أرشيف | 12:01 م

الطبيب الفلسطيني الأصل رائد عرفات وزير الصحة الروماني

7 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – عين رئيس الدوله الرومانيه ترايان باسيسكو قبل قليل الطبيب الفلسطيني الاصل ابن مدينة نابلس وزير رائد داود عرفات كوزير للصحه الروماني وكان قد تخرج من جامعة كلوج برومانيه سنة 1988 كطبيب ويعرف على انه ابو الاسعافات الاوليه الرومانيه .

وكانت ثوره شعبيه قد حدثت في شوارع وساحات مدنها وبلداتها وبدأت بسب احتجاج عبر الهاتف قام به الرئيس الروماني، ترايان باسيسكو، ضد طبيب فلسطيني الأصل كان يتحدث في مقابلة تليفزيونية عن قانون صحي جديد تقدم به الرئيس، فغضب الطبيب الذي تحدثت اليه “العربية.نت” ليل اليوم الاثنين بسبب المداخلة واستقال، وعلى أثرها اشتعل فتيل الغضب الشعبي بمظاهرات على طراز “الربيع العربي” بامتياز.

انت المقابلة على شاشة محطة “رياليتاتيا” المحلية مع وكيل وزارة الصحة في رومانيا، وهو الطبيب الفلسطيني الأصل رائد عرفات، فدخل الرئيس الروماني على الخط بمداخلته عبر الهاتف على الهواء مباشرة وتطرق الى ما يمس عرفات بالصميم، وهو مشروع رائد بدأه عرفات في 1991 عبر مؤسسة أصبحت لها شعبية وتم الحاقها بوزارة الصحة فيما بعد، وملخص عملها أن المستشفى يجب أن تتوجه الى المريض، لا المريض الى المستشفى.

والدكتور رائد عرفات هو من مدينة نابلس عام 1981 للدراسة في جامعة كلوج وقد تخرج منها عام 1988 وحصل على الجنسيه الرومانيه عام 1998 ويعمل منذ تخرجه كطبيب للطوارىء والاسعاف وقام بعمل مؤسستة الطبيه الخاصه للطوارىء وجلب طائرات هليكوبتر للانقاذ وادخل على رومانيا الخارجه من المنظومة الاشتراكيه .

والدكتور رائد حائز على لقب “رجل رومانيا الأول” وعلى وسام برتبة فارس في 2003 وآخر للاستحقاق الجمهوري في 2005 قلدا له من رئيسين للجمهورية، أحدهما الحالي. وكان بدأ مشروعه برأسمال صغير ورثه عن والده، فساهم بانقاذ العشرات من ذوي الحالات الطبية الحرجة، خصوصا في الأرياف والمناطق البعيدة أو على الطرق السريعة خارج المدن، فأصبح من الأشهر في رومانيا، لذلك وجدوه بمتناول اليد أكثر من سواه فحولوه الى بطل.

وبوصول الدكتور رائد عرفات الى هذا الموقع المهم والمتميز في دولة عضو بالاتحاد الاوربي هي رومانيا يجعلنا نفخر بابنائنا الفلسطيين في الخارج ونتاسف على عدم استخدام خبراتهم لصالح الشعب الفلسطيني .

وكان الاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين في رومانيا اقام حفلاً تكريمياً للدكتور رائد عرفات وكيل وزارة الصحة الرومانية في مطعم جنين في العاصمة بوخارست .

بحضور الهيئة الإدارية للاتحاد و د. أحمد عقل سفير دولة فلسطين والسلك الدبلوماسي والسفارات العربية والأوروبية وممثلي من وزارة الخارجية و مستشارين من وزارة الصحة رؤساء الجاليات العربية والمؤسسات الإسلامية ونخبة من الأطباء ومدراء المستشفيات الرومانية.

أعرب رئيس الاتحاد د.مازن الفرا عن سعادته وشكره وتقديره بالحضور لتلبية الدعوه وقال إن وجودكم اليوم له شرفاً عظيم لنا وتاج عز وفخر نضعه على رؤوسنا ؛ونبراس ينير طريقنا وبصمة وضاءة في صفحات تاريخ الطب الفلسطيني والاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين في رومانيا ؛حضوركم اليوم هو دليل حرصكم الشديد لزيادة العلاقة الفلسطينية الرومانية التي تخطو خطوات سريعة للتقدم والرقي وذلك بفضل من الله ثم بفضل أطباؤنا الفلسطينيين ورغبتهم بمواكبة التقدم والازدهار في العمل الطبي .

مؤكداّ من خلال كلمته بأن تكريم د. عرفات جاء في شخصيته المعطاءة وتقديراً وشكر لجهوده التي آثرت بنفوس البشر ناهيك عن الجنس والعرق فتاريخه الوظيفي المشرف وخدمته العملية التي تميزت بالعطاء والتضحية ونكران الذات في سبيل أداء الأمانة التي حملها في مختلف المواقع الذي خدم فيها فإننا اليوم نلمس عن قرب ما وصل إليه مستوى الدكتور رائد عرفات فهنيئاً له مبتدع المشافي المتنقلة في رومانيا ولنا على هذا الإنجاز فكلنا اليوم نصفق فرحاً وبهجة بثمرة جهودك المعطاءة طوال السنوات السابقة .

ولفت د.الفرا أن هذا التكريم ينبع من حرص الاتحاد أولاً في إبراز دور الصفوة مع الأطباء العرب الذين كانت لهم بصمات واضحة في المجال الطبي وثانيا للتعبير عن لمسة وفاء من الاتحاد للأطباء الذين يحملون على عاتقهم شرف المهنة والتضحية في سبيل خدمة المرضى وتقديم الرعاية الطبية الامثل لهم.

فيما أعلن د.عقل بأن الرئيس محمود عباس أصدر اليوم مرسوم رئاسي لمنح د .عرفات وسام التقدير والتميز وذلك وفاءً لخدماته الطبية المتميزة .

الإعلانات

أجهزة امن حكومة غزه تدعو أبناء حركة فتح للوقوف إلى جانب الشرعية التنظيمية

7 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – تحدث عدد من ا لاخوه من ابناء حركة فتح المستدعيين الى مقابلة اجهزة الامن في حكومة غزه طوال الاسابيع الماضيه بان ضباط تلك الاجهزة الامنيه يطالبونهم بالوقوف الى جانب الشرعيه التنظيميه المتمثله بالهيئه القياديه والاقاليم والمناطق التنظيميه ووقف نشاطاتهم الموازيه للاطر الشرعيه والعمل معها .

استغرب هؤلاء الكوادر من منطق تلك الاجهزه الامنيه المسانده لهذه القياده وهذا الحرص الزائد الذي يحاول ضباط امن حكومة غزه من تعداد مزايا الانضباط التنظيمي والعمل بشكل موحد مع الهيئه القياديه وتسائل البعض هل اصبح هؤلاء محامين ومدافعين عن هذا الضعف التنظيمي الذي تعاني منها الاطر الشرعيه .

ضباط الاجهزه الامنيه في حكومة غزه يقومون بعرض مميزات ونضال قيادات تنظيميه تتبوأ المواقع القياديه الحاليه ويقولون بانهم متعاونين معهم وانهم يشاورونهم وياخذوا اذن بكل نشاط تنظيمي يقوموا فيه بدون أي مشاكل وانهم على تواصل معهم طوال الوقت .

يتم تهديد ابناء حركة فتح الخارجين عن الشرعيه والمطرودين من المهمه التنظيميه بمنطق القياده الشرعيه التنظيميه والاجهزه الامنيه في حكومة غزه الذين يتم استدعائهم منذ ساعات الصباح الاولى حتى نهاية النهار بظروف صعبه بانه ستم اعتقالهم اذا واصلوا نشاطاتهم التنظيميه الموازيه ويعتبرون هذا النشاط هو نشاط معادي للحكومه في غزه .

يبدو ان اجهزة حكومة غزه مرتاحه جدا بالتعامل مع الهيئه القياديه الموجوده حاليا نظرا لعدم خروجها وعدم تركها أي متاعب لها لذلك فهي سعيده ببقائهم بمواقعهم وخاصه وان كل المعلومات منسابه لهم من داخل الجسم القيادي بدون أي مشاكل او تحفظ .

هل تحرك تلك الاجهزه ياتي ضمن الاتفاق على ادارة الانقسام الفلسطيني الداخلي وماتركته جلسات الحوار الطويله بين قيادات من حركة فتح وحركة حماس المنقطعه حاليا ويعملوا على تطبيقها بتحذير عناصر الاجهزه الامنيه لهؤلاء الكوادر التنظيميين من الخروج وممارسة ا لمعارضه والعمل الموازي وحثهم على العمل مع الشرعيه التنظيميه الحاليه .

هذا الحرص الزائد يستدعي التساؤل بشكل جدي الى متى ستبقى اوضاع حركة فتح ضعيفه الى هذا المستوى في قطاع غزه بدون حل للاشكاليات التنظيميه وتغير تلك القياده الموجوده باسرع وقت ممكن واتخاذ القرار الحكيم بتشكيل مكتب التبعئه والتنظيم وفق النظام الاساسي لحركة فتح ووجود القائد التنظيمي المسؤول بين جنوده يتابع مهام الحركه التنظيميه من قرب وليس من طائره لطائره وعبر وكلاء غير رسميين وشرعيين .

نشكر حرص تلك الاجهزه الامنيه على وحدة حركة فتح الداخليه والتحريض على العمل مع الاجسام الشرعيه سواء بالمناطق التنظيميه والاقاليم والهيئه القياديه فهذا ناجم عن رغبة تلك الاجهزه ببقاء حركة فتح ضعيفه وساكنه وراكده ومن تراجع الى تراجع اخر .

اعضاء في اللجنه المركزيه لحركة فتح واعضاء في المجلس الثوري تصلهم تلك الاقوال ومايقوله عناصر الاجهزه الامنيه التابعين لحكومة غزه ولكن يبدو ان الجميع لايقوم بابلاغ اللجنه المركزيه بما يحدث حتى يكونوا على اطلاع بهذا الحرص ويقدرونه ويثمنون جهود من يدافع عن الشرعيات التنظيميه الموجوده في قطاع غزه باقرب اجتماعات تحدث مع قيادة حركة حماس .

حركة فتح تحرض ضد حركة فتح

7 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – لا تعجب من هذا العنوان فهو حقيقة هناك في حركة فتح من يرد ان يفشل اخرين زملاء لهم في حركة فتح وهناك من يعمل بشكل ميداني من خلال التحريض لا فشال قيادات تنظيميه المهم تفشل بايدي ولا تعمر بايد الاخرين .

ابلغني احد الاخوه ان هناك قيادات في اللجنه المركزيه تحرض بشكل واضح ضد زملاء لهم في نفس الهيئه القياديه بان اجسام تنظيميه موجوده على الارض تدير الاوضاع التنظيميه هي ليست شرعيه ويدعوهم الى اقامة اجسام تنظيميه موازيه بوصفهم منتخبين وتم اقالتهم واقصائهم من عضو الجلنه المركزيه لحركة فتح الاخ نبيل شعث .

لا تستغرب فهناك من يحرض ويؤجج الخلاف التنظيمي من اجل ان يفشل زميل اخر له اضافه الى عشرات المكالمات التلفونيه التي يتلقاها عدد كبير من كادر التنظيم المقصى من اعضاء باللجنه المركزيه يحرضونهم على الخروج على الهيئات التنظيميه الموجوده في القطاع .

استغربت انا بالبدايه ولكني حين سالت عدد من الكوادر عرفت ان ما يقولونه صحيح وان هناك تحريض من اجل تاجيج الخلاف الداخلي والتحريض على قيام اجسام موازيه للاجسام الموجوده تنظيميا من اجل الاسراع على اسقاط مفوض مكتب التعبئه والتنظيم وتغير هيئته القياديه باسرع وقت ممكن .

وكانت قد اجلت اللجنه المركزيه لحركة فتح فتح نقاش موضوع تنظيم قطاع غزه وتاجيل اتخاذ القرارات الى يوم الثاني عشر تشرين ثاني نوفمبر من هذا الشهر حيث سيعقد مكتب التعبئه والتنظيم المركزي اجتماع لمواصلة نقاش اوضاع الحركه في قطاع غزه .

وبالمقابل فان هناك افشال لجهود مفوضيات تتم في قطاع غزه من اعضاء الهيئه القياديه فقد قام احد اعضاء الهيئه القياديه بالتحريض على توجه عضو باللجنه المركزيه بتشكيل مكتب حركي مركز يتبع مفوضيته وتم تحريض الاقاليم بعدم التوجه للاجتماع مع قيام هذا القيادي بالغلط المباشر على عضو في اللجنه المركزيه لحركة فتح بشكل مستنكر .

لا عجب ان يتم هذا الامر في ظل التخبط والتعثر التي تعاني منها اللجنه المركزيه اضافه الى حالة التراجع التنظيمي الذي تعيشه الحركه في كل مواقع العمل التنظيمي نتيجة عدم حسم القضايا التنظيمه وعدم وجود برنامج ناظم يحكم عمل الحركه .

الواضح ان هناك من يريد ابقاء الوضع التنظيمي في قطاع غزه على ماهو عليه بحيث تبقى حركة فتح ضعيفه وبدون فعاليه واداء تنظيمي حيث ان هناك اتفاق ضمني في ادراة ملف الانقسام بين حركتي فتح وحماس بان تبقى الحركه مجمدة النشاط وضعيفة الاداء لذلك تم اختيار هيئه قياديه ضعيفه واختيار مفوض ليس له خبره في ادارة المهام التنظيميه الميدانيه .

العجيب ان محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه والبعيد عن الحدث وهو من يستفيد مما يجري ويعزز مكانته بدون أي تعب او جهد وهناك اموال تصرف من قبل مؤيديه واصبحت الارض جاهزه وناضجة لتشكيل اجسام موازيه للاجسام الموجوده بدعم وتحريض من اعضاء في اللجنه المركزيه اضافه الى تمويل من برامج اجتماعيه تمول من دول عربيه .

لا حد يعلم من ضد من ومن مع من فترى التصريحات الاعلاميه المتناقضه التي يدلي بها بعض اعضاء اللجنه المركزيه حتى انهم تجاوزوا كل الخطوط بالحديث عن مواضيع ينبغي ان تظل داخليه هذا مايصل الى وسائل الاعلام .

اما مالا يصل الى وسائل الاعلام عبر المكالمات التلفونيه التي يجريها اعضاء باللجنه المركزيه مع كوادر ويقوموا بالحديث على زملاء لهم في اللجنه المركزيه ويسربون مايجري ويحاول البعض منهم ان يثبت بانه الاحرص على قطاع غزه ويدلي بطوش تمت وتتم في داخل اللجنه المركزيه ويتحدثون على بعضهم البعض .