أرشيف | 8:28 م

اعتقال الصحافيين خط احمر ينبغي التوقف عنه وبمقدمتهم الصحافي وليد خالد

19 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – استفز كثيرا حين يتم اعتقال أي صحفي فلسطيني بغض النظر عن انتمائه السياسي وأتضامن معه بشكل واضح وفوري ولا أريد ان اسمع أي تهمه عنه وأتذكر موقف نقابة الصحافيين الفلسطينيين بقطاع غزه حين كانت تقف وقفة الرجال الرجال الى جانب الزملاء الصحافيين الذين اصبحوا اليوم قاده في حكومة غزه بمختلف المواقع .

اتذكر وقفة الاخ توفيق ابوخوصه وزكريا التلمس وكل اعضاء مجلس النقابه وكيف كانوا يراجعوا الاجهزه الامنيه ويطالبوا باطلاق سراحهم وكثير من المرات كانت تصبح هناك اشكاليات شخصيه وتحريض ليس ضد الاجهزه بل ضد السلطه نفسها بكاملها حتى يتم اطلاق سراح هؤلاء المعتقلين وكيف قاموا بمقاطعة مكتب الرئيس الشهيد ياسر عرفات واخباره حتى يتم اطلاق سراح صحافيين اعتقلوا او اعتدي عليهم انذاك .

هذه الحقيقه الساطعه لا ينكرها احد من الصحافيين الذين كانوا يعتقلوا بالسابق ووقفات نقابة الصحافيين الى جانبهم حتى وان لم يتحرك احد منهم في حالة اعتقال أي صحافي في قطاع غزه وكأنهم نسوا ما حدث معهم بالسابق ووقفات ابناء حر كة فتح ونقابة الصحافيين الى جانبهم .

انا اقول لنقابة الصحافيين في الضفه الغربيه ينبغي ان تقفوا الى جانب الصحافيين المعتقلين في الاجهزه الامنيه وتقاتلوا من اجل اطلاق سراحهم فاعتقال الصحافي مهما كان موقفه السياسي نقطه سوداء في حالة صمت النقابه تجاه اعتقال زميل لها بسبب ا نتمائه السياسي .

نعرف ان الاجهزه الامنيه لديها مستمسكات ومواد وتهم واشياء كثيره ولكن ينبغي ان يتم التاكد من ان هذا الصحافي لم تم اعتقاله على خلفية عمله الصحافي والوقوف الى جانبه ومساندته حتى يتم اطلاق سراحه ويرجع الى بيته واهله واسرته سالما غانما مكرما .

ينبغي ان يتم إخراج الصحافيين عن الخلاف الحادث بين السلطتين والحركتين المختلفتين فهؤلاء جنود السلطه الرابعه لا ينبغي ان يتم وضعهم في المعتقلات لانهم ينقلوا الحقيقة والاخبار الى المواطنين وينغي تجنيبهم الاعتقال ولقد سعدت حين تم اختيار 12 قاضي فلسطيني في الضفه الغربيه من اجل دراسة ملفات اعتقال الصحافيين بشكل خاص من وزير العدل الفلسطيني الاخ على مهنا .

على نقابة الصحافيين في الضفه الغربيه بقيادة الاخ الدكتور عبد الناصر النجار متابعة اعتقال الصحافيين بشكل دائم والقيام بفعاليات ضد هذا الاعتقال وإصدار بيانات منتظمة ومتابعة عملية تمديد اعتقال هؤلاء الصحافيين حتى يتم اطلاق سراهم بشكل سريع .

كنت اتمنى ان يكون الى جانب اهالي قريته واقاربه وجيرانه ثلة كبيره من الصحافيين واعضاء نقابتها حتى يمارسوا دورهم في حماية الحريات للصحافيين من توغل السلطه باعتقال الصحافيين.

تعتزم نساء وقريبات للصحفي والأديب وليد خالد المعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية الاعتصام يوم السبت أمام السجن المتواجد به للمطالبة بالإفراج عنه وزملائه وإغلاق ملف الاعتقال السياسي.

وتقول والدة وليد لوكالة “صفا” إنها ستعتصم ومجموعة من النسوة وبعض الأقارب أمام سجن الجنيد في المدينة لحين الإفراج عن نجلها الذي اعتقل ضمن حملة الاعتقالات الواسعة التي شنّها جهازي الوقائي والمخابرات ضد أنصار وقيادات حركة حماس بالضفة.

وتشير الحاجة أم وليد إلى أن نجلها لم توجه له أية تهمه ولم يحقق معه منذ اعتقاله.

وتضيف أن عناصر الوقائي كذبوا على زوجها بأن أدخلوه لزيارة نجلهم وأقنعوهم بضرورة فض الاعتصام للإفراج الفوري عن خالد، إلا أنهم مارسوا تلك الكذبة لنذهب أدراجنا.

وتقول: “سنبقى بالشارع ولن ينجحوا بإنهاء اعتصامنا، “ولم سيفضونه طالما أنهم لم يفعلوا أمرًا آثمًا؟ أم أنهم فعلاً خائفون من فعلتهم الشائنة، لذلك فليفرجوا عنه”.

وخالد كاتب وأديب فلسطيني عمل مديرًا لمكتب صحيفة فلسطين بالضفة، واعتقله الاحتلال في مايو من العام الماضي بعد أربعة شهور من الإفراج عنه من رحلة اعتقال استمرت أربعة أعوام، وحوله إلى الاعتقال الإداري وأودعه العزل الانفرادي لمدة عام إلى أن خرج أثناء إضراب الحركة الأسيرة الأخير.

وأمضى معظم فترات سجنه التي امتدت (15 عامًا) في السجون في العزل الانفرادي، وهو من قيادات الحركة الأسيرة، وله العديد من المؤلفات أبرزها كتاب (عكس التيار) ورواية (محاكمة شهيد)، وهو متزوج ولديه طفلتان ولدتا وهو داخل الأسر .

وكان خالد أعلن إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بعد 3 أيام من اعتقاله، وقررت محكمة الصلح الإفراج عنه الأمر الذي رفض الوقائي تنفيذه.

وكانت عائلته نظمت اعتصامًا مماثلاً الأحد الماضي، فيما منع عناصر الوقائي الإعلام من التغطية.

لازلنا نذكرك أيها الشهيد القائد المعلم اسعد الصفطاوي

19 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – حين وصلتني رساله من صديقي محمد النحال ابوجوده تذكرني باستشهاد القائد والمعلم اسعد الصفطاوي والذي قتل غدرا في مثل هذا اليوم 21تشرين الثاني اكتوبر عام 1993 وهو يوصل احد أبنائه الى مدرسة الزيتون الابتدائيه أطلقت عليه رصاصات غادره أصابت رأسه الشريف ضمن مسلسل عمليات اغتيال سياسي قتل قبله المحامي محمد خير الدين ابوشعبان .

يوم قتل المغفور له الشهيد محمد ابوشعبان نعاه الأستاذ اسعد الصفطاوي في مقبرة الشهداء وكنت احد الحضور وضمن الاف ودعت مستنكره جريمة اغتيال ابوشعبان قال فيها وهو يصرخ غضبا قتلوك قتلوك قتلوك والقى كلمه رائعه ماكان احد منا يعتقد ان الذي سيليه بالقتل يكون الأستاذ والمناضل الكبير ابوعلاء رحمة الله .

تعرفت عليه والتقيته مرات عديده ضمن عملي الصحافي وحادثته كثيرا على الهاتف لأخذ راية السياسي في مواضيع كانت تعجز يومها منظمة التحرير الفلسطينية عن التصريح فيها وكان هو اسبقهم في الموقف ينير لهم الطريق وخاصة في ظل عروض كثيره ومشاريع سياسيه كانت تطرح بالمنطقة بعد خروج الثورة الفلسطينية من بيروت واستقرارها في تونس .

الرجل لا يتلعثم بالرد وكان صاحب موقف وفكر سياسي ورؤية لم ارها على احد من قادة فتح في قطاع غزه على الإطلاق فكان يجيب بدون أي مراجعه وكان يثق بموقفه وصحته وتطابقه مع موقف الرئيس الشهيد ياسر عرفات وكثيرا ما صرح ابوعلاء وتبنى مائه بالمائة كلامه الشهيد ياسر عرفات .

قاد حركة فتح في قطاع غزه بتكليف من القائد العام للحركة الشهيد ياسر عرفات ونائبه الشهيد خليل الوزير ابوجهاد وكان يزاوج بين العمل الاجتماعي والإصلاح والعمل السياسي النقابي والتنظيمي وكان على صله بكل ابناء حركة فتح يقودهم بسريه وينفذ ما تريده القيادة السياسية للحركة .

كان واثق بنفسه ومعتد برايه يسمع للصغير والكبير ويعطي الجميع واجبهم رجل فريد من نوعه خسرته حركة فتح ولم تعطه قدره وحقه بالشكل المطلوب أرد قتلته ان يغيبوه عن المشهد السياسي ونحن نعبر الى مرحله سياسيه جديدة .

الذين قتلوه كانوا يخافونه ويخافون بقائه في المشهد الجديد لأنه صاحب تجربه كبيره ورؤية وموقف سياسي قد يزاحمهم وهم يقطعون الكعكة ويتقاسموها ورغم ذلك اول ماحطت قدم الرئيس الشهيد ياسر عرفات ارض غزه الباسلة زار بيت الشهيد ابوعلاء والتقى ابنائه وزوجته المناضلة الصابرة ام علاء اطال الله عمرها وافرج عن ابنها المناضل عماد الصفطاوي الذي يمضي حكما بالسجن ثلاثين عاما ولم يخرج في صفقة الاسرى الاخيره وكان يقول عن أبناء ابوعلاء أبناء أخي وصديقي .

كان يزور بيتهم كل عيد فطر واضحى ضمن قائمة البيوت التي يزورها الشهيد ياسر عرفات من أعضاء اللجنة المركزية والأسرى والشهداء حتى ان الاجهزه الامنيه للسلطه اعتقلت عدة مرات ابنه الصحافي علاء الصفطاوي وكلمه بشانه عدد من اصدقاء المرحوم ابوعلاء وكان يقول لهم هذا ابن اخي وانا اكثر الناس حرصا عليه وسرعان ما يتم إطلاق سراحه على الفور .

لا يسعنا في هذا اليوم الا ان نترحم على هذا الرجل العظيم والقائد الكبير الذي قتل غدرا ولم يتم معاقبة من قام بقتله ولم يتم كشف خيوط الجريمة النكراء التي طالت هذا المناضل رغم مرور ثماني عشر عاما على استشهاده .

ولكننا نقول ان غزه مقدسه على رأي العجايز فش شيء بيضل مخبى ولازم ياتي في يوم من الايام ويعرف من الجاني .

والشهيد اسعد هاشم الصفطاوي ولد في مدينة المجدل وتلقى تعليمه الابتدائي فيها ودرس المرحله الاعداديه والثانويه في مدينة غزه بعد الهجره وتعرف على الشهيد القائد صلاح خلف والتحق معا في حركة الاخوان المسلمين في اسرة الفداء وتعرف على القائد سليم الزعنون عضو اللجنه المركزيه لحركه فتح وسليم المزين والتحق بكلية المعلمين قسم الطبيعه .

وتعرف على الشهيد القائد ياسر عرفات عام 1956 حين كان ابوعمار رئيس لرابطة طلاب فلسطين بالقاهره وكان هو مراقب مالي لهذه الرابطه وقد دعا ابوعلاء يومها الى اقامة تنظيم لا يرتبط بولاء الى أي من الأيدلوجيات الحزبية على غرار الثورة الجزائرية وفي السنه الرابعه لدراسته بالجامعه المصريه لم يتمكن من التخرج وهو في السنه الرابعه وعاد الى غزه حيث عمل مدرسا في مدرسة خالد ابن الوليد الثانويه وكان صديقه الشهيد ابواياد خلف يعمل معه بنفس المدرسه عملا معا ثلاثة سنوات متتاليه .

انتقل الشهيد اسعد الصفطاوي للعمل في مدارس وكالة الغوث بعد الاحتلال الصهيوني لقطاع غزه وكان يومها قد التحق في صفوف حركة فتح وضمن الخلايا الأولى للحركه مع انطلاقتها المباركة حيث اعتقلته قوات الاحتلال عام 1973 ليمضي 5 سنوات في السجون الصهيونية ثم عادت واعتقلته مره أخرى عام 1989 اعتقالا إداريا في معتقل أنصار 3 في صحراء النقب .

من سيفصل اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح في حال فشلها

19 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – يقوم بعض اعضاء اللجنه المركزيه بالاعلان عن ارقام بعدد من تقرر فصلهم من حركة فتح بسبب ارتكابهم مخالفات تنظيميه والمشاركة بقوائم منافسه لقوائم الحركه الرسميه قبل بدء الانتخابات وظهور نتائجها والسؤال الذي يساله كادر فتح من سيقوم بفصل اللجنه المركزيه حين تفشل قوائم الحركه الرسميه بالانتخابات ومن سيحاسب المتسببين بهذه الخساره .

اعرف ان النظام الاساسي المعدل في الحركه اعطى اللجنه المركزيه مساحه كبيره وسهل عملية اجراء الفصل ويبدو ان الاخوه في اللجنه المركزيه اصبحوا يريدوا فرض الانضباط التنظيمي وتصفية خلافاتهم مع أي معارض لهم بالتلويح باجراء الفصل والقيام فيه مباشر رغم ان عدد كبير من هؤلاء الكوادر والقيادات لهم تاريخ طويل قد يكون اطول من تاريخ البعض من اعضاء اللجنه المركزيه في ظل صمت الرقابة الحركيه وحماية العضويه وكذلك المحكمه الحركيه والمجلس الثوري النائم المشغول بالانتخابات المحليه نظرا لترشيح امين سره لرئاسة بلدية نابلس ودخولة اتون الخلافات الداخليه .

لم يتم عمل نظام للتنافس الداخلي ” برايمريز ” من قبل مفوضية الانتخابات بالحركه والتي يقودها الاخ محمد المدني وتم تكليف اعضاء اللجنه المركزيه في كل محافظه مع الكادر التنظيمي الموجود من المجلس الثوري ولجنة الاقليم باختيار قوائم الحركه للانتخابات المحليه وتكررت نفس الماسه السابقه التي تكررت بالانتخابات التشريعيه او المحليه لذلك يقوموا بمعاقبة هؤلاء الكوادر بالفصل قبل ظهور النتائج ومن المؤكد ان تلك الاختيارات ل تكون بديل عن الطريقه الديمقراطيه بالفرز والتنافس الداخلي .

انا اقول انتظروا ياعضاء اللجنه المركزيه ولاتتحدثوا عن الفصل حتى تظهر نتائج الانتخابات وبعهدها اعلنوا عن الفصل واتخذوا كل الاجراءات القانونيه بعد اجراء تقييم لما جرى اما ان تقوموا قبل الانتخابات باجراءات الفصل فهذا سيؤدي الى نتائج عكسيه لقوائم الحركه واتخاذ مواقف مسانده للقوائم المعارضه والتي تضم قيادات وكوادر فتحاويه خاضت الانتخابات وهي تعلم انهم سيتم فصلهم او تجميدهم اصبحت القص مش كثير فارقه معاهم .

هل اللجنه المركزيه ومن شارك باختيار قوائم الحركة سيتم معاقبتهم وسيحترموا انفسهم ويقدموا استقالتهم من مواقعهم لو فشلت قوائم الحركه في تلك الانتخابات وهذا سيثبت صحة مواقف من خرجوا على قوائم الحركه الرسميه الذين تم فصلهم من قوائم الحركه .

نتمنى ان يحترموا انفسهم ويقدموا استقالاتهم قبل ان يصبح هناك شرخ في الحركه من تلك النتائج التي ستعلن فجر يوم الاحد ونتمنى ان تكون ايجابيه ولا نحتاج الى فصل من تسبب بسقوط قوائم حركة فتح الرسميه من اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري وتقديم استقالاتهم واعترافهم بفشلهم .

اعضاء اللجنه المركزيه يعتبرون انفسهم فوق الحدث وبموقع القداسه ولا يجوز لاحد ان يلوح باستقالاتهم او فصلهم او يطب فيهم باي شيء هم فقط من يقوموا بالفصل وهم محصنين من ان يتم محاسبتهم او تحميلهم أي مسؤوليه او فصلهم من مواقعهم الذين وصلوا اليها ودائما اقول ان تلويح الرئيس محمود عباس دائما بترك موقعه نتيجة معرفته بنوعية زملائه الذين لايساعدوه دائما ويشكلوا عبىء له .

لازال للجنه المركزيه مدة سنتين الا عدة اشهر حتى يتم انعقاد المؤتمر السابع ولكن نتيجة الانتخابات المحليه ينبغي ان تسارع بعقد المؤتمر السابع قبل موعده اذا كانت النتائج مخيبه للامل وكان هناك هزه كبيره في حركة فتح كما هو متوقع حتى يتم تدارك الهزه وامتصاصه .

اردت من كتابة هذا المقال ان اقول لمن يقوموا بالحديث عن الفصل ان يتحدثوا عن تعزيز الوضع التنظيمي الداخلي والوحده الداخليه وبعد الانتخابات وحين يثبتوا ان خياراتهم صحيحه ونجحت اختياراتهم ليتحدثوا عن الفصل والمعاقبه والمحاسبه حتى لا نفقد مرتين ابناء فتح وندفع المفصولين الى خيار الخروج على الحركه وتشكيل تنظيم موازي لحركة فتح .

وكان قد أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول ، أن المركزية وافقت على فصل سبعين عضوا من الحركة لإرتكابهم مخالفات تنظيمية ، ذات علاقة بالانتخابات البلدية في الضفة الغربية.

فيما ذكرت مصادر في حركة فتح أن العديد من الملفات تبحث لإقرار ما يتوافق وأصحابها ، ومن يثبت عليه شبهة مخالفة سيتم فصله من الحركة فوراً.