أرشيف | 8:35 م

كفى يا قناة الجزيرة حياديه

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – تستضيف قناة الجزيره القطريه الناطق العسكري باسم الجيش الصهيوني وهو يتحدث ويطلق مصطلحات يتهم فيه المقاومين الفلسطيين بالارهاب ويتحدث بمصطلحات صهيونيه ضد شعبنا الفلسطيني بشكل قشعر ابدان كل من استمعوه من ابناء الامه العربيه على امتداد الوطن

الجنرال يواف مردخاي هذا المجرم الارهابي الذي يتحدث عن صفات حميده يتمتع بها الجيش الصهيوني وانهم ضد الارهاب وينصحوا شعبنا الفلسطيني بالابتعاد عن المقاومين ويقومون بالاتصال ب 20 الف هاتف فلسطيني عبر اسطوانه يطالبوهم بالابتعاد عن مواقع القتال .

ويتحدث هذا المجرم عن سماحة وانسانيه هذا الجيش القاتل الذي قام بقتل مجموعه من الاطفال كان اخرها طفله قتلت عمرها 10 سنوات وطفله اخرى قطعت يدها واستهداف الشيوخ والنساء والاطفال والمباني والمدارس .

يكفي ياقناة الجزيره هذه الحياديه الاعلاميه واستضافة هذه النوعيه من هؤلاء القتله واعطاهم الفرصه بالحديث عبر وسائل الاعلام وازعاج واستفزاز الجماهير العربيه التي تتابع اخباركم وتغطيتكم هذا العدوان بالبث المباشر .

ليس لهذا الحد يتم منح هؤلاء القتله مساحه حتى يعبروا عن انسانية الجيش الصهيوني ورغبة قادتهم بعدم استهداف المدنيين واسف هذا المجرم لاصابة البعض وتصوير الجيش الصهيوني بانه جيش انساني لايقوم بارتكاب الجرائم وفقط يستهدف المقاومين .

هذه المعركه تتطلب فضح الكيان الصهيوني وتركز الصوره على دم الاطفال واستهداف الشيوخ والاطفال والنساء وصور الدم المتدفق من اجساد الاطفال وهذه الصور البشعه وتوجيها للمجتمع العربي والاسلامي من اجل تحريضهم للخروج لتاييد الشعب الفلسطيني والضغط على حكوماتهم من اجل مساندة شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه .

الرد على هذا المجرم يكمن بالصور التي صورتها وسائل الاعلام والذي يظهر همجية الجيش الصهوني وانسانيه جيشه وعمى طائراته التي تصيب الاطفال وتهدم البيوت ورواية هذا الكيان الغاصب تنقلها التلفزيونات الحياديه جدا ووسائل الاعلام الاجنبيه .

الإعلانات

إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – بدا عض الأصابع بين المقاومة وشعبنا الفلسطيني من جهة والكيان الصهيوني وجبهته الداخلية فشهدائنا في الجنه وقتلاهم في النار وشعبنا اشتد عوده وعاش لحظات اصعب مما يعيشه اليوم في الحرب الماضيه على غزه وتمرس الصمود والمواجهه خلال الموجات السابقه من العدوان الصهيوني ولكن اليوم الكيان الصهيوني يتعرض الى صواريخ وقذائف المقاومه دكت العمق الاستراتيجي للكيان الصهيوني .

حاله من الهلع والصرع انتابة سكان المناطق المحاذيه لقطاع غزه وعلى امتداد 45 كيلوا توقفت حركة المواصلات العامه ونزل السكان الى الملاجىء العامه والخاصه وتوقفت المدارس والمصانع والمزارع ويعيشوا حاله من الرعب وسط كثافة الصواريخ المطلقه من قطاع غزه .

مدن وقرى في مايسمى بغلاف غزه تركوا منازلهم وبدا يتوجهون الى شمال فلسطين التاريخيه وكذلك الى الوسط لكي يعيشوا في فنادق على حساب دولة الكيان مصطحبين ما غلى وخف مما يملكون بانتظار توقف الصواريخ .

صحيح اننا فقدنا 15 شهيد حتى الان ولكن هذا الرقم اقل بكثير من الشهداء الذين سقطوا بالحرب الماضيه على غزه وهذا يدل على ان الكيان لايمتلك بنك للاهداف كما كان يدعي وهو يطلق صورايخه وقذائفه على مناطق مفتوحه متزرعا بانه يضرب مخازن للصواريخ والاسلحه .

الشعب الفلسطيني تعود على الحرب والمعاناه والتشرد والاستشهاد والخسائر الماديه فهذا جزء من ضريبة الرباط والنضال المستمر حتى الانتصار وتحقيق الامن والامان بالقضاء على هذا الكيان الصهيوني الغاصب في ظل نضاله المستمر منذ بداية القرن الماضي من اجل استعادة حقوقه المشروع .

التوازن في الالم والمعاناه بدا يظهر فقد خسر حتى الان الكيان الصهيوني 5 قتيلا تم الاعلان عنهم ولا نعلم كم بقي في الثلاجات ولم يتم الاعلان عنهم وهناك عشرات الحالات من الجرحى والبوت المدمره والمعاناه اصبحوا يعانوا كما نعاني ويالموا كما نالم في ظل تبادل المعاناه والالم .

بدات المساعي من دول العالم لانقاذ دولة الكيان الصهيوني باتصال الولايات المتحده الامريكيه والدول الاوربيه في الرئيس المصري ومن يقوموا بالواسطه دائما من اجل وقف اطلاق النار بين الجانبين وعمل هدنه باسرع وقت حتى يحتفظ رئيس وزراء الكيان الصهيوني بالانتصار الذي حققه باستهداف راس المقاومه الفلسطينيه الشهيد احمد الجعبري .

كلما طالت هذه المعركه كلما سيخسر الكيان الصهيوني كثيرا وكلما تم تكثيف ضربات المقاومه وتسديد الرمي فان هناك قتلى وجرحى وخسائر ماليه على الاقتصاد الصهيوني فقد خسرت البوصه واسهم شركاته خلال اليومين ملايين الدولارات وكلما امتدت المعركه فان الخسائر ستكبر وتكبر وتتحول هذه المغامره التي قادها كبيره نتنياهو المتحالف مع الارهابي المجرم ليبرمان الى جحيم ضدهم كما حدث في معركة بيروت الخالده حين صمند شعبنا الفلسطيني 88 يوم في هذه المعركه.

المطلوب من شعبنا الفلسطيني بكل فصائله الفلسطينيه وكل قواه الصبر والتزام الهدوء وتجنب مواقع العمليات والابتعاد المخاطر حتى نقلل الاصابات والشهداء اكثر واكثر والمزيد من الوحده والابتهال الى الله العلي القدير ان ينصر شعبنا ويرد كيد المعتدين فهذا لدعاء سينصرنا على هؤلاء الصهاينه .

وعاد اللواء محمد رأفت شحاتة، رئيس المخابرات العامة المصرية، إلى القاهرة، ظهر اليوم الخميس، قادمًا من أسطنبول بعد قطع زيارته لتركيا لمتابعة التطورات الأخيرة بقطاع غزة.

وقالت مصادر مصرية مطلعة إن شحاتة وصل على متن الطائرة المصرية القادمة من أسطنبول حيث رافقه شخصان، وجاءت عودته بعد أن قطع زيارته لتركيا التي بدأها قبل أيام لبحث دعم التعاون بين مصر وتركيا إلا أن التطورات الأخيرة في قطاع غزة عجلت بعودته لمتابعة التطورات عقب فشل الهدنة التي تم التوصل إليها بوساطة مصرية.

والجدير انه اخر احصائيه لوسائل الاعلام تقول بان المقاومه اطلقت تجاه الكيان الصهيوني مايقارب 240 صاروخ منذ امس حتى اليوم والعدد في تصاعد باتجاه كافة المدن والقرى والكيبوتسات المحيطه بغلاف غزه وصل اثنين منهم الى مدينة تل ابيب .

وكانت أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستواصل وستوسع عملياتها في غزة، وأكد سكرتير الحكومة الإسرائيلية أنه تم الإيعاز لـ”الجيش الدفاع والشاباك” بمواصلة العمل بحزم ضد البنى التحتية لما أسمته “الإرهاب في قطاع غزة” التي تعمل ضد المواطنين في دولة إسرائيل على حد تعبيره.

أعلنت مصادر طبية في قطاع غزة، اليوم الخميس، ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على أبناء شعبنا في قطاع غزة، اليوم الخميس، إلى 7 شهداء، ما يرفع الحصيلة إلى 15 شهيدا، و148 جريحا، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت المصادر الطبية أن من بين الشهداء طفلان، وامرأة، ومسنان، وأن من بين الجرحى 23 حالة حرجة، و24 طفلا، و18 امرأة.

عام هجري مضى وعام جديد يدخل يبدأ بالشهداء والجرحى والقصف الصهيوني

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – انتهى العام الهجري 1433 وسط قصف صهيوني غاشم لشعبنا الفلسطيني وباستشهاد 11 مواطن فلسطيني وجرح اكثر من مئة فلسطيني بجراح وحاله من الخوف والفزع من اصوات قصف الطيران والمدفعيه والبحريه الصهيونيه وشعبنا يلهج الى الله العلي القدير بالدعاء والنصر على هذا الكيان الصهيوني وان يحمي دماء شعبنا من هذا العدوان الغاشم .

الكل يترقب ويستمع الى الاذاعات المحليه في ظل انقطاع التيار الكهربائي او مشاهدة التلفاز ومتابعة مايحدث من بث مباشر للارهاب الصهيوني على وسائل الاعلام لمن لديه تيار كهربائي في مدينة غزه من محطه لاخرى ومتابعة مايجري .

دخل العام الهجري الجديد ونحن نشعيع الشهداء والجرحى يملئون المستشفيات والمواطنين في بيوتهم والمحال التجاريه والمصالح مغلقه بسبب الحرب التي تشنها قوات الاحتلال الصهيوني على شعبنا في هذا اليوم الذي كان يعج بالحركه بسبب الاحتفال براس السنه الهجريه .

العالم الاسلامي والعربي يحتفل بهذه المناسبه وشعبنا يعاني ويترقب الاحداث وماسيجري من تصعيد صهيوني وكل الاحتمالات وارده من زيادة عدد الشهداء وزيادة الهجمه الصهيونيه ضد شعبنا بانتظار اجتماع وزراء الخارجيه العرب في الجامعه العربيه يوم السبت للنتظر الرد العربي على الاستقواء والاستفراد بشعبنا الفلسطيني .

كلنا امل ان يتحرك العرب والمسلمين ويقوموا بدورهم بنجدة شعبنا الفلسطيني وامداده بالنواقص واستخدام المقومات الاقتصاديه وثقله السياسي والضغط على العالم لاجبار الكيان الصهيوني على وقف عدوانه وادانته دوليا وفرض عقوبات عليه .

إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ فالكيان الصهيوني توقفت كل مصالحه الحياتيه في محيط 45 كيلو متر من الحدود مع قطاع غزه وتساقطت الصواريخ من كل الفصائل الفلسطينيه عليه ومقتل 5 صهاينه حتى الان وتوقف المدارس والجامعات واغلاق المصالح التجاريه ووصول صواريخ المقاومه الى تل الربيع .

كلنا امن ان ندخل العام الهجري القادم وكل قلوبنا تلهج الى الله العلي القدير بالنصر والسلامه لكل شعبنا ورد العدوان الصهيوني وانتصار العرب والمسلمين لشبنا الفلسطيني ووحدة امتنا وكذلك انتهاء الشقاق الفلسطيني وتوحد كل شعبنا خلف قياده تدير مصالح شعبنا بعيدا عن الفرقه والتفرق وان يكون العالم الجديد هو عام يمن وبركه ونأمل من الله العلي القدير أن تتحقق وحدة امتنا كلها خلف قائد رباني يعيد مجد هذه ألامه من جديد .

وأمنياتنا على كافة الاصعده ان تتحقق ويكون العام القادم عام خير وبركه وان تتوحد الامه كلها خلف قائد رباني يحرر فلسطين من دنس الصهاينة ويعيد للدين مجده ويطهر جنبات المسجد الأقصى من هؤلاء الصهاينة ان شاء الله .

والعام الهجري الجديد عمل فيه في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ـ كثرت الحاجات وتتعدد الأحداث والوقائع فتنادى نفر من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لاتخاذ حدثٍ ما كبداية يؤرخون منها . وأقترح بعضهم عام الهجرة النبوية مستندا لقول الله تعالى { لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ }

الآية تتكلم عن مسجد قباء الذي بني في أول أيام الهجرة ، والشاهد أن الله سمى مقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجرا أولَ يوم . فقالوا إذا هو أول يوم لنا في تأريخنا . ومن هنا جعلوه بداية للتاريخ الإسلامي .

وحين أرادوا ـ رضوان الله عليهم ـ في مجلسهم هذا تحديد بداية العام ، تكلم عليّ بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ وقال الحج آخر أركان الإسلام وهو في شهر الله ذي الحجة فكما أن الحج تمام الأركان فليكن ذي الحجة تمام شهور السنة ونبدأ بعهده العام الجديد ، فاستحسن ذلك عمر والحضور واصطلحوا ـ رضوان الله عليهم ـ على بداية العام من شهر المحرم .

نتمنى من قلوبنا على الصعيد الفلسطيني ان يكون العام الهجري القادم 1434 عام وحده وطنيه وعام مصالحه حقيقية بين كل تنظيمات شعبنا وان يكون عام انتصار على الكيان الصهيوني وتحرير أراضينا كلها وان تتحقق لنا العودة الى مدننا وقرانا التي هاجرنا منها .

نجدد عهدنا الى الله ورسوله بمواصلة النضال والجهاد والكفاح حتى تحقيق أمانينا وان طال الزمن .