أرشيف | 9:16 م

أبناء حركة فتح في قطاع غزه فقط يقولون نعم لشرعية الرئيس محمود عباس

4 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – نعم لشرعية الرئيس القائد محمود عباس رئيس السلطه الفلسطينيه ورئيس منظمة التحرير الفلسطييه والقائد الاعلى لحركة فتح هذا موقف ثابت وواضح وقوي لا يختلف عليه احد من كل كادر فتح في قطاع غزه فهذا الموضوع خارج دائرة الخيارات بين ابناء الحركه ولا يوجد من يقول لا له ولن يخرج عليه احد في قطاع غزه طالما هو على راس هذه الحركه .

حتى من اتهمهم معارضيهم من جماعة الدكتور نبيل شعث مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه على ان هناك دحلانيين يتبعوا عضو اللجنه المركزيه المفصول عن الحركه محمد دحلان وتم اقصائهم من مواقعهم رغم انهم منتخبين من الاطر التنظيميه الا ان كل هؤلاء يقولون جميعا نعم لشرعية الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح وهذا الامر هو نوع من الولاء المطلق ولن يبيعوك من اجل احد او يبدلوا شرعيتك .

الاختلاف لم يكن بيوم من الايام على شرعيه الرئيس والاختلاف عليه بل هو دائما خلاف على تطبيق النظام الأساسي لحركة فتح وإتباع الطريقه والنهج التنظيمي السليم بعيدا عن الاقصاء والابعاد والاتهامات المغرضه بالولاء لهذا او ذاك فكل كوادر فتح في قطاع غزه ولائها للشرعيه التنظيميه ولو كان ولائهم لاحد لخروجوا على الشرعيه منذ زمن ولكان النضال من اجل التغير اختلفت طرقه عن الطريق السلمي والتنظيمي الذي يمر عبر المراتب التنظيميه المتبعه .

كل ابناء حركة فتح في قطاع غزه يقفون خلف الرئيس وشرعيته والولاء له ولن يقفوا ابدا خلف احد غيرك فانت خليفة الرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوعمار والقائد العام لحركة فتح مهما حاول المغرضون ان يشوهوا وينقلوا ويوزعوا الاصطفاف فالمؤتمر السادس للحركه قال كلمته وشرع الشرعيات حتى وان كان لدينا تحفظات على بعض اعضاء اللجنه المركزيه من ادائهم لمفوضياتهم وسلوكهم الا ان هذا لن يخرجنا عن الاستمرار باحترام الشرعيه التنظيميه للحركه وقيادتها .

حركة فتح بقطاع غزه بحاجه الى عنايتك وتخليصها من هؤلاء الرابضين على صدورها ممن تم تعينهم على انهم مسؤولين عن قيادة هذه الحركه بالمراسله ومن بعيد وباستخدام الجوال والتلفون والانترنت تعب كادر قطاع غزه منهم ووفق نظريات غريبه عن حركة فتح تبدا بالاستحمار التنظيمي واختيار الاضعف حتى يتم قيادته بسهوله او الترقيع التنظيمي او افراز كل عضو من اللجنه المركزيه لمندوب له في تلك الهيئه القياديه يكون ولائه له اكثر من ولائه للرئيس او الحركه .

هؤلاء بداو يشعروا انهم اكبر بكثير من القياده واللجنه المركزيه التي كلفتهم بهذه المهمام حتى ان البعض منهم يعمل ويحرض ضد اعضاء في اللجنه المركزيه ويعقد اجتماعات لا افشال قرارات تنظيميه لهم ويهاجموهم بشراسه وبالعلن ضمن ولائهم المطلق لمفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه الاخ نبيل شعث الذي اصبح يتعامل هو وفقط ولا احد غيره .

اصبح هؤلاء يشعرون بانهم اكبر من الحدث واكبر من الخليه الاولى لحركة فتح اللجنه المركزيه لذلك ينبغي ان يتم تصويب الاضاع التنظيميه وتطبيق قرارات اللجنه المكلفه من اللجنه المركزيه والذي اجمع عليها 4 اعضاء من اصل خمسه وعارضه عضو اللجنه المركزيه فقط نبيل شعث حتى تعود الاوضاع الى ماكنت عليه قبل تلك التشكيله التنظيميه الخاطئه .

نقول ان غزه تنتظر منكم قرارات حكيمه لكي تخرجوها من حالة التيه العميق الذي تعيشه تحت قيادة هؤلاء الذين لايعرفون لا المحبه ولا النظام الاساسي ويطبقون سياسة فرق تسد ويعمل البعض منهم ضد القياده الفلسطينيه ويصرح اخرين ضدها في كل مناسبه ويصدرون بيانات لوسائل الاعلام توحي بان الوضع التنظيمي في احسن حالاته .

ان اجتماعكم الذي يعقد غدا هو اجتماع مفصلي ينبغي ان تدرسوا فيه كل الرسائل التي وصلتكم من الاقاليم المختلفه والمكاتب الحركيه وان تقوموا باتخاذ قرارات تنظيميه حاسمه يكون اولها اقالة هذه الهيئه القياديه من اولها لاخرها وتشكيل مكتب تعبئه وتنظيم كما تحدث الاخ كمال الشيخ مفوض الرقابه وحماية العضويه وفق النظام الاساسي على ان يقود الحركه قائد من اللجنه المركزيه يسكن قطاع غزه ويكون الى جانب مهامه التنظيميه يتابع ادق التفاصيل ويكون على الحدث وان تسمعوا للدكتور زكريا الاغا وكذلك الاخت امال حمد واعضاء المجلس الثوري لحركة فتح .

قطاع غزه يستحق عنايتكم ياسيادة الرئيس واهتمامكم العميق في قضاياه الهامه فهو بداية النصر وهو العمق والحصن الحصين لكم ولحركة فتح وللشرعيه وهو لن يقبل الضيم او القهر الداخلي وافشاء الحقد والكراهيه وسيظل دائما يؤمن بالمحبه والاخوه الحقيقيه التي تربى عليها كل ابناء حركة فتح طوال انطلاقتها العظيمه حتى اليوم .

وكان قد إعتصم المئات من كوادر وقيادات حركة فتح اليوم بمدينة غزة ، أمام مكتب نواب التشريعي عن الحركة ، مطالبين بتصويب أوضاع الحركة التنظيمية ، والإسراع بمعالجة آثار القرارات التي صدرت مؤخراً عن الهيئة القيادية الحالية للحركة في قطاع غزة.

وأصدرت القيادات خلال الإعتصام البيان التالي :

‘في ظل حالة الترهل والتراجع الجماهيري والميداني لحركة فتح ، لا سيما في قطاع غزة ، في ظل سياسة الإقصاء العقابي المتعمد التي تمارسها هيئة القيادية ضد قيادات الأقاليم والمناطق المنتخبة في القطاع والتي أثرت سلباً على هيبة وكرامة فتح وأبناءها المناضلين ، فأننا ندعو كل الفتحاويون الغيورين والحريصين على الحركة ووحدتها وعلى تاريخها النضالي المشرف للوقوف صفاً واحداً لحماية الحركة ، من عبث العابثين والمسخرين في الهيثة القيادية..

وأننا في قيادة أقاليم قطاع غزة المنتخبة ، ومعنا كل أبناء حركة فتح الشرفاء والكوادر المخلصين جئنا اليوم لنؤكد على ما يلي :

– كل الدعم والتأييد لسيادة الأخ الرئيس محمود عباس ( ابو مازن) في معركته السياسية الشرسة ومواقفه الوطنية المشرفة ونرفض محاولات ألئك النفر المحرفين لكلمة سيادته والتشكيك بمواقفه الوطنية ، ونؤكد بأنهم بتساوقون مع الأحتلال في حربهم ضد الرئيس لثنيه عن الذهاب الى الأمم المتحدة ، من خلال حملات التشويه والتهديد التي تقودها اسرائيل ضد الأخ الرئيس ، فنحن من خلفك ومعك با سيادة الرئيس في كل قراراتك السياسية حتى التحرير انشاءالله .

– مطالب اللجنة المركزية والمجلس الثوري بالعمل الجاد على إلغاء كافة القرارات الصادرة عن ما يسمى بالهيئة القيادية العليا في قطاع غزة ، ووقف حالة التسيب التنظيمي نتيجة ممارسات هذه الهيئة .

– حل ما يسمى بالهيئة القيادية الحالية ومراجعة فتحاوية بعضهم ومحاسبة من تسبب بأحداث الشرخ التنظيمي في قطاع غزة ، وتشكيل لجنة قيادية عليا من اعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري والكوادر المشهود لها على أن يرأس هذه اللجنة أحد الأخوة المقيمين في قطاع غزة ، من أعضاء اللجنة المركزية .

– اعتبار لجان الأقاليم المنتخبة هي لجان تسيير أعمال مهمتها الأعداد للإنتخابات الحركية في المناطق والأقاليم في قطاع غزة ، على أن يكون هناك سقف زمني تحدده القيادة لإجراء هذه الانتخابات’.

الإعلانات

زيارة عمرو موسى ليس لإعلان برنامج احتفالات مؤسسة الشهيد ياسر عرفات

4 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – زيارة عمرو موسى الى فلسطين ليس لاعلان برنامج احتفالات مؤسسة الشهيد ياسر عرفات التي يراس مجلس امنائها منذ تاسيسها كما كنا نتمنى ولكنها لحضور أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يقام في فلسطين، لمناقشة وضع القضية الفلسطينية، ولإعادة بحث هذا الموضوع مع الفلسطينيين وعدد من الدول العربية، لمعرفة كيفية اعادة بناء عمل الجهاز السياسي العربي من اجل فلسطين.

مؤسسة ياسر عرفات هي مؤسسه اقيمت لرفع العتب حتى يقال ان هناك جهود لتخليد القائد والشهيد الرئيس ياسر عرفات فقط ولكن بدون مضمون ان وعمل او أي شيء يذكر فهاهي الذكرى السنويه لاستشهاد القائد قد اقتربت بدون ان يكون هناك أي فعاليات او اعمال كبيره لهذه المؤسسه وبمستوى حجم الشهيد ياسر عرفات .

رئيس هذه المؤسسه الاخ ناصر القدوه عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والذي كلف بمهام مساعدة المندوب الاممي لحل ازمة سوريا مش فاضي لمؤسسة ياسر عرفات ولا لفعالياتها فهو في مهمه دوليه معقده ومؤسسة الشهيد ياسر عرفات هكذا متروكه بدون أي عمل او فعاليات .

تكون الاحتفالات دائما بالقاده العظام امثال الشهيد ياسر عرفات طوال العام من تكريم وجوائز وافلام وقصص وكتب وفعاليات طوال العام ولكن للشهيد ياسر عرفات الاحتفالات تاتي لرفع العتب وليقال ان هناك شيء .

فلسطين ستحتفل بفعاليات الشباب الفلسطيني بذكرى استشهاد ياسر عرفات هذا العام وهذه الفعاليات ستقام بالضفه الغربيه باشراف مسؤول كل شيء له علاقه بالرياضه والشباب والوكيل الحصري لها جبريل الرجوب عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ونائب امين سر اللجنه المركزيه ومحروم قطاع غزه من تلك الاحتفالات ستشارك فيها وفود عربيه واجنبيه .

كنا نتمنى ان ياتي الاخ عمرو موسى الى فلسطين لا لحضور مؤتمر اقتصادي بل للتحضير واعلان فعاليات وطنيه وعربيه للاحتفال بذكرى استشهاد القائد الكبير ياسر عرفات رئيس السلطه الفلسطينيه والاعلان عن اشياء كثيره ولكن للاسف حضر لحضور مؤتمر ممول ومغطى من الدول المانحه .

هل هو كافي ان وضع اكليل من الزهور على قبر الشهيد ياسر عرفات كنا نتمنى ان يعلن عن حمله عربيه ودوليه للكشف عن قتلة الشهيد ياسر عرفات وادانتهم في المحافل الدوليه والعمل على تدويل هذه القضيه واجراء تحقيق جدي فيها حتى يتم حل رموزها .

ويشارك عمرو موسى ووفد عربي، أبرزهم رئيس الوزراء الاردني الاسبق عبدالسلام المجالي في المنتدى الاقتصادي الذي يقام في مدينة نابلس، بدعوة من رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري.

وأكد موسى أنها الزيارة الأولى له إلى مدينة رام الله، لذلك كان عليه والوفد العربي بدء زيارة ضريح الرئيس ياسر عرفات.

وأضاف موسى: هذه زيارتي الأولى للأراضي الفلسطينية المحتلة ولمدينة رام الله بالتحديد، لذلك من المهم ان نزور ضريح المناضل الكبير في سبيل فلسطين، الزعيم الراحل ياسر عرفات ونقرأ له الفاتحة.

ووضع موسى والوفد العربي المشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي المقام في فلسطين، اكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات.

وكان موسى والوفد العربي المشارك في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يقام في فلسطين، وصل صباح اليوم الأحد، إلى مقر الرئاسة بمدينة رام الله، على متن مروحية أردنية، وكان في استقباله، رئيس ديوان الرئاسة د.حسين الاعرج.

عمرو محمود أبو زيد موسى من مواليد 3 أكتوبر 1936 بالقاهرة، لعائلة سياسية تنتمي إلى محافظتي القليوبية والغربية، كان والده محمود أبو زيد موسى نائباً في مجلس الأمة عن حزب الوفد ولذا فقد سلك عمرو موسى السياسة وأصر على الالتحاق بكلية الحقوق منذ صغره ، وبالفعل التحق بها وحصل على إجازة في الحقوق من جامعة القاهرة 1957 والتحق بالعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية عام 1958.

عمل مديرا لإدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية عام 1977 ومندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة عام 1990 ووزيراً للخارجية عام 1991 وأميناً عاماً للجامعة العربية عام 2001.

وهو سياسي ووزير الخارجية المصري السابق، وأمين جامعة الدول العربية العام. ولد في 1936.تخرج من كلية الحقوق، وعمل كوزير للخارجية في مصر من 1991 إلى 2001. تم انتخابه كأمين عام لجامعة الدول العربية في مايو 2001، وحتى 2011 وقد خلفه نبيل العربي.

ماذا يفعل أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح

4 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – سألني شاب فتحاري يبحث عن الحقيقة ماذا يفعل أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وسط ما يجري من أحداث تنظيميه ومن تخبط يحيط بحركة فتح لم أرد عليه على الفور ولكن فكرت بعمق بسؤاله الذكي كي أجد لنفسي أنا أولا الإجابة ومن ثم يمكن أن أجيب عن هذا الموضوع بمقال لعله يصحي هؤلاء النائمين ويجعلهم يتحملوا مسؤولياتهم التاريخية تجاه قضيتنا العادلة .

أعضاء اللجنة المركزية مثل طلاب المدرسة يلبون دعوة القائد الرئيس محمود عباس لحضور حصة اجتماعات اللجنة المركزية ويبقوا صامتين حتى الانتهاء من الاجتماع ولا احد منهم يشاغب أو يتحدث خوفا من العقاب وينتهوا برفع الأيدي بعد انتهاء الرئيس من الحديث ويخرج كل واحد منهم إلى بيته وعمله الآخر غير عضوية اللجنة المركزية.

فهناك أعضاء في اللجنة المركزية لديهم مشاريع ناجحة استطاعوا أن يحققوا ذاتهم فيها بعيدا عن صخب اللجنة المركزية ويعطونها اهتماماتهم كاملة فهي بمثابة حوا كير ومشاريع شخصيه رغم أنها تمول من الحركة والسلطة وينبغي عدم إضفاء الصفة الشخصية عليها فالقائم عليها يمضي كل وقته فيها ويتابع كل الدقائق والصغائر وترك مهمته في اللجنة المركزية المكلف فيها احتجاج على صلاحيات هنا وهناك .

وآخر يقول أن المصالحة حكر شخصيه عليه ووكالة حصرية انتزعها طوال فترة الخلافات وهو أكثر من يلم بالموضوع ولذلك يستنكر أي اقتراب من هذا الملف ودائما يبحث عن أي طريقه ووسيلة تعيده من جديد لحوارات الطرشان تاركا جانبا انه مفوض العلاقات الوطنية ولم يجري أي حوار مع أي فصيل أو تنظيم ويصر على انه لا يتحدث إلا مع حماس .

وعضو آخر باللجنة المركزية مسؤول للجنة الانتخابات ترك مهمته جانبا بسبب تدخل أعضاء آخرين من اللجنة المركزية قاموا بمهامه وهو حردان ترك المهمة جانبا يمارس الجلوس في المكتب ويحضر فقط الاجتماعات حتى لا يسجل عليه انه غائب .

وهناك أعضاء ليس لهم صوت ولا يسمع عنهم أي تصريح فهم يمارسون اليوغا السياسية بالصمت والجلوس للقراءة والاستمتاع بصوت فيروز والقيام بنزهات بالسيارة بصحبة المرافقين حتى يظهروا أهميتهم ولديهم مهام تنظيميه مجمده لا يمارسوها .

وآخرين يفضلوا الصمت القاتل دائما رغم الحاجة إليهم ولكلمتهم الفصل بما يجري ونظرا لأنهم خبراء في الوضع التنظيمي الذي يعيشونه ودائما محتاجين لحضورهم ومشاركتهم ولكنهم يفضلون الصمت والنوم في تلك الاجتماعات أو التنزه والذهاب والعودة .

وآخرين يمارسون هواية السياحة من بلد لأخر ومن طياره إلى أخرى وطعام الفنادق والمطاعم ومدى طيبة ولذة هذا الأكل حتى أنهم أصبحوا خبراء ينبغي أن يكتب الواحد منهم كتاب حول عادات وتقاليد وطعام الدول المختلفة حول العالم في كتاب يصدر عن الشؤون الفكرية في حركة فتح .

والبعض يمارس المراهقة المتأخرة ويبحث عن حب وليله ممتعه وهو محمي لا يتم التعرض له ومحاسبته على ما قام به وآخرين يمارسون تمشيط شعورهم والنظر بالمرآة حتى وان كانوا لا يملكون شعور ولكن للنفس يمارسون التمشيط.

وأعضاء يمارسون المختره والحل العشائري يتنقلون من مشكله لأخرى لأخرى دون إن يقوموا بحل أي مشكله ويكتبون تقرير تلو الآخر ولا يتابعون ماكتبوا من تقارير فهم يدركون إن تقاريرهم فقط للاستهلاك التنظيمي ولكي يقولوا أنهم موجودين وإنهم يحللون الرواتب والمخصصات التي يأخذونها من الحركة .

كان الله في عونك أخي الرئيس ابو مازن القائد العام لحركة فتح وكان الله بعون كوادر حركة فتح المخلصة الذي يبحثون عن الوضع الأفضل لهذه الحركة ويتمنون إن يقوم هؤلاء المحسوبين علينا أنهم قاده بمهامهم التنظيمية كما كان يرجى منهم .

الله يرحم القيادة السابقة فقد كانوا أفضل ليتنا لم نعقد المؤتمر السادس وبقي من هم على رأس مهامهم بمواقعهم وأماكنهم ولم نرى ما رأينا من قيادات كنا نتوخى فيهم الخير والمسؤولية وان يتم استنهاض التنظيم .