أرشيف | 10:31 م

ألا يستحق الرئيس الراحل احمد بن بيله حضور جنازته من قبل السلطة الفلسطينية وحركة فتح

20 أبريل


كتب هشام ساق الله – سالت احد أصدقائي الذين يعيشون في الجزائر عن مشاركة السلطة الفلسطينية بشكل رسمي او مشاركة حركة فتح في جنازة الرئيس الراحل للجزائر المرحوم احمد بن بيله والذي شيع جثمانه قبل ايام الى مثواه الاخير بجنازه رسميه وشعبيه فاكد لي انه لم يشارك سوى الملحق العسكري في الجنازه بشكل رسمي .

استغربت كثيرا وتذكرت تاريخ الرجل مع بدايات الثوره الفلسطينيه وتساءلت قلت الرئيس محمود يقوم بجوله لليابان والدول المحيطه فيها ويمكن ان هناك ارتباطات سياسيه منعته من المشاركه في جنازة هذا الرجل العظيم صاحب الايادي البيضاء مع حركة فتح والذي كان دائما يدعم نضال شعبنا الفلسطيني المناضل ولكن اين الباقي هل تكفي فقط بيانات النعي عبر وسائل الاعلام وبرقية التعزيه التي ارسلتها السلطه وحركة فتح .

لماذا لم ترسل وزارة الخارجيه والسلطه الفلسطينيه وفد رسمي للمشاركه في جنازة هذا الرجل المناضل الا يستحق هذا الخطوه ام ان الازمه الماليه هي التي تمنع مثل هذه المشاركه يبدو انه لا يوجد تذاكر سفر فالتذاكر تمنح لمواضيع ومواضيع لكي يسافر وفد رفيع المستوى لحضور جنازة هذا الرجل ام قلة الوفاء وعدم معرفة قدر الناس وتاريخهم وخدماتهم الجليله لشعبنا وثورتنا الفلسطينيه حتى منظمة التحرير الفلسطينيه وفصائلها لم يبادر احد منهم على المشاركه بجنازة هذا المناضل الكبير .

اين الاخ عباس زكي مفوض العلاقات العربيه والصين من هذا الحدث الكبير وقيامه بوفد رفيع المستوى لحركة فتح لحضور جنازة هذا العظيم ام اننا في حركة فتح تركنا ساحة الجزائر ونسينا مواقفها العظيمه بدعم الحركه وثورتها وفتح اراضيها باقامة المعسكرات التدريبيه لعناصر الحركه في بداياتها الاولى وامداد الحركه بالسلاح وفتح العلاقات مع الصين وغيرها بداية تاسيس دولة الجزائر .

اكيد المفوضيه لديها انشغال كبير حتى انها لم تستطع الذهاب الى الجزائر يمكن انه هناك اهتمامات بالصين واكتشاف بلادها لزيادة مداركهم فالصين تمتلك اكبر اعداد من البشر لى سطح الارض وهناك بلاد متراميه وواسعه تحتاج الى اكتشاف اصدقاء جدد وتعريفهم بالقضيه الفلسطينيه اكثر من الدول العربيه وخاصه دوله بحجم الجزائر ومواقفها الرائعه لذلك لم يشاركوا في جنازة احمد بن بيله الرئيس الجزائري الراحل .

كانت الجزائر دائما تقول نحن مع الفلسطينيين ظالم او مظلوم وكان كل رؤساء الجزائر يقدمون الدعم وهم من اكثر الدول التزاما بدفع حصصهم الماليه من التزاماتهم تجاه القضيه الفلسطينيه فكم مره انتظرنا المساعدات الجزائريه لكي يتم صرف رواتب الموظفين الفلسطينيين .

وكانت اعلنت الجزائر الحداد الوطني لثمانية ايام على احمد بن بلة اول رئيس للجزائر بعد الاستقلال الذي توفي الاربعاء في العاصمة الجزائر عن 95 عاما.

و نظمت جنازة وطنية لبن بلة اليوم الجمعة بعد صلاة الظهر قبل دفنه في قسم الشهداء في المقبرة الكبرى في العاصمة.

وسجي جثمان الرئيس بن بلة في قصر الشعب الاثري الذي لطالما كان مقر ولاة الجزائر، للسماح للشعب بالقاء النظرة الاخيرة عليه. وتوفي بن بلة الذي كان رئيسا للجزائر بين 1962 و1965 في منزل العائلة في الجزائر.

والرئيس المرحوم أحمد بن بلّة (25 ديسمبر 1916 -11 أبريل 2012) أول رؤساء الجزائر بعد الاستقلال، من 29 سبتمبر 1962 إلى 19 يونيو 1965. هو أحد مؤسسي جبهة التحرير الوطني في عام 1954. سجنته الحكومة الفرنسية بالفترة من 1954 إلى 1962، وبعد الاستقلال أصبح رئيساً للجزائر حتى خلعه هواري بومدين.
محتويات

ولد في مدينة مغنية الموجودة غرب مدينة وهران بالغربي الجزائري، وواصل تعليمه الثانوي بمدينة تلمسان، وأدى الخدمة العسكرية سنة 1937. تأثر بعمق بأحداث 8 مايو 1945 فإنضم إلى الحركة الوطنية باشتراكه في حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية حيث انتخب سنة 1947 مستشاراً لبلدية مغنية. أصبح بعدها مسؤولاً على المنظمة الخاصة حيث شارك في عملية مهاجمة مكتب بريد وهران عام 1949 بمشاركة حسين آيت أحمد ورابح بيطاط.

ألقي عليه القبض سنة 1950 بالجزائر العاصمة وحكم عليه بعد سنتين بسبع سنوات سجن، وهرب من السجن سنة 1952 ليلتحق في القاهرة بحسين آيت أحمد ومحمد خيضر حيث يكون فيما بعد الوفد الخارجي لجبهة التحرير الوطني. قبض عليه مرة أخرى سنة 1956 خلال عملية القرصنة الجوية التي نفذها الطيران العسكري الفرنسي ضد الطائرة التي كانت تنقله من المغرب إلى تونس والتي كان معه خلالها أربعة قادة آخرين لجبهة التحرير الوطني وهم محمد بوضياف، رابح بيطاط، حسين آيت أحمد، ولشرف. تم اقتياده إلى سجن فرنسي يقع في الأراضي الفرنسية، وبقي معتقلاً فيه إلى موعد الاستقلال في 5 يوليو 1962 فعاد هو ورفاقه إلى الجزائر.

أطلق سراحه سنة 1962 حيث شارك في مؤتمر طرابلس الذي تمخض عنه خلاف بينه وبين الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.

في 15 سبتمبر 1963 انتخب كأول رئيس للجمهورية الجزائرية. في 19 يونيو 1965 عزل من طرف مجلس الثورة وتسلم الرئاسة هواري بومدين. ظل بن بلة معتقلا حتى 1980، وبعد إطلاق سراحه أنشأ بفرنسا الحركة الديمقراطية بالجزائر. عاد نهائياً إلى الجزائر بتاريخ 29 سبتمبر 1990. تولى رئاسة اللجنة الدولية لجائزة القذافي لحقوق الإنسان. توجه بعد حرب الخليج الثانية 1991م إلى العراق وقابل الرئيس صدام حسين.

Advertisements

الوفاء والتكريم للمغدور الشهيد عادل محمد عيسى شهيد الحركه الاسيره

20 أبريل


كتب هشام ساق الله – اطلقت النار على الشهيد الاسير المحرر المناضل عادل عيسى هذا القائد الفتحاوي الذي امضى من عمره 14 عام في سجون الاحتلال الصهيوني وكان مثال للقائد المثقف والوطني الكبير كان ممثل لحركة فتح في السجون التي دخلها وكان مقاتلا شرسا وعنيدا مع ادراة مصلحة السجون وكان اول من حصل على شهادة الماجستير في السياسه داخل السجن .

شيعت جثمانه جماهير غفيره من قرية كفر قاسم وفاءا لهذا المناضل والقائد الانسان الذي اغتيل غدرا وغيله على ايدي حاقده وقد اضربت مدينته بشكل كامل واغلقت المحال التجاريه استنكارا لهذه الحادثه البشع التي يتعرض لها هذا الاسير المحرر والمناضل .

والمرحوم الشهيد رغم انه تم الافراج عنه منذ فتره طويله الا ان روحه معلقه بالاسرى داخل السجون الصهيونيه فهو لايترك احدا وصل للعلاج داخل الخط الاخضر الا ذهب لزيارته والاطمئنان على صحته وكذلك الوقوف الى ولعل قضية الاسيره سمر صبيح التي انجبت داخل مستشفى صهيوني وكانت مقيدة اثناء ولادتها فقد زارها وكان الى جانبها وكذلك وزار الاسرى المحررين بالجولان وهو لايتاخر عن أي صديق او مناضل او عائلته وزار اسرى الجولان المحررين في بيوتهم وشاركهم فرحتهم بالحريه .

هذا الفارس ينبغي ان يتم اقامة بيت عزاء له في قطاع غزه بمقر الصليب الاحمر فلديه اصدقاء كثر عاشوا معه محنة الاسر والاعتقال يتوجب ان يشاركوا في وداعه وان تقام له حفل تابين يتم تعداد مناقبه وماثره والحديث عنه كمناضل شرس ضد الكيان الصهيوني .

وينبغي للهيئه القياديه العليا في قطاع غزه العمل على فتح بيت العزاء هذا للمناضل الكبير عادل محمد عيسى وينبغي ايضا ان يذهب وفد من وزارة الاسرى ونادي الاسير الفلسطيني والتضامن مع عائلته وحل قضية راتبه فهو لايزال يتقاضى راتب مقطوع من وزارة الاسرى الفلسطينيين واعتباره شهيدا ومنح اسرته راتب تقاعدي عرفانا منها بدور وتاريخ هذا القائد الكبير .

والذي يصعب فراق هذا المناضل الكبير انه التقى مع اخوته ورفاقه في الاسر في مكه المكرمه حين حج عام 2010 ضمن مكرمة خادم الحرمين الشريفيين وكم كان رائع هذا اللقاء بينه وبين احبته واصدقائه الاسرى في مناسبة الحج .

فالاسرى المحررين من ابناء حركة فتح من فلسطين التاريخيه واسرهم هم جزء من هذه الحركه العملاقه ينبغي تكريمهم والوقوف الى جانبهم بالمحن والمصائب والملمات ودعمهم لانهم مناضلين ومقاتلين مميزين يستحقوا الاحترام والتقدير والدعم والوقوف الى جانبهم بقوه .

تعازينا لكل من عرف هذا المناضل الكبير والاسير المحرر متمنين من الله العلي القدير ان يتقبله مع الشهداء وان يسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

ونعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ المناضل الكبير والأسير المحرر ابن بلدة كفر قاسم عادل عيسى، الذي قضى شهيدا بعد تعرضه إلى جريمة اغتيال مدبرة وجبانة.

وأدان المتحدث باسم الحركة فايز أبو عيطة في بيان صحفي صادر عن مفوضية الثقافة والإعلام جريمة الاغتيال الجبانة بحق المناضل عادل عيسى، مؤكدا أن حركة فتح لن تتهاون مع من ارتكب هذه الجريمة، وستلاحق القتلة المجرمين حتى ينال القتلة العقاب الذي يستحقون على ارتكابهم هذه الجريمة النكراء.

واعتبر أبو عيطة رحيل المناضل عادل عيسى خسارة كبيرة للحركة الوطنية الأسيرة ولحركة فتح، مستذكرا تاريخه المشرف في صفوف حركة فتح والحركة الوطنية الأسيرة، حيث امضي في سجون الاحتلال أربعة عشر عاما كان خلالها من ابرز قادة الحركة الوطنية الأسيرة ومناضلا صلبا عنيدا لا يساوم.

وكانت قد أعلنت بلدية كفر قاسم في الداخل الفلسطيني عن اضراب شامل اليوم الخميس بعد مقتل موظفها وابن بلدتها الاسير المحرر المناضل عادل محمد عيسى (46 عاما) بعد تعرضه لوابل من الرصاص مساء أمس الاربعاء .

وتعرض المرحوم (المعروف بابو الياس) لحادث الإغتيال بالقرب من منزله أثناء ترجله من سيارته حسبما وصف شهود عيان تواجدوا أثناء الحادث الذي نفذه مجموعة مجهولين الذين لاذوا بالفرار.

وأصيب المرحوم في بطنه جراء الحادث نُقل على اثره الى مستشفى “بنلسون” في محاولة لإسعافه الا أن اصابته كانت خطيرة جدا وأُعلن عن وفاته في المستشفى وباشرت الشرطة الاسرائيلية التحقيق في الحادث يذكر ان الفقيد عادل عيسى من مواليد سنة 1961 (خمسون عاما) متزوج وأب لولدين.

حاصل على ماجستير (M.A) في العلوم السياسية من الجامعة المفتوحة وذلك خلال فترة سجنه الأمني والتي قضى منها 14 سنه من حياته.يعمل موظفا في قسم المعارف في بلدية كفر قاسم منذ خروجه من السجن قبل عشرة أعوام ونصف.

وزير الصحه الفلسطيني اكبر من الحدث ومن الاقاله والاستقاله والمحاسبه ومدعوم

20 أبريل


كتب هشام ساق الله – استغربت من اعترافات وزير الصحه الفلسطيني في حكومة الدكتور سلام فياض الدكتور فتحي ابومغلي بشان تسريب تقرير داخلي من وزارته ويتحدث عن تسريب نووي في احد الاجهزه وكذلك تعاطي بعض الاطباء المخدرات واعترافه بهذا الحادث دون ان يشعر بالمسؤولية الادبيه فيبدو انه اكبر من الحدث حتى يقدم استقالته على ماجرى .

سبق ان تشكلت لجنة برلمانيه وحملته المسؤولية واستدعته للحضور لاجتماع معها في مقر المجلس التشريعي ولكنه رفض الحضور ورفعت اللجنه تقريرها الى الرئيس محمود عباس بشكل مباشر طالبت باقالته والذي لم يتخذ فيه أي اجراء رغم ان تقارير لجان التحقيق البرلمانيه ملزمه دائما وتحظى بمصداقيه .

وسبق ان صرح تصريح حول قانون التامين الصحي وانتقدته يومها وكالة وفا الرسميه في تقرير اخباري نشر على صدرها قام بكتابته والتصريح فيه احد مستشارين الرئيس والمعروف ان وكالة وفا حين يكتب فيها تقرير فهو رسمي ويمثل راي وموقف الرئاسه .

والمناكفة الشهرية الذي يقوم فيها مع حكومة غزه بشان توريد انواع واصناف من الدواء وخاصه لمرضى السرطان والكلى الى مستودعات وزارة الصحه والتراشق الاعلامي بشان هذا الدواء كل شهر ومناشدات كل من نادى باخراج الدواء وتوريده بانتظام والانتهاء من هذا الملف المتناكف دائما مع وزارة الصحه بغزه لما له من اسائه لمؤسسة الرئاسه التي دائما تتدخل في هذا الموضوع وبالنهايه يتم توريد الدواء بعد ماتصبح فضيحتنا على كل لسان .

والإجراءات التي اتخذها ضد المرضى في قطاع غزه وعدم تحويلهم الى المشافي الصهونيه رغم ان جزء منهم تلقى علاجه ودفعت السلطة لتلك المستشفيات ملايين الشواكل وقطع تلك الحالات التي قطعت شوط كبير في العلاج وادى هذا الى سوء وتدهور في تلك الحالات وكذلك عدم منح دائرة العلاج بالخارج احتياجاتها من القرطاسيه ومكافئات للموظفين الذين يعملون ليل نهار فيها وتوفير الحد الادنى من احتياجاتهم في استمرار عملها رغم مناشدة كل قادة قطاع غزه وتدخلاتهم لديه الا انه رفض بحجة ان القطاع تحت سيطرة حماس وحكومتها .

لو حدث اعتراف الدكتور وزير الصحه في أي بلد تحترم نفسها باي مكان في العالم حتى في دوله مبتدئه في الديمقراطيه لقامت الدنيا ولما قعدت ولكانت طالبت كل مؤسسات المجتمع المدني فيها بإقالة هذا الوزير لأنه يتحمل المسؤولية الادبيه قبل المسؤولية المباشرة عن تلك التجاوزات التي تحدثت عنها وسائل الاعلام الفلسطينيه واعترف بها علانية الوزير .

يبدو ان الرجل مدعوم وهو اكبر من الاقاله او حتى تقديم الاستقاله وباقي على راس مهمته حتى تشكيل الحكومه الفلسطينيه القادمه شاء من شاء وابى من ابى والي مش عاجبه يضرب راسه بكل حجارة وصخور الضفه الغربيه وهو مدعوم من جهات قد حالها .

اعجبني كثيرا ما كتبه الصديق منير الجاغوب على صفحته على الفيس بوك قائلا ” لدى الفلسطينيين وزيرا صحة ولا يجدون علاجا.. ووزيرا اقتصاد ويعانون البطالة.. وعشرات الأجهزة الأمنية وتعتقلهم إسرائيل وتقصفهم وقتما تشاء !!!! تقرير للزمييل كفاح الزبون في صحيفة الشرق الاوسط ” .

وقال التقرير في بدايته ” ربما لم تفهم ندين (6 سنوات)، وهي تحترق في سريرها الصغير، في غزة، الأسبوع الماضي، أنها تموت، بسبب حالة فلسطينية فريدة، تسمى «انقساما»، وحتى لو حاول أحدهم أن يشرح لها ذلك، لما فهمت أيضا، كيف أن هذا الانقسام أشعل النار في سريرها الصغير وسرير شقيقتها الأصغر، فرح (3 سنوات)، وسرير شقيقها رائد، عامين.

فقد أوقدوا شموعا لإضاءة منزلهم بعد انقطاع معتاد للكهرباء.. ليحترق منزلهم. الرئيس محمود عباس اتهم إسرائيل بالتسبب في وفاتهم، ولكن هناك من يقول إن حالة الانقسام الفلسطيني، هل التي أشعلت أجساد هؤلاء الصغار كما أشعلت نارا لم تنطفئ بعد في بيوت كثيرة فقدت أبناءها أو مصدر رزقها أو الحاجة إلى سفر أو تعليم أو دواء وعلاج بفعل نفس الحالة؛ «الانقسام».

لا يُعرف ما إذا كانت ندين أو فرح أو رائد، ماتوا بصمت، أم كانوا يصرخون ويبكون وهم يحترقون.. لكن الأكيد أنهم ليسوا مدركين لمغزى حالة الانقسام.. وهذه حالة كثير من الفلسطينيين على أي حال، «مش فاهمين. مش فاهمين»، كيف انقسم الشعب إلى شعبين، والحكومة إلى حكومتين، والسلطة إلى سلطتين، ولديهم وزيرا صحة ويموتون من دون أن يجدوا العلاج، ووزيرا اقتصاد، ويعانون من بطالة أكبر، وعشرات الأجهزة الأمنية، وتعتقلهم إسرائيل وقتما تشاء، أو تقصف وتقتل.

وكان قد وعد وزير الصحة د. فتحي أبو مغلي بمحاسبة من ” سرب ” تقريرا حول وجود تسرب نووي من احد الأجهزة الطبية ، مؤكدا أن هذا التقرير يخص تقييم الأداء الداخلي للوزارة ولا يسمح بوصوله لأيدي الصحافيين ، وطالب الوزير بعدم تضخيم الموضوع ، مؤكدا انتهاء وجود التسرب

واقر وزير الصحة بوجود أطباء يتعاطون المخدرات ، مشيرا إلى انه تم وقفهم عن العمل لحين انتهاء التحقيقات ، وفسر أبو مغلي ذلك بان الطبيب إنسان كغيره من البشر يخطئ ويصيب ، مع انه قد يترتب على أخطائه وفاة بشر أو تضررهم بشده .

كما اقر وزير الصحة بعجزه عن تدوير مدراء المستشفيات ” المتمترسون ” في مواقعهم بسبب الضغوط الفصائلية والعشائرية والسياسية والمجتمعية حسب تعبيره .

جاءت أقوال الوزير هذه خلال لقائه مع مجموعة من الصحافيين في استوديوهات شبكة “معا” أثناء تسجيل برنامج ” بدون تحفظ ” الذي تنتجه شبكة معا ويبث عبر فضائية “ميكس ” بدعم من مؤسسة المستقبل ، والهادف الى تعزيز المساءلة والشفافية في المجتمع الفلسطيني .

صاحب التنظيم تنظيم … والتنظيم علاقات

20 أبريل


كتب هشام ساق الله – صدق اخي وصديقي المناضل تحسين راضي ابوالرعد بمقولته التاريخية الذي كان دوما يرددها في كل السجون تعليقا على تقريب الأصدقاء الحميمين ووضعهم بالقيادة التنظيميه ومنحهم صلاحيات كان دائما يقولها ويضحك حين يتم وضع الرجل الغير مناسب فقط لكونه صديق وقريب وبلديات القائد المكلف بالمهمة التنظيمية .

مقوله قديمه كان يمزح فيها دائما ابوالرعد ولكن اكتشفنا عمق مقولته خلال تردد الأسماء المقترحة لتشكيلات التنظيمية المنوي القيام بها سواء بالهيئة القيادية العليا لقطاع غزه او على صعيد التغيرات في الأقاليم وبنك الاسماء الذي يجمع لاحداث هذا التغيير فور حسم اللجنه المركزيه لحركة فتح قرارها بشان تغيير القياده يوم السبت خلال جلسة انعقادها بخضو الاخ الرئيس القائد العام للحركه محمود عباس .

فاغلب التشكيلات التي تم الإعلان عنها كانت تتقاطع فيها أسماء معينه وتتكرر لأصدقاء وموظفي القائد التنظيمي ومندوبيه الذين يريدهم الى جانبهم وإيصالهم الى هذه المرتبة التنظيمية العليا والتي يتم فيهم تجاوز كل الطابور الطويل الجاهز لتسلم هذه المسؤوليه فقط لكونهم من دائرته الشخصيه .

هناك من يريد ان يكون له عيون بكل مستوى تنظيمي ينقلون له كل ما يجري ويمرر من خلالهم كل ما يريد من اشياء وتتطابق مع أحلامه المستقبلية في المستقبل المنظور بعد ان نظر بالمراه وتاكد انه يمكن ان يكون اكثرمما هو موجود عليه فهو يريد ان يدرب طاقمه المستقبلي للمرحله التاريخية القادمة .

يتحدثون عن ان اسرى سيصلون الى موقع القيادة ونسو ان معظم أعضاء الهيئه القياديه هم من الأسرى المحررين بل ان معظمهم كانوا بمستوى اللجنة المركزيه على مستوى السجون وكان اغلبهم موجه عام في السجن الذي كان فيه ولكن هناك من يريد ان يضع الكفاءات التي تستحق ان تكون بكل هيئه قياديه لكي يقوم بحشي تلك الهيئة بعناصره وفق الثالوث المتبع نظرية الاستحمار التنظيمي والاستزلام والترقيع المعروفه والمتبعه منذ فتره طويله .

فالقضية ليست للغير من اجل التغيير وإحضار الرجل المناسب في المكان المناسب وفق اولويه تنظيميه واضحه تتيح التقدم بالحركه في القطاع نحو الامام بوضع معايير لهؤلاء القاده يتم القياس عليها بعيد عن استزلام المحسوبين على القيادات التي تختار او بنك الاسماء الذي يرفعها عناصر بالحاشية المقربة بدون ان يكونوا على مستوى الاختيار المطلوب .

فالقائد لا يسمع ولا يرى ولا يتحرك ولا يضرب الا بادواته المقربين منهو من خلالهم يستطيع ان ينفس ويقرب ويوصي ويمرر ويتحدث ويدافع عمن يعرفهم ويريدهم ان يصعدوا الاصانصير الى الطابق القبل الاخير ليكونوا جنوده بالمرحه القادمه التي يحلم فيها بالوصول الى الروف العلوي .

فكل واحد من الكبار في اللجنه المركزيه يريد ان يصبغ فترة توليه بحقبته الخاصة ويحضر مقربيه بغض النظر ان كانوا على مستوى الحدث او لا المهم انه يستزلم ويمندب شخوص يعطيهم صفة القاده ليكونوا له عيون وايدي واذان يسمع فيها قبل الوصول الى المرحله التاريخيه المنتظره القادمه لكي يصل الى الروف العلوي ويصبح المعلم الكبير .

صدقت اخي ابو الرعد بما كنت تقول فهذا الذي يحدث كان يحدث قديما ولكن البعض ادخل مستزلميه في اعداد محدوده وكانوا قريبين من الكفاءات المطروحة للتولين والتشكيل على سفرة القياده القادمه ولكن هناك من يريد ان يوسم مرحلته برجاله وعناصره وفق توصيات الحاشيه من مدراء ومرافقين واناس ليس لهم علاقه بالتنظيم سواء كانوا يعرفوا بالناس او لا يعرفوا المهم انهم فهموا المقصد الاخير للقائد والزعيم حتى يشعر ان الكل يعمل في حاكورة ابوه وهو السيد المطاع والا فانه سيحرد ويمكن ان يترك الموقع على قاعدة يا على خاطري يا بحرد .

تعازينا للمناضل الجريح رضوان ابوشميس بوفاة والده

20 أبريل


كتب هشام ساق الله – توفى بعد عصر اليوم الحاج محمد اسماعيل ابوشميس والد المناضل الجريح رضوان الذي يبلغ من العمر 75 سنه والذي هاجر عام 1948 من مدينة يافا الى قطاع غزه واستقر في مخيم النصيرات للاجئين وعاش فيها على امل العوده الى يافا من جديد تم الصلاه عليه في مسجد المخيم صلاة المغرب ودفنه الى مثواه الاخير .

رحم الله الفقيد وتغمده بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته وتقبله ان شاء الله مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا للاخ المناضل الجريح والصديق العزيز رضوان ابوشميس متمنين له الصبر والسلوان وحسن العزاء الى اخوته وعموم ال ابوشميس الكرام والى اصدقائه وجيرانه .

رضوان ابوشميس ابن مخيم النصيرات ابن الشبيبة الفتحاويه والذي التحق في صفوفها مع تأسيسها بالمخيم عام 1982 وشارك بكل المواجهات مع الكيان الصهيوني وشارك بكل مناسبات مخيم النصيرات فهو علم من أعلام المخيم قبل إصابته وبعد إصابته وحين ذهب الى رام الله لمركز ابوريا للتأهيل بالبدايه والعمل فيما بعد و كان دائما محط زيارة كل من عرفه وإعجاب من تعرف عليه عرفته عام 1993 حين تلقيت دورة بتاهيل المعاقين لمدة 3 شهور مع اللجنة الوطنية للتأهيل بمدينة رام الله والبيره وسكنت معه طيلة هذه الفتره .

في السابع عشر من شهر ديسمبر كانون اول لعام 1987 وفي الأسبوع الثاني للانتفاضة الاولى أصيب رضوان بعيار ناري في ظهره بعد ان شارك بمظاهره حاشده وكبيره على اثر اطلاق النار عليه من قبل احد الجنود الصهاينه في مخيم النصيرات نقل على عجل الى مستشفى الشفاء في حاله صعبه جدا وخطيره.

وعلى اثرها تم تحويله الى مستشفيات الكيان الصهيوني على عجل وبدا رضوان رحله لازال يعيشها وقائعها مع العلاج والمستشفيات والتأهيل والاعاقه الدائمة فقد كان اول من اصيب بشلل نصفي أقعده على كرسي متحرك تنقل للعلاج من مستشفيات الكيان الصهيوني ثم الى مصر و الولايات المتحدة الامريكيه ثم استقر به المقام في مركز خليل ابوريا للتأهل بمدينة رام الله وعمل فيه موظف استقبال على الرسيبشن وهو على كرسيه المتحرك وكان شعله من النشاط والهمه والحيوية أدهشت كل من عرفه .

تزوج رضوان من زميلته في العمل ابنة رفح الأخت المناضلة اعتماد الحولي التي كانت تتدرب وتعمل فيما بعد في مركز ابوريا كمختصة بالعلاج الطبيعي بعد تخرجها من جامعة بيت لحم وقد عاد الاثنان الى غزه بعد حياه استمرت طويلا في رام الله وعاد رضوان ليشارك أهل مخيمه أفراحهم وأتراحهم .

ورضوان ابوشميس صديق وتوأم روح المناضل الأسيرالمحرر عبد الهادي غنيم ذلك الرجل الذي قام بعمليه فدائيه بقلب احد الباصات الصهاينة على طريق القدس وقتل في حينها 17 جندي صهيوني انتقاما لصديقه الذي أصبح يعاني من شلل دائم ويتحرك بواسطة كرسي متحرك .

ورضوان احد رموز وعناوين الصبر والاراده الحديديه التي لاتلين في مخيم النصيرات ثابت على قناعاته وعلى جراحه يتحرك في داخل المخيم ويؤازر الجميع ولازال يعطي كل من يحتاج معنويات واراده قويه .

كل التحيه والمحبه لهذا المناضل صاحب الاراده التي لاتلين متمنين له الصحه والعافيه

جوال رضوان للتعزيه والتواصل معه 0599764846