27 نيسان/ ابريل 1959 انطلاق العمل العسكري للجبهه الشعبيه القياده العامه

27 أبريل


كتب هشام ساق الله – كنت قد هنات الجبهه الشعبيه القياده العامه بذكرى انطلاقة الكفاح المسلح ونشرت هذا الامر في نشرتي اليوميه الراصد الالكتروني اليوميه وقمت نشر هذه الملعومات واود ان اعيدها بهذه الذكرى حتى لاينسى شعبنا الفلسطيني المناضل مناسباته الوطنيه

تمنياتنا لقيادة الجبهه الشعبيه القياده العامه وكافة عناصرها بالوطن والخارج بالتقدم والازدهار متمنين لكوكبة شهدائهم الرحمه والمغفره والجنه انشاء الله وعاشت الذكرى ودامت الثوره لكل المناضلين فيها وانها لثوره حتى النصر حتى النصر ونضال حتى التحرير من البحر الى النهر ومن الجنوب الى الجنوب .

انطلاق العمل العسكري لجبهة التحرير الفلسطينية (فيما بعد- الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) كانت الثورات الوطنية ضد الاستعمار والإمبريالية والأنظمة الدكتاتورية التي شهدتها خمسينات القرن الماضي، وفي مقدمتها الثورات الجزائرية والفيتنامية والكوبية، بالإضافة إلى الانتصارات العربية التحررية الكبرى قد انعكست إيجابيا على أبناء الشعب الفلسطيني وأيقظت في نفوسهم الأمل بالعودة وتحقيق الآمال الوطنية والقومية، فقامت مجموعة من الفدائيين بقيادة الضابط الفلسطيني في الجيش السوري أحمد جبريل والضابط الفلسطيني في الجيش الأردني أحمد زعرور بالتحضير للعمل الفلسطيني العسكري المستقل عام 1959.
وقد حملت هذه المجوعة في سنواتها الأولى اسم جبهة التحرير الفلسطينية (ج.ت.ف)، واتخذت من سوريا قاعدة لها حتى عام 1967.
كما قامت بتنظيم العمل في الضفة الغربية ولبنان.
طرحت هذه الجبهة شعار حرب العصابات وحرب التحرير الشعبية الطويلة الأمد، عن طريق تحالف طبقات الشعب من عمال وفلاحين ومثقفين ثوريين وبرجوازيين وطنيين، لكن هذا الشعار وهذا التحالف لاقى معارضة شديدة من الأحزاب العربية التقليدية التي رأت أن ذلك يشكل خطراً على وجودها وتهديدا لمصالحها.
لكن الجبهة تجاوزت ذلك الموقف وطرحت المبادئ الائتلافية الستة وهي:
– الشعب الفلسطيني هو المسؤول الأول عن قضيته ومن خلفه الشعوب العربية.
– رفض الوصاية على الشعب الفلسطيني من أي جهة سواء كانت نظاما أو حكما أو أي جهة أخرى.
وقضية فلسطين قضية قومية ومن واجب كل عربي دعمها.
– تحريم التكتل والنشاط الحزبي ضمن صفوف الجبهة.
– الديمقراطية والاستشارة والإجماع ضرورات لتحقيق انتصار المسيرة النضالية.
– رفض أنصاف الحلول والحلول الوسطى للقضية الفلسطينية أو أي مشرع تسوية، القصد منه تصفية القضية الفلسطينية .
– شكل الحكم وكل ما يتعلق به متروك لما بعد التحرير ويقرره مجلس وطني.
عندما قرر مؤتمر القمة العربي الأول في القاهرة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية وجيش التحرير الفلسطيني، هاجمت الجبهة هذا القرار ورأت أنه ليس سوى لعبة من الأنظمة العربية لاحتواء التحرك النضالي الفلسطيني، التي أخذت الأنظمة تكتشف وجوده من خلال التنظيمات السرية.
ردت الجبهة على ذلك بالعمل على بناء التنظيم والقواعد الفدائية وتقسيم الجبهة إلى ثلاث مجموعات هي:
– مجموعة الشهيد عبد القادر الحسيني ومركزها الضفة الغربية ومجال عملها الضفة الغربية لنهر الأردن.
– مجموعة الشهيد عز الدين القسام ومركزها سورية ومجال عملها سهل الحولة وطبرية والجليل الأعلى.
– مجموعة الشهيد عبد اللطيف شرورو ومركزها جنوب لبنان ومجال عملها شمال فلسطين.
وايضا تنسيق الاتصالات لتحقيق الوحدة الاندماجية مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” من أجل توحيد التنظيمين لبدء الكفاح المسلح، والتي لم يكتب لها النجاح.
لقد قامت المجموعات الثلاث بعدد من العمليات العسكرية الناجحة، ومنها نسف قطار القدس- بتير عام 1966.
– مهاجمة مستعمرة دبشوم بالجليل الأعلى الذي سقط فيها الشهيد الأول للجبهة خالد الأمين.
– نسف سيارة تحمل خبراء عسكريين على طريق الجاعونة (روشبينا).
– نسف سينما ريال في حيفا حيث وقع أول أسير للجبهة بيد الصهاينة وهو المناضل سمير درويش.
وبعد نكسة حزيران 1967 دعت الجبهة إلى توحيد المنظمات الفدائية، قد أثمرت هذه الدعوة في التقاء جبهة التحرير الفلسطينية وأبطال العودة وشباب الثأر في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي لم تستمر تجربتها أكثر من ثمانية أشهر من تشرين ثاني 1967 إلى حزيران 1968، حيث حدث الانشقاق الأول في الجبهة الذي خرج بنتيجة تنظيمين.
– الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة.
– الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي تضم مجموعة القوميين العرب.
بعد الانشقاق عقدت الجبهة مؤتمرها الأول في نهاية 1968، وأقرت برنامجا سياسيا أطلقت عليه اسم الميثاق، ومن أهم مبادئه:
* فلسطين قضية قومية والثورة حق مقدس وطبيعي.
* الجبهة تنظيم مستقل، منفتح على الجماهير العربية.
وفي المؤتمر الثاني المنعقد في أيلول 1969، تبنت الجبهة الاشتراكية العلمية.
أما في المؤتمر الثالث المنعقد في نيسان 1971، فقد أكد على الاشتراكية العلمية.
وفي المؤتمر الرابع المنعقد في آب 1973، فقد وصف بمؤتمر النظرية الثورية انسجاما مع فكر الجبهة القائم على أنه لا ثورة بدون نظرية ثورية وان الثورة ترتبط بمصلحة الإنسان وهي جزء لا يتجزأ من حركة التحرر العالمية، وأن الكفاح المسلح أحد أشكال النضال الثوري وليس شكله الوحيد والثورة الفلسطينية ليست حركة عنصرية عدوانية شوفينية ولا تستهدف إبادة اليهود بل إزالة الكيان الصهيوني الإمبريالي باعتباره كيانا عنصريا عدوانيا.
لقد شاركت الجبهة انسجاما مع إستراتيجيتها في قيادة الكفاح المسلح والقيادة الموحدة والمجلس المركزي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.
ومارست العمل العسكري داخل الوطن المحتل ومن حدود دول الطوق ، بالإضافة إلى عملياتها الخارجية ضد مؤسسات إسرائيلية.
كما شاركت في أحداث الأردن، والساحة اللبنانية (الحرب الأهلية 1975)، وفي التصدي للاعتداءات الاسرائيلية على لبنان في 1978، وفي 1981، واجتياح 1982.
وقد امتازت الجبهة بالكفاءة الفنية المرتفعة وخاصة في مجال الهندسة القتالية والمتفجرات والألغام والتشريك والاحتراف العسكري ورقي التخطيط والتنفيذ والاستطلاع، تجلى ذلك بصورة كبيرة في عملياتها في أواخر الستينات وحتى منتصف السبعينات ضد الطائرات الإسرائيلية والمؤسسات المكاتب التجارية في البلدان الغربية وفي العمليات الخاصة الانتحارية مثل عملية الخالصة 1974، وعملية قبية 25/11/1978 (الطائرة الشراعية)، التي نفذها ثلاثة فدائيين استطاع أحدهم أن ينزل في معسكر الخالصة (كريات شمونة يقتل ست جنود إسرائيليين).
وأخيراً لا بد من الإشارة إلى أن الجبهة تعرضت إلى انشقاقيين:
* الأول: أدى إلى خروج منظمة فلسطين العربية بقيادة أحمد زعرور عام 1968.
* والثاني:أدى إلى خرج جبهة التحرير الفلسطينية بقيادة طلعت يعقوب ومحمد العباس “ابو العباس” عام 1977. كما يجب الإشارة إلى أن جبهة التحرير الفلسطينية- القيادة العامة انضمت إلى جبهة الرفض الفلسطينية منذ عام 1973، وهي إحدى الجبهات الثمانية المتواجدة في العاصمة السورية دمشق التي ترفض اتفاقية أوسلو.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: