أرشيف | 7:35 م

الرابع من نوفمبر تشرين ثاني عام 1995 قتل المجرم اسحق رابين

2 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – ترددت بنشرهذا الموضوع كوني أتحدث واذكر الناس بأحد اكبر مجرمين ألدوله الصهيونية الذي حطم عظام الأطفال وقتل عبر تاريخه الطويل ألاف الفلسطينيين ولكن أردت ان اذكر الناس بهؤلاء ألقتله وكيف عمل هذا المجرم بإخلاص لدولته المزعومة طوال حياته عسى ان يتعلم منه أبناء شعبنا وقادتنا ويخلص كل منهم في موقعه .

صدق الله تعالي حين قال في كتابه ( بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون كمثل الذين من قبلهم قريبا ذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين ) .

أكدت تقارير إن عملية اغتيال (رابين ) تدل بكل وضوح عن الكراهية التي تعتمل في نفوس أبناء المشروع الصهيوني، هذه الكراهية التي فاضت وتجاوزت حدها حتى ارتدت على الذات، التي جعلت إسرائيليا يتعامى عن حجم المكاسب التي حققها (رابين) ولم يشف ما في نفسه التي تضج بالحقد، موضحا أن (رابين) نفسه هو الذي أمر بكسر عظام أطفال فلسطين!!

فأقدم في الرابع من نوفمبر عام 1995 على اغتيال اسحق رابين رئيس الوزراء آنذاك في حدث هو الأول في تاريخ اسرائيل في تل أبيب الأمر الذي أثار الأجهزة الإسرائيلية واقلق المجتمع الإسرائيلي بكافة قطاعاته، وبدأ الجميع بطرح الأسئلة الفكرية والأمنية على حد سواء والتي تجاوز حجمها النظري حجم القدرة العملية على تقديم الإجابات الملائمة لها. كما كشف اغتيال إسحاق رابين أمام الجمهور بعض المشاكل المعقّدة في قسم الحراسة في “الشاباك” و وحدة حراسة الشخصيات. و في أعقاب ذلك أثيرت، بطبيعة الحال، أسئلة كثيرة و صعبة.. ما الذي أدى إلى هذا الاغتيال؟ من الذي يتحمل المسئولية ؟ ما هي دوافعه؟ وكيف يمكن منع تطور ظاهرة الاغتيال السياسي في اسرائيل ؟ وقد حاول التقرير عرض أبعاد القضية فى محاولة للوصول إلى إجابة على هذه الأسئلة..

رابين الذي انخرط في قوات “البالماخ الصهيونية” التي أنشئت عام 1941 لتكون الذراع الضاربة للهاغاناه، والتي لعبت دورا رئيسيا في حرب 1948 وبالأخص في الجليل والنقب والقدس، وارتبط في تلك الفترة بحزب “المابام” وحركة مزارع الكيبوتس وبعدما حل بن غوريون البالماخ عام 1948 شارك إسحق رابين في تكوين نواة الجيش الإسرائيلي.

أوفده الجيش الإسرائيلي إلى كلية الأركان في بريطانيا التي تخرج فيها عام 1954 ليتولى إدارة التدريب في الجيش الإسرائيلي، وفي الفترة بين عامي 1956 و1959 تولى قيادة المنطقة الشمالية ثم اختير رئيسا لأركان حرب جيش الاحتلال عام 1963، وفي عهده كانت حرب يونيو1967 التي أسفرت عن ضم إسرائيل لأراضي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية وهضبة الجولان السورية إضافة إلى شبه جزيرة سيناء المصرية.

بدأ حياته السياسية عام 1968 عندما اختير سفيرا لإسرائيل لدى الولايات المتحدة الأميركية، وشارك في أول حكومة في عهد رئيسة الوزراء السابقة “غولدا مائير” التي اختارته وزيرا للعمل في الحكومة التي شكلتها عقب حرب أكتوبر 1973، وفي سنة 1974 أصبح رئيسا للوزراء وبدأ مفاوضات سلام مع مصر أسفرت عن انسحاب إسرائيلي جزئي من سيناء عام 1975.

وفي الفترة بين عامي 1977 و1984 اختير رئيسا للجنتي الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، ثم وزيرا للدفاع عام 1984 فأصدر أوامره للجيش الإسرائيلي الموجود في لبنان بالانسحاب مع الاحتفاظ بشريط حدودي لحماية أمن إسرائيل في المنطقة الشمالية.

وانتخب رئيسا للوزراء للمرة الثانية في تاريخه السياسي بعد فوز حزب العمل عام 1992، وأضيف إليه منصب وزير الدفاع.
توصل إسحق رابين مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى اتفاق أوسلو في 13 سبتمبر 1993 ووقع الاثنان عليه في البيت الأبيض الأميركي بحضور الرئيس بيل كلينتون.

ثم وقع اتفاقية سلام مع المملكة الأردنية الهاشمية فيما يعرف باتفاقية وادي عربة في 26 أكتوبر1994.

وبرغم ما قدمه إسحاق رابين على مدار سنوات عمره التي خدم فيها اليهود إلا أنهم وكعادتهم لم ترض أحزاب اليمين الإسرائيلية المتشددة عن تحركات رابين السياسية فاغتاله احد المتطرفين اليهود عام 1995.

وجاء لحضور جنازته أربعة من رؤساء أميركا و رؤساء أوروبيون وبدت المسألة على أنها جنازة لرجل عسكري اتخذ السلام خياراً له في المنعطف الأخير لحياته. لكن هذا الجمع من الناس كان يدرك حقيقة أهم من مقتل رابين وهي أنهم قادمون إلى حضور جنازة السلام نفسه كخيار إسرائيلي.

فقد جاء رؤساء أمريكا الأربعة وجاء رئيس روسيا وجاء رئيس فرنسا، لأنهم أدركوا ان يغال عمير قد أطلق الرصاصة على الحل في الشرق الأوسط وان لا سلام مقابل الأرض بعد اليوم. بل فكر إسرائيلي ـ أمريكي جديد، يرفض السلام، ويستعد للقتل والموت، ويقرر أن إسرائيل محاطة ومحاصرة بأعداء لا يريدون السلام، ولذا يجب عليها أن ترفضه اليوم وغداً، وان تقطع وليس فقط أن تسحب اليد التي مدت إلى سوريا والى الفلسطينيين واكتملت هذه المسرحية في العام 1996، بعد عام على اغتيال رابين حيث تم سياسياً اغتيال شمعون بيريز في قانا وجاء بنيامين نتنياهو بنفسه إلى الحكم ليبدأ بعدها مؤشر السلام و الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الانحدار إلى أن وصل إلى انعدامها في انتفاضة الأقصى التي أعادت المنطقة إلى النقطة الأولى وما حدث في ذلك اليوم لم يكن إلا الخطوة الأولى فالسياسية لا تقبل نظرية الفراغ ولا الجمود إنها حركة دائمة و أن هناك صلة بين الماضي والمستقبل تستخدم الحاضر كمجرد جسر متنقل للعبور من مرحلة إلى مرحلة وليس في السياسة شيء أو عمل معزول ولا هناك أعمال عفوية.

وكشف عمير، قاتل رابين مفاجأة أمام الحاضرين في المحكمة امس حين أدلى بإفادة تبرئ احد رجال المخابرات من تهمة معرفة نواياه قبل أن ينفذ عملية الاغتيال. وفي الوقت نفسه قال إن عضو الكنيست، بيني أيلون، كان على دراية بمخططه.

وكانت المحكمة قد وجهت التهمة إلى ابيشاي رفيف، وهو رجل الشاباك (المخابرات العامة) في اسرائيل، الذي كان قد زرع في تنظيمات اليمين اليهودية المتطرفة منذ نهاية الثمانينات، وتمكن من كسب ثقة قادة هذه التنظيمات وأصبح شريكا في أسرارها ومخططاتها لتنفيذ عمليات إرهاب ضد الفلسطينيين، بل أصبح رئيسا لأحد التنظيمات المسلحة المعروفة باسم «أيلي».

وعند مقتل رابين في نوفمبر 1995 برصاص عمير، خرج اليمين الاسرائيلي يدافع عن نفسه. فقال إن احد رجال المخابرات وقصد ابيشاي رفيف هذا كان على علم بمخطط قتل رابين، إذ انه عرف بصداقته مع عمير. وسمع منه مباشرة عن هذا المخطط. ولهذا، فقد ردوا التهمة عنهم ووجهوها إلى المخابرات الإسرائيلية. ولقي هذا الاتهام صدى واسعا في اسرائيل وفي الخارج، وتبنى الكثيرون الرواية القائلة بان المخابرات الإسرائيلية شريكة في الجريمة، أو على الأقل عرفت بها ولم تمنعها.

وراح اليمين الاسرائيلي يضغط على النيابة والمؤسسات القضائية أن تقدم رفيف إلى المحاكمة. وظلت هذه المؤسسات تتهرب إلى حين انتخاب ارييل شارون، رئيسا للحكومة. وبدأ التحقيق الرسمي مع رفيف، ثم تقرر إجراء محاكمة له.

وقد انتظر الجميع جلسة المحكمة التي جلب إليها عمير من سجنه ليدلي بأقواله. وتوقعوا أن يدين رفيف. إذ انه كان المصدر الأول لتوجيه الاتهام له، وهو الذي قال إن المخابرات عرفت بخطته عن طريق رجلها المزروع في تنظيمات اليمين.

لكن عمير فاجأهم بالقول انه لم يبلغ رفيف بخطة اغتيال رابين، وانه تحدث عن الموضوع فقط بشكل عام قائلا: «هذا الرجل (إي رابين) يجب ألا يبقى حيا». وبذلك أعطاه عمليا صك البراءة.

وقع 54 حاخاماً إسرائيلياً على عريضة تطالب بتوقيع الحرم ونبذ إيغال عمير اليهودي المتطرف وقاتل رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين وهذه العريضة تدعو اليهود إلى تجنب أي اتصال بما فيه الاتصال الهاتفي مع القاتل وتمنع زيارته طالما لم يعلن ندمه عن فعلته.

وقالت العريضة إنه إذا ما قدر لعمير أن يستعيد حريته فإنه لن يكون بين اليهود العشرة الذين لا بد وأن تتشكل منهم أية جمعية لإقامة الصلاة.

وأضافت العريضة: “لم يكن ولا يمكن أن يكون هناك تبرير للاغتيال الرهيب (لرابين) يستند إلى الإرث الديني إننا نشعر بصدمة عميقة وبالاشمئزاز للمحاولات المهينة الهادفة إلى تسويق فكرة أن هذه الجريمة البشعة تمت باسم التوراة وفي خدمة شعب وأرض إسرائيل.

وأخيرا..الإرهاب الإسرائيلي انقلب على نفسه وقتل رابين احد الارهابين الذي ذبحوا الشعب الفلسطيني وكسروا عظامه عندما فكر في بناء سلام حقيقي مع الفلسطينيين وسنوات الإرهاب حينها لم تشفع له عند المتطرفين الصهاينة وهذا يؤكد النزعة العدوانية التي تعتمر صدورهم وتعشش في عقولهم لو أن شارون نفسه بعد كل ما فعل فكر في إقامة سلام حقيقي فلن يترددوا في قتله أو قتل مئات الإسرائيليين من اجل استمرارهم في مخططاتهم.

حج مبرور وسعي مشكور للأخ والصديق الصحافي نجيب ابوالجبين ابو علاء

2 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – وصل بسلامة الله إلى ارض الوطن الأخ والصديق الصحافي نجيب زكريا ابوالجبين “أبو علاء” الصحافي في وكالة الأسوشيتد برس العالمية بعد أن أدى مناسك الحج وعمل ضمن طاقم وكالته في تغطية موسم الحج لهذا العام معربا عن سعادته بهذه التجربة الإيمانية الفريدة من نوعها مضيفا إلى خبراته المتراكمة خبره تغطية موسم الحج .

نجيب عاد حالقا الرأس كما الحجاج يتحدث بروعة ما شاهده من عظم تلك التجربة الإيمانية رغم انه تعب كثيرا من قيامه بعمله الصعب المرهق وقيامه بأداء المناسك والعبادات بعد انتهاءه من عمله جعل تلك التجربة الرائعة النوعية الذي عايشها وانه سيعود لهذه البلاد المقدسة لأداء العمرة العام القادم هو وزوجته .

نجيب زار بلدان كثيرة في العالم للعمل والسياحة يقول انه لم يجد أروع من هذا المشهد الإيماني الذي شاهده فكان دائما يتوقف عند بكاء الناس الذين يبكون من هول وروعه الموقف من جنسيات مختلفة وأجناس وألوان مختلفة الكل منغمس بالإيمان والعبادة يؤدي المناسك بشكل جماعي تقشعر منه نفوس وقلوب كل المؤمنين .

وكان نجيب ضمن مئات الصحافيين العرب والمسلمين الذين عملوا بالمراكز الإعلامية التابعة لوزارة الإعلام السعودية وغطت وكالته مناسك الحج مكتملة باستخدام الصور التي كان يبثها التلفزيون السعودي الرسمي وتم توزيعها على كل مشتركين وكالة الأسوشيتد برس وقام بعمل العديد من القصص الصحافية واللقاءات .

واكتملت فرحته وعبادته حين زار المسجد النبوي في المدينة المنورة وزار الرسول صلوات الله وسلامه عليه وصلى بالروضة بعد أن أدى مناسك الحج وبعدها غادر إلى مصر ومن ثم عاد إلى ارض الوطن ، ولدية النية بشد الرحال إلى المسجد الأقصى ليكمل وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقديس حجته بزيارة المساجد الثلاثة التي يشد لها الرحال .

الصحافي نجيب ابوالجبين هذا الرجل الرائع الذي تعرفت عليه في الجامعة الإسلامية عام 1983 وربطتني علاقة وصداقه عميقة معه وكان دائما نعم الأخ والصديق والزميل العزيز ولم تنقطع علاقتنا طوال الوقت وتعمقت العلاقة حين عملنا في مجال الإعلام معا وتواصلت العلاقة إضافة إلى أن عائلتينا هاجرت من مدينة يافا المحتلة واستقرت في مدينة غزه ودائما كان والدي يقول إننا كنا جيران في يافا .

أبو علاء صحافي التحق ضمن كوكبة الصحافيين الفلسطينيين الذين عملوا في تغطية أحداث الانتفاضة الفلسطينية الأولى وعمل بالبداية كمصور في المؤسسة الإعلامية التي أدارها الصحافيين صخر أبو العون وسري القدوة وسرعان ما انضم إلى مركز الساحل للإعلام وهو إحدى المؤسسات الإعلامية التابعة لحركة فتح كمصور صحافي .

انتقل للعمل مع محطات التلفزة العالمية فعمل في البداية مع التلفزيون الياباني TBS ثم عمل مع تجمع التلفزيونات الامريكية المعروف بالبول الأمريكي وكان ضمن طاقم التلفزيون ABC حتى بداية شهر نوفمبر 1994 .

عمل مع وكالة الأنباء العالمية الأسوشيتد برس AP ولازال يعمل منذ 4/11/1994 حتى الآن وخلال تلك الفترة الطويلة اكتسب خبرات كبيره جدا وشارك بتغطية الأحداث منذ بداية السلطة الفلسطينية وكان احد الصحافيين المشاركين بشكل يومي في لقاء الرئيس الشهيد ياسر عرفات وواصل عمله .

أصيب الصحافي نجيب ابوالجبين برصاص الاحتلال الصهيوني عدة مرات كان أصعبها في تاريخ 5/12/1997 وهو يقوم بتغطية مصادر أراضي كان يقوم بها الجيش الصهيوني بمدينة رفح بتل زعرب وتم نقله بحاله صعبه ونشرت صور إصابته في كل وكالات الأنباء العالمية وهو مصاب إضافة غالى كل التلفزيونات ألمحليه وتم تغطية الحدث بشكل مباشر .

وأصيب في محيط مستوطنة نتساريم على شاطئ بحر مدينة غزه بجراح إضافة إلى عدة مرات تم كسر قدمه نتيجة صعوده وهبوطه وتغطيته للأحداث الميدانية التي تحدث بأماكن مختلفة في قطاع غزه فقد كان دائما يتنقل مع سخونة الأحداث وحصل على الكثير الكثير من السبق الصحافي سجلت عالميا باسمه .

حصل على مجموعه كبيره من الجوائز الدولية وتم تكريمه بعدة دول في لندن فقد حصل على جائزة RTS من مؤسسه بريطانيه تقوم بتكريم صحافيين من كل دول العالم كونه صحافي شارك في تغطية الحروب 2009 اضافة إلى تكريم من السلطة الفلسطينية وحكومة غزه .

نجيب أصبح احد الصحافيين الفلسطينيين الكبار والمختصين بتغطية الأحداث في الأوضاع الصعبة لذلك شارك بتغطية ثورات الربيع العربي في مصر وتونس وليبيا وعمل ميدانيا وشارك بتغطية الانتخابات التركية عام 2007 إضافة إلى العمل في مكتب لندن وشارك بتغطية الانتخابات المصرية بكل مراحلها وعمل في مكتب الوكالة في القاهرة .

تمنياتنا للأخ والصديق نجيب ابوالجبين بالصحة والعافيه و بمزيد من النجاح ونتمنى له قبول حجته والعودة كيوم ولدته أمه ومواصلة رحلته الايمانية والعملية والمهنية والتوفيق في حياته ومزيدا من العمل المبدع والتجارب والخبرات والجوائز الصحافية والمهنية .

سأرجع أنا وأبنائي وأحفادي وعظاما من أجسادنا يوما الى يافا

2 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – من لايريد العوده فهذا رايه ولكني انا وابنائي واحفادي واحفاد احفادي وكل ذريتي سنعود يوما الى يافا وان طال العمر وسنوصي ان يحملوا بعض عظامنا الى يافا لتدفن هناك فهذا حق سلب منا لايسقط بالتقادم وان طال العمر صحيح اننا لانملك بيارات ولا اراضي فقط نملك بيت ودكان هناك فيها وسيرث هذا مئات الاشخاص ربما الاف ولكن يافا تظل الوطن المسلوب المنهوب الذي تربينا على حلم العوده اليه .

مهما طال الزمان دائما استمتع الى اغنية السيده فيروز سارجع يوما الى يافا هذه المدينه الجميله الخالده التي لاعرفها كثيرا والتي جاء منها جدي وابي واعمامي وعادوا الى مدينة غزه موطن الاسره الاول والقديم ليعيشوا التشتت والنكبه الفلسطينيه وحلم العوده يراود الكثيرين ولازال يحلم به الاكبر منا سنا والاصغر ولربما جيلنا لايعرف يافا وقريته او مدينته الاصليه ولكنه يحس فيها ويتمنى العوده لها باي فرصه تسنح له زائرا او مقيما او حالما بربوع الموطن الذي يتمنى بمخيلته .

سنعود الى رشيد احد احيائها الذي هدمته قوات الاحتلال الصهيوني وسنسكنها ونعمرها وندفن فيها او يدفن ابنائنا او عظامنا ولكن لن نسقط حقنا في العوده اليها مهما كان هذا موقف شخصي ثابت وموقف وطني لن يغيره الزمان ولن نبيع حلمنا بالعوده الى يافا حتى بكل كنوز الارض .

يافا اسم صاحبني رغم اني لم اعرفها كثيرا فقد زرتها ثلاثه مرات على الاكثر زرت فيها خالتي ام السعيد التى لازالت هي وزوجها صالح المصري ابوالسعيد وابنائها وبناتها ويعيشون في احد شوارعها الجميله زرتهم وانا صغير ولازالت يافا تلوح لي بالافق دائما احن اليها والى زيارتها لعل اهم هذه الاسباب ان اوصل رحمي وارى خالتي ام السعيد ثم اتعرف على ماتبقى من شوارع يافا المدينه الجميله الخالده الرابضه على شاطىء البحر الابيض المتوسط والذي يعني اسمها بالكنعانيه القديمه الجميله وهي بحق مدينة جميله .

ويافا اسم ابنتي الكبرى اطلقت عليها هذا الاسم متحديا نصيحة اصدقائي وعلى غير رغبة اهلي فقد اردت ان اجعل الاسم يتردد وسط اسرتي وعائلتي ومحيطي في المنطقه الذي اسكن فيه وبالمدرسه حيث تتواجد بداخل صفها فقد اخذت بتجربة الفرنسيين الذين احتلهم الالمان بيوم من الايام لمدة 65 عاما فالايزيس واللورين هما اسما الاقليمين المحتلين قاموا بابتداع عيد لهم يصنعون فيه كعك اطلقوا سموه اليزيس واللورين وفي ذكرى الاحتلال يخرجون للاحتفال بالاقليمين بهذا الكعك وبعد الحرب العالميه الثانيه عادوا الى حضن الوطن وظل التاريخ يكتب كيف ظل الفرنسيين يحافظون على حقهم التاريخي فكيف بنا نحن الشعب الفلسطيني .

يافا تعني لنا ذكرى النكبه وحق العوده لها مستقبلا اما انا واما ابنائي او احفادي ولكن العوده حق لن يستطيع احد نزعها مني ومن اسرتي رغم ان عائلتي لاتملك بيافا الا بيت ودكانه فكان جدي رحمه الله صنايعي يعمل بصناعة الاحذيه ولم يكن رجلا غنيا كان يعمل باكله واكل اسرته ولم يكن ملاكا كبيرا وكان دائما يعود الى غزه عند اقاربه واسرته الكبيره فقد عاد جدي الى غزه اثناء الحرب العالميه الاولى هربا من الحرب المستعره وعاد ايضا عام 1935 ابان ثورة ال 36 وعاد عام 48 حين هاجر اليها اخر مره وحتما سنعود الى يافا يوما من الايام للزياره وللكسن والعيش فيها فهذا هو حق يتوارثه الاجيال جيل بعد جيل .

يتوجب على كل عائله ان تنمي بابنائها حق العوده والحلم بالعوده الى الوطن الاصلي كما ينبغي للمقررات والمناهج التعليميه ان تؤكد على هذا الحق وان تزرع بداخل الاجيال هذه الحقيقه حتى تبقى قضية العوده الى الوطن جزء من حياة أي اسره فلسطينيه وان نجعل من ذكرى النكبه قصه تروى بداخل بيوتنا لما حدث بالماضي وتجربة الاهل فيها ونروي لهم كيف كانت املاكنا هناك ومن سقط من الشهداء من ابناء عائلاتنا حتى يرثوا هذا التاريخ وهذا الفكر جيل عن جيل وكابر عن كابر حتى يحقق احد الاحفاد حلم العوده والاقامه في وطن الاجداد .

لن يسقط حق العوده الى الموطن الاصلي حتى لو تم توقيع كل الاتفاقيات التي تخالف هذا الشيء فالحق لايسقط بالتقادم ولا بالتوقيع على الاتفاقيات فحقي وحق اسرتي بيافا سيعود يوما والاتفاقيات التي توقع تتغير بتغير منطق القوه ولكن الحق لايمكن ان يسقط وسط الضعف والهوان وسيبقى في ذاكرة التاريخ وسيعيده حتما احد الابناء او الاحفاد ويتمتع بيافا هذه المدينه الجميله التي لن ننساها ابدا ويافا مثلها حيفا والناصره واللد والرمله والمجدل وعسقلان والقدس وصفد وكل مدننا وقرانا وشوارعنا وحقولنا ومزارعنا وكل ماملكناه يوما من الايام حتما سيعود وسنرجع يوما الى يافا كما تقول السيده فيروز رغم انف كل المحتلين وكل الطغاه فلايسقط حق ورائه مطالب كما يقول المثل الشعبي والانتصار وعد قراني ذكر بالقران والاحاديث النبويه وسيتحقق هذا الامر يوما من الايام وسنرجع يوما الى يافا .

الله يستر … إن شاء الله على هالطلق يجي غلام

2 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – كل يوم نقرا عن مبعوث متوجه الى هذه الدوله او غيرها من اجل حثها على التصويت الي جانب قبول عضوية فلسطين بالامم المتحده خلال الشهر الجاري كدوله ليست عضو بعد ان كنا نطالب بدوله كاملة العضويه وفشلت مساعينا بسبب عدم تامين التسع دول في مجلس الامن العام الماضي .

رغم كل التاكيدات من الخارجيه الفلسطينيه والعلاقات الدوليه في حركة فتح بتامين التسع اصوات الا اننا صدمنا بعدم تامين تلك التسع اصوات وعدنا خطوه الى دوله غير عضوه بانتظار ان يتم تصويت واسع لهذا الخيار الفلسطيني في الجمعيه العموميه للامم المتحده .

دائرة العلاقات الدوله بمنظمة التحرير مشغوله ومتوقفه عن العمل بسبب ان رئيس الدائره الاخ غسان الشكعه مشغول بالاحتفال وترتيب اوضاع بلدية نابلس الذي فاز فيها مؤخرا لذلك هي لا تعمل ولا تقوم بدورها رحم الله ايام دائرة العلاقات الدوليه بمنظمة التحرير حين كان يقودها الاخ الرئيس ابومازن وكانت تقوم بمهمتها مع الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني في كل دول العالم الصديقه .

والدائرة السياسيه لمنظمة التحرير تم تجميد عملها وتحويلها بالكامل الى وزارة الخارجيه الفلسطينيه التابعه للسلطه الفلسطينيه ولم يعد لحضورها الثوري أي مكانه فقد كانت بالسابق تستطيع تامين العدد الاكبر من الاصوات الى جانب أي قرار يتم التصويت عليه بالامم المتحده .

الزيارات المكوكيه التي تجري الى دول العالم وخاصه أوربا بشان تامين الاصوات المسانده لهذا الخطوه المهمه فلسطينيا اشعر اننا فقدنا كثيرا من علاقاتنا الدوليه فحين ترفض دوله كانت بالسابق الى جانب الحق الفلسطيني التاريخي مثل رومانيا التصويت الى جانب القرار رغم كل المساعي وتقول انها ستمتنع عن التصويت ولم يخجل وزير خارجيتها من الاعلان عن هذا .

الدور العربي وخاصه الجامعه العربيه في هذه الخطوه لا اراه نشط وكذلك دور العالم الاسلامي ويتم التعامل معهم على انهم مضمونين وبالجيبه الصغيره ولايتم التحرك باتجاههم بالشكل المطلوب او على الاقل الاعلام لايقوم بابراز هذا الدور .

اقول اننا تراجعنا كثيرا عن تربيط كل الدول التي كانت بالسابق تقف الى جانب الحق الفلسطيني بالامم المتحده وكانت تحصل فلسطين على تقريبا كل دول العالم في كل القرارات التي تم التصويت فيها بالجمعيه العموميه للامم المتحده .

السفراء الفلسطينيين الذين يمارسون البيزنس والسياحه ولايقومون بادوارهم في سفاراتهم وتغير وجهات نظر الدول المبعوثين اليها يجعلنا نطالب ان يتم التدقيق كثيرا باختيار هؤلاء السفراء وان يكونوا مؤهلين لاقامة حملات اعلاميه في تلك الدول ونشاطات تجعل منهم فعلا سفراء نافعين .

العلاقات الفلسطينيه مع دول العالم لم تقم بعملها السلطه الفلسطينيه بل قام بتشبيكها مجموعه من الشهداء والمناضلين الاغيار الذين وصلوا الليل بالنهار وعملوا كثيرا باعلام واحزاب ومؤسسات المجتمع المدني في كل دول العالم واستطاعوا ان يغيروا مواقف تلك الدول لكي تقف بقوه الى جانب الحق الفلسطيني .

كثيرا تراجعت قضية شعبنا الفلسطيني في اولويات تلك الدول مما تجعلنا نضع ايدينا على قلوبنا بانتظار ان تتحدد في اللحظه الاخيره مواقف تلك الدول فلم نتابع تلك العلاقات وتشبيكاتها والعمل داخل مجتمعاتها حتى يصبح خيار التصويت محسوم وقوفا الى جانب الحق الفلسطيني في قيام دوله وانهاء اخر احتلال بالعالم .

الخطوات الغير محسوبه ينبغي ان يتم تلافيها وتجاوزها وعمل حساب كل الخطوات والتبعات وردات الفعل حتى لانندم على القيام بخطوات مثل هذه وحتى ايضا لانصدم بما حدث العام الماضي بعدم تامين التسعة اصوات بمجلس الامن ولم يتم محاسبة من عمل على هذا الملف حتى انه لم يفتح تحقيق بهذا الامر .

نتمنى ان يكون صادقين السفراء والمبعوثين والذين يعملون ويكون لدينا 133 دوله ستصوت الى جانب الحق الفلسطيني بالحصول على حق دوله غير عضو بالامم المتحده ويتم تمرير الامر بشكل سليم وان لاتكون ردة فعل الكيان الصهيوني والولايات المتحده الامريكيه المسانده بقوه لدولة الكيان اكبر من تبعات هذا الحق ويدمر اشياء كثيره بالطريق اولها السلطه الفلسطينيه .

رحم الله الشهداء القاده الذين تم اغتيالهم في اوربا والذين أسسوا بدمائهم الزكيه وبمجهودهم الخارق لشبكة هذه العلاقات الكبيره مع كل دول العالم رحم الله الشهداء الذين حملوا البندقيه وكانوا خير سفراء ابرزوا حق شعبنا الفلسطيني بالنضال وبالحياه .

تُجري السلطة الفلسطينية وعبر موفديها الخاصين لكافة دول العالم اتصالات ومشاورات مكثفة لضمان التصويت بالأغلبية على مشروع الدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وطار مبعوثون فلسطينيون إلى ألمانيا والنمسا والولايات المتحدة وبريطانيا والدنمارك والسويد وفنلندا هذا الأسبوع، على أمل إقناع هذه البلدان بالتصويت لصالح فلسطين، وتنوي السلطة تقديم طلب عضوية فلسطين بالجمعية العامة، بعد انتهاء المشاورات بهذه الملف مع الدول والمؤسسات الخاصة في النصف الثاني من شهر نوفمبر الحالي.