دروس وعبر يتوجب آخذها من اضراب المناضله هناء شلبي

31 مارس


كتب هشام ساق الله – فاجأت المناضلة المضربة عن الطعام هناء شلبي كل المتضامنين معها بعد إضراب استمر 44 لتحقيق مطلبها العادل بالافراج عنها بفك اضرابها وتوقيعها على اتفاق مع مصلحة السجون الصهيونيه يتم ابعادها بموجبها الى قطاع غزه لمدة 3 سنوات من اجل الافراج عنها .

قادة الجهاد الاسلامي اصيبوا جميعا بحاله من الإرباك فور تلقيهم هذا الخبر الصاعق فموقفهم معروف وهو ضد الابعاد ولم يعلم احد منهم كيف حدث هذا الامر وبواسطة من تم هذا الاتفاق وكل النواحي التي ادت الى هذه المناضله بان تقوم بفك اضرابها والموافقه على الابعاد .

لم يكن الارتباك فقط ما حدث لحركة الجهاد الاسلامي بل أصاب الارتباك قادة السلطة الفلسطينيه جميعا وخاصة وزير الاسرى والمحررين الاخ عيسى قراقع وكذلك قدوره فارس رئيس نادي الاسير الذين نفوا علمهم او معرفتهم او حتى مشاركتهم بالوساطة وأبدى الجميع رفضه للابعاد الى غزه كخيار لحل الإضراب والإفراج عن الاسيره هناء شلبي .

وعاد وزير الاسرى والمحررين الاخ عيسى قراقع ليتحدث عن تعرض الاسيره الى اعتداء بالضرب والتحقيق من قبل ضباط صهاينه لإجبار الاسيره المحرره على التوقيع على قرار الابعاد لمدة 3 سنوات الى قطاع غزه ونفى الاخ حسين الشيخ الذي كلفه الرئيس ان يكون للسلطه .

وأصدرت الجمعيات الخاصه بالاسرى والباحثين ومؤسسات الاسرى وشخصيات ومراكز حقوقيه بيانات ادانت الموافقة على الإبعاد الى غزه رغم تضامنهم الشديد والكبير مع الاسيره المضربه التي حققت الرقم السابق بالاضراب والتي مارسته امراه من قبل وهي المناضلة عطاف عليان التي أضربت 40 يوم بتجاوز 4 ايام عنها والذي سيسجل باسم هناء شلبي .

كما فاجأت الجميع هناء شلبي بإعلانها الإضراب الفوري والمفتوح عن الطعام كان قرارها بفك الاضراب دون توضيح كامل لما جرى او على الأقل حتى يتم الاتصال بالاسيره هناء التي لازالت تتلقى علاج في مستشفى صهيوني وحتى يتم إبعادها الى قطاع غزه يتوجب ان يتم تحديد معايير الاضراب وتوقيته مع المستويات السياسيه الخاصه بكل تنظيم قبل البدء فيه واين سينتهي هذا الإضراب لما له من تبعات واطر وهيئات وفعاليات تتضامن معها .

هناك من يخوض الان الإضراب تضامنا مع الاسيره هناء ما هو مصيرهم رغم ان احدهم النائب احمد الحاج علي من كتلة التغيير والاصلاح التابعه لحركة حماس البالغ من العمر اثنين وسبعين عاما و الاسير كفاح خطاب من حركة فتح المطالب بتحويل قضيته الى اسير حرب و الاسير بلال ذياب من حركة الجهاد الاسلامي من كفرراعي الذي نقلته قوات الاحتلال الصهيوني الى مستشفى سجن الرمله .

خطوات الإضراب الفرديه التي يعلنها هؤلاء المناضلين لن تقوم بكسر الاعتقال الاداري والحد منه وايقافه بل يتوجب التحضير لإضراب جماعي يشارك فيه كل المعتقلين الإداريين يساندهم كل مؤسسات المجتمع المدني وكل المؤسسات الحقوقيه ويتم كسره بالقوه واطلاق سراح جميع المعتقلين الإداريين وبمقدمتهم نواب المجلس التشريعي والوزراء السابقين والقادة الذين يتم تجديد الاعتقال الإداري بحقهم كل ما انتهت فترة اعتقالهم .

يتوجب ان يتم تنظيم عملية الإضرابات الفردية وربطها بإضراب جماعي منظم يتم فيه كسر الاعتقال الاداري بشكل جماعي لا ان يتم تحقيق انجازات فرديه يمكن لقوات الاحتلال التراجع عنها واعتقال الأسير المتفق معه على الإفراج الاعتقال مره أخرى بعد يوم او ساعة من الافراج عنه او يتم شرعنة الابعاد الى قطاع غزه كما حدث مع المناضله هناء شلبي ويبقى الاعتقال الاداري مشرعا من قبل الاحتلال الصهيوني ينكوي فيه الاسرى والمناضلين الابطال بدون اي تهمه او محاكمه .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: