أرشيف | 10:30 م

في ذكرى انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح أمنيات خابت بالمهد -1-

7 أغسطس


كتب هشام ساق الله – نعيش في هذه الايام ذكريات انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح في مدينة بيت لحم بعد تسعة عشر عام من انعقاد مؤتمر فتح الخامس في تونس وما حدث بين الفترتين من احداث جسام وعظام وتحولات اقليميه ودوليه كثيره كان يحلم ويتمنى ابناء حركة فتح ان يصححوا مسار هذه الحركه وينقلوها من عهد الى عهد اخر ولعل اكبرها قتل الشهيد الرئيس ياسر عرفات بعد حصاره في مقره لعدة اشهر ولم يتم الكشف عن سبب القتل حتى الان .

تامل ابناء حركة فتح من اللجنه المركزيه الجديده التي جاءت بالانتخابات وكذلك المجلس الثوري ان تنطلق كما حدث في كل المؤتمرات السابقه بعد الانتخابات الداخليه تعيش الحركه حاله من القوه الغير معهوده وتبدا بالعمل التنظيمي الداخلي وتصل فيه الى اعلى درجاتها وكل من تابع تلك المؤتمرات حتى المؤتمر السادس عاش تجربة نهضة الحركه على الاقل في الاعوام التي تلت تلك المؤتمرات .

الا تجربة المؤتمر السادس للحركه اعادت الحركه الى الخلف وتراجعت في ادائها مما دعا كثيرون في الحركه الى تمني بقاء الوضع على ماهو عليه وتمنوا ان المؤتمر لم ينعقد ولم يتم اختيار هذه اللجنه التي حتى الان لم تستطع الخروج من ازمتها الداخليه ولم تنطلق بالحركه الى الامام .

منذ الانتهاء من المؤتمر السادس ولازالت اللجان الخاصه بمفوضيات اللجنه المركزيه المختلفه على حالها لم يظهر اداء او نشاط منها على السطح وهناك حاله من التخبط تعيشه هذه المفوضيات ولايوجد متابعه لعملها فقط يتم صرف الموازنات بدون ان تكون هناك نتائج عمليه على الارض .

وعاشت اللجنه المركزيه لحركة فتح حاله من التخبط في اتخاذ القرارات كذلك حاله من انعقاد الجلسات واصدار مواقف سياسيه فقط حسب الطلب بدون ان تغير الواقع السيء الذي استلمته من اللجنه التي سبقتها ولم يخرجوا من هذه الحاله حتى الان .

فمثلا مفوضية الانتخابات الخاصه بحركة فتح فشلت بوضع الية اختيار مرشحي الحركه في الانتخابات المحليه والبلديه لثلاث مرات متتاليه وعلى اثرها يتم تاجيل تلك الانتخابات لهذا السبب حتى ان كوادر الحركه تندروا على هذا الوضع قالوا ان حركة فتح ستخوض الانتخابات لوحدها وحصلت على المركز الثاني فيها .

ومفوضية المنظمات الشعبيه لم تستطع طوال سنوات عمل الاخ اللواء توفيق الطيراوي مفوضها على تحديد من هي المؤسسات والاتحادات والنقابات التي تخضع لسيطرته فهناك من كان يتعامل من اعضاء اللجنه المركزيه من تحت الطاوله مع اشخاص ويتم تقويتهم واعطائهم نفس من الدعم حتى دفع الرجل الى تقديم الاستقاله بليله ما فيها قمر احتجاجا على تجاوزه .

يبدو انه لم يكن يناقش تلك التجاوزات داخل اجتماعات اللجنه المركزيه لحركة فتح اول باول فكانت الامور يتم التستر عليها حتى وصل الامر الى مرحلة الانفجار وقدم استقالته وفضل الاهتمام والتفرغ لجامعة الاستقلال التي يراس مجلس امنائها وتولى هذه المهمه الاخ صخر بسيسو مهمته .

سبق ان تولى الاخ صخر بسيسو مفوضية مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وحاول الرجل ان يقوم بعمل شيء في ظل الانقسام الفلسطيني الداخلي وسيطرة حماس على قطاع غزه واخراج الحركه من ازمتها ولكن تم افشاله والعمل عكس ماكان يريد فقام بطلب اعفائه من مهمته وقدم استقالته وترك الامر .

ولعل الانجاز العكسي الذي حققته اللجنه المركزيه حين تولى الاخ محمد دحلان مفوضية الاعلام والثقافه في حركة فتح وكان في ذلك الوقت يوجد فضائيه لحركة فتح حينها قرر ان يغلقها بسبب تكلفتها الماليه العاليه فانجاز وجود فضائيه للحركه حلم كل فتحاوي تم اغلاقها وتصفيتها من اهم انجازات اللجنه المركزيه العكسيه .

ام حين قسموا مفوضيات العلاقات العربيه والدوليه فانهم اجتزءوا دول فمثلا تم منح مفوضية العلاقات العربيه للاخ عباس زكي واضفة الصين اليه وسحب مصر الدوله العربيه الكبرى منه لتكون بملف العلاقات الدوليه التي تسلمها الاخ الدكتور نبيل شعث ليصبح مسئول عن كل دول العالم الغربي ماعدا الصين ومضافا اليه مصر بسبب اصراره عليها .

والوضع التنظيمي في الضفه الغربيه يعيش حاله من السكون فلم يتم اجراء أي انتخابات أي اقليم من اقاليم الضفه الغربيه فقط تجري انتخابات في المناطق التنظيميه منذ انتخاب المؤتمر السادس والاخ ابوجهاد العالول يجتمع بين الفتره والاخره مع اقاليم الضفه باجتماعات مصوره للاشاره ان الوضع تحت السيطره ولعل الازمه الاخيره التي حدثت بالحمله الامنيه لفرض النظام بعد الحادث الذي تعرض له الاخ المرحوم قدوره موسى محافظ جنين والذي ادت الى وفاته نتيجة اطلاق النار على بيته وتعرضه لازمه قلبيه تم اعتقال ومصادرة اسلحه لعدد من ابناء حركة فتح واعتقال الكثيرين حتى قيادات في المهمه التنظيميه .

اما اقاليم الخارج فقد تم اجراء انتخابات في عدة اقاليم وترتيب اوضاعها وسرعان ماتم اقالة بعض تلك الاقاليم وتغيرها وتكليف اخرين كما حدث في السويد على سبيل المثال والاداء التنظيمي في الاقاليم المختلفه يتم ببطىء شديد وعلى راحة الاخ جمال محيسن والذي مكلف بمهام مختلفه الى جانب عمله في الساحات الخارجيه فقد تم تكليفه لفتره في مفوضية المحافظات الجنوبيه كنسق للجنه التي تقود العمل التنظيمي والتي تشكلت من الاخوه الدكتور زكريا الاغا والدكتور نبيل شعث اضافه الى هو قبل ان يتولى المهمه كامله الدكتور نبيل شعث .

اهم شيء تم اقراره في المؤتمر السادس لم يتم تطبيقه ولم يلتزم في تطبيقه الا عضو واحد في اللجنه المركزيه هو الاخ محمد اشتيه المفوض المالي في الحركه حين قدم استقالته من حكومة الدكتور سلام فياض في حين اخرين باللجنه المركزيه لم يتفرغوا للعمل التنظيمي وفق قرار المؤتمر السادس .

يتبع

بدأت معاناة شعبنا الفلسطيني في مصر

7 أغسطس


كتب هشام ساق الله – منذ العملية الارهابيه التي ارتكبت في حق الجنود المصريين المرابطين في سيناء وقتل منهم عدد كبير واصيب اخرين والشعب المصري يتم تعبئته بشكل مباشر وغير مباشر ضد ابناء شعبنا الفلسطينين من قبل وسائل الاعلام المصري على الرغم من ان شعبنا تالم ربما اكثر من الشعب المصري نفسه على هؤلاء الضحايا .

شعبنا الفلسطيني لازال واجما وكان الطير على راسه حزين لما تم ارتكابه من جريمه نكراء ويطالب بمعاقبة الجناه واستنكر تلك العمليه الاجراميه بشكل كبير ويمكن انه اكثر المتضررين من مثل هذه العمليات المسيئه ولكن دائما نحن من يدفع ضريبة هؤلاء المغامرين الذين يسيئوا لشعبنا بشكل كبير .

معروف عن الشعب المصري انه شعب عاطفي فقد تحول بشكل كبير ضد شعبنا الفلسطيني وبدون ان يميز من ارتكب الجريمه او من ضدها فبداوا بصاب جام غضبهم على ابناء شعبنا الفلسطيني الذين يعيشون في مصر منذ سنوات .

ترى التعليقات والاهانات والسب والغلط الكلامي عليهم في الباصات والاسواق ومن سائقي السيارات وكل مناحي الحياه حتى ان بعضهم يتهمنا بدم هؤلاء الابرياء وغيروا معاملتهم بشكل كامل مع ابناء شعبنا حتى الجار بدا ياخذ موقف من جاره الفلسطيني بعمليه صعبه على ابناء شعبنا هناك.

ربما الفلسطيني بكى وحزن وتاثر اكثر بكثير من معظم المصريين على هذا الحادث كوننا نعرف اهمية هؤلاء الجنود المصريين وانهم من سيحرر يوما فلسطين وياتي الفرج والنصر دائما لفلسطين من جهة مصر ولكن هكذا الاعلام الذي يحرض بشكل مباشر وغير مباشر على شعبنا دون ان يشرح معطيات ما حدث .

ابلغني احد اصدقائي الذين يعيشون في مصر عن حجم المعاناه التي يعانوها خلال الايام الماضيه باتهامهم بالقتله وبدم الجنود المصريين وانه احنا بدل مانحارب الاسرائيليين نحارب المصريين واشياء كثيره .

حتى ان الجار بدا يكشر في وجه جاره والبائع والسائق وكل من يعرفنا وسبق ان تضامن مع شعبنا الجميع بدا يتحول ضدنا بشكل اوتوماتيكي بعد مانشر الاعلام المصري هذه الفظائع على شاشاته واتهم قطاع غزه والفلسطينيين بمسؤوليتهم عن الحادث .

اين الكتاب والادباء والصحافيين والسياسيين حتى يشرحوا ماجرى بدون ان يصعدوا بالحاله العدائيه ضد شعبنا الفلسطينيين واين السفاره الفلسطينيه بالقاهره ينبغي ان تضع خطه اعلاميه بسرعه من اجل شرح الموقف عبر وسائل الاعلام بشكل يخفف من حجم النقمه الشعبيه المصريه ضد شعبنا الفلسطيني .

لقد تاثرنا وحزنا وبكينا على الجنود المصريين بحرقه والم كانهم ابنائنا وشهدائنا ولازال شعبنا يستنكر ماجرى بكل مكوناته وجماهيره بالامس خرجت مسيرات تاييد للجنود المصريين في كل مكان مستنكره هذا الحادث البشع والاجرامي وصلى ابناء شعبنا صلاة الغائب على ارواحهم الطاهره .

قلت لكم شركة جوال شركه تشارك النصابين

7 أغسطس


كتب هشام ساق الله – بداية شهر رمضان قمت بالرد على احد الأرقام التجارية والتي يسمونها بالرسائل المميزه التي ترسل اسئله ومسابقات وصلني على جوالي الخاص وحين سالت عن هذا الرقم المذكور قال لي موظف جوال انه لا يعرف عنه شيء وابلغني ان أي رساله ارسلها ستكلفني 3.2 شيكل فقد كنت ارسلت عدد من الرساله وقد وصلني بالفاتوره مبلغ 24 شيكل في فاتورة هذا الشهر .

اتصلت على الشركة المذكورة التي لا تحترم زبائنها وطالبت ان يتم وقف سيل هذه الرسائل الشيطانيه المغريه والتي تتحدث عن جوائز 1000 دلار ومره 300 دولار وسياره من نوع نيسان وكل يوم تقوم بارسال 5 رسائل او اكثر على الاقل لي يحاولوا فيها اقناعي بارسال رسائل.

الاسئله سهله جدا وعملية الاجابه ايضا سهله ويتم منحك نقاط حتى تشعر انك مليونير وكل تلك النقاط ارقام وهميه فقد ارسلوا لي اني امتلك 4000 نقطه لا افهم ماهي هذه النقاط وكيف اراجع او احول تلك النقاط الى شيء مادي المهم انهم يريدوا إغواء الناس لكي يرسلوا رسائل ويتم توريطهم ويربحوا هم تلك قيمة الرسائل المميزه .

لم توقف شركة جوال الرسائل التي تصلني رغم اني طلبت من الموظف على رقم 111 الاستعلامات ان يتم ايقافها ولكنهم يريدون ان يوصلوا اغوائي للاجابه على الاسئله المرسله انا وغيري ممن تصلهم حتى يجيبوا علي أسئلتهم السهلة والتافهة حتى يربحوا هم .

يتوجب على شركة جوال ان تحترم زبائنها وان توقف سيل تلك الرسائل التي تصل الناس الذين لا يريدون هذه الرسائل ان تصلهم انها عملية مزعجه ينبغي احترام خصوصية كل مواطن بعدم وصوله أي رسائل الا بموافقته فهذه الرسائل تتم لاسقاط الزبائن بحبل سرقاتهم وإغوائه حتى يخسر أمواله وهم يستفيدون .

شركة جوال تتشارك مع هؤلاء النصابين ممن يرسلون الرسائل فلها نصيبها ولهم الباقي وتلك الجوائز وهميه التي تتم او انهم يمنحوها لأصدقائهم فالعملية عملية نصب ليست الا والا لكان موظف جوال قال انها لشركه كذا وكان لديه معلومات عنها .