أرشيف | 10:13 م

رحم الله الحاجة ورد حسين ابوعويمر ام عبد الكريم

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – تلقيت اليوم مساء خبرا احزنني كثيرا بوفاة المرحومه الحاجه ورد حسين ابوعويمر ام عبد الكريم والدة الصحافيه الاخت مها ابوعويمر مراسلة صحيفة الرياض السعوديه في قطاع غزه وكنت قد التقيت بها عدة مرات وبمناسبات مختلفه وكم اعجبنت بهذه ا لامره المثقه والواعيه والتي عركتها الحياه والسنون وجعلت منها امره تعي الاحداث السياسيه والانساب والتاريخ الفلسطيني كاكبر سياسي ومحلل .

رغم انها لم تتعلم ولم تدخل الكتاب ولا المدارس للعادات الاجتماعيه التي عاشها شعبنا بعدم تعليم البنات وخاصه وانها من مواليد بئر السبع ولدت عام 1938 وعاشت طفولتها وبعض شبابها وهاجرت منها الى قطاع غزه لتستقر في المخيمات الوسطى الى جانب عائلتها فهي مثقفه ثقافه عاليه هي التجربه والفطنه والدرايه بالاحداث وتحليل دقيق واعي لما حدث .

كانت اول مره جمعتني فيها حيث روت لي تجربة عائلتها ووالدها وجدها واعمامها في مقارعة الانجليز ومن ثم العصابات الصهيونيه وكيف كانت المقاومه تتم في بئر السبع ومحيطه الكبير وخاصه وهي من سكان منطقه اسمها ام النخيل والتي اطلق عليها الصهاينه تسمية بئيري وتحدثت لي عن روعة هذه المنطقه وجمالها وخصب ارضها .

الحاجه ام العبد كانت ضالعه وخبيره بالانساب والعائلات وقد جاءت سيرة الدكتور ذهني الوحيدي صديقي العزيز ووزير الصحه السابق والقائد في حركة فتح وحدثتني عن جده ووالده واعمامه وماتعرفه عن عائلة الوحيدي والعلاقه التاريخيه مع عائلتها ابوعويمر وحملتني السلام له عدة مرات .

وتحدثنا عن الحاج فياض ابومعيلق وهو احد الرجال المناضلين ووالد اصدقائي جميعا وبمقدمتهم القائد الاسير المحرروالمبعد العميد احمد ابومعيلق وعن قرابتها له وحدثتني عن قرابتها لهذا الرجل المناضل واسرته وعلاقة النسب بينهم وتحدثنا عنه وتاريخه النضالي وابنائه والاسره .

هذه المراه الرائعه تزوجت فايق ابوعويمر عام 1960 المناضل في صفوف جيش التحرير الفلسطيني وذاقت مرارة الشتات ورافقته في كل التي تواجد بها حيث غادرت قطاع غزه في اعقاب عام 1967 باتجاه مصر وانضم الى الثوره الفلسطينيه في الاردن وخاض معارك الثوره ثم غادر الى لبنان وبعد حرب بيروت الخالده عادت العائله الى مصر حيث كان ضمن كتيبة عين جالوت التابعه لجيش التحرير والمستقره في مصر .

عادوا جميعا الى الوطن وكم كانت فرحتها بالعوده الى فلسطين والاستقرار فيه عام 1994 ولم تمضي سوى سنتين حتى توفي زوجها عام 1996 وتم اعتماده ضمن شهداء الثوره الفلسطينيه وكم كان حزنها على فراقه ولازالت تذكره وتذكر روايات النضال والثوره والشتات حتى ت وفيت وكانت بكامل قواها العقليه والذهنيه .

التقيتها قبل وفاتها حين علمت بانها ستجري عمليه جراحيه بعد ان وقعت داخل البيت وتم اكتشاف انها تعاني من كسر خفيف في الحوض وزرتها عدة مرات بمستشفى القدس في تل الهوا وكانت دائما تقابلني بالترحاب وتطلب من ان ادعي لها بالشفاء في صلاتي .

رحم الله هذه المراه المؤمنه الرائعه التي حج نيابه عنها احد المعارف في السعوديه هذا العام لعدم استطاعتها الحج بما يسمى بالحج البديل رتبه اقارب الاخت الصحافيه مها ابوعويمر وكم كانت سعيده بهذا الحج وتعي انها اصبحت حجه واسقطت الفرض وقد التقيتها يوم وقفة عرفات وكانت تدعو وتلهج الى الله العلي القدير بالشفاء والقبول .

قبل وفاتها امس كانت تعي خطورة الحرب وتدعو الله العلي القدير ان ينصر المجاهدين ويجنب شعبنا الويلات والدمار والموت وكانت تتابع الاحداث على جهاز التلفاز والراديو وتدرك كل شيء وتقول لبناتها انه اقترب اجلها وانها ستموت .

وكم كانت الكرامات يوم وفاتها حين تم دفنها وسط 5 من الشهداء تم مواراتهم الثرى امس في الزوايده ونرجو من الله العلي القدير ان تكون هذه الكرامه مع الشهداء والصالحين ويتقبلها الله بواسع رحمته ومغفرته وان تكون على جهادها ونضالها وتشتتها في كل البلدان العربيه ودعمها لزوجها المناضل ان تكون من اهل الجنه .

وتعازينا للاخت العزيزه والزميله الصحافيه مها ابوعويمر مراسلة الرياض السعوديه في قطاع غزه بواسع رحمته والى اشقائها الدكتور عبد الكريم والمهندس عبد الحكيم وشقيقاتها الاخوات سعاد ومنى وامال ومها وميسون وحفيدتها الرائعه ملك والى عموم ال ابو عويمر وانسبائهم واقاربهم وجيرانهم .

الشهيد البطل عماد عقل استشهاد في 24 تشرين ثاني نوفمبر 1993

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – حتى لا ننسى من صنعوا واقعنا هذا وم اتركوا من الم في نفوس دولة الكيان الصهيوني من قتل ودمار ورعب فلابد ان نظل نذكر هذا البطل الشهيد عماد عقل الذي اغتالته قوات الاحتلال في يوم حزين على شعبنا وعلى المقاومة الفلسطينية جميعا يوم الرابع والعشرين من تشرين ثاني نوفمبر 1993 م .

استشهاد عماد عقل أحد ابرز قيادات كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، بعد مواجهة بطولية خاضها مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي طوقت منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

عماد حسن إبراهيم عقل ولد في 10/7/1971 في مخيم جباليا بقطاع غزة، هاجر أهله بعد حرب 1948 من قرية برعير القريبة من المجدل .

درس في إحدى مدارس مخيم جباليا في المرحلة الابتدائية وحصل على ترتيب بين الخمسة الأوائل بين أقرانه ثم انتقل إلى المدرسة الإعدادية وبرز تفوقه مرة أخرى بحصوله على مرتبة متقدمة بين الأوائل، أنهى المرحلة الثانوية عام 1988 من ثانوية الفالوجة وقد أحرز عقل المرتبة الأولى على مستوى المدرسة وبيت حانون والمخيم .

تقدم بأوراقه وشهاداته العلمية إلى معهد الأمل في مدينة غزة لدراسة الصيدلة، إلا أنه ما أن تم إجراءات التسجيل ودفع الرسوم، حتى اعتقلته قوات الاحتلال وتودعه السجن في 23/9/1988 ليقدم للمحاكمة بتهمة الانتماء لحركة “حماس” والمشاركة في فعاليات الانتفاضة، قضى الشهيد عقل 18 شهراً في المعتقل ليخرج في شهر 3/1990 .

في العام الدراسي 1991-1992 تم قبول عقل في كلية حطين في عمّان قسم شريعة، إلا أن سلطات العدو الصهيوني منعته من التوجه إلى الأردن بسبب نشاطه ومشاركته في الانتفاضة .

انتخب في بداية العام 1991 ضابط اتصال بين “مجموعة الشهداء” وهي أول مجموعات كتائب عز الدين القسام وبين قيادة كتائب القسام. وقد كانت “مجموعة الشهداء” هذه تعمل بشكل أساسي في قتل المتعاونين مع الصهاينة الخطرين من المتعاونين مع الصهاينة إلى حين الحصول على قطع لتسليح أفراد المجموعة استعداداً لتنفيذ عمليات عسكرية ضد دوريات وجنود الاحتلال .

26/12/1991 أصبح المجاهد مطارداً من قبل الصهاينة بعد اعترافات انتزعت من مقاتلين للحركة بعد تعرضهم لتعذيب شديد .

22/5/1992 انتقل إلى الضفة الغربية وعمل على تشكيل مجموعات جهادية هناك .

13/11/1992 عاد الشهيد إلى قطاع غزة بعد أن نظم العمل العسكري في الضفة الغربية، وبعد أن تم اعتقال العشرات من مقاتلي القسام في الضفة الأمر الذي اضطر عقل إلى العودة إلى القطاع .

رفض الشهيد البطل عماد الخروج من قطاع غزة متجهاً إلى خارج فلسطين في شهر 12/1992، وأصرّ على البقاء لكي ينال الشهادة على ثرى فلسطين .

بعد مضى عامين على مطاردة الشهيد عماد عقل من قبل الصهاينة، ظل فيها البطل يجوب الضفة الغربية وقطاع غزة يقاتل الصهاينة ويشكل المجموعات الجهادية لمقارعة المحتلين.

ففي يوم الأربعاء الموافق 24/11/1993 وبعد أن تناول الشهيد طعام الإفطار مع بعض رفاقه في حي الشجاعية وعند خروجه من المنزل الذي كان فيه حاصرت قوات الصهاينة الحي وبدأ تبادل إطلاق النار بين الشهيد وقوات الاحتلال أسفر عن مصرع عدد من جنود الاحتلال، واستشهاد عماد عقل بعد أن أصابه جسده إحدى القذائف المضادة للدروع الذي استخدمها الجنود في معركتهم مع عماد وقد أصابت القذيفة وجه الشهيد الطاهر .

رحم الله الشهيد القائد محمود ابو الهنود في ذكراه

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله- ايام كنت اصدر نشرة الراصد اليوميه الالكترونيه نشرت في مثل هذا اليوم هذه المعلومات عبر الانترنت عن الشهيد محمود ابوالهنود الذي قصفته طائرات العدو الصهيوني وجمعت كل ماقيل عن هذا البطل وجمعتها بهذا الموضوع الذي امل ان يذكركم به .

حتى لا ننسى شهدائنا الكبار وابطالنا الذين ضحوا بدمائهم الزكيه فداء ولفلسطين الوطن والهويه والتي هي جزء من ديننا الاسلامي الحنيف والذي سنظل بصراع مع هذا الكيان الصهيوني حتى يتم تحقيق الوعد الالهي بالقضاء على هذا الكيان الغاصب وينطق الحجر والشجر ويقول خلفي يهودي .

فقد استشهاد المناضل محمود أبو هنود احد القادة البارزين لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اثر مطاردة حثيثة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهت باستشهاده.

ما قالته الصحف الصهيونية تتحدث عن عمليات أبو الهنود عشية اغتياله وباليوم التالي

يعتبر محمود أبو هنود المسؤول عن تجنيد الاستشهاديين الخمسة الذين فجروا أنفسهم عام 1997 وتبين أن معظمهم جاء من قرية عصيرة الشمالية شمال نابلس الخاضعة للسيطرة الأمنية الصهيونية فيما تخضع للسيطرة الأمنية الفلسطينية . وتشير مصادر أمنية صهيونية إلى أن أبو هنود تمكن من فن الاختفاء والمراوغة مستغلاً عيونه الزرقاء وجسمه الأشقر .

سطع نجم أبو هنود عام 1996 عندما اعتقل إلى جانب مجاهدي حماس الآخرين في حملة شنتها أجهزة الأمن الفلسطينية في ذلك الوقت إلا أن أبو هنود أطلق سراحه وقيل أنه فر من السجن في شهر أيار 96 .

أكمل أبو هنود دراسته الثانوية في القرية والتحق في العام 1995 بكلية الدعوة وأصول الدين بالقدس حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية ويعمل شقيقه “مصطفى” ممرضاً وأخر مهندساً والثالث “حسين” محامياً والرابع “خالد” طبيب مختبرات طبية .

وخلال الانتفاضة الفلسطينية شارك محمود أبو هنود في فعالياتها وأصيب في العام 1988 بجراح خطيرة جراء طلق ناري خلال مواجهة مع جنود الاحتلال وتم اعتقاله لاحقاً لعدة شهور في سجن مجدو .

وبعد إطلاق سراحه أصبح عضواً ناشطاً في حركة حماس في منطقة نابلس وفي شهر كانون أول عام 1992 كان هو وخمسة آخرين من بلدته عصيرة الشمالية من بين 400 عضو في حركة حماس والجهاد الإسلامي أبعدوا إلى جنوب لبنان .

ولم تثنِ عملية الإبعاد أبو هنود عن مساره في الانخراط في الحركة الإسلامية بل إنه واصل نشاطه العسكري في الحركة وأضحى بعد استشهاد “محي الدين الشريف” المطلوب رقم واحد لأجهزة الأمن الصهيونية والفلسطينية على حد سواء .

ولم تسلم منازل عائلة أبو هنود من التفتيش والمداهمة حيث تم تهديد والديه بتصفيته وأعادته إليهم جثة هامدة .

وكانت الصحف الصهيونية قد أسهبت سابقاً في التقارير الخاصة التي نشرت عن أبو هنود وقالت مجلة – جيروزلم بوست – قبل عامين أن على الكيان الصهيوني مهمة ملحة جداً وهي القبض عليه .

ويفتخر والده بأن نجله محمود عشق التدين منذ نعومة أظافره ، وحسب أقرانه فإن محمود كان يحب أن يلعب دور الطفل المحارب حيث كان يصوب بندقيته البلاستيكية عليهم ويلاحقهم في حقول الزيتون الممتدة في الجبال المحيطة بالقرية وكان يحظى بمحبة جميع أهالي القرية .

ويؤكد محللون سياسيون أن اعتقال أبو هنود إن صح ذلك لن يغلق الباب عن ميلاد قادة جدد في الجناح العسكري لحركة حماس حيث أثبتت التجارب صحة ذلك .

نشرت الصحف الصهيونية نبذة عن حياة محمود أبو هنود الذي استهدفته عملية قوات الاحتلال الفاشية ليلة السبت 23/11/2001 والذي تقول أجهزة الأمن الصهيونية أنه قائد الجناح العسكري لحركة “حماس”في الضفة ، وتصنفه على أنه المطلوب الأول لها في الأراضي الفلسطينية منذ أربع سنوات .

وقالت صحيفة هارتس الصهيونية في تقرير تصدر العنوان الرئيس على صفحاتها الأولى والتي منعتها الرقابة العسكرية الصهيونية كما باقي الصحف العبرية الصادرة عن نشر أي معلومات عن عدد قتلى وجرحى الجيش الصهيوني الذين أصيبوا خلال عملية الاشتباك في بلدة عصيرة في آب 99 :

“محمود أبو هنود رجل الذراع العسكري لحركة “حماس” كتائب الشهيد عز الدين القسام ، بدأ طريقه كمسؤول عن خلية محلية في قريته (عصيرة الشمالية) في منتصف التسعينات في عام 1995 نفذ أعضاء الخلية أول هجوم بالرصاص حينما أطلقوا النار وجرحوا طبيبا عسكريا صهيونيا وسائقه على مقربة من مغتصبة ألون موريه .. وتضيف هارتس وبالتدريج احتل أبو هنود موقعا مركزيا أكثر في نشاطات الجناح العسكري لحركة “حماس” وأبو هنود هو الرجل الذي يقف وراء عمليتي التفجير الاستشهاديتين في القدس الغربية في صيف عام 1997 وقد قتل في هاتين العمليتين 19 صهيونيا وخمسة استشهاديين فلسطينيين أربعة منهم من سكان بلدة عصيرة الشمالية .

ومنذ ذلك الحين أضحى أبو هنود – حسب هارتس- ضالعا في عمليات مختلفة وإقامة عدد من مختبرات المتفجرات التي عملت لحساب الجناح العسكري لحركة “حماس” .

وفي نيسان من العام الحالي ارتبط اسم أبو هنود بعملية إطلاق نار وقعت بالقرب من مغتصبة الون موريه أسفرت عن إصابة مغتصبة صهيونية بجروح طفيفة وبحسب الصحيفة كان أبو هنود أيضا على صلة بإقامة مختبر المتفجرات الذي دمرته أجهزة الأمن الفلسطينية قبل حوالي شهر ونصف في نابلس ، والذي عثر فيه على ما يقارب أربعة أطنان من المواد الكيماوية التي تستخدم في صناعة المتفجرات.

وتحت عنوان كشف الحساب الدامي ل”أبو هنود”

أوردت صحيفة “معاريف” النبذة التالية عن أبو هنود والعمليات المنسوبة إليه :

محمود أبو هنود (35) عام ولد في قرية عصيرة الشمالية وهو يعتبر المطلوب رقم واحد للكيان الصهيوني في الضفة ، وهو الذي خطط وقاد الهجومين الاستشهاديين الذين وقعا في سوق محانيه يهودا وشارع بن يهودا في القدس الغربية في صيف 1997 وهو الذي جند الاستشهاديين الذين نفذوا العمليتين .

ومن بين العمليات التي تنسب المسؤولية عنها إلى خلية أبو هنود:

تشرين ثاني 1995: إطلاق نار باتجاه سيارة أحد حاخامات المغتصبين المتطرفين قرب مغتصبة “كوخاف يعقوب” مما أدى لإصابة الحاخام بجروح .

كانون الأول 1995: إطلاق نار باتجاه سيارة عسكرية قرب وادي الباذان “شرق نابلس” من دون وقوع إصابات .أيار 1996: إطلاق نار على حافلة مغتصبين في مغتصبة بيت ايل مما أسفر عن مقتل مغتصب وإصابة 3 آخرين بجروح .

أيار 1996: إطلاق نار على سيارة عسكرية في جبل عيبال قرب نابلس مما أدى إلى جرح ضابط صهيوني بجروح طفيفة.

أيار 1997 : إطلاق نار على سيارة صهيونية قرب مغتصبة “الون موريه ” من دون وقوع إصابات .

تموز 1997 : تفجير عبوة ناسفة “جانبية” ضد سيارة جيب تابعة لقوات حرس الحدود الصهيونية على الطريق المؤدي ل”مسجد النبي يوسف ” في مدينة نابلس ، أسفرت عن إصابة جنديين صهيونيين بجروح .

تموز1997: عملية تفجير استشهادية مزدوجة في سوق “محانيه يهودا” في القدس الغربية أسفرت عن مقتل 16 صهيونياً وإصابة 169 آخرين بجروح مختلفة .

أيلول 1997 : تنفيذ عملية تفجير استشهادية ” مزدوجة” في شارع بن يهودا أسفرت عن مقتل 5 صهاينة وإصابة أكثر من 120 بجروح .

المركز التجاري الرئيس وسط القدس الغربية أسفرت العملية عن مقتل خمسة صهاينة وجرح حوالي 169 آخرين .

تشرين الثاني 1997: محاولة فاشلة لاختطاف جندي صهيوني .

وتعرض أبو هنود لمحاولة اغتيال في سجنه بنابلس إلا أنه نجا بأعجوبة حيث أصيب بجراح طفيفة فيما استشهد 11 عنصراً من الشرطة الخاصة خلال الغارة التي نفذتها طائرة إف 16 الحربية الصهيونية على السجن الذي كان متواجدا بداخله .

وتمكنت طائرات الأباتشي الصهيونية من اغتياله مساء أمس الجمعة في قصف صاروخي للسيارة التي كان يستقلها شمال نابلس .

مطار غزه الدولي

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 1998 تم افتتاح مطار غزه الدولي هذا المعلم الكبير من معالم السلطة الفلسطينية الذي تم إنشائه في مدينة رفح وعلى مقربه من الحدود المصرية والذي كان يعج بآلاف المسافرين كل شهر وكم كانت سعادة الناس فيه بالسفر والعودة والاستقبال .

بنته وأشرفت على بنائه شركة مغربيه استطاعت تذليل كل العقبات بمساعدة مجموعه من الشركات المحليه التي انهت الاعمال من مطار غزه الدولي والذي تم افتتاحه بحضور عدد كبير من الشخصيات العربيه والممثلين المصريين وجاء خصيصا بعد هذا الافتتاح الرئيس الامريكي بيل كلينتون الى افتتاح المطار وقص الشريط بحضور الرئيس الشهيد ياسر عرفات وأركان السلطة الفلسطينية .

كم كان يوم الافتتاح الأول جميل كنت حاضرا في هذا اليوم وحضر معي ألاف الفلسطينيين وشاهدنا عملية هبوط الطائرة المصرية التي أقلت عدد من السياسيين ورجال الدوله المصريين الى جانب عدد من الممثلين والممثلات وكان بانتظارهم الرئيس الشهيد ورجال الدوله الفلسطينيين وكم كان يومها يوما جميلا وزاهيا اعتبرناه من الايام الخالده لشعبنا .

وقد قامت قوات الاحتلال بتدمير المطار بشكل شبه كامل، على مدار سنوات انتفاضة الأقصى (2000- 2005)، وفرضت إغلاقا قصرياً له، ورفضت التفاوض على فتحه، وأصرت على استمرار إغلاقه فيما بعد.

وحتى ألان الطائرات الصهيونيه كل فتره تقوم بالاغاره على هذا المطار المدمر وتضرب أركانه بقذائف طائراتها الغاشمة حتى انه لم يبقى من هذا المطار الا معالمه وسوره وبقايا تتحدث عن مطار كان موجود في يوم من الايام بهذا المكان .

وتم افتتاح مطار غزة الدولي وكان صدر مرسوم رئاسي، في الأول من سبتمبر 1994 بتأسيس سلطة الطيران المدني الفلسطيني والمتضمن بناء وتجهيز البنية التحتية والتنظيمية للطيران المدني في فلسطين بما يشمل تشكيل الإدارات الهيكلية والتنفيذية لسلطة الطيران ، وبناء المطارات ، وتشغيل شركة الخطوط الجوية الفلسطينية.

وفي 10/1/1997م بدأ العمل في مطار غزة الدولي، الذي يقع في محافظة رفح على الحدود الفلسطينية – المصرية ، ويضم مدرج هبوط وإقلاع واحد بطول 3080 مترا وعرض 60 مترا بوسعه استقبال الطائرات الضخمة من نوع Boeing 747 -جمبوجت- فما دون.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمطار 2350 دونماً ، ويشتمل على صالة رئيسية للمسافرين مساحتها 4000 مترا مربعاً تستوعب 750 ألف مسافر في العام مع إمكانية التوسع ويحتوي المطار على العديد من المنشآت مثل مبنى إدارة الطيران المدني ، مبنى التشريفات ، مبنى الشحن ، مبنى الإطفاء والإسعاف ، مبنى الصيانة وبرج المراقبة كما تتوفر في المطار كافة المرافق والخدمات مثل : الاستعلامات والاتصالات ، والخدمات البنكية والمصرفية ومكاتب تأجير السيارات وتاكسي الأجرة ومطعم واستراحات ، ومكتب جوازات وأجهزة شرطة وأمن ودفاع مدني وغيره.

ليت الزمان يعود من جديد ويعود ترميم واعادة بناء هذا المطار الذي اطلق عليه مطار الشهيد ياسر عرفات مره اخرى ونعود لنسافر منه ونعود اليه مثل باقي العالم هل يمكن ان يحدث هذا مستقبلا فالمطار هو بوابة العوده الي الوطن وكلنا امل ان يتم اعادة انشائه من جديد باقرب وقت ممكن .

وقد كان المطار قادراً على نقل 700,000 مسافر سنوياً وكان يعمل 24 ساعة يومياً على 354 يوم في السنة (يغلق فقط في يوم الغفران -يوم كيبور-)، وهو المطار الوحيد في الأراضي التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية. يقع المطار على ارتفاع 320 قدم (98 متر) عن سطح البحر. يبلغ طول مدرجه 3,076 متراً. يوجد في المطار 19 مبنى. المبنى الرئيس في المطار مساحته 4000 متر مربع مصمم وفق العمارة الإسلامية ومزخرف بالقرميد المغربي. طاقم موظفي المطار يضم 400 شخص.

أنشئ المطار بتمويل من اليابان ومصر والسعودية وإسبانيا وألمانيا وتم تصميمه على يد معماريين من المملكة المغربية ليكون على شاكلة مطار الدار البيضاء. وقد تم تمويل المهندسين على نفقة العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني. إجمالاً كلف المطار 86 مليون دولار. وبعد بنائه بعام تم افتتاحه في 24 نوفمبر 1998 في احتفال حضره الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون. وقد اعتبر افتتاح المطار في ذلك الوقت دليلاً على التقدم نحو تكوين الدولة الفلسطينية.

بعد تدمير مطار غزة من قبل الجيش الإسرائيلي تقدمت وفود الدول العربية لدى منظمة الطيران المدني ICAO وقد اوحيل الموضوع الي مجلس المنظمة حيث قامت الوفود العربية في المجلس(السعودي، مصر؛ الجزائر ،ولبنان)بطرح القضية وفق نصوص المعاهدات والقانون الدولي وبعد مداولات مطولة استخدم الوفد الأمريكي كل الوسائل للحيلولة دون ادانة إسرائيل من قبل المجلس ولكن المجلس تحت اصرار الوفود العربية لجاء الي التصويت حيث كانت النتيجة ادانة إسرائيل التي دمرة مطار مدني وأجهزة ملاحية يستخدم للأغراض المدنية فقط وبهذا تكون إسرائيل قد اعتدت علي المطار عنوة بدون الي مبرر ولهذا استحقت الادانة وإعادة المطار الي حالة قبل التدمير وكلف رئيس المجلس والامين العام بمتابعة تنفيذ القرار.

مبادرة شركة جوال تجاه زبائنها بقطاع غزه غير كافيه وجاءت بالوقت الضائع

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – شركة جوال قامت بمبادره بارسال 10 شيكل لكل اصحاب الدفع المسبق من مشتركيها في قطاع غزه باليوم الاخير للحرب معتبره تعبيرا عن وقوفها الى جانب ابناء شعبنا ومساعدتهم بالتواصل مع اهلهم وتمكينهم من تطمينهم عليهم .

المبادره التي قامت فيها شركة جوال مبادره كان ينبغي ان تقوم بها في اليوم الاول من ايام الحرب او الثاني ولكن ان تكون المبادره خير من ان لاتكون ولكن ينبغي ان تتم لجميع المشتركين لديها وينبغي ان تقوم بمبادرات اخرى .

هذا الوقت الصعب الذي يعشه مشتركي جوال في قطاع غزه ينبغي ان يكون هو الوقت الذي تبادر فيه شركة جوال بتقديم المساعدات لمشتركيها كما فعلت الحرب الماضيه فقد تم احتساب نقاط كل مشترك وارسال مبالغ كبيره لكل المشتركين حسب استخدامهم للجوال في الفترات الماضيه .

كان بامكان حملة جوال الاخيره حول نقاطك ان تقوم بتحويل هذه النقاط الى دقائق لكي يستفيد منها زبائنها بقطاع غزه وقت الحرب ولكن الجمود بالتفكير وعدم تفهم احتياجات المواطنين الماسه الى استخدام جوال من ادارتها حالت دون مبادرات مناسبه بالوقت المناسب .

وللامانه والتاريخ هذه الحرب كنا نستطيع التواصل مع اهلنا واصدقائنا وكل معارفنا من خلال شبكة جوال والتي لم تسقط كما حدث بالحرب الماضيه حيث كانت صعوبة الاتصالات الا عبر الشبكه الصهيونيه مما زاد من فواتير معظم الصحافيين الفلسطينيين .

والحديث الذي اوردته وسائل الاعلام حول اختراق شبكة جوال من العدو الصهيوني ينبغي للشركه ان تقوم بمعالجته بشكل كبير والحيلوله دون اختراقها مره اخرى وكذلك حماية كل مشتركيها بعد وصول الكيان الصهيوني لهم من خلال الجوالات اعرف بان هذا صعب ولكن ينبغي دائما المحاوله وتعزيز ثقة المقاومين وابناء الشعب الفلسطيني .

دائما تحتاج شركة جوال الى المبادرات السريعه والحميده تجاه زبائنها في قطاع غزه وحضورها وسط الناس بشكل افضل مما تقوم وينبغي ان تقوم بتعزيز طواقم العلاقات العامه فيها والاعلام اكثر مما هو موجود .

الحرب حالت كثيرا من عدم قيام المواطنين بالتحرك وشحن جوالاتهم بالارصده وخاصه اصحاب الدفع المسبق من الزبائن مما جعلهم لايستطيعون التواصل مع اهلهم واقاربهم وقيام البعض منهم بالمخاطره للوصول الى الموزعين حتى يتمكنوا من طمئنة اهلهم واصدقائهم .

تمنى سكان قطاع غزة على شركة جوال الفلسطينيه بداية الحرب الذين يتعرضون للقصف والقتل والتدمير من قبل آلة الحرب الصهيونية من شركة جوال أن تعبر عن مساهمتها ونصرتها ومساندتها ووقوفها لجانب شعبها في هذه الظروف الصعبة كما فعلت في حرب 2008 من خلال تزويد المشتركين لديها في القطاع برصيد إضافي مجاني لكي يتواصلوا مع ذويهم وأسرهم ووسائل الأعلام والمستشفيات

المواطنون الذين يعانون من القصف والقتل والتدمير أكدوا أنهم لا يستطيعون تعبئة رصيد اضافي في هذه الظروف بحكم القصف المستمر وعدم قدرة الافراد على التنقل لتمكينهم من تعبئة الرصيد من المحال والمراكز

وطالب المشتركون القائمين على شركة جوال الوقوف إلى جانبهم كما فعلت في حرب 2008 وتزويدهم برصيد مجاني وذلك كبادرة عون ونصرة لهم في هذه الظروف الصعبة والذين لا يعرفون متى ستنتهي !!

وكانت مجموعة الاتصالات الفلسطينية قد قامت بإعادة الخطوط المفصولة التابعة لشركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) وشركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية (جوال)، وذلك في خطوة تضامنية واستجابة للظروف الطارئة الناجمة عن العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة.

الا ان شركة حضاره التابعه لمجموعة الاتصالات الفلسطينيه قامت بقطع اشتراكات المواطنين الذين لم يدفعوا اشتراكاتهم اثناء الحرب وحاول مواطنين كثر الاتصال بمقر الشركه في رام الله مطالبيهم بارجاع الخطوط المقطوعه وابلغهم هؤلاء الموظفين بانهم بحاجه الى قرار من المستوى العالي بالشركه وهي خطوه تم انتقادها واعتبارها لاتعبر عن الخطوات الايجابيه التي قامت بها المجموعه .

كل منا يفتح صفحة جديده من التعامل بعد هذه التجربه الصعبه والقاسيه

22 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – التجربة الصعبة والمريره التي عاشها شعبنا الفلسطيني خلال الحرب الطاحنه والضروس التي استهدفت الاطفال والنساء والشيوخ والامنين وقامت الطائرات والمدفعيه والبحريه بصب حممها على شعبنا الفلسطيني الصامد المحتسب الراضي بقضاء الله وقدره والموحد يتطلب ان يتم فتح صفحه جديده بالتعامل معه .

صفحه جديده بضرورة تحقيق الوحده بكل نواحي الحياه وانهاء الانقسام الفلسطيني فقد تهيأت الأجواء لهذه المصالحه على كافة النواحي السياسيه والاجتماعيه وانهاء ذيول الانقسام الفلسطيني بكل نواحيه والمستمر منذ خمسة سنوات واكثر وهي اللحظه التاريخيه التي يمكن ان تتم المصالحه فيها بدون أي معاناه او شروط .

هذا الشعب المصاب والمحتسب والذي هو شريك للمقاومه بهذا الانجاز التاريخي ينبغي تحسين الاداء معه بكل النواحي والعمل على تعويضه واعداده للمرحله القادمه والجوله القادمه وارضائه اكثر مما كان في الفترات الماضيه حتى يستطيع استيعاب الضربات القادمه .

ماحدث انما هي جوله من جولات الحرب والنصر على الكيان الصهيوني ينبغي ان نعتبرها هكذا حتى لا نفقد وحدتنا الداخليه ورباطة جاش شعبنا وكذلك تنغر المقاومه بما حققت ويبقى الشعب يلتف حولها اكثر واكثر .

توسيع مساحة الحريات السياسيه والسماح اكثر مما كان بالتعبير عن الراي والتظاهر والسماح بممارسة العمل السياسي بشكل كامل بدون أي استدعاء او اعتقالات والمسارعه بشكل كبير باطلاق سراح كل المعتقلين في الضفه الغربيه وقطاع غزه المتهمين بتهم لها علاقه بالانتماء السياسي وقضاياهم مغلفه بقضايا تسمح بالاعتقال حسب القانون والالتفاف عليه .

هذا الانجاز الكبير الذي حققته المقاومه ينبغي ان يتم التعاطي معه بتواضع كبير من قوى المقاومه حتى لا يصبح سيف مصلط على رقاب العباد ويتم التباهي به والوقوف عنده بل تطويره وتعميق الوحده الداخليه مع الشعب المساند الأول لهؤلاء المقاومين والحصن الامين لهم .

نتمنى عدم البهرجة في الاحتفالات والتعبيرات عن هذا الانتصار بشكل صارخ فالنصر صنعه الجميع كل قوى الشعب الفلسطيني وشارك به ونتمنى ان يتم تضميد جراح الذين فقدوا ابنائهم والذين اصيبوا اصابات بالغه وتوفير كل سبل الدعم لهم وتقل الانا بين التنظيمات والعمل على توحيد قوى المقاومه وتشكيل قياده ميدانيه دائمه تقوم على تنميه وزيادة مساحة هذه المقاومه المنتصره باذن الله .

الاضرار الماديه التي اصيب بها الشعب الفلسطيني جراء العدوان الصهيوني الغاشم كبيره جدا يننبغي ان يتم مساعدة الفقراء من ابناء شعبنا على تجاوز محنهم فالشتاء قادم ببرده ومطره ويتم ستر كل من فقد بيته وكذلك كل من تضرر بيته باضرار كبيره تكونالاولويه لمن لايستطيع ان يجبر ما اصيب به ومساعدته .

تطوير الانجاز هذا بمواصلة الاستعداد للجوله القادمه فكل جوله نضاليه مع الكيان الصهيوني تصلب عوده وهي خطوه نحو تحرير فلسطين كل فلسطيني من الدنس الصهيوني لاراضينا ولن يكون هذا الا بالعوده الى الله والوحده الوطنيه الحقيقيه بين كل قواه فهي وحدها طريق النصر على هذا الكيان الغاصب الذي يمتلك القوه والامكانيات .

المعنويات العاليه التي خلفتها هذه الحرب من فرحة جماهير شعبنا الفلسطيني والتفاف الامه العربيه حوله في تحقيق الانجاز ينبغي الاعتراف بها من قوى المقاومة واحترامها وتطويرها اكثر واكثر على طريق الانتصار الكامل على الكيان الصهيوني .

كل التحيه لوسائل الاعلام والصحافيين الذين توحدوا بالازمات الشديده وكشفوا عن معدنهم الطيب ينبغي ان يتم انهاء الانقسام الاعلامي والتحضير لانتخابات لنقابة الصحافيين والتجهز للجولات القادمه واخذ العبر والعظات بعدما اصبحوا هدف لطائرات لعدو الصهيوني وينبغي ان يتم تقديم كل وسائل الحمايه والامان لهم من دروع وخوذ وكل الوسائل لحمايتهم .

هذه اللوحه الجميله التي تحققت خلال الايام الثمانية الماضيه ينبغي ان يفتح كل واحد منا صفحه جديده في حياته لكي يستقبل الصفحات القادمه والتي ستكون اشرس واصعب وينبغي تاهيل كل شعبنا لمواجهة الاصعب بالحب والوحده وزيادة مساحة الحريات والتعامل مع الشعب برفق بعيدا عن الحزبيه والمصالحه الشخصيه .