أرشيف | نوفمبر, 2012

مصلحة الصحافيين الفلسطينيين فوق كل الاعتبارات الحزبيه والوكالات الحصريه

26 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – هناك خلاف دائر في الكواليس بين نقابة قطاع غزه التي تتمثل حركتي حماس والجهاد الاسلامي والنقابه الاخرى التي تمثل حركة فتح وباقي الفصائل الفلسطينيه والذي مقرها الضفه الغربيه حول من سيستقبل ود الاتحاد الدولي للصحفيين القادم الى قطاع غزه خلال الايام القادم لرؤية ماخلفته الحرب الاخيره على غزه من شهداء صحافيين وجرحى وماتعرضت له المباني الصحافيه من اصابات مباشره .

هذا النقاش يتناول القشور ويستبعد مصلحة الصحافيين الاولى حول من يقوم باستقبالهم ومن سيرحب بهم ومن سيلقي كلمة نقابة الصحافيين الفلسطيين امام الوفد ومن سيظهر على شاشة التلفزيون ووسائل الاعلام ومن هي النقابه الشرعيه على ارض قطاع غزه ومن يحق له استقبال هذا الوفد الدولي والحديث معه كان الموضوع وكالة حصريه تخص هذا الطرف او ذاك .

الوفد الصحافي الدولي الكبير ياتي الى قطاع غزه بصحبة نقيب الصحافيين الدكتور عبد الناصر النجار نقيب الصحافيين في الضفه الغربيه وهو من لديه علاقات معهم منذ سنوات وصاحب الاتصال الدائم معهم والنقيب الاخر الذي يقول انه صاحب الوكاله الحصريه على نقابة الصحافيين في قطاع غزه الاخ ياسر ابوهين يصر على انه الشرعيه ومادونه ليس بالشرعيه وهو من يتوجب ان يلقي الكلمه امام الوفد ويقوم بالاستقبال .

نقول للذين توسطوا واخص بالذكر الاخ خليل ابوشماله والاخ راجي الصوراني والاخ عصام يونس مدراء مراكز حقوق الانسان والاخوه الصحافيين الاخرين امثال عادل الزعنون مدير مركز الدوحه وكذلك فتحي صباح والاخ امجد الشوا والاخ حسن جبر واخرين توسطوا بين الاطراف المختلفه لانقاذ هذه الزياره الهامه لوفد الاتحاد الدولي .

تباشرنا خير بتشكل لجنة مشتركه بين الطرفين اثناء الحرب وبعد ان تعرض عدد من الشهداء الصحافيين للاغتيال بشكل مباشر ووصل عدد المصابين الى 17 صحافي من وكالات مختلفه واستهداف مباني معروفه على انها تخص الصحافيين تم قصفها بالصواريخ وطائرات اف 16 وتمنينا ان يتم ا نهاء الانقسام في النقابه وتوحيد العمل النقابي في مواجهة اله العدوان الصهيوني ضد الصحافيين الذين اصبحوا اهداف رسميه للكيان الصهيوني .

نطالب الفرقاء المختلفين حول الوكالة الحصريه والتمثيل لنقابة الصحافيين الفلسطينيين ان يضعوا خلافاتهم جانبا وان يقوموا باستقبال الوفد الدولي الكبير من اتحاد الصحافيين الدوليين بشكل موحد بعيدا عن الخلافات وان يتم انجاح هذه الزياره وتمرير الامر بشكل يضمن حماية الصحافيين الفلسطينين وتوفير وسائل امان وفضح جرائم الاحتلال الصهيوني ضد الصحافيين الفلسطيين .

نطالب الاخوه القريبين من دوائر الصحافيين واصدقائهم والمؤسسات التي تعنى بالعمل الصحفي وخدمته ومراكز حقوق الانسان ان يقوموا بتوحيد الجهد واستقبالهم بشكل موحد يشرف شعبنا الفلسطيني وقضيته العادله ويخدم السلطه الرابعه ويظهر بشاعة ماتعرض له الصحافي الفلسطيني من قتل واصابه وكذلك استهداف مباشر للطائرات الصهيونيه .

يتوجب ان يتم رفع قضايا باسم الصحافيين الشهداء والجرحى في المحافل الدوليه وان يتم تامين ادوات مساعده تؤمن عمل الصحافي والاعداد الكبيره العامله وحماية المباني الخاصه بمكاتب الصحافيين من الاستهداف وكذلك فضح نقابة الصحافيين الصهيونيه وعزلها وفضحها واسقاط عضويتها من كل المؤسسات الدوليه .

أيهود براك المجرم القاتل اعتزل الحياة السياسية بعد أن فشل بالانتصار على غزه

26 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – منذ ان بدات الحرب على قطاع غزه وانا اتوقع ان يتم تحميل ايهود براك مسؤولية ماجرى من تصرفات هوجاء فانا ادرك ان الحياه السياسيه في داخل الكيان الصهيوني تسير في ظل انفراد بنيامين نتنياهو وعدم وجود بديل سياسي له في داخل الكيان ينافسه .

من ورط دولة الكيان الصهيوني وكان اعمى البصر والبصيره ولم يستطيع تقدير قوة المقاومه الفلسطينيه ولا ردة فعلها هو بالدرجه الاولى ايهود براك وزير حرب الكيان الصهيوني واحد ابطاله القدامى الذي يبدو انه ختير ولم يستطع تقدير عواقب ما ارتكبته يداه من جرائم ضد شعبنا الفلسطيني .

هذا القاتل المجرم الذي بدا حياته بالدم الفلسطيني واستمر يشارك في كل العمليات الارهابيه من اغتيالات للقاده الفلسطينين منذ ان كان ضابط صغير حتى اصبح رئيس لاركان الحرب في الجيش الصهيوني ومن ثم وزير ورئيس للوزراء وعاد بالنهايه وزير لحرب العدو الصهيوني .

هذا القاتل والمتوغل في دماء شعبنا الفلسطيني يبدو انه اعترف بانه هو سبب الهزيمه النكراء التى بدات الاصوات في داخل الكيان تتصاعد فقدم استقالته من موقعه لانه يعرف ويعي ومتاكد انه لن يستطيع الاستمرار في موقعه في ظل تحالف نتنياهو ليبرمان وضعف الحزب السياسي الذي اسسه بعد ان انفصل عن حزب العمل الصهيوني .

ولعل مشاركته في اغتيال القادة الاربعه الفلسطينين في الفردان يوم 10/4/1973 الشهداء ابويوسف النجار وزوجته المناضله ام يوسف وكمال عدوان وكمال ناصر ومشاركته في الاعتداء على الفدائيين في عنتيبي وباكثر من عملية قتل فيها فدائيين فلسطينين ولعل نشر الصحف العبريه له صور قتله للشهيده دلال المغربي ومشاركته في قتل الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد وقتله الاف الفلسطينيين بمواقع ومهام مختلفه هذا المجرم القاتل ليذهب الى الجحيم .

لم يكن هذا الاعتزال السياسي لايهود براك الاول فقد سبق ان اعتزل الحياه السياسيه بعد ان هزم من بنيامين نتنياهو ولكنه عاد من جديد لزعامة حزب العمل الصهيوني من جديد بعد سنوات قليله ولكن هذه المره ستكون نهائيه ولن يعود من جديد لممارسة أي نشاط حزبي وسياسي له .

وكان قد إعتبر أبو مجاهد الناطق بإسم لجان المقاومة أن إعتزال الإرهابي المجرم يهودا باراك الحياة السياسية في كيان العدو الصهيوني إعلانا رسمياً للفشل والهزيمة في الحرب العدوانية على شعبنا ومقاومتنا في قطاع غزة .

وأوضح ” أبو مجاهد” في تصريح صحفي أن المجرم باراك دخل الحرب على قطاع غزة ونفذ المجازر في العائلات الفلسطينية كعائلات الدلو وعزام وحجازي ودغمش وقتل الأطفال في الشوارع من أجل أن يرفع رصيده الإنتخابي فكما قلنا فإن غزة هاشم بمقاومتها لن تسمح لأقطاب السياسة الصهيونية أن يتنافسوا انتخابيا على حساب دماء وأشلاء أطفالنا بل ستكون غزة بصمود أبنائها وإصرار مجاهديها على الإنتصار بوابة الهزيمة لكل من يتجرأ على شعبنا الصامد.

وأعلن وزير الجيش الاسرائيلي ايهود باراك 76 عاما اعتزاله الحياة السياسية بشكل نهائي في اسرائيل، مؤكدا انه لن يخوض الانتخابات للكنيست القادم، مع بقائه وزيرا للجيش الاسرائيلي حتى تشكيل الحكومة الاسرائيلية القادمة بعد اجراء الانتخابات.

وقد وجه تحياته للجيش الاسرائيلي الذي خدم فيه فترة طويلة وتسلم مهام قائد الجيش ووزير للجيش.

ووجه تحية لرئيس الحكومة الاسرائيلية ولكافة الوزراء في مسيرتهم مؤكدا انه اتخذ هذا القرار بقناعة راسخة ولن يتراجع عنه، وقد شدد على بقائه في منصبه الحالي كوزير للجيش حتى تشكيل الحكومة القادمة المقدر لها ثلاث اشهر، وسيقدم كل ما يلزم خلال هذه الفترة لتعزيز قوة الجيش الاسرائيلي.

وكانت المصادر الاسرائيلي قد نقلت انه وعند الساعة الـ 11 من قبل ظهر اليوم الاثنين، ستشهد الساحة السياسية الاسرائيلية هزة أرضية، عبر مؤتمر صحفي سيعقده وزير الجيش زعيم حزب “الاستقلال” ايهود باراك، والذي سيعلن من خلاله استقالته من الحكومة الاسرائيلية والانضمام للحزب الجديد الذي تسعى ليفني تشكيله قريبا، الا انه وبعد وقت قصير من هذه التوقعات، اعلن اعتزاله نهائيا الحياة السياسية.

وكانت التوقعات تشير الى نيته خوض الانتخابات للكنيست الـ 19 مع تسيفي ليفني التي تقوم بالاتصالات لتشكيل حزب جديد، ومن المتوقع ان تعلن عن هذا الحزب خلال هذا الاسبوع.

وقد طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو وفقا لموقع صحيفة “يديعوت احرونوت” قبل ايام من وزير جيشه باراك تقديم استقالته من الحكومة اذا قرر تغيير موقفه السياسي.

يشار ان باراك التقى قبل فترة مع تسيفي ليفني أثناء تواجدهما في الولايات المتحدة، وبحثا مواضيعا سياسية وفقا للعديد من المصادر الاسرائيلية، وهذا ما أثار غضب نتنياهو في حينه والعديد من وزراء الليكود، اللذين اتهموا باراك بالانتهازي ومحاولة استغلال حزب الليكود، وقد شهدت العلاقات بين نتنياهو وباراك توترا كبيرا على خلفية لقاء ليفني.

إيهود باراك (12 فبراير 1942 -)، وزير الدفاع في إسرائيل، وكان عاشر رئيس وزراء لإسرائيل من 1999 إلى 2001، وزعيم حزب العمال حتى شهر يناير من عام 2011

انضم باراك للجيش الإسرائيلي في عام 1959 وخدم فيه لفترة 35 سنة ارتقى خلالها إلى أعلى منصب في الجيش الإسرائيلي (عميد). وقام الجيش الإسرائيلي بتقديم ميدالية “الخدمة المميزة” لباراك، كما حصل على شهادات في الشجاعة والأداء المميّز وخلال فترة الخدمة بالجيش، عمل باراك لمتابعة التحصيل العلمي فقد حصل على شهادة من الجامعة العبرية في القدس وأخرى من جامعة “ستانفورد”.

أمّا فيما يتعلّق بالعمل السياسي، فقد عمل كوزير للداخلية عام 1995 ووزيراً للخارجية بين الأعوام 1995 إلى 1996. وفي عام 1996، حصل باراك على مقعد في الكنيست الإسرائيلي حيث شارك في اللجان الخارجية والدّفاعية. وفي نفس العام، تمكّن باراك من رئاسة حزب العمل الإسرائيلي.

في 17 مايو 1999 تمكّن باراك من الفوز برئاسة الوزارة الإسرائيلية وقد أتمّ فترة رئاسته لغاية 7 مارس 2001 عندما خسر في الانتخابات الاستثنائية لغريمه “ارئيل شارون”. ونذكر أهم الأحداث التي تخللت فترة باراك لرئاسة الوزارة وتميّز بعضها بالجدل:

تشكيل حكومة تآلف مع حزب شاس المتدين بعد أن وصف باراك الأحزاب الدينية بالفاسدة.
تخلّي حزب “ميريتز” عن حكومة باراك الائتلافية بعد اختلاف ميريتز مع باراك في صلاحية نائب رئيس الوزراء والذي شغلة حزب شاس المتدين.

لا غنى عن النشر بموقع أمد الأغر و الرائع

26 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – اتصل بي صباح اليوم الاخ حسن عصفور المشرف العام على موقع امد الاخباري يستفسر عن صحتي وعدم إرسال مقالات للموقع وكانت هذه المكالمه الاولى التي أجريها معه فعلاقتنا كانت تتم عبر أصدقاء والايميلات فقلت له اني بخير ودائما اكتب على مدونتي مشاغبات سياسيه .

حثني على ارسال مواضيعي فانا مرحب بي في الموقع واحد اصدقاءه واحد كتابه الرئيسيين وانه ينشر لي كل المقالات التي ارسلها منذ ان بدات الكتابه حتى وان كانت صارخه ولا تتوافق معه فهو ينشرها وكثيرا ما سببت له تلك المقالات احراج مع اصدقائه ولكنه يصر على نشرها ضمن حرية النشر في موقع امد الرائع .

انا كنت ومازلت وساظل صديق لموقع امد الاخباري اعتز بالنشر فيه فهو من المواقع الرائعه التي اتابعها يوميا من خلاله الاخبار المحليه والعربيه وخاصه الموضوع المصري واستمتع بقراءة الزاوية اليومية للأستاذ حسن عصفور النائب والوزير السابق والكاتب صاحب الرؤية الواضحة ولعل اجمل مافي هذا الموقع انه لديه سياسة تحريريه خاصه به ومصطلحاته المبدعه التي ينشرها واصبحت تنقل يتصم عمل كوبي عنها واستعمالها من مواقع مختلفه .

دائما يسالني اصدقائي عبر العالم على الانترنت او ضمن اتصالات تلفونيه ليش فش الك مواضيع منشوره على موقع امد فهم يرون كتاباتي من خلال هذا الموقع الاغر وهم دائما يتابعوا هذا الموقع الرائع والمهني والذي له رؤية خاصة .

كنت سابقا قد خضت حمله للتضامن مع هذا الموقع ضد الجهات التي تتعامل بمنطق وحقد اسود وتم حجبه في الاراضي الفلسطينيه حتى تم رفع الحجب من قبل المتنفذين الذين يسيؤوا لحرية الكلمه والاعلام في القرن الواحد والعشرين بعد ان اصبح العالم قريه صغيره .

لم أرسل مقالاتي خلال الأيام الماضية بسبب الحرب على غزه ولاني اكتب مواضيع كثيره وكنت اتمنى على هيئة تحرير موقع امد ان يقوم باختيار الموضوعات التي تناسبهم وان يقوم بالمستقبل بوضع زاوية خاصة للمدونات الشبان حتى يتم تشجع المدونين على نشر اعمالهم ومساعدتهم بايجاد قراء كثر لهم من خلال موقع مثل امد واسع الانتشار .

ان لم اقم بإرسال مقال يومي اتمنى عليكم ان تزوروا مدونتي مشاغبات سياسيه وان تختاروا ما يحلوا لكم مما اكتب فانا اكون سعيد جدا بالنشر على هذا الموقع الاغر والرائع والذي اعتبره من اهم المواقع الفلسطينيه الموجوده على الشبكه العنكبوتيه والذي ابدا صباحي به واعود اليه كلما اردت ان ابحث عن معلومه فانا اعرف زواياه واين نشر الاخبار وكيف اجدها في الارشيف .

كل التحيه والتقدير للاخ حسن عصفور على سؤاله واطمئنانه عني على الجوال واتمنى له ولموقع امد مزيدا من التطور والنجاح وتحقيق كل طموحاتهم ان شاء الله بصحافه فلسطينيه وعربيه حره تستند الى المكاشفه وحرية الكلمه ونشر الرأي والرأي الأخر .

التهدئة مع الكيان الصهيوني في مهب الريح

26 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – خرق التهدئه من قبل الكيان الصهيوني ليس فقط باستهداف مقاوم بواسطة الطائرات الصهيونيه الغادره فقط او تحرك على الحدود او قصف لموقع ولكن ايضا باستشهاد شهيد داخل معتقله مضرب عن الطعام ايضا وهذا مايقوم به المناضلين المضربين عن الطعام ايمن الشراونه وسامر العيساوي .

كانت قد اعلنت قوى المقاومه المسلحه في السابق عن استشهاد أي مناضل داخل سجون الاحتلال اثناء اضرابه عن الطعام بمثابة استهداف لمقاتل واغتياله وهذا سيفتح من جديد جوله جديده من ستؤدي الى تقويض الهدنه وخرقها من قبل الكيان الصهيوني .

المناضل والاسير المضرب عن الطعام ايمن الشراونه سيدخل اليوم يومه 150 من الاضراب عن الطعام وهو اطول اضراب في تاريخ الاسرى والمعتقلين في كل ارجاء العالم وقد حطم في اضرابه كل الارقام المحليه والدوليه ودخل جينس للارقام القياسيه بجسده احتجاجا على اعادة اعتقاله مره اخرى بعد ان تم تحريره ضمن صفقة وفاء الاحرار .

والاسير المناضل سامر العيساوي هو ايضا تم اطلاق سراحه ضمن صفقة وفاء الاحرار وتم اعادة اعتقاله من قبل الكيان الصهيوني مره اخرى ومضرب عن الطعام منذ 119 يوم بشكل متواصل وتم نقله هو وزميله الى مستشفى صهيوني داخل فلسطين التاريخيه من اجل الاشراف على وضعهم الصحي .

اذا كانت جمهورية مصر العربيه هي من ترعى اتفاق التهدئه فيتوجب عليها وعلى كل الدول المشاركه في حوارات وقف اطلاق النار وفرض التهدئه وتبحث عن استمرار هذه التهدئه ان يقوموا بالتدخل العاجل من اجل نزع فتيل الانفجار القادم باستشهاد المناضل ايمن الشراونه او سامر العيساوي وخاصه وان حياتهما معرضتين للخطر الشديد جدا .

ماذا سيحدث لو ان احدهما استشهد وهذا اصبح ممكن في أي وقت من الاوقات وهذا سيصعب الامور ويعيدنا الى مربع المواجهه الجديد مع الكيان الصهيوني ويدفع كل قوى المقاومه الى صب جام غضبها على الكيان الصهيوني واطلاق صوراريخ باتجاه البلدات والمستوطنات الصهوينيه .

ولان مصر رعت ايضا اتفاق التوصل الى صفقة وفاء الاحرار وشاركت بصياغة كل حرف فيها فهي ملزمه اكثر من غيرها على التدخل بشكل واضح وسريع من اجل اطلاق سراح هؤلاء الاسرى وبقائهم في بيوتهم وعدم ابعادهم الى غزه كما تريد سلطات الاحتلال الصهيوني منهم وان تنزع فتيل التفجير القادم باسرع وقت ممكن .

وعلى السلطه الفلسطينيه وبمقدمتها الرئيس القائد محمود عباس ان يتدخلوا كما فعلوا مع باقي الاسرى المضربين عن الطعام والتدخل لدى قوات الاحتلال الصهيوني بضرورة حل قضية اطلاق سراح الاسيرين الشراونه والعيساوي وعقد اتفاقيه سريعه .

يتوجب ان تبقى خيمة الاسرى الاسبوعيه وان يتم تنظيم فعاليات يوميه للتضامن مع هؤلاء الابطال الذين تجاوزوا كل الخطوط وكل الارقام القياسيه باجسادهم الطاهره وينبغي ان تتحرك كل مؤسسات حقوق الانسان ومؤسسات المجتمع المدني من اجل وضع هذه القضيه في اولويات اعمالهم باسرع وقت ممكن من اجل الضغط لاطلاق سراحهما .

طالب الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات بإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام الأسير أيمن الشراونة والذي يخوض اضرابا مفتوحاً عن الطعام منذ 149 يوما، والأسير سامر طارق العيساوي الذى يدخل اليوم الـ 118 من اضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعادة اعتقالهما بعد تحررهما في صفقة التبادل مقابل شاليط “وفاء الاحرار”.

وحمل حمدونة في بيان اصدره امس سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وطالب المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال لإنقاذ حياتهم وتمنى على الراعي المصري للصفقة للتحرك والضغط من اجل الإفراج الفوري عن المضربين اللذين أعيدا للاعتقال بعد التحرر.

وحذر حمدونة من التجاهل الذي تمارسه دولة الاحتلال لحالتهم، ودعا كل الأطراف للتعامل بمسئولية اتجاه هذه القضية وإيجاد حلول تحقق حريتهم وتحافظ على حياتهم.

وكانت قد أكدت المصادر المصرية المطلعة إن هدف مصر الأول من التهدئه كان وقف العدوان الإسرائيلي بسرعة عن أهالي القطاع ومنع تدهور الأوضاع نحو مزيد من الخطر الذي قد يهدد المنطقة بأسرها.

و الشراونة هو أحد محرري صفقة وفاء الاحرار، قضى في سجون الاحتلال عشرة أعوام، وهو أول محرر أعاد الاحتلال اعتقاله بعد تنفيذ الصفقة في أكتوبر من العام الماضي، وحكم عليه بالسجن مدة 6 أشهر اداريًا.

وأكدت الوزارة أن اعتقال الشراونه وعدد من محرري الصفقة يعتبر انتهاكًا واضحًا لما تم الاتفاق عليه في بنود الصفقة تحت رعاية مصرية.

وكانت الوزارة قد أعلنت في بيان سابق لها أن الاحتلال اعتقل 15 محررًا من محرري صفقة وفاء الأحرار، واعتبرت ذلك إخلالًا ببنود الاتفاقية، وانتهاكًا للأعراف والمواثيق الدولية

اما سامر طارق العيساوي من سكان مدينة القدس المحتلة و تم اعتقاله بعد اندلاع انتفاضة الأقصى وحكم علي 30 عاما بسبب مقاومة الاحتلال قضيت منها عشر سنوات وتم الإفراج عني ضمن صفقة وفاء الأحرار، وبتاريخ 7/7/2012 تم اعتقالي مرة أخرى بحجة دخولي لمنطقة الضفة الغربية باعتبار ذلك خرقا لبنود الصفقة بالرغم أن المنطقة التي تواجدت فيها لحظة الاعتقال تابعة للقدس المحتلة .

نصدق الخطوة ان كان المعتقل الفتحاوي زكي السكني احد المفرج عنهم

25 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – لابد من خطوات يصدقها الشارع الفلسطيني وتكون متزامنه في قطاع غزه والضفه الغربيه ويتم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين المغلفه قضاياهم بقضايا مدنيه وجنائيه وانهاء ملف الاعتقال السياسي وهذا لن يكون الا باطلاق الرموز من بين هؤلاء المعتقلين واول هؤلاء الاخ زكي السكني احد قيادات كتائب شهداء الاقصى والمعتقل منذ اكثر من 5 سنوات .

الاخ زكي السكني احد اقدم المعتقلين السياسيين من ابناء حركة فتح الذي تعتقلهم حكومة غزه في سجونه بعد ان اصيب اصابات بالغه في احداث الشجاعيه حين اقتحمت اجهزة الامن في حكومة غزه منطقة ال حلس وتم اصابته ونقله بحاله صعبه الى المعتقل ومن حينها وهو لايزال معتقل .

والسكني عضو بكتائب شهداء الاقصى واحد المطلوبين للكيان الصهيوني وجهت له تهم عديده وتم معاقبته مرات عديده وعزله في زنازين انفراديه والتعرض له بالاعتداء بالضرب من قبل الحراس في المعتقل ومنع من الزياره ومورس بحقه اشياء كثيره وتم رفع اسمه ضمن اسماء ابناء حركة فتح المعتقلين في سجون حكومة غزه وفي كل مره كان يتم الحديث عن الافراج عن المعتقلين السياسيين يكون اسمه اول الاسماء التي تطالب فيها حركة فتح.

وحركة حماس لديها معتقلين في الضفه الغربيه تم تسليم حركة فتح اسمائهم جميعا وتطالب بالافراج عنهم وتصر الاجهزه الامنيه على عدم اعتقالهم بتهمة سياسيه وان عليهم قضايا جنائيه وانهم محكومين وبحاجه الى عفو رئاسي وقرار سياسي حتى يتم الافراج عنهم وخوف من ان يتم اعتقالهم من قبل اجهزة الامن الصهيونيه هذا ينبغي ان ينتهي ويتم تفكيك هذا الملف بشكل كامل ونهائي واغلاقه الى الابد .

قبل اكثر من سنه في مفاوضات القاهره التي يمثل حركة فتح فيها الاخ عزام الاحمد والذي يمثل حركة حماس موسى ابومرزوق نائب رئيس المكتب السياسي اننا لن نعود للحديث على ملف الاعتقال السياسي من جديد فقد طوينا صفحته ولم يتم طي هذا الملف وعدنا الى المربع الاول من جديد .

القيام بخطوات متبادله من الطرفين و الافراج عن المعتقلين السياسيين الذين تم محاكماتهم على قضايا سياسيه مغلفه بقضايا جنائيه من اجل سهولة الاجراءات القانونيه ينبغي ان يتم الافراج عنهم جميعا في الضفه والقطاع بشكل متزامن قبل البدء عن الحديث عن المصالحه وتحريم الاعتقال على خلفيه سياسيه وفي مقدمتهم الافراج عن الاخ زكي السكني .

الكشوفات التي تقدمت فيها حركة فتح وكذلك الكشوفات التي تقدمت فيها حركة حماس ينبغي ان يتم اطلاق سراح كل الموجودين والقيام بخطوات متزامنه لاعادة السعاده والابتسامه الى عائلات هؤلاء المعتقلين السياسيين في الضفه والقطاع .

وكان قد كشف خليل عساف عضو تجمع الشخصيات المستقلة في الضفة الغربية, تفاصيل قرار الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة, بالعفو عن المعتقلين السياسيين على خلفية الإنقسام السياسي, وعودة أبناء فتح في الخارج إلى القطاع.

وقال عساف “, إن قرار الحكومة المقالة في غزة جاء بعد إتصالات جرت مع القيادي في حماس ووزير الأسرى عطالله أبو السبح حيث كان هناك مقترح لإطلاق سراح 14 معتقلاً من أبناء حركة فتح في قطاع غزة.

وأوضح عساف أن الحكومة المقالة وافقت على العفو عن المعتقلين السياسيين من خلال تشكيل لجنة مكونة من ( وزارة الداخلية- وزارة العدل ) وعليه سيتم فتح كافة ملفات المعتقلين ومن خلالها سيتم إصدار العفو.

وأشار عساف إلى أن اللجنة ستسقط كافة التهم على المعتقلين السياسيين لإطلاق سراحهم, سوى الذين حسب قرار حماس ( ثبت عليهم القتل واعترفوا خلال التحقيقات إضافة للمتورطين في قضايا التعامل مع الاحتلال ).

وفيما يخص الضفة الغربية قال عساف ” لا نعلم الأعداد الحقيقة من المعتقلين في الضفة الغربية ولكن جميع المعتقلين يقضون أسابيع قليلة للتحقيق في السجون ولا يوجد هناك أحكام عالية “.

ولفت إلى أن الرئيس محمود عباس سيصدر عفو كامل عن المعتقلين السياسيين خلال الأيام المقبلة, لاستكمال جهود المصالحة لإنهاء الانقسام السياسي.

ومن المقرر أن توجه القيادة المصرية دعوات إلى الفصائل الفلسطينية خلال الفترة المقبلة لبدء حوارات جدية لإتمام المصالحة وإنهاء الانقسام.

واكد القيادي في حماس خليل الحيه ان ما قامت به حماس في غزة اليوم، من الإفراج والعفو عن كل من له علاقة بالإنقسام، بخطوة سليمة وفي مكانها, وأنه من الطبيعي أن يقوم الطرف الآخر في الضفة الغربية بالعديد من الخطوات كرد على هذه الخطوة، مطالباً حركة فتح بعدم العودة بالمصالحة للمربعات الأولى.

وأكد الحية أن الوضع الفلسطيني متجه نحو مرحلة جديدة جيدة للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أنه سيتم فتح معبر رفح وكافة المعابر مع قطاع غزة، وهذا من نتائج ما قامت به الفصائل الفلسطينية من إنتصار على الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه الاخير على القطاع .

دعوه لزيادة الدعم للمراه الفلسطينيه المعاقه

25 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المراه يتوجب ان نتضامن بشكل اكبر مع المراه المعاقه التي تعاني معاناه مركبه سواء بداية بالاعاقه وصعوبه الحركه والتنقل وتكيف الاماكن العامه لوصولها سواء الى المدرسه او الجامعه او الكليه او مكان العمل والعادات والتقاليد الاجتماعيه التي تحد من قدرتها على تجاوز الاعاقه .

شعرت انه بهذا اليوم ينغي لكل المؤسسات والاطر زيادة وتيرة التعاطف مع المراه وخاصه اعطاء المراه المعاقه دفعات اضافيه من هذا العون والمساعده حتى تستطيع ان تتغلب على اعاقتها ولان هذه المراه المعاقه لديها قدرات اضافيه وغير عاديه فهي بحاجه الى ان تمنح الفرصه في التعليم الالزامي وكذلك العالي اضافه الى حقه بدخول الجامعات والمعاهد وكذلك مساعدتها في توفير فرص عمل .

الكثير من العائلات تقوم بالتمييز ضد ابنائهم المعاقين وخاصه الفتيات منهم وعدم إشراكهم بالمناسبات الاجتماعية الخاصة بالعائلة او بالمجتمع وإخفاء هؤلاء المعاقات لاعتبارات مختلفه وينتج عنها منعهن من التعليم بكافة المراحل الدراسية وكذلك عدم تأهيلهم مهنيا وتدريبهم على القيام بأشياء يمكن ان يبدعن فيها .

وهناك فتيات معاقات يتعرضن للعنف الجسدي ويمارس بحق بعضهن عنف لفظي وجسدي بعض الأحيان فالكثير من هؤلاء ومن خلال زيارات ميدانيه تتم من خلال متطوعين في البرنامج تم تاهيلهن بالتعامل مع هذه الحالات وجدن فتيات يتعرضن لهذا التمييز الصارخ العنيف من قبل بعض الاهالي .

وبعض تلك العائلات وللاسف يتسولن على ابنائهم المعاقين وخاصه الفتيات منهم بالتوجه الى المؤسسات الخيريه وترك بعضهن يتسولن في الشوارع من اجل مساعدة الاسره وهي ظاهره تتم عند بعض الاسر مما يحرم هؤلاء الفتيات المعاقات والاطفال من حقن في الاستمتاع والقيام بانشطه وادوار مفيده بالمجتمع .

والخطير جدا انه تم اكتبشاف انتهاكات تعرض لهن فتيات معاقات من التحرش الجنسي بالفعل والقول وخاصه وان تلك الانتهاكات تتم في نطاق العائله ومن قبل محارم لهؤلاء الفتيات وهذه الظاهره خطيره وتدعو الى القلق وتدعو مؤسسات حقوق الانسان وخاصه التي تتابع تلك الحالات ميدانيا الى الحرص والانتباه والتبليغ عن مثل هذه الظواهر السلبية والخطيره .

والأخطر من ذلك كله ظاهرة إزالة الأرحام لبعض الفتيات المعاقات التي ظهرت ونشر عنها بوسائل الاعلام في الضفه الغربيه وتمت تلك العمليات داخل مستشفيات حكوميه وخاصه يتوجب التحذير منها وعدم نقل هذه الظاهره الى قطاع غزه لانها تشكل تمييز وانتهاك كبير لحقوق هؤلاء الفتيات المعاقات.

والظاهره الاكبر والاخطر التي تواجه العائلات التي في داخلها فتيات معاقات هو عدم إقدام أي احد على الزواج من أخواتهن الغير معاقات خوفا من ان تنتقل الاعاقه الى الابناء مستقبلا وهذا يخالف العلم والحقيقه فالاعاقه لا يتم وراثتها اذا كانت تصيب الاخ او الاخت ولا يمكن ان تنتقل لابناء الاخت ان تزوجت وهذا الشيء يؤدي الى زيادة العنوسه لدى العائلات الأتي لديهن فتيات معاقات .

من حق هؤلاء الفتيات المعاقات المؤهلات والقادرات على الزواج والانجاب الفرصه لاثبات قدراتهن بان يتزوجن ويتم التشجيع الى الاقتران بهن لتمتعهن بكل ماتتمع به الفتاه في نفس اعمارهن ويمكن ان تكون المعاقه مبدعه ويتوفر فيها كل شروط الزواج .

وعلى السائقين الفلسطينين تقديم المساعده الى الفتيات المعاقات في تمكينهم من استخدام تلك الوسائل بسهوله لتسهيل خروجهن وانتقالهن من بيوتهم وهذا يزيل عنهم العزله في البيوت و عدم استغلال الفتيات المعاقات في الاجره ومساعدتهن وان يساعدوهم ويعطوهم الفرصه والوقت لتمكينهن من استخدام وسائل المواصلات بسهوله وايصالهن الى الاماكن التي يريدوها هؤلاء الفتيات لما في هذا الامر والله سيجازي هؤلاء السائقين ويمنحهم الاجر في الدنيا والاخره .

نتمنى من كل المؤسسات التي تعنى بالمراه والمعاقين ان يقمن بتوفير كل الامكانيات لمساعدة هؤلاء الفتيات بتجاوز اعاقتهن واخراجهن من البيوت من اجل ان يتواصلوا مع العالم وان يتغلبوا على اعاقتهم بشكل كبير .

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المراه

25 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – العنف هو العنف في أي مكان ولكن بنوده حسبما تم الاعلان عليه في الامم المتحده ممكن انها غير موجودة كلها في مجتمعنا الفلسطيني ولكن هناك عنف ضد المراه الفلطسينيه في بيئتها المحلية وكذلك من قوات الاحتلال الصهيوني وتقول الرفيقه هدى عليان عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الديمقراطي ” فدا ” المراه الفلسطينيه تعاني من عنفين عنف من العادات والتقاليد التي يعيشها مجتمعنا واخر من قوات الاحتلال الصهيوني .

وعن العنف ضد المراه الفلسطينية ومن خلال حوار قمت فيه ونقاش مع الرفيقه المناضله هدى عليان على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك عددت بعض جوانب العنف ضد المراه الفلسطينيه في المجتمع المحلي قائله بان الزواج المبكر للفتاه هو عنف لعدم اكتمال بنيتها في الاكتمال وعدم معرفتها بمتطلبات الزواج وكذلك فرض العريس عليها ايضا هو عنف وعدم إتاحة الفرصة لها لكي تختار شريك حياتها والزواج بالطرق التي تتم هو عنف .

وتمضي عليان مستعرضه خصوصية العنف بالمجتمع الفلسطيني بان ما يتم من جرائم على خلفية الشرف هي قمة العنف حيث يعطي القانون الفلسطيني القاتل طوق النجاه ويمنحه تخفيض في الحكم وكانه يوجد له مبرر في حين القتيلة المتهمه في شرفها وفي أكثر الأحوال تكون برئئه وعذراء ولم ترتكب أي جرم وتذهب حياتها بدون ان يعاقب قاتلها .

وتضيف عليان بان هناك عنف ضد المراه في التنظيمات السياسيه الفلسطينيه حيث يتم اقصائها وعدم تمثيلها بشكل واضح وبنفس نسبتها في المجتمع الفلسطيني وبعض التنظيمات الفلسطينيه لا يوجد أي مراه في تشكيلاتها القياديه ولكنها تمثل بالمستويات الادنى من ذلك ويتوجب ان تفتخر المراه الفلسطينيه بوصول الرفيقه زهيره كمال كأول أمين عام لفصيل فلسطيني مناضل تتبوأ هذا الموقع .

اما الانتهاكات التي يوجهها الاحتلال ضد المراه الفلسطينيه بقتل زوجها وابنها واخوها وتدمير بيتها وقتلها هي شخصيا فالكثير من النساء قتلن خلال الهجمات الصهيونيه ضد شعبنا كما انها تواجه إشكاليات في التنقل على الحواجزالصهيونيه في الضفه الغربيه وخاصه المراه العامله التي تعاني من تعب العمل والوظيفه وصعوبة التنقل .

ولعل اعتقال المراه الفلسطينيه داخل السجون وممارسة التعذيب والضرب وكذلك التحرش الجنسي والتفتيش من قبل السجانين الصهاينة الرجال ومنعهن من العلاج ونكوث الاحتلال باتفاقيته مع فصائل المقاومه التي اسرت الجندي الصهيوني شاليت باطلاق كافة النساء واستمرار اعتقال 9 نساء فلسطينيات في الاسر حتى الان هو عنف يوجهه الاحتلال الصهيوني ضد المراه الفلسطينيه .

وتختم عليان قولها بان المراه الفلسطينيه تعاني من العنف ولا تتحدث عنه بسبب العادات والتقاليد التي تعيشها فهي تضرب وتقمع وتكتم ألمها حفاظا على سمعة اسرتها وزوجها ونتمنى ان ياتي العام القادم وقد حققت المراه الفلسطينيه تسجيل تقدم وحماية لحقوق المراه من العنف بكافة الوانه واشكاله .

وتمنت هدى عليان القائده السياسيه والناشطه في مجال حقوق الانسان بان يتحقق مخطط الامم المتحده بان يكون العام 2015 عام خالي من العنف في كل انحاء العالم ودعت كل المؤسسات والتنظيمات الفلسطينية بالوقوف في وجهة العنف بكل أنواعه والتصدي له وحماية المراه نصف المجتمع من هذه التجاوزات الغير إنسانيه تعديل قانون العقوبات الفلسطيني لصالح حماية المراه

في عام 1999، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة. والجدير بالذكر أنّ مشكلة العنف الممارس ضد النساء والفتيات باتت تتخذ أبعاداً جائحة. ذلك أنّ ثُلث نساء العالم على الأقلّ تعرّضن للضرب أو أُرغمن على ممارسة الجنس أو تعرّضن لشكل آخر من أشكال سوء المعاملة مرّة في حياتهن، علماً بأنّ من يمارسون ذلك العنف ضدّهن عادة ما يكونون من معارفهن.

وقد اعتاد الناشطون في مجال الدفاع عن حقوق المرأة إحياء يوم 25 تشرين/نوفمبر كيوم لمناهضة العنف وذلك منذ عام 1981. ويحيي هذا اليوم ذكرى الاغتيال الشنيع الذي استهدف، في عام 1960، الأخوات الثلاث ميرابيل اللائي كنّ من الناشطات السياسات في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بأمر من الدكتاتور الدومينيكي رافائيل تروخيلو (1930-1961).

والحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية مدعوة إلى تنظيم أنشطة في هذا اليوم من أجل إذكاء الوعي العام بهذه المشكلة. وسيكون اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة مناسبة أيضاً لإطلاق مبادرة “16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف القائم على نوع الجنس”، التي ستتخلّل يوم حقوق الإنسان الموافق 10 كانون الأوّل/ديسمبر.

ونختم بما قاله بان كي-مون، الأمين العام للأمم المتحدة “لا يزال العنف ضد المرأة قائما كأحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان بشاعة ومنهجية وشيوعا. وهو تهديد لكل النساء، وعقبة أمام جميع جهودنا المبذولة لتحقيق التنمية والسلام والمساواة بين الجنسين في كل المجتمعات ” .

وكان مركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة قد اصدر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة يطالب المجتمع الدولي بتجريم عنف الاحتلال ضد النساء في فلسطين

حيث يعتبر الخامس والعشرين من نوفمبر سنويا، هو اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة على المستوى العالمي، وتصادف هذا العام أن تأتي هذه المناسبة وقد تفاقمت حالة العنف الموجهة ضد النساء في المجتمع الفلسطيني بأشكال مختلفة ، وخصوصا العنف الموجه من الاحتلال الإسرائيلي والذي راح ضحيته استشهاد 13 إمرأة ونحو 191 إمرأة جريحة وما ستخلفه هذه الجراح من إعاقات ، وفجعت النساء بفقدان أطفالهن حيث استشهد نحو 37 طفلا ، كما أصيب نحو 315 طفلا ، بالإضافة إلى مئات النساء اللواتي فقدن المأوى والسكن نتيجة هدم نحو 963 منزلا، وتهجير الأسر من بيوتهم المتضررة جراء العدوان الغاشم على قطاع غزة.

وتأتي هذه الجرائم في سلسلة متكررة من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي يوميا ضد النساء الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية ، من خلال الحصار الأمني والاقتصادي ومنع حرية التنقل والسفر ، ومصادرة الأراضي وهدم البيوت واقتلاع الأسر من بلداتها وسحب هوية المقدسيات ، كل تلك الجرائم يتم ارتكابها على مسمع ومرأى من العالم ومنظمات الأمم المتحدة التي أصدرت الاتفاقيات والعهود الدولية المناهضة للعنف ضد المرأة وفي مقدمتها الإعلان العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة واتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة، وعلى مرأى من الأمين العام للأمم المتحدة الذي أصدر قرار مجلس الأمن رقم 1325 الداعي لحماية النساء وإشراكهن في مفاوضات السلام لوقف الحروب والنزاعات المسلحة.