أرشيف | 11:28 م

أين كل شعبنا من حملة التحريض الذي يشنها ليبرمان ضد الرئيس محمود عباس

24 أغسطس


كتب هشام ساق الله – تصريحات المجرم العنصري افيغدور ليبرمان المتكرره خلال الايام الماضيه تجاه الرئيس محمود عباس يتوجب ان الاخذ بها وتحليلها والقيام بحمله للتحذير من امكانيات المس بالرئيس محمود عباس وان هناك مخطط يتم صياغته لارهاب شعبنا الفلسطيني وثنيه عن التوجه للامم المتحده خلال المرحله المقبله والتذرع بذرائع واهيه للتهرب من الافراج عن ال 124 اسير فلسطيني قبل العوده الى المفاوضات المباشره .

مايحدث مع الرئيس محمود عباس نفس ماحدث مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات حين تم محاصرته لو تتبعنا الحمله الاعلاميه الصهيونيه التي شنها شارون وموفاز وباراك وغيرهم من قادة الكيان الصهيوني واتهامه بالارهاب ومساندته للمقاومه واشياء كثيره تحدث الان مع الرئيس محمود عباس .

نفس المشهد الذي حدث مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات ونفس الطريقه بالهجوم على راس الشعب الفلسطيني الاخ محمود عباس تتم الان من قبل هذا المجرم العنصري ليبرمان خريج المافيه الروسيه واحد اكبر المتطرفين الصهاينه في الحكومه الحاليه .

كنت اتوقع ان تقوم اللجنه المركزيه لحركة فتح بالتحضير لحمله موجهه لكل العالم تتحدث فيه عن استهداف الرئيس وان تبادر بالوقوف الى جانب الرئيس بدون ان يطلب الرئيس منهم هذا ان يبادروا هم بانفسهم ويضعوا خطه وطنيه للتحرك لمساندة الرئيس محمود عباس المعرض للاغتيال من قبل الكيان الصهيوني .

اين اقاليم فتح في كل مكان مما يجري اين وقفتهم على قاعدة لا يلدغ المؤمن من جحره مرتين بعد ان اغتال الكيان الصهيوني الرئيس الشهيد ياسر عرفات بنفس الظروف ونفس الحمله الاعلاميه الصهيونيه اليوم يخطط بليل لارتكاب نفس الجريمه مع الرئيس محمود عباس وهم ساكتين ينتطروا ان يحركهم احد اين المبادرات الفرديه واستشعار الخطر .

كنت اتوقع ان تخرج كل القوى الشعبية والجماهيرية والمؤسسات الرسمية والاتحادات بحمله مضاده ضد الكيان الصهيوني وحمله شعبيه ومسيرات جماهيريه وصفحات مسانده على شبكة الانترنت تدعم تمسك الرئيس محمود عباس بالثوابت الوطنيه الفلسطينيه وان تعمل على فضح الكيان الصهيوني .

بيانات ومسيرات وحمله اعلاميه هذا هو الرد ليس فقط باللغه العربيه بل بكل لغات العالم وان تكون هذه الحمله في السفارات الفلسطينيه المنتشره في كل دول العالم من اجل حماية وافشال المخططات الصهيونيه بحصار الرئيس محمود عباس وتهديده بالارهاب ودعمه من اجل القضاء عليه باي طريقه من الطرق العديده لقادة هذا الكيان الصهيوني وعملائه .

اين الانديه والاتحادات الرياضيه والجماهير الرياضيه من دعم ومساندة الرئيس القائد محمود عباس من هذه الهجمه الصهيوني القويه ضده والتي ترمي الى صاره واغتياله لم يتحرك احد منهم بالشكل المطلوب .

كل ماقيل من كل من تحدث عن مخطط ليبرمان لازال في المهد واتوقع ان يتم ترتيب تلك الفعاليات لتكون حمله وطنيه وجماهيريه تمتد في كل دول العالم امام السفارات الصهيونيه ولفضح المخطط الصهيوني وفرض حماية دوليه وجماهيريه للرئيس محمود بالتحذير من اغتياله حتى يتمكن من تقديم ضوية فلسطين الى الامم المتحده من جديد وامتناع دولة الكيان الصهيوني من العوده للمفاوضات واطلاق سراح كل الاسرى الذين المعتقلين قبل توقيع اوسلوا والبالغ عددهم 124 اسير فلسطيني .

صحيح ان مايقوم به الان ليبرمان هو موقف شخصي الان لكنه ياتي ضمن خطه متدحرجه غدا ستتبنى هذه الخطه الحكومه الصهيونيه كلها ويتم عمل راي عام مساند لهذه الحمله الموجهه ضد الرئيس محمود عباس هذا الرجل المتمسك بالثوابت الفلسطينيه واعطاء السلام فرص دائما وفق مفاوضات يتوجب الافراج قبل بدئها عن كل الاسرى المعتقلين في داخل سجون الاحتلال الصهيوني قبل توقيع اتفاق اوسلو .

انا اقول ان لم تتحرك القوى الشعبية والجماهيرية والمؤسسات الرسمية والاتحادات والسفارات الفلسطينيه وفصائل منظمة التحرير وكل قطاعات شعبنا الفلسطيني لعمل حمله جماهيريه دوليه وعربيه لحماية الرئيس محمود عباس ومساندته على مواصلة مسيرته والتشبث بخيار التوجه الى الامم المتحده وتحديد سقف المفاوضات ومرجعيته واطلاق سراح الاسرى المعتقلين قبل توقيع اتفاق اوسلوا فان الكيان الصهيوني سيقدم على قتل الرئيس محمود عباس .

حينها سيتم اتهام جهات فلسطينيه او مخابراتيه او استخدام الانقاسم الفلسطيني في التغطيه على هذه الجريمه المقبله ويتوجب عمل راي مضاد لليبرمان وغيره من متطرفي الكيان الصهيوني العنصري .

وكان قد جدّد وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان رئيس حركة اسرائيل بيتنا المتشددة ، جدد اتهاماته للرئيس محمود عباس انه ارهابي بل انه اخطر من خالد مشعل ، ولكنه يتبادل الادوار مع مشعل في محاربة اسرائيل .

وفي لقاء على شاشة التلفزيون الاسرائيلي مع الاعلامي داني كوشميرو قال ليبرمان الليلة الماضية ( ان عباس يعد العدة لشن هجوم سياسي دولي ضد اسرائيل في شهر سبتمبر القادم وسيطلب من الامم المتحدة دخول فلسطين كدولة غير عضو ما سيؤهلها دخول محكمة الجنايات الدولية وبالتالي طلب ملاحقة جنود وضباط الجيش الاسرائيلي كمجرمي حرب او منفذي جرائم ضد الانسانية وهو امر سكتنا عنه ولكننا لن نسكت عنه بعد الان ) .

وقد حاول المذيع محاججة ليبرمان وان البديل عن عباس في الحكم سيكون اسماعيل هنية ، لكن وزير الخارجية الاسرائيلي رفض التفكير بهذه الطريقة وقال :انا لا افكر بهذه الطريقة بل ارى ان خالد مشعل ومحمود عباس يتبادلان الادوار في الحاق الضرر باسرائيل ، وفيما يقوم مشعل بادارة العمليات الارهابية ضد اسرائيل يقوم عباس بادارة الارهاب السياسي ضد اسرائيل وتأليب العالم والامم المتحدة وهو ارهاب اخطر من ارهاب خالد مشعل وعلينا الان ان نبدأ بالرد عليه ويكفي سكوتنا عنه 3 سنوات ونصف السنة .

وردا على سؤال اخر حول ان اسرائيل تتدخل في الانتخابات الفلسطينية قال ليبرمان : نحن لا نتدخل ولكن عباس لا يحكم قطاع غزة ولا يريد اجراء انتخابات في الضفة وبالتالي لسنا مضطرين لمفاوضته الان . وضرب مثالا على عملية بيع شقة وان البائع لا يسلم الشقة للزبون الا اذا كان يملك ثمنها وعباس لا يملك ثمن المفاوضات . على حد قوله .

ووسط ذهول الخبراء في الاستوديو فاخر ليبرمان ان اسرائيل قدمت الكثير الكثير لعباس فهي سمحت لخمسة الاف عامل بالحصول على تصاريح عمل ولم تطلب بالحاح مبلغ 700 مليون شيكل ديون على شركة كهرباء القدس !!!!

اما بالنسبة لوزير الدفاع ايهود باراك وانتقاده لتصريحات ليبرمان ، رد ليبرمان بازدراء وسخرية على باراك وقال يبدو انه في ضائقة ولا يملك اجندة سياسية ويريد ان يصنع اجندة من خلالي ، ومن باب الشفقة عليه انا اسمح له بعمل تصريحاتي جندة سياسية له .

أبوعلي مصطفى عرف أهمية العودة الى الوطن واستشهد على أرضه

24 أغسطس


كتب هشام ساق الله – لا يعرف احد منا أين ومتى سيموت ولكن كل واحد منا تحركه مشاعره الجياشة ويتجه إلى المكان الذي يعشقه ويحبه وهو يعلم انه ربما يقتل فيه هذا ما حدث مع المناضل الكبير أبوعلي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية الفلسطينية الفصيل الثاني بمنظمة التحرير حين قرر العودة الى الوطن والاستقرار فيه رغم معارضته هو وفصيلة لاتفاقية أوسلو الموقع بين منظمة التحرير والكيان الصهيوني إلا انه فضل ان يمارس حقه بالعودة رغم الخطر .

زار مدينة غزه ضمن جولة نظمتها له الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ عاد عبر معبر الكرامة فقد قام بزيارة كل مدن الضفة الغربية قطاع غزه واذكر حين وصل الى غزه حيث خرجت جماهير شعبنا بالآلاف لاستقبال هذا المناضل الكبير الذي يعرف تفاصيل التفاصيل بقطاع غزه ويعرف الكوادر والشخصيات بالاسم دون ان يراهم او يعرفهم فقد كانت لديه ذاكره قويه .

حضر إلى مقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين وأقام لقاء مع الصحفيين كان لقاء جميل ورائع مع الصحفيين في قطاع غزه كنت احدهم وقد سجلت اسمي لسؤاله وحين جاءني الدور سألته عن اتفاقية أوسلو قلت له يومها ألا يكفي ان نظل نذكر اتفاق أوسلو البغيض في كل تبريراتنا وبكل المناسبات هذا الاتفاق له ايجابيه انه أعادك وأعاد الآلاف من الكوادر الفلسطينية الى الوطن متى سنبدأ ببناء وطننا بدون ان يظل هذا الاتفاق البغيض يقيدنا ويقيد تقدمنا للأمام .

كانت إجاباته صاحبه وقويه ومعبره عن موقف الجبهه الشعبية لتحرير الفلسطيني شعرت وأنا استمع له شعرت اني أمام قائد كبير وطني يعرف تفاصيل كل شيء قائد يستحق ان يخلف الدكتور جورج حبش الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هذا القائد التاريخي لشعبنا الذي وقف بشراسة في المعارضة طوال الوقت ورغم معارضته الدائمة إلا انه أبقى على خط قوي من العلاقات مع القائد الشهيد ياسر عرفات .

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ا وعدها وعهدها لجماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية على الوفاء لدماء الشهداء وأهدافهم النبيلة التي قدموا أرواحهم في سبيلها على درب التحرير والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والوحدة.

وأعلنت الجبهة في بيان لها ، باسم أمينها العام الأسير القائد احمد سعدات وكافة مناضليها، وهي تحيي الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد الوطني والقومي الأممي أمينها العام السابق أبو علي مصطفى الذي اغتالته قوات الاحتلال وهو على راس عمله في مكتبه في مدينة رام الله بصواريخ الأباتشي يوم 27 آب 2001، اعلنت مضيها بكل العزم والثبات والإخلاص قدما على درب الشهيد القائد الرفيق أبو علي ورفاقه الأحرار الحكيم وكنفاني ووديع حداد وجيفارا غزة وأبو ماهر اليماني وأبو الرامز ورائد نزال والآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى، متمسكين بحقوق شعبنا الثابتة في المقاومة لدحر الاحتلال والاستيطان وتحرير الأسرى والظفر بالعودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

وأعربت الجبهة الشعبية في هذه المناسبة عن اعتزازها بالتحولات الديمقراطية التاريخية الجارية في بلادنا العربية التي طالما أعطاها شهيدنا البطل ورفاقه العرب المؤسسين لحركة القوميين العرب والجبهة عصارة عقولهم وقلوبهم ولم يفقدوا يوما إيمانهم العميق بأن الجماهير هي صانعة التغيير الذي يجب أن تقطف لا غيرها، ثماره كرامة وحرية وعدلا وأخوة بطي صفحة الماضي السوداء من حكم ودستور الفرد والفساد والاستبداد والتبعية والفقر والجهل والتطبيع ، وفتح جديدة على عصر تسوده الحرية والتنمية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية الشعبية.

استشهاد القائد الفلسطيني أبو علي مصطفى ( مصطفى علي الِزبري )، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في قصف صاروخي إسرائيلي استهدف مكتبه في مدينة البيرة في الضفة الغربية.

ولد أبو على مصطفى في بلدة عرابة ، قضاء جنين عام 1938،درس المرحلة الأولى في بلدته ، ثم انتقل عام 1950 مع بعض أفراد أسرته إلى عمان ، وبدأ حياته العملية وأكمل دراسته فيها.
انتسب إلى عضوية حركة القوميين العرب عام 1955 ، وتعرف إلى بعض أعضائها من خلال عضويته في النادي القومي العربي في عمان.

في نهاية عام 1961 ، أصبح مسؤول شمال الضفة الغربية في الحركة التي أنشأت فيها منظمتين للحركة (الأولى للعمل الشعبي ، والثانية عسكرية سرية ).

في عام 1965 التحق بدورة عسكرية سرية ( لتخريج ضباط فدائيين ) في مدرسة انشاص الحربية في مصر، وعاد منها ليتولى تشكيل مجموعات فدائية، وأصبح عضواً في قيادة العمل الخاص في إقليم الحركة الفلسطيني .

في أعقاب حرب حزيران عام 1967 قام وعدد من رفاقه في الحركة بالاتصال مع الدكتور جورج حبش لاستعادة العمل والبدء بالتأسيس لمرحلة الكفاح المسلح ، وكان هو أحد المؤسسين لهذه المرحلة والإعداد لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .

قاد الدوريات الأولى نحو الوطن عبر نهر الأردن ، لإعادة بناء التنظيم ونشر الخلايا العسكرية، وتنسيق النشاطات ما بين الضفة والقطاع .

كان ملاحقاً من قوات الاحتلال الإسرائيلي واختفى لعدة شهور في الضفة في بدايات التأسيس.
تولى مسؤولية الداخل في قيادة الجبهة الشعبية ، ثم المسؤول العسكري لقوات الجبهة في الأردن إلى عام 1971، وكان قائدها أثناء معارك المقاومة في سنواتها الأولى ضد الاحتلال، كما كان قائدها في أحداث أيلول 1970 وحرب جرش – عجلون في تموز عام 1971 .

غادر الأردن سراً إلى لبنان في تموز 1971، وفي المؤتمر الوطني الثالث للجبهة الشعبية عام 1972 انتخب نائباً للأمين العام ، وتولى مسؤولياته كاملة كنائب للأمين العام حتى عام 2000، وانتخب في المؤتمر الوطني السادس أميناً عاماً للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .
عاد إلى ارض الوطن في نهاية أيلول عام 1999.

وهو عضو في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1968، و عضو المجلس المركزي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف ما بين عام 1987 – 1991.

قرار الدكتور نبيل شعث الاخير خطوه محموده باتجاه معاقبة من عكروا اجواء حركة فتح

24 أغسطس


كتب هشام ساق الله – لاشك بان القرار الاخير بتجميد قرارات اقالة عدد من اعضاء قيادات المناطق التنظيميه واعادتهم الى مهامهم والغاء كافة القرارات التي اتخذت في الاونه الاخيره هذه الخطوه الايجابيه والمحموده الذي اتخذها مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه الدكتور نبيل شعث باتجاه معاقبة من عكروا اجواء حركة فتح الداخليه ومارسوا سياسة الإقصاء والتهميش وافشوا أجواء الفتنه والكراهية بصفوف الحركة.

لاحظت على صفحات الفيس بوك حاله كبيره من الفرح والانبساط وخاصه لدى مجموعه من الاخوه من القيادات التنظيميه الوسطيه والقياده الميدانيه اعضاء قيادات المناطق الذين ظلموا بإقالتهم من مهامهم التنظيمية في الاونه الاخيره وصور للدكتور نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه تثني عليه باعادة الاعتبار لهؤلاء الكوادر الذين ظلموا .

مناطق تنظيميه بكاملها تم اقالتها بدون أي ذنب او تهمه وتم اقصائهم بارسال رسائل شكر لهم مخالفين النظام الاساسي لحركة فتح وبعض هؤلاء منتخبين من قواعدهم التنظيميه دون ان يتم مراعاة أي ضابط تنظيمي وتم اقالتهم تعيين بدلا عنهم .

الدكتور نبيل شعث وبعد ان اجرى تحقيقا داخليا بواسطة اللجنه التي تم تشكيلها وتم رفع التقارير له اعادت انصاف هؤلاء المقالين من مهامهم التنظيميه بدون أي وجه حق واعاد لهم الاعتبار وتم تجميد كل القرارات التي صدرت من لجان الاقاليم ومن مفوض اللجنه التنظيميه في الهيئه القياديه .

رايت صفحة الاخت جيهان السرساوي عضو قيادة منطقة في اقليم غرب غزه وحالة الفرح والسرور والتاييد لها من قبل كوادر الحركه الوسطيين برجوعها الى عضوية لجنة المنطقة ورايت التهاني والبيانات التي وزعتها منطقة الشهيد عبد المعطي السبعاوي ومنطقة الشهيد ابوحميد بغرب غزه وبعض مناطق اقاليم خانيونس وحاله من الفرح والثناء على الدكتور نبيل شعث باعادة الاعتبار لهم .

انا اقول بان خطوة الدكتور نبيل شعث هي خطوه اولى باتجاه ترتيب الاجواء التنظيميه الداخليه الملبده بالفرقه والكراهيه وبضرورة اعادة الاعتبار للذين تم اقالتهم من مهامهم التنظيميه نتيجة احقاد داخليه من بعض اعضاء الهيئه القياديه العليا واتهموا بتهم مختلفه بضرورة اعادة الاعتبار لهم بقوه كخطوه ثانيه باتجاه ترتيب الاوضاع التنظيميه وفشاء مدرحة المحبه في داخل حركة فتح .

وضرورة ان يتم اقالة من افشوا اجواء الكراهيه والاحقاد في داخل الساحه التنظيميه في قطاع غزه واقالتهم ومعاقبتهم وتصحيح الوضع القائم بوضع الرجل المناسب بالمكان المناسب قبل ان يتم اجراء انتخابات داخليه وفق المخطط الجديد الذي وضعه الدكتور نبيل شعث حسبما سمعنا .

واهمس في اذن الدكتور نبيل شعث واقول له بان هناك محور داخل الهيئه القياديه العليا يريد ان يقوض قراراتك ويلغيها بطرق مختلفه لانقاذ رؤسهم التي حان اوان ان تتطاير ويتم التخلص من اجواء الكراهيه والفرقه التي بثوها في ساحة العمل التنظيمي في قطاع غزه .

ننتظر ان نعود بالحركه الى اجواء المحبه و التفاؤل بعيدا عن حالة الهوس التي بثت باتهام الاخرين الى هذا التيار وايجاد حالات تنظيميه تعمل فقط ضد ماهو موجود وتستخدم يافطات واشخاص ليس لهم أي علاقه بما يجري لمجرد الانتقام ممن اتهمهم بانهم موالين لهذا او ذاك وتم اقالتهم ظلما من مواقعهم التنظيميه .

مزيدا من العمل التنظيمي الصحيح الذي يعيد الروح الى كادر فتح ويعيد من جديد لهم الحياه التنظيميه حتى يتم تفعيل العمل التنظيمي والمضي فيه الى الامام من جديد بعد هذه الشهور الصعبه من المؤامرات والفتن التي احيكت للانتقام الشخصي بابعاد افضل كادر الحركه عن صفوفها وتحويل البعض منهم للعمل ضد الموجود .

نقول للدكتور نبيل شعث انت الان بدات الخطوه الاولى الصحيحه نحو اعادة الاعتبار للمظلومين مزيدا من القرارات باتجاه انصاف الكل المظلوم في داخل حركة فتح واعادة الاعتبار للنظام الاساسي بحركة فتح والدفع بالحركه نحو الامام .

إلى رحمة الله أيها الأخ العزيز عبد الكريم القططي ابوشرف

24 أغسطس


كتب هشام ساق الله – وصلتني رسالة على الجوال تفيد بوفاة الأخ المناضل عبد الكريم القططي ابوشرف اليوم ترحمت عليه وقرأت له الفاتحه فانا لم اره منذ زمن طويل لانشغالاته في شؤون الحج فهو دائم السفر والترحال واعادت لي تلك الرسالة ذكريات سنوات معرفتي بهذا الرجل وذكريات الجامعة الاسلاميه بغزه وبدايات الشبيبة الفتحاويه .

تعرفت على الاخ ابوشرف عام 1982 فور التحاقي بالجامعة الاسلاميه وكان هو ممن سبقوني للدراسه في معهد الازهر وثم الالتحاق بالجامعه الاسلاميه وكان في حينها طالب في كلية التجاره تخصص اداره ومحاسبه وكان اكبر مني سنا التقينا بوقفات كثيره في الجامعه الاسلاميه قامت فيها الكتلة الوطنيه التابعه لمنظمة التحرير في ذلك الوقت .

عرفته في انطلاقة حركة فتح في بالتحديد يوم 6/1/1983 حين اجتمعنا لنحتفل بالانطلاقه بشكل خاص في طرف من اطراف الجامعه الاسلاميه ويومها كنا نفر قليل وتوطدت علاقتنا مع بعضنا البعض وعرفت فيه الرجل الطيب قليل الكلام وكان في حينها من الصف الاول في القياده في الجامعه .

جمعنا عضوية مؤتمر الشبيبة في الجامعه الاسلاميه وكان ابوشرف اول رئيس للمؤتمر حضرنا جلساته في بيت المرحوم الحاج عطايا ابوسمهدانه تناقشنا في ظروف الانتخابات للمجلس الطلاب وكذلك تفعيل العمل التنظيمي في الجامعه والطلابي بشكل كبير .

تخرج من الجامعه الاسلاميه في الفوج الاول من كلية التجاره تخصص اداره ومحاسبه عام 1985 وكان دائما ياتي لزيارة الجامعه الاسلاميه وقام بافتتاح مكتب للمحاسبه في مدينة رفح وبعدها عمل في معهد فلسطين الديني الازهر كاداري وثم في العلاقات العامه .

افتتح مكتب للصحافه والاعلام تابع لتنظيم حركة فتح في بداية الانتفاضه الفلسطينيه الاولى بالشراكه مع الاخ خالد اليازجي سكرتير اللجنه الاولمبيه الفلسطينيه الحاليه وقد علمت فيما بعد انهم ابناء خاله حين توفت والدة الاخ خالد وتوجهنا لتعزيته واصبح عضو في نقابة الصحافيين الفلسطيين في بداياتها بقطاع غزه .

وسرعان ما قامت قوات الاحتلال باغلاق المكتب ومصادرة محتوياته واعتقالهما بتهمة الانتماء لحركة فتح والاتصال مع القياده في عمان وكان يسكن انذاك في عمارة المهندسين في مدينة غزه وقد تم الحكم عليهما بغرامه ماليه كبيره اضافه الى السجن الفعلي امضى فترة محكوميته في معتقل انصار 3 .

وفور عودة السلطة الفلسطينية شارك في تاسيس جهاز الامن الوقائي وعمل فيه بمستويات قياديه مختلفه وحصل على رتبة عسكريه وسرعان ما قام بالتحويل الى وزارة الأوقاف الدينية كمدير للعلاقات العامه في الوزاره وعضو في لجنة الحج الرئيسيه ومسئول عن المساجد في قطاع غزه .

وكنت دائما الحديث معه بساعات الفجر الاولى على الانترنت نتبادل التحيات وكان من قراء نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه التي كنت اصدرها وكان مغرم بمتابعة الشان الصهيوني وتقاريره وكنت دائما أزوده بدراسات مختلفة على الانترنت .

في بيان نعته فيهوزارة الاوقاف الدينيه في مدينة رام الله ” إن الفقيد، إضافة إلى كونه مناضلاً كبيراً، وأسيراً سابقاً أمضى سنوات طويلة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فقد شغل عدة مناصب هامة في وزارة الأوقاف، كان أداؤه فيها يليق بشخصه العظيم، فمن مدير عام للوزارة ما بين 2000-2005، إلى نائب لرئيس هيئة الحج والعمرة في قطاع غزة حتى 2008، حتى تعيينه وكيلاً مساعداً للشؤون المالية والإدارية، مضيفة أنه يعتبر أحد الدعائم الرئيسة في تنظيم مواسم الحج لمواطني قطاع غزة خلال السنوات الأخيرة، وممن أسهموا بإخلاص بإنجاح مواسم الحج والعمرة رغم حالة الانقسام ” .

وقالت الوزارة، في بيانها، ‘إنها إذ تعزي نفسها بفقدانها أحد أبنائها المخلصين، لتتقدم من عائلة الفقيد وذويه وأبنائه وزوجته، وأصدقائه ومحبيه بأحر التعازي والمشاعر الصادقة، داعين الله عز وجل أن يحسن عزاءهم، وأن يعينهم على الصبر، وأن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته’

رحم الفقيد المرحوم ابوشرف واسكنه فسح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتقبل الله منه صالح الاعمال وتعازينا للاخوه ال القططي الكرام بمصابهم الجلل بفقدان هذا الرجل المناضل والقائد الكبير وتعازينا لاخوانه وابناء عمومته وانسباؤه الكرام .

ويعتبر القططي من قادة حركة فتح ومناضل كبير قضى عدة سنوات في سجون الاحتلال وعمل ضابطا في جهاز الامن الوقائي بعد عودة السلطة ثم ما لبث ان استقال وتوجه للعمل في وزارة الاوقاف ولعب دورا كبيرا في تاسيس حركة الشبيبة الطلابية مع زكريا التلمس ومحمد دحلان واحمد نصر .

أين باقي الراتب

24 أغسطس


كتب هشام ساق الله – لا احد يتحدث عن باقي الراتب حيث تلقى جزء من الموظفين مبلغ 4000 شيكل ولم يتلقوا الباقي ولم يعلن بعدها احد عن متى باقي الراتب وكان الجميع اكتفوا بما حصلوا عليه و الشهر القادم حل راتبه ولم يتم يتحدث او يعلن احد متى سيتم استكمال راتب الشهر الماضي .

نقابة الوظيفه الحكوميه لم تتحدث ولم تتابع فهم مشغولين بتحقيق الانجازات السياسيه وارضاء المستويات القياديه العليا بالتبرع بواحد بالمائه كل حين وحين للاشقاء وابناء شعبنا في الشتات بدون ان يتم مشاورة الموظفين ويبنوا علاقات ويرضوا القيادات العليا على حسابنا ونسوا مهمتهم الاساسيه وهي المطالبه بحقوق الموظفين .

الازمه الماليه التي يعانيها كل الموظفين وخاصه الذين تبقى لهم باقي للراتب تمنعهم خجلا من الحديث فمعظمهم مكشوف اموره الماليه وفي حالة صعبه وضيق شديد لان اموره كلها تخربطت مع تلقي جزء من الراتب .

رمضان المعروف انه شهر يصرف فيه الموظفين كثيرا وياتي بعده العيد فالمصاريف تزداد اكثر واكثر اضافه الى العيديات والملابس ودخول المدارس على الابواب والموظفين تزداد ديونهم في هذه الايام الفضيله ينبغي ان يتم مراعاة ظروفهم وصرف باقي الراتب قبل بدء الشهر الجديد .

ام ان الحكومه تريد ان تحوش للموظفين حتى لايقوموا بصرف اموالهم غصبن عنهم ام ان مايحدث مستقبل للازمه الماليه والمشهد سيتكرر كل شهر حتى تنفرج الازمه الماليه للسلطه لا احد يعرف ماذا تخطط وزارة الماليه .

حتى البنوك اللاوطنيه الفلسطينيه التي لم تراعي الضغط المالي الذي يعاني منه الموظفين لم تبادر تجاه هؤلاء الموظفين باي بادره ايجابيه في توفير جزء من الراتب لحين تقوم الحكومه بتسديده مراعاة منهم للازمه التي تعيشها البلد والسلطه والمواطن .

فتلك البنوك تهدف الى الربح فقط واستغلال الموظفين وافتعال مشكلة الشيكل كل شهر لكي تربح منهم وتزيد من ارباحها فلاتكون الازمه الا ايام صرف الرواتب وسرعان ماترتفع الاسعار بشكل كبير ويصبح الفارق كبير بين السوق السوداء وسعر صرف البنوك وسط صمت قاتل تقوم به سلطة النبقد التي اصبح كل ابناء شعبنا يعتبرها سلطه من ورق في الرقابه على تلك البنوك المستشرسه فقط على الموظفين .

نتمنى ان يتم صرف باقي الراتب حتى يدخل الشهر القادم ويتم صرف راتب الشهر القادم الذي سيكون عباره عن سداد ديون لمعظم الموظفين الذين انهكوا من شهر رمضان والعيد والمدارس بشكل كبير .

نامل ان تتحرك نقابة الوظيفه الحكوميه بالاسراع بالمطالبه بصرف باقي الراتب للموظفين الذين ينتظرون بفارغ الصبر ان يتلقوا باقي رواتبهم حتى يقوموا بتسديد ما عليهم من ديون ويستطيعوا شراء احتياجات ابنائهم في المدارس التي هي على الابواب بداية الشهر المقبل .

لاداعي للخجل ياكبار الموظفين بالمطالبه بباقي حقوقكم وخاصه ان الجيمع عليهم التزامات ماليه ومعروفه اوجه الصرف لهذا الموظف محدود الراتب والذي لايوجد له مصادر دخل اخرى حتى يستطيع ان ينسى باقي الراتب .