أرشيف | 10:16 م

تشكيل لجنة للمتابعة وتقيم الاداء في مكتب التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبيه

8 أغسطس


كتب هشام ساق الله – قرر الدكتور نبيل شعث مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبية تشكيل لجنة للمتابعة والتقيم لأداء الهيئة القيادية العليا وبرامجها وأدائها من اجل استخلاص العبر والعظات من حالة الارباك التي حدثت في الوضع التنظيمي في قطاع غزه .

وهذه اللجنة تترأسها الدكتور نهاية التلباني عضو الهيئه القياديه العليا في قطاع والتي تتولى مسؤولية التخطيط الاستراتيجي وهي عميدة سابقه لكلية التجاره في جامعة الازهر وتحمل درجة الدكتوراه في الاداره وسبق ان تم تكليفها بمهام التخطيط التنظيمي في بالسابق بمكتب التعبئه والتنظيم .

وتضم اللجنه التي تم تشكيله عدد من الكوادر الشبابية والقيادات التنظيمية الذين لديهم خبره نقابيه ونضاليه وتنظيميه وهم طلاب في جامعات الضفه الغربيه اضافه الى عمل تنظيمي ميداني على الارض ولديهم خبره كبيره في مجال الاداره وحل النزاعات احدهم هو الاخ عبد المنعم الطهراوي مدير مركز حل النزاعات في قطاع غزه .

وتضم اللجنه ايضا الاخ مامون سويدان وهو نائب مفوض العلاقات الدوليه لحركة فتح في قطاع غزه وهو من الكوادر التنظيمين المميزين وقد سبق ان كلفه الاخ الدكتور نبيل شعث بالجلوس مع الكوادر التنظيميين الذين تم اعفائهم من مهامهم واقصائهم واستمع اليهم بشكل جيد ورفع تقريره ولكن سرعان ماتم تصعيد الاشكال الداخلي بتصريحات صحفيه ومقالات صدرت من بعض اعضاء الهيئه القياديه العليا اعادة الاوضاع الى المربع الاول .

ومن ضمن اللجنه الاخ الدكتور فريد النيرب وهو احد الكوادر القديمه في الشبيبه وكان عضو في مجلس طلبة جامعة النجاح الوطنيه ومدير عام في وزارة الاوقاف وعضو لجنة اقليم الشمال واحد الكوادر المشهود لهم باخلاقهم العاليه وخبرتهم التنظيميه العاليه .

والاخ المناضل محمد المقادمه وهو خريج جامعة بيرزيت وكان عضو في قيادة الشبيبه في قطاع غزه على مستوى القطاع والوطن وهو من الكادر التنظيمي المميز الذين لديهم اراء تنظيميه في مختلف القضايا ومطلع على الوضع بشكل دائم .

والاخ المناضل دوريش ابوشرخ وهو من كوادر الحركه المميزين في الجنوب واحد القيادات القديمه في الشبيبه قبل الانتفاضه الاولى واثنائها ويراس جميعه في مخيم رفح تعنى وترعى المعاقين اضافه الى انه عضو منتخب في لجنة اقليم رفح سابقا وكادر مميز سبق ان تم طرحه لعضوية المجلس الثوري للحركه ولم يتم تنفيذ القرار .

وصل كتاب التكليف من الدكتور نبيل شعث مفوض المحافظات الجنوبيه وبدء الطاقم عمله ووضع خطط تقيم الاداء التنظيمي وماحدث من احداث خلال الفتره الماضيه من تشكيل لجان الاقاليم وكيفية الاداء التنظيمي الذي جرى في التعامل مع كافة المواقف والقضايا وسيرفعوا تقريرهم بعد ان يجروا سلسلة لقاءات ومراجعة القرارات التنظيميه التي حدثت ويقوموا بوضع توصياتهم العلميه والتنظيميه على ماحدث .

هناك أناس بدؤوا بوضع يدهم على قلوبهم بانتظار ان يتم الاستماع لهم على ماحدث خلال فتره التخبط التنظيمي التي حدثت ونامل لاخوه اعضاء اللجنه ان يقوموا بدورهم على خير وجه وان يعيدوا المحبه والاخوه ويتم انصام من تم اقصائهم بدون أي تهمه او سبب واعادة الاوضاع الى نصابها والدف الى الامام بحركة فتح .

الإعلانات

في ذكرى انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح أمنيات خابت بالمهد -2-

8 أغسطس


كتب هشام ساق الله – كبرت أمال أبناء فتح مع انتخاب اللجنة المركزية وبدئوا ينتظروا ان تفتح ملفات منتظره كضياع قطاع غزه واستشهاد الرئيس القائد ياسر عرفات والتحقيق واخذ العبر والعظات من السقوط الكبير للحركة في الانتخابات التشريعيه الماضيه ووضع اسس جديد تتجاوز كل الأزمات السابقة التي مرت فيها الحركه والتي تحتاج الى حسم تنظيمي كبير .

ضياع قطاع غزه وتشكيل لجنة تحقيق من قبل اللجنه المركزيه السابقه واصدارها تقرير فيه توصيات تم معاقبة من جاءت أسمائهم في التقرير من تخفيض رتب ومحاكمات ومن ثم التراجع عن تلك العقوبات التي جرت .

في حين ان اعضاء في اللجنه المركزيه السابقه او الذين نجحو بعضوية اللجنه المركزيه الحاليه وخاصه من قادة الاجهزه الامنيه السابقين رغم انهم يتحملوا مسؤولية سقوط وضياع قطاع غزه وتم مكافئتهم على هذا الامر ولم تتخذ اللجنه المركزيه أي موقف واضح وحاسم تجاه سيطرة حماس على قطاع غزه ولم تبلور أي موقف تجاهها .

فاللجنه المركزيه لحركة فتح تحتوي على عدد من الالويه من قادة الاجهزه الامنيه في حين تعمل على تقليص دور العسكريين في الحركه بمنعهم من تولي مهام تنظيميه في الاقاليم والمناطق وحتى حضور المؤتمرات التنظيميه في حين يجري الحديث عن مكاتب حركيه للعسكريين بدل قياده العاصفه لازالت تراوح مكانها بدون ان تتبلور على الارض وتم تخفيض نسبة العاصفه الى النصف التي كانت تشكل في المؤتمر الخامس 51 بالمائه .

ازدواجية المهمه التنظيميه كانت اول تلك القرارات التي كان ينبغي حسمها وانهائها ولكن لم يتم حسم هذه القضيه مع بعض اعضاء اللجنه المركزيه اضافه الى ان بعض اعضاء اللجنه المركزيه لم يتسلموا أي ملف تنظيمي ولم يتم توزيع كل المهمات التي كان يتوقعها ابناء الحركه .

فمثلا الاخ عزام الاحمد مفوض العلاقات الوطنيه ومسئول التفاوض مع حركة حماس اضافه الى انه رئيس كتلة فتح البرلمانيه وتم اضافة ملف لبنان الىه ومهام اخرى يكلفه الرئيس كمبعوث له وللاسف الحوارات مع حماس ونتائجها كانت تفاجىء اللجنه المركزيه لحركة وعرفوا نتائجها من وسائل الاعلام .

طوال هذه الفتره الطويله من انتخاب اللجنه المركزيه لم تفتح حركة فتح حوار وطني مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه للعمل جبهه وطنيه دائما تخلط حركة فتح بين الخصوصيه التنظيميه والعمل العام في اطار منظمة التحرير الفلسطينيه .

ملفات كثيره حركة فتح لم تناقشها ولم تفعلها حتى الان ولعل اهمها ملف الشباب والرياضه فقد تولى هذه المهام على مستوى الوطن الاخ اللاء جبريل الرجوب الذي تم انتخابه رئيس اتحاد كرة القدم ورئيس للجنه الاولمبيه الفلسطينيه وتم تعينه امين عام للمجلس الاعلى للشباب والرياضه وكل هذا لم يتم تكليفه بمهام للشباب والرياضه بحركة فتح وظل الموضوع معلق .

الشباب واحتياجاتهم في مختلف النواحي رغم انهم يشكلوا اكثر من 60 بالمائه من مجمل الشعب الفلسطيني لايوجد مفوضيه لهم في الحركه ولا احد يعمل في هذا الملف المهم جدا والذي يؤخذ كماخذ على حركة فتح هذه الحركه التي نجحت في انطلاقتها لان كل قيادتها كانوا من الشباب فقد شاخت هذه الحركه ولم تجدد دمائها ولم تهتم بدفع الشباب الى المواقع القياديه فيها .

تدافع الاجيال هو احد ازمات حركة فتح المزمنه فقد توقفت المؤتمرات الحركيه لمدة 19 عام متواصله ومتوسط اعمار اعضاء اللجنه المركزيه 60 عام ينبغي ان يتم وضع خطه لتجديد دماء الحركه واعطاء كوادرها فرصه لكي يصلوا الى المواقع القياديه المختلفه .

والمراه نصف المجتمع الفلسطيني فهي تشكل اكثر من نصفه في حركة فتح لم يكن هناك عنصر نسائي حتى قبل ثلاثة اشهر وتم اشغال الشاغر بعد فصل عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح وتم اضافه الاخت امال حمد وتم تكليفه بالمفوضيه الاجتماعيه ولم يتم تكليف احد بملف المراه لكي يعيد الحياه لهذا القطاع الهام ويطبق قرارات المؤتمر السادس بان يتم تكليف اخوات في كل المستويات التنظيميه .

هناك ازمه تعيشها حركة فتح انها لم تعد تؤطر احد في صفوفها من جديد ولا تعمل على الاجيال القادمه فالشبيبه اصبحوا قاده يريدوا ان ينافسوا القياده الاولى في الحركه وتركوا عملهم ومهمتهم الاساسيه في تاطير الاجيال القاده ورفد الحركه بكوادر شابه .

حركة فتح اثبتت بعد المؤتمر السادس انها حركة غير ديمقراطيه فقد اعتمدت على اسلوب التعيين في كل المستويات التنظيميه حتى وان جرت بعض الانتخابات في مناطق تنظيميه ولكن لم تتم بشكل ديمقراطيه وحسب الاصول التنظيميه فقط من اجل تسجيل ان هناك انتخابات جرت .

حركة فتح حركه مطلوبه ومطارده في قطاع غزه من الاجهزه الامنيه التابعه لحكومة غزه وقد عاني انباء الحركه كثيرا من الاستدعاء المتكرر اليومي من ساات الصباح حتى المساء بظروف صعبه وكذلك اعتقال عدد كبير منهم ومداهمة بيوتهم ومصادرة اجهزه الكمبيوتر واشياء كثير اضافه الى ازدواجيه الموقف والتصريح بين كوادر فتح والقاعده والمواقف تختلف بشان التعاطي مع حكومة غزه وحركة حماس .

لعل ملف قطاع غزه هو اكبر الملفات التي فشلت فيها اللجنه المركزيه في حين انها صدرت تعليمات للموظفين الفلسطينيين سواء بالكادر المدني او العسكري بالتوقف عن العمل في فتره من الفترات بناء على تعليمات تمت من رئيس الحكومه الدكتور سلام فياض وقيادات تنظيميه في الضفه الغربيه اليوم بداو يتحدثوا عن رواتب قطاع غزه والعبىء الذي تشكله على موازنة السلطه الفلسطينيه .

ناهيك عن استبعاد كل ابناء قطاع غزه الموظفين الكبار من الهيكليات الحكوميه وتحويلها الى موظفين من الضفه الغربيه ووقف الترقيات المدنيه والعسكريه والتلويح باشياء كثيره مثل التقاعد المبكر للموظفين بنصف الراتب وكل هذا يلاقي صمت من اللجنه المركزيه وهاك ممارسات تمارس بشكل واضح ضد قطاع غزه بشكل مباشر وكان هناك توجه الى معاقبة قطاع غزه على شيء لم يرتكبه .

يتبع

اقتراح مرفوض يا دكتور سلام فياض

8 أغسطس


كتب هشام ساق الله – نشرت وسائل الإعلام الفلسطينية توضيح للدكتور سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني ان الانتخابات لا بد أن تجري بمشاركة أهالي قطاع غزة بالترشيح لا بالتصويت، على أن تكون «انتخابات نسبية 100 في المائة يكون فيها الوطن بمجمله دائرة انتخابية واحدة».

كيف يريد ان تجري انتخابات ولايشارك فيها نصف الوطن بتلك الانتخابات حتى لو رشح اعضائه في هذه الانتخابات وفازوا ان هذا الاقتراح يلغي بقعه جغرافيه هامه من وطننا وهي قطاع غزه ويحولها الى جزء صغير هامشي يعيق تقدم المسيرة واجراء الانتخابات .

لا يا دكتور سلام فياض قطاع غزه نصف الوطن ويجب ان تجري الانتخابات التشريعيه والمحليه فيه ايضا فالانتخابات هامه لتقدم مسيرة الاقتصاد الوطني وهي تحسم الخلاف والانقسام الفلسطيني وتنهيه بشكل كامل .

كنا نتوقع ان يتم العمل اكثر من اجل تحقيق الوحده الوطنيه الفلسطينيه وانهاء الانقسام قبل ان تجري أي انتخابات ويمكن ان تبقى الاوضاع على ماهي عليه فقد تاجلت الانتخابات التشريعيه في دورتها الاولى سنوات وسنوات قبل ان تجري الانتخابات التشريعيه الثانيه .

يبدو ان فكرة انتخابات نقابة الصحافيين الفلسطينيين الاولى والثاني التي تراسها الدكتور عبد الناصر النجار ستصبح نموذجا للانتخابات الفلسطينيه في المرحله القادمه ويبدو ان الدكتور سلام فياض تاثر بها ويتعاطى معها على انها نموذج يمكن الاستناد اليه .

حين جرت انتخابات نقابة الصحافيين في المره الاولى تم ترشيح ممثلين النقابه في انتخابات جرت في نقابة الصحافيين في الضفه ون ان يصوت اعضاء النقابه في قطاع غزه وفاز المرشحين جميعا وحتى ان بعضهم حصلى على من الموجودين في الضفه الغربيه وبالانتخابات الثانيه قيل انه تم اجراء التصويت الالكتروني لهذه الانتخابات واعتماد التمثيل النسبي .

أي انتخابات تتجاوز قطاع غزه بالتصويت والادلاء بالراي هي انتخابات مرفوضه حتى ولو طال الزمان ويتوجب الخجل من طرح هذا الموضوع والعمل اكثر من اجل انهاء الانقسام الفلسطيني حتى يتم توحيد الوطن كوحده واحده كما جرت الانتخابات بالانتخابات التشريعيه الاولى والثانيه وان نبقى متمسكين في حق كل مواطن في فلسطيني بالتعبير عن وجهة نظره وان يشارك في اختيار قادته مثله مثل أي مكان في العالم .

ويعتبر الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني في تصريحات لـصحيفة «الشرق الأوسط» السعودية، أن مثل هذا الحل هو «أهون الشرين»، إذا صح التعبير. ويرى أن الانتخابات ستكون بداية تحرك نحو المصالحة، وأي تحرك يخلق ديناميكية جديدة، مسترشدا بتجربة ألمانيا الاتحادية، التي أصرت على الانتخابات باعتبارها ألمانيا الاتحادية ودولة واحدة طوال فترة الانقسام.

يذكر أن آخر انتخابات تشريعية فلسطينية جرت في يناير (كانون الثاني) 2006، وفازت فيها حركة حماس بالأغلبية المطلقة، وشكلت الحكومة برئاسة إسماعيل هنية، لكن المجلس التشريعي تعطل بعد المواجهات الدموية في يونيو (حزيران) 2007، بين حركتي حماس وفتح في قطاع غزة التي أسفرت عن بسط حماس لسيطرتها على القطاع.

وقال فياض: «إذا ما استمرت حماس في التمنع عن إجراء الانتخابات يتوجب علينا التوقف بمسؤولية تجاه حق المواطن باختيار قياداته، وإجراء الانتخابات التشريعية حتى لا نظل رهن اجتهادات وتصريحات تعجيزية بأن إجراء الانتخابات في جزء من الوطن تكريس لحالة الانقسام، وأنه آن الأوان لإعادة النظر بالموقف، وإلا سنظل أسرى لهذا الموقف».

وأضاف فياض: «يجب ألا نسمح لأنفسنا بأن نصل إلى نقطة نفكر فيها بتجاوز مبدأ المصالحة أو نيأس من تحقيقها.. المصالحة مطلب وطني.. نحن نسعى لإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وقيام هذه الدولة من دون قطاع غزة لن يكون قائما إطلاقا.. وإذا بقي الوضع على ما هو عليه وبقيت غزة كيانا قائما بذاته.. وأقول ليس كيانا مستقلا.. هذا يعني أن مليونا و700 ألف فلسطيني هم خارج المعادلة.. الأمر الذي يبطل أهمية حل الدولتين بالنسبة للطرف الآخر».

وتابع القول: «وبدلا من أن نيأس ونظل نسير في طريقة جولات الحوار غير المجدية، يجب أن تكون الانتخابات البوابة التي يتم من خلالها العبور التي تحقيق الوحدة الوطنية.. بعبارة أخرى ألا تكون الانتخابات نتيجة للمصالحة، بل تكون الحافز لها».

وتساءل فياض عن كيفية إجراء انتخابات في ظل مقاطعة حماس وغياب قطاع غزة على الأقل من الناحية التصويتية، واستطرد مجيبا: «الوضع هذا سيئ وغير مقبول.. ولكن الأسوأ منه هو أن تبقى عملية إعادة البناء السياسي الفلسطيني على أساس ديمقراطي معطلة.. وألا نتعاطى مع التحديات المتصلة بانغلاق الأفق السياسي المترافقة مع حالة التهميش غير المسبوقة للقضية الفلسطينية.. وبدل من أن يكون ذلك مرهونا بقرار الموافقة على إجراء الانتخابات، نحن نقول يجب أن نجري الانتخابات. وأن تتم الدعوة للانتخابات في جميع محافظات الوطن في الضفة الغربية وقطاع غزة.. وإذا ما استمرت حماس في التمنع في إجرائها، عندئذ نؤجل الانتخابات الرئاسية ونجري الانتخابات التشريعية وفق النظام النسبي الكامل.. في مثل هذه الحالة سيكون بإمكان أهالي قطاع غزة المشاركة من خلال الترشح على الرغم من حرمانهم من حق الاقتراع، وبذلك يكون المجلس التشريعي منتخبا ويمثل الوطن بما في ذلك غزة.. طبعا الوضع المثالي هو أن يشارك أهالي القطاع ترشيحا وتصويتا».

وردا على سؤال أن هذه المعادلة لن تكون منصفة لأهالي غزة الذين لن يستطيعوا المشاركة في انتخاب ممثليهم في المجلس التشريعي، وسيكون الأمر متروكا لأهالي الضفة فحسب، قال فياض: «طبعا.. وأنا أقول إن هذه الحل ليس مثاليا، والوضع المثالي أن يشارك كل أبناء الشعب الفلسطيني في اختيار ممثليه. لكن ما أقترحه هو أهون الشرين.. لأن المجلس المنتخب سيضم نوابا يمثلون غزة، وهذه نقطة مهمة، وسيكون الوضع الجديد أفضل من الوضع القائم، وهو أيضا يكرس حق الشعب في اختيار ممثليه المصادر من قبل حركة حماس».