أرشيف | 8:29 م

يوم سياسي ما يفصل تطبيق التوقيت الصيفي في غزه والضفة الغربية

30 مارس


كتب هشام ساق الله – ما يفصل تطبيق التوقيت الصيفي بين حكومتي غزه والضفة الغربية هو يوم سياسي للتمايز بين الحكومتين أراد كل طرف منهم أن يستبق الأخر بيوم واحد حتى لا تظهر الصورة بينهما فطبق النظام الصيفي لدى حكومة رام الله فجر الجمعة وسيطبق في غزه فجر السبت .

هذا التمايز بيوم واحد يبرز أن الجانبين أراد كل منهما أن يعلن عنه حسب طريقته وكي يظهر أن هناك نظامين سياسيين مختلفين وإلا كان اتفقا على أن يتم البدء بالعمل بالتوقيت الصيفي بنفس اليوم ونفس اللحظة حتى إن معظم المواقع لم تنوه لهذا الخلاف أو تكتب عنه .

اليوم فجر السبت الساعة الثانية عشر سيتم تقديم الساعة ساعة واحده إلى الأمام إيذانا ببدئ تطبيق التوقيت حسب قرار مجلس الوزراء في الحكومة التي يرأسها الأستاذ إسماعيل هنيه وكانت حكومة الدكتور سلام فياض قررت أن يكون تقديم الساعة فجر الجمعة .

شركة جوال الفلسطينية وحدت الوطن غصبن عنه وبدون خاطره إذا أصدرت تعليماتها للكمبيوتر الخاص أو إن البرمجة الخاصة بجوال لوحده تقوم بتقديم ساعة واحد فالجميع استيقظ ملهوفا للنظر إلى جواله وخاصة إن كل الموظفين في عطلتهم الأسبوعية إن تأخر عن أداء صلاة الجمعة واكتشفوا إن جوال حلت الأمر وقدمت الساعة نيابة عنهم .

التوقيت الصيفي بكل دول العالم يتم تقديمه لتوفير الطاقة وساعات الاضاءه لدى الدول المتقدمة ولكننا في غزه ليس لدينا كهرباء بالأصل لذلك لا يمكن احتساب التوفير الذي يحصل في تقديم الساعة والتوقيت الصيفي في وطننا سواء بغزه أو حتى برام الله .

وتقديم الساعة غالبا ما يكون مرتبط بالكيان الصهيوني حتى لا تحدث اختلافات في الأوقات على المعابر أو الموانئ أو بالعلاقات التجارية والحياتية بين التجار ونظرائهم داخل فلسطين التاريخية لذلك كان الرئيس الشهيد ياسر عرفات يتمايز بيوم يسبق الكيان الصهيوني حتى يظهر الاختلاف الجغرافي والسياسي معه .

وكانت العام الماضي حكومة غزه قد تمايزت على حكومة رام الله ببدء التوقيت الصيفي وكذلك بنهايته حيث إن حكومة غزه لم تعد إلى تطبيق التوقيت الصيفي بعد انتهاء شهر رمضان في حين إن حكومة سلام فياض قد عادت للتوقيت الصيفي لعدة أيام ثم عادت إلى التوقيت الشتوي من جديد .

كانت قد أعلنت حكومة الكيان الصهيوني أنها ستبدأ بتطبيق التوقيت الشتوي للعام الجاري في تمام الساعة الثانية من فجر يوم الأحد القادم حيث يتم إرجاع عقارب الساعة ساعة واحدة إلى الوراء.

وأثارت أوساط إعلامية إسرائيلية انتقادا لقرار “التوقيت الشتوي” والذي يعد مبكرًا عن الأعوام السابقة، حيث لم يتم العمل بالتوقيت الصيفي هذا العام سوى 170 يومًا فقط.
يذكر أن أوروبا مثلا تقضي 218 يومًا خلال العام في نظام التوقيت الصيفي أما الولايات المتحدة الأمريكية فإنها تقضي عدد أيام أكبر يصل إلى 238 يومًا.

وتشير الأرقام الإحصائية إلى أنه لو طبق نظام التوقيت الصيفي بعدد الأيام التي تعتمدها أوروبا لوفّر الاقتصاد الإسرائيلي 28 مليون شيكل، أما لو كانت ستعتمد عدد الأيام ذاته كما في الولايات المتحدة فإنها ستوفّر ما يقارب الأربعين مليونًا.

وديع حداد نسيناك مع تزاحم الاحدث في اذار مارس

30 مارس


كتب هشام ساق الله – اغتيل المناضل الكبير ابو عمليات خطف الطائرات في بداية السبعينات والعمليات النوعيه الكبيره ضد الكيان الصهيوني والامبرياليه العالميه القائد وديع حداد في الثامن والعشرون من مارس اذار عام 1978 بالسم كما تم الكشف لاحقا بارسال طرد من الشيكولاته البلجيكيه .

وديع حداد لاتزال ذكراه حين يتم استعراض العمليات النوعيه التي ثبتت اسم منظمة التحرير والحركات المقاومه وحق شعبنا في الحريه والعيش بكرامه واسلوبه اسلوب ثوري عابر للحدود نجح في تلك المرحله وسجل في التاريخ الفلسطيني باسمه باحرف من نار ونور .

وديع حداد قيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ولد عام 1927 في مدينة صفد، كان أحد مؤسسي الجبهة الشعبية وقبلها حركة القوميين العرب، هو ورفيق دربه د. جورج حبش.

ولد وديع حداد الفلسطيني في مدينة صفد في العام 1927، وكان والده يعمل مدرساً للغة العربية في إحدى المدارس الثانوية في مدينة حيفا، وبحكم وجود والده في مدينة حيفا فقد تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في هذه المدينة. أثناء وجوده على مقاعد الدراسة بمراحلها المختلفة تميّز بذكائه المتقد ونشاطاته المميزة وتفوقه في مادة الرياضيات، كما أنه كان شابا رياضياً يمارس رياضة الجري وأنشطة رياضية أخرى.

نتيجة للمأساة التي حلت بالشعب الفلسطيني نتيجة النكبة عام 48، اضطر للهجرة من وطنه ولجأ مع عائلته ووالده إلي مدينة بيروت حيث استقر بهم المآل هناك، وفي هذه الأثناء التحق وديع بمقاعد الدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت ليدرس الطب.

تولى موقعاً قيادياً في “جمعية العروة الوثقى”، ولاحقاً في “حركة القوميين العرب” وثم “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”. منذ التأسيس تولى الدكتور وديع حداد مهمات قيادية أساسية جداً في الجبهة، حيث أسندت له مهمتان رئيسيتان هما المالية والعمل العسكري الخارجي. وأثبت من خلالهما قدرات قيادية وعملية، حيث جسد شعار “وراء العدو في كل مكان” كما كان وديع في ذالك الوقت اذكا شخصية فلسطينية كما كانوا يجمعوا الفدائين .

خلال عمله في التنظيم الخارجي قاد خلايا تنشط في مختلف أنحاء العالم وكان وراء عمليات خطف الطائرات الشهيرة ومنها الطائرة لاندسهوت الألمانية، وترك وديع الصفوف قبل استشهاده عاشت قيادة الجبهة مع الشهيد خلافاً تنظيمياً مع د.حداد، إلا أن المؤتمر الوطني الخامس للجبهة أعاد الاعتبار التنظيمي له، باعتباره “رمزاً وطنياً وفلسطينياً فذاً قدم كل شيء في سبيل فلسطين التي حلم وعمل دائماً من أجل الوصول إليها بأقرب الآجال وبأقصر الطرق”.

في 28 مارس عام 1978 في ألمانيا الشرقية واشيع انه توفي بمرض سرطان الدم. ولكنها بعد 28 عاما اعترفت إسرائيل مؤخرا وعن طريق أحد ضباط مخابراتها الذي كتب جزءا من حياته الاستخبارية بإنها اغتالته بدس السم له في الشيكولاتة عن طريق عميل عراقي كان يشغل منصب رفيع المستوى. ونقلت يديعوت أحرونوت عن المؤلف ان إسرائيل قررت تصفية حداد بداعي تدبيره اختطاف طائرة اير فرانس، كانت في طريقها من باريس إلى تل أبيب، إلى عنتيبي أوغندا عام 1976، وانه كان مسؤولاً عن سلسلة من العمليات الإرهابية الخطيرة.

واضاف: ان الموساد علم بشغف حداد بالشوكولاته البلجيكية التي كان من الصعب الحصول عليها انذاك في بغداد مقر اقامته. فقام خبراء الموساد بادخال مادة سامة بيولوجية تعمل ببطء إلى كمية من الشوكولاته البلجيكية، ارسلوها إلى حداد بواسطة عميل عراقي رفيع المستوى لدى عودة هذا العميل من أوروبا إلى العراق.

أشار المؤلف إلى ان عملية التصفية الجسدية هذه “كانت أول عملية تصفية بيولوجية” نفذتها إسرائيل. وتابع ان إسرائيل اتهمت حداد “الارهابي المتمرس ومتعدد المواهب” بأنه كان أول من خطف طائرة تابعة شركة الطيران الإسرائيلية “ال- عال” عام 1968 وتم الافراج عن الرهائن فقط بعد خضوع الحكومة الإسرائيلية لشرطه الافراج عن أسرى فلسطينيين.

كما اتهمه الموساد بالمسؤولية عن إنشاء علاقات بين التنظيمات الفلسطينية ومنظمات ارهابية عالمية ودعا افرادها للتدرب في لبنان، وكانت إحدى نتائجها قيام “الجيش الأحمر الياباني” “بمذبحة في مطار بنغوريون (تل أبيب) عام 1972”.

ويتابع المؤلف ان اختطاف طائرة “إير فرانس” إلى عنتيبي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، إذ قرر قادة الموساد وجهاز المخابرات العسكرية على الفور تصفية حداد، وصادق رئيس الحكومة في حينه مناحيم بيغن على العملية.

وأشار الكاتب، الذي عنون كتابه بـ “حساب مفتوح”، إلى ولع حداد بالشوكولاته، خاصة البلجيكية، وان إسرائيل عرفت كيف تستغل “ضعفه” هذا، واستعانت بعميل للموساد ليحمل معه من أوروبا شوكولاته بلجيكية، ولكن ليس قبل أن يدخل فيها عملاء موساد سمًا بيولوجيًا قاتلاً يظهر اثره بعد اسابيع من تناوله، ويؤدي إلى انهيار جهاز المناعة في الجسم.

واضاف انه بعد تصفية حداد سجل انخفاض حاد في عدد العمليات التي استهدفت إسرائيل في أنحاء العالم. وزاد ان الموساد رأى في عملية التصفية هذه تجسيدا لنظرية “التصفية الوقائية” أو تصفية قنبلة موقوتة تمثلت بـ “دماغ خلاّق لم يتوقف عن التخطيط للعملية المقبلة (حداد)”.

ليسمح لي الصديق رمزي صادق شاهين ان اختلف معه

30 مارس


كتب هشام ساق الله – تربطني بهذا الرجل علاقة أخويه منذ سنوات طويلة وهو شاب محترم ومخلص وجاد بعمله ومنتمي انتماء كبير ولكن ليسمح لي ان أخالفه بالمقال الذي كتبه بعنوان ” نقابة الصحفيين تدار بالريموت من برج نعمة ” .

اخي رمزي يبحث عن الوضع الأمثل ويتعامل مع نقابة الصحافيين الفلسطينيين على انها جسم مثالي والقائمة التي تم انتخابها وخاصة من قطاع غزه على انهم شخصيات مهنيه وصحافيه وانا اختلف معه بهذا الامر وسبق ان كتبت مقالا عن هذا الامر وقلت اني لا اعتبر الا واحد منهم من يعمل بشكل حقيقي في الميدان الصحفي والباقي هم هواه ومندوبين وأجراء وبعضهم تم خداعه بزجه في هذه التركيبة .

الصحافي الحقيقي المهني يرفض ان يتم استخدام اسمه وتسيره كالثور الذي يقوم بمهام وتغمية عيونه واتخاذ القرارات بدلا عنه وانه لا يقرر المهم انه فاز بالموقع والمنصب وتم برمجته على ان يتم التحكم به من بعد سواء من برج نعمه او من بنك الدم او من رام الله وانه فقط شاهد زور تم اختياره حتى يضيف له المنصب الجديد بريستيج وبند اضافي يسجل في ذاتيته الشخصيه بدون ان يكون فاعلا ويشارك باتخاذ القرارات المهنيه التي تخدم زملائه والذي على اساسها رشح نفسه لها وفاز بهذا الموقع .

كيف لشخص يحترم نفسه يرضى بان يقاد كالغنمه من أي مكان فهناك اسماء واماكن كثيره يمكن ان يقال انهم يقادون منها ومن يقواد هكذا ولايوجد له راي خاص وموقف يستحق ان يقال له انه تافهه بامتياز ويتم الغاء شخصيات هؤلاء المحترمين من الصحافيين الذين يفترض انه تم انتخابهم وهم اصحاب موقف وراي وفكر.

على العموم اخي رمزي هم بدون افعال ولن يخدموا الحركه الصحافيه حتى ولو كانوا جميعا عناتر زمانهم فهناك نقابه اخرى تم انتخابها من قبل مؤيدي حماس والجهاد الاسلامي متوافقه مع السلطه الموجوده واجهزتها ستمنع بالنهايه ان نشاطات لهذه الهيئه الاداريه .

وحتى لا يفاجئ اخي وصديقي رمزي ولا ينساق كثيرا بما يكتب اقول له بان هناك قرار اتخذ بتوزيع اعضاء الامانه العامه من قطاع غزه في مكان ليس لبرج نعمه علاقه فيه وتم اختيار الاسماء والمناصب قبل ان يجتمع المجلس الاداري ويتخذ هذا القرار والقرار يستند الى شرعيه تنظيميه على أساس ان الانتخابات تمت بشكل حزبي .

سبق ان قلت لاخي رمزي حين زارني بالبيت قبل انتخابات نقابة الصحافيين بان الميت حمار مش مستاهل بكى وان لا يكتب المزيد من المقالات ويعذب نفسه بتحليل ميت لا يستحق منا البكاء عليه كثيرا او اللطم عليه فهو جسم وجسد ميت هو ومن ينافسه في النقابة الأخرى .

اخي رمزي الصحافيين الحقيقيين الذين يمارسون المهنه من وكالات انباء عالميه ومصورين كبار وكتاب وصحافيين يعملون مع صحف كبيره غائبين عن المشهد المهني ويترفعون عن المشاركه فيه فلم يشارك أي منهم بالانتخابات التي جرت وهم اليوم مدعوين الى ان ينفضوا الغبار عن دورهم ويسارعوا اما بتوحيد الجسمين او ان يجدوا جسم اخر جديد ليس له علاقه بمسمى النقابه ليكن منتدى او ملتقى او أي شيء يتناول قضايا الصحافيين الحقيقيين ويشكل جسم ودور مهني واجتماعي بعيدا عن الحزبية ومقترب كثيرا من المهنية التي يعملون فيها .

صلاة الجمعة والشعور بالأمن والخشوع بعيدا عن التحريض الأعمى

30 مارس


كتب هشام ساق الله – كنت سابقا أؤدي صلاة الجمعة في مسجد لايتطرق للسياسه ولايتحدث خطبائه الا بالدين وحين تم التوقيع على اتفاق المصالحه اقنعني جاري الشيخ بان أؤدي الصلاه بالمسجد القريب من بيتي وذهبت عدة مرات وسالني كيف الوضع قلت له جيد .

ولكن مع انتهاء المصالحه الفلسطينيه والعوده الى المربع الاول باستفزاز المصلين والحديث في صلب السياسه والتحريض بداخل صلاة الجمعه واستخدام تلك المنابر لإغراض سياسيه من قبل الخطباء بالتحريض على اللقاءات الامنيه التي جرت من قبل اجهزة مخابرات عربيه وصهيونيه والسلطه الفلسطينيه والوثيقه التي تم نشرها على مواقع حماس الاعلاميه والحديث عن التامر من قبل السلطه الفلسطينيه في موضوع الكهرباء بداخل المساجد .

انا اتسائل هل فقط من يتضرر من انقطاع التيار الكهربائي ويحاصر في قطاع غزه هم انصار حماس فقط ام ان كل الشعب الفلسطيني هو من يحاصر مؤيدي حماس ومعارضيها ان جاز لنا التعبير في هذا الحصار ومن يموت ويقتل حين تشن قوات الاحتلال الصهيوني غاراتها على شعبنا هل تميز بين حماس وفتح في اصاباتها .

استغرب جدا ان يتم التعامل مع الوثائق التي تم نشرها وتلفيقها على انها وثائق حقيقيه ورسميه بدرجة مائه بالمائه وان ما يقوله الشيخ على المنبر هو مسلمات يتوجب ان يتم التسليم بها فقد شاهدها الشيخ بام عينه وحللها وعرف انها حقيقيه .

رغم نفي السلطه الفلسطينيه واجهزة الامنيه التي تم الزج باسمها بكذب هذه الوثائق التي يتم الحديث عنها في كل المساجد والتحريض فيها على السلطه واتهامها بانها وراء ازمة الكهرباء من اجل تصديق روايه تم تلفيقها وزجها بوسائل الاعلام على انها حقيقه .

ماذا سيحدث غدا حين يقرر المعلمين الكبار الاقليميين الذين يديرون الصرع من خلف ستار بان يجلس المتخاصمين من حماس وفتح ويعودوا الى طاولة المفاوضات ويبداوا بتنفيذ خطوات الاتفاق والمصالحه ماذا سيقولون لبعضهم اكيد انهم سيطبعوا القبل الملتهبه على وجنات بعضهم البعض ويضحكون ويتمازحون .

كيف يمكن لنا نفي ما تم تلفيقه مستعدين نحلف على خبزه ان كان هذا الامر ينفع ويسكت هذا الهجوم الغير مبرر والذي ذهب ضحيته كثير من الأبرياء مقابل تلفيقه وتخريمه تم نشرها في وسائل الإعلام واعتبارها على انها حقيقة يعمل كل المستويات على إثبات صحتها .

يتوجب إخراج المساجد من الخلاف الفلسطيني الداخلي فالمصلي يتوجب ان يشعر انه امن ولا يتم استفزازه خلال الصلاه بنواحي حزبيه وتنظيميه ضيقه هي بعيده عن الدين الإسلامي وسماحته فصلاة الجمعه يتم اللقاء فيها بين ابناء الحي الواحد ويتواصلوا اجتماعيا الى جانب تادية عباده وصلاة .

ام ان هؤلاء المنفرين الذين يبثون سمومهم في صلاة الجمعة يريدون ان نبحث من جديد عن مساجد أخرى حتى يامن فيها المصلي في صلاة الجمعه فانا قررت ومعي كثيرون الصلاة في مسجد امن حتى اسعد وانعم في أداء صلاة الجمعه ويقبلها الله مني فلا استفز او اتحدث او يمكن ان اخرج من هذه الصلاة واؤديها في بيتي كصلاة فرديه حتى يستريح هؤلاء ألائمه ومن خلفهم .

متظاهرون عرب ومسلمون يقتحمون الحدود ويسيرون باتجاه القدس لتحريرها

30 مارس


كتب هشام ساق الله – ملايين العرب والإسلاميون يقتحمون الحدود امتثالا لقرار القمة العربية المنعقد في بغداد والتي تشكل غرفة عمليات لادارة الازمه والصراع مع الكيان الصهيوني وكذلك المؤتمرات الاسلاميه وثورات الربيع العربي ويقتحمون الحدود باسنانهم واجسادهم ويتوجهون الى مدينة القدس .

سقوط ألاف الشهداء والجرحى وهم يحاولون اقتحام الحدود والوصول الى مدينة القدس الشريفه مسرى محمد صلى الله عليه وسلم وثالث المساجد التي تشد الرحال اليها وثاني المسجدين واولى القتبلتين في مسيره التحرير على غرار ماحدث مع صلاح الدين القائد الاسلامي المظفر .

الجماهير تسير وتندفع بخطى ثابته وتطهر ماتواجهه في طريقها من قطعان الكيان الصهيوني وتستولي على حافلات وسيارات واسلحه اثناء اندفاعها نحو القدس في مسيرة التحرير الكبرى التي خطط لها من قبل الانظمه العربيه وثورات الربيع الغير مزهره في العالم العربي .

ما اجمل المشهد كل وسائل الاعلام تقوم ببث مباشر مع على مناطق الحدود مع فلسطين تلك الصوره الجميله الرائعه الداميه التي تحرر فلسطين قريه قريه ومدينة مدينة والطرقات ويتجه الجميع صوب مدينة القدس لاداء الصلاه في المسجد الاقصى الشريف واداء صلاة الشكر الا ان الطريق الى القدس طويله والمسير على جثث الاعداء الصهاينه تعيق الوصول الى المسجد الاقصى .

هذا ماحلمت به وتمنيته قبل ان اصحوا بمناسبة الذكري السادسه والثلاثين لذكرى يوم الارض الخالده لا تابع ما تم اقراره والذي لم يحدث منه شيء فلم تتحرك الجماهير عبر الحدود بالتظاهر او على الاقل بمحاولة الاقتراب الى مسافه بسيطه من تلك الحدود بل من قام بالتظاهرات هم ابناء شعبنا في الضفه والقطاع الذين كانوا وسيظلوا هم حماة الارض الفلسطينيه .

وقعت ظهر اليوم الجمعة مواجهات بين الجنود الإسرائيليين وشبان فلسطينيين عند حاجز قلنديا العسكري في شمال القدس الشرقية. وسقط عشرات الجرحى برصاص المحتلين واعتقلت قوات الجيش الاسرائيلي المئات خلال الهبات التي تشهدها بعض مدن فلسطين.
أصيب واعتقل عشرات المواطنين ظهر اليوم الجمعة، خلال مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات السلمية التي انطلقت في الأراضي الفلسطينية إحياء للذكرى السادسة والثلاثين ليوم الأرض.

وذكرت وكالة وفا الرسمية، طبقا للمصادر الطبية، أن ستة وثمانين مواطنا أصيبوا خلال المواجهات التي جرت بين المواطنين الذين قدموا من مختلف محافظات الضفة الغربية باتجاه معبر قلنديا المؤدي إلى مدينة القدس المحتلة إحياء لهذه الذكرى وقوات الاحتلال بقيادة وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتسحاق اهرونوفيتش الذي وصل إلى المنطقة للإشراف على قمع قواته للمواطنين العزل .

أما في مدينة القدس المحتلة فقد أصيب ستة مواطنين بجروح مختلفة بينهم مصور وكالة ‘وفا’ عفيف عميرة خلال المواجهات التي جرت في أعقاب تأدية آلاف المواطنين من مدينة القدس المحتلة وداخل اراضي العام 48 -ممن تقل اعمارهم عن الاربعين عاما والذين منعتهم قوات الاحتلال دخول القدس القديمة وأداء الصلاة بالمسجد الأقصى- صلاة الجمعة في الشوارع الرئيسية والطرقات المقابلة لأسوار القدس.

أما في قطاع غزة فقد أسفرت المواجهات التي جرت خلال مهاجمة جنود الاحتلال للمسيرة السلمية بالقرب من معبر بيت حانون إلى إصابة مواطنين بالرصاص نقلا إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.