أرشيف | 9:27 م

طريق الوداود الى تودي وما تعاود

24 أبريل


كتب هشام ساق الله – سعدت جدا بقرار الرئيس بإقالة ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمفوض المسئول على التلفزيون الفلسطيني والإعلام الرسمي والذي قام خلال فترة توليه بتطهير عرقي واستبعاد كادر فتح وعمل امبراطوريه خاصة له داخل التلفزيون تعتمد على تقريب المريدين منه وتعيين من يريد وإدارة التلفزيون بطريقته الخاصة .

نحمد الله على هذا القرار الحكيم ونتمنى ان يتم تعيين شخص مهني أفضل منه يعيد التلفزيون الفلسطيني الى فلسطينيته ويعيد ربط كل ابناء شعبنا بالشتات والخارج في تلفزيونهم الوطني وينقل هموم الوطن كل الوطن وخاصة قطاع غزه ومنح طاقم العاملين فيه إمكانيات ماليه كان قد حرمهم منها وكان طوال الوقت يتعامل مع قطاع غزه نصف الوطن على انه محافظه صغيره من هذا الوطن .

وكان قد اتهم رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية في الضفة الغربية بسام زكارنة، المشرف العام على الإعلام الرسمي التابع للسلطة في رام الله ياسر عبد ربه، بأنه “ما زال مصرًا على قمع الحريات ومنع النقابة من الظهور على تلفزيون وصوت فلسطين من خلال تهديد من يجري مقابلة معه بوقف ترقياتهم القانونية وترقيات استثنائية لمن يمارس قمع الحريات”.

وقال زكارنة في تصريح صحافي نشر، الثلاثاء 24-4-2012: إن عبد ربه “أعطى أوامره لمدير عام صوت فلسطين بإلغاء مقابلة حددت مسبقًا يوم الاثنين 23-4-2010، مع النقابة حول أوضاع الموظفين وطلب عدم إجراء المقابلة بحجة أن النقابة ممنوعة وخوف مدير عام صوت فلسطين من وقف ترقيته في حال أجرى أي مقابلة مع أي من الممنوعين”.

وكان المجلس الثوري لحركة فتح قد طالب في عدة اجتماعات بعزل عبد ربه من قيادة التلفزيون الفلسطيني وتم رفع مذكرات للجنة المركزية لحركة فتح في هذا الخصوص ولكن عبد ربه كان دائما يحظى بعناية واهتمام ودعم الرئيس محمود عباس ولم يستجب لتلك النداءات .

الخطوة القادمة المطلوبة من الرئيس محمود عباس هو سحب أمانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير منه لكونها هامه جدا ويتوجب منحها لأحد أعضاء اللجنة التنفيذية سواء من حركة فتح او من أي فصيل المهم ان يتولى قيادتها احد غيره لما يقوم من تعطيل لعمل المنظمات الشعبية الفلسطينية والأمانات العامة ووقف تعاملاتها وموازنات تلك المؤسسات من وزارة المالية .

ولا يعتبر ياسر عبد ربه ليس ممثل لأي فصيل فلسطيني بعد ان ترك حزب فدا وهناك ممثل لحزب فدا في اللجنة التنفيذية ويعتبر منصب أمين سر اللجنة التنفيذية موقع مهم جدا كانت تشغله حركة فتح طوال تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وتولاه الرئيس ابومازن قبل انتخابه رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطنيه .

ذكر الموقع الالكتروني لمفوضية العلاقات الوطنية بحركة فتح مساء اليوم ان قرار رئاسي جديد صدر اللية بان يباشر السيد ياسر عبد ربه المشرف العام على الاعلام الوطني مهامه الجديدة كمستشار سياسي بهيئة الاذاعة والتلفزيون .

وقال الموقع “أن القرار أعفى السيد عبد ربه من المهام الادارية في الهيئة والاعلام الوطني .

والجدير ذكره انه تم تعيين مؤخرا يحيى يخلف عضو المجلس الثوري سابقا ووزير الثقافه الفلسطيني السابق مسؤولا عن وكالة وفا للانباء ويمكن ان يتم تعينه لاحقا بدلا من عبد ربه كمسؤول للاعلام الحكومي او يتم تعين اخر بدلا عنه .

وكانت قناة الجزيرة ،نقلت في نشرتها الرئيسية ظهر اليوم عن مصدر وصفته بـ” المطلع” قوله ان الرئيس محمود عباس قد اصدر قرارا باقالة المشرف العام لهيئة الاذاعة والتلفزيون ياسر عبد ربه، من منصبه وانه يدرس اعفاءه من مهامه كأمين سر لمنظمة التحرير، وذلك على خلفية اعتذاره ، ورئيس الوزراء د. سلام فياض، عن القيام بمهمة كلفهما بها بتسليم رسالة منه ، لرئيس الوزراء الاسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، يوم السابع عشر من الشهر الجاري، حيث قام بالمهمة عوضا عنهما رئيس طاقم المفاوضات، د. صائب عريقات، ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج.

ياسر عبد ربه (ولد 1944 في يافا) هو سياسي فلسطيني يساري التوجه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير. يحمل لقبا ثانيا في الاقتصاد والعلوم السياسية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.
دخل عبد ربه معترك الحياة السياسية من خلال عضويته في حركة القوميين العرب ومن ثمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عام 1969 قام قسم بقيادة نايف حواتمة بالانفصال عن الجبهة الشعبية وأسس الجبهة الشعبية الديموقراطية لتحرير فلسطين التي قامت بتعديل اسمها عام 1974 إلى الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين ,وشغل ياسر عبد ربه منصب نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، حتى انفصل عنها لتضارب المواقف السياسية بينه وبين الأمين العام للجبهة نايف حواتمة. انشغل وعدد من رفاق الجبهة القدامى أمثال صالح رأفت (الأمين العام الحالي لحزب فدا) والراحل ممدوح نوفل (المستشار العسكري السابق للرئيس ياسر عرفات) وعصام عبد اللطيف بتأسيس ما سمي في حينه “بخط التجديد”، والذي انبثق عنه لاحقاً الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا.

شغل عدد من المناصب الوزارية مثل وزير الثقافة والاعلام في عهد ياسر عرفات، ووزير شؤون مجلس الوزراء في حكومة محمود عباس، بالإضافة إلى منصبه كأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ انتخاب محمود عباس رئيساً.

متزوج من الكاتبة والمخرجة ليانا بدر، وله منها ولدان بشار وطارق. وبالإضافة إلى انه يشغل حاليا منصب امانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عينه الرئيس الفلسطيني محمود عباس المشرف العام على الاعلام الرسمي، وخاصة هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية .

Advertisements

اختلف الطباخين

24 أبريل

كتب هشام ساق الله – قبل ان توزع الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه المعينه حديثامناصبهم او يتم عقد اي اجتماع لها اختلف الطباخين الذي اعدو سبكة تلك الطبخه وعايروا بعضهم البعض والله يعلم كيف حيطلع ملح الطبخه اكيد راح تطلع مالحه ويمكن مشعوطه .

دخلت وجوه العرب وطلبوا من المختلفين عدم اخراج القضيه للعلن و على وسائل الاعلام حتى لاتنفضح الامور وتبدوا على طبيعتها بعد ما اجتازت كل الصعاب وتم اقرارها وتوقيع الرئيس عليها حتى تسير القافله ليس مهم ان تمضي الى الامام المهم ان تتحرك .

الهيئه القياديه المكلفه حديثا تتلقى التهاني من مجموعه كبيره ممن اعتادوا على القيام بالتهليل والتطبيل والمباركه والتهاني ضمن النشاط الاجتماعي الذي هو كل العمل التنظيمي في الاونه الاخيره على قاعدة النفاق الجاريه في داخل الحركه وكذلك يقوموا بعمل خطوط رجعه مع الجميع وخاصه المدعين الذين يتعاملون مع انفسهم على انهم حالات تنظيميه تحمل اسماء بدون عمل او مضمون ودائما تلك الحالات كاذبه .

وهناك عضو من الهئيه القياديه السابقه هو الاخ ذياب اللوح الذي تم تعينه من جديد في القياده الجديد وجه رساله للجنه المركزيه معتذرا عن قبول التكليف لعدة اعتبارات انه تم الحاقه الحاق في هذه القياده كما انه يرى نفسه سنا ومكانه وتاريخا اقدم من امين سر الهيئه القياديه الجديد المكلف في المهمه الاخ يزيد الحويحي .

صح النوم تحرك عدد من اعضاء المجلس الثوري في قطاع غزه والاعضاء السابقين ممن تم اختيارهم في المجلس الاستشاري بالاجتماع للتشاور بشان التغيير القيادي الجديد الذي حدث واستثنائهم من أي مشاورات او حتى على الاقل ابلاغهم بانهم انتهت مهمتهم وخاصه من تم استثنائهم من القياده القديمه .

حاولوا الاتفاق على مذكره يتم الاحتجاج فيها الى اللجنه المركزيه لحركة فتح ولم يلبي الدعوه كل من دعي اليها احتجاج على قضايا قديمه حدثت بتجاهل القياده السابقه لاعضاء المجلس الثوري والاستشاري وكذلك اشياء شخصيه ممزوجه باشياء تنظيميه وابوطبق بيحبش ابوطبقين .

المذكره التي ينون توجيها للجنه المركزيه لحركة فتح تتحدث عن ازدواجية المهمه التنظيميه الذي يمارسها عضو اللجنه المركزيه والقائد الجديد الدكتور نبيل شعث كونه مفوض العلاقات الدوليه واصبح اليوم مسؤول مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وكما ان الدكتور نبيل غير موجود في الميدان وعلى ساحة قطاع غزه ويتطلب وجوده بين جنوده في القطاع .

ولازال تعيين الهيئه القياديه يثير جمله من التساؤلات باستبعاد قطاعات كثيره في حركة فتح وخاصه المكاتب الحركيه والمركزيه منها من اطباء ومحامين ومهندسين وصحافيين وغيرهم من القطاعات الشعبيه المهمه والتي كانت بالسابق ممثله في كل الهيئات القياديه كذلك تم استبعاد العسكريين المتقاعدين الذين يشكلون اهم عنصر في تنظيم حركة فتح وخاصه انه يحتوي على جزء كبير من القيادات التنظيميه الذين اخرجوا قصرا الى التقاعد المبكر بدون النظر اليهم باي عين من امكانية الاستفاده من خبراتهم .

وهناك ايضا تم استثناء العسكريين من كافة المستويات التنظيميه وترك هذا الجيش الكبير من ابناء حركة فتح وعدم وضعهم باي مستوى من المستويات التنظيميه كما انه تم لم يتم وضعهم باي هيكل تنظيمي اخر وكانهم منسين ومتروكين من حركة فتح وكذلك تم استثناء الاسرى المحررين من كوادر قطاع غزه وخاصه الذين تم تحريرهم في صفقة الجندي الصهيوني شاليت واختيار بدلا عنهم كوادر من الضفه الغربيه لايعرفون أي شيء من الواقع التنظيمي لو اختار احد مبعدي بيت لحم لكنا رضينا وقلنا هؤلاء الكوادر اصبحوا جزء من مجتمع فتح التنظيمي لهم 11 سنه وهم في قطاع غزه يعرفون كل الكوادر .

صحيح ان اغلب الهيئه القياديه من الشباب ونعترف بهذا الامر ولكن ممثلي الشباب والشبيبه والقطاعات التي تمثلهم تنظيميا غائبه عن هذه التشكيله ليس المهم ان يتم اختيار شباب واكاديميين ليس لهم علاقه بالواقع التنظيمي المهم ان يتم تمثيل كل القطاعات بهذه القياده حتى تستطيع الانطلاق الى الامام .

اما بشان ترفيع عدد من امناء سر الاقاليم وعددهم اربعه واستثناء اربع اخرين فهي اهم نقاط الضعف في تلك القياده التي كان يفترض انها مثلت الاقاليم كلها في هذه الهيئه ولكن الباقي الذين تم استثنائهم ملهمش محامين وابوات داخل اللجنه المركزيه او انهم بيمونوش .

غزه تدار على التلفون

24 أبريل


كتب هشام ساق الله – غزه هذا الجزء الهام والكبير من الوطن يتم إدارتها من بعد عن طريق الجوال والفاكس والايميل هكذا يريدوا في حركة فتح ان يحج الكادر الفتحاوي حجيج عبر التكنولوجيا للمسئول يعرضوا عليه مشاكلهم ولا يكون هناك احد فيها لديه القدره على اتخاذ القرار والحسم باي موضوع ابتداء من المساعده الماليه او يكون لديه القدره على اعادة راتب مقطوع في رام الله .

منذ ان انتقل القرار السياسي الي الضفه الغربيه بعد محاصرة الرئيس القائد الشهيد ياسر عرفات واستشهاده واجراء انتخابات الرئاسه وقطع الطرق اصبح التعامل مع قطاع غزه على انه محافظه صغيره في الوطن واصبح يحاك ضده كل انواع الاستبعاد والإقصاء والعزل والتعامل معه من بعد عبر التكنولوجيا واللجان .

ولعل الانقسام الفلسطيني الداخلي وضياع قطاع غزه وماحدث كمل المصيبه اكثر واكثر واصبح الجميع يحمل هذا الجزء الهام من الوطن جميله انهم بيدفعوا رواتب للموظفين وانه جزء كبير من الموازنات يتم منحه لقطاع غزه بدون مع تحريض اقليمي واضح .

وبعد انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح وعدم مشاركة كادر قطاع غزه الا عبر التلفون في اول تجربه تاريخيه في تاريخ حركات الشعوب وصعود مجموعه محسوبه على قطاع غزه بالاسم سواء باللجنه المركزيه لحركة فتح او بالمجلس الثوري للحركه ورضينا بما جرى ولكن لم نكن نعتقد ان هؤلاء لن يعملوا شيء لقطاع غزه بل ساهموا اكثر بعزلته وجزء منهم عمل ضده بشكل واضح وعلني .

والاسوء ممن انتخبوا الذين تم تعيينهم سواء باللجنه المركزيه لحركة فتح او بالمجلس الثوري ساهموا كثيرا بعزلته واراد كل واحد منهم وخاصه المتمترسين في رام الله الصمود ان يعزلوا القطاع وينزعوا عنه كل شيء باتجاه التغيير والتبديل وحتى الاستنهاض فسحبوا الصلاحيات الميدانيه كلها من القيادات المكلفه فيه حتى ان مساعده تقدم لكادر مريض تحتاج الى موافقة المسؤول في رام الله ولإصلاحيات بيد القياده الميدانيه والكل مربوط بالموازنه التي تاتي شهر بعد شهر ولا احد يعلم اين تذهب الموازنات الدوريه .

والذي زاد الطين بله هذه القياده الجديده التي حظيت بمتابعه اعلاميه منقطعة النظير تجاوزت انتخابات حماس والضجيج الذي ارده من كلفها ويقودها الان عبر كل وسائل التكنولوجيا من بعد والذي لا يريد ان يستقر بقطاع غزه ويمسك بكل الملفات بيده الدولي والمحلي وعينه على الروف والطابق الأعلى بالسلطة الفلسطينية لو لم يرشح الرئيس نفسه للانتخابات القادمه ولايريد لمن يعيش بالقطاع وموجود فيه ان يكون له صلاحيات الا ان يكون فقط عضو وبرتبة طرطور .

اما اعضاء المجلس الثوري سواء الذين في القياده السابقه او مكلفين او غير مكلفين فان اللجنه المركزيه وجهت لهم رسالة عدم احترام واضحه بعدم مشاورتهم كانهم غير موجودين والكل منهم له حضوره ووجوده ومعرفته بمزاج القاعده وكذلك هو يحمل مرتبه تنظيميه واضحه فلا احد عضو بالمجلس الثوري من القياده الجديده انها قلة احترام لهؤلاء الاعضاء في المجلس الثوري .

استغرب عدم تحركهم وابداء رايهم او الاجتماع او عدم ارسالهم لرساله الى الرئيس يشكون استبعادهم واقصائهم وعدم احترامهم واحترام مرتبتهم التنظيميه فالسؤال الذي اتسائله متى سيكونون على مستوى الحدث ومتى سيبدون مواقفهم يمكن في المجلس الثوري لما ينعقد بعد اشهر بالصالات المغلقه حين لا يسمعهم احد يمكن ان يقولوا ماتم خطا … انا بقولهم يدقوا الحديد وهو سخن ويدافعوا عن كرامتهم وحضورهم وتاريخهم ويسجلوا انجاز بموقف .

اما من يرضى ان يكون طرطور وتمرر كل الامور وبوجوده وحضوره ويوافق على ان يكون خيال الحقل فهذا شانه ولكن التاريخ يشهد ويشاهد وكادر فتح يتابعوا ويروا مايحدث وانا شخصيا اعتقد واجزم بان هؤلاء لن يكشوا دبانه عن وجهوههم الا بتعليمات فقد تعودوا على هذا ومصالحهم ممكن ان تتضرر لو قاموا بعكس هذا .

هناك من استمرء واستحلى قيادة هذا الجزء الهام من الوطن وان يتم تتويجه ملك من بعد الناس يتوسلون اليه طلب المساعده والترقيه وينقلون له التقارير ونفوذه يزداد ودائرة محيطيه ينقلون له ردود الفعل وكل مايحدث وهو من يقرر انه المجد التليد الذي لم يحلم فيه منذ ولادته حتى الان ابسط ياعم فهناك من تارنب لك وفقد قدرات الثائر وردود فعله واصبح على هامش الحدث يرضى بالفتتات المرمي له .

وغدا سيتم صرف الموازنات الماليه المتاخره لثلاثة شهور حتى يبدوا انه المنقذ والبطل الي بيظهر بالصعاب هكذا تعودنا على فتح ان تمرر كل شيء بلي الذراع وبتنشيف الموارد الماليه حتى يتم فرض كل شيء عبره هنيئا للملك والامير الجديد المتوج على قطاع غزه وهنيا للطراطير المحسوبين على انهم قاده وهنيا للمنقذين الذين سيدفعون العربه الى الخلف استمرارا للتراجع الذي يتم منذ بداية الانقسام .