أرشيف | 10:36 م

4 آب أغسطس 1929 ميلاد القائد الشهيد الرئيس ياسر عرفات

2 أغسطس


كتب هشام ساق الله – نحبك في كل المناسبات يوم ميلادك ويوم نصرك ويوم استشهادك ولازلنا على عهدك ولازالت البوصله تتجه الى القدس وفلسطين كلها كما علمتنا ستظل رمزنا وقائدنا ومعلمنا وسنظل اوفياء لك لن نتغير مهما حدث فنحن نحن في الاوقات والازمنه على حبك وعهدنا لك .

في ذكرى ميلادك نتذكرك ونقول لك بلادنا مقدسه والي قتلوك اجلا ام عاجلا سيعرفوا واحد واحد فش شيء بيتخبى في بلدنا و سيظهر ونعرفه هو وكل شركائه و ثأرك ودمك لن ننساه وزي ماقالوا بالمثل البدوي اخد ثاره بعد اربعين سنه واستعجل فش شيء بيروح .

ولد الرئيس ياسر عرفات، هو واحد من سبعة إخوة ولد لتاجر الفلسطيني. واسمه الحقيقي محمد عبد الرحمن عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني، ومحمد عبد الرحمن هو اسمه الأول، عاش سنوات طفولته المبكرة في مدينة القدس ثم انتقل الى العاصمة المصرية القاهرة حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي والجامعي ، وتخرج من جامعة القاهرة ، مهندساً مدنياً. ليبدأ بعدها مسيرته النضالية والثورية الظافرة حتى عاد بالثورة الفلسطينية إلى ارض الوطن مؤسساً أول سلطة وطنية فلسطينية، كمقدمة لدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وتوفي في 11/11/ 2004 في العاصمة الفرنسية باريس بعد رحلة مع المرض لم تمهله طويلاً ، ودفن في مدينة رام الله.

محطات في حياة الرئيس الراحل ياسر عرفات

ولد محمد عبد الرحمن عبد الرؤوف القدوة الحسيني، وهو الاسم الحقيقي للرئيس ياسر عرفات، عام 1929. اتخذ لنفسه لقب “ابو عمار” اثناء دراسته في كلية الهندسة بجامعة القاهرة، تيمنا بأحد المناضلين الفلسطينيين الذين استشهدوا اثناء الانتداب البريطاني في فلسطين.

ابتدأ رحلته السياسية في بداية سنوات الخمسينيات من القرن المنصرم، حين كان طالبا في جامعة القاهرة، واسس مع عدد من رفاقه اتحاد طلبة فلسطين. بعد انتصار ثورة يوليو عام 1952 التي قادها الزعيم الخالد جمال عبد الناصر في مصر، ارسل رسالة مكتوبة الى اللواء محمد نجيب، كتبها بالدم، حيث كتب اليه: لا تنس فلسطين. شارك اثناء خدمته بالجيش المصري في التصدي للعدوان الثلاثي التي قادته بريطانيا وفرنسا واسرائيل على جمهورية مصر العربية عام 1956، ورفع الى رتبة ملازم. انتقل الى الكويت عام 1958 حيث التحق بسوق العمل والبحث عن لقمة العيش، وهناك اسس مع صلاح خلف “ابو اياد” وخليل الوزير”ابو جهاد” حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، التي تبنت الكفاح المسلح وسيلة لتحرير فلسطين.

فيما يلي بعض التواريخ المهمة في حياة الرئيس عرفات:

31 كانون اول 1964 نفذت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اول عملية عسكرية لها داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة،حيث قلمت بتفجير قناة المياه القطرية، وعرفت باسم عملية عيلبون.

011\1965 الإعلان عن انطلاق الثورة الفلسطينية

285\1964 شكلت الجامعة العربية منظمة التحرير الفلسطينية، حيث تراسها احمد الشقيري، واعتمدت الميثاق الوطني الفلسطيني، الذي يطالب بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، ورفض اقامة دولة إسرائيل .

حزيران عام 1967 انتقل ابو عمار سرا الى داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة، وعمل على تاسيس وتنظيم خلايا حركة فتح العسكرية وبقى اربعة اشهر داخل الارض المحتلة.

اذار1968 القوات العسكرية لمنظمة التحرير الفلسطينية تتصدى الى عدوان اسرائيل على الاردن في معركة الكرامة الى جانب القوات الأردنية، وتكبد إسرائيل خسائر كبيرة، اعادت للفلسطيني امله في التحرر، بعد هزيمة حزيران.

042\1969 تم انتخاب ياسر عرفات رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية خلفا لاحمد الشقيري. التي اصبحت الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني.

أيلول 1970 الحكومة الأردنية تشن حرب ابادة ضد قوات الثورة الفلسطينية في الأردن، وتدخل الرئيس عبد الناصر والحكومة السورية يحول دون القضاء على الثورة الفلسطينية عسكريا وسياسيا. ومن نتائجها خروج قوات الثورة الفلسطينية إلى لبنان.

29\10\1974 اعلان القمة العربية في الرباط ، يعتبر ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

13\11\1974 ياسر عرفات يتحدث أمام الجمعية العمومية للامم المتحدة لاول مرة في التاريخ الفلسطيني حيث وقف قائلا” “أتيت إلى هنا حاملا غصن الزيتون بيد وبندقية المقاتل من اجل الحرية في اليد الأخرى. فلا تدعوا غصن الزيتون يسقط من يدي”. ومُنحت منظمة التحرير الفلسطينية صفة مراقب في المنظمة الدولية.

نيسان 1975، اندلاع الحرب الاهلية في لبنان، ووقوف عرفات في صف القوى التقدمية اللبنانية.

حزيران 1980 السوق الأوربية تتبني قرارا يطالب بمشاركة منظمة التحرير الفلسطينية في أي مفاوضات لإحلال السلام في الشرق الأوسط، وعرف بما يسمى “إعلان البندقية”
حزيران 1982 القوات الإسرائيلية تعلن الحرب على الثورة الفلسطينية، وتدخل الأراضي اللبنانية، لتصفية الوجود الفلسطيني في لبنان . والقضاء على البندقية الفلسطينية، الأمر الذي يؤدي بعد قتال ومعارك طويلة ضد القوات الإسرائيلية توجت في حصار بيروت.

308\1982 خروج ياسر عرفات وقوات الثورة الفلسطينية من بيروت بعد ان نالت احترام وتقدير الشعب اللبناني متوجها الى تونس بحماية دولية.

01\11\1985 مقر الرئيس ياسر عرفات يتعرض إلى قصف الطيران الإسرائيلي، ونجاة الرئيس عرفات من القصف و فشل محاولة الاغتيال.

07\12\1987 تفجر الانتفاضة الفلسطينية في الأراضي العربية المحتلة، بعد مقتل العمال العرب في قطاع غزة

15\11\1988 المجلس الوطني الفلسطيني، يعقد دورته في الجزائر ويعلن عن إقامة الدولة الفلسطينية وانتخاب ياسر عرفات رئيسا لها، ويعلن موافقته على قرار مجلس الأمن 242 كأساس لأي تسوية في الشرق الأوسط.

025\1989 رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات يعلن عن إلغاء الميثاق الوطني الفلسطيني في باريس.

1990 الرئيس ياسر عرفات يتعرض إلى حادث طرق على الطريق الدولية بين عمان وبغداد

كانون ثاني 1992 ياسر عرفات يتزوج من السيدة سهي الطويل

نيسان 1992 تحطم طائرة الرئيس ياسر عرفات في الصحراء الليبية ونجاته بعد ساعات من البحث عنه.

1991 انعقاد مؤتمر السلام في مدريد تحت رعاية الأمم المتحدة، الولايات المتحدة، والاتحاد السوفيتي السابق، حيث شارك الوفد الفلسطيني في إطار الوفد الأردني الفلسطيني المشترك.

037\1974 بعد ستة اشهر من المفاوضات السرية في اوسلو ياسر عرفات يوقع مبادئ لولى لاتفاق سلام مع إسرائيل، والإعلان عن بدء تطبيق الحكم الذاتي للفلسطينيين بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية وياسر عرفات.

017\1993 ياسر عرفات يدخل لأول مرة قطاع غزة، ضمن اتفاقيات الحكم الذاتي، التي تعترف بحق إسرائيل في الوجود.ويتخذ من قطاع غزة مقرا له .

201\1996 إجراء أول انتخابات ديمقراطية فلسطينية، وانتخاب الرئيس ياسر عرفات رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية.

257\2000 انعقاد قمة ثلاثية ضمت رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود باراك والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والرئيس الأمريكي بيل كلينتون، في كامب ديفيد، حيث مورست الضغوطات على الرئيس الفلسطيني لتقديم تنازلات عن القدس، وحق اللاجئين الفلسطينيين،وأمور تتعلق باتفاقيات الوضع النهائي للفلسطينيين.

03\12\2001 الحكومة الإسرائيلية تشن اجتياحا يشمل كافة الأراضي الفلسطينية، وتحاصر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مستهدفة عزله وإبعاده أو قتله.

11\11\2004 الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يترجل عن فرسه. ويتوقف قلبه، لكنه يبقى حيا في قلوب الملايين من الأحرار المنتشرين في أصقاع الأرض.

الإعلانات

هل لازلنا نذكر الشهداء عز الدين القلق وعدنان حماد اللذان اغتيلا في فرنسا معا

2 أغسطس


كتب هشام ساق الله – في ذكرى اغتيال قائدين من قادة حركة فتح من قبل الكيان الصهيوني وهما الشهيد عز الدين القلق ممثل منظمة التحير في فرنسا والشهيد الصحافي عدنان حماد مراسل وكالة وفا الفلسطينية للانباء في باريس الذي اغتالهم الموساد معا في باريس نذكر شعبنا الفلسطيني بجريمة الموساد وكذلك بمسيرة الاغتيالات التي استهدفت قادة منظمة التحرير الفلسطينيه وكنا نشرنا تلك المعلومات في نشرة الراصد الالكترونية اليومية التي كنت اصدرها بالماضي لمدة خمس سنوات ونصف .

3 آب /أغسطس 1978

اغتيال عز الدين القلق ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في فرنسا. ولد القلق في قرية الطنطورة في قضاء صفد في الجليل الأعلى في فلسطين عام 1936 . واضطر عام 1948 إلى النزوح مع أسرته إلى سورية هربا من الإرهاب الصهيوني. وأقام مع عائلته في دمشق وفيها أكمل دراسته الابتدائية والثانوية. تعاطف في شبابه مع الحركة الشيوعية مما قاده إلى السجون حيث قضى فيها عامين من 1959 إلى 1961 نال شهادة الليسانس في الكيمياء من جامعة دمشق عام 1964، وفي العام نفسه سافر إلى مدينة بواتيه الفرنسية حيث التحق بجامعتها ونال فيها شهادة الدكتوراه في الكيمياء.

انضم أثناء دراسته إلى حركة فتح، وناضل في صفوفها و انتخب رئيسا لفرع الاتحاد العام لطلبة فلسطين في فرنسا عدة مرات، وهي الفترة التي كان فيها التعاطف اليساري مع الثورة الفلسطينية، أخذ يتبلور ويتعمق في الأوساط الفرنسية.

وبعد اغتيال المناضل محمود الهمشري عام 1973 على أيدي المخابرات الإسرائيلية في باريس، عين عز الدين القلق مديراً لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية في فرنسا. وفي عام 1975. وقد شغل عز الدين القلق هذا المنصب بجدية وانفتاح وتمكن من بناء شبكة واسعة من العلاقات مع كافة الحركات السياسية الفرنسية كما تمكن من كسب بعض القطاعات اليهودية المعادية للصهيونية إلى جانب الثورة الفلسطينية وعلى الأخص بين المثقفين والفنانين.

تميزت شخصية عز الدين القلق بسعة الثقافة وبقوة الإقناع وبالتزامه القوي بالمواقف الرسمية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اغتيل القلق في مكتبه في باريس بتاريخ 3/8/1978 .
صدر للقلق بعد استشهاده مجموعة قصصية ومجموعتان فنيتان من الملصقات الثورية الفلسطينية ومن البطاقات البريدية القديمة عن فلسطين.

3 آب /أغسطس 1978

اغتيال المناضل عدنان حماد مراسل وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” في باريس مع القائد المناضل عز الدين القلق ممثل م.ت.ف في باريس.

ولد المناضل عدنان في لبنان عام 1951 وهو من بلدة الكابري شمال فلسطين ، التحق بحركة فتح عام 1968 ، وتدرج في عدة مراتب تنظيمية ودافع عن الثورة الفلسطينية ضد جميع اعدائها ، وكان مناضلاً وكادراً من كوادر المنطقة الغربية في العاصمة بيروت.

في سجل إسرائيل الإجرامي، سنطالع صفحة الشهداء الذين لقوا ربهم غدراً على أيدي المجرمين الصهاينة، وقد بدأ مسلسل تصفية زعماء المقاومة الفلسطينية وقادتها منذ عام 1972، والقائمة التالية تضم أشهرهم لكنها لا تحصرهم، وفي مقدمهم مسؤول إعلام الجبهة الشعبية في بيروت غسان كنفاني، الذي اغتاله الموساد في 7 أغسطس (آب) من عام 1972، ثم تتابع المسلسل الدموي على النحو التالي:• في 17 أكتوبر (تشرين الأول) من عام 1972 في روما بإيطاليا اغتيل السيد وائل زعيتر ممثل حركة «فتح» في روما.• في 8 ديسمبر (أيلول) من عام 1978 في باريس، اغتيل الدكتور محمود الهمشري ممثل المنظمة في باريس.• في 25 يناير (كانون الثاني) من عام 1973 في قبرص، اغتيل السيد حسين بشير أبو الخير ممثل المنظمة في قبرص.• في 6 أبريل (نيسان) من عام 1973 في باريس اغتيل الدكتور باسل القبيصي أحد قادة الجبهة «الشعبية الفلسطينية».• في 28 يونيو (حزيران) من عام 1973 في العاصمة النرويجية أوسلو، اغتيل المواطن المغربي أحمد بوشيكي من الموساد على سبيل الخطأ ظناً منهم أنه السيد أبو الحسن سلامة.• في 10 أبريل (نيسان) من عام 1973 في بيروت، اغتيل الشاعر والمناضل الفلسطيني كمال ناصر عضو اللجنة التنفيذية، بعشر رصاصات أطلقت على فمه، ومعه المناضلان: أبو يوسف النجار، وكمال عدوان، في ما عرف آنذاك بعملية فردان.• في 2 فبراير (شباط) من عام 1977 في باريس، اغتيل محمود وليد صالح ممثل حركة «فتح» في فرنسا.• في 4 فبراير (شباط) من عام 1978 في لندن، اغتيل سعيد حمامي ممثل المنظمة في الكويت.• في 15 يناير (كانون الثاني) من عام 1978 في الكويت، اغتيل علي ناصر ياسين مدير مكتب المنظمة في الكويت.• في 23 يناير 1979 في بيروت، اغتيل علي حسن سلامة رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطينية.• في 25 يوليو (تموز) من عام 1979 في فرنسا، اغتيل زهير محسن قائد منظمة الصاعقة الفلسطينية.• في 15 ديسمبر (أيلول) من عام 1979 في قبرص، اغتيل إبراهيم عبد العزيز مسؤول لجنة الخليل في منظمة «فتح».• في 25 ديسمبر (أيلول) من عام 1979 في قبرص، اغتيل الرائد سمير عزت طوقان النائب الثاني لرئيس مكتب «فتح» في قبرص.• في 10 يوليو (تموز) من عام 1981، اغتيل نعيم خضر ممثل المنظمة في بلجيكا.• في 9 أكتوبر (تشرين الأول) من عام 1981 في روما، اغتيل ماجد أبو شرار عضو اللجنة المركزية لـ «فتح» ومسؤول الإعلام الموحد.• في 17 يونيو (حزيران) من عام 1982 في روما، اغتيل محمد طه ضابط أمن في حركة «فتح».• في 16 يوليو (تموز) من عام 1982 في أنقرة، اغتيل محمود عيسى قدومي رئيس الاتحاد العام لطلبة فلسطين.• في 17 أغسطس (آب) من عام 1982 في روما، اغتيل كمال حسن أحد كوادر حركة «فتح».• في 23 يوليو (تموز) 1982، في إقليم البقاع في لبنان، اغتيل اللواء سعد صايل عضو اللجنة المركزية وقائد غرفة العمليات في منظمة «التحرير».• في 11 أبريل (نيسان) 1983، في لشبونة بإسبانيا، اغتيل الدكتور عصام سرطاوي عضو اللجنة المركزية.• في 23 ديسمبر (أيلول) من عام 1983 في أثينا باليونان، اغتيل المقدم مأمون مريش أحد قيادات حركة «فتح»، ومعه المناضل جميل عبد القادر أحد كوادر حركة «فتح».• في 23 مايو (أيار) من عام 1984، في نيقوسيا بقبرص، اغتيل المناضل حنا مقبل الأمين العام لاتحاد الصحافيين والكتاب العرب.• في 15 ديسمبر (أيلول) من عام 1984 في روما، اغتيل الرائد إسماعيل درويش أحد قيادات حركة «فتح».

الاتحاد العام لعمال فلسطين تأسيسه في مثل هذا اليوم

2 أغسطس


كتب هشام ساق الله – اخر هم الكوادر العماليه بكل مسمياتهم بعد ان تحولت هذه المواقع الى مواقع سياسيه ليس لها علاقه بالطبقه الكادحه والعمال فمنذ سنوات نسوا جميعا هؤلاء العمال العاطلين عن العمل من المساعدات والكابونات واي شيء هؤلاء الذين يعيشوا على الكفاف بانتظار فرج الله بعد اغلقت في وجوههم سبل العمل وهؤلاء القيادات موظفين رسميين بالسطله الفلسطنيه .

وزعوا الكيكه على التنظيمات الفلسطينيه كل حسب حجمه وهم من يقوم بالدور واخر هم الجميع هؤلاء العمال فهم يمثلوهم في كل الاجتماعات والمناسبات وهؤلاء العمال مسمى عليهم ان هناك اتحاد للعمال يمثلهم سواء مايسمى بالامانه العامه او الاتحاد في قطاع غزه او الاتحاد بالضفه .

هل يا ترى يذكر رؤساء الاتحاد الثلاثة سواء في قطاع غزه او الضفة الغربية او الامانه ألعامه هذا اليوم الذي تأسس فيه الاتحاد الفلسطيني لعمال فلسطين والذي اتخذ مقره في غزه كمقر مؤقت حتى يتم نقله إلى القدس العاصمة الابديه لشعبنا الفلسطيني وهل لازال هؤلاء هم وطواقمهم عمال يشعرون بمعاناة الطبقة الكادحة التي تعاني كثيرا من جراء البطالة وظروف العمل السيئة والإيجار الذي لا يتناسب مع تعبهم .

التكيف والسكرتيرات والمكاتب الفخمة والملابس الجميلة التي يرتديها رؤساء الاتحاد الثلاثة وهي ما تمزيهم في القرن الواحد وعشرين أضافه إلى ان كل قياداتهم العماليه لم يمارسوا العمل باي صوره من الصور فاغلبهم هم من خريجين جامعات فرزتهما تنظيماتهم بحكم الوظيفة او الحاجة ان يمارسوا هذه المهام فهم عباره عن خبراء بأمور العمال .

يتقمصون دور العمال ويحفظون المطالب العادلة للطبقة العاملة ولديهم الشعارات الخاصة ويحضرون مؤتمرات عماليه في كل مكان باسم العمال الفلسطينيين ويلتقون وفود وللاماته بيقصروش بالمره بتثميل هذه الطبقة في المحافل الدولية والعربيه ولكن العمال أخر من يعرف بكل نشاطاتهم ودورهم فهم يمثلون طبعه نوعيه من العمال غير موجودة الا بمقرات تلك الاتحادات .

التجربه العماليه قديمه في فلسطين فقد تاسس لجمعية العمال العربية الفلسطينية في مدينة حيفا عام 1925 وكانت جمعية نشيطه جدا وكان لها دور هام في ثورة ال 1936 وكان لها أيضا مواقف رائعة ضد الحركة الصهيونية والهجرات التي قامت بها الى فلسطين ورفضت تفريغ السفن البريطانية والاحتلال هذا الاتحاد البطل الذي مد الثورة الفلسطينية طوال تاريخا النضالي بكوادر ومناضلين كان شهداء الاتحاد أكثر العدد وكذلك الأسرى والجرحى فقد كان العمال دوما بالمقدمه .

فقد بادر عدد كبير من الكوادر العماليه بإعادة تأسيس اتحاد العمال الفلسطيني واتخذوا مقر له في مدينة غزه حيث بداو بالتجمع ومناقشة أنظمته العمالية وفروعه ونقاباته بشكل نشيط قبل تاسيس منظمةالتحرير الفلسطينية وبالتحديد في الثالث من أب أغسطس عام 1963 وبدئوا بدورات التثقيف العمالي وضم أعداد من العمال إليه رحم الله هؤلاء القادة الأوائل الذين يتوجب كتابة أسمائهم بأحرف من نور ونار على دورهم التاريخي .

حاولت دخول وزيارة موقع وصفحة الاتحاد العام لنقابات العمال الفلسطينيين على شبكة الانترنت حتى اخذ بعض المعلومات فيها الموضوع وللأسف لم اجد أي معلومة عن تأسيس الاتحاد في غزه فقد شاهدت موقع جميل وأنيق يتحدث عن العمال في الشكل ولاكنه ليس له علاقة بالعمال إلا بالاسم وتاريخ الحركة العمالية الموجود هو عن تأسيس الاتحاد بالضفة الغربيه وتجربته واستغربت انهم يضعون شعار الاتحاد الفلسطيني للعمال كان يتوجب ان يضعوا انه فرع الضفه .

منذ عودة السلطه الفلسطينيه الى الوطن وهناك ثلاثة اتحادات الأولى في قطاع غزه وتم تدمير مقر الاتحاد بالطائرات الصهيونيه وتم منع عمل هذه النقابات بشكل كامل من قبل حكومة غزه ويرأس هذا الاتحاد الأخ راسم البياري المتواجد في رام الله ويدير الاتحاد بغزه هيئة إداريه لا تمنح أي إمكانيات لمساعدة مئات ألاف العمال العاطلين عن العمل والذين لم يتلقوا أي مساعده إلا بالمناسبات والمكرمات الرئاسية القليلة والتي نسبة البطاله فيها اعلى معدل بالعالم .

وهناك الاتحاد الموجود بالضفة الغربية والذي يتخذ من مدينة نابلس مقر له ويراسة الاخ شاهر سعد والذي هو رئيس الاتحاد منذ عام 1988 حتى الان وهو خريج جامعة النجاح الوطنيه تم تاكيد رئاسته بانتخابات شكليه حدثت منذ فتره ليست ببعيدة وهو من يمثل الاتحاد العام للنقابات حيث تربطه علاقات دوليه مع اتحادات كثيره ولديه فروع بمحافظات الوطن كلها ( الضفه الغربيه )

اما الامانه العامة للاتحاد العام والتي يرأسها الاخ حيدر إبراهيم وهو من يدعي انه رئيس الاتحاد في الضفه والقطاع والشتات ويمثل الاتحاد في المجلس الوطني والمجلس المركزي ويحضر المؤتمرات الرسمية وهو وكيل وزارة العمل السابق ومتقاعد حاليا يرأس الاتحاد منذ أكثر من ثلاثين عاما ولم يجري أي انتخابات منذ عودته الى الوطن ولازال هناك خلافا واضح حول من يمثل العمال الفلسطينيين في المحافل العربيه والدوليه .

الاتحادات الثلاثة بعيده عن قضايا العمال الفلسطينيين بشكل كبير وأخر همها هو الطبقة العاملة وقضاياها ومشاكله ووضع الحلول لإشكاليات البطالة ومطالبات العمال بنظام ضمان اجتماعي ونظام تامين صحي وقضايا كثيرة يصعب حصرها وتعدادها المهم ان يبدو رؤساء الاتحادات الثلاثة كل في موقعه ومكانه على رأس عمله ومهامه .

في 3 آب/أغسطس 1963 تأسيس الاتحاد العام لعمال فلسطين اتخذ مقرا له في مدينة غزة . يعتبر الاتحاد الوليد امتداداً لجمعية العمال العربية الفلسطينية التي تأسست عام 1925 في حيفا .حدد الاتحاد أهدافه في النضال في سبيل الدفاع عن مصالح عمال فلسطين وحقوقهم ماديا وأدبيا وثقافيا. وكذلك النضال في سبيل المساهمة في دعم الثورة الفلسطينية وحمايتها وتعبئة الطاقات العمالية الفلسطينية لخوض معركة التحرير . إضافة إلى نضال الاتحاد في سبيل العمل على وحدة الحركة العمالية العربية ودعمها وتعبئة طاقاتها من اجل تأكيد دورها النضالي في تحرير فلسطين والأراضي العربية المحتلة كافة .