شركة الاتصالات الفلسطينيه ملكت رقاب العباد ادفع فلا يوجد بديل لك غيرنا

9 ديسمبر

اتصالات
كتب هشام ساق الله – شركة الاتصالات الفلسطينيه قدر الشعب الفلسطيني انها ورثت شعبنا الفلسطيني واستعبدته واحتكرت الخدمه لذلك فالمواطن مجبر على الدفع او قطع الخط وان يتم تهديده برسائل الجوال والاتصالات بدون ان يضعوا حلول للمشاكل وكذب ان هناك خدمات لخدمة المشتركين والزبائن .

قصتي مع شركة الاتصالات الفلسطينيه اني التزمت تجاهها منذ سنوات بالدفع الالي عن طريق البنك لكل فواتيرها وكذلك شركة جوال وشركة توزيع الكهرباء ضمن حمله كانت تروج لها تلك الشركات ومعها البنوك الفلسطنييه .

تم خصم كل الفواتير المستحقه علي باستثناء فاتوره ب 130 شيكل عن شهر 9 الماضي بسبب تاخر الرواتب وتم تسديد الفواتير التي تليها والتي سبقتها من البنك اتصلوا بي يحذروني ادفع والا سيتم قطع الخط عنك وخدمة الانترنت حتى 15/12 الجاري عبر رساله وصلتني على الجوال.

اتصل بي موظف من موظفين شركة الاتصالات من الضفه الغربيه وقال انه يتوجب علي ان اقوم بدفع الفاتوره باي مقر من مقرات الشركه وسالته لمذا ادفعها وانا ملتزم بالسداد الالي لن ادفعها ارسلوا الفاتوره الى البنك مهما كان رقمها سادفعها من الراتب حين ينزل الى البنك .

وتقدمت شكوى الى خدمات المشتركين قبل ايام وتحدثت مع الموظف المسئول ورويت له قصتي ووعدني بالحل وفي صباح اليوم وصلتني رسالتك انه تم رفض الطلب الخاص بي وان علي ان ادفع المبلغ المذكور والا سيتم قطع خطي .

انا ساقوم بقطع خط هاتفي والغاء تعاملاتي معهم كلها والغاء التسديد الالي فانا لا استفيد منه لا اتلقى أي نوع من الخصم ولا اخذ منه أي ميزه وانا مجبر بالنهايه على دفع الفاتوره من خارج البنك فالحجه التي اوردها احد هؤلاء الموظفين ان البنك لايتلقى الا ملف واحد في خصم الفواتير.

الي الهم بياخدوا فقد سبق ان خصم البنك علي شخصيا فاتورتين للاتصالات وكذلك فاتورتين للجوال في راتب واحد وسبق ان كتبت مقالا حول هذا الامر ولكنهم اليوم لايريدوا ان يرسلوا فاتوره الى البنك ولايريدوا ان يغلبوا انفسهم .

ان شاء الله ان تم قطع خط الهاتف عن ولم يتم حل المشكله سوف اقوم بالغاء خط التلفون كله وخط الانترنت وانهي كل تعاملي معهم حتى وان تضررت شخصيا من هذه الخطوه ولكني اصبحت اشعر اني عبد لهذه الشركه التي تستغل تقديم الخدمات الاحتكاريه لي وللمواطنين بكسر ارادتي واجباري على الدفع خارج ما اتفقت معهم عليه .

شركة الاتصالات الفلسطينيه ملكت رقاب شعبنا الفلسطيني كله لذلك الجميع مجبر على اتباع قوانينها فهي تدفع الى السلطه الفلسطينيه والى حكومة غزه لذلك فهي تستقوي على شعبنا الفلسطيني خارج دائرة رقابة وبالنهايه هي الوطنيه وكل من لايتوافق معها جواسيس .

مدراء هذه الشركه يتقاضون رواتب عاليه من ذقون شعبنا الفلسطيني ومسميات كبيره دون ان يضعوا الحلول وحل المشاكل للزبائن فهم اسرى اجراءات اداريه جامده بسبب كونهم يحتكروا الخدمه ولايوجد بديل لدى المواطنين ممكن ان يتحول عنهم .

خمسة عشر عام على انطلاقة شركة الاتصالات الفلسطينيه وماتخللها من دعايه وجوائز وعروض للمواطنين هي كذبه كبيره امام خروج مشترك بارادته من تلقي خدمة هذه الشركه السيئه مع المواطنين وعجزهم عن حل اشكاليه بسيطه بفاتوره لاتتجاوز 130 شكيل .

فضيحه كبيره بلا شك لادارة هذه الشركه حين اقوم بالغاء اشتراكي لديهم وسط حمله بتركيب خطوط جديده للمواطنين ولكني سامارس قناعاتي وساستمر في كتابة المقالات عن هذه الشركه وشقيقاتها .

شركة الاتصالات باختصار تمارس علي انا هشام ساق الله بشكل شخصي انتقاما بسبب كتاباتي مقالات ضدها وضد خدماتها السيئه المقدمه للمواطنين هي وشركة جوال ابنتها وتستغل انه لايوجد هناك منافس لها يقدم نفس الخدمه .

باختصار ساعيش بدون تلفون وخدمة انترنت من هذه الشركه وساحاول ان اجد بديل حتى باخذ خط من جار لي او من شركه اخرى تقدم خطوط بدون تدخل شركة الاتصالات ولن اركع لها وساكون اول مواطن يخرج من عبوديتها المفوضه على المواطنين .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: