أرشيف | 6:23 م

متغلبش حالك يا أبو شفيق فتح لا تقرأ

8 ديسمبر

hesham
كتب هشام ساق الله – كتب لي احد الأصدقاء الفتحاويين رسالة على الايميل قال لي متغلبش حالك يا أبو شفيق فتح لا تقرأ بين السطور ولا تعي ما يحدث حولها ولا تعيش اللحظة ولا تقف دائما عند المنعطفات التاريخية الحادة فقد أخذت قيادتها العزة بالإثم وهم غارقين بأحلام الماضي التليد الذي عاشته الحركة في الماضي .

دائما صديقي يزجرني ويكتب لي مؤنبا على كل ما اكتبه في محاوله لاستنهاض هذه الحركة المناضلة وكوادرها التواقين للعيش حياة تنظيميه سليمة تعيد لهم العزة والكرامة وتعيد حركة فتح بيضة القبان في المشروع الوطني الفلسطيني في قطاع غزه وكذلك في كل أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني .

أنا دائما أرد على صديقي وأقول لازلت أثق بجماهير حركة فتح وبكوادرها وبحضورهم وشعورهم التواق لإعادة مجد هذه الحركة وإنهم يسبقوا قيادتهم بالفهم وكذلك بتحليل مجريات الأحداث وان المستقبل لازال ممكن أن يعيد بعض الشيء ويعيدها إلى واجهة الأحداث ولكن الصبر الصبر .

لن أتوقف عن الكتابة والنقد واستنهاض القيادة الفتحاوية والحديث بلغة الكادر التنظيمي ولن ولن أتوقف عن هذا فهذه الحركة هي تاريخي وتاريخ كل أبنائها ولهم فيها الحق والمحاولة تلو المحاولة والعمل الدءوب من اجل التغيير وإيقاظ هؤلاء النائمين الذين يغصون في ثبات عميق ولا يعون الخطر الذي يحيط بهم .

يجب أن تعود الحركة إلى انجازاتها الكبيرة والغير عاديه فلازال في شعبنا الخير الكثير ولازال هناك من أبناء الحركة من يمكنهم أن يضحوا ويعيدوها إلى ما كانت عليه بأقل القليل ولازال هناك ممكن ويمكن أن نصل إلى مبتغانا .

صحيح إن اللجنة المركزية حتى الآن لم تقلع ولم تضع برامج لها منذ انتخابها ولازال أعضائها يتآمروا على بعضهم البعض على قاعدة كل من بيده اله وتركوا الحركة ونهضتها وتقويم أدائها ولازالوا غارقين في مكتسباتهم ولازال البعض منهم مش مستوعب انه أصبح عضو باللجنة المركزية مثل ابوجهاد وابواياد وخالد الحسن وابوالوليد سعد صايل وماجد أبو شرار رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيح جنانه .

الوقت يمضي إن لم تقطعه قطعك وان لم تستيقظوا من ثباتكم العميق فان التاريخ سيشطبكم والانتخابات القادمة ستضيف هزيمة جديدة إلى الهزيمة الكبرى الماضية والى ضياع ليس قطاع غزه فقط بل الضفة الغربية وغيرها وانتهاء المشروع الوطني .

الدموع في العيون تبكي وتترقب التاريخ يمضى ويتحدث عن إخفاق تلو الإخفاق واندحار تلو اندحار وإخفاق تلو إخفاق ولا احد يتحرك الكل يتحدث عن إن وضع حركة فتح يسير إلى الخلف دون أن تفهم ما يحدث اللجنة المركزية ودون أن تعي ما يحدث .

لعل اخطر ما سمعته الأسبوع الماضي ما قاله الرئيس القائد محمود عباس انه لن يرشح نفسه لأي انتخابات قادمة وهذا يزيد من مخاوفي ومخاوف كل شعبنا لعدم وجود من يسد مكانه من الموجودين ولعدم تحضرنا إلى هذه اللحظة التاريخية التي سنصدم فيها لو تم التوافق على المصالحة والاتفاق على المواعيد القادمة .

استيقظوا من سباتكم واتركوا خلافاتكم جانبا وعودوا إلى الحركة اعملوا من اجل رفعتها واستعادة تاريخها وجهزوا أنفسكم للبقاء حتى الانتصار وتحقيق الهدف الذي انطلقت من اجله حركة فتح حركة الشهداء والجرحى والأسرى هذه الحركة المناضلة المتهاوية والتي في طريقها إلى الاندحار.

المزاج العام في قطاع غزه أصبح اضرب اضرب تل ابيب

8 ديسمبر

75972_400841693327371_1747838086_n
كتب هشام ساق الله – تحول المزاج العام في قطاع غزه بشكل كبير جدا فالمواطن العادي قبل السياسي اصبح يستمتع بهذه الاغنيه الشعبيه التي ظهرت اثناء وبعد الحرب الاخيره الصهيونيه التي شنت ضد الاطفال والنساء والرجال الامنين والشجر والحجر والبيوت الامنه واصبح الجميع يتحدث بلغة المقاومه واصبحت اغنيته المفضله اضرب اضرب تل ابيب .

اضرب تل ابيب تسمعها كل يوم بالشارع مئات المرات في السيارات العموميه وبسيارات الاذاعه التي تلف كل قطاع غزه تدعو لمسيره لهاذ التنظيم او ذاك حتى سائقي التكتك الذين يضعون سماعات وينقلون البضائع يغنوا اضرب تل ابيب حتى في الاعراس وسهرات الشباب والكافتريات.

حجم الجرائم الصهيونيه التي ارتكبتها طائراتها تجاه المواطنين الامنين وصور الاطفال البشعه الممزقه وتدمير البيوت على اصحابها وقتل العائلات باكملها جعلت المواطنين يتغنون بهذه الاغنيه واي شيء يتحدث عن المقاومه وضرب الصواريح تجاه هذا الكيان الصهيوني اللعين .

لم يعد اهل غزه يثقون بالحوارات السياسيه وكلمة السلام والمماطلات الصهيونيه والعوده الى المفاوضات المارثونيه ولا يطربهم الا ان يتم توجيه ضربات لهذا العدو الصهيوني الغادر القاتل الذي يقتل الاطفال ويحاصر قطاع غزه والانتصار عليه .

اطربهم وشجاهم انتصار الرئيس محمود عباس والسلطه الفلسطينيه من خلال توجهه الى الامم المتحده والانتصار على دولة الكيان الصهيونيه في الامم المتحده ودبلوماسيتها الكذابه وانتزاع دوله غير عضو في الامم المتحده لان الامر تم غصبن عن اسرائيل والولايات المتحده وهذا لاقى تاييد كبير في كل صفوف ابناء شعبنا بغض النظر عن انتمائاتهم السياسيه .

الايقاع ارتفع لدى اهالي قطاع غزه بكل تنظيماتها الفلسطينيه وبكل توجهات ابنائها اكثر من ذي قبل واصبحت هذه اللغه هي مايتحدثون عنها ابتداء من الاطفال حتى العقلاء الذين يفهمون ويتحدثون السياسيه على اصولها لاحظ وراقب على صفحات الفيس بوك حتى التنظيمات التي لاتتبنى الكفاح المسلح وليس لديها مجموعات قياداتها يتحدثوا بهذه اللغه .

دائما الجماهير هي من يوجه الساسيه ويستلهمون منهم توجههم السياسي وفهمهم لذلك على كل من لازال يمنطق الامور ويتحدث بلغات غير لغة المقاومه اعادة صياغة نفسه والحديث بلغة الشارع قبل ان يتجاوزه التاريخ ويحصره اكثر واكثر .

الزائر لقطاع غزه سواء من ابناء شعبنا الفلسطيني او من الوفود الهائله التي تتوافد لزيارة قطاع غزه من اجل التضامن معه ونقل المساعدات تلاحظ هذا المزاج وهذه اللغه الجديده التي اصبحت تسيطر على الشارع الغزاوي بكل مكوناته السياسيه .

اعضاء المجلس الثوري الذين زاروا قطاع غزه خلال الفتره الاخيره سمعوا وشاهدوا المزاج العام الذي يسود في قطاع غزه واصبحت كتائب شهداء الاقصى بمسماها لها حضورها وايقاعها وتواجدها والكثيرون اصبحوا يسالوا عنها وكيف يمكن ان نشارك في فعلياتها ينبغي لحركة فتح ان تتبنى هذه الظاهره وتدعمها باي طريقه من الطرق حتى تظل كما كانت دوما شعلة الكفاح المسلح ومفجرته الاولى على الصعيد الفلسطيني .