أرشيف | 11:06 م

كل شيء فيكي يا غزه مجبول بالسياسه

17 أبريل


كتب هشام ساق الله – كل شيء في غزه مجبول بالسياسة يتم التعامل معه من منظور سياسي الولاءات والاصفافات والعلاقات الاجتماعيه والعلاقات الاقتصاديه وكل جوانب الحياه له منظور ومفهوم سياسي يؤخذ فيه من كل الجوانب حتى لا يقع احد بالمحظور .

غزه تلونت بالسياسه فالفتحاوي فتحاوي ودائرةعلاقاته حتى في داخل اسرته لها علاقه بالسياسه فاخوته المقربين هم من نفس اتجاهه واخوانه الأبعد شويه هم من تنظيم سياسي اخر صحيح انهم اخوه وابناء اب وام واحده ولكن السياسه فعلت افاعيلها وابعدتهم ولو قليل عن بعضهم البعض صعب ان تجد عائله لم تقسمها السياسه .

اذا اردت ان تقوم باي عمل لابد من ان تضع قدمك على اول الطريق الذي لايؤدي الى فهمك غلط سياسيا فلو كنت تريد ان تزوج ابنك او ابنتك يتوجب ان تجد لهم العريس او العروس المناسبه ويستحسن ان يكون من لونك السياسي عشان المشاكل بالمستقبل مع اهلها واقاربها وباقي عائلتها .

كان بالسابق يتم السؤال ايش بيشتغل ومين اخواله ومين قرايبه ومن أي بلد حين يتقدم خاطب لابنتك او انت تقوم بخطبة ابنة احد يريدها ابنك ولكن الان السؤال الاول انتو ايش تنظيميكم ومن أي اتجاه سياسي وبعدها يتم سؤال باقي الاسئله ويتم القبول او الرفض اذا توافقت الالوان السياسيه مع بعضها البعض .

السياسه والانقسام وكل الكلمات التي تستخدم في الكلام وداخل الدائره والمحيط متشابهه وينظروا لبعضهم البعض حين يتحدثوا حتى تتوحد اللغه والكلمات وحين يتحدثوا مع اخرين يكون هناك لغه وحوار مختلف واستخدام كلمات وسطيه وكذلك يحدث مع مؤيدي وعناصر حماس وضمن حوارهم الداخلي هكذا هي غزه .

حتى محطات الراديو والتلفزيون هناك من لغى برمجة محطات الاخر ولايفتح عليها وان حدث بالخطا يسارع الى عدم رؤيته من احد او الانتباه اليه انه خرج عن العاده التي اعتاد عليه فحتى مباريات كرة القدم فهناك من لايفتح على محطه ارضيه معينه حتى لايستخدم تلفزيونهم ويفتح على محطات اخرى ربما تكون المحطه الاخرى اوضح الا انه لايريد ان يفتح عليها انظر اين وصل الخلاف لعل الاتفاق في الرياضه حول اهلاوي او زملكاوي او ريال اوبرشا هذا مايوحد البعض في هذا الوطن حديثا .

ترى هذا الامر اكثر في العائلات المنقسمه سياسيا فحضور الشخص الذي يتعامل بالسياسه الى عزيات اقاربه حسب اللون السياسي يمكن ان يذهب على بيت العزاء مره او مرتين ولكن ليس حين يكون العزاء من نفس لونه السياسي فانه لا يغادره فعلا الانقسام ضرب اطنابه وهذا يحتاج الى وقت طويل كي نخرج من هذه الحاله .

حتى المحلات والدكاكين والاطباء وكل نواحي الحياه هناك من يقوم بالتعاطي مع جماعته واناس يلتقي معهم فكريا وسياسيا حتى ولو كان الاخر افضل هكذا اصبحت الامور تسير بقطاع غزه ولا احد يعرف متى سيتم انهاء هذا الانقسام والشرخ الاجتماعي والخروج من هذه الحاله التي تقسم كل شيء وتخلطه وتجبله بالسياسه السياسيين لايتدثون بهذه الامور والنواحي فهم يتتفقون على اشياء يصعب التوصل اليها ويصعب التعاطي معها لانهاء الانقسام .

صعوبة الامور تكمن بان هناك من يملك ويعطي ويمنح ويبحث عن جماعته واخرين يقفوا مكتوفي الايدي ولايستطيعوا تقديم شيء لجماعتهم والمنتمين اليهم ولكن رغم كل هذه الظروف الصعبه يواصل هؤلاء الفقراء التمسك بمواقفهم وبانتمائهم السياسي رغم كل الصعوبات التي يعانوه ورفض تلقي مساعدات من الطرف الاخر .

حتى الجمعيات والمؤسسات الطبيه والنقابات كل شيء هناك انقسام وهناك مواقف تجاهها يحاول المواطن ان يبعد قدر الامكان وان لايحتك بمؤسسة الطرف الاخر حتى لايتم التعامل معهم وان تعامل معهم فهو مضطر للتعامل لعدم وجود بديل .

ترى هذا الامر واضح في الراتب جماعة رام الله يتقاضون راتبهم ويتحدثون فيما بينهم عن الزياده او الخصم ونزلت الراوتب على الصراف وغيرها من الكلمات والمصطلحات المتداوله بينهم والطرف الاخر يتحث عن الراتب في البريد او البنك الوطني الاسلامي وحسب الكشوف والمصطلحات الخاصه بينهم هناك مجتمعين في داخل قطاع غزه مزقهم الانقسام بعد ان كانوا مجتمع واحد .

حتى الفصائل الفلسطينيه المختلفه بعيدا عن فتح وحماس عناصرهم يقتربون كثيرا الى هذا الطرف او ذاك في تعاملهم وعلاقتهم وربما يكون الامر اقل حده من كون الشخص فتحاوي او حمساوي ولكن الانقسام كامل وكبير واساسه سياسي .

نحمد الله اننا لسنا طوائف كما في الدول العربيه القريبه منا فنحن بالنهايه اقارب وابناء عمومه وخاوله ونسايب واشياء كثيره تجمعنا كلنا سنه وكلنا ابناء دين واحد حتى المسيحيين من ابناء شعبنا منقسمين بين هذا وذاك فهم بعيدا عن الدين السياسه هي من تحكم الاصطفاف وليس الدين.

انا لا اهول ولا اقول غير الحقيقه وماكتبته من امثله هو اقل من الحقيقه الكل دائما يترقب وينتظر ولكن كلما بدات تزول تلك النقسامات والابتعاد عن هذه السياسه سرعان مانعود الى المربع الاول وتعود المناكفات ويعود الشعور بالتحزب والتعاطي مع السياسه اكثر .

هل يدرك السياسيين ورجال الامن وكذلك اصحاب الحل والعقد ماوصلت اليه الامور في قطاع غزه بين الاخوه والاقارب والجيران وبكل انواع التعاملات وهل لديهم خطط وبرامج لجسر هذه الهوه التي حدثت وانهائها والتصالح الحقيقي بين كل المختلفين وتخفيف وتيرة هذه السياسه المفرقه .

Advertisements

الافراج عن الصديق العزيز زياد عوض بعد اعتقال 6 شهور

17 أبريل


كتب هشام ساق الله – افرجت احهزة امن حكومة غزه عن الصديق العزيز زياد عوض احد رواد الاعلام الجديد والذي عمل مصورا فوتغرافيا وفيديو ونشر العشرات افلام اليوتيوب على مواقع الانترنت والذي اعتقل منذ 6 شهور بتهمة التخابر مع رام الله والذي قضت محكمة عسكريه بالافراج عنه منذ شهر يناير الماضي ولم يتم الافراج عنه وها هو اليوم يتنسم الحريه ويعود الى بيته .

الحمدلله على السلامه اخي وصديقي زياد الخروج من الاعتقال وعودتك الى والدك ووالدتك وزوجتك وابنائك واخوتك وكل أصدقاءك والى مخيمك المغازي والى تنسم الحريه من جديد بعد هذا الاعتقال الطويل والتهمه هي التواصل مع ابناء شعبك في رام الله هذه هي التهمه التي وجهت لك والذي يمارسها مئات القيادات التنظيميه بين الفريقين المختلفين في غزه ورام الله وهناك ناس بيلبقلها الاتصال .

اخي زياد منذ اعتقالك قصرت فيك نقابة الصحافيين الفلسطيين بسبب انك لست عضوا فيها وانا اقول لك انه لشرف عظيم انك لست عضو في هذه النقابه التي لاتقاتل من اجل حرية من يعملوا في مجال الاعلام والسبب انهم لم يتحركوا لتحريك قضيتك جبنهم في المواجهه فهم يعملون بالخفاء والسر ولايقفون الى جانب زملائهم وصلوا الى مواقعهم من اجل ان يسافروا فقط ويحضروا مؤتمرات واخذ مهمات سفر فقط لاغير .

اخي زياد ان مراكز حقوق الانسان جميعها قصرت بحق كونك تنتمي الى تنظيم فلسطيني هو فتح وهم قلبوا القاعده القانونيه المتهم بريء حتى تثبت ادانته واصبحت القاعده القانونيه مع ابناء فتح انهم جميعا متهمين حتى تثبت برائتهم ولاداعي بان يتم طرح قضاياهم لدى حكومة غزه بدهمش مشاكل معاها كثير مهو الاجهزه الامنيه بالضفه بتعتقل عناصر حماس بيستاهلوا ابناء فتح الاعتقال قطاع غزه .

حتى مركز حقوق الانسان المتخصصه في شؤون الصحفيين والاعلاميين والذي يدعى مدى فانه لم يذكرك ضمن تقاريره الشهريه حول استمرار انتهاك حقوقك الانسانيه واستمرار اعتقالك لانه يتلقى معلومات من غرف التحقيق حول قضيتك وانتمائك وهم لايريدون ان يخربشوا علاقاتهم.

اما المواقع الاعلاميه التى طالما اعطيتها من جهد وعرقك وتعبك ووقتك ومالك والتي تخاف ان تذكر اسمك خوفا ان يتم جرهم في تحقيق او استدعاء او ان قضيتك تشكل لهم اتهام هؤلاء لا يستحقون الاحترام ولا التقدير حتى لو ابرزوا خبر الافراج عنك على صدر موقعهم كان بامكانهم ان يواصلوا الكتابه عنك وان يتحدثوا عن أي شيء يخصك ولكنهم هم هكذا .

زياد ابواسماعيل حمد لله على سلامتك ووصولك الى بيتك ومعانقتك لوالدك ووالدتك المريضه ولاطفالك وزوجتك بعد هذه التجربه التي لم تكسر ظهرك والتي تعلمت منها الكثير متمنيا لك العوده لكي تعيد للاعلام الجديد بريقه وحضوره على مدونه خاصه تنشئها وان تضيف اضافات جديده لخدمة وطنك .

كل التحيه والاحترام لكل من نشر أي خبر واظهر أي معلومه عن الصديق الصحافي زياد عوض والذي عشق هذه المهنه ليس لشيء الا لانها مهنة المتاعب وخدمة قضية شعبنا الفلسطيني العادله .

مشفهمش وهم بيزوروا شافوهم وهم بينسحبوا

17 أبريل


كتب هشام ساق الله – غريب موقف المنسحبين من اجتماع الامانه العامه الاول الذي عقد يوم الاثنين لتوزيع المناصب في نقابة الصحافيين احتجاجاً على نهج التفرد والاستحواذ الذي تمارسه قائمة ” نقابة مهنية للجميع ” فهم شركاء في التزوير ودهلسة الي صار ولكنهم اختلفوا على المواقع والحصص وتوزيع الطرطه السياسيه .

الاحتجاج يتوجب ان يكون حول قضيه نقابيه تهم وتخدم الصحافيين ولكن كل المرات كان من اجل مصالح حزبيه وتنظيميه تتم لو اعطوهم مايريدوا لبقوا في الاجتماع ولو اتفقوا على توزيعه اكيد لما سمعنا بالبيان الصادر عن المحتجين والمبهم والغير واضح .

ولو اعطي احدهم موقع نائب نقيب الصحافيين زي مابدوهم كان ما صار الي صار ولو اعطي ايضا منصب امين سر النقابه كان برضه غطرشوا وسكتوا ورضيوا فالقصه هي قصة مناصب بالدرجه الاولى وليست مواقف نقابيه يتوجب اصدار بيانات وكمان قبائل فتح معذوره فهم اكثر من تنظيم داخل تنظيم لذلك يتوجب ارضاء الجميع في كتلة نقابة مهنية للجميع .

هذا لا يعني اني انا راضي عما جرى في تلك الانتخابات والتوزيعه التي حدثت في مناصب الامانه العامه فقصار النظر السياسيين والباحثين فقط عن اللحظه التاريخيه هم من يسعدوا بتلك التوزيعات بعيدا عن التحالفات التاريخيه السياسيه وتجميع كل الجهود في نقابه يفترض ان تكون كلها يد واحده في ظل ان هناك نقابه نظيره لها تتحين اللحظه للانقضاض عليه وتصيد الاخطاء لها واحداث شرخ في صفوفها .

كان بالامكان ارضاء المنسحبين ولكن ما العمل ان هناك أناس لا ينظروا ابعد من اقدامهم ومابين ارجلهم وشاركوا سابقا بتسجيل سوابق تاريخيه في عدم الالتزام التنظيمي وعدم تطبيق اتفاقات سياسيه حدثت في الامانه العامه السابق واجروا تعديلات عما جرى لذلك فقدوا الثقه السياسيه فيهم وسجل ياتاريخ ان نقابة الصحافيين لاتقاد من داخلها بل تتلقى تعليمات من كل الاتجاهات .

اقولها واجري على الله انه مهما جرت من مسميات فهذا الجسم الميت الذي تم الحديث عنه والذي استبعد قطاع غزه في اجراء انتخابات حقيقيه فيها وخصهم باعضاء ومناصب في الامانه العامه لن يستطيع احد منهم ممارسة منصبه لانهم من البدايه ليس لهم علاقه مباشره بالصحافيين من اجل اسكاتهم وارضائهم وتمزيق جسم نقابة الصحافيين الى جسمين .

الجريمه التي ارتكبت بحق نقابة الصحافيين الفلسطينيين و تقسيمها وعدم الوصول الى اتفاق وطني يسمح باجراء انتخابات موحده شارك فيه المنسحبون من اجتماع الامانه العامه وصمتوا على ماجرى واعطو للانتخابات التي جرت الشرعية فلا مجال لهم للحديث او الاعتراض او اصدار بيانات فهم شركاء بالجريمه التي حدثت .

كنت اتمنى ان اصدر المنسحبون او الامانه العامه او الكتل الصحافيه بيانا بمناسبة استشهاد المناضل الصحافي فضل شناعه شد على اذر الصحافيين في كل الوطن على الخطوط الاولى بالاشتباك مع الكيان الصهيوني او قاموا بتحية هؤلاء الجنود على خطوط النار او زفوا خبر انجاز قاموا بتحقيقه مع اول اجتماع القصه قصة خلافات على توزيع ركام نقابة الصحافيين ليس الا .

وكان قد اعلن خمسة من اعضاء الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين هم ممثلي “التحالف المهني الديمقراطي” الأربعة عمرنزال، سند ساحلية، منال حسن، وحسني شيلو ورئيس قائمة “الصحافي المستقل” اسامه السلوادي انسحابهم من اجتماع الأمانة العامة الأول الذي عقد اليوم الأثنين احتجاجاً على نهج التفرد والاستحواذ الذي تمارسه قائمة ” نقابة مهنية للجميع ”

وجاء في تصريح صحفي صادر عنهم انه ومنذ عقد المؤتمر العام للنقابة واجراء انتخاباتها في العاشر من آذار الماضي فان ممارسات ممثلي ومسؤولي قائمة نقابة مهنية تعكس توجهات جديدة لم تعهدها النقابة خلال الدورة السابقة التي تميزت بالعمل الوحدوي المشترك المبني على المهنية والحرص على مصالح الصحفيين واعضاء النقابة ما افضى الى تغيير في واقع وصورة النقابة على الصعد المحلية والعربية والدولية. الا انه ومنذ المؤتمر بدأ يسود نهج جديد عماده الغرق في الفئوية وتهميش ممثلي القوائم الأخرى والتفرد في اتخاذ القرار ما يعيد الى الاذهان الحقبة الماضية التي تدمرت خلالها النقابة.

وأضاف التصريح ان قائمة ” نقابة مهنية للجميع ” استأثرت بجميع المناصب الادارية في المجلس الاداري خلال اجتماعه الأول الذي انعقد في الثاني من نيسان بالاستناد الى غالبيتها العددية في المجلس، وهي تستمر بذلك في توزيع المناصب الادارية واللجان الفاعلة في الأمانة العامة وهو ما يعكس توجهاً لضرب العمل المشترك والاسس النقابية المتعارف عليها ورفض مبدأ الشراكة الوطنية والنقابية.

وأشار التحالف في تصريحه ان نقيب الصحفيين قد اتخذ موقفاً منفرداً ودون قرار من الأمانة العامة او التشاور مع كافة اعضائها بالتراجع عن موقف النقابة القاضي بمقاطعة جائزة الحكومة لحرية الصحافة واعلن عن ذلك امام رئيس الوزراء دون مراعاة لموقف الاجماع الذي كانت قد اتخذته اللجنة الممثلة لكافة القوائم والمكلفة بمتابعة قضية الزميل يوسف الشايب ما خلق ارباكاً لدى الصحفيين واعضاء الأمانة العامة. بل وفوق ذلك فقد تم سحب خبر مقاطعة الجائزة من موقع النقابة الالكتروني من اصوله في سابقة لم تحدث من قبل.