أرشيف | 10:38 ص

ليس هكذا يتم تجاهل صلاحيات المجلس الثوري لحركة فتح

28 مارس


كتب هشام ساق الله – اللجنه المركزيه لحركة فتح تصر على الاستقواء ومخالفة النظام الاساسي للحركه على كافة المستويات التنظيميه بالحركه وتجاوز صلاحيات المجلس الثوري فقد قامت بتنسيب الاخت امال حمد كعضو باللجنه المركزيه ودعتها لحضور اجتماعات اللجنه المركزيه واصبحت تقوم بهذا الدور منذ الاقرار بتكليفها من اللجنه المركزيه ودون ان يخضع تنسيبها لاقرار المجلس الثوري لحركة فتح .

في البدايه لا يسعني الا ان اتقدم من الاخت المناضله الانسانه امال حمد بالتعازي الحاره لوفاة والدتها تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا واتقدم من شقيقها الاخ عبد الرحمن حمد عضو المجلس الثوري سابقا ورئيس مجلس امناء جامعة الازهر والوزير السابق باكثر الحكومات الفلسطينيه بالتعازي والى عموم ال حمد الكرام .

رغم اني كنت من اوئل الذين دعو الى تكليف امراه في اللجنه المركزيه منذ انتهاء المؤتمر السادس للحركه ودعوت باكثر من مقال كتبته الى وجود امراه في هذه الخليه الاولى للحركه وطالبت باكثر من مقال بمخالفة النظام فلا يعقل ان تدخل حركة مناضله مثل فتح القرن الواحد والعشرين بدون ان تمثل المراه في قيادة خليتها الاولى .

ولكن حال الاستهلاس ومخالفة النظام الاساسي الذي تمارسه اللحنة المركزيه وكانه لايوجد مرجعيات لها وان قراراتها هي قرارات خارقه حارقه لا ترد من قبل اعضاء المجلس الثوري اصحاب الكلمه النهائيه في تعيين أي عضو باللجنه المركزيه ويتموجب ان يتم اقراره بثلثي اعضاء المجلس .

ليس هذكذا تكون الامور يالجنتنا المركزيه الدنيا ماطارتش الكم اكثر من اربع سنوات منتخبين ونحن نحترمكم ونحترم مكانتكم العليا ولكن ينبغي ان تحترموا زملائكم في المجلس الثوري واحترام النظام الاساسي للحركة حتى يتم اقرار ترشيحكم وتصبح الاخت امال حمد عضو باللجنه المركزيه بشكل فعلي وبعدها ادعوها لحضور الاجتماعات بشكل رسمي .

اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح يبدو ان اللجنه المركزيه تضعكم في جيبتها الصغيره غير ابهه بمواقفكم ودوركم فانتم أصبحتم ختامه لها تقرون ما تطرح بشكل الي ولا يوجد معارضه في داخلكم وربما الذي يعارض ربما يحرم من اشياء كثيره من البدلات التي ياخذها عضو المجلس الثوري لحركة فتح .

حتى لا يفهم باني ضد ترشيح الاخت امال حمد لهذا الموقع فانا مع أي امراه يتم ترشيحها بهذا الموقع سواء كانت الاخت امال او غيرها وايضا اطالب باعضاء من المراه اكثر من هذا العدد وتعزيز مكانة المراه في اللجنه المركزيه لحركة فتح اكثر وبكل المستويات التنظيميه لان المراه هي نصف المجتمع الفلسطيني ويزيد ايضا .

لا اعرف ان كان اعضاء المجلس الثوري يثورون لكرامتهم او ان الامور اصبحت بتفرقش معهم وان ماتريده اللجنه المركزيه بالاخر بيصير يتوجب ان يعلموا اللجنه المركزيه كيف يتم تطبيق النظام الاساسي ويمارسوا حقهم المشروع في هذه الحركه وفق النظام الداخلي للحركة وان لايتم تعيين أي عضو باللجنه المركزيه الا بموافقتهم لانه يمكن ان يسقطوا هذه الرغبه .

اللجنه المركزيه تتعامل مع الاخت امال حمد على انها اصبحت عضو باللجنه المركزيه دعتها لحضور جلستين للجنه وتم تكليفها بمهام مفوض الللجنه الاجتماعيه بالحركه وتعزيها وتناديها وتخاطبها بعضو اللجنه المركزيه وكذلك هناك اعضاء بالمجلس الثوري يخاطبوها بهذه الصفه غير محترمين انهم يمكن ان يسقطوا ترشيح اللجنه المركزيه فالامر لا يحتاج الا ان يعارض القرار فقط اكثر من ثلث اعضاء المجلس الثوري بواحد لاسقاطه فالقرار حتى يصبح نافذ ينبغي ان يتم اقراره بثلثي اعضاء المجلس الثوري حسب النظام الاساسي للحركه .

اذكر حين انعقد المجلس الثوري لمناقشة اتفاق اوسلو الذي وقع عام 1993 ان المجلس الثوري اقر الاتفاق بفارق صوت واحد هذه الديمقراطيه رغم ان الذي تقدم يومها وتحدث عن ايجابيات هذا الاتفاق كان القائد الملهم الشهيد ياسر عرفات وكان هناك سجال في جلسات المجلس الثوري ودور كبير لاعضائه كانت اللجنه المركزيه تامن غضبهم ولاتثيرهم ولكن يبدو الويم ان اللجنه المركزيه والمجلس الثوري جسمان متجانسان الكل متارنب لمصالحه بدون أي نقاش .

سفرائنا وموظفيهم ليسو ملائكة يا سيادة النائب العام

28 مارس


كتب هشام ساق الله – الذي يتابع ويسمع ويتجول في خارج الوطن يعرف ويعي الحقيقة السيئة التي تعيشها سفاراتنا في كل أنحاء العالم فهي عبارة عن محميات شخصيه لهذا السفير أو ذاك يمارس فيها ما يريد بدون حسيب أو رقيب وموظفيها يتبعون السفير أو يقفون ضده والجاليات الفلسطينية المنتشرة في أرجاء العالم آخر أولويات السفير وطاقم السفارة .

رائع إن قام النائب العام بالتحقيق مع الصحافي يوسف الشايب الذي قام بإعداد تقرير لصحيفة الغد الأردنية حول الفساد في سفارة فلسطين في فرنسا والذي يبدوا انه أغاظ البعض المتنفذ في هذه السفارة وسير دعوه ضد الصحافي من اجل إثبات عكس ما كتب ونتمنى الإفراج اليوم عن الصحافي من المحكمة لعدم ثبوت الأدلة .

ولكن الأفضل للأخ احمد المغني النائب العام ورئيس هيئة مكافحة الفساد في السلطة الأخ رفيق النتشه ولوزارة الخارجية ومكتب الرئيس أن يفتحوا ملف فساد كل السفارات الفلسطينية في العالم ليس على قاعدة إن البريء متهم حتى تثبت إدانته بل بعكس القاعدة القانونية بان كل السفارات وموظفيها متهمين بالتقصير بحق الجاليات الفلسطينية المنتشرة بالعالم حتى تثبت براءتهم جميعا.

نتمنى تتبع قضايا الفساد الحقيقيه والبيزنس والتجاره عبر الحدود مستخدمين الشنطات والجوازات الديبلوماسيه ونتمنى متابعة ملفات الفساد الاخلاقي التي تتم وتم تقديم شكاوي بحقها ولا احد يتحرك من اجل فتح تلك الملفات فملف السفارات ملف قذر ينبغي فتحه ومحاسبة كل المسيئين للاليات الفلسطينيه والسلطه الفلسطينيه من هؤلاء الموظفين بالخارج .

لم أرى شخص يزور دوله في العالم إلا وجاء وتحدث عن فساد السفارات الفلسطينية والتحالفات والتكتلات الموجودة فيها فهناك من يضع المتناقضات لإضعاف السفير من خلال وجود ضباط امن أقوياء متنفذين أو موظفين دبلوماسيين في السفارة وهناك حروب مستعره في سفارات كثيرة في العالم .

غالبا اختيار السفراء تتم وفق أهواء شخصيه ونفوذ ولأغراض سياسيه وتنظيميه وارضاءات لا نفكر في السفراء كممثلين لشعبنا يتم تحضيرهم وتجهيزهم وإعدادهم بشكل يضمن إبراز صورة فلسطين المشرقة بالعالم ويكون هؤلاء السفراء مرتبطين بشكل كبير بقضايا لا شعب الفلسطيني ويبدعوا من خلال وجودهم بهذه المهمة بعكس نضال شعبنا وقضاياها العادلة .

أتحدى إن كان سفير من هؤلاء السفراء عكس إضراب هناء شلبي حتى النساء منهن أو سفير تحدث عن قضية الأسرى المناضلين أو أخر كتب مقالا عكس فيه سياسة شعبنا الفلسطيني وتوجهاته أو حتى طبق الحقيبة الدبلوماسية التي ترده بشكل منتظم من وزارة الخارجية ونقلها لزملائه السفراء ممثلي الدول الأخرى الذين يلتقيهم دائما وأبدا .

أنا أعلن تضامني الكبير مع الزميل الصحافي يوسف الشايب الذي لا اعرفه شخصيا وأتمنى له السلام والمزيد من التقارير التي تستفز هؤلاء المتنفذين الذين يستخدمون سلطاتهم لحرف التحقيق ومحاسبة الأبرياء وترك المجرمين طلقاء بدون عقاب أو محاسبه .

وكانت النيابة العامة التي أوقفت الشايب مدة 48 ساعة يوم أمس قد واصلت التحقيق معه اليوم حول ذات القضية وحول مصادر معلوماته الواردة في التقرير والتي كرر الشايب رفضه الإفصاح عنها إلا بقرار يصدر عن المحكمة، وأشارت النيابة إلى أن الشكوى المقدمة تتضمن المطالبة بتعويض مادي من المشتكين بقيمة ستة ملايين دولار.

وقال الإعلامي شادي زماعرة-أمين عام اتحاد الأدباء الشباب العرب- في بيان للاتحاد انه لا يجوز استدعاء أي شخص للتحقيق دون أدله واتهامات واضحة، وان الشايب كصحافي قام بدوره المهني مستندا إلى أدلة ووثائق محددة ستخرج للعيان عند اللزوم، وأضاف انه سبق أن أوضح الشايب ذلك في بيان نشره بتاريخ 16 شباط/فبراير الماضي، مؤكدا انه ليس في محل اتهام احد، ومارس دوره كصحافي ناقل للمعلومة.

وأشارت تقارير إعلامية إن الشايب تعرض لتهديدات عبر الهاتف والفيسبوك من خارج فلسطين، ‘الأمر الذي يشكل سابقة خطيرة في تهديد حرية الصحافة والإعلام التي يكفلها الدستور والقانون الفلسطيني’ بحسب بيان اتحاد الأدباء الشباب.

القائد عبد الكريم عبد العزيز إبراهيم العكلوك ابوالعبد في ذكرى رحيله

28 مارس


كتب هشام ساق الله – في الثامن والعشرين من اذار مارس 1995 تصادف الذكرى السنويه لوفاة والمناضل الكبير القائد عبد الكريم عبد العزيز إبراهيم العكلوك ابوالعبد الذي توفي في مدينة غزه ودفن في مسقط راسه في مدينة دير البلح هذا الرجل الذي تولى هيئة الرقابه في السلطه الفلسطينيه وكان مسؤول هيئة الرقابه وحماية العضويه في حركة فتح وانتخب من قبل المؤتمر الخامس ورتبته توازي رتبة عضو اللجنه المركزيه كان يحضر كل جلساته حتى وفاته .

حتى لاينسى ابناء حركة فتح قادتهم التاريخيين امثال هذا المناضل البطل الذي نذر نفسه من اجل فلسطين وتحريرها وكان احد القائده الكبار في صفوف الحركه الذين لايذكرهم من يتحدث عن فتح الا بالخير والاحترام الشديد .

اذكر يوم وفاته حين خرجت كل السلطه الفلسطينيه يتقدمهم الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات وكان دائما يصر ان يحمل في نعش هؤلاء القاده الكبار وترى في عينه دمعه وغصه واقيم له في حياة الشهيد ابوعمار حفل تكريم وتابين .

رحم الله ابوالعبد العكلوك هذا القائد الفتحاوي واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن واولئك رفيقا .

 عبد الكريم عبد العزيز إبراهيم العكلوك ولد في مدينة دير البلح الفلسطينية، بتاريخ 21/11/1937 وأنهى دراسته الثانوية في مدينة غزة عام 1956و حصل على الليسانس في علم المُجتمع من جامعة عين شمس في القاهرة عام 1962
 كان ناشطاً وطنياً في اتحاد طلاب فلسطين في القاهرة 1956-1962
 عمل مدرّساً للمواد الاجتماعية في الجزائر حتى عام 1963
 ترك عمله وكان من أوّل المتفرّغين في تأسيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، مع الشهيدين ياسر عرفات وخليل الوزير في الجزائر، عام 1963
 انتُدب من الشهيدين ياسر عرفات وخليل الوزير لتأسيس علاقات الثورة الفلسطينية مع جمهورية الصين الشعبية الصديقة عام 1964، وكان أوّل ممثل لفتح والشعب الفلسطيني في بكّين حتى نهاية العام
 شارك في انطلاقة حركة “فتح” في الفاتح من كانون الثاني/ يناير عام 1965
 اعتُقل في العاصمة السورية، دمشق، إبّان أزمة مفصلية استهدفت إنهاء حركة فتح في مهدها، عام 1966
 قام بأعمال تنظيمية، لحشد الدعم السياسي، والأموال، وتنظيم المناضلين، والدفاع عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل، وحركة فتح وحقوق الشعب الفلسطيني، في الكثير من الدول العربية والأجنبية انطلاقاً من دمشق، منذ عام 1966 لأعوام طويلة
 اعتُمد أميناً لسر إقليم الشام، في حركة فتح 1967-1969
 اعتُقل في تُركيّا، أثناء قيامه بعمل تنظيمي هناك عام 1968
 أحد مؤسسي مكتب التعبئة والتنظيم لحركة فتح
 تولى مسؤولية المنظمات الشعبية (الاتحادات والنقابات) في “فتح” 1970-1989
 خرج مع القيادة الفلسطينية بعد الانشقاق في حركة فتح، عام 1982
 عضو المجلس الثوري لحركة فتح منذ بداية تشكيله
 عضو المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية
 انتُخب من المؤتمر الخامس لحركة فتح، في تونس، أول رئيس للجنة الرقابة الحركية وحماية العضوية، وأسس مع رفاقه أعضاء اللجنة من المجلس الثوري، جهاز الرقابة الحركية
 عيّنه الرئيس ياسر عرفات، مستشاراً لرئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لشؤون الاتحادات والنقابات، عام 1989
 عاد إلى الوطن بعد اغتراب قسري دام 32 عاماً، عام 1994
 عينه الرئيس ياسر عرفات، أول أمين عام لهيئة الرقابة العامة في السلطة الوطنية الفلسطينية، وترأس فريق مؤسسي الهيئة، في غزة عام 1994
 توفي وهو على رأس أعماله الوطنية والنضالية والتنظيمية بتاريخ 28/4/1995

في مثل هذا اليوم 29 اذار مارس

28 مارس


كتب هشام ساق الله – هذا الاذار ما اكثر ما يحمل من ذكريات وماسي ولكن ما يجعلني اكتب فيه واتابع ذكريات ايامه حتى لا ينسى شعبنا عظمائه في هذه الايام التاريخيه والوفاء لهؤلاء الشهداء الابطال وفضح ممارسات الكيان الصهيوني البغيض الذي يتوغل بالدم الفلسطيني امام التقصير والصمت والبيع العربي والاسلامي .

حتى لا ينسى شعبنا ما ارتكتبه الكيان الصهيوني بحقه من جرائم واغتيالات ومذابح وحتى يظلوا يذكروا هؤلاء الشهداء الذين سقطوا ويظل الجميع متوثب للحظه التي ينتصر فيها شعبنا وياخذ ثائره من هذا الكيان المجرم .

ففي هذا اليوم 29اذار/مارس 1998 اغتالت قوات الاحتلال الصهيوني الشهيد القائد محي الدين الشريف احد ابرز القادة العسكريين في كتائب عز الدين القسام ، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.وكان ابرز المطلوبين لقوات الاحتلال بعد اغتيال المهندس يحيى عياش القائد البارز في كتائب القسام.

محي الدين الشريف من مواليد عام 66 ، ذلك الفتى البطل المجاهد الذي ولد وترعرع من أنفاس القدس وريحها الممزوج بصوت الأذان الصارخ من مآذن الأقصى الحزينة على وطن سلب من أهله. هو حزن مشترك وألم عظيم تقاسمه محي الدين مع حبيبته القدس، فمنذ طفولته وهو يسعى ليعد لنفسه الإعداد اللازم ليكون على قدر من محبة القدس وتحريرها من أعداء هذه الأمة.

اعتقل لمدة سنتين في بداية الانتفاضة الأولى وكان يبلغ الرابعة والعشرين من العمر، كما اعتقل لمدة عام ونصف سنة 1991، بسبب إيوائه أفرادا من كتائب عز الدين القسام.

وفي عام 1995 حاولت سلطات الاحتلال اعتقاله في تموز غير انه نجح في الإفلات من قوات الاحتلال ، وحينها أدرج اسمه في قائمة المطاردين.

انتقل إلى مدن الضفة الغربية، وعاش مع الشهيد المهندس يحي عياش، وعمل معه، ومنه تلقى علومه في تركيب المتفجرات من مواد أولية. ثم طور لنفسه أسلوبا جديد في المتفجرات حرم الصهاينة من معرفة المكونات الأصلية للعبوة. وبعدها تطور أسلوب التفجير عن بعد بواسطة أجهزة تحكم.

وبعد ذلك أقام المهندس محي الدين خمسة خلايا عسكرية في شرقي مدينة القدس، خططت لتنفيذ عملية فدائية في الجامعة العبرية، ومخبز انجل في الشطر الغربي لمدينة القدس. الى جانب التخطيط لعمليات اسر جنود صهيونيين من “تل أبيب وحيفا واللد”، كما خططت هذه الخلايا باختطاف حافلة ركاب صهيونية لإجراء مفاوضات لإطلاق سراح عدد من المعتقلين والأسرى في السجون الصهيونية.

وبعد عمليات التخطيط هذه انتقل إلى غزة في النصف الأول من عام 1995، عند يحيى عياش. ثم عاد إلى الضفة الغربية في شهر تموز، وجند الاستشهاديين ” لبيب عزام و سفيان جبارين” ليقوموا بعملية في حافلة ركاب صهيونية فتم تنفيذ ذلك في 24/7/1995، وبعدها مباشرة نفذت العملية الثانية في 21/8/1995، واللتين أسفرتا عن مقتل (12) صهيوني وإصابة (139).

وبعد اغتيال الحكومة الصهيونية المهندس يحي عياش اقسم محي أن يفجر الأرض ويحرقها تحت أقدام اليهود انتقاما لصديقه ، وفعلا كان له ما اقسم، فقد خطط وجهز مع القائد القسامي الأسير حسن سلامه لخمس عمليات داخل صهيوني ( في القدس الغربية، وعسقلان، وتل أبيب) ، وأسفرت هذه العمليات عن مقتل (64) صهيوني وإصابة ما يزيد عن (373) آخرين، كما حولت المدن الصهيونية إلى مدن أشباح لما أحدثته من هلع وخوف.

29اذار/مارس 1954مذبحة نحالين

تقع قرية نحالين الفلسطينية على مسافة 20كم من مدينة بيت لحم و40كم من مدينة الخليل، وتربطها بهما طريق جبلية وعرهوفي منتصف ليلة 28-29 /3/ 1954، اجتازت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مكونة من 300 جندي خط الهدنة، وتوغلت في أراضي الضفة الغربية مسافة 3.5كم، حتى وصلت مشارف القرية، فانقسمت القوة إلى قسمين:

القسم الأول: طوق القرية من ثلاث جهات، وكانت مهمته مشاغله قوة الحرس الوطني الأردني بكثافة نيران غزيرة من الأسلحة الآلية والقنابل اليدوية، من أجل أن يشكل ساترا وتغطية للقسم الآخر في اقتحامه للقرية، بالإضافة إلى قطع أي نجدات قد تصل إلى القرية.

القسم الثاني: كانت مهمته اقتحام القرية تحت ستار كثيف من النيران، وبالفعل تحرك هذا القسم ودخل القرية، وأخذ يطلق النار بكثافة كبيرة جداً ويلقي القنابل ويبث الألغام في بيوتها ومسجدها، ولولا يقظة الحرس الوطني الذي سارع إلى القرية وأبطل انفجار معظم الألغام لكانت الكارثة أفظع مما وقع.

لكن وبالرغم من ذلك أسفرت هذه المذبحة عن استشهاد ثمانية مواطنين من أهل القرية وجرح 14 منهم، كما استشهد ثلاثة جنود أردنيين وجرح خمسة آخرين حينما هرعوا إلى نجدة القرية، فانفجر لغم تحت سيارتهم.

بعد ذلك قام مراقبو الأمم المتحدة بالتحقيق في هذه المجزرة، وزاروا البيوت التي نسفها المعتدون بالألغام أما العدو فقد تذرع بحجة وجود فدائيين فلسطينيين في القرية، لكن الحقيقة أن العدو الإسرائيلي كان يسعى إلى إظهار فشل نظام الهدنة، والدعوة إلى عقد اتفاقيات صلح بدلا منها، بهدف تصفية القضية الفلسطينية.

29اذار/مارس 1995

السلطة الوطنية الفلسطينية، تبدأ بإصدار جواز السفر الفلسطيني للمواطنين وقد حاولت إسرائيل خلال المباحثات التي أعقبت اتفاق أوسلو ، أن تجعل من جواز السفر مجرد وثيقة شبيهة بوثائق السفر الخاصة باللاجئين، بيد أن المفاوضين الفلسطينيين أصروا أن يكون جواز سفر شبيه بالذي يصدر عن الدول.