أرشيف | 9:38 م

نداء اللحظة الاخيره للجنة المركزية لحركة فتح

21 أبريل


كتب هشام ساق الله – حتى ألان تجري المداولات وخض الماء بالهون لاخراج الزبده التي يتم الاتفاق عليها غدا بوصول اهل مكه الذين هم ادرى بشعابها على امل ان ينطقوا بالجواهر ويقولوا ضمائرهم من اجل التقدم بهذا التنظيم بدل من التلاعب والقذف فيه في مهاب الردى .

تم تسريب بعض الأسماء التي تم إضافتها لهذه الهيئة القيادية وتم رفع أسماء اخرى كانت مطروحة فأعضاء اللجنة المركزية الابطال يقوم كل واحد منهم بإبلاغ جماعته والذين ينتظرون وصول الأسماء وما جرى داخل اجتماعات اللجنة المركزية التي نامل ان يتم بث اجتماعاتها عبر فضائيه تقوم بإجراء اختبار وتست عليها حتى يعرف الجميع ما يجري من حديث ونقاش فيها .

كل واحد يقرب جماعته ويقدم هذا ويرفع اخر ويناور على حساب هذه الحركه للوصول الى تسبيكه ماتخرش من الماء فقد ابقوا مجموعه من اعضاء الهيئه القياديه القديمه من الشباب الذين لم يقدموا كثيرا في مهمتهم ولم يضيفوا أي شيء فقط لانهم شباب وابقوا ختيار واحد كونه متميز في مجاله ومقطوع وصفه .

واهل مكه الذين هم لاعلمون شيء بشعابها سيصلون غدا الى رام الله من اجل حسم موضوع الاسماء وابداء رايهم اذا نطقوا الجوهره وقالوا الحق واوصوا بالمفيد والأفضل لهذا التنظيم بعيدا عن تجاز بات البعيدين عن القطاع والذين يقومون بقيادته بالريموت كنترول وعبر المندوبين وكتبة التقارير والجوال والتلفون والنت والحمام الزاجل والكبسولات واشياء كثيره.

هل يعقل ان يتم اضافة 3 امناء سر اقاليم الى الهيئه القياديه واستثناء الخمسه الباقين الذين هم اكثر تاريخا ونضالا من الذين تم اختيارهم من قبل معادلات الجغرافيه والاستزلام والترقيع ام ان هناك قواعد اقصاء تتم في اختيار اعضاء الهيئه القياديه يتوجب النظر باضافة كل امناء سر الاقاليم الى الهيئه القياديه العليا وكذلك المكاتب الحركيه المركزيه الخمسه الرئيسيه حتى يتم الدفع بالقياده الجديده الى الامام.

يتوجب عدم ترك هؤلاء الرجال الذين تحملوا الصعاب وحملوا عبىء المرحله الماضيه بحجج واتهامات المغرضين ويتوجب ان يكونوا هم بالهيئه القياديه حتى تستطيع ان تعمل بجد ونشاط وتقدم والقيام بمهامها على خير وجه والتقدم والتحضير والاستعداد للمرحله القادمه بكل تبعاتها .

نقولها ان لم تنجحوا باختيار قياده متجانسه قويه ترضي الشارع الفتحاوي وتكون على مستوى الحدث والمسؤوليه فان هذه القياده ستسقط خلال ستة شهور وتفشل بمهامها ونكون امام استحقاق جديد في التغيير والتبديل فقط نسجل على انفسنا اننا لم نستطع ان نبقي قياده اكثر من سنه .

منذ الانقسام الفلسطيني تم تشكيل عدة مرات لهيئات قياديه باسماء مختلفه لم يستطيعوا الخروج من عنق الزجاجه والتقدم الى الامام والسبب ان اللجنه المركزيه عاجزه ولا تقوم بدورها ولا تعطي الموازنات الكافيه بشكل منتظم ولا يوجد هناك برامج موحده موجهه الى القواعد التنظيميه من اللجنه المركزيه حتى يتم تحريك كل التنظيم وتجربته لاي مرحله سياسيه قادمه .

كيف تريدون من أي قياده ان تبدع واللجنه المركزيه نائمه بالعسل وتتراجع للخلف ولا تقوم بدورها ومهامها التنظيميه وهي عاجزه عن تفسير النظام الاساسي والالتزام بمقررات المؤتمر السادس او حتى توزيع واستكمال مفوضياتها وكل شهر يحرد واحد منهم ويترك مفوضيته فالبعض منهم مهتم بحواكيره الخاصه ابدى من الحركه وافضل منها .

انا اقولها بشجاعه واعكس مايقوله الشارع ان أي تشكيله تقومون باعتمادها بدون ان تعمل اللجنه المركزيه وتكون بمقدمة العمل فستفشل هذه اللجنه فور اعتمادها والتوقيع على كتاب التكليف ضعوا الرجل المناسب بالمكان المناسب واتركوكم من الاستزلام والترقيع التنظيمي ونظرية الاستحمار والمندبه المتبعه من قبل اعضاء اللجنه المركزيه وانزلوا الى قطاع غزه وتابعوا مهامكم بالميدان كفى قياده من بعد .

حافظوا على سرية جلسات اللجنه المركزيه ولا تقوموا بتسريب ما يجري لمندوبيكم ورجالاتكم في قطاع غزه ويصبح الغسيل كلها على الاحبال والبلاكين اتركوكم من التسريبات للاعلام وكان اجتماعات اللجنه المركزيه مفتوحه على الغربي الكل يعرف مايجري فيها بعد انتهائها ب 5 دقائق تصل لفتح وحماس والشعبيه وسوق فراس وكل البسطات في قطاع غزه .

وكان قد كشف الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عضو لجنة الاشراف في اللجنه المركزيه عن مصادقة اللجنة على تشكيلة الهيئة القيادية الجديدة لقطاع غزة التي سيتم الإعلان عن أسمائها غداً الأحد.

وقال شعث إن اللجنة المركزية بحث مواضيع عدة خلال اجتماعها كان أبرزها المصادقة على الهيئة القيادية لحركة فتح في قطاع غزة والتي شملت قيادات سابقة وجديدة ووجوه شابه ‘.

وأوضح أن الهيئة القيادية الجديدة سيوكل إليها ترتيب أوضاع الحركة في قطاع غزة والتحضير للانتخابات إذا ما تم التوافق عليها ووحدة الحركة وخاصة في المرحلة القادمة, مشيراً إلى أن اختيار الشخصيات جاء بناءً على معايير واضحة كون المرحلة القادمة صعبة وبحاجة إلى عمل دءوب.

ونفى شعث جود أي خلافات حول ترتيب أوضاع قطاع غزة وخاصة تشكيل هيئة قيادية جديدة قائلاً ‘ إن الخلافات دائماً تكون قبل المصادقة وليس بعدها ‘.

وكانت الصحف الصهيونيه الصادره يوم الجمعه قد نشرت هذه الكلمات عن التغيير القيادي في قطاع غزه من الذي قام بتسريب تلك المعلومات يتوجب على اللجنه المركزيه مراجعته واكتشافه ومحاسبته

السلطة الفلسطينية – معاريف – من ريمون مرجية:
بعد خمس سنوات فتح تعود الى غزة../
بعد نحو خمس سنوات من الحكم المطلق لحماس في غزة، في قيادة السلطة الفلسطينية بدأوا يعملون على تغيير الوضع. هذه الايام بدأوا في فتح، التنظيم الذي يسيطر في الضفة الغربية، بتطبيق خطة لتغيير قيادة المنظمة في القطاع تمهيدا للانتخابات في 2012.

غدا يجتمع في رام الله اعضاء اللجنة المركزية في المنظمة، برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن وسيبحثون في اقتراحات لتحسين وضع فتح في القطاع. منذ سيطرت حماس على قطاع غزة، لفتح يكاد لا يكون هناك نشاط في القطاع. أسباب ذلك هي خلافات داخلية، وأساسا الخوف من الثأر والتنكيل من جانب المنظمة السائدة.

أحد الاقتراحات التي ستطرح غدا، وأغلب الظن سيحظى بتأييد أغلبية الاعضاء، وعلى رأسهم ابو مازن، هو تغيير اعضاء القيادة العليا لفتح في القطاع. وحسب الخطة، سيجلب التغيير دماء جديدة للمنظمة وليس أهم من ذلك ستضم القيادة الجديدة شخصيات تحظى بالعطف في القطاع وتعتبر ذات قدرة تأثير حقيقية.

الشخصية الاكثر مركزية التي من المتوقع أن تنضم الى اطار المنظمة من جديد هو كبير المنظمة يزيد الحويحي، الذي سيعين رئيسا للقيادة العليا. وسيحل الحويحي محل الرئيس الحالي عبدالله ابو سمهدانة. الحويحي، ابن 50 من بيت حانون في شمال قطاع غزة تحرر قبل نصف سنة من السجن الاسرائيلي. وقد أمضى خمس سنوات في السجن بعد أن ادين بتنفيذ أعمال عدائية ضد اسرائيل.

Advertisements

شريك مخالف ويا فرحة أبله ظاظا فيه

21 أبريل


كتب هشام ساق الله – الانتخابات التي جرت في نقابة الصحافيين مؤخرا في رام الله والتي خاضتها ثلاثة كتل نقابيه حسب النظام النسبي الذي اعد بشكل موحد من قبل الامانه العامة السابقه وتم ترتيبهم وفق مقاس الذين قاموا بالتحضير له ولكن جاءت تلك الانتخابات عكس هواهم ومخططهم واختلفوا بالنهايه على التوزيعه بينهم .

كنا نتوقع ان تكون هناك شراكه حقيقيه وخاصه وان الفائزين هم حلفاء الامس ولكن من ليلة الدخله بدا التشكيك بالعروس والانسحاب والحرد والطعن بتصويت قطاع غزه وكان قطاع غزه بالاصل صوت في تلك الانتخابات فما جرى هو استبعاد كامل للقطاع وأعضاءه كما حدث في الانتخابات الماضيه .

وحين انعقدت الامانه العامه انسحب ممثلي الامانه العامه في قائمة اليسار الفلسطيني من تلك الانتخابات بعد ان فشلوا بالتوصل لتوزيع المقاعد فيما بينهم واستأثرت فتح بالتوزيعه كامله لانها فازت بالاغلبيه التي تضمن لها ولكن من خطط لفتح ينظر بين أقدامه متناسيا ان هناك نقابة تحمل نفس الاسم تتصيد لهم الاخطاء وتنتظر اختلافهم وتفرقهم واعلن في حينها عمر نزال عن انسحاب اعضاء الامانه العامه لممارسة كتلة فتح حقها بالاغلبيه ولم يتم إعطاء أعضاء التحالف اليساري أي موقع مهم في تلك الانتخابات وخاصه هيئة المكتب .

وكان ما لم يتم حساب حسابه بتوزيع خبر عبر الايميلات ونشره بمواقع صحفيه غير معروفه على الانترنت يتهم عمر نزال عضو الامانه العامه ومنسق التحالف اليساري بالاجتماع بالقنصل الاعلامي والثقافي الامريكي فرانك فنفر والوفد المرافق له في رام الله الخميس 19/4/2012، وقال نزال إنه جرى البحث مع القنصل الامريكي خلال الاجتماع آخر التطورات في نقابة الصحفيين الفلسطينيين في اعقاب الانتخابات التي جرت فيها في آذار الماضي، كما جرى البحث في سبل تعزيز مكانة منظمات المجتمع المدني لمناهضة انتهاكات السلطة الفلسطينية للحق في حرية الرأي والتعبير من خلال اعتقال عدد من الصحفيين والصحفيات، وتقديمهم للمحاكمة .

واعرب نزال لضيفه الامريكي والوفد المرافق عن قلقه من تدهور اوضاع الحريات العامة في فلسطين مطالبا الولايات المتحدة والدول المانحة للضغط على الحكومة الفلسطينية لوقف الانتهاكات لحقوق الصحفيين وذلك في ضوء التطورات في قضية الصحفي يوسف الشايب الذي جرى اعتقاله بتهمة “القذف والتشهير” في القضية المعروفة بقضية “البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في باريس” ثم اطلق سراحه ولا زالت تجري محاكمته.

وقال نزال انه اعرب لفنفر عن عميق اسفه وقلقه من تماهي نقابة الصحفيين مع السلطة الفلسطينية وحكومتها مع سياسات القمع الممارسة ضد الصحفيين الفلسطينيين من خلال الاعتقال والاستجواب والترهيب وأضاف إن نقابة الصحفيين بدلا من ان تدافع عن حقوق الصحفيين فانها تتستر عن الممارسات المرتكبة بحقهم وتبرر سياسات الحكومة ضدهم .

هذا الخبر الذي لا ندري من قام بتسريبه واتهام الرجل بهذا الاجتماع وكان الامور في طريقها للانفراط بين الكتل الصحفيه ويمكن ان تؤدي الى انسحاب نزال وتحالفه اليساري وبقاء حركة فتح لوحده وكشفها امام النقابه الاخرى في غزه ويا فرحه ماتمت ويا شماتت ابله ظاظا فيه .

ليس هكذا تورد الإبل يا عبد الناصر النجار نقيب الصحافيين و وموسى الشاعر امين سر المكتب الحركي بتسير الامور يكون التحالف وتكون إدارة ألازمه في النقابات والتعاطي مع الاغلبيه فهناك احتياجات نقابيه وهناك اشكاليه يتوجب تجاوزها حتى يتم توحيد النقابه في الضفه وقطاع غزه وعودتها نقابه واحد بعد انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .

يفترض ان يكون هناك حد ادنى من التفاهم بين ابناء الجسم النقابي الواحد بعيدا عن التشهير والتعهير والاختلاف العلني على الرغم من ان عمر نزال نفي وبشده في بيان وزعه لقاءه باي مسؤو ل امريكي وبصحة ماورد في الاتهام الموجه اليه .

وكان قد نفى عمر نزال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين ما نشره موقع الزيتونه الاخباري الالكتروني حول لقاء مزعوم مع القنصل الاعلامي الامريكي فرانك فنفر مؤكداً عدم حدوث اللقاء او حتى معرفته الشخصية بالقنصل، وان لقاء كهذا لم يتم لا بصفته الشخصية ولا بصفته عضوا في الأمانة العامة لنقابة الصحفيين.

وعبر نزال عن استغرابه من نشر الموقع لمثل هكذا خبر دون الرجوع اليه، مضيفاً انه وبعد اتصالي بادراة الموقع ونفي الخبر ومطالبتي بسحبه الا ان ادراة الموقع التي وعدت بذلك لم تتعامل بمهنية مع الموضوع واكتفت باشارة مقتضبة الى نفيي حدوث اللقاء وهو ما يضع علامة استفهام كبيرة حول الهدف من نشر الخبر ويعطيني الحق بمحاسبة ادارة الموقع بطريقة مهنية.

وأضاف نزال انه لا يجوز لأي فلسطيني الاستقواء بأي دولة اجنبية او حتى عربية على السلطة الوطنية ومطلبتها بالضغط عليها في موضوع الحريات الصحفية او غيره من المواضيع، فما بالكم بالولايات المتحدة وهي الحليف الأكبر والداعم الرئيسي للاحتلال الاسرائيلي، مؤكداً ان الصحفيين ونقابتهم يمتلكون الوسائل الكافية لمعالجة اي انتهاك بحق الصحفيين او بالحريات العامة.

وأكد نزال ان أي خلاف بين اعضاء الأمانة العامة للنقابة حول مواقف النقابة او شؤونها الداخلية يبقى في اطار الاجتهاد والاختلاف النقابي ويتم حله بمزيد من الحوار بين اعضاء وهيئات النقابة والاطر الصحفية المعنية.

واستطرد نزال ان اثنين من العاملين في القنصلية الأمريكية هما ناصر ادعيس وارليسا رينولدز قد التقياه مؤخراً في مقر شركة الانتاج الاعلامي التي يديرها وتم الحديث معهم في قضايا مختلفة واوضحت لهم موقفي الشخصي من بعض القضايا وعبرت عن رفضي أي تدخل لهم او لغيرهم من الجهات في الشأن الصحفي الفلسطيني الداخلي.

وتابع نزال ان نشر خبر مفبرك بهذه الطريقة من قبل اي جهة يأتي في سياق تشويه مواقفه وصورته التي يعرفها الجميع، وهو محاولة للاصطياد في المياه العكرة لن يحصد القائمين عليها سوى خيبات جديدة لطرقهم الدنيئة في العمل.

افرحي يا نقابة غزه فضحوا بعض وكشفوا زيف بعض واستمر يا انقسام والقصة مطوله ما راح تخلص طول فترتهم الا ويكونوا هتكوا عرض بعض ونشروا على احبال الغسيل كل عوراتهم .

صدق المبعد المناضل فهمي كنعان بما قاله عن شركة جوال

21 أبريل


كتب هشام ساق الله – اسعدني مقال كتبه المبعد فهمي كنعان الذي ابعد من اكثر من عشر سنوات الى قطاع غزه من كنيسة المهد وماقاله على شركة جوال الفلسطينيه بسرقة المواطن الفلسطيني عينك عينك وجهارا نهارا واريد ان اضيف على قصيدته بيت اخر من الشعر توضح طرق اخرى لسرقة المواطن من قبل شركة جوال .

هناك رسائل تصلك بإتاحة استخدام الرسائل الاقتصادية مجانا لمدة شهر كهديه مقدمه من شركة جوال ويبدا الشخص برؤية تلك الرسائل لكونه رجل اعمال او شخص يهتم بهذا الامر وينسى الرجل وقت بدء هذه الرساله لفاعليتها وينسى الامر واذا به يتورط بخصم قيمة هذه الرساله شهريا من رصيده دون ان يرغب بتجديدها وانهاء فاعليتها .

كما ان هناك مواطنين يريدوا ان يحصلوا على رسائل الاخبار العاجل ويخطىء هذا الشخص بالرساله المرسله ويتم تفعيل رساله له باللغه الانجليزيه وهو لايريدها بهذه اللغه بل يريدها باللغه العربيه التي يقراها ويجيدها ويضر الى الدفع مرتين رغم اعتراضه وتقديمه شكوى لدى 111 وشريكة ريتش المقطوع وصفها .

وهناك شركات تعقد معها شركة جوال اتفاقيات وخاصه تلك الفضائيات التي يتم الاتصال بها لربح الجوائز والاتفاق على حصص ماليه بين الطرفين يتم الاتصال بك حيث يتم الرن لك ويدفعك الفضول الى العوده للرقم المتصل فاذا باحد هؤلاء النصابين الذي يتحدث معك بإسهاب وفن الحديث لتكتشف انك تدفع مبالغ كبيره لهؤلاء المتصلين النصابين وهؤلاء لهم اتفاقات مع شركات لتقاسم الارباح وقيمة عملية الاتصال بين الجهتين دون ان تحذر شركة جوال زبائنها بهذه العمليات المنظمه للنصب .

واخر نصبات جوال موضوع حملة النقاط والهدايا التي تحتاج الى 100 الف نقطه وغيرها وهذه الهدايا متوفره في الضفه وغير متوفره في قطاع غزه ترفع اعداد النقاط لتعجيز زبائنها على الربح وتشجيع عمليه غير عادله في ظهور سوق سوداء للنقاط وتبادلها وبيعها لكي تمكن الاقوياء من الحصول على تلك الجوائز الكبيره وبالاخر قطاع غزه ليس لديه هدايا وسيتم تعويضهم نقدا اذا لم يتمكنوا من ادخال تلك الجوائز الى قطاع غزه .

اضافه الى الحملات الكاذبه والكثيره التي يفاجا المواطن بكذبها وبصحتها اذا اراد ان يشترك فيها يقال له انتهت الحمله رغم ان اليافطات الموجوده بالشوارع لم تحدد تواريخ لبدء ونهاية تلك الحملات وهي طريقه مبتدعه لتجربة برامج وحملات وبالنهايه يصطدم المواطن بكذب تلك الدعايات البراقة الخداعة .

واود ان انهي ببيت شعر عن سوء خدمات شركه جوال فهل جربت مره وانت تحكي مع نفسك بالهواء وتكتشف ان الهاتف بيرن وانت زي الاهبل حاطه على ذانك وبتحكي مع صديقك او زميلك بالعمل والسبب هو فشل الاتصال وانقطاع الشبكه دون ان تخجل شركة جوال وتعتذر عن سوء خدماتها للمواطنين او تعويضهم .

وكان قد حذر المبعد من كنيسة المهد في غزة فهمي كنعان من أن لصوص في غزة يستخدمون رسائل جوال لتنفيذ سرقاتهم.

وأضاف كنعان انه تلقى رسالتين من شركة جوال على مدار اليومين الماضيين تفيد أنة قد أضيف إلى رصيده مبلغ 30 شيكل، ومن ثم يقوم صاحب الرقم الذي بعث الرسالة بالاتصال مباشرة، ويقول أنة قد حول الرصيد عن طريق الخطأ إلى الرقم الخاص بكنعان، ويكون في نفس الوقت قد أعاد هذا المتصل نفسه الرصيد عن طريق الانترنت.

وأكد كنعان أنة في المرة الأولى عندما تقلى الرسالة التي تفيد بإضافة 30 شيكل، قام مرسل الرسالة مباشرة بالاتصال به، واخبره بأنة أرسل له رصيد عن طريق الخطأ ولحسن الحظ لم يكن لدى كنعان رصيد إلا 15 شيكل، وعلى الفور قام بفحص الرصيد اكتشف أنة لم يضيف أية مبالغ على رصيده.

وقام عندها كنعان مباشرة بالاتصال بشركة جوال واخبرهم أنة قد تلقى رسالة بهذا الشأن، فأخبره الموظف أنة يستطيع مرسل الرسالة أن يستعيد الرصيد المحول عن طريق الانترنت، وبعد ذلك قام بالاتصال بصاحب الرسالة مرة أخرى ولكن صاحب الرسالة نفى أن يكون قد أعاد الرصيد عن طريق الانترنت، وقد ظهر الارتباك علية من خلال حديثة، أدرك كنعان أن هناك عملية احتيال تتم عن طريق رسائل جوال.

وفي اليوم التالي وصلت رسالة أخرى للمبعد كنعان من رقم آخر تفيد بتحويل رصيد 30 شيكل، وعندما اتصل صاحب الرقم، قام كنعان بتهديده بأنة سوف يبلغ الشرطة عنة ويسلم رقمه للجهات المسئولة فارتبك واقفل المكالمة، ولذلك قرر كنعان أن يرسل تحذير للمواطنين من هؤلاء اللصوص، لأنة إذا لم يكن يعلم المواطن رصيده يقوم بحسن نية بتحويل المبلغ من نفس رصيده.

وطالب كنعان شركة جوال بالتدخل العاجل من اجل وقف هذه السرقات محملا شركة جوال المسئولية الكاملة عن هذه التجاوزات أن لم تضع حلا عاجلا لها، وحذر المبعد كنعان المواطنين في قطاع غزة بعدم التعاطي مع هذه الرسالة والتأكد من رصيدهم عندما تصلهم هذه الرسائل وهل تم إضافة رصيد جديد لهم أم لا.

احذروا النصابين في قطاع غزه

21 أبريل


كتب هشام ساق الله – وراء كل نصاب طماع والنصاب الذي يقوم بحبك قصته وإدارتها بشكل مرتب ومنظم لكي يجمع مبالغ ماليه كبيره من المال ويفر فيه ويختفي المال المجموع ويصبح جميع المنصوب عليهم يضربوا كف بكف مذهولين مما حدث يطالبون بارجاع أي مبلغ من هذا النصاب .

حالات كثيره حدثت بعد قضية الأنفاق الشهيرة والتي تم جمع ملايين الملايين فيها وتم تعويض المتضررين بنسب والحجز على أملاك لهم وعقارات ولازالت اللجنة التي تعمل من الاجهزه الامنيه تعمل من اجل تدارك ما حدث .

لعل الحكم على ابطال قضية الأنفاق بالسجن لمدد مخففه وعدم مقاضاتهم عشائريا هو ما يشع النصابين الجدد للقيام بمثل ما قاموا فيه هؤلاء ولكن بصيغ وأساليب جديدة ونسب ارباح اقل نوعا ما والمبالغ المجموعة اقل بكثير من تلك الأموال فالنصابين الجدد يكتفوا ب 3-8 مليون دولار في جريمتهم .

القصه تكمن في شخص ناجح يقوم بعمل عمل ويحتاج الى سيوله نقديه من المال فيبدا بالاتصال بالمنصوب عليه أولا ويتحدث معه ويعطيه هذا الشخص ما لديه من أموال ويأخذ الربح في الشهر الاول والثاني والثالث وتبدأ الدائرة بالاتساع ويشعر كل المنصوب عليهم بأنه هناك إرباح واضحة والتزام بالتسديد .

فجاه يطلب النصاب ان يقوموا جميعا بجمع اموال له لتطوير المشروع وتكبيره وزيادة الأرباح التي يحصل عليها هؤلاء وتبدأ عملية لم جماعية لهذا النصاب الذي يسر ويسعد ويكوم تلك الاموال ويلتزم بسداد الارباح لهم ثم فجاه يفر ويخرج من البلد ويسافر الى مصر والجميع يبدا بالحديث انا بدي منه كذا وذاك بدوا كذا ويتم تجميع المبلغ فيكتشف انه سرق منهم هذه المبالغ .

يبدأ القضاء العشائري بالتوجه لعائلة هذا النصاب الذين يقومون بدورهم بالتنكر لفعلته وانهم غير مسؤولين عنه ويتوجب إبلاغ أجهزة السلطه بهذه الحال ويطلب من كل واحد منهم ان يقدم بلاغ بالشرطة بالمبالغ التي أخذها النصاب ويتم فتح ملف لدى تلك الاجهزه وتشكيل لجنه لمتابعة هذا النصاب .

ان استطاعت الشرطة او الاجهزه الامنيه ان تقوم باعتقاله او هو سلم نفسه فانه يبدا بالاعتراف والحديث عن المبالغ التي استوى عليه ويتحدث عن السيارات والعقارات والأملاك التي يمتلكها هو شخصيا او دائرته الأولى ويتم بالنهاية تعويض المتضررين بنسب من المبالغ التي تم جمعها .

حتى ان القضاء العشائري يتم التنكر للمنصوبين عليهم بحجة انهم يأخذون أرباح من هذا النصاب مقابل الاموال التي يقوم بالمرابحة عليها وهذا الأمر قابل للربح والخسارة ودائما يكون هذا النصاب معرض للسرقة او النصب من قبل آخرين وتضيع تلك الأموال .

حدث هذا السيناريو في اكثر من مكان ومع اكثر من شخص خلال الفتره الماضيه وهي اكثر من 4 حالات خلال اقل من ثلاثة اشهر ودائما يتم اكتشاف ان المتضررين الاكثر من هذه العمليات هم الفقراء والغلابا الذين يريدون ان يزيدوا من دخلهم ويقعوا في احبال طمعهم وهناك من باع ذهب زوجته وباع بيته واصيب اخرين بحالات هستيريا وجلطات كثيره جراء النصب عليهم .

يتوجب على الحكومه والقضاء واجهزة الامن متابعة هؤلاء النصابين والضرب بيد من حديد على هؤلاء واكتشاف عمليات نصبهم منذ البدايه ويتوجب ايضا ان تقوم بفرض اقصى العقوبات على هؤلاء النصابين وتكون العقوبه كبيره حتى لاتسول نفس اي واحد من القيام بعملية نصب جديده

وكانت قد حذرت سلطة النقد الفلسطينيه المواطنين بعدم وضع أي مبالغ مع أي احد لاتعرفه ولايحصل على ترخيص منها يدير تلك الاموال فيث اكثر من وسيله اعلاميه تجنبا لانتشار حالات النصب المنظم في جميع ارجاء فلسطين .