أرشيف | 7:50 م

الصحافي الفلسطيني محمد عثمان يفوز بجائزة “علي حسن الجابر للصحافه “

17 مارس


كتب هشام ساق الله – فازالمصورالصحافي الفلسطيني محمد عثمان مساء اليوم بجائزة اللجنه الوطنيه لحقوق الانسان في قطر بجائزة علي حسن الجابر للصحافه في العاصمه الدوحه في حفل اقيم خصيصا لتسليمه الجائزه نظرا لشجاعته وتميزه وسط منافسه حامية الوطيس شارك فيها ما يقارب ال 40 صحفي من مختلف انحاء العالم سلمه الجائزه الشيخ محمد المري رئيس اللجنه المشرفه على الجائزه .

وقد القى الفارس الصحافي الفلسطيني محمد عثمان كلمه وسط تصفيق وإعجاب الحضور بشجاعة هذه الصحافي المناضل الذي استطاع ان يتغلب على أصابه خطيرة أصيب فيها من قبل قناص صهيوني حاقد وهو يقوم بمهام عمله وسط عدد كبير من الصحافيين في الخطوط المتقدمة الاماميه لتطاله رصاصه حاقدة تصيبه بإصابات خطيرة في العمود الفقري مما أدى الى إصابته بشلل .

واضافه الفارس الفائز بالجائزة انه سيواصل التغلب على إعاقته والتماثل للشفاء وتحدي إبعاده عن مهنة المتاعب والصحافة وشكر اللجنه الوطنيه لحقوق الانسان في قطر وشكر كافة المؤسسات التي ترعى علاجه في تركيا على طريق الشفاء ان شاء الله بالقريب العاجل وفي مقدمتها مركز الدوحة لحرية الإعلام الذي قام بقيادة حمله واسعة من اجل توفير الدعم المالي لعلاجه في أكثر المراكز الطبية تقدما بالعالم في تركيا .

المصور الصحفي محمد عثمان الذي يبلغ من العمر 26 عاما و المصاب بجراح خطرة اوقفته عن الحركة منذ منتصف آيار الماضي أثناء قيامه بواجبه المهني بتغطية مسيرات العودة شمال قطاع غزة وهو مصور حر يعمل مع وكالات انباء حسب الصوره التي توافق تلك الوكالات .

وكان قد أصدر الرئيس محمود عباس أمراً بعلاج المصور الصحافي محمد عثمان من قطاع غزة في المملكة الأردنية الهاشمية بعد مناشدة من نقابة الصحفيين لتمكينه من العلاج على نفقة السلطة الفلسطينية.

تم نقل الصحافي للعلاج في المستشفيات الاردنيه على حساب وزارة الصحه الفلسطينيه وبناء على تعليمات الرئيس ثم عاد ليواصل تاهيله من الاعاقه وهذا ما احتاج الى ارساله الى مراكز طبيه متقدمه تم اختيار تركيا لتكون مكان المناسب لعلاجه حيث احتاج الامر الى تكاليف ماليه كبيره وعاليه قام مركز الدوحة لحرية الإعلام بتجنيد حمله لتقديم العلاج الطبي المناسب له ونجح في ارساله الى تركيا بانتظار ان يعود الى الوطن وهو معافي ويستطيع العوده الى مهنته التي احبها .

والصحافي محمد عثمان لم يلتقِ إبنه البكر قط فقد كانت زوجته الصحافيه إيمان عامر حاملا عندما أصيب في الشهر الثامن فولدت إبنه “كريم” وهو يتلقى العلاج بانتظار ان يعانق ابنه واهله واصدقائه فور عودته من رحلة العلاج في تركيا بالقريب العاجل .

مركز الدوحة لحرية الاعلام – غزة الذي يراس مجلس إدارته ويديره الصحافي المتميز عادل الزعنون ويتمتع بالاستقلالية يهدف للاسهام في تنمية وتطوير قدرات وامكانيات الصحافيين الفلسطينيين والمؤسسات الصحافية والاعلامية المحلية في الاراضي الفلسطينية من خلال التدريب والتطوير وتقديم المساعدات المالية واللوجستية والقانونية.

ومن اهداف المركز الذي حمل اسم مركز غزة للصحافة-فرع مركز الدوحة لحرية الاعلام عندما تم تأسيسه في بداية عام 2009 قبل أن يعتمد ذات الاسم الذي يحمله المركز الرئيس في الدوحة ليكون المركز في غزة فرعاً لمركز الدوحة لحرية الاعلام في فلسطين، على أن ينقل إلى القدس مستقبلاً. – يسعى المركز إلى تقديم ما يلزم لتطوير وتنمية المؤسسات الصحفية المحلية وقدرات الصحفيين المهنية عبر تقديم المساعدات المباشرة وتوفير ادوات تدريب وتأهيل متقدمة.

يعمل المركز على توفير المعدات للصحافيين المحليين العاملين بنظام القطعة وللصحافيين الوافدين مثل سترات واقية واجهزة تسجيل اذاعي وكاميرات فوتوغرافية لاستخدامها لفترات مؤقتة مقابل اجر رمزي. – يهدف المركز لتعزيز الحق بالإعلام الحر والمستقل طبقاً للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على ما يلي: “لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأي وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية”. حيث سيقوم المركز بالدفاع عن حقوق الصحفيين والى الاسهام في تعزيز حرية الاعلام في الاراضي الفلطسينية.

الإعلانات

ما بني علي باطل فهو باطل

17 مارس


كتب هشام ساق الله – تقيم غدا كتلة الصحافي التابعة لحركة حماس والتجمع الاعلامي التابعة لحركة الجهاد الاسلامي انتخابات للنقابة الصحافيين الفلسطينين فرع قطاع غزه والتي ستسمى بنقابة تسير الإعمال كما اطلقوا هم على انفسهم في رقعة الدعوه لها كخطوه لشق نقابة الصحافيين الى جزئين كل يغني على ليلاه .

الغريب ان هذا الجسم الذي خاض سلسله طويلة من التشهير والبيانات طوال فترة الانقسام لم يمسوا وحدة النقابة بالسابق رغم انه قام بمهاجمة القائمين عليها وبقي الامرحتى هاجم فجاه مجموعه من انصار حركة حماس الصحافيين على النقابه واحتلوا مقرها واعلنوا تشكيل لجنة تسيير الاعمال التي ستتميز بهذا الاسم كما يحدث بتسمية الحكومة الفلسطينيه في رام الله بحكومة تسير الاعمال بقيادة الدكتور سلام فياض والحكومه المقاله التي يقودها اسماعيل هنيه في غزه .

الصحافيون بمجملهم هم الخاسر الاكبر وراء تفسخ النقابه الى جهتين فلم تكن بالسابق النقابه تقدم لهم الكثير الكثير من الخدمات وانقسامها لن يقدم لهم جديد سوى مزيدا من التفسخ على طريق الوحده ان تمت الوحده الوطنيه وانتهى الانقسام على مستوى الوطن فسيتم عقد جلسه لتوحيد النقابتين فكان اجدر بهما ان اتحدتا قبل الاعلان الرسمي للانقسام ووضعوا بند توحيد النقابه ضمن برنامجهم الانتخابي .

لقد كان لي انا شخصيا تحفظ كبير على الانتخابات التي جرت في رام الله ولم اشارك فيها وهاجمتها لانها أضاعت قطاع غزه والقدس من معادلة الوطن وحرمت صحفيي القطاع من التصويت والفرحة بهذه التظاهره الديمقراطيه والعرس الوطني الكبير لكل الصحافيين وكتبت عدة مقالات هاجمت الاسراع بالانتخابات انجاح المساعي الخيره لتوحيد النقابة بين شطري الوطن ولكن هناك من يضع دان من طين ودان من عجين ويريد ان يمرر أجندته الشخصيه والحزبيه .

اما الانتخابات التي ستجري في قطاع غزه غدا فهي باطله من الأساس لان مابني على باطل فهو باطل وهذه الانتخابات لن تمثل سوى صحافي حماس والجهاد وبعض المستقلين الذين يسيرون في ركب هؤلاء وسيسجل التاريخ علي كل من ترشح وشارك بهذا الانقسام الفلسطيني الجديد للصحافيين ولوحدة شعبنا الفلسطيني .

لم نسمي النقابه الجديده باسم جديد فقد سمو هم أنفسهم وأطلقوا على أنفسهم هذا الاسم وهو نقابة الصحفيين الفلسطينيين “لجنة تسيير الاعمال ” كما حدث مع اتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينين حين انشق على نفسه احدهم كان يتخذ مقره الرئيس بدمشق ويضم كل الكتاب والادباء الموالين لهذا التيار والاخر الاتحاد الموالي للقياده الفلسطينيه ومقره كان اليمن وتم نقله فيما بعد الى تونس حتى انعقد المؤتمر التوحيدي وتم توحيد الجمسمين بجسم واحد .

وأعجبني ماكتبه الصديق الصحافي سمير حمتو بعنوان” خطيئة أخرى بحق الصحفيين !!
مثلما كان التاسع من آذار يوماً اسوداً في تاريخ الصحفيين الفلسطينيين عندما جرت انتخابات الصحفيين في الضفة الغربية بدون توافق مع غزة سيكون يوم الأحد الموافق 18 /3/2012 يوما اسودا هو الأخر بسبب إصرار البعض على الإمعان في تكريس تشظي وانشطار الجسم الصحفي وكأن لغة الانقسام باتت كلمة أصيلة في قاموسنا وحياتنا .

ووزعت قائمة نقابه للجميع ” برنامجها الانتخابي والتي تضم تحالف حركتي حماس والجهاد الاسلامي يوم الاحد الموافق 18/3/20012 اهدافهم جاءت على النحو التالي :-

– انجاز نظام عصري لنقابة الصحفيين الفلسطينيين.
– العمل على توحيد جسم النقابة ووقف حالة النزيف التي تعصف به منذ سنوات وصولاً إلى جسم نقابي قوي ومهني قادر على الدفاع عن حقوق الصحفيين وتحقيق طموحاتهم.
– عقد دورات تدريبية للصحفيين لرفع كفاءتهم وتعزيز قدراتهم في الجانب المهني، خصوصا للخريجين الجدد لمساعدتهم في الاندماج في سوق العمل ومتابعتهم مهنيا وقانونيا بما يضمن حقوقهم في المؤسسات الإعلامية.
– توفير مقر جديد ودائم للنقابة يتواءم والمكانة الحقيقية للجسم الصحفي الفلسطيني في المجتمع.
– رفع مستوى الحريات الإعلامية الممنوحة للصحفيين وعدم السماح لأي كان بالمساس بتلك المساحة.
– العمل على سن قوانين وتشريعات تساهم في الحفاظ على كرامة وهيبة الصحفيين وتنظم عملهم وتلاحق كل من يسيء لهم.
– تقديم جملة من الخدمات للصحفيين مثل التأمين الصحي وتوفير مشاريع إسكان خاصة أسوة بالعديد من النقابات.
– إعادة الاعتبار لمكانة الصحفيات الفلسطينيات وعدم إغفال دورهن في نقل رسالة شعبنا إلى العالم الخارجي.
– فتح قنوات تواصل مع النقابات والاتحادات الصحفية في الخارج في اطار التعاون المشترك وتبادل الخبرات.

هموم الناس وسرعة التحرك

17 مارس


كتب هشام ساق الله – أعجبني حديث اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح على موقع امد والذي قال فيه أنه لا معنى لتولي المناصب القيادية إذا لم نستطع أن نلمس هموم المواطن ومعاناته, والشعب الفلسطيني عانى من الفقر والقهر وانا اود ان اضيف من الشعر بيت عن معانات أهلنا في قطاع غزه وخاصة الفتحاويين منهم .

ابناء حركة فتح تحملوا نتائج الانقسام الفلسطيني وعاني كل واحد منهم معاناه كبيره جراء الجاذبات وإبعاد القطاع وتغيبه عن دائرة الحدث والأصعب ما يعانيه الكادر التنظيمي من تغييبه عن الساحه ومحاسبته على علاقاته القديمه والتاريخيه الماضيه وتصنيف الناس هذا مع هذا وهذا مع ذاك وكان علاقات الماضي أصبحت جريمة يحاسب عليها التنظيم لاحقا .

ان ما تقوم به اللجنه المركزيه حركة فتح من تفسيخ الشارع والقاعده الفتحاويه في قطاع غزه بالهاء القيادات التنظيمية بالتغيير القادم وإبعادهم عن مواقعهم التنظيمية لتنفيذ أحقاد في قلوب عدد من القيادات التي تبحث عن إرضاء القياده الاكبر منها وتنفيذ رغبات الانتقام انما هي اكبر ظلم تتعرض له حركة فتح وتفسيخ غير مسبوق في تاريخ الحركه وحاله من التطهير الذي يتوجب وقفه والتصدي له فالذي يريدونه ليس إحضار الافضل لمواقع القياده وإنما الاستزلام والترقيع والاستحمار التنظيمي ثالوث الحقد الواضح المسيطر على ساحه العمل التنظيمي .

اخي اللواء توفيق الطيراوي منذ اكثر من خمس سنوات وزياده من الانقسام الداخلي وتخرج الاف الكوادر الفتحاويين العاطلين عن العمل والمؤهلين بشهادات جامعيه عاليه والذين ينتظرون فرج الله بالعمل ولا يجدون أي مكان يعملون فيه ومتوقف التوظيف حتى بالبطاله لقطاع غزه بتهمة ان حماس تسيطر على الوضع في القطاع وكذلك بحجة البطاله التي تفتح خزائن السلطه واموالها للخبراء ابناء واقارب الكوادر الكبار والوظائف برتب مختلفه ويتم استبعاد كفاءات القطاع وكوادره من الهيكليات وافراغها من كل ابناء قطاع غزه وبنفس الوقت تبرز داعيات باحالة الاف الموظفين من ابناء الحركه الى التقاعد الاجباري بنصف الراتب وسبق ان تم احاله الاف اخرين من المؤسسه العسكريه الى التقاعد المبكر الاجباري وهم في ا وج عملهم المهني والوظيفي .

لعل اكثر من يعاني ابناء الفتحاويين الذين يعانون اضعاف معاناة الاخرين فابنائهم لايستطيعوا العمل في وظائف السلطه في غزه ومع حكومة غزه بسبب انتمائهم وانتماء ابائهم ولا احد يتطلع لهذا الجيش الكبير من العاطلين عن العمل ولو حتى بمساعده اجتماعيه يتلقونها من الحركه ولو لمره واحده في العيد او باي مناسبه المهم ان تقف الحركه الى جانبهم .

لا اريد ان اتحدث عن هموم المقطوعه راواتبهم والذين ينتمون الى حركة فتح بتقارير كيديه والذين دقوا كل الابواب وخاصه الذين تفرغوا على كشف مايسمى 2005 هؤلاء الذين يعانون معاناه كبيره في تحصيل ارزاقهم ورفضوا العروض في العمل مع حكومة غزه لانتمائهم الوطني الصادق .

وساوسع دائرة المعاناه التي يعانيها كل العمال العاطلين عن العمل والذين اغلقت ابواب الرزق في وجوههم داخل الكيان الصهيوني وبسبب البطاله لم يستطيعوا العمل في القطاع لوجود بطاله بالاصل ولفرض الحصار من قبل الكيان الصهيوني عليهم وعدم دخول المواد الخام وقطع الغيار للمصانع هؤلاء لاتنظر اليهم لا الحركه ولا السلطه الوطنيه وهم يعيشون على الكفاف واعدادهم كبيره جدا جدا حكومة غزه تقدم مساعدات البطاله لابنائها ومناصريها والمساعدات والمكرمات للموالين اما ابناء حركة فتح او المستقلين فلهم الله في تلقي أي نوع من المساعده فالازمه الماليه تضرب اطنابها بالضفه ويدفع ثمنها ابناء القطاع .

ولا اريد ان اتحدث عن الحالات الاجتماعيه الكثيره والذين لايسترهم الا الجدران والذين يتلقون مساعدات موسميه من الشؤون الاجتماعيه واعدادهم زادت بشكل كبير بعد الحرب على قطاع غزه هؤلاء لايسالون الناس الحافا وهم لايمدون ايديهم ولايقفون على طابور الجمعيات التي اصبحت الان جميعها تتبع حكومة غزه وحركة حماس بعد ان توقفت المؤسسات التي كان يقودها فتحاويين .

الوضع في ظل انقطاع التيار الكهربائي على قطاع غزه وفقدان البنزين والديز وعدم استطاعة الفقراء وحتى الاغنياء اضاءة بيوتهم ساعات الليل في ظل برد شديد يسود المنظقه يجعل من الوضع في قطاع غزه كئيب جدا لدرجة ان شاب لازال في مقتبل العمر لم يتجاوز ال 22 سنه قام مؤخرا بشنق نفسه لانه لايستطيع ان يجلب لزوجته ثمن ابرة تثبيت الحمل ولم يجد في بيته الا الملح والبندوره .

رائع ان يتحدث عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح عن هموم الناس وضرورة تلمسها ولكن الاروع ان تمارس القياده دورها بالوقوف الى جانب المواطنين في قطاع غزه والمحتاجين منهم والذين بحاجه الى وقفة حركة فتح الى جانب ابنائها ومناصريها الذين ذاقوا الامرين من مجاهرتهم بانتمائهم الفتحاوي وكذلك السلطه ان تقف الى جانب ابناء شعبنها في قطاع غزه اكثر مما تقوم به الان .

وكان قد أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح معالي اللواء توفيق الطيراوي أنه لا معنى لتولي المناصب القيادية إذا لم نستطع أن نلمس هموم المواطن ومعاناته, وقال: ‘الشعب الفلسطيني عانى من الفقر والقهر الكثير، و قدم التضحيات الكبيرة عبر مسيرة النضال الوطني الفلسطيني على مر السنين، ونحن في حركة فتح حركة الجماهير والأرض والإنسان لا نستطيع إلا أن نكون بجانب هذا المواطن الذي يعيش أوضاعاً اقتصادية وحياتية صعبة’.

جاء ذلك خلال لقاءه بمجموعة من شبيبة جامعة القدس مساء أمس الجمعة في جامعة الاستقلال, حيث قال: ‘حركة فتح ولدت من رحم النكبة التي حلت بشعبنا وهي تعيش معاناة وهموم الشعب الفلسطيني أينما وجد, فهي حركة المصير والمستقبل والحق الذي اكتسبه شعبنا بجدارة واحترام, وأضاف: ‘نضحي بكل شيء من أجل الثورة والنضال المقدس للشعب الفلسطيني الذي عجز الاحتلال بجميع أسلحته من اجتثاثه’.

وفي معرض رده على أسئلة الحضور حول الأوضاع الراهنة ومستقبل الشعب الفلسطيني الذي يعاني من حاضر معيشي واقتصادي صعب وحول قانون الضرائب الجديد, أجاب الطيراوي: ‘دورنا الحفاظ على كرامتكم وكرامة عيشكم, ونرفض قانون الضريبة الجديد لأنه يمس بصمودكم ويزيد من الأعباء المعيشية الملقاة على كاهلكم, لذلك نحن مع اقتصاد وطني يحمي كرامة المواطن ويدعم ويعزز صمود الناس’.

إلى رحمة الله أيها الدكتور الفدائي المقاتل محجوب عمر ابن حركة فتح

17 مارس


كتب هشام ساق الله – رحم الله الفدائي المقاتل الطبيب والمفكر الفتحاوي محجوب عمر هذا المناضل الذي امضي حياته مقاتلا يحمل هموم أمته العربية على كاهله فقد اعتقل في مصر زمن الرئيس المرحوم جمال عبد الناصر وخرج منها ليقاتل في الجزائر شارك ثورتها في كفاحه وحمل البندقيه والمشرط ومارس قناعاته الثوريه وحين انتصرت الثوره الجزائريه شارك الثوره الفلسطينيه نضالها والتحق في صفوف الحركه في عمان وانتقل معها الى لبنان وشارك بكل معارك الثوره الفلسطينيه .

هذا المصري الاصل والقبطي الديانه والقومي المشاعر والفتحاوي الانتماء القائد المعلم الذي نعاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم وكذلك حركة فتح واشادوا بدوره النضالي والتعليمي وفكره الثوري الخلاق المناضل العربي الكبير محجوب عمر ‘رؤوف نظمي عبد الملك’ عضو المجلس الثوريي السابق لحركة فتح والذي وافته المنية بعد صراع طويل مع المرض في القاهرة.

ويذكر ان محجوب من مواليد 8/4/1932 بالمنية بصعيد مصر، وهو طبيب مصري قبطي ومن مناضلي الحزب الشيوعي المصري حتى سنة التحاقة بالثورة الفلسطينية، وكان الشهيد القائد مثالا للتضحية والعمل الحركي ومن المفكرين الذين اسهموا اسهامات كبيرة في دفع الثقافة العربية والنضالية في المنطقة الى الامام.

واستذكر الرئيس، في بيان النعي، مناقب الراحل الكبيرة ومسيرته النضالية الطويلة، ودوره الرائد في الدفاع عن فلسطين، أرضا وقضية ومقدسات، حيث التحق بحركة فتح في العام 1967 مقاتلا في صفوفها ومسؤولا للقطاع الجنوبي ومفوضا سياسيا لقوات الثورة الفلسطينية في الاردن ولبنان، وقد كانت له مواقف قيادية مشرفة في تعزيز العلاقة بين الثورة الفلسطينية والشعب الاردني الشقيق، وانتقل الى لبنان مع قوات الثورة الفلسطينية حيث تم تعينة نائبا لمدير عام مركز التخطيط الفلسطيني. وكان المناضل محجوب مساعدا مقربا من الشهيد القائد ابو جهاد والشهيد القائد المؤسس الخالد ‘ابو عمار’ .

وكانت كرمت وزارة الثقافه الفلسطينيه ووزيرها السابق الاخ يحيى يخلف المرحوم عمر محجوب وبحضور سفير فلسطين بالقاهرة وبحضور عدد من الأصدقاء والـمثقفين الـمصريين،بناء على قرار الرئيس بمنحه وسام نجمة القدس الشريف .

التحق عام 71 المغفور له محجوب عمر في كتيبة نسور العرقوب بقيادة القائد الفذ نعيم وشاح في منطقة الـمنطار – محافظة طرطوس في سورية حيث كانت الكتيبة تقوم بعملية إعادة تدريب وتنشيط، وكان الدكتور محجوب يقوم بدور الـمفوض السياسي يثقف الشباب ويناقشهم ويشد إزرهم بحضوره بينهم.

ولمن لايعرف الشهيد نعيم وشاح دون أن أقف عنده فهو القائد الأمي والـمقاتل الصلب وعضو الـمجلس الثوري، عرف النضال مبكرا وكان من الطلائع الفتحاوية الذين مارسوا القتال والنضال منذ بدايات الحركة وتمتع باحترام وتقدير كافة الكوادر والـمقاتلين وكان حضوره مميزا حتى أثناء اللقاءات مع القيادة.

شجاع، صادق ومتواضع قاد الدوريات والـمقاتلين في احلك الظروف، وابدى استعدادا للتضحية والعطاء بدون حدود، ونما وتطور فكريا وتعلـم القراءة والكتابة وابدع في دورة الضباط في الصين ونال اعجاب مدربيه من الجنرالات، واصبح مرجعا للضباط والـمقاتلين في القواعد منهم زياد الأطرش ، أبو ذر، علاء، عمر، طارق، وموسى العراقي بلال، صقر، خليل، الحاج حسن، كمال، محمد علي، شاستري، واصبح رمزا للـمقاتل في فتح، قليل الكلام كثير العطاء حتى تعابير وجهه لـم تكن بعيدة عن صلابة صخور الصوان الفلسطينية.

ويقول عنه اللواء راجي النجمي عضو المجلس الثوري لحركة فتح ” مع بداية الحرب الأهلية في لبنان كان الدكتور محجوب في بيروت حيث ذهب وعاش بمخيم تل الزعتر الـمحاصر فترة في تلك الأيام الـمرة، وبعدها انتقل للعمل في مركز التخطيط في بيروت حيث كان قلب ولولب الـمركز، فقد كان كاتبا، ومحاضرا ومحاورا في كافة الدورات الكثيرة وايضا مستشارا للقيادة وخاصة الأخ الرئيس والأخ أبو جهاد.

وخلال نفس الفترة كان له علاقة مميزة مع الأخ جواد ابو الشعر قائد الـميليشيا بالساحة اللبنانية ومن أفضل كوادر فتح السياسية والعسكرية وترك استشهاده اثرا كبيرا في نفس الدكتور محجوب، الذي ساهم الى حد كبير بتطوير الكادر، عبر دورات للإدارة والسياسة والامن وحرب الشعب طويلة الامد، فكان الـمحاضر الـمستعد دائما لاعطاء ما لديه حيث يطلب منه، ودودا مبتسما وغالبا يحب النكتة السياسية واسع الصدر والعلـم، وكان في معركة بيروت العام 82 يتنقل من موقع لآخر يشيع الامل والبسمة في أحلك الظروف وأشدها قسوة، وبعد الـمعركة غادر بيروت مع القيادة والـمقاتلين.

التقيت الدكتور محجوب مجددا أواخر العام 83 حيث كان يقف على رصيف الـميناء في تونس يستقبل الـمقاتلين الذين غادروا طرابلس بعد معركة القرار الوطني الفلسطيني الـمستقل، وكان لقاء حارا، وتكررت اللقاءات في ربوع تونس خلال زيارته الـمتكررة للقيادة.
عدت والتقيته في غزة حيث اصر على حمل الجواز الفلسطيني وكذلك زوجته السيدة منى وبالصدفة تم لقاء بحضوري بين الـمرحوم فتحي البلعاوي والدكتور محجوب حيث تذكرا وجودهما بالسجن العام 54 رغم الـمواقع السياسية الـمختلفة فالدكتور محجوب كان مسجوناً كعضو في الحزب الشيوعي الـمصري.

ذهبت برفقته لزيارة القدس، وتجولنا فيها زار الاماكن الـمقدسة وسرنا بشوارع القدس العتيقة واستراح من اعباء السير في مقهى تناولنا الشاي والقهوة وكانت زيارته الاولى للقدس. ابدى اعجابه وتقديره وقال لي القدس لقمة كبيرة على اسرائيل، بمبانيها وقدسيتها وسكانها وفي مرة اخرى زار رام الله ونام فيها والتقى عائلة ايوب خميس أبو لبن “حركي محمود محمد سعيد” الامبلانس الذين حاولوا معرفة اخبار ابنهم الذي فقد عام واحد وسبعين وكتب محجوب مقالا عنه لقربه منه وقاموا بواجب اكرام الدكتور محجوب.
حارب محجوب في الثورة الفلسطينية ونفذ عمليات داخل الأراضي المحتلة، ثم انتقل مع فتح إلى بيروت عقب أحداث أيلول الأسود، وفى بيروت شارك فى تأسيس مركز الدراسات الفلسطينية، حيث ترجم مئات الكتب والمقلات والدراسات الإستراتيجية التى تهم الثورة، أو التى تدرس الداخل الإسرائيلى وكيفية التعامل معه.وقضى محجوب عمر أبرز سنوات عمره فى حركة فتح مناضلا فى الأردن ولبنان، وكان أحد أبرز معاونى خليل الوزير أبو جهاد الرجل الثانى فى حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية قبل ان يترك أبو جهاد لبنان وينتقل لتونس التي استشهد فيها.

ومع رحيل أبو جهاد للبنان عاد محجوب عمر أو الحكيم، كما كان يطلق عليه أصدقاؤه وتلاميذه من بيروت إلى القاهرة عام 1987، وأسس فرعا لمركز الدراسات الفلسطينية فى القاهرة، وهو المركز الذى كان مقره حى الفكهانى فى بيروت وفجرته إسرائيل ونجا منه الحكيم بأعجوبة، لكنه دفن العديد من تلاميذه وزملائه الذين استشهدوا فى هذا الهجوم.

الصحافي المصري صلاح جمعه فلسطيني الهوى حتى النخاع

17 مارس


كتب هشام ساق الله – تلقيت دعوه كريمه للمشاركة في حفل الاستقبال الذي يقيمه مركز الدوحة لحرية الإعلام للصحافي المصري المميز صلاح جمعه نائب رئيس تحرير وكالة الشرق الاوسط المصرية الرسمية ومراسل صحيفة الشرق الاوسط اللندنيه الذي يزور قطاع غزه بعد غياب عنها ثماني سنوات ضمن وفد برلماني عربي .

ذهب قبل الموعد الى برج الجلاء وزرت الاخوه والاصدقاء في تلفزيون الجزيره وهناك رايت ابومحمود الذي لم اره منذ ان غادر قطاع غزه الى القاهره وتعانقنا طويلا وجلسنا قبل الحفله في ضيافة قناة الجزيره وتحدثنا عن غزه وايامها وتجربة صلاح فيها وحضوره أحداث جسام جرت على ارض قطاع غزه مع بداية ألانتفاضه الفلسطينية الثانية فصلاح لم يغادر غزه امضى مدته المقرره وتجديد سنه اخرى على نفس واحد لم يغادر غزه الا حين انتهت مهمته وسافر الى مصر مره اخرى .

صلاح جمعة ابومحمود رجل طيب دمس الأخلاق طيب المعاشر متواضع الى ابعد الحدود يحب فلسطين اكثر من نفسه بل ويعشقها حتى النخاع اختير للعمل كمدير لوكالة الشرق الاوسط في فلسطين وصلها يوم 21/6/2000 وهو يعتبر خبير بالشؤون الفلسطينية كونه عمل قبلها محررا للأخبار العربية والفلسطينية في الوكاله وهو يقول حين وصل الى غزه وبدا العمل تعلم من جديد واكتسب خبره ليس لها مثيل في الشأن الفلسطيني .

صلاح جمعه الصحافي المصري المميز حضر الأحداث الجسام التي أصابت قطاع غزه زمن القصف الصهيوني للمراكز الامنيه الفلسطينيه والتوغلات والاجتياحات ونقل اخبار على مدار ال 24 ساعه لم يكن ينام فهو يقول ان المراسل للوكاله في الخارج يعمل قليلا يمضي اوقات من الراحه في هذه البلد الا ان من يعمل في فلسطين وخاصه قطاع غزه فهو يرسل اخبار اكثر من أي مكان في العالم .

صلاح جمعه ابومحمود رزق في غزه مولوده الاول محمود بعد زواج استمر خمس سنوات لذلك حمل فلسطين وغزه معه الى القاهره حين انهى مهمته فيها وورزقه الله بعدها أخوان ليصبح عدد ابنائه ثلاثه ولكن لمحمود الغزاوي الذي اصبح الان بالصف الرابع زكريات وحب خاص وهو في مثل عمر ابني محمود .

صلاح جمعه الصحافي المضياف الذي لا يترك زميلا فلسطينيا يزور القاهرة الا ويراه ويستقبله ويكون معه فهو في عمق الحدث ويحضر كل اللقاءات الفلسطينية وجلسات الحوار والمصالحة وتربطه علاقات شخصيه وصداقه مع كافة القيادات الفلسطينيه بمختلف التنظيمات وهو الان مراسل وكالة الشرق الاوسط في الجامعه العربيه مما يجعله ايضا على تماس كامل مع القضية الفلسطينية أولى القضايا الرئيسيه في الجامعه وتربطه علاقات مميزه بالشهيد الرئيس ياسر عرفات ولطالما ارسل اليه واجرى معه حوارات خاصه للوكاله وكذلك الشيخ الشهيد احمد ياسين.

في الاجتماع الاخير لوزراء دول الجامعه العربيه كانت القضيه السوريه هي القضيه المسيطره على المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير خارجية الكويت بحضور الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ولم يتم ذكر اسم فلسطين رغم انه على جدول اعمال وزراء الخارجيه العرب ووقف ابومحمود وسال سؤال يخص فلسطين مما أربك الجميع فصلاح يقول انه فلسطيني الهواء والمزاج والانتماء .

ابومحمود جاء الى غزه ليزور أصدقائه من أبناء الشعب الفلسطيني غير الصحافيين الذين يلتقيهم دائما في القاهره اثناء زياراتهم العديدة اليها فهو يريد ان يرى البقال الذي كان يشتري أغراضه منه واللحام والحلاق الذي حلق شعره عنده طوال فتره إقامته في غزه يريد ان يسلم على شارع عمر المختار وشارع فلسطين حيث سكن هناك مدة اربع سنوات ويتمتع بلقاء أصدقائه وجيرانه وأحبائه الذين أحبهم وأحبوه وبقيت العلاقة والعشرة معهم .

ابو محمود تحدث في اللقاء الذي أقامة مركز الدوحة عن العلاقات الفلسطينية المصرية مطمئنا الصحافيين الفلسطينيين بان أي رئيس مصري سيتم انتخابه سيطور العلاقات مع فلسطين وتكون افضل بكثير مما كانت متمنيا على كل الزملاء الصحافيين الاتصال به فور وصولهم الى القاهره وهو سيأتي للحضور ومقابلتهم فهم جميعا أخوه وأصدقاء يعتز بعلاقته معهم وقد سلمه الأخ عادل الزعنون درع مركز الدوحه تقديرا وعرفانا بدوره المميز في دعم القضية الفلسطينية .