أرشيف | 5:33 م

دعواتنا للعلي القدير بالشفاء للأخ المناضل والاسير المحرر وليد ابومدلله ابوعمر

14 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – زرت الاخ المناضل والاسير المحرر وليد مصطفى عبود ابومدلله ابوعمر في بيته بدوار ابوشرخ بعد ان علمت بمرض الم به برفقة الاخ والصديق العميد متقاعد عبد القادر العفيفي والاخ عماد مصطفى ابن اخ زوجة الاخ ابوعمر والعقيد في حرس الرئاسه كم كانت زيارتنا لهذا الرجل المناضل رائعه تذكرنا فيه ايام الزمن الجميل وذكريات صداقتنا وتجاذبنا اطراف الحديث .

الاخ المناضل ابوعمر اصيب في شهر رمضان الماضي بوعكه صحيه تم اكتشاف اصابته بمرض السرطان بالقولون وبدا رحله من العذاب والبحث عن العلاج الطبي حيث تم استئصال الجزء المريض فيه وتم كتابة بروتكول كيماوي له ولكن حين تم مراجعة الامر لم يجدوا اثنين من انواع الكيماوي موجودين في قطاع غزه .

تم عمل تحويله علاجيه له لمستشفى المطلع في القدس المحتله وحتى الان ينتظر اخونا المناضل ان يتم عمل الاجراءات الاداريه والتصريح اللازم كي يتلقى العلاج الكيماوي هناك ولكن هناك مماطله وتقصير من وزارة الصحه رغم انه كتب على تحويلته عاجل .

كم يعانوا هؤلاء المرضى من مرض السرطان بعدم وجود العلاجات اللازمه والمناسبه وتوفرها بالمستشفيات حتى انهم يقوموا بشراء كل انواع الادويه ابتداء بالمسكن لعدم توفرها وهناك تقصير كبير بعلاج هؤلاء المرضى وتخفيف الالم ينبغي ان يتم مراجعته سواء من وزارة الصحه في رام الله او قطاع غزه والاهتمام بهذه الحالات اكثر .

الاخ المناضل وليد ابومدلله ابوعمر يتمتع بمعنويات عاليه وايمان بقدر الله وينتظر ان يتم انهاء موضوع التحويله واكمال علاجه وندعو كل الاخوه والاصدقاء بالدعاء والابتهال لله العلي القدير ان يشفي هذا الرجل الرائع والمناضل الذي طالما خدم ابناء شعبه طول مسيرته الطويله .

والمناضل الاخ ابوعمر هو من مواليد مخيم رفح في 29/7/1951 وهو بالاصل من قرية عصيره الشماليه بقضاء نابلس وصل والده الى قطاع غزه قبل عام 1948 وعمل شرطيا على زمن الانجليز واستقر فيه المقام وانجب اولاده فيها وعاش فيها حتى توفاه الله وكان رجلا وطنيا ومناضل ترك الخدمه حين قامت قوات الاحتلال الصهيوني باحتلال قطاع غزه عام 1967 .

تلقى تعليمه في مدراس وكالة الغوث حتى اتم الثانويه العامه عام 1971 ونجح فيها منعته قوات الاحتلال من اكمال تعليمه العالي بمنعه من السفر ولم يكن هناك جامعات في قطاع غزه في ذلك الوقت فعمل في مجال الحداده وافتتح ورشه له عمل داخل قطاع غزه .

التحق في صفوف حركة فتح بشكل رسمي اثناء زيارته الى الاردن عام 1983 وزيارة خاله المناضل المرحوم الاخ القائد زهدي سعيد محافظ شمال قطاع غزه سابقا واحد قيادات القطاع الغربي وعضو لجنة قطاع غزه التي تدير الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وعضو المجلس الثوري لحركة فتح .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى حين حكمت عليه بالسجن الفعلي لمدة ثلاث سنوات واعتقلته للتحقيق مره اخرى لمدة 22 يوم وعادت لاعتقاله للتحقيق مره اخرى لمدة 40 يوم وعادت واعتقلته اعتقالا اداريا بصحراء النقب عام 1992 لمدة 6 شهور .

من تم اعتقاله في معتقل انصار 2 على شاطىء بحر قطاع غزه بعد افتتاحة كمعتقل تابع للشرطه العسكريه الصهيونيه بشكل رسمي بالانتفاضه الاولى لابد انه تعرف او سمع بالمناضل ابوعمر ابومدلله ممثل المعتقل لمدة 3 سنوات وكان انذاك المعتقل مركز للتحقيق اضافه الى مركز للترحيل الى معتقل انصار 3 بصحراء النقب .

وللمناضل ابوعمر مواقف وطنيه وتنظيميه رائعه وجهود كبيره جدا بالدفاع عن الاسرى من توغل الشرطه العسكريه وسياسة تكسير العظام الذي اتبعها المحققين العسكريين اضافه الى ضباط الشباك الصهيوني والممارسات التي كانت تمارس بحق الشباب في معتقل انصار 2 العسكري .

وعمل بداية السطله في جهاز المخابرات العامه وكان في دائرة العلاقات العامه التي تتواصل مع المواطنين وللرجل مواقف وطنيه رائعه وخدم كل من استطاع خدمته حتى جاء مرسوم الرئيس محمود عباس القائد العام بتحويل الكوادر الامنيه فوق سن 45 وتقاعد ابوعمر برتبة مقدم عام 2008 .

والاخ المناضل ابوعمر متزوج من الاخت المناضله الدكتوره الصديليه شفا رمضان مصطفى احدى كوادر الجمعيه الطبيه العربيه ونقابة الصيادله وعضو المكتب الحركي للصيادله في شمال قطاع غزه ولديها صيدليه اسفل البيت والتي طالما قدمت خدمات جليله لاهالي مخيم جباليا وشمال قطاع غزه ولديهما من الاولاد اربعه وبنتين .

دعواتنا الى العلي القدير ان يعطي الاخ المناضل ابوعمر ابومدلله الصحه والعافيه وان يشفيه من مرضه وندعو كل من يستطيع ان يقدم المساعده بانهاء اجراءات تحويله الى مستشفى المطلع بالقدس المحتله ان يسارع في هذا الامر حتى يتمكن ابوعمر من العوده ان شاء الله وهو يتمتع بالصحه وقد شفي من هذه الوعكة الصحيه التي المت به .

كل الاحترام لهذا الرجل الرائع المناضل البشوش الذي دائما يبتسم رغم ما يعانيه من الألم ويرفع معنويات كل من يزوره والذي يؤمن بقدر الله وصابر على ما الم به راضي بقضاء الله وقدره ومؤمن نتمنى له السلامة والعمر المديد ان شاء الله .