أرشيف | 9:28 م

صدع جديد في جدار الهيئة القيادية العليا لحركة فتح استقالة 5 من اقليم شرق غزه

31 يوليو


كتب هشام ساق الله – أحدثت استقالة امين سر اقليم شرق غزه الاخ نهرو الحداد ومعه 4 من اعضاء لجنة الاقليم شرخ وصدع جديد في جدار الهيئه القياديه و تصعيد اخرفي حركة الاحتجاج التنظيمي على الاوضاع السائده في قطاع غزه .

ومايحدث نتيجة عدم قدرة امين سر الاقليم وزملائه الاربعه على مواصلة مهامهم التتنظيميه في ظل الموجود حاليا بسبب وجود محور كامل متكامل يقوم بالاجتماع قبل انعقاد الاجتماعات الرسميه وياتي بخلاصة ماتريده الهيئه القياديه العليا ويتم عرضه على الطاوله في اقليم شرق غزه .

استغربت ان مناضل مثل الاخ نهرو الحداد امين سر الاقليم الذي كان يرفض الاستقاله وتقديم اعفاء من مهامه التنظيميه حين تم تجاوزه بعدم اختياره عضو بالهيئه القياديه وواصل العمل بروح تنظيميه منفتحه من اجل تجاوز الازمه وهو صاحب النفس الطويل في التعامل بظروف تنظيميه صعبه ان يقدم على هذه الخطوه هو وانشط اعضاء لجنة الاقليم بهذا الوقت الصعب .

و الاخ ابومصطفى كان عضو بقيادة الساحه في قطاع غزه قبل الانقسام الفلسطيني الداخلي ووافق ان يعود للعمل كامين سر لجنة اقليم بسبب حاجة الحركه له في الظروف الصعبه التي تمر فيها وقد تعرض خلال الفتره الماضيه للاستدعاء المتكرر من قبل اجهزة امن حكومة غزه والجدير ذكره انه اسير محرر امضى 16 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني .

بعد التشكيل الجديد واجراء التعديلات عقدت لجنة اقليم شرق غزه عدة جلسات ولكن بالنهايه لم يستطع امين سر الاقليم واعضاء اللجنه الاربعه الاستمرار في ظل وجود تحريض ومحور واضح وتعامل غير تنظيمي ووجود اجواء مشحونه ونيه غير سليمه تغيب عنها المحبه الفتحاويه لذلك قرروا تقديم طلب اعفاء للجنه المركزيه لحركة فتح وخاصه وانها كانت تعقد جلساتها لمناقشة اوضاع التنظيم في قطاع غزه .

اقليم شرق غزه هو اقليم مظلوم بالتشكيلة الاخيره للهيئة القيادية فلم يتم اختيار أي عضو يسكن في تلك المنطقه الجغرافيه التاريخيه من اعضاء الهيئه القياديه العليا على عكس تمثيل كل اقاليم القطاع باثنين من كل اقليم .

والجدير ذكره ان امين سر الاقليم والاعضاء الاربعه كانوا مكلفين بمهامهم التنظيميه منذ عامين وثلاثة اشهر واعيد تكليفهم ضمن التشكيلات الاخيره التي قام بها مكتب التعبئه والتنظيم والهيئه القياديه العليا خلال الشهر الماضي .

وكان قد قدم أمين سر اقليم شرق غزة واعضاء من الاقليم استقالاتهم للجنة المركزية لحركة فتح مساء اليوم الثلاثاء .

وحسب المصدر المسئول أن أمين سر الاقليم نهرو حداد ، و اعضاء الإقليم منال جرادة وأحمد ابو شريعة ، عوني السنداوي ، وأيمن اشتيوي .

وعن اسباب الاستقالات ذكر المصدر لـ أمد ، الظروف التي يعشها الكادر الفتحاوي في قطاع غزة ، وسياسة التهميش المتبعة من قبل القيادة ، بالاضافة الى التعينات الأخيرة التي كشفت عن مدى قصر النظر في ترتيب أوضاع ابناء الحركة في قطاع غزة.

أفادات مصادر ، عن رفض اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها بالأمس كافة الاستقالات المقدمة من أمناء سر وأعضاء أقاليم ومناطق كوادر حركة فتح في قطاع غزة وكما أضافت المصادر عن قرار بتشكيل لجنة لدراسة أوضاع الحركة بقطاع غزة تضم بكل من عضويتها زكريا الأغا وصخر بسيسو وآمال حمد ونبيل شعت . علي أن تعمل هذه اللجنة لمتابعة ما يدور علي الساحة الفتحاوية بغزة .

علي أن ترفع توصياتها للجنة المركزية في اجتماعها القادم، بخصوص ملف حركة فتح في قطاع غزة .

ونورد لكم نص الرساله التي وجهت للاخ الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح ونائبه الاخ ابوماهر غنيم امين سر اللجنه المركزيه كما وصلتنا .

فخامة الأخ الرئيس محمود عباس حفظه الله
رئيس حركة فتح،رئيس السلطة الفلسطينية

الأخ / أبو ماهر غنيم حفظه الله
نائب رئيس حركة فتح و أمين سر حركة فتح

الأخوة أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حفظهم الله
تحية الثورة وشرف الانتماء وبعد ،،،

كما تعلمون فإن قطاع غزة بأكمله يمر بظروف تنظيمية صعبة، يكابد فيها الفتحاويون منذ الانقلاب، سلسلة طويلة من المشقة في العمل، بدءاً بالقمع والملاحقة من قبل أجهزة أمن حماس، مرورا بعدة قضايا داخلية مفصلية أهمها غياب رؤية إستراتيجية حركية شاملة، تعالج قضايانا، وتلامس احتياجاتنا،مرورا بحالة الإهمال التنظيمي لأبناء فتح في القطاع، وعدم بذل أي جهد إضافي لحل قضاياهم، بالإضافة إلى الغياب المتواصل للموازنات التي لا تفي باحتياجات أي نشاط تنظيمي نريد به أن يسهم في إنجاح مسيرتنا استعدادا للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة .
ولا يخفى عليكم ان ما حدث من تغييرات أخيرة، على الساحة الفتحاوية في القطاع أدى الى خلق شرخ كبير في القواعد التنظيمية من القمة إلى القاعدة ، وعزز حالة الترهل والهشاشة التنظيمية الداخلية التي نعاني منها، بحيث أصبح من الواضح للجميع عدم وجود أي تجانس تنظيمي يؤهل الحركة للمحافظة على زخمها و طلائعيتها لمواجهة متطلبات المرحلة وتحدياتها المقبلة. كما أن الإهمال المتواصل وعدم التعاطي مع قضايا المناطق التنظيمية ، وتحديدا مسألة الديون التي تغرق فيها بسبب غياب الموازنات خلقت حالة من الغليان في صفوف هذه القواعد ، مما يجعلنا بالكاد نسيطر على الأمور للضغط على مناطقنا في إقليم شرق غزة، لعدم تقديم استقالات جماعية يلوحون بها،وخصوصا بعد المطاردات و التهديدات بالحبس التي يلوح بها المتعهدون أصحاب الديون ضدهم ، كما أننا لا نخفي عليكم استياء هذه المناطق والقاعدة لعدم وجود تمثيل للاقليم في اللجنة المركزية والمجلس الثوري واللجنة القيادية العليا مساوي لتمثيل الأقاليم الأخرى في المحافظات الجنوبية.
وإننا وبعد تقديم ما سبق فإننا نطالب بالتالي:
أولاً : تشكيل غرفة عمليات بشكل عاجل، لحل قضايا ساحة قطاع غزة بصلاحيات وإمكانيات كاملة للانطلاق بالحركة إلى الأمام.
ثانيا : التعاطي العاجل مع قضايا انتظام الميزانيات وضرورة مضاعفتها وزيادتها لنستطيع إتمام مهامنا بإصلاح المناطق والوصول بها إلى انتخابات الإقليم.
ثالثاً : وقف الانتهاكات بحق أبناء الحركة والكف عن سياسة قطع الرواتب واعادة الرواتب المقطوعة وإنهاء ملف تفريغات 2005 .
والى حين تسويتكم لما سبق فإننا نضطر آسفين إلى تقديم استقالتنا من مهامنا التنظيمية في لجنة إقليم شرق غزة.

كلنا أمل بأنكم صمام الأمان لنا لإعادة حركة فتح إلى دورها الطليعي لقيادة شعبنا بإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

اخوتكم
نهرو الحداد أمين سر اقليم شرق غزة
أحمد أبو شريعة
منال خميس جراد
عوني السنداوي
أيمن اشتيوي

الإعلانات