أرشيف | 10:43 م

قوات الاحتلال الصهيوني تتفنن في إزعاج وإلحاق الأضرار بسكان المناطق الحدودية

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – دأبت قوات الاحتلال الصهيوني على إزعاج وإلحاق الأضرار الماديه والنفسيه والبشريه بسكان المناطق الحدوديه وخاصه بالقرى الشرقيه بخانيونس المحاذيه للشريط الحدودي فهي تجرب طرق ووسائل وتقوم بعمليات نوعيه لتهجيرهم وإبعادهم عن بيوتهم والحاق الاضرار الدائمه بهم .

بعد العمليه النوعيه التي قام بها عناصر الوحدات الخاصه للمقاومه الفلسطينيه بقتل جندي صهيوني باطلاق النار عليه قبل عدة اسابيع اصاب الجنود الصهاينه الذين يعملون على الشريط الحدودي حاله من الهوس وكذلك طائراتهم الاباتشي حيث يقوموا منذ هذا الحادث باطلاق النار فجرا على أي شيء يتحرك حتى ولو كان طير او حيوان او أي شيء .

يصحوا سكان تلك المناطق كل يوم على صوت زخات من الرصاص تطلقها طائرات الاباتشي الصهيونيه وهي من النوع الكبير وتصيب البيوت باضرار مما يضطر سكان تلك المناطق الى الانبطاح ارضا داخل بيوتهم حتى لايصاب احد منهم طوال الوقت باي اضرار .

كثير من زجاج البيوت وواجهاته تضررت نتيجة تلك الزخات وهو نوع من الهوس الامني الذي يقوم به جنود الاحتلال الذين يمتلكون اضافه الى وسائل تصوير تلك المناطق وكذلك المناظير الضوئيه التي ترى بالليل والمجسات الالكترونيه التي يضعوها في الارض لتنبههم باي اقادم تقترب من الحدود .

وقد استخدم جنود الاحتلال الصهيوني منذ فتره قريبه وسيله جديده للاضرار بالمزارعين الذين يعتمدوا على الزراعه وخاصه لدى سكان المناطق الحدوديه بحرق مزروعاتهم من القمح باطلاق قذائف ناريه تحرق الاخضر واليابس وهذا ادى الى تضرر اغلب المزارعين وحرق مزروعاتهم .

وتحدث معي الصحافي صلاح ابوصلاح شارحا الوضع السيئ الذي يعيشه سكان تلك المناطق الحدوديه قائلا بان قوات الاحتلال خلال الأسابيع الماضية ولعدة مرات وصلت الى 6 منها قامت باطلاق قذائف ناريه باتجاه ارضي المواطنين وقد حرقت حقولهم ولم تستطع سيارات الدفاع المدني الوصول لاطفاء تلك الحرائق بسبب الخطر من امكانية اطلاق النار عليهم .

ويضيف ابوصلاح المطلع على الوضع كونه يسكن بتلك المناطق فهذه الاراضي هي اراضي تقع بالقرب من الحدود وهي مهجوره ويقوم اصحابها بزراعتها خلسه وقد تفائلوا بسبب الموسم الزراعي الجيد الذي عم المنطقه وسقوط الامطار بشكل وفير فيها الا ان قوات الاحتلال الصهيوني حرقت امالهم بالاستفاده من انتاج تلك الاراضي .

ويمضي ابوصلاح قائلا بان قوات الاحتلال حولت اراضي عبسان الكبيره الى مناطق معزوله معرضه للخطر وهي بمرمى النيران الصهيونيه وحولت مايقارب من نصف اراضيها الى اراضي غير مستعمله خوفا من اطلاق النار على المزارعين الذين يدخلونها .

والجدير ان قوات الاحتلال تمنع تحرك المواطنين بمناطق تبعد 300 متر من الحدود بشكل كامل الا ان تلك المناطق تتسع وتكون في مرمى نيرانهم لاكثر من تلك المسافه المعلن عنها .

وتقوم قوات الاحتلال بعمليات تجريف دائمه في المناطق الحدوديه اضافه الى توغلات دائمه ومتكرره وهدم منازل وابار مياه اضافه الى تجريف اراضي مزروعه بشكل مستمر ودائم من اجل طرد هؤلاء المواطنين من اراضيهم وبيوتهم .

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونيه إن قناصة فلسطينيون أطقوا النار تجاه مزارعين صهاينة في حقول تابعة للمجلس الإقليمي “إشكول” المحاذية لقطاع غزة.

وأوضحت الصحيفة أن المزارعين تواروا خلف الجرارات الزراعية التي تضررت من إطلاق النار ، فيما وصلت قوة من جيش الاحتلال وردت على إطلاق النار تجاه المصدر.

وأطلق الفلسطينيون النار ردًا على إطلاق الاحتلال النار على حقول مزارعين فلسطينيين ببلدة خزاعة شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة تسببت باشتعال النيران في الحقول.

وأفاد مراسلنا جنوب القطاع ان الاحتلال أطلق قوات النار بشكل كثيف تجاه المزارعين ومنازل المواطنين شرق بلدة القرارة شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة ، مما أدى لحرق محاصيل زراعية، دون وقوع أي إصابات ، كما وأطلقت الجيبات الصهيونية نيرانها بشكل كثيف على حي النجار شرق خزاعة دون وقوع إصابات.

المصالحة أخر أولويات فتح وحماس

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – كلما خطونا خطوه للامام باتجاه تزليل عقبات المصالحه نفاجىء بعقبات تطرا وتعيدنا خطوات الى الخلف وكان الجميع لايرغب بتحقيق تلك المصالحه وهاي اخر اولويات ورغبة جميع الاطراف والشعب اخر اولويات المتنازعين المستفيدين من هذا الانقسام .

لو ان اطراف الخلاف الفلسطيني يحسبوا حساب الشارع الفلسطيني وردة فعله او من صندوق الانتخابات فانهم سيبادرون بسرعه لحل كل الاشكاليات وتحقيق تلك المصالحه ولكن كل تلك الاشياء هي اخر اولوياتهم والجميع يبحثوا عن استمرار ادارة الانقسام الفلسطيني والاستمرار بالاستمتاع بما يجنوه من هذه المصالحه .

فقد انتهت شريعة الرئيس وولايته حسب القانون وايضا انتهت شرعية وولاية المجلس التشريعي الفلسطيني بدورته الحال والمطلوب هو تجديد الشرعيات عبر اجراء الانتخابات التشريعيه واعادة تجديدها وهذا لن يكون الا بالمصالحه وتحديد موعد الانتخابات الرئاسيه والتشريعيه والقيام باجرائها ومن ثم تداول السلطات وانتهاء الانقسام الفلسطيني الى الابد .

لعل الاشكاليه الاخيره حول وقف عمل لجنة الانتخابات المركزيه واوقفت تحديث السجل الانتخابي قبل الموعد بيومين هي احدث المشاكل التي طفت على السطح ولكن سبقها تصريحات لقاده في حركة حماس حول وضع المصالحه بالثلاجه واخرين يقولون بانه لن تتم أي لقاءات حتى تعود لجنة الانتخابات في قطاع غزه لعملها .

واليوم دخلت لجنة الانتخابات على الخط وقامت بالرد على تصريحات الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس والنائب عن كتلة التغيير والاصلاح فيها لاول مره فالمعروف ان هذه اللجنه لاتعقب سياسي حول أي شيء يحدث ولكنها خرجت عن صمتها واصدرت بيان توضيحي نشر عبر وسائل الاعلام .

ولعل تحديد موعد للانتخابات المحليه حسبما اتخذ مجلس الوزراء بقيادة الدكتور سلام فياض خلال شهر تشرين القادم ودعوته لاجراء الانتخابات في قطاع غزه واعتبار حركة حماس وعلى لسان سامي ابوزهري الناطق باسمها بانه اجراء احادي الجانب وترفضه حركة حماس .

والتعديل الحكومي الذي تنوي ان تقوم به حكومة غزه برئاسة اسماعيل هنيه لبعض وزرائها وسبقه تعديل جرى على حكومة سلام فياض يدلل على ان هناك فجوه كبيره بين الطرفين والمصالحه لازالت بعيدة المنال والانجاز في الاشهر القليله القادمه .

وهناك تناقض اخر وتصريح صدر من قائد في حركة فتح يقول ان هناك مشاورات جاريه تتم بين الحركتين لانعلم اين بالضبط حول الخروج من ازمة وقف عمل لجنة الانتخابات المركزيه وتحديث السجل الانتخابي .

لا احد يعلم اين الصدق واين الكذب ومايجري من تناقضات تتم بين طرفي الخلاف ولكن الواضح ان المصالحه لم يتاتي اوانها وتحتاج الى شهور وشهور المهم ان التراشق مستمر بين اطراف الخلاف على امل ان يتم عقد لقاءات جديده لتذليل تلك العقبات والاستمتاع بالظهور بمؤتمرات صحفيه والتوقيع على مسودات جديده لانعلم كم سيصبح عددها حين تتحقق المصالحه كامله .

وساقوم بعرض بعض التصريحات المتناقضه لعدد من القاده في الجانبين حتى نرى معا جوانب الخل والتناقض بين اطراف الخلاف الفلسطيني فتح وحماس .

اكد عضو اللجنة المركزية الحركة ‘فتح ‘ ان اتصالات تجري بين حركتي ‘فتح وحماس’ لتجاوز عقبة تعليق سجل الناخبين في قطاع غزة.

وقال محيسن في تصريحات له اليوم الأربعاء، أن الاتصالات كانت بين رئيس وفد حركة ‘فتح في الحوار الوطني عزام الأحمد، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة ‘حماس’ موسى أبو مرزوق .

وأوضح محيسن أن حركة ‘فتح’ دعت وخلال اتصالاتها الأخيرة ‘حماس’ للتراجع عن قرارها والعودة بالعمل على تحديث سجل الناخبين وفقاً لاتفاقات القاهرة التي وقعت بين الحركتين سابقاً.

وقال عزام الاحمد رئيس وفد فتح للمصالحة ان ملف المصالحة مجمد ولا يوجد اي اتصالات رسمية بهذا الخصوص منذ ان اوقفت حركة حماس عمل لجنة الانتخابات في قطاع غزة مطلع هذا الشهر.

واضاف في حديث هاتفي مقتضب مع غرفة تحرير “معا” من القاهرة : لن يكون هناك اي بحث او لقاءات على صعيد ملف المصالحة الا بعودة لجنة الانتخابات لاستكمال عملها في غزة “.

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أن لا ترتيبات لإجراء لقاء بين الرئيس عباس وخالد مشعل، لتحريك ملف المصالحة وعلى صعيد ملف المصالحة الفلسطينية، أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، أنه لا يوجد أي ترتيب حتى اللحظة لعقد لقاءات قريبة بين عباس ومشعل، أو أي وفود من حركته و فتح.

وحول قضية إعلان حركة حماس بغزة تعليق تسجيل الناخبين في غزة، قال أبو مرزوق حماس تريد أن تكون جميع الملفات بالتزامن بين المجلس الوطني، والانتخابات الرئاسية والتشريعية للسلطة، وتهيئة الأجواء أمام اللجنة كي تتمكن من استئناف عملها.

قالت لجنة الانتخابات المركزية إن تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار والتي اتهم فيها اللجنة بعدم تتضمين ابناء حماس للسجل الانتخابي في الضفة الغربية فضلا عن عدم حيادية عملها في القطاع قالت انها تصريحات يشوبها الكثير من المغالطات.

جاءت اقوال لجنة الانتخابات تلك ردا على تصريحات للزهار تم نشرها في صحيفة الشروق الجزائرية (اون لاين) بتاريخ 8/7/2012 .

وقالت اللجنة في بيان لها “لا تقوم اللجنة بالعادة بالرد على كل تعليق يأتي من طرف سياسي، خاصة وأنها لجنة مهنية وليست طرفا في النزاع السياسي الداخلي القائم”.

وقالت اللجنة: ” ذكر الدكتور الزهار أن الأغلبية الساحقة من أبناء حماس غير مسجلين في الضفة بسبب الاعتقالات. والحقيقة أن عملية التسجيل جرت مرات عدة في الضفة الغربية وبلغت نسبة التسجيل نسبة مرتفعة مما يشير إلى أن أبناء حماس وغيرهم من الفصائل والمستقلين مسجلين في سجل الناخبين. وعدا عن ذلك فالتسجيل هو عمل مدني روتيني محض ويتم في مراكز متعددة منتشرة في أنحاء الوطن وبشكل مكثف لبضعة أيام مرة في كل عام. ولكن إمكانية التسجيل متاحة على مدار السنة في مكاتب اللجنة (مكتب في كل محافظة). وهذه التسهيلات في عملية التسجيل تفسر النسبة الكبيرة من المسجلين”.

ينبغي ان تبادر البنوك الفلسطينيه بدفع باقي الراتب للموظفين بدون فوائد

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – قررت الحكومة الفلسطينية ووزارة الماليه دفع 60 باملائه من قيمة الراتب بسبب ألازمه المالية التي تعاني منها السلطه الفلسطينيه وينبغي ان تقوم البنوك بصرف الراتب كامل حتى تدفع السلطه باقي المبالغ للموظفين كبادرة حسن نيه منها وخدمه تقدمها لزبائنها .

سبق ان قدمت بعض البنوك الفلسطينيه مبادرات من هذا النوع حين قدمت قبل سنه السلطه الفلسطينيه نصف الرواتب ودفعت بعض البنوك الجزء الاخر لزبائنها بدون ان تقوم بخصم فوائد عليهم كبادرة حسن نيه واليوم هي مطالبه بان تقوم بنفس التصرف السابق مساعده منها لقطاع الموظفين وبضمان رواتبهم .

العلاقه بين البنوك والزبائن ينبغي ان تكون هناك لفتات من قطاع البنوك بتشجيع من سلطة النقد الفلسطيني وحتى تحل الاشكاليات المتعلقه بالالتزامات على هؤلاء الموظفين فهذا الامر يحل ايضا اشاكليات البنوك بتلقي كل ماعلى الموظفين من التزامات .

سبق ان عانت البنوك الفلسطينيه زمن حكومة الوحده الوطنيه التي تراسها اسماعيل هنيه من انقطاع الرواتب وتسديد الالتزامات التي على عدد كبير من الموظفين نتيجة قروض وتم تسديد تلك القروض بشكل كامل .

وتتقاضى البنوك من كل موظف عموله كل شهر تصل الى 8 شيكل عن كل راتب اضافه الى دعايه كبيره تدفعها لتشجيع الموظفين من تحويل رواتبهم عليها وهذا يدعوها ان تقدم مزيد من المزايا والخطوات الترغيبيه لهؤلاء الموظفين بدفع باقي الراتب حتى يتم دفعه من قبل الحكومه .

بالاخر فش شي بيروح على البنوك وهذا الذي ثبت من تجارب الماضي وخطوات البنوك التشجيعيه بمنح الموظفين 40 بالمائه الباقيه من الراتب هي بمثابه دعايه لهذه البنوك ستعزز العلاقه بين البنوك وزبائنه بشكل كبير .

ونتمنى على البنوك الا تقوم بخصم الفواتير المتفقه مع البنك والتي تدفع بالتسديد الالي بسبب تاخر الرواتب ويتم خصم فواتير شهرين بشكل تلقائي كما حدث بالسابق فينبغي ان يتم خصم فواتير عن شهر واحد سواء لجوال او الاتصالات الفلسطينيه او شركة الكهرباء .

قال وزير المالية نبيل قسيس إن الأزمة المالية الحالية التي تمر بها السلطة الوطنية هي الأصعب، وهي ليست وليدة الساعة وعندنا حالة من عدم اليقين بخصوصها لسنوات طويلة.

وأعلن قسيس في اللقاء الصحفي الذي جمعه وعدد من الصحفيين وكتاب الرأي عن صرف 60% من قيمة الرواتب للموظفين على ألا تقل قيمة الصرف عن 2000 شيقل، وبذلك سيتلقى جزء كبير من الموظفين رواتبهم.

وقال ‘ستقوم وزارة المالية بدفع حوالي 20 – 25 مليون دولار لموردي خدمات للسلطة الوطنية من نوع صحة وتعليم ومقاولين وغيره، وناقشنا مع البنوك المساعدة من أجل تقديم قروض للموظفين’.

وأكد قسيس عمل الحكومة على تحسين الوضع حتى بداية رمضان ولكن بدون وعود جدية بصرف باقي الراتب، وبمجرد وصول أموال ستقوم بصرف بقية الراتب.

وبدا قسيس متشائما تجاه وضع الأزمة المالية، قائلا ‘كنا نتوقع أن يكون شهر حزيران هو شهر الخروج من الأزمة ليصبح الأمر هو العكس، متوقعا تراجع النمو الاقتصادي إلى 5.9% بينما سجلت الأراضي الفلسطينية نموا بنسبة 6.2% عام 2011 ونسب نمو 9.3% عام 2010.

وأعاد قسيس هذه الأزمة لتراجع التعهد بالتمويل، أي بمعنى أن الالتزامات لم تصل في وقتها وخاصة تعهدات المانحين العرب، قائلا ‘نحن على اتصال معها بهدف تسريع التسريع من إجراءاتها، وتأخر وصول منحة مالية من الولايات المتحدة الأمريكية كان المفروض أن تصل الشهر الماضي’.

وأشار قسيس إلى أن السياسات المالية من بداية العام الحالي ساعدت في مجابهة الصعوبات وأن سياسية التقشف التي اتبعتها السلطة ستوفر هذا العام حوالي 75 مليون دولار اي بنسبة 8% من المصاريف التشغيلية، وستساعد في مجابهة الصعوبات ولكن ليس بالقدر التوقع، كما أن إقرار لقانون ضريبة الدخل الجديدة كان له مرود ايجابي ولكن ليس بالقدر المتوقع على الرغم من تواضع حصتها فهي لا تتجاوز 6% من موازنة الحكومة، وكنا نأمل برفعها إلى 9%’ مضيفا، ‘حتى لو جاءت بالقدر المتوقع لن تكون كافية لمجابهة العجز في الموازنة بسبب عدم وصول تعهدات الدول المانحة’.

وقال قسيس لم تتمكن وزارة المالية من الوصول لحلول لمشاكل ضريبة المقاصة، على الرغم من أن الإمكانية من الزاوية النظرية قائمة، وعندنا الكثير من المشاكل في التهرب الضريبي، مشيرا الى تسحن في جباية ضريبة المقاصة من غزة لترتفع من نسبة 2% إلى 4%.

وبين قسيس أن ديون القطاع الخاص على الحكومة تصل لحوالي 443 مليون دولار، بالإضافة لحوالي مليار دولار مستحقات لهيئة التأمين والمعاشات.

وتصل قيمة الرواتب كما قال قسيس حوالي 780 مليون شيقل ‘ 220 مليون دولار’ شهريا بين رواتب وأشباه رواتب، يصلنا منها حوالي 550 مليون شيكل من ضريبة المقاصة والضرائب المباشرة التي تجبيها السلطة.

وأوضح قسيس ان حجم فاتورة المقاصة تتراوح ما بين 450 إلى 500 مليون شيكل شهريا، تقوم إسرائيل باقتطاع حوالي 100 مليون شيكل اقتطاعات بدل صحة وكهرباء ومياه وغيره، وتدفع السلطة شهريا حوالي 300 مليون دولار، منها حوالي 200 مليون رواتب والباقي مصاريف تشغيلية .

وقال قسيس ان ديون البنوك على السلطة بلغت حوالي 1.2 مليار دولار، وان فرص الاقتراض من البنوك صارت صعبة كما قالت سلطة النقد.

وأضاف ‘علينا العمل لمزيد من الاعتماد على مواردنا الذاتية، ولكننا سنظل بحاجة إلى المساعدة طالما أننا تحت الاحتلال، ولا نستطيع السيطرة على مواردنا، مشيرا إلى أن الظروف قد تدفعنا للاعتماد على ما يصلنا من ضرائب، ولكن هذا لا يعني اكتفاء ذاتيا، لافتا لوجود فجوات كبيرة في اقتصادنا، وموضحا أن حصة الفرد من الناتج القومي تصل إلى 1600 دولار في السنة، وهو يشكل 1/20 من الاقتصاد الإسرائيلي المرتبطين به، ونحن نهزل رغم ما نراه في الشارع من سيارات فارهة، ونحن نقع في الجزء الأسفل بين الدول متوسطة الدخل وهي تأخذ مساعدات دولية كجزء من توزيع الثروة في العالم.

الحمد لله على السلامة للأخ الصحافي محمد نمر قنيطه

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – زرت الصديق الصحافي محمد نمر قنيطه في بيته في حي التفاح بشرق مدينة غزه بعد ان افرجت عنه اجهزة امن حكومة غزه بعد اعتقال استمر لمدة 26 يوم بشكل متواصل بتهمة النيل من الوحده الثوريه وبمعنى اخر التخابر مع رام الله .

والصحافي محمد قنيطه هو من الصحفيين الشبان الذين يمتلكون الخبره العمليه والشهاده الجامعيه اضافه الى انه يدرس لنيل درجة الماجستير في جامعة القاهره تخصص صحافه واعلام وستيعود لاكمال دراسته في القريب العاجل لانهاء الامتحانات النهائيه المقرره للسنه الاول .

وقد حدثني بمراره عن تجربته السابعه في الاعتقال لدى اجهزة حكومة غزه ولعل تجربته الاخيره كانت الاصعب والاقسى بكل التجارب السابق فقد مورس بحق تحقيق صعب حيث تم اعتقاله من بيته واخذ الكمبيوتر الخاص به والجوال اضافه الى بطاقته الصحفيه وبطاقة الصراف الالي وغيرها من الاوراق الخاصه به .

وتم شبحه لمدة 12 يوم بشكل متواصل وضع خلالها الكيس على راسه فيما يسمى بالباص ولعل اصعب ما عانى منه محمد ان احد حراس السجن قام بضربه فلكه على قدميه بشكل قاسي جدا بحجة انه خرج همس في الزنازين طالبا منه بعدم الحديث الى المحققين وتم حلق راسه على الصفر مرتين الاولى بداية الاعتقال والثانيه قبل الافراج عنه .

تجربه صعبه جدا عانى منها محمد وكانت الاتهامات الموجهه له انه يعمل في مواقع حركة فتح الاعلاميه وهذا مانفاه بشده فقد سبق ان تم اعتقاله بالسابق بهذه التهمه الذي لم ينفها المره السابقه فقد عمل في مواقع الكوفيه برس وصوت فتح الاخباري حتى عام 2008 وانقطعت علاقته بتلك المواقع في حينه .

محمد قنيطه هو من مواليد مدينة غزه في حي الشجاعيه عام 1985 وهو متزوج ولديه ولدين وينتظر مولود جديد خلال الاشهر القادمه هما بشار 3 سنوات ووليد سنه ونصف .

ومحمد قنيطه هو خريج قسم الصحافه والاعلام بالجامعه الاسلاميه بمدينة غزه وحصل على المرتبه الاولى لكل اقسام كلية الاداب بالجامعه بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف عام 2007 وكان خلال فترة دراسته احد النشطين في حركة الشبيبه الطلابيه بالجامعه .

وعمل في صحيفة الكرامه التابعه لحركة فتح قبل الانقسام الفلسطيني اضافه الى موقع اطلس سبورت وعدد من المواقع الالكترونيه المختلفه وهو يعتبر من الصحفيين المثابرين النشطين المبدعين وهو عضو بنقابة الصحافيين الفلسطينيين وهو عضو في قيادة حركة فتح في منطقة التفاح التنظيميه .

عمل منسق لدائرة التدريب في نقابة الصحافيين الفلسطينيين وتولى تدريب عدة دورات فيها خلال الفتره الماضيه كمتطوع وتم تكليفه مؤخرا المنسق الاعلامي لمفوضية الاسرى في الهيئه القياديه العليا مع الاخ الاسير المحرر المناضل ابراهيم عليان .

محمد رغم هذه التجربة الصعبة والمريره لازال مؤمن بتحقيق الوحده الوطنيه الداخليه ووقف عملية الاعتقالات التي تتم وانهاء معاناة المعتقلين الكثر الذين عانون في سجون حكومة غزه بتهمة النيل من الوحده الوطنيه وهي تهمة تخضع لقانون العقوبات التابع لمنظمة التحرير والذي بموجبها يتم الاستناد لها بتمديد الاعتقالات لكوادر حركة فتح وهي التهمه الابرز التي توجه لكل من يتم اعتقالهم من ابناء حركة فتح وهي الاتصال برام الله وهو ما يقوم به ألاف المواطنين بشكل يومي في علاقه عائليه واجتماعيه ومهنيه .

ويقول محمد بانه تم الافراج عنه بعد ان تقدمت عائلته بطلب كفاله وتم الافراج عنه قبل ستة ايام وقد زاره زملائه في قيادة منطقةالتفاح واهالي الحي واصدقاء كثر من جيرانه بمنطقه التفاح وزاره المناضل الاسير المحرر ابراهيم عليان والاسير مازن العلوي وزاره من تم اقالتهم من اعضاء لجنة اقليم شرق غزه السابقين الاخوين ناصر بدوي وابوسالم الريفي .

ولم تزره الامانه العامه لنقابة الصحافيين الفلسطينيين بقطاع غزه حتى الان مشغولين الله يعطيهم العافيه اعباء الصحافيين كاسره ظهرهم رغم انه متطوع ونشيط وزائر دائم للنقابه قبل الاستيلاء عليها وكانت قد اصدرت النقابه بيانا نددت فيه باعتقال الصحافي محمد نمر قنيطه ولم تزره لجنة اقليم شرق غزه المكلفه مؤخرا على الرغم من انه عضو بلجنة منطقة التفاح التنظيميه .

تمنياتنا للاخ محمد بالصحه والعافيه والحياه السعيده مع اسرته الكريمه والتوفيق بدراسة الماجستير وتحقيق كل مايتمناه وامنياتنا بالافراج عن كافة المعتقلين سواء في الضفه الغربيه او في قطاع غزه والابتعاد عن اجراء الاعتقالات في صفوف الصحافيين من اجهزة امن الحكومتين في غزه او الضفه الغربيه .

متى سيتحدثوا عن عزل المناضل القائد الكبير النائب مروان البرغوثي واستمرار معاناته

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – لمن نسو فاني اقول لهم ان الاخ المناضل الكبير عضو اللجنه المركزيه والمجلس التشريعي مروان البرغوثي لازال معزولا في الزنازين الانفراديه منذ مناسبة ذكرى اعتقاله العاشره وبعد توجيهه الرساله الهامه والتي تدعوا الى تعزيز المقاومه الشعبيه فالرجل معزول للمره الرابعه والعشرين منذ اعتقاله ولا احد يتحدث بموضوعه .

اسرى معتقل عوفر العسكري يضعون رفع العزل عن المناضل القائد مروان البرغوثي ضمن مطالبهم المقدمه لمصلحة السجون الصهيوني اضافه الى مطالب عديده رفعوها والتي سلموها لمدير المعتقل مهددين باعلان الاضراب المفتوح التدريجي عن الطعام اذا لم يتم الاستجابه لمطالبهم .

انا استغرب ان يتم اهمال موضوع المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه والمجلس التشريعي بهذا القدر وبهذا المستوى فالرجل له حق على القياده الفلسطينيه ان تطالب عبر وسائل الاعلام او عبر اللقاءات التي يلتقوها مع المسؤوليين الاجانب والدوليين وتسليط الاضواء على عزل الاخ ابوالقسام المتواصل .

اين كتلة فتح البرلمانيه واللجنه المركزيه وكوادر وقيادات حركة فتح واين وزارة الاسرى والمحررين واين كل المؤسسات من استمرار عزل القائد الفتحاوي الكبير عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مروان البرغوثي وماهذا التقصير الكبير بحق هذا الرجل .

ان تجاهل معاناة مروان البرغوثي المستمره حتى في وسائل الاعلام وعدم تسليط الاضواء على استمرار عزله في زنزانه انفراديه كاجراء عقابي له على الرساله التي تحمل مضمون سياسي شامل وجامع وعام لتحديد رؤيته المستقبليه والتي طالب السلطه الفلسطينيه بتبنيها والتي تم قراءتها ونشرها في ذكرى اعتقاله العاشره وتجاهلتها الاوساط الرسميه في حركة فتح حتى انه لم يتم مناقشتها .

والعتب موصول على المواقع الالكترونيه الفتحاويه والفلسطينيه لعدم تسليط الاضواء ومتابعة اخبار المناضل مروان البرغوثي الذي يقبع الان في زنازين العزل الصهيونيه عقابا من الكيان الصهيوني على نشاطه داخل زنزانته ووصول رسالته التي شعر الكيان الصهيوني بخطورتها لذلك قام بعزله .

لتتبنى السلطه الفلسطينيه حمله دبلوماسيه تطالب بالافراج عن نواب الشعب الفلسطيني جميعا وبمقدمتهم الاخوه مروان البرغوثي واحمد سعدات وعزيز دويك وباقي النواب المعتقلين الذين يختطفهم الكيان الصهيوني فلا يعقل ان تجري انتخابات جديده وهناك نواب في داخل سجون الاحتلال .

وكانت قد أفادت وزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، أن كافة الأسرى في سجن عوفر بدأوا اليوم، إضرابا مفتوحا عن الطعام، وذلك ضمن الخطوة التصعيدية التي أعلن عنها الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، احتجاجا على الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الأسرى منذ فترة طويلة وبشكل غير مسبوق.

وجاء هذا القرار بعد الاتفاق بين كافة الفصائل في السجن بالبدء بالإضراب، وتم إبلاغ الإدارة بذلك يوم أمس، والتي قامت بدورها بتهديد الأسرى انه إذا تم تنفيذ ذلك سيتم فرض العديد من العقوبات عليهم، حيث تم تهديدهم بالحرمان من الزيارات، وسحب المطبخ الأمني، وإزالة المحطات الفضائية، وإغلاق غرف الغسيل داخل الأقسام، ومصادرة جميع الأدوات الكهربائية والاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى عزل ممثلي الفصائل ونقلهم إلى سجون أخرى.

وأوضحت الوزارة أنه ردا على هذه التهديدات بدأ لأسير شادي شلالدة ممثل سجن عوفر يوم أمس، إضرابه عن الطعام.

وأكد مصادر الوزارة أن ممثلي أسرى عوفر التقوا يوم الاربعاء الماضي باللجنة التي شكلتها إدارة السجون للالتقاء بالأسرى ومعرفة مطالبهم، وتم أبلاغ اللجنة بكافة مطالب الأسرى والتي كان من ضمنها المطالبة بإخراج الأسير مروان البرغوثي من العزل الانفرادي كمطلب أساسي لأسرى سجن عوفر، وأكدوا للجنة أن مطالبهم جزءا من مطالب جميع الأسرى في كافة السجون وأنهم جسما واحدا موحدا.

عاد السرسك منتصرا محمولا على الاكتاف فهل يعود الريخاوي مسجيا على نعشه

11 يوليو


كتب هشام ساق الله – عاد محمود السرسك منتصرا امس وسط استقبال جماهيري كبير بعد اضراب متواصل عن الطعام وحمله وطنيه رياضيه للتضامن معه استطاع ان يجبر سجانيه على اطلاق سراحه وانهاء مايسمى بالمقاتل الغير شرعي ولكن الاسير اكرم الريخاوي لا امل له في اضرابه والموت هو مايلاحقه .

الاسير اكرم الريحاوي معتقل منذ عام 2004 والمحكوم بالسجن لمدة 12 عام من قبل الكيان الصهيوني وبقي على اطلاق سراحه عام كامل ولايوجد أي افق قضائيه للمفاوضات مع الجانب الصهيوني بعد ان رفضت المحكمه اطلاق سراحه .

هذا الامر يدفعه نحو خوض معركه شرسه ستتجاوز ال 100 يوم وسيحقق انتصار وزياده على كل الاسرى الذين سبقوه في معركة الامعاء الخاويه ولكن بدون ان يكون له افق للانتصار كغيره في هذه الحرب ضد الكيان الصهيوني ومصلحة السجون العنصريه .

رغم كل المناشدات التي وجهت بالتدخل من اجل اطلاق سراحه والضغط على الكيان الصهيوني الا ان التحركات الشعبيه لازالت ليست بمستواها المطلوب وحركة حماس لم تتحرك من اجل تنظيم حمله جماهيريه شعبيه من اجل تحريك ملفه حتى وان خالف قرارا تنظيميا بفك اضرابه ليتم الضامن معه وتحريك الجماهير للتضامن معه وحين يعود منتصرا يتم محاسبته تنظيميا على مخالفته لاوامر التنظيم او الحزب .

هل سيكون الاسير اكرم الرخاوي اول الشهداء الذين سيسقطوا بعد ان يتجاوز كل المضربين عن الطعام في ايام الاضراب الذي سيمضيها حينها سيكون هذا المناضل البطل الذي يفترض ان يفتخر فيه تنظيمه لرجولته وقوته وقدرته على تحدي المحتلين الصهاينه بالاضراب اليوم منذ 94 يوم بشكل متواصل .

يتوجب التحرك السريع والجاد فقد حذر المحامي جواد بولص من سوء وضعه الصحي وانه لايقوى على الوقوف وانه يتوجب انقاذه قبل ان يعود مسجى على نعشه شهيدا الى قطاع غزه وحينها من يضمن ماذا سيحدث بالسجون وفي الشارع الفلسطيني .

قال مدير الوحدة القانونية في وزارة الأسرى المحامي جواد بولص، “إن الوضع الصحي للأسير أكرم الريخاوي هو الأخطر بين الأسرى المضربين عن الطعام، فهو لا يقوى على الحركة”.

وأوضح بولص أن المحكمة العسكرية ستبحث خلال جلسة لها الأسبوع المقبل، إلغاء اعتقال الأسير المضرب عن الطعام سامر البرق، وعودته لأسرته خارج الوطن.

وأضاف أن النيابة العسكرية تبحث في تجديد الاعتقال الإداري للأسير المضرب عن الطعام حسن الصفدي لستة أشهر، حيث كان من المقرر أن يتم الإفراج عنه نهاية الشهر المنصرم.

الأسير الريخاوي يعاني من أزمة حادة في الصدر (الربو) ويشعر دائماً بالغثيان وضيق التنفس ولا يقدم له العلاج سوى “الكرتزون”، وأصبح حديثاً يعاني من مرض السكري وارتفاع نسبة الكلسترول، ومن القرر أن تجرى له عملية جراحية في العينين نتيجة وجود مياه بيضاء فيهما، ولتغيير العدسات الداخلية، وكانت هذه العملية مقررة بتاريخ 12-9-2011، ولكن تم تأجيلها عدة مرات.

أكرم محمد عبد الله الريخاوي والمعتقل منذ تاريخ 7 حزيران 2004 هو ابن الشهيد محمد الريخاوي والذي استشهد مناضلا في العام 1991 وهو شقيق الشهيد معتز محمد الريخاوي الذي استشهد في 28 نوفمبر 2004 خلال اجتياح الإحتلال الإسرائيلي لمدينة رفح وهو شقيق الأسير شادي محمد عبد الله الريخاوي الذي أصيب بشلل في الجزء السفلي من جسده خلال إضرابه عن الطعام تضامنا وإسنادا للأسرى المضربين عن الطعام وتنديدا بسياسات الموت الإسرائيلية .

وتدين إسرائيل الأسير المضرب عن الطعام بتهمة نقل استشهاديين تابعين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خططوا لاستهداف جنود إسرائيليين، ومجمع سكني.