاتف “sms” والتي لاقت إقبال كبير على مستوى العالم وأدخل السعادة والبهجة لقلوب أهالي الأسرى.

– حملة التضامن مع الأسرى لن تتوقف وستبقى مستمرة حتى الإفراج عن آخر أسير فلسطيني وسيكون هناك فعاليات بأشكال وأساليب جديدة للتضامن مع الأسرى وإثارة قضيتهم لجميع العالم.

نتمنى ان تصر رسالتنا هذه الى ادارة شركة جوال الفلسطينيه ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه وتقوم بواجبها ودورها وتساند هذه الحمله وتشارك بفعالياتها باسرع وقت فالوقت كالسيق ان لم تبادر لها تجاوزتك وسجل عليك انك لم تقم بواجبك .

هدف الحمله الوصول الى ملايين المشاركات في الامه العربيه والاسلاميه بعد ان اصبحنا الان امة المليار فلنعلي سقف منظمي الحمله ونصل الى ارقام اكثر واكثر وكل هذا بجهودكم وتبادل الفكره بينكم وقدرتنا جميعا على نشر هذا الشعار من اجل مساندة هؤلاء الابطال في سجون الاحتلال .

الأسير ايمن شراونة (36 عاماً) من بلدة دورا قضاء الخليل المحتلة، يخوض الاضراب من 1/7/2012.. دخلَ اليوم يوم اضرابه الـ 170على التوالي..

الأسير سامر العيساوي (33 عاماً) من العيسوية قضاء القدس المحتلة.. مستمر بالاضراب من 1/7/2012 .. دخلَ اليوم يوم إضرابه الـ 140 على التوالي.

وكلا الاسيرين عيساوي وشراونة من محرري صفقة وفاء الاحرار.

الأسير جعفر عز الدين (41 عاماً) من بلدة عرابة قضاء جنين المحتلة.
مستمر بالاضراب من 28/ 11/ 2012.. دخلَ اليوم يوم إضرابه 20على التوالي.

الأسير طارق قعدان (40 عاماً) من بلدة عرابة قضاء جنين، مستمر بالاضراب من 28/ 11/ 2012.. دخلَ اليوم يوم إضرابه 20 على التوالي.

وكلا الاسيرين قعدان وجعفر نال حريته بعد إضرابٍ طويل عن الطعام في سبيلها.. واعيد اعتقالهم قبل نحو ثلاثة أسابيع.

المعتقل يوسف شعبان شافع ياسين (29 عاماً) من قرية عانين قضاء جنين المحتلة، مستمر بالاضراب من 28/ 11/ 2012.. دخلَ اليوم يوم إضرابه 20 على التوالي.

وأكد القائمون على الحملة بأن يوم الإثنين القادم 17-12-2012م سيكون يوما تضامنيا إلكترونيا عالميا لمساندة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال بمشاركة عشرات الصفحات الفلسطينية وأخرى عربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيّما فيس بوك وتويتر بمشاركة كبرى الشبكات العربية وإذاعات محلية وقنوات فضائية فلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: