الولايات المتحدة قلقه بشان حجب بعض المواقع الكترونيه وإحنا ولا عبالنا

26 أبريل


كتب هشام ساق الله – أبدت الولايات المتحده الامريكيه قلقها الشديد جدا جدا عبر الناطقه باسمها حول حجب السلطه الفلسطينيه لبعض المواقع الالكترونيه وشعرت بالقلقل الشديد جدا جدا من هذه الخطوه والسلطه الفلسطينيه ولا عبالها ومش كثير مطقوعه لقلق الامريكان الكلاب تنبح والقافله تسير .

يمكن فك هذا الحجب وتجاوزه ويصبح كانه لم يكن وهناك من استطاعوا التعود على هذا الحجب والوصول الى المواقع المحببه لديهم بطرق الكترونيه مختلفه ونجحوا من مشاهدة مايريدون على الرغم من انهم لايمتلكون خبرات كثيره باستخدام الكمبيوتر والتكنولوجيا فالقصه لاتحتاج الا لتشغيل برنامج وفتح المواقع المحجوبه ويمكن تغيير الشركه المزوده التي قامت بحجب تلك المواقع والاشتراك بشركه تتجاوز هذا الحجب .

لكن هناك من يحاولوا في السلطه الفلسطينيه ان يمارس اساليب قديمه انتهت بكل العالم وتم تجاوزها ووضع البديل لها وتصنيف السلطه الفلسطينيه في اسفل سلم الدول التي تكبح الحريات وهي من يحتاج الى تضامن كل دول العالم معها بعد ان كانت السلطه في فتره من الفترات من الدول المنفتحه بشكل كانت تغار منه كل الدول العربيه .

كان لدينا قبل فتره طويله قانون للمطبوعات اعتبر في حينه الاول بالعالم العربي وتم اقراره من المجلس التشريعي وكان من اوئل القوانين التي اقرت ولكن لم نسعى الى تطويره وتحسين بنوده لعدة اسباب ربما عدم انعقاد المجلس التشريعي وتقصير نقابة الصحافيين الفلسطينيين وانشغالها في مشاكلها الخاصه وعدم تحرك وزارة الاعلام لتطوير هذا القانون .

النائب العام يترك مسؤولياته الجسيمه والكبيره ويجري وراء الصحافيين لتطبيق عدالة القانون ويحجب المواقع الالكترونيه عجيبه بلدنا هذه تركوا اللصوص والحراميه والمجرمين والملفات المتلتله المتواجده بخزينة الاجهزه الامنيه من فساد وسرقه وخيانه والتي تم فرزنتها وتجميدها ووجريوا وراء لكي اعتقال صحافي او شخص عبر عن وجهة نظره ماشي احنا كلنا تحت سيادة القانون ومستعدين له ولكن ليست بهذه الطريقه والاسلوب .

لا يستطيع احد الدفاع عن جريمة حجب تلك المواقع حتى ان الرئيس محمود عباس في عدة مناسبات تحدث فيها عن الحريات الفلسطينيه ولكن هناك من يريدوا الاستمرار بالا ساءه للسلطه الفلسطينيه وشعبنا الفلسطيني المناضل ويفرضوا أجندتهم الحاقدة في حجب تلك المواقع ليس لشيء الا لممارسة نوع من الانتقام الشخصي عجيبه ايضا تنظيماتنا الفلسطينيه وفي مقدمتهم حركة فتح الساكته الصامته على هذا الحجب اين أدبياتهم وديمقراطيتهم السكر زياده الكل امام قول كلمة الحق شيطان اخرس .

جميل ان شعر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بعقدة الذنب وتخلص من موقعه الذي يكبل انفتاح الرجل على الحريات وأخرجه من الحرج الكبير الذي يكتم فيه غيظه من يوم ماعبر فيه عن عدم رضاه عن اداء مجموعة الاتصالات وشركاتها الاحتكاريه واجبر على التراجع عن تصريحاته انذاك وقدم استقالاته وتم قبولها لانه قال الحق على السريع كانهم ينتظروها من خلف الابواب .

كنا قد اتهمناه بانه شخص لا يمتلك أي نوع من القوه او السلطه او الصلاحيات واليوم انا اقول له انك رجل عبرت عن نفسك وشخصيتك وابرزت معدنك الطيب في رفض الاجراءات الغير قانونيه المغلفه بالقانون لكي يتم ممارسة الاحقاد من شخصيات ذات قلوب سوداء حاطه عقلها بعقل مواقع الكترونيه .

ليخرج علينا المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات او احد من مجلس ادارة المجموعه ويقول الحقيقه حتى يثبت انه فعلا مامور وان موقف المجموعه ليس ضد الحريات وتمارس عكس ماتكتبه في ادبياتها وعلى مواقعها وتقوم برفع هذا الحظر والاحتجاج عليه فهي فعلا كما قلنا سابقا بانها شركه ربحيه لاتهدف الا للربح والربح فقط تلبس الثوب الوطني وليس لها علاقه فيه جمله وتفصيله .

وكان قد قال د.إياد السراج في بيان اصدره اليوم’ إن الحرية في التفكير والتعبير هي من أهم الأسس لتكوين الحياة الثقافية و السياسية للمجتمعات الناهضة، ولسوء حظ العرب و الفلسطينيين أن حكامهم قد حاصروا حرية الفكر و النقد بالقمع والحرمان و السجن و التعذيب وقد تكرر ذلك السلوك في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة’.

واضاف السراج ‘ أنه لن تقوم للدولة الفلسطينية قائمة مالم يتوفر فيها للمجتمع و الانسان الفلسطيني الحريات الكاملة وحقوق الانسان التي تضمن الكرامة والمساواة أمام القانون فبناء الانسان هو أخطر و أهم من بناء المباني و الشوارع’.

واستهجن السراج ما تردد من قيام النائب العام في رام الله بإصدار الاوامر لإغلاق بعض المواقع الالكترونية الثقافية و عبر عن صدمته لإتباع السلطة لمثل هذه الاجراءات خصوصا في هذا الزمن الذي نعيشه من ربيع عربي ومن رغبة في التقدم و الانفتاح على العالم و مازال هناك من يحاول أن يعيدنا للوراء للتخلف وتكميم الافواه. وقال السراج ‘أن الشعب الفلسطيني الذي ناضل ومازال يناضل من أجل حريته لا يجب أن يكافئ بمزيد من الحصار وقمع الحريات من قبل ابناء جلدته’.

وكان موقع امد احد المواقع المحجوبه بقرار من النائب العام قد نشر على موقعه ” لسة فيك خير يا بلد استقالة الوزير ابو دقة منازلة بين الحق والباطل .. يقول العارفون بعلم الرجال قديماً أن المواقف الصعبة تظهر صليب العزم من لين الهامة ، ولأن الشعب الفلسطيني لازال يعيش الاحتلال وجبروته ، وعنفوانه وقسوته ، مضاف إليه الانقسام الداخلي الذي خرت الى الأذقان، فطام الوطنية بسببه طلباً للمصلحة الضيقة ، ظهر من بين ظهرني هذا الشعب من يقول لا لـ الاعور أنت أعور بعينك ، خلاف من فضل أن يكون أمعة و’بصيم’ لتمرير مصالحه والحفاظ على منصبه ، وأن انهارت القلعة على من فيها.

الدكتور مشهور ابو دقة ، ومع بداية أزمة ضيقي الصدر ، الذين مارسوا القمع الصريح بحق العديد من المواقع الوطنية الإلكترونية ، أعلن عن رفضه سياسة الحجب ، واعتبرها عيباً وطنياً ، بينما القابض على مصالحه ، والذي نفذ قرار الجهة التي اصدرت الأمر له بحجب هذه المواقع ، قال بصريح العبارة أنه يطبق قرارات مرجعيات سياسية وتنظيمية وقضائية ، وما أوسع دائرة القرارات القابلة للتنفيذ عند مثل هذا الهمام الذي جلس على كرسي الحجب والمنع وكتم حرية التعبير والرأي.

وكانت أعربت الولايات المتحدة الامريكية عن قلقها مما وصفته بالجهود لتقييد وصول الفلسطيني لمعلومات على شبكة الانترنت، مشيرة انها ستطرح القضية مع السلطة الفلسطينية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند لصحفيين في واشنطن “لقد رأينا هذه التقارير ونحن نشعر بالقلق إزاء استخدام أي تكنولوجيا من شأنها تقييد الوصول إلى المعلومات، سنتحدث بهذه المخاوف مع السلطة الفلسطينية.”

وأضافت “أنتم تعرفون أننا ندعو بقوة لحرية التعبير وحرية الحصول على المعلومات. ولذا فإننا سنطرح هذه الأمور، ونسعى لمعرفة ما يجري”.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: