الشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان

25 مارس


كتب هشام ساق الله – ولد الشهيد في 11نيسان 1964 قفي مخيم جباليا لعائله رحلت من قرية وادي حنين و قامت قوات الاحتلال الصهيوني بهدم منزله في بلوك 9 اثر قرار من قائد قوات الجيش الصهيوني ارئيل شارون وبتوسة شوارع قطاع غزه وانتقل إلى بيت خاله
تلقى تعليمه في مدارس وكالة الغوث مثله ثل باقي أبناء المخيمات ولعب في أزقتها وشوارعها الضيقة .

وهو في سن الرابعة عشر بدا يعرف ويساعد أبناء حركة فتح ومجموعاتها في المخيم ينظر لهم الطريق ويستكشف لهم الطرقات وهو دليلهم لتنفيذ عمليات ضد الكيان الصهيوني وبدا يمارس عمله العسكري وتدرب تدريبا عسكريا وفي يوم الثالث عشر من آذار من عام 1983 حاصرت بيته قوات الاحتلال الصهيوني واعتقلته .

وقد تم التحقيق معه بعنف شديد إلا انه كان من الذين صمدوا وشرفوا الحركة الأسيرة واتهمته قوات الاحتلال بالانتماء لحركة فتح وإلقاء قنابل على جنود الاحتلال الصهيوني وتم الحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 20 سنه وتنقل احمد من معتقل إلى أخر فقد زار اغلب المعتقلات وتم إطلاق سراحه في صفقة احمد جبريل وعاد إلى بيته في مخيم جباليا يوم 20/5/1985 .

إطلاق سراحه جعله يعود من جديد للعمل النضالي والنضال ضد قوات الاحتلال الصهيوني وتم اعتقاله للتحقيق في حزيران عام 1985 للتحقيق في سجن غزه المركزي وكان احمد أول أسير تعود قوات الاحتلال لاعتقاله بعد اقل من شهرين على الإفراج عنه وفي سجن غزه المركزي شارك بالتحقيق مع احد العملاء داخل السجن وتم الحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات ا1افه إلى فترة حكمة الأول وتم ترحيله إلى معتقل عسقلان ثم إلى كفار يونا .

تولى احمد مسؤولية تنظيميه داخل السجون التي اعتقل فيها وتسلسل في كافة المواقع التنظيمية حتى وصل إلى رتبة موجه عام في داخل السجون التي كان فيها وقد اصطدم أكثر من مره مع قوات الاحتلال الصهيوني وتصدى لهم وهو يقود أبناء حركة فتح داخل السجون وتم قمعه برش المعتقلين بالغاز واقتحام غرف السجن من قبل الوحدات الخاصة لمصلحة السجون وتم عزله لمدد مختلفة لبطولته وتصديه لقوات الاحتلال الصهيوني وتم إطلاق سراحه في الحادي عشر من أيار عام 1989 بعد انتهاء فترة محكومتيه

ليعود فارسنا من جديد لممارسة نضاله ضد الكيان الصهيوني وأعيد اعتقال احمد بعد فتره قليله من إطلاق سراحه اعتقالا إداريا في معتقل أنصار 3 ويقول الأسرى بان احد احدهم أصيب بمرض جلدي هو مرض الجدري وقد تفاقمت حالته ولا احد من الأسرى يقترب منه إلا أن احمد عاش مع هذا الشاب وقام بالأكل معه ومعالجته وخدمته حتى استطاع هذا الشاب تجاوز محنته رغم انه كان معرض للإصابة بهذا المرض كونه مرض معدي .

وقد توفيت والدته وهو في داخل المعتقل ولكنه صبر وصمد واحتسبها عند الله وتلقى العزاء فيها من أخوته المعتقلين وتليت آيات الذكر الحكيم على روحها الطاهرة وحين تم إطلاق سراحه من المعتقل كان مقبرة المخيم أول مكان يزوره ويقرا الفاتحة على روحها الطاهرة ويضع ورد على قبرها .

كان هناك اجتماع لقيادة حركة فتح في بيت احد الأخوة في حي الشيخ رضوان وكان أبو سالم واحد أصدقائه المطاردين وفجاه داهمت سيارتين للمستعربين وهي وحده صهيونيه ترتدي ملابس عربيه وتتحدث اللغة العربية مجموعه لحركة فتح وقد قام لحظتها الأخ أبو سالم بإطلاق النار تجاه المستعربين وأنقذ هؤلاء المناضلين من الكمين الذي نصب لهم وسرعان مآتم اعتقاله فيما بعد وقد سجل احمد أسطورة بطوليه في التحقيق مع هؤلاء الجنود والضباط العنصريين وتم نقله إلى مسالخ التحقيق في أنصار 2 وسجن غزه المركزي وسرعان ما تم نقله للاعتقال الإداري .

تصدى لمدير المعتقل الصهيوني المدعو شالتي ايل وهو احد الضباط العسكريين وقد اصدر قرار يلزم كافة المعتقلين خلع سراويلهم الداخلية عند التفتيش الإجباري ورفض الموجه العام أبو سالم هذا القار واستنفر بكل الأسرى ليمنع تطبيقه وبالمقابل استدعى هذا السجان الحاقد وحدات التدخل السريع الخاصة في الجيش الصهيوني وتم إفشال مخططات السجان الحاقد وانتصر الأسرى بفضل قيادة أبو سالم لهذه الخطوة الكبيرة .

وفي السابع والعشرين من تموز عام 1992 تنسم المناضل ابو سالم هواء الحرية من جديد وهذه المرة يتم عقد قرانه ويتزوج وينجب ابنته الأولى ياسمين التي رأت النور بعد استشهاده

رغم إن ابو سالم خرج من المعتقل بعد اعتقالات دائمة ومتكررة ورغم انه تزوج وبدا ببناء أسره جديدة إلا انه عاد للعمل التنظيمي وتم تكليفه بمهمة ومسؤولية المجموعات العسكرية لحرة فتح في قطاع غزه واستشهد في يوم الثامن والعشرين من آذار مارس عام 1994 .

وكان دائما يردد مقولة الشهيد عبد الرحيم محمود بطل معركة الشجرة سأحمل روي على راحتي وألقى في مهاوي الردى فأما حياة تسر الصديق وأما ممات يغيظ العدى .

رحم الله الشهيد البطل واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا

4 تعليقات to “الشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان”

Trackbacks/Pingbacks

  1. 20 عام على الشهداء الستة في مخيم جباليا جيش فتح | مشاغبات هشام ساق الله - 2014/03/26

    […] الشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان الشهيد البطل جمال سليم محمد عبد النبي […]

  2. 23عام على الشهداء الستة في مخيم جباليا جيش فتح | مشاغبات هشام ساق الله - 2017/03/27

    […] كتب هشام ساق الله – كبر جيل من أبناء مخيم جباليا منذ عشرين عام وهم يمروا أمام نصب الشهداء الستة الكثيرون لا يعرفون عن هؤلاء الأبطال الذين اغتالتهم قوات الاحتلال الصهيوني بعد توقيع اتفاقية أوسلو معتقدين بأنه بالإمكان القضاء على الكفاح المسلح وجذوته في صدور أبناء شعبنا الفلسطيني . فقد مارست وحدات خاصة قاتله من الجيش الصهيوني الاغتيال في أكثر من مكان وقامت باغتيال عدد من الكوادر المقاتلة من مختلف الفصائل الفلسطينية الذين رفضوا أن يلقوا بالبندقية وسط أجواء السلام المشكوك في أمره واغتالت الشهداء نائل محمد صالح الريفي من حركة فتح واحمد خالد ابوالريش من حركة فتح وعماد عقل من حركة حماس وسليم مصباح موافي من حركة فتح بمخيم رفح . وفي يوم الثامن والعشرين من مارس آذار 1994 بعد أن عقد كوكبه من أبناء حركة فتح وجناحها العسكري المسلح اجتماع لهم في حي الشيخ رضوان واعدوا بيان عسكري وشاركوا في حضور مهرجان تأبين الشهيد المقاتل سامي الغول الذي صادفت ذكرى استشهاده ومرور عام عليها انطلق القادة الفرسان الستة إلى مخيم جباليا وإذا بقوه صهيونيه خاصة قاتله تركب سيارات عزيه وترتدي ملابس عربيه تداهمهم وتبدأ بإطلاق نار كثيف وقامت بتصفية الأبطال الستة . وعلى الفور فرضت قوات الاحتلال الصهيوني نظام منع التجول على كل مخيم جباليا فهي تدرك جسامة ما ارتكبته من جرم وحدث جلل ولما انتشر الخبر بدا الغضب يعم كل قطاع غزه وادعت يومها الإذاعة الصهيونية بان هؤلاء الأبطال كانوا يعدون لعمل عسكريا كبيرا ضد الكيان الصهيوني وخرجت الجماهير في كل قطاع غزه عن بكرة أبيهم لتوديع الشهداء الستة . ودع مخيم جباليا أربع شهداء هم احمد سالم سليمان أبو ابطيحان و جمال سليم خليل عبد النبي و أنور محمد عبد الرحمن المقوسي و ناهض محمد محمد عودة وحي الشجاعيه البطل الشهداء عبد الحكيم سعيد فرج الشمالي و مجدي يوسف علي عبيد وأقيمت لهم بيوت عزاء وأصدرت الحركة بيانا نددت فيه بعملية الاغتيال وأقيم لهم مهرجان مركزي في مخيم جباليا . هؤلاء القادة الستة لم يكونوا مقاتلين فقط بل مثلوا شرعية العمل الثوري والنضالي والسياسي والاجتماعي وكانوا يتحركوا كأنهم سلطه ودوله ويستطيعوا فرد إرادة شعبنا وحل كافة الإشكاليات الداخلية والوطنية إضافة إلى أنهم يسيرون العمل الحياتي في داخل المخيم ويقاتلوا قوات الاحتلال الصهيوني . هؤلاء الأبطال كانوا يقوموا بكل ما تقوم به أي سلطه وأي تنظيم سياسي بدون تعقيدات ومسميات الوضع الراهن وكانوا يستطيعون أن يصدروا أي موقف يحتاجونه أو يضطرون إليه بدون أي خوف أو وجل أو حتى تردد بسيطة فهؤلاء القادة الذين حملوا أرواحهم على كفهم وبقوا على عهد الشهداء . دوار الشهداء الستة في مخيم جباليا لازال علامة فارقه يروي التاريخ لمن مر عليه ويقرا على أرواحهم الطاهرة الفاتحة يستذكر الطهارة والنقاء والعفوية الثورية والمحبة التي كانت تسود في حياة أبناء الحركة فلم يكن احد منهم مهما كانت مرتبته التنظيمية يختال أو ينعر أو يتكبر على أبناء شعبه بل كان الجميع يستمعون إلى اصغر مواطن والى أكبره . هؤلاء الأبطال الذين رحلوا عنا بالربع ساعة الأخيرة قبل وصول طلائع قوات التحرير الوطنية إلى الوطن بأقل من شهر ونصف مضوا إلى جنات العلى إن شاء الله كانوا هم أنفسهم سلطة وطنيه مختصره وصغيره بدون تعقيدات الدول أو الاتفاقات السياسية أعطوا من دمائهم مثلا على غدر وجبن القوات الصهيونية مسجلين للتاريخ بان البندقية والكفاح المسلح هم الوسيلة الأولى لتحرير فلسطين . وأنا اكتب عن هؤلاء القادة العظام من أبناء حركة فتح اشكر الأخوة في لجنة إقليم الشمال على تزويدي بالمعلومات حول تاريخ هؤلاء العظام واشكر لهم أنهم وثقوا حياة هؤلاء الأبطال في كتاب أصدرته اللجنة الثقافية في الإقليم وحرره الأخ المناضل الدكتور عاطف أبو سيف واشكر كل من اتصل بي وزودني بمعلومة على الفيس بوك أو إرسالها إلى الايميل واشكر الأخ المناضل يزيد الحويحي الذي أرسل لي الكتاب وكذلك الأخ عبد الجواد زيادة وجميع الأخوة المناضلين الذين سهلوا لي إبراز هذا الحدث التاريخي والحديث عن سير الشهداء الأبطال العطرة . وأقول لقيادة حركة فتح سواء في اللجنة المركزية أو المجلس الثوري أو الهيئة القيادية العليا في قطاع غزه وأقاليم قطاع غزه بان يهتموا أكثر في تدوين التاريخ وسير الشهداء فحركة فتح حركة مناضلة ذات تاريخ نضالي طويل لا يوجد أي معلومات عن أبطال الانتفاضة الأولى وقادة الحركة الذين يغادرونا كل يوم لا صور على الانترنت ولا معلومات موثقه يمكن الرجوع إليها إذا لم نتحرك سريعا وتجنيد أبناء الحركة وكوادرها بتوثيق هذه الوقائع التاريخية فإنها ستندثر وتموت. ارجو ان تنقر على كل رابط لتقرا سيرة حياة كل من هؤلاء الابطال الاكرم منا جميعا الشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان […]

  3. 26عام على الشهداء الستة في مخيم جباليا جيش فتح | مشاغبات هشام ساق الله - 2020/03/26

    […] الشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان […]

  4. 26عام على الشهداء الستة في مخيم جباليا جيش فتح | مشاغبات هشام ساق الله - 2020/03/26

    […] لشهيد البطل احمد سالم سليمان ابو ابطيحان […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: