أرشيف | 7:14 م

افتحوا جنبات خيمة الاعتصام بساحة الجندي المجهول لتكون جزء من الحديقه

29 أبريل


كتب هشام ساق الله زرت ساحة الجندي المجهول وخيمة الاعتصام فيها ولاحظت انها مغلقه من الجانبين لفصلها عن الحديقه الكبيره الواسعه وشعرت بانها يتوجب ان تكون مفتوحه من الجنبات حتى تتسع اكثر لكل المشاركين فيها .

صحيح ان الحضور والتواجد لازال محدود ويقل بشكل كبير في ساعات المساء نظرا لانصراف الحضور من اهالي الاسرى وممثلي القوى الوطنيه والاسلاميه والقيادات المتواجده منذ ساعات الصباح ينبغي ان يكون الحضور اكبر بكثير مما شاهدت ورايت بعد العصر ولابد من تواجد لوسائل الاعلام الفلسطيني طوال الوقت حتى ياتي بعض القيادات الفلسطينيه الذين لايحضرون الا للحديث مع وسائل الاعلام .

الوجوه التي اراها دائما في اعتصامات الصليب الاحمر دائما اراها بكل مناسبه وخاصه ممثلي القوى الوطنيه والاسلاميه وكوادر التنظيمات السياسيه وخاصه فصائل اليسار الفلسطيني وايضا بعض الوفود المتضامنه مع الاسرى وشاهدت وفد من منطقة بني عامر التنظيميه التابعه لحركة فتح وعدد كبير من الاسرى القدامى من مختلف التنظيمات .

خلال تواجدي عاتبني المهندس عصام ابودقه عضو اللجنه المركزيه للجبهه الديمقراطيه عن مقال كنت كتبته خلال العام الماضي قلت فيه انه الوحيد الذي تم ترقيته لرتبة وكيل مساعد في وزارة الشؤون الاجتماعيه خلال فتره الانقسام وقد نفى انه تم ترقيته فلازالت درجته هي هي ولديه كتاب موقع من الرئيس موقع منذ عام 2005 لم يتم تنفيذه حتى الان .

حين تدخل خيمة الاسرى في ساحة الجندي المجهول فانك تفهم من الصور والشعارات الموجوده في داخل الخيمه الخطوط الرئيسيه للاضرابات في داخل السجون فتترى يافطات وشعارات ضد الاعتقال الاداري وصور لاهم المعتقلين الاداريين المضربين منذ فتره طويله وصلت الى 60 يوم في بعضها وخاصه اسرى الجهاد الاسلامي .

وترى ايضا صور للمضربين من اسرى قطاع غزه المضربين من كافة التنظيمات الفلسطينيه احتجاجا على عدم زيارتهم من قبل اهاليهم منذ بدء الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه وحتى الان أي انهم منقطعين عن اهلهم منذ اكثر من 10 سنوات بشكل متواصل .

وترى ايضا اضراب المقاتلين الغير شرعيين والذين تعتقلهم قوات الاحتلال الصهيوني بدون أي تهمه او لائحة اتهام او تجديد الاعتقال حسب الاعراف المعروفه من قبل المحاكم الصهيونيه وهذا الاعتقال مفتوح ولا احد يعلم متى سيتم الافراج عنهم .

وترى ايضا صور المعتقلين في الزنازين الانفراديه الذين يضربون عن الطعام منذ السابع عشر من نيسان للمطالبه باخراجهم من زنازين العزل الانفرادي وهؤلاء بعضهم معزول منذ اكثر من 10 سنوات بشكل متواصل وصور كبيرة الحجم لاكثر معتقل محكوم في تاريخ السجون هو المناضل عبد الله البرغوثي وصور للرفيق احمد سعدات .

الصحيح انه منظر جميل متكامل ترى صور الابطال والمناضلين والمعتقلين من الوزراء ورئيس المجلس التشريعي الدكتور عزيز دويك واعضاء المجلس التشريعي المعتقلين وصور للاخ مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والنائب عنها وشعارات من مختلف التنظيمات الفلسطينية .

الصحيح هذا المكان الرائع يحتاج لملء جنباته بالمتضامنين على مدار الساعه وطوال تواجد الاعتصام من الصباح حتى المساء وانا أطالب اهالي الاسرى ومن اعتقل سابقا ومن عانى من قيد السجان الصهيوني هو او والده او عمه او خاله او أي احد من اقاربه ان يصطحب العائله كلها ويقوم بزيارة حديقة الجندي المجهول للتضامن والنزهة والفسحة في هذه الحديقه وان يكون هناك حركه من المتضامنين على مدار الساحة .

يتوجب على التنظيمات الفلسطينيه ان تدعو عناصرها وكوادرها ومؤيديهم وأسرهم ان يأتوا الى خيمة الاعتصام وان يكون هناك تسابق بالحشد بينهم حتى نعطي لهذه القضيه العاجل حضورها والتضامن الشعبي معها .

حضوركم وتضامنكم مع هؤلاء الابطال هو تدعيم لقضية لايختلف عليها أي تنظيم فلسطيني وهي دعم واسناد لهؤلاء الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني في معركتهم العادله لتحقيق مطالبهم المشروعه والانسانيه بزيارة اهلهم وكذلك اطلاق سراحهم جميعا من سجون الاحتلال الصهيوني.

ليكن هذا النشاط بالحضور الى خيمة الاسرى هو نشاط كل التنظيمات الفلسطينيه خلال فترة الاضراب وليتواجد كل قادة تلك التنظيمات ونتنافس على البقاء والحضور والتواجد طوال الوقت لا ان تحضر بعد العصر قبل المساء فلا تجد الا القليل القليل من الحضور الدائمين والمتضامنين مع الاسرى طوال الوقت .

وكانت أكدت النائب نعيمة الشيخ علي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة فتح البرلمانية على ضرورة تكثيف الفعاليات الشعبية والرسمية التضامنية مع الأسرى والأسيرات وهم يخوضون معركة الأمعاء الخاوية وإضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم وضد قرارات مصلحة السجون الاسرائيلية .

وقالت النائب نعيمة الشيخ علي في بيان صحفي صدر عنها ظهر اليوم الأحد الموافق 29/4/2012 أن الأسرى والأسيرات الأبطال يقدمون بإضرابهم هذا أروع ملاحم العز والفخار وإعادة الاعتبار للقضية الوطنية الفلسطينية برمتها ونموذجا مشرفا في الصمود والمقاومة و على الجميع أن يرتقي بمستوى الفعل الوطني والنضالي التضامني معهم يما يعزز من صمودهم .

وطالبت النائب نعيمة الشيخ على كل قوى الشعب الفلسطيني الحية من فصائل وأحزاب وقوى ومؤسسات رسمية وشعبية ونقابات واتحادات وأندية ومؤسسات أهلية وكل قطاعات المجتمع بالمشاركة في الفعاليات التضامنية وتنظيم سلسلة خطوات تضامنية إبداعية مع الأسرى الاماجد والأسيرات الماجدات ومساعدة الأسرى البواسل في معركتهم المصيرية مع إدارة السجون الإسرائيلية، و توفير كل عوامل الصمود والانتصار على سجانيهم

وشددت النائب نعيمة الشيخ علي على ضرورة أن تبقى قضية الأسرى قضية إنسانية وقانونية على أجندة المجتمع الدولي خاصة وان هناك ما لا يقل عن 4700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال من ضمنهم 320 معتقلا إداريا، و180 طفلا، ومنهم 27 أعضاء مجلس تشريعي و8 نساء.

Advertisements

الأخ يزيد الحويحي مناضل فلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني

29 أبريل


كتب هشام ساق الله – شن الإعلام الصهيوني حمله شرسة ضد المناضل الاخ يزيد الحويحي امين سر الهيئه القياديه العليا لحركة فتح في قطاع غزه والذي تم تعينه من قبل اللجنه المركزيه خلال الايام الماضيه واتهمته بانه شخصيه ارهابيه وهو يعني لنا كفلسطينيين انه مناضل ومقاتل فلسطيني من طراز فريد وعلى الخط السليم ضد هذا الكيان الغاصب .

يزيد الحويحي ابوالعبد هو مناضل وقائد فتحاوي التحق في صفوف هذه الحركه المناضله منذ نعومة اظافره وكان فارسا في كل المواقع التنظيميه التي شغرها وتولاها لذلك الكيان الصهيوني ينعته بالارهابي فكل شعبنا الفلسطيني مصنف ارهابي في قواميسهم الممسوخه .

نحن نقول حتى وان اختلفنا بما حدث في الفتره الاخيره ان الاخ ابوالعبد يزيد الحويحي هو شاره وطنيه ورجل فتحاوي من طراز فريد واحد كوادر الارض المحتله الذي لايختلف حوله احد والذي عاني من الكيان الصهيوني طوال 11 سنه امضاها على فترات متقطعه كان اخرها حين تم اطلاق سراحه في شهر سبتمبر الماضي بعد اعتقال 5 سنوات متواصله بعد ان اختطف خلال توغل صهيوني لمدينة بيت حانون .

يكفي الاخ يزيد فخرا انكم وصمتوه بالارهاب ولم تقولوا عنه انه رجل وداعية سلام فهذا المصطلح يعني لنا انه مناضل شرس وفتحاوي اصيل ملتزم بتاريخ الحركه المناضله واهدافها ومبادئها الاساسيه والتي تعني مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل ما اوتي من قوه .

لك الفخر اخي يزيد ان الصحف الصهيونيه تهاجمك ولنا الفخر ان يزيد الحويحي هو صديقنا واخونا وقائد في هذه الحركه المناضله نختلف معه في قضايا تنظيميه ولكن لا نختلف على شخصك وتاريخك وكونك دائما صمام امان تهدف الى رفعه حركة فتح والمضي فيها الى الامام .

وكانت قد شنت وسائل الإعلام الإسرائيلية هجوما غير مسوق على حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في قطاع غزة بعدما تم تعيين “يزيد الحويحي” أمينا لسر الحركة بالقطاع.

وقالت صحيفة معاريف الإسرائيلية ان حركة فتح تستعيد بعد خمس سنوات من غيابها شخصية (إرهابية).. مبينا ان “الحويحي” خرج من سجنه قبل ست شهور بعد ان أمضى خمس سنوات في السجن بإدانته بارتكاب إعمال (إرهابية) ضد إسرائيلية.على حد زعمها.

وتساءلت مصادر إسرائيلية عن الأهداف التي تسعى إليها حركة فتح ورئيسها محمود عباس من وراء تعيين “الحويحي” قائدا لفتح في قطاع غزة.

والحويحي (50 عاماً) اعتقل لدى الاحتلال مرتين الأولى حوكم ست سنوات والثانية قبل خمسة أعوام قضاها خلف القضبان، حرر قبل خمسة أشهر.

والمناضل يزيد الحويحي قاد حركة فتح في اقليم شمال قطاع غزه مع بداية السلطه الفلسطينيه لمدة 11 سنه بشكل متواصل وتم انتخابه في اول انتخابات تمت في لجنة اقليم الشمال كامين سر للجنة الاقليم وتم اختياره فور اطلاق سراحه لعضوية الهيئه القياديه في قطاع غزه ومرشح ليكون عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح .

يذكر ان الحويحي تم اختطافه من منزله في بيت حانون بتاريخ 3-11-2006 أثناء اجتياح القوات الإسرائيلية لمدينة بيت حانون .

حركة فتح عصيه على الانشقاق الداخلي وبعيدة عنه

29 أبريل


كتب هشام ساق الله – حديث بعض وسائل الإعلام عن إمكانية انشقاق في صفوف حركة فتح هو درب من دروب الخيال ففي أصعب الظروف والمواقف التي واجهتها الحركة طوال السنوات الماضية لم يحدث أي انشقاق داخل الأراضي المحتلة في صفوف الحركة.

ما يحدث وسيحدث هو عدم رضى على تعيينات ومهاجمه وحديث وربما نوع من الحرد أو الاستنكاف أو الابتعاد عن الطريق وترك الأمور حتى تمر القضية فحركة فتح ذاقت مرارة الانشقاقات وتبعاته ولن يجرؤ احد على الانشقاق بشكل رسمي .

صحيح إن ما يحدث من عدم رضي يمكن أن يتطور إلى نوع من العصيان وعدم التفاف مع تلك القيادات وانتقادها وذهب الهيبة التنظيمية لها في عدم قدرتها على فرض ما تريد على القواعد التنظيمية ومعاقبة تلك القيادة في مناسبات قادمة مثل الانتخابات التشريعية أو بأي انتخابات داخليه قادمة .

فالانشقاقات تحتاج إلى تمويل مالي كبير ودعم من أجهزة مخابرات قريبه من المنطقة كما حدث بالسابق حين انشق أبو موسى فكان مدعوما من النظام السوري على الأراضي السورية واللبنانية ولم يجرى الانشقاق داخل الأراضي المحتلة إلا في وسط بعض القيادات وتم محاصرته وإنهاء ذيوله بسرعة والذين يلوحون بالانشقاق بخلاء بدهم القيادة والمال وبدهمش يدفعوا أي شيء.

للأسف ما حدث في تشكيلة التنظيم الأخيرة في قطاع غزه هو ركوب رأس أي معانده بدون دراسة تبعات ما حدث فتم تمريره على أعضاء اللجنة المركزية الذين يضربون الآن كف بكف فالمرحلة الصعبة التي تعيشها فتح في قطاع غزه والتي هي مقبله على أحداث كبيره ومنعطفات سياسيه حادة قد تحدد مستقبلها السياسي في أي انتخابات تشريعيه قادمة وهذا يدفع إلى إرضاء كافة التشكيلات التنظيمية في الحركة وإبداء المحبة وإرضاء الجميع للخروج من الوضع الموجود وجني ثمار تراجعات حماس وأدائها على الأرض خلال الفترة الماضية وتحويله إلى مكاسب تنظيميه لحركة فتح .

الذين يلوحون بالانشقاق ويخوفون القيادة إنما يريدون أن يتلاعبوا بالكلمات فلن يستطيع أي احد في هذه الحركة أن يحدث انشقاق فيها يمكن أن يحدث صدع هنا وهناك ولكن الانشقاق لن يستطيع احد إن يتحمل تبعاته فهو يحتاج إلى إمكانيات كبيره لن يستطيع احد تمويلها وأي انشقاق سيحدث في حركة فتح سيؤدي إلى ضياع المشروع الوطني وانتهاء حركة فتح كقائده لهذا المشروع .

الإشكالية التي تعانيها القواعد التنظيمية في حركة فتح أنها نشطه وحيه واكتوت بما جرى بالانقسام الفلسطيني الداخلي لهذا هناك جيش كبير جدا من أبناء ومؤيدي وأنصار حركة فتح منفصلين عن القيادة التنظيمية بحاجه إلى من يقودهم وتطوير أدائهم للوصول إلى خارج الدائرة الفتحاوية والتأثير فيها على طريق الانتصار بأي انتخابات قادمة .

الهوة الواسعة بين اللجنة المركزية والمستويات التنظيمية والقاعدة الفتحاوية العريضة التواقة إلى قياده تقودهم بشكل بعيدا عن مصالحهم الذاتية باتجاه العمل الوحدوي الذي يعتمد على مدرسة المحبة الفتحاوية والتي تجمع ولا تفرق هو العنوان الذي يتوقون إليه هؤلاء الكوادر والقيادات والأنصار من المقتنعين بالخط الفتحاوي المنتصر والذي عنوان نجاحه الأخير كان نجاح حركات الشبيبة في الجامعات والمؤسسات النقابية وفوزهم الساحق فيها .

أما لقيادات التي تتخلى عن مسؤولياتها والتي تصر على تنفيذ إرادة محيطيها والمرافقين أكيد أنها ستفشل فلو حسبوا حسابات البيدر الأرباح والخسائر من خطواتهم التي تمت مؤخرا أكيد أنهم سيجنون الفشل الشخصي وتراجع الشعبية وأكيد التفاعل مع تلك التشكيلات التي تستثني قطاعات هامه بالحركة لن يكون لها النجاح والإقلاع والوصول إلى كل جوانب هذا الجيش الفتحاوي التواق إلى الأفضل والانتصار ودفع أثار الهزائم المتلاحقة الماضية والتي أضاعت قطاع غزه وكوفئ من أضاعها بوصوله إلى مواقع متقدمه في الحركة وخاصة إلى اللجنة المركزية لحركة فتح .

الذي يتوجب أن تخافه قيادة الحركة من كادرها أن يعاقبهم مستقبلا في أي انتخابات داخليه قد تحدث وخاصة إننا نقترب عن الموعد الذي حدده المؤتمر السادس والذي تبقى عليه سنه وأشهر فقط أو عدم انتخاب احد منهم بأي انتخابات رئاسية أو تشريعيه قادمة أو عدم التفاعل معهم بالنشاطات التنظيمية العامة ويمكن الخروج إلى تيارات وطنيه تتوافق مع طموحهم السياسي الذي تقتله قيادة حركة فتح وخاصة للأكاديميين والشباب والخريجين ورجال الأعمال وقطاعات مختلفة يتم استبعادهم من قبل القيادة الرسمية لحركة فتح .

وهاجم النائب اشرف جمعة اللجنة المركزية لحركة فتح مطالباً إياهم بعدم النظر إلى قطاع غزة كـ”قبيلة أو مزرعة أو عشيرة” وحمّلهم مسئولية ما يحدث من وضع تنظيمي خانق في قطاع غزة .

وكشف أشرف جمعة في تصريحات صحفية أن الصمت الحاصل الآن لا يعني الاستمرار بالصمت بل يعني وجود ولادة قيصرية قد تُنتج تنظيماً أو حزباً جديداً ينشق عن حركة فتح أو حملة من الاستقالات الجماعية لكوادر التنظيم , فالوضع كما يقول أصبح لا يُطاق .

وواصل عضو المجلس التشريعي انتقاده لأعضاء المجلس الثوري في قطاع غزة واللجنة المركزية ايضاً ووصف بعض كوادر فتح في القطاع بأنهم “مخبرين” لدى أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح .

ووجّه جمعة تحذيره للرئيس محمود عبّاس قائلاً ” هناك بعض من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح يتآمرون عليك .. فاحذرهم ” وطالب الرئيس ابو مازن بتحمل مسئولياته ولجم المتسببين في ضياع فتح .