ما هذا الذي يحصل بحركة فتح

14 أبريل


كتب هشام ساق الله – المؤكد ان اعضاء اللجنه المركزيه المكلفين بوضع اسماء الهيئه القياديه في قطاع غزه يعتمدون على انهم يقومون باختيار اشخاص يعملون بحواكير ابواتهم وانهم مصرين على تلك الاسماء التي تضمن توزيعة المندوبين بين اعضاء اللجنه المركزيه مع تطعيمهم ببعض القيادات التنظيميه التي لا خلاف عليها .

الاسماء التي تنشر وتوزع بقطاع غزه لاتطمئن بخير فهم جميعا يستندون الى اختيارات شخصيه تعتمد على العلاقه الشخصيه مع اعضاء في اللجنه المركزيه ولم يتم اختيار قيادات ميدانيه وتم ترفيع بعض امناء سر الاقاليم واخرين تم استبعادهم وتم كالعاده تجاهل امناء المكاتب الحركيه المركزيه الذين على راس مهامهم التنظيميه منذ سنوات طويله .

الاختيارات التي تتم وفق نظرية الترقيع التنظيمي والاستزلام والاستحمار واختيار العناصر الاضعف الذين يقومون بدور المندوبين من اجل اثارة القاعده الفتحاويه في قطاع غزه وكان الكادر التنظيمي القائد طوال السنوات السابقه غير معروف وكان من يعين هؤلاء يبحث عن ابره وسط كوم قش .

المطلوب لهذه التشكيله القياديه ان تكون تحت السيطره ولاتقول لا ولا نعم وتعطي تقارير اول باول وعلى اتصال دائم مع اعضاء في اللجنه المركزيه باختصار المطلوب منهم ان لاينطلقوا بالحركه الى الامام وان يكون التراجع دائما للخلف كما يحدث باللجنه المركزيه لحركة فتح .

ان مايحدث هو استزالام واضح يبدوا ان من يختار الاسماء يتعامل بان قطاع غزه اصبحت حاكورته وحاكورة ابوه وانه ورث قيادتها ابا عن جد ويضع الاسماء التي يريدها بدون ان يتم وضع حساب للكفاءه او للتاريخ النضالي وبدون أي ناظم تنظيمي صحيح فهو لايرى الا من يتصل به ويعرفهم وعمل معهم بالسابق .

السؤال الكبير هل هذه اللجنه ستحمل برنامج يمكن تطبيقه خلال وقت زمني محدد تنهض بالحركه وهل سيتم تغيير الاقاليم في قطاع غزه وفق نفس النظام ونفس الطريقه والاسلوب معناته افرحي ياحماس وغني بعبك فتح من تراجع الى تراجع اخر .

ليهنىء من اجرى التغيير الجديد ولتهنىء الاسماء الوارده فيه والتي هي كلها غير مؤكده الا الذين يتصلون بمعلمينهم ومن يستاجرهم لنقل ردود الافعال هنا وهناك وياتوا بتقارير مكتوبه ومسموعه حتى يسيطر صاحب البياره على كل اجرائه ويطبق باملاكه مايريد من قرارات .

وكانت قد ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة مساء اليوم ان اللجنة المركزية لحركمة فتح ناقشت الليلة تعيين قيادة جديدة لحركة فتح في قطاع غزة يتم من خلالها استبعاد بعض القيادات الحالية للحركة وعلى راسها عبد الله ابو سمهدانة رئيس اللجنة في القطاع.

وقالت المصادر لوكالة “سما” ان الدكتور نبيل شعث قدم للمركزية تصورا جديدا للجنة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة لتعرض على الرئيس لاحقا الا ان موجة احتجاجات شديدة للعديد من الكوادر والاعضاء تجاه التعيينات الجديدة ادت الى ايقاف الخطة المقترحة الليلة مؤقتا لمزيد من البحث والتدقيق في الاسماء وتجنبا لموجة استقالات قد تحدث في فرع الحركة في قطاع غزة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: