أرشيف | 9:51 م

فتح تتمثل فقط بالمستويات التنظيميه الرسميه

3 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – اضحت حركة فتح تقتصر على اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح والمجلس الثوري والاقاليم والمناطق والشعب وبعد العاملين فيها ضمن المفوضيات والمكاتب واغلقت على نفسها هذا المجد الكبير وترفض ان يدخل احد الى مملكتهم وكل من هو خارج تلك الاطر هو مشكوك في فتحاويته وانتمائه وولاءه ويتوجب التاكد منه وهو ملزم بالالتزام بتعليماتهم ولا راي له او موقف .

القرار التنظيمي اصبح مقتصر على تلك الدائره التي تغلق على نفسها وتمنح نفسها حق الشرعيه وتطبق القانون وتقرب وتقصي من تريد وفق النظام الداخلي والشرعيه وكل من خارج تلك الدائره هو خارج الشرعيه ولايحق له الحديث او ابداء الراي او الترشيح وان قام بالترشيح لاي موقع فهو خارج عن الشرعيه ومهدده عضويته بالحركه بالفصل دون ان يعطى حق الدفاع عن نفسه .

اصحبت عملية انتقاء من يريدوا ان يدخل جنتهم واختياره وفق أهوائهم ينبغي ان يلتزم ويكون صاغرا لهم و يعمل من تحت ارادتهم بدون ان يكون للكادر التنظيمي الكبير الحجم أي حق في حتى في ترشيح نفسه او الدخول الى هذه الدائره حتى وان كان مثقف وفهمان اكثر منهم جميعا او نشيط او له تاريخ او او او او فهذا الكادر منزوع الاراده وهو فقط يتوجب ان يستمع وينفذ القرارات الصادره له .

هم من يختاروا فقط من يريدوا لاي مهمه تنظيميه او لاي مستويات التنظيميه وعلى العناصر والكوادر بغض النظر عن اقدميتهم وقدراتهم ونشاطهم ونظافتهم عليهم ان يكونوا صاغرين ملتزمين بالقرارات الصادره لهم والقبول بمن تحتاره القياده الشرعيه لكي يمثلها ويكون مرشح الحركه وعلى القائمه الشرعيه الي ماخده الايزو من اللجنه .

كل كوادر حركة فتح يعملون لدى هؤلاء الذين وصلوا الى المواقع القياديه وفي الصفوف الاولى ويحملون صفة الشرعيه بدون ان يكون لاي احد حق الاعتراض او ابداء الراي او التفوه بكلمه هو ملزم ان يبقى ملتزم بهذه الشرعيه غصبن عنه ومش بخاطره .

هؤلاء الرعاع او العناصر او الغير مؤطرين ملزمين بان يلتزموا بتعليمات الشرعيه ويتم قيادتهم كالغنم وعلى الريموت كنترول يلتزموا ويتركوا قناعاتهم وكفاءاتهم وافكارهم ورغبتهم بان يمثلوا هذه الحركه وان يلتزموا بما اختارتهم الشرعيه كممثلين رسمين لهذه الحركه العملاقه بدون ابداء أي نوع من الاعتراض فارادة هؤلاء الشرعيه هي ارادة الحركه كلها وعلى الجميع الالتزام .

لم تجرى انتخابات داخليه برايمريز في أي محطه من محطات الانتخابات المحليه المنوي اجرائها خلال الايام المقبله ولم يناقش الموضوع واختاراتهم هي الافضل فقد وزعت اللجنه المركزيه اعضائها بلجان حسب محافظة ومكان سكن عضو اللجنه المركزيه مع اعضاء لجان الاقليم واختار كل واحد منهم اعضاء في المجلس الثوري ليكونوا معه بعملية الاختيار وتم إعطاء شرعيه وهم من اختاروا تلك القوائم وعلى الجميع الالتزام بدون ان يعارض احد تلك القرارات .

احترموا عقول وقدرات وحضور كوادر حركة فتح بكل المواقع واجروا انتخابات صغيره ليتم اختيار الافضل والاقدر حتى لا يتوزع ابناء الحركه على الكتل والمجموعات ويخوضوا صراع ضد قائمة الحركه ويتم اتخاذ اجراءات الفصل والتجميد وغيرها من العقوبات وبالنهايه لن يفوز مرشحي الحركة سواء بالقوائم الرسميه او المقابله وستتوزع الاصوات ويفوز المستقلين او التنظيمات الاخرى باقل الاصوات المطلوبه .

اربع وعشرين ساعه فقط وكل من لم يلتزم سيتم اتخاذ الاجراءات قبل موعد اجراء الانتخابات يتم التلويح بالفصل ونشر اسماء تم فصلهم فعلا من حركة فتح من اضطره الامر لكي يخرج عن اطاره التنظيمي ويخوض الانتخابات ضمن قوائم خارج اختيارات الحركه الرسميه لايهمه سواء ان تم تجميده او فصله فهو يريد ان يمشي الي براسه ويمارس قناعاته الشخصيه ويستغل تاريخه الناصح والذي يعتقد انه يمكن ان يخدم ابناء شعبه ويخوض تلك التجربه سواء باسم الحركه او باسم غير الحركه وجميعهم دفعوا لهذا الاختيار الصعب ومعظمهم اصبح لايهمهم ان يتم فصلهم فهم مفصولين بدون قرار وغير موجودين بجنة الرسميين .

كنت اتمنى انا وغيري من ابناء الحركه ان يتم فتح حوار منذ اشهر مع هؤلاء وان يتم اجراء برايمريز داخلي وانتخابات سريعه ويتم تشكيل قوائم الحركه من الفائزين بتلك الانتخابات وعدم اعتماد الاختيارات الشخصيه لاعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري فاختياراتهم مهما كانت دقيقه بالنهايه هي قرارات محكومه للمزاج الشخصي والرسمي والأهواء الشخصية .

لن يكون قرار التلويح والتهديد بالفصل مجدي اليوم قبل موعد اجراء الانتخابات المحليه بايام فتلك التهديدات ستربك العمليه برمتها وتدفع الاوضاع نحو التخريب ويمكن ان يتم تاجيل الانتخابات المحليه للمره الرابعه على التواليالي قبع قبع والي ربع ربع .

قراراتكم وتصرفاتكم ستؤدي الى انحصار التاييد لهذه الحركه العملاقه فالاختلاف الحاصل في ظل عدم ترشيح حركة حماس والتيار الاسلامي لنفسه في هذه الانتخابات سيؤدي الى زيادة الانقسام الفلسطيني الداخلي بحركة فتح وتوزع اصوات مؤيديها وعناصرها واتكال البعض بعدم التوجه للتصويت والمشاركه بهذه الانتخابات وهم راكنين ان حركة فتح وحدها تخوض الانتخابات بدون منافس وستتوزع الاصوات وسيفوز المستقلين بتلك المقاعد وسيكونوا اقل مستوى عن كل المتحاربين في داخل حركة فتح ويتجاذبون بين الشرعيه والخروج عن الشرعيه .

حاسبوا من تريدوا محاسبتهم بعد الانتخابات وقيموا العمليه تقيما علميا وافصلوا من تريدوا فصله ليس الان بل بعد الانتخابات حتى تعرفوا من سيفوز بتلك الانتخابات لاتعادوا من يمكن ان ينجح وتزداد الهوه والانقسام والتباعد بين ابناء الحركه حتى تثبتوا انكم اصحاب صلاحيات مطلقه وتستطيعوا اتخاذ قرارات الفصل فالفصل والهدم اسهل بكثير من البناء .

الإعلانات

نعم لمجتمع فلسطيني نظيف يحافظ على البيئه خاليه من أي تلوث

3 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – الحفاظ على البيئه اصبح اهم اهداف عمل كل التنظيمات في العالم وبعض الاحزاب وصلت الى الحكم واصبح لها حضور كبير التي رفعت شعار الحفاظ على البيئه النظيفه وجميل ان تدرج هذا الموضوع الهام فصائل شعبنا الفلسطيني ليكون احد البنود الهامه في أولياتها يدرج في برامجها الانتخابية مستقبلا ولعل حزب الخضر في كل اوربا اصبح لديه مقاعد في البرلمانات الاوربيه نتيجة رفعه شعار البيئه النظيفه .

الكيان الصهيوني يعمل كثيرا على دفن مخلفاته الصناعيه في المناطق الفلسطينيه وسط الناس كي تتضرر البيئه الفلسطينيه ويقيم مصانعه على الحدود مع الاراضي الفلسطينية المحتله عام 1967 حتى يؤذي البيئه الفلسطينيه ويمنع من التوسع بالاراضي القليله التي تمتلكها السلطه الفلسطينيه ويضرر الزراعه والمزروعات والحيوانات بابخرة مصانعه ومخلفاتها العادمه .

كما ان الكيان الصهيوني يعمل على فتح مجاري مستوطناته القريبه من القرى الفلسطينيه ويرمي مخلفات مصانعه واشياء كثيره يقوم بالاضرار فيها بالبيئه الفلسطينيه بدات السلطه الفلسطينيه تدرك حجم تلك المخاطر لذلك تم تاسيس وزاره في السلطه الفلسطينيه وقبلها هيئه تعمل على الحفاظ ومتابعة البيئه الفلسطينيه والمحافظه على فلسطين تتمتع ببيئه نظيفه .

وكان قد وقع ثلاثةعشر فصيلا فلسطينا في مكتب الامانة العامة لجبهة التحرير الفلسطينية برام الله ميثاق الشرف البيئي للاحزاب الفلسطينية لتبني سياسات بيئية ضمن برامجها الانتخابية وادبياتها ، باعتبار حماية البيئة الفلسطينية مسؤولية وطنية واجتماعية ، في وقت تعاني فيه البيئة الفلسطينية استهدافاً من قبل اذرع حكومة الاحتلال المختلفة ، وغياب الثقافة المجتمعية بهذه الضرورة الملحة للعمل بشكل جماعي للحفاظ على البيئة الفلسطينية والمصادر الطبيعية .

هذا التوقيع يجبر تلك التنظيمات على العمل كثيرا وتاهيل كوادرهم وطرح هذا الموضوع الهام ضمن برامجهم السياسيه وعمل مفوضيات لها للحفاظ وشحر اهمية ومخاطر ماتقوم به قوات الاحتلال الصهيوني والمحافظه على بيئه فلسطينيه نظيفه .

سررت كثيرا بهذا التوقيع المسؤول والذي يحاكي كل احزاب وتنظيمات وحكومات العالم كله والعمل على هذا الموضوع واعجبني هذا العدد من التنظيمات الفلسطينيه وكلي امل ان يوقع الجميع ويصبح هذا الموضوع احد مكونات البرامج السياسيه لكل التنظيمات لنحافظ معا على بيئه فلسطينيه نظيمه خاليه من كل التلوثات تفضح ممارسات الكيان الصهيوني .

واطالب بان يتم تخصيص حصص دراسيه في كل المدارس والجامعات والمعاهد في السلطه الفلسطينيه واقامة ندوات في كل التنظيمات وتوزيع نشرات تعبويه تطالب بالحفاظ على فلسطين نظيفه من التلوث وتوعي مجتمعنا الفلسطيني من مخاطر التلوث البيئي وقراءة البيان الموقع بين الفصائل الفلسطينيه وتعميمه .

وأدعو الصحافيين والكتاب للكتابه والتوعيه بهذا الموضوع الهام وفضح ممارسات الاحتلال الصهيوني بتلويث البيئه الفلسطينيه مع سبق الاصرار والترصد وبطريقه ممنهجه تقوم بها دولة الاحتلال بالتنسيق مع كل المستويات للاضرار بالبيئه الفلسطينيه .

وكان قد اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير و أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية د.واصل ابو يوسف على اهمية تبني الفصائل للميثاق لما له انعكاس على وضع البيئة التي يستهدفها الاحتلال من خلال مشاريعه الاستعمارية ، وتلويث البيئة والسيطرة على الموارد الطبيعية الفلسطينية ، كما انه يكرس العمل بشكل موحد على فضح ممارسات الاحتلال ضد البيئة ، ويعزز انتهاج النشاطات البيئية كجزء من المقاومة الشعبية الفلسطينية .

وطالب عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد حسن جبارين ، بضرورة توثيق الانتهاكات الاسرائيلية للبيئة الفلسطينية وخصوصا فيما يتعلق بجعل الاراضي الفلسطينية المحتلة مكبا للنفايات على اختلاف انواعها ، مشددا على وجوب فتح ملف تأثير هذه النفايات التي تحتوي على مواد مشعة ومسرطة على المستويين المحلي والدولي .

من جانبه ثمن مدير مركز الاعلام البيئي علاء حنتش اهتمام الفصائل بهذا الملف الحيوي ، واكد على ان المركز سيعمل على تطوير هذا الميثاق لاخراجه من اطاره العام ،كاجراءات تفصيلية من خلال التشاور والتواصل مع القوى والفصائل ،كون هذا الميثاق يمثل مرحلة اولى في توجه المركز للتشارك مع كل مكونات شعبنا للحفاظ على البيئة كل حسب موقعه .

واكدت رئيس مجلس ادارة مركز الاعلام البيئي ريما الحسن ، ان توقيع الميثاق يعطي المركز دفعة للامام في تنفيذ مبادرة ميثاق الشرف البيئي للقطاع الخاص لتبني سياسات بيئية ،وتوجيه اهتمامها نحو خدمة قضايا البيئة تحت بند المسؤولية الاجتماعية.

وفي ما يلي نص : ‘ميثاق الشرف البيئي للأحزاب’

على قدرِ تنوّعِها الحيوي، واشتمالِها على العديدِ من الأنظمةِ البيئيةِ والمناطقِ ذاتِ الأهميةِ المحليةِ والعالمية، وتعدّدِ الأنواعِ النباتيةِ والحيوانيةِ، وتعددِ المناخاتِ والمناطقِ الجغرافية، على قدرِ ذلك كلِّه، تعاني البيئةُ الفلسطينيةُ من العديدِ من المشاكلِ والضغوطِ التي تُثقلُ كاهِلَها، سواءً كان ذلك نتيجةَ التدهورِ الطبيعيِّ الحاصلِ لها أو نتيجةً لتأثيرِ الإنسانِ عليها بسببِ نشاطاتِه اليوميةِ في كافةِ القطاعات.

ولعلَّ ما يصيبُ البيئةَ الفلسطينيةَ من تلوثٍ من مختلفِ المصادرِ يعرّضُها للتدهورِ الحاد، فمصادرُ المياهِ بأنواعِها، والمحمياتُ الطبيعيةُ والأحراشُ والغابات، وتنوّعُ الكائناتِ الحيّة، وجودةُ الهواءِ المحيط، والمشهدُ الجماليُّ والمكاني، وجودةُ التربة، والتراثُ الثقافيُّ والطبيعيُّ، كلُّ ذلكَ أصبحَ مُهدّداً.

إنَّ حقَّ حمايةِ البيئةِ أصبحَ من الحقوقِ الأساسيةِ لأيِّ شعبٍ من الشعوبِ المُتحضّرةِ بكلِّ ما يعنيه من حمايةٍ لهويّةِ الشعبِ وأرضِه ومائِه وهوائِه وتاريخِه وثقافَتِه وحضارَتِه، وهو ما تُقرّرُه أولاً الإعلاناتُ والمواثيقُ والمعاهداتُ الدوليةُ وعلى رأسها إعلانُ استكهولم لمؤتمرِ الأممِ المتحدةِ المعنيِّ بالبيئةِ البشريةِ عام 1972، وإعلانُ ريو دي جانيرو الخاصُّ بالبيئةِ والتنميةِ عام 1992، وذلك على غِرارِ الإعلانِ العالميِ لحقوقِ الإنسانِ. وثانياً التشريعاتُ الوطنيةُ متمثلهً في نصِّ المادّةِ 33 من القانونِ الأساسيِ للسلطةِ الوطنيةِ الفلسطينية ‘البيئةُ المتوازنةُ النظيفةُ حقٌّ من حقوقِِ الإنسانِ، والحفاظُ على البيئةِ الفلسطينيةِ وحمايَتِها من أجلِ أجيالِ الحاضرِ والمستقبلِ مسؤوليةٌ وطنيّة’.

ولعلَّ ما تعانيه البيئةُ الفلسطينيةُ نتيجةَ الاحتلالِ الجاثمِ على أرضِنا الفلسطينيةِ يُعتبرُ من أهمِّ الأخطارِ التي تُهدّدُها، فالسّنواتُ الطويلةُ للاحتلالِ الذي انتهكَ فيها حقوقَ الإنسانِ والبيئةِ على حدِّ سواء، إلى جانبِ الجرائمِ التي مارَسَها من استنزافٍ للمصادرِ المائيةِ وتقطيعٍ واقتلاعٍ للأحراشِ والمراعي، ومصادرةِ الأراضي، وإقامةِ المستعمراتِ، وتدميرِ العديدِ من القرى والمدنِ، وتهديدِ العديدِ من النباتاتِ والحيواناتِ الفريدةِ في نوعها، المُتأصّلةِ في البيئةِ الفلسطينيةِ وتهجيرِ وقتلِ الإنسانِ الفلسطيني، الرّكيزةِ الأساسيةِ للبيئةِ، وبناءِ جدارِ الضمِّ والتوسّعِ، كلِّ ذلكَ يجعلُ البيئةَ الفلسطينيةَ محلَّ خطرٍ ليسَ في تدميرِها وتلويثِها، واستنزافِ مصادِرِها فقط، بل بسلبِها وتحويرِها إلى صالحِ شعبٍ آخرَ من خلالِ عملياتِ التهويدِ والقرصنةِ المستمرةِ لمصادِرِنا الطبيعية.

من هذه المنطلقاتِ، واستناداً إلى ما سبقَ، وانطلاقاً من مقتضياتِ المصالحِ العليا لشعبنا، وعملاً بما جاءَ في أحكامِ القوانينَ الفلسطينيةِ ومنها قانونُ البيئةِ رقم (7) لعام 1999، واستلهاماً للتّوجّهاتِ والسياساتِ العالميةِ الهادفةِ إلى حمايةِ البيئةِ والحدِّ من استنزافِ المصادرِ الطبيعيةِ والسعيِ لتحقيقِ النتيجةِ المستدامةِ وحمايةِ حقِّ الأجيالِ الفلسطينيةِ في بيئةٍ آمنةٍ وسليمةٍ وخضراءَ وخاليةٍ من التلوّثِ، فإنّنا نُوقّعُ على ما جاءَ في ديباجَةِ هذهِ الوثيقةِ ونعلنُ التزامنا باعتبارِ حمايةِ البيئة الفلسطينيةِ جُزءاً أساسياً من برامِجِنا الانتخابية وأدبيّاتِنِا ودعمِ كافّةِ الجُهودِ والأنشطةِ الوطنيةِ حكوميّةً كانت أم غير حكوميّة، والهادفةِ إلى حمايةِ هذا الحقِّ المُقدّسِ للمواطنِ في بيئةٍ نظيفةٍ وآمنةٍ، وتتبنّى السياساتِ الصديقةَ للبيئةِ، وعليه نوقّع.

أن الأوان لطريق ثالث في حركة فتح يقوم ادائها ويعيدها الى الطريق السليم

3 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – في ظل التخبط والانقسام التنظيمي الداخلي الذي تعيشه حركة فتح يدعونا اليوم للمطالبه بطريق ثالث لحركة فتح يكون البديل عن الموجود حاليا ويخرج الحركه من حالة السكون والركود والتخبط والتجاذب الذي تعيشه ويسارع في تجديد شبابها ويلفظ المحاور التي تستند الى اشخاص تحارب بعضها البعض ضد مصحة حركة فتح العليا والاساءه لمسمعتها .

الطريق الثالث الذي نقترحه هو ضمن الشرعيه التنظيميه الموجوده بكل اطرها وتشكيلاتها ولكنه يكون بديلا عن حالة التمحور الموجوده بين اعضاء في اللجنه المركزيه الذين لايقومون بدورهم ولا واجبهم الملقاه على عاتقهم ويتشكل من اعضاء مخلصين منتمين لحركة فتح داخل الاطر الشرعيه التنظيميه .

الطريق الثالث يرفض الفساد ويلفظ قادته أي كانوا سواء الفساد الجنسي والتحرش او استغلال النفوذ الوظيفي وسرقة اموال الشعب الفلسطيني والضلوع في التامر والموالاه لدول واجهزه امنيه سواء عربيه او اجنبيه والبلطجه ويرفض الحديث والكلام من اجل الكلام والتشهير والانقسام الداخلي وتاجيج الخلافات التنظيميه الداخليه ورفع علم الجغرافيه والمناطقيه والمحاربه والخلاف والاقصاء حسبها .

الطريق الثالث في حركة فتح ينبغي ان يعيد مدرسة المحبه الى حركة فتح ويدعم وحدتها الداخليه ويقوي جيل الشباب فيها ويدفعهم الى الامام كبديل للموجود الذي يستاثر كل شيء ويريد ان يكون مرشح لكل شيء بدون ان يمنح احد أي فرصه اما ان اكون او تغرق السفينه بغيري تكون الانتخابات الداخليه لكل مسسات الحركه هي الاساس وكل يصعد وفق قدراته وشهاداته وكفاءاته ونظافة يده من الفساد .

الطريق الثالث يعتبر الرئيس لقائد محمود عباس ابومازن هو هو الوريث الشرعي والامتداد التاريخ لارث الانطلاقه المباركه في الاول من كانون ثاني عام 1965 واستمرار لتراث القاده الاوائل ينبغي شد اذره ومساندته والوقوف الي جانبه بمواجهة كافة الاخطار الدوليه التي تحاك من المؤسسه الصهيونيه من اجل السير بالمشروع الوطني الفلسطيني الى الامام .

يتوجب ان يتم الاعلان عن هذا الطريق الثالث وتشكيل هيئاته والبدء بنسج برنامج له يكون هذا البرنامج داخل الاطر الشرعيه لحركة فتح يمكن ان يمثل باعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح وقاده داخل اللجنه المركزيه او خارجها ممن يمكن ان يوصفوا بالصلاح والعطاء والعمل الجاد بعيدا عن المصالح .

الطريق الثالث في داخل الحركه هو منبر ديمقراطي يعزز اعادة الحياه الديمقراطيه في داخل الحركة ويفرز الغث من السمين وينقيها من الشوائب والمتعلقين فيها لمصالحهم الخاصه واذين يستفيدون منها ويغتنون من خيراتها .

الطريق الثالث ليس حركة انشقاقيه او خروج عن المؤسسات الشرعيه بل هو طريق يمكن ان يصطف فيه كوادر وقيادات الحركه باتجاه التغيير واعادة الحركه من جديد الى الطريق الاول الذي اسسه القاده الاوائل بقيادة الرئيس القائد العام لحركة فتح الاخ محمود عباس .

الطريق الثالث ليس طرح نموذجي وصعب بل هو في اطار الممكن ولا يحتاج الى حشودات كبيره واموال بل الى نوعيه متميزه من الكوادر اصحاب التاريخ النظيف الذين لم يتلوثوا باثار السلطه الفلسطينيه ولم يمارسوا سوى النضال ضد الاحتلال الصهيوني وهم من الفقراء والمناضلين الذين لازالوا عهدهم الاول للشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين .

كفى تشبث بقيادات وكوادر أساءوا لحركة فتح ولتاريخها المجيد واغتنوا على حسابها واصبح البعض منهم يتحدث عن الملايين تركوا النضال والثوره واصبحوا يتمسكوا بالماركات العالميه من الملابس والعطور الغاليه وبعضهم يشرب الخمر ويمارس الموبقات .

كفى سكوت على المسيئين لحركة تفح وتاريخها المجيد وابقائهم في صفوفها وعلى راس مؤسساتها التنظيميه والسلطويه وعدم محاسباتهم على كل تجاوزاتهم السابقه والحاليه واعتبار مؤسسات السلطه فيهم حواكيرهم الخاصه ورثوها عن ابائهم الفقراء الطيبين .

نعم لطريق ثالث يجتمع عليه كل الشرفاء بداخل حركة فتح يعلن ان المحبه ومصلحة الحركه هو الطريق الاساسي نحو استعادة برنامج حركة فتح وطريقها النضالي ولفظ كل المسيء وتجديد شبابها ودمائها من جديد .

الطريق الثالث ينبغي ان يتجمع فيه كل ابناء الحركه ويبدؤوا مشاوراتهم نحو كتابة منطلقاته وتحديد برنامجه واختيار عناصره الاولى والاعلان عن بدء حراك فتحاوي بداخل اطر الحركه من اجل تبني كل النقاط الايجابيه فيها ولفظ كل المسيئين والذين يتعاملون عى ان هذه الحركه هي ماورثوها وينبغي ابعاد كل من يعارضهم .

ينبغي ان يعيد الطريق الثالث المحبه والاخوه الصادقه اى حركة فتح بعيدا عن التامر والابعاد والاقصاء على اساس اكفاءه والوعي واتاريخ النضالي النظيف وفظ ك من شارك باي نوع من الفساد مهما كان موقعه السابق او مكانته .

ليتوحد ابناء حركة فتح ويتركوا كل المحاور وكل الشخصيات العاجزه في الحركه وكل المفسدين الذين اغتنوا من هذه الحركه وسرقوا شعبنا واصبحوا اغنياء ولتعود المحبه والاخوه ونعود الى البدايات الاولى لحركة فتح من اجل اكما مسيرة الشهداء وفي مقدمتهم القائد الشهيد الرئيس ياسر عرفات على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين .

والموضوع قابل للنقاش والزياده واعمال النقاش فيه ليكون تيار جارف في حركة فتح يلتف حوله كل ابنائها الشرفاء وحتى يدق ناقوس الخطر في داخل اطر الحركه ويدفعها نحو الاستنهاض والعوده من جديد لتكون القائد الفعلي لكل شعبنا الفلسطيني واغلاق الدكاكين والسوبرماركتات المفتوحه وهدم الممالك الشخصيه للقاده والتي تقاد بعيدا عن الحركه ولاتخضع لرقابتها .

ان الاوان لعشرات الاف الكوادر ان ياخذوا مكانهم بعد طول انتماء وعطاء تنظيمي في سجون الاحتلال وساحات الوغى اماكنهم الحقيقيه وان الاوان لتدافع الاجيال ووقف الاحتكار للمواقع القياديه من قبل كوتات ومجموعات متوافقه على خطف الحركه ان الاوان بان لاحترام المراتب التنظيميه ابتداء من الخليه حتى اعلى مرتبه تنظيميه ان الاوان ان يتم وقف نظريات الاستحمار التنظيمي والاستزلام وجلب المندوبين الى المواقع القياديه ان الاوان لان يكون التنافس الشريف والاختيار النظيف لكوادر وقيادات حركة فتح .