أرشيف | 11:37 ص

شركة جوال تحاول رشوة نقابة الصحافيين الفلسطينيين برام الله

3 أبريل


كتب هشام ساق الله – بعد الزياره التي قام بها وفد من شركة جوال الى مقر نقابة الصحافيين الفلسطينين التابعه لحركتي حماس والجهاد بغزه لتهنئتهم بمناسبة انتخابهم سارعت ادارتهم الاقليميه برام الله لتهدئة الخواطر وبادرت بارسال شيك بعشرين الف دولار لنقابه الصحافيين في الضفه الغربيه كنوع من تلطيف الاجواء .

مجلس نقابة الصحافيين فرع الضفه قرر رفض الشيك بعد تصويره لادانة شركة جوال رافضين أي لقاء يتم تحديده بالقريب العاجل مع عمار العكر المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات ومطالبين باقالة الموظفين الذين قابلوا نقابة غزه اضافه الى جمله من البنود التي ينوي عبد الناصر النجار توجيهها لإدارة جوال .

شركة جوال تقوم بمنطق فرق تسد مع مؤسسات السلطه الفلسطينيه في الضفه والقطاع وتغذية الانقسام الفلسطيني والمدح هنا وهنا والتعامل المزدوج فكل جهه لديهم من يحسن التعامل معهم والاهم من كل هذا ان جوال تريد ان تربح اكثر واكثر وتهرب من استحقاقات برمي الفتات هنا وهناك لكي تزيد ارباحها وتوفر مبالغ كبيره ينبغي ان تقوم بدفعها .

ادارة جوال تعترف بالسلطه برام الله وكافة التراخيص الموجوده منها وتدفع هناك الضرائب اما في غزه فانها تقيم مشاريع بملايين الدولارات مقابل ارضاء حكومة غزه وعدم ادراجها ضمن الشركات الداعمه للارهاب بتقديم مبالغ مباشره لحكومة غزه التزاما بقرارات اللجنه الرباعيه الدوليه .

مع العلم بان شركة جوال لم تقم بتجديد تراخيصها لدى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غزه وانها لاتعمل وفق الانظمه المتبعه في السلطه الفلسطينيه وقد تم اكتشاف هذا الامر بعد عدة مراجعات قامت بها وزارة الماليه في حكومة غزه وتم تحذيرهم بهذا الامر ولكن هناك من يدفع تحت الطاوله من اجل تسكير كل الملفات .

ينبغي من السلطه الفلسطينيه في رام الله وكذلك حكومة غزه الحذر من هذه الحرباء التي تتلون هنا وهناك واضافة بند جديد لادارة ملفات الانقسام الفلسطيني وهو موضوع الاتصالات و محاصرة هذه الشركه التي تستقوي على الشعب واجبارها على دفع ما عليها من التزامات وتحسين الخدمات المقدمه للجمهور .

ليس مهم لمن تقدم شركة جوال الضرائب سواء بغزه او بالضفه الغربيه المهم ان تدفع ماعليها من التزامات والا تتهرب من الاستحقاقات التي ينبغي ان تدفعها وان يتم الاسراع بادخال منافسين الى سوق خدمات الاتصالات حتى لاتبقى وحيده منفرده تحتكر تقديم الخدمه وتربح من الهواء .

كلنا امل ان يكون الشارع الفلسطيني فهم هذا المزدوج من التعامل وهذا النفاق الذي تتبعه شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه في إزكاء نار الانقسام الداخلي وزيادة وتيرته وإزكاء ناره التي تقوم فيها ادارة جوال في قطاع غزه وكذلك الضفه الغربيه .

على ملاك جوال واصحاب الاسهم فيها اتخاذ قرارات بحق من يقومون بزيادة وتيرة الانقسام ابتداء من عمار العكر المدير التنفيذي للمجموعه وانتهاء بكل واحد يمارس هذا الدور الحقير الذي اقل مايقال عنه بانه دور قذر وغير محترم .

على مجلس ادارة المجموعه اتخاذ قرارات سريعه بحق هولاء المسيئين احتراما للوحده الوطنيه الفلسطينيه وعلى السلطه في غزه ورام الله تدارك ماحدث والاتفاق على هذه المجموعه وقشبرة اركانها وعدم السماح لها بالدخول على خط الخلافات الفلسطينيه وازكاء نار الانقسام واتخاذ قرارات بحقها على أسرع وجه ممكن وعلى الصحافيين بغض النظر عن انتمائاتهم وولائاتهم اخذ الدورس والعبر ومعرفه مع من يتعاملون من المنافقين الذين يريدون تفسيخ وحدة الصحافيين .

وانا ادعو بهذه المناسبه الى عودة كل المجموعات التي عملت بالسابق ضد مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وخدماتها السيئه وتشكيل لجان لفضحها وتعريتها وابراز جوانب الخدمات السيئه المقدمه للجمهور وتشكيل راي عام ضدها من اجل تحسين ادائها وخدماتها بشكل افضل وتخفيض اسعار خدماتها .

Advertisements

اختزال المجموع بشخص واحد

3 أبريل


كتب هشام ساق الله – عاده فلسطينيه بامتياز وخاصه لدى التنظيمات الفلسطينيه استغلال نشاط احد القادة وإهمال زملائه وطرطرتهم هذا ما تقوم به حركة فتح دائما على كافة المستويات التنظيمية من اجل اشباع غريزة الاستفراد واستبعاد راي الجماعه.

في كل مرحله ومكان يكون هناك من يقوم بهذه الصفه يتم اختزال المجموع بشخص يحظى بثقة القياده يتحرك بنفس قوي وكبير ويقوم بمجمل الانجازات نيابة عن الجميع ويكون لديه الصلاحيات والقوه والقدره على اتخاذ القرارات باسم الجميع او يكون لديه الصلاحيات بانهاء هذه الاشكاليه او تلك بنفس من القائد المسئول .

في الاونه الاخيره وقبل تكليفها بعضوية اللجنه المركزيه نشطت الاخت امال حمد بهذه الصفه في قطاع غزه فتم تكليفها بمجموعه كبيره من المهام وتوصيل الرسائل للقياده والاستماع الى راي مجموعه من القضايا والاشكاليات بعيدا عن القياده التنظيميه المطرطره في قطاع غزه والمكلفه فقد باجراء التغيير التنظيمي والتطهير واستكمال تطبيق نظرية الاستحمار التنظيمي والترقيع وسياسة الاستزلام للكبار .

فقد استمعت الاخت امال الى قضية الاسرى المحررين بصفقة شاليت الاخيره المضربين في ساحة الكتيبه وابلغتهم بقرار الرئيس بحل قضيتهم واستمعت الى لجنة التلفزيون الفلسطيني وتحدثت مع المسؤولين ووضعت حلول لازمتهم الماليه ولكن مسؤولي التلفزيون تراجعوا ونكثوا بتعهداتهم معها ولعل قضية استشهاد اولاد عائلة بشير وتحركها لتبنيهم كشهداء كما ورد في بيان لجنة اقليم الوسط بتوجيه شكر لها لمساعدتهم باعتمادهم كشهداء اضافه الى رسالة التعزيه التي وصلت العائله .

جهود الاخت امال حمد عضو اللجنه المركزيه التي تنتظر موافقة المجلس الثوري لاعتمادها من اللجنه المركزيه مقدره وكبيره وصحيح ان كل جديد اله شده وحضور ولكن يتبغي ان يتم تحرك الهيئه القياديه العليا وممارسة مهامها التنظيميه بما اوكل اليها ولاينبغي الجلوس في المكاتب والبيوت ومتابعة الامور على الجوالات ينبغي النزول الى الميدان والقيام بما تقومه الاخت امال حمد فهي مكلفه بمهام تنظيميه ومفوضيه ينبغي ان تقوم فيها على مستوى الوطن .

الاخت امال حمد اصبحت مطافي يقوم بمهام الدفاع المدني والاطفاء لكل قضايا التنظيم فهي تسمع كل يوم الى عشرات الكوادر والقضايا وتدون وترسل واصبحت ساعي بريد اين اعضاء اللجنه المركزيه الاخرين من تلك الهموم والمشاكل واين اعضاء المجلس الثوري من قضايا التنظيم والهيئات القيادية فصاحب الحاجه .

اصحاب المشاكل يتوجهون الى من يستقبلهم ويستمع اليهم ويتعاطي مع اشكالياتهم ومن يمكن ان يحاول حل تلك الاشكاليات فانا ايضا اشاهد واسمع وارى مايعانيه اخرين في الاقاليم والمناطق وما يتم تحميلهم ايضا على حساب صحتهم ووقتهم وجهدهم وكان الحركه يتم اختزالها باشخاص يتحملون مسؤوليات وهموم تنظيميه ومشاكل بلد كامله .

متى سنتعامل بمنطق المؤسسه التي يمارس كل واحد من أعضائها واجبه ويتم طرح كل القضايا على الطاولة ومناقشتها واتخاذ قرار فيها يتم ارسالها الى القياده يكون بمثابة قرار يتم تنفيذه ووضع اليات لتطبيقه لان اهل مكه ادرى بشعابها .

اعرف ان هناك أعضاء في المجلس التشريعي والمجلس الثوري يمارسون نفس النماذج التي طرحته ولكن احببت ان اذكر نموذج الاحت امال الذي يتم اختزال الجميع فيه وارهاقهم كوني اعرف واسمع واطلع على بعض ما يقومون فيه .

قطاع غزه على الرف

3 أبريل


كتب هشام ساق الله – أصبح واضح ان قطاع غزه من السلطة الفلسطينية مخصص للدموع والحزن والألم والبكاء واللطم والموت والاستشهاد ومكان للابعاد والحديث عن الظلم والممارسات الصهيونية ومعاناة كل سكان قطاع غزه جراء انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر الديزل والبنزين .

قطاع غزه مكان للموت والمعاناة والحصار هكذا اتخذ القرار فيه فهو ينبغي ان يدخل من ازمه إلى ازمه ومن مشكله الى مشكله وهو محروم من العناية والرعايه والمناصب والمواقع والوظائف وكل شيء كثير عليه ان يأخذ هذه النسبة الي هتكتوا عرضنا عليها مجرومه مقطوعه بدون أي زيادة وكل شيء هناك في الضفة الغربية .

كل أبنائه متهمين بالتواطىء والتعاطف والخيانة مع شخص ولد في قطاع غزه وعاش فيها وكان صديقهم وجزء من النظام السياسي واليوم الكل متهم ما لم يثبت ولائه وتعاطفه معه لذلك الجميع يتوجب ان يعاقبوا وحتى تستخدم تلك التهمه كفزاعه وعصاه يلوح فيها لكل من يقول لا .

حتى أبنائه المتنفذين هناك فهم يحاولون ابعاد القطاع عن واجهة كل شيء حتى لايقال انهم جغرافيين بحكم المولد واقليميين الهوى خانوا قضايا هذا الجزء المطحون المظلوم ويستبعدوه من كل شيء من اجل إظهار أنهم ضمن دائرة الموالاة للكبار الأقوياء وإنهم بنفس الخط .

قطاع غزه يذبح من الوريد الى الوريد ويتم التامر عليه بكل الغرف المغلقة تحت سمع وبصر كل العالم والضغط عليه بحجة فزاعة حماس والسيطره عليه ولكن بلحظه تتم المعانقه والقبل والاتصالات للتعذيه والمجامله وارسال الاكاليل والوفود فالخلاف ليس بين الكبار الخلاف هو بين ابناء الشعب الفلسطيني .

لذلك زياد عوض وكل زملائه المعتقلين ينبغي ان يتم حبسهم بتهمة الاتصال برام الله ويبتعدوا عن اسرهم ويبقيوا مرهونين بداخل معتقل حكومة غزه حتى يتم الافراج عن المعتقلين من الجانبين وابناء الحركه كل يوم على ابواب الاجهزه الامنيه يتم استدعائهم وقيادات التوافق مع القياده برام الله يلوحون بالتغيير والتبديل من اجل التبديل وتطبيق نظرية الاستحمار التنظيمي والترقيع والاستزلام لتفريغ شحنات الحقد الكامنه في قلوب المغيرين .

قطاع غزه اخذت منه كل المواقع والمناصب والمسميات الوظيفيه وحولت الى هناك في الضفه الغربيه لم يبقى الا ثلاثه من ابنائه على راس عملهم وهؤلاء موالين اكثر من الموالين وهم ختامات يطبقون ما يريدوا منهم وصور يتم الاشاره اليها بان هناك مازال احد من قطاع غزه على راس عمله .

اما الوزراء من ابناء غزه في حكومة الدكتور سلام فياض فهم يتامرون على غزه اول الناس واصبحوا من هناك ولا يولونها أي مكانه فهم وزراء بروفيشنال تقنيين صلاة النبي على خبراتهم وكفاءاتهم تتعدى اختصاص وزاراتهم الى اشياء شخصيه وخاصه واعضاء المجلس التشريعي يامين شايف رايحين جايين كل اسبوع الى هناك بدون عمل او فعل فالذين يذهبوا يكملون الصوره حتى تبدو جميله اما اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري بيشتغلوا مطافي بيطفوا الحراق وبيعاودوا يشعلوها شغلين الله ينور .

لك الله ياقطاع غزه فانت اصبحت بين المطرقه والسنديان بين مطرقة حكومة غزه واستبعاد حكومة الضفه لك والكل يتاجر بك ويدفعك نحو المعاناه والالم والموت البطيء .

غزه تحبل وتحبل وتضع في قلبها المها ومعاناتها وللصبر حدود سياتي اليوم الذي يخرج اهالها وتعلوا اصواتهم وحناجرهم ويلفظوا كل الذين يدعون انهم ابنائها في المراتب العليا ويقولون لهم اذهبوا واكملوا تامركم انتم لا تمثلونا ولا نريدكم