أرشيف | 3:50 م

من لهؤلاء الشباب العاطلين عن العمل من ابناء حركة فتح

15 ديسمبر

بطالة الخريجيين
كتب هشام ساق الله – كلما زرت بيت او التقيت باخوه واصدقاء فان الحديث الذي يتم تداوله في كل المناسبات مشكله الخريجين والعاطلين عن العمل المتواجدين في كل بيت من شباب وصبايا زي اللوز يمتلكون خبرات نوعيه ولديهم اكثر من شهاده وهم لايجدوا اماكن للعمل .

هؤلاء الشباب والصبايا تعبوا من كثر اللف على المؤسسات ومتابعة الاعلانات سواء بالصحف او بالمجلات الاعلانيه او على الانترنت من اجل ايجاد فرصة عمل وكثير منهم طور قدراته لكي تصبح تحاكي مطالب ارباب العمل والحصول على وظيفه ولو براتب متدني المهم ان لايمد يده اخر اليوم يطلب من والده مصروفه .

المشكله اصعب واكثر تعقيد لدى الصبايا نظرا للعادات والتقاليد اضافه الى ان كثير من المؤسسات والوظائف تفضل الشباب لتلك الوظائف لانه يقوم باعمال اضافيه اكثر واصعب على الفتاه ان تقوم وتحتاج الى مجهود عضلي كبير .

الصعب في الموضوع ان الشاب الذي يجد وظيفه فانه يعمل كل الاعمال ومن ضمنها تخصصه الذي جاء للعمل فيه وكثير من تلك الاعمال تكون اعمال تشابه السخره والشباب راضيه وقابله وقنوعه بهذه الوظيفه ان توفرت وفرصة العمل .

جزء من هؤلاء الشباب والصبايا تعب وفقد الامل من ان يعمل طوال حياته في ظل الظروف الصعبه في قطاع غزه نظرا للحصار ومحدودية الفرص وعدم وجود مشاريع كبيره تتغلب على هذه البطاله من خريجي الجامعات والمعاهد التي تخرج الاف العاطلين عن العمل كل فصل دراسي.

عدد الموظفين والعاملين في قطاع غزه سواء من يعملوا على كادر حكومة غزه هم من ابناء حركة حماس او مؤيديها والجزء الاخر يعملوا مع السلطه الفلسطينيه ويتقاضوا رواتبهم منها ومنذ 6 سنوات وهناك كم هائل من ابناء حركة فتح عاطلين عن العمل لا يستطيعوا العمل بسبب انتمائهم السياسي ولازالوا صامدين .

لا احد يتحرك لانقاذ هؤلاء من حالة الاحباط والفقر الشديدين فهؤلاء يعيشوا على هامش الحدث والتاريخ ولايوجد لديهم أي عمل يقومون فيه سوى النت والفيس بوك والشات والسهر على التلفزيونات وكثير منهم يعمل باي شيء المهم ان يعمل ولازال يؤمن بمبادئه السياسيه ويعول خير على المرحله القادمه والمصالحه عسى ان يجد فرصة في ان يعمل قبل ان يتم احالته على التقاعد .

عدد منهم تزوجوا وانجبوا واصبحت لديهم عائلات ويتقاضوا مصروفهم من ابائهم ولايوجد لديهم دخل مستقل واخرين يعملوا باي شيء حتى بالطوبار او بيع أي شيء بالاسواق المهم ان يدخل أي دخل يستطيع ان يعتاش به هو واسرته .

كثير من الاباء اصيبوا بجلطات وامراض مختلفه كبدا وحزنا على ابنائهم وبناتهم العاطلين عن العمل والذين ينتظروا الفرصه لكي يعملوا باي مهنه او أي عمل او يحصل على مساعده حتى ولو كانت سنويه والمصيبه الاكبر .

ان شهادات جزء من هؤلاء محتجزه بالجامعات ولا احد يتحرك من اجل فك اعتقال تلك الشهادات الجامعيه حتى يبحث الواحد منهم على فرصه للعمل بانتظار ان يتم ايجاد مخرج اخر غير احتجاز الشهادات .

حتى فرصة العمل في اليمن التي سرت دعايتها من قبل حكومة غزه بالعمل هناك ب 500 دولار حسبها البعض من هؤلاء الخريجين ووجد انه لايستطيع ان يعيش بهذا المبلغ بالغربه وان بقائه عاطل عن العمل افضل بكثير من العمل في ظل ارتفاع مستلزمات الحياه بالدول العربيه وشوفين يامرت خال توبي احمر واله ردان .

جمعيات الخريجين والخريجات والاطر الشبابيه والحراك الشبابي وكل تلك المسميات نائمه تغص في نوم عميق تجاه قضايا الشباب والعاطلين عن العمل لايستطيعوا تحديد اولوياتهم وضرورة تبني هذه القضايا الملحه والهامه .

دائما هؤلاء يتوجهوا لمن كان مسئول او قائد او مهم في شعبنا بكل التنظيمات الفلسطينيه يعتقدوا انه يمكن ان يجدوا لديه حل لهذه المشكله او واسطه او علاقه السلطه برام الله على امل عمل أي شيء ولكن للاسف لايوجد هناك من يستطيع تشغيل احد او بيمون على اعادة راتب مقطوع او فك رباط بسطاره .

وحركة فتح تبحث عن موافقه لحفل الانطلاقه وتثبيت كراسي اعضاء الهيئه القياديه واعضاء اللجنه المركزيه يبحثوا عن مهمات السفر وتلقي موازناتهم في ظل الازمه الماليه وبدلاتهم وكذلك الرحله والسفره تل السفره وابنائهم جميعا يعملوا ولايوجد واحد منهم عاطل عن العمل ولتحرق روما .

لم يفكر في هؤلاء الشباب والصبايا احد ولايتحرك من اجل مساعدتهم احد ندرك محدودية موارد السلطه والوظائف فيها ولكن يتوجب ايجاد حل لهؤلاء العاطلين عن العمل في الدول العربيه القريبه او دول الخليج او تقديم مساعدات لهم ليتمكنوا من الصمود والرباط على ارضهم الفلسطينيه او تمكينهم من فتح مشاريع صغيره ومساعدتهم .

كان الله في عون اباء وامهات هؤلاء الشباب من بقائهم في داخل البيوت وحماهم الله من الجلطات والامراض المزمنه ونتمنى ان يتم العمل على انشاء صندوق وطني من الشركات الكبرى والمؤسسات الوطنيه يعمل على تقديم الحد الادنى من الدعم والمساعده وتشغيل هؤلاء الشباب .

ونتمنى من اللجنه المركزيه لحركة فتح ان يكون هناك مفوض من اعضاء اللجنه المركزيه يشغل هذا الملف الهام ويتم تقديم مايمكن تقديمه لابناء فتح العاطلين عن العمل من الخريجين والخريجات وخاصه في قطاع غزه فالمشلكه لدى هؤلاء معقده ومركبه لايستوعبها عقل .

الإعلانات

كيف يمكن ان يشارك ابناء حركة فتح كلهم في الانطلاقه ال48

15 ديسمبر

250305_355866077828202_1341026846_n
كتب هشام ساق الله – سؤال يساله كل ابناء حركة فتح ويسالوا اين هم من التحضير لانطلاقه حركة فتح هذا العام في قطاع غزه لديهم الخبرات والكفاءات والتجربه الماضيه ولديهم ايضا القدره على الحشد والتنظيم ويستطيعوا عمل اشياء كثيره اين هم من هذه المشاركه .

هل فقط عليهم الحضور هم وابنائهم وبناتهم وزوجاتهم وكل من يمونون عليه فقط واعداد الانطلاقه فقط هي حكر على المستويات التنظيميه الرسميه التي في المهمه التنظيميه والتي لاتشكل الا النذر اليسر من هذه الحركه العملاقه .

هل لانهم خارج الهيكليه التنظيميه عليهم الانتظار واذا بادروا تجاه الاخوه في القياده الميدانيه فانهم ليس لديهم أي معلومات وان الامر مقتصر فقط على المكلفين بالمهمه التنظيميه دون غيرهم وحتى الان الصوره غير واضحه يتوجب على اللجان المكلفه العمل باسرع وقت فالوقت يسرقهم والتحضيرات تحتاج الى مزيد ومتسع من الوقت .

اطر الحركه كلها تسال اين نحن من الانطلاقه كيف سيتم اشراكنا في هذه الحفله التي تخصنا جميعا وتمثل تاريخنا كلنا وهي غير مقتصره على مجموعه تتولى المهمه التنظيميه الرسميه والباقين عليهم فقط الحضور الى الانطلاقه في المكان والزمان .

ماذا عن الذين تم اقصائهم ومؤيديهم والعسكريين والمتقاعدين والشبيبه والمراه وكل القطاعات المنسيه في حركة فتح هل تم عمل خطه لاستيعابهم جميعا وتكليفهم في المهام القادمه بكل اللجان المختلفه .

نتمنى ان يكون هناك لدى كل اقاليم قطاع غزه الروح العاليه في انجاح الانطلاقه بالتوجه لكل كوادر الحركه ومناضليها والطلب منهم المشاركه في كل فعاليات الانطلاقه وان يتم اشراك اكبر كم ممكن من هؤلاء الكوادر بروح اخويه عاليه .

هل سنستطيع ان نشرك المراه كما نجحت حماس باخراج مؤيديها ومناصريها من النساء والذين شكلوا الحشد الاكبر في ذكرى انطلاقتها يتوجب ان تخرج الاسر كلها الرجل وزوجته وابنائها وكل العائله للمشاركه في هذه التظاهره الوطنيه الكبيره .

يتوجب ان يفتح الجميع صفحه جديده في تعاملاتهم وخلافاتهم وان يتركوا تلك الخلافات الداخليه بالبيوت وان يكونوا جميعا على كلمة رجل واحد وان لايثيروا بعضهم ويرفعوا صور احد او يهتفوا باسم احد او يتكتلوا بمكان واحد ويسموا انفسهم جمعاة فلان او علتان حتى لايساهموا في افشال الحفل ويتم تحميلهم المسؤوليه عن هذا الامر .

انا اقولها ان اتباع أي احد ان ارادوا ان يظهروا ولائاتهم لاشخاص فلا ياتوا الى هذه الحفله الجماهيريه وكل سيحضر يكون فقط ولائه للقائد الرئيس محمود عباس ولحركة فتح فقط لاغير وان لاترفع أي صوره من الصور في هذه الحفله حتى لا تستخدم من اجل افشال هذه التظاهره الوطنيه الكبيره .

اقول لابناء حركة فتح ان هذه الانطلاقه هي تجسيد واحياء لمسيرة الشهداء الفلسطينيين الذي سفطوا في معارك الثوره كلها وللجرحى وللاسرى ولكل المعذبين المشتتين بالمنافي والذين يبحثون عن حق العوده والانتصار لفلسطين الوطن والهويه .

انجاح الانطلاقه هو مسؤولية كل ابناء حركة فتح جميعا وهي مهمه الكل مكلف فيها بعيدا عن المسميات والاعلام فجماهير حركة فتح ستنطلق في هذا اليوم التاريخي من اجل اعادة الهيبه والحضور لحركة فتح وان جماهيرها لازالت موجوده ولازالت تؤمن بانطلاقة هذه الثوره المناضله .

الانطلاقه هي ليست فقط لحركة فتح بل هي انطلاقه لكل القوى والفصائل الفلسطينيه جميعا فهي عيد وطني كبير يعبر عن بدء الانطلاقه الفلسطينيه المسلحه وهي حكايه وقصه تروى التاريخ الفلسطيني المجيد لشعبنا ينبغي ان يدعى ويشارك فيها كل ابناء شعبنا بغض النظر عن انتمائه التنظيمي والوطني .

المشرق موقع جديد مستقل ينضم الى منظومة الإعلام الفلسطيني

15 ديسمبر

موقع مشرق
كتب هشام ساق الله – اطلق الصديق العزيز الصحافي علاء المشهراوي عضو الجمعيه العامه لنقابة الصحافيين الفلسطينيين موقع ” المشرق ” وهو موقع اعلامي مستقل بعد فتره طويله من العمل الداخلي وعمل تراث لهذا الموقع وارشيف حسب المتبع فنيا ومهنيا في يوم 12/12/2012 .

اردت ان اعرف الاخوات والاخوه الاعلاميين والمتابعين لدونتي مشاغبات سياسيه عن هذا الموقع الذي يستحق منكم زيارته واضافته الى المفضله الخاصه بكم فهو يتابع الشان الفلسطيني الداخلي اضافه الى متابعة الاحداث العربيه ولديه زاويه للقضايا التي يجمع عليها شعبنا الفلسطيني الاسرى والقدس ويتناول المال والاعمال اضافه الى ركن من الثقافه والادب .

ويتابع الشان الصهيوني بكل تفاصيله وينشر ترجمات للصحف الصهيونيه ومواضيع مختلفه ومايميز الموقع ايضا ان هناك زاويه للشان الرياضي يديرها شقيقه الصحافي الرياضي المعروف احمد المشهراوي وهو نشيط في هذا الشان ويعتبر من الصحافيين المهنيين بهذا الشان .

ويشرف على هذا الموقع ويراس تحريره الصحافي علاء المشهراوي احد الصحافيين المتمرسين العاملين بهذا المجال منذ اكثر من عشرين عام وخريج قسم الصحافه بالجامعه الاسلاميه فقد عمل في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وهو مراسل صحيفة القدس الفلطسينيه في قطاع غزه .

وعمل الصحافي علاء المشهراوي مع عدد من المؤسسات الاعلاميه العربيه والاجنبيه ولدية مكتب صحافي تدرب فيه العديد من الصحافيين الفلسطينيين الشبان وتخرج منه العديد منهم الذين عملوا بوكالات اعلاميه مختلفه محليه وعربيه .

وموقع المشرق
الذي خرج من رحم مكتب مشرق الصحافي صاحب الخبره الصحافيه الطويله نتوقع له ان يكون موقع متميز يعالج المواضيع المحليه ويكون لديه تقاريره الخاصه وكتابه المتميزين الذين يعملوا بعيدا عن تجاذبات الاعلام التنظيمي الذي يفتت الساحه الفلسطينيه ويساهم بزيادة الانقسام الداخلي .

مبروك اطلاق الموقع للاخ والصديق علاء المشهراوي ونتمنى ان يزور الموقع كل من يقرا عنه ويضعه في مفضلته ويتابع نشاطاته ويحكم عليه عن كثب فهو موقع يستحق الزياره وتفقد كل زواياه .

والصحافي علاء المشهراوي كان اول صحافي فلسطيني يحصل على شهادة السند المتصل برسول الله عليه الصلاة والسلام في قراءة القران الكريم وإقرائه وهذه الشهادة العالية عزف عنها الشباب في هذه المرحلة الحساسة وانصرفوا الى علوم أخرى ولكنها من اسمى العلوم حث عليها الإسلام وقد اخذ السند عن الشيخ صابر احمد من وزارة الاوقاف والشؤون الدينيه.

وقد استغرقت عملية الحصول على شهادة السند من الصديق المشهراوي عامان كاملان حيث واضب يوميا على الاستماع الي شيخه صابر احمد الحاصل على 10 اسانيد متصله للرسول صلى الله عليه وسلم في القراءات العشرة أكثر من ساعتين يوميا حيث تلقى هذا العلم مشافهة .

17 كانون الأول ديسمبر 1992 إسرائيل تستأنف سياسة الإبعاد مبعدو مرج الزهور

15 ديسمبر

d8b9d8a7d8a6d8afd988d986
كتب هشام ساق الله – حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستأنف إبعاد المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بشكل يتنافى واتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب المعقودة في 12/8/1949، ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة و القانون الدولي و الحقوق القومية غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وكذلك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ففي مثل هذا اليوم تقوم إسرائيل رداً على خطف وقتل أحد جنودها، بإبعاد 413 من المدنيين الفلسطينيين ، 372 منهم ينتمون إلى حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، و41 ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، إلى وادي العقارب في جنوب لبنان عبر معبر زامرية في ظل ظروف وأجواء ثلجية قاتلة ، وكذلك ظروف أمنية لا تقل خطورة مصدرها القوات اللحدية العميلة لإسرائيل.

لكن أولئك الرجال كانوا جميعاً من النخبة المثقفة ، أساتذة جامعات وأطباء ومهندسين وأساتذة ومحامين وطلبة جامعيين استطاعوا أن يحولوا وادي العقارب إلى مرج الزهور ، و الخيام وسط العواصف الثلجية إلى مدارس و معاهد وجامعات للمبعدين من الطلاب الذين ناقشوا لهم رسائل ماجستير ودكتوراه.

كما أنهم كانوا سفراء عملوا على توثيق أواصر الإخوة و الصداقة مع الأشقاء الصامدين في جنوب لبنان، واللبنانيين المناضلين ضد الاحتلال هناك.

وهكذا كان هؤلاء المبعدون يشكلون حالة إعلامية عالمية عرفت بعدالة القضية الفلسطينية وعنصرية السلطات الإسرائيلية.

عشرون عاما من هذا الابعاد استشهد بعضهم ومات اخرين واصبح اخرين قيادات تنظيميه في حركتي حماس والجهاد الاسلامي بالمستوى الاول ولازال البعض منهم على قيد الحياه يتبؤون مواقع قياديه واخرين انطوا ولم يعودوا يمارسوا العمل السياسي والتنظيمي ولكن جميع من ابعد تعلق على صدورهم وساق الابعاد الى مرج الزهور لصمودهم وقدرتهم على العيش بهذه الظروف الصعبه .

كانت عملية الابعاد خطوه تحولت وبال على الكيان الصهيوني تعلم فيها المبعدين اشياء كثيره واثبتت السنوات فوائد ماتم من ابعاد للجانب الفلسطيني وخاصه لحركتي حماس والجهاد الاسلامي وكيف قاموا بتشبيك العلاقات مع المقاومه في لبنان .

معلومات لايعرفها كثير من الشباب ونسيها الكبار مع الزمن اردنا ان نذكر في هذا الحدث الكبير الجلل الذي حدث والذي استهدف المقاومه الفلسطينيه من اجل اضعافها وانهائها ولكن تحول الامر بشكل عكسي استطاع شعبنا ان يستوعب الضربه ويحولها وبال وعار وخزي على حكومة الكيان الصهيوني .

أما رد الفعل الفلسطيني و العربي فقد تمثل في انسحاب الفلسطينيين من المفاوضات التي انبثقت عن مؤتمر مدريد للسلام، ومقاطعة الإطراف العربية الأربعة اليوم الأخير من تلك المفاوضات.

وأمام هذا المأزق وبعد إقناع إسرائيل بوجوب إعادة المبعدين على مراحل دعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى استئناف المفاوضات خلال شهر نيسان في واشنطن، لكن الفلسطينيين اشترطوا ذلك بتخلي إسرائيل رسمياً عن تدابير الإبعاد.

هكذا عاد الفلسطينيون إلى استئناف المفاوضات في الجولة التاسعة في 27 نيسان، مما دعا رئيس وزراء آنذاك إسحاق رابين إلى الإيعاز بعودة 30 مبعداً في 30/3/1993، وعودة 181 في 9/9/1993، ثم عودة الباقين في 17/12/1993.

وعاد الفلسطينيون المبعدون رغم أن بعضهم كان يعرف أنه سوف يعود إلى السجن و الاعتقال و لكنهم رحبوا بالاعتقال في الوطن على الغربة خارج الوطن.