أرشيف | 8:01 م

دعوه لمقاطعة شركة حضارة والتحول عنها

3 مارس

كتب هشام ساق الله – كنت قد كتبت بالسابق مقال قلت فيه إن الحل لقضية حجب المواقع على شبكة الانترنت وخاصة المواقع الفلسطينية المحجوبة والتي تتهم بأنها معارضه ومؤيده لتيار بعينه وتم إسقاطها عن شبكة الانترنت وخاصة لدى مشتركي حضارة وقلنا إن باقي الشركات المزودة للانترنت يمكن أن ترى كل المواقع المحجوبة بدون أي مشكله .

الصراخ والكلام والمواقع على الانترنت كلها لاتجدي ولا تسمن من جوع وبالنهاية ستبقى كل هذه المواقع محجوبة وخاصة لمشتركي حضارة والذين يستخدمون خدماتها على شبكة الانترنت بسهوله ويسر يمكن أن تحول إلى شركه أخرى بدون أي معاناة بإمكانك إيقاف اشتراكك والتحويل إلى شركه أخرى بنفس اليوم واللحظة .

هناك عروض مختلفة لدى شركات تزويد الانترنت يمكن الاستفادة منها وتجريب تلك الشركات لأيام وإذا لم تستطع أن ترى الموقع الذي تحبه وتفضله لدى هذه الشركة بإمكانك التحويل إلى شركة أخرى بنفس اليوم واللحظة فتلك الشركات تزود المشتركين الجدد باشتراك لمدة أيام لتجريب شركتهم .

هذا لن يكلفك أي مبلغ فقط يمكنك أن تقوم بتجربة هذه الشركات جميعا والاستقرار على شركة تستطيع من خلالها قراءة مواقعك المفضلة واخذ خدمه غير منقوصة من أي موقع تريده بدون أن يكلفك الأمر سوى التحويل من هذه الشركة المتواطئة مع الذين يحدون حرية الرأي ويحجبون المواقع الفلسطينية التي يمكن أن اختلف معها كثيرا ولكني اعتبر هذا الحجب غير ديمقراطي ويتناقض مع ما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس من انه مع حرية الكلمة مهما كانت وفق القانون الفلسطيني .

أنا متأكد من انه لو حول بيوم واحد على الأقل 100 مواطن في قطاع غزه والضفة الغربية عن هذه الشركة فانه سيهز أركانها بشكل كبير ويجبرها على التنصل من هذا الحجب وإصدار بيانات لا تقول فيها أنها ملتزمة بالنائب العام الفلسطيني وستقول بان الخدمة عادت من جديد ويمكن لكل مشتركيها أن يروا المواقع المحبوبه لديهم .

أنا أدعو كل المشتركين في هذه الشركة لتجريب اشتراك أخر من شركة مزوده لخدمة الانترنت ورؤية صحة ما أقوله ولن أقوم بعمل دعاية لأي شركه ولكني مع معاقبة الشركات التي تقوم بحجب المواقع أي كانت والتي لا تتناقض مع الآداب العامة والتي من حقها أن تتحدث عن وجهة نظرها .

الاقتراح الذي أقوله هو اقتراح عملي ويمكن تجريبه بدون مشاكل جرب فقط اشتراك جديد وان أعجبك فحول عن حضارة ومارس قناعات وشارك في معاقبة هذه الشركة التي تدور في فلك مجموعه اقتصاديه تستهلس المواطن الفلسطيني ولا تحترم رأيه وفكره وموقفه وتفكر فقط في الربح بدون أن تقدم الجديد الذي يتناسب مع اسمها وموقعها وإنها شركه تحظى على اكبر عدد من المشتركين لدى كل الشركات المزودة للانترنت .

أدعو كل المواقع وكل أصحاب الرأي والذين يطالبون بحرية الرأي والديمقراطية بان يتحركوا للوقوف أمام حرية النشر الذي كفله القانون الفلسطيني للمطبوعات ومراكز حقوق الإنسان الصامتة التي لا تتضامن مع قناعاتها وهذا الموضوع في صلب عملها أن تتحرك وترفع قضيه باسم تلك المواقع وتستصدر أمر من المحكمة العليا بإلغاء كافة أنواع الحظر والحجب بدون أمر محكمه .

وأنا أدعو نقابة الصحافيين النائمة والغارقة في أوهام الانتخابات أن تقف موقف رجولي لمرة واحده وان تخرج عن دائرة التزامها الرسمي وان تقف إلى جانب حرية الكلمة والنشر وان تقوم بدورها لحماية العاملين بتلك المواقع والذين تضرروا من المعلنين وكذلك من قلة عدد الذين يشاهدون مواقعهم وان يكون لها كلمه في هذا الموقف .

النظم العسكرية ذهبت إلى غير رجعه لماذا يريد البعض إرجاعه

3 مارس


كتب هشام ساق الله – الحكم العسكرى انتهى وبلا رجعه في كل دول العالم وديكتاتورياته حتى ولو كان صحيحا وصحيا فان الناس لفظته وتركته وابتعدت عنه لان الخيار الديمقراطي وإجراء الانتخابات أصبح متاحا في كل لحظه وتحت أي ظرف وبوسائل متعدده وفي اصعب الظروف والأوضاع .

الخيار الديمقراطي بإجراء الانتخابات هو افضل بكثير من الترقيع والاستحمار التنظيمي وقص الحلاوه على قد سنان المسؤولين بممارسة سياسة الاستزلام والتي كل واحد منهم يريد ان يرى مملكته بان يرى زلمه يعملون في حاكورته وحاكورة ابوه ويرى عهده الجديد ضاربا بعرض الحائط النظام الاساسي للحركه وتقاليد ثوريه وديمقراطيه لطالما تغنى بها قادة وكوادر الحركه .

النظام الاساسي للحركه يتحدث عن طريقه حر ونزيهه تكون باجراء الانتخابات وعقد المؤتمرات التنظيميه والتي يتم بها تصويب المرحله السياسيه واجراء نقاش معمق ومن ثم اجراء انتخابات حره ونزيهه والافضل هو من يولى زمام الامور حتى لو كان ضعيف فهو خيار القاعده وهذا لايحتاج الا لتحديد الجمعيه العموميه للهيئة التنظيميه التي يتم اجراء الانتخابات عليها سواء شعبه او منطقه او لجنة اقليم او حتى هيئه قياديه عليا .

الماضي القريب الذي عاشه شعبنا الفلسطيني يجعل البعض منا يفكر بمحاكاة النظم العسكريه والاحزاب البوليسيه القديمه بالتعيين والتكليف واستبعاد الانتخابات والتفكير بعقلية العسكري والقياده العسكريه وهذا جيد في زمن الثوره والنظام الثوري ولكن هذا الامر لاينفع في ظل انتخابات ديمقراطيه وفرز نزيه للقيادات فلا يجوز اليوم الحديث عكس النظام الاساسي للحركه باعتماد قضية التكليف والترقيع التنظيمي واستخدام نظرية الاستحمار التنظيمي .

التطهير التنظيمي هو الاسلوب المعتمد من القياده التنظيميه التي تقود العمل التنظيمي في حركة فتح مدفوعه من ابعاد عناصر مؤيده لاشخاص لا من اجل تحجيمهم واضاعافهم بل من اجل زيادة شعبيتهم واصطفاف الكادر الى جانبهم كنوع من الانتقام ومجموعه من الذين لديهم ثارات قديمه من الانتقام وتصفية الحسابات والاحقاد الدفينه واستزلام الكوادر التنظيميه لحواكير ابوهم ومساندين من هؤلاء الكبار هو الذي يحرك عملية التغيير القادمه للاقاليم في قطاع غزه .

نزعة الحكم العسكري والعسكرتاريه المتبعه داخل حركة فتح من قمع وارهاب وتخويف باعتماد بنك الاسماء من قبل من هب ودب وبث سلسله من الشائعات والجلوس جلسات تخريميه لاختيار هؤلاء القيادات وتشكيل اجسام تنظيميه حسب سياسة الاستزلام والاستحمار والترقيع والقيام بهوه جديده من العلاقات والفجوات والخلافات لتدمير ماتبقى من حركة فتح باسم البناء التنظيمي والتجديد والاستعداد للانتخابات القادمه .

الذي دفعني الى الحديث عن هذا الموضوع وصلني ايميل من احد اعضاء الهيئه القيادي العليا يتحدث فيها عن نظام التعيين التنظيمي وكانه الافضل في ظل هذه الظروف الصعبه التي تعيشها الحركه وان الانتخابات لاياتي دائما بالمجموعه المتجانسه والتي يمكن ان تتحمل المسؤوليه متحدي النظام الاساسي للحركه والذي يعتمد الانتخابات الديمقراطيه في اختيار القيادات التنظيميه.

رغم احترامنا لشخوص المتحدثين والقيادات التي زاملناها ونجلها ونحترمهم نققول لهم لاشيء يغني عن الانتخابات النزيهه الديمقراطيه والحركه بظل الاوضاع الامنيه والسياسيه الصعبه يمكن ان تحدد مساحة حريتها بتقدير الموقف والقيام بعمل كل ما تريده بشكل او باخر مهما كانت سطوة الاجهزه الامنيه او تعلن بان الحركة تنظيم مطارد محظوروممنوع من مزاولة العمل التنظيمي بقطاع غزه ولايتم الحديث عن الافضل بالتعيين والاستحمار والاستزلام والترقيع وبقاء الامور على ماهو عليه حتى توضح الصوره ويمكن اختيار قيادات تنظيميه بالانتخابات الحره الديمقراطيه.

وكان قد تحدث لوسائل الاعلام الاخ اسحق مخيمرعضو الدائرة التنظيمية في الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة صباح اليوم صحة ما تناقلته وسائل الإعلام حول نية القيادة إجراء تغييرات وتعديلات في قيادات أقاليم ومناطق قطاع غزة استناداً لقرار صادر عن اللجنة المركزية للحركة .

وأوضح مخيمر أن أقاليم قطاع غزة تعاني من حالة تسيب تنظيمي وهي بحاجة إلى إعادة ترتيب وترميم لاستعادة الدور الطليعي للحركة وإعادة إثبات وجودها وقوتها بعد أن تخلى العديد من قيادات الأقاليم عن مهامهم ومسئولياتهم ،لأسباب شخصية او حتى سياسية بسبب الاوضاع الصعبة في قطاع غزة ، وارتبط الجزء الأخر بأجندات غير فتحاوية .

واستنكر مخيمر اعتراض البعض على هذه التغييرات والترتيبات الجديدة ومحاولة إيجاد تفسيرات غير تنظيمية وغير منطقية لعملية الإصلاح التي شرعت بها قيادة الحركة ودرجها في إطارات أخرى بهدف الحفاظ على مناصبهم .

واعتبر مخيمر أنه على الرغم من أن الظروف السياسية الحالية في قطاع غزة تسمح بإجراء انتخابات لقيادات المناطق والأقاليم إلا أن هذه الانتخابات أثبتت فشلها في المرحلة السابقة خاصة وأن نتائجها غير مرضية للقاعدة الفتحاوية و كانت نتاج لعملية شراء ذمم و تبادل لمصالح فؤوية ادت لصعود قيادات ذات اجندات شخصية لقمة الهرم التنظيمي .

نقابة العزيات والأفراح وورقة جواز السفر

3 مارس


كتب هشام ساق الله – يصلني دائما عبر الجوال او الايميلات رسائل من نقابة الصحافيين الفلسطينيين بتعازي وتهاني للاخوه واصدقاء وزملاء وهذا شيء جميل ورائع لانقلل منها فهي واجب يتوجب على المسؤولين فيها ان يرسلوه للكل الصحافيين للعلم بالشيء وكثيرا ولكن ان يكون هذا هو كل النشاط والعمل الذي تقوم به النقابه.

ويحتاج دائما الصحافيين من النقابه ورقة موجهه الى السيد وزير الداخليه الفلسطيني او مدير عام الجوازات لكي يتم اضافة مهنة الصحافي الى جواز السفر وتتم هذه مره كل 5 سنوات كانت بالسابق كل ثلاث سنوات ويدفع العضو غالبا كل الاشتراكات السابقه لكي يحصل على هذه الورقه الهامه .

اعترف ان هناك طاقم اداري في نقابة الصحافيين نشيط يقوم بعمل مايستطيع القيام به فالواجب اضافه الى التعازي الذهاب الى مكان العزاء وايضاح ايضا معلومات عن مكان العزاء وكذلك رقم الصحافي الذي يتوفى له الشخص لكي يتم تعزيته ان لم تسنح الظروف بالذهاب .

وصلتني قبل ايام رساله تفيد بوفاة عمة احد الصحافيين وفور تلقي هذا الايميل اتصلت على هذا الاخ والصديق الذي عزيته بدوري وسالته عن مكان العزاء حتى اذهب اليه ولكنه ابلغني ان العزاء انتهى وقد كان الاسبوع الماضي وقد احرجت كثيرا معه .

اقول ان وظيفة نقابه الصحافيين تتجاوز العزيات والافراح والمناسبات السعيده وورقة وزارة الداخليه بكثير فالصحافي يحتاج الى زيارات متكرره من قيادة النقابه له في مكان عمله لكي تستمع الى مشاكله الميدانيه وخاصه وان اغلب اعضاء الامانه العامه ليس لهم علاقه بالمهنه والعمل الميداني اليومي وان معظمهم متفرغ الى عمله النقابي من خلال وظيفته الحكوميه في مجال الاعلام والتي هي متوقفه الان .

الصحافيون بحاجه الى دورات تدريب مستمره في داخل الوطن وخارجه لزيادة خبراتهم ومحتاجين الى دعم معنوي ولوجستي لممارسة عملهم من خلال مركز اعلامي موجود في النقابه يزودهم باخبار ومواضيع وخلفيات يمكن استخدامها باخبارهم وقصصهم .

قال لي صديقي المرحوم الصحافي المصري محمد مصطفى مدير مكتب الاهرام في قطاع غزه سابقا انه يتلقى من الاعلام الحكومي الصهيوني كل يوم مجموعه من الرسائل تفيده بعمله اليومي وتطلعه الى اخر تطورات الوضع وكذلك من نقابة الصحافيين الحكوميين التي تبلغه باشياء كثيره هامه اما نقابة الصحفيين الفلسطينيه فقط تقوم بارسال تعازي وتبركات فقط .

الذي يحتاجه الصحافي الفلسطيني هو ان يشعر انه محمي وخلفه نقابه قويه تشد من اذره اذا وقع بازمه او اشكاليه او تم اعتقاله من قبل الكيان الصهيوني ا و اجهزة الامن الفلسطينيه سواء في غزه او الضفه الغربيه يشعر ان اسرته وزوجته وابنائه وخاصه وان معظم الصحافيين ليس لديهم ضمان اجتماعي او عمل دائم مع الوكالات فالاغلب منهم يتقاضى راتب مقطوع ولو توقف عن العمل فستدير جهة العمل له ظهرها فقد تضامنوا مع اخي مهيب النواتي الصحافي المعتقل في السجون السوريه مره بغزه واخرى بالضفه حضرها فقط في غزه اقل من 10 اشخاص جاءوا التزاما وصداقه لمهيب وخضرها شخص واحد بالامانه العامه الاخ ابوشادي الباز وغاب عنها الجميع حتى اعضاء المجلس الاداري لم يحضر احد منهم وعددهم بالقطاع 19 ماذا سيقولوا لمهيب غدا ان تم الافراج عنه ان شاء الله .

اين النقابه والبحث عن عقود العمل وحتى تحسين ظروف الموظفين الحكوميين بزيادة بدل طبيعة العمل واين هي من تخفيضات الجوال فقد وقعت اتفاقيه لو وقعتها شركة كبير لجاءت باتفاق افضل منها بكثير واين هي من متابعة موضوع الانترنت الشريان الرئيسي لعمل اغلب الصحفيين وبهذه المناسبه اذكر اني قرات اتفاق بين النقابه وشركه مشهوره ومعروفه بغزه اردت ان استفيد منها واتصلت بصاحبها وهو بالمناسبه صديق واخو زميل صحافي معروف قال لي ان النقابه لم تتابع الاتفاق معه حتى يتم تثبيته مش فاضين باختصار قاعدين للشاي والقهوه وطق الحكي .

النقابه لم تتحرك لاقامة مشاريع اسكان ولعل رابطة الصحافيين الفلسطينيين في بداية السلطه نجحت باقامة برج للصحافين بجهود واموال هؤلاء يطلق عليه حتى الان برج نقابة الصحافيين الفلسطيين وكان بالامكان اقامة عدة ابراج انذاك ولكن لا حياة لمن تنادي لا احد يقوم بدوره القصه فقط بريستيج وكبرة راس وكتابة على صفحة الفيس بوك القاب غير صحيحه ولم يحصل عليها صاحبها حتى انها كانت تستطيع ان تقيم مبى دائم للنقابه يوفر الايجار السنوي الذي تدفعه ولا مركز صحافي او أي شيء يمكن ان يكون علامه فارقه لها في قطاع غزه .

الصحافيون في قطاع غزه يحتاجوا الى وحدة حاله ونقابة قويه تمثلهم وتشد من ازرهم لايحتاجوا نقابه ميته تقوم فقط بالتعازي بارخص وسيلة اعلام واررسال رسائل بيريديه مزعجه باعداد كبيره لتهنىء وتعزي انا اقول للسيد النقيب عبد الناصر النجار اجدر بك ان تتصل بالعضو الذي لديه عزاء حتى تستحق ان يكتب اسمك في كل عزاء وتهنئه وتتواصل معه وتهنئه بنفسك هكذا تكون القياده .

الصحافيون في قطاع غزه يحتاجوا الذي يعرف مشاكلهم في الميدان لا ان يتم جلب موظفين حكوميين ليمثلوهم هم ابعد مايكون عن الجنود المقاتلين المتواجدين بالخطوط الاماميه في العمل الميداني والذين يتبهدلوا كل يوم لاخراج خبر او صوره ويعانوا معاناه كبيره وفائقه من اجل ان ياتوا بقوت لعيالهم مغمسة لقمتهم بالعرق والتعب .

الاسوء من هذا كله ان النقيب الاخ عبد الناصر النجار لف السند والهند ولم يترك أي دعوه الا لباها وزار البلد التي دعته ولكنه لم يزور قطاع غزه رغم انه يستطيع وعرضت مجموعه من المبادرات لكي ياتي ويزور غزه ولكنه لم ياتي لعل المانع خير ان شاء الله .

القوائم التي رايناها باهته وتزيد الفرقه ومن سيفوز بتلك الانتخابات لن يضيف لهؤلاء الابطال الرابضين على خطوط النار الاولى وسيضيف انقسام الى جانب الانقسام الموجود ولن يكون اضافه نوعيه لهم وسيجلب 63 مختار ومختاره محسوبين علينا .

وللحديث بقيه

التضامن مع الاسيرة هناء الشلبي مقياس لقوة الجناح النسوي في التنظيمات الفلسطينية

3 مارس


كتب هشام ساق الله – بدخول الأسيرة المناضلة هناء الشلبي إضرابها المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقالها وهي الأسيرة المحررة في صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الصهيوني شاليت واعتقالها مجددا اعتقالا إداريا يضع الأطر النسوية بكافة التنظيمات الفلسطينية أمام تحدي كبيره وهي تحريك فعالياتهم التضامنية للتضامن معها .

الاسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام صحيح أنها أسيره من حركة الجهاد الإسلامي وهي تضرب بشكل مستمر منذ 17 يوما بشكل متواصلة وأمامها تحدي كبير لتستمر بإضرابها وهي مصره على الاستمرار فيه حتى تتحقق مطلبها العادلة والإفراج عنها .

الحملة الوطنية والشعبية والرسمية التي تجمعت في التضامن مع الأسير البطل خضر عدنان الذي اضرب لمدة 66 يوما متتاليا والتي كبرت واتسع حجمها لتصل إلى مرحله يمكن استئنافها مع المناضلة الشلبي بشكل أقوى وخاصة أن الأسيرة فتاه وجسدها اضعف من حيث التكوين الجثماني وتحتاج إلى تصعيد في التضامن معها لإجبار الكيان الصهيوني بالإفراج عنها وتحقيق مطالبها .

الأطر النسوية في كافة التنظيمات الفلسطينية وعلى مستوى الأراضي الفلسطينية مدعوين أكثر من غيرهم بوضع قضية الشلبي على أعلى المسؤوليات الوطنية والتحرك الجاد إعلاميا وجماهيريا وبكافة الاتجاهات من اجل أن يتم الضغط لإنجاح هذه الخطوة النضالية الرمزية التي تقوده الماجدة هناء من اجل تحرير كل الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني .

ولعل حركة فتح أهم تلك التنظيمات الفلسطينية التي لم تحرك إطارها النسوي كثيرا هي مدعوه لتجريب قدراتها وقوتها والتضامن مع هذه البطلة بشكل واسع وفي كافة أماكن توادهم ولعل خيمة الاعتصام الدائمة أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة غزه اختبار لهم ولقدراتهم وتفاعلهم مع مثل هذه القضايا الوطنية وخاصة .

قيادات حركة فتح النسوية ممثلين بالأخت أمال حمد العضو الجديد باللجنة المركزية أعلى هيئه قياديه وكذلك أعضاء المجلس الثوري والتشريعي وكافة القيادات الميدانية في كل أماكن تواجدهم مدعوين لان يشكلوا تضامنا واضحا وقويا مع هذه المناضلة التي تخوض بجسدها الضعيف معركة نيابة عن كل ماجدات وأحرار فلسطين .

الدعوة مفتوحة للتسابق الخير في إسناد هذه الأسيرة وقضيتها العادلة وإظهار قدرة المراه الفلسطينية على التضامن مع القضايا السياسية والاجتماعية والنضالية وتثبيت دورها الوطني في هذه المعركة الهامة والضرورية لإعلاء صوت كل الأسيرات المسجونات في سجون الاحتلال الصهيوني والمطالبة بحريتهم .

هناء يحيى الشلبي .. أسيرة فلسطينية تبلغ من العمر حوالي تسع وعشرين عاماً من بلدة برقين قضاء جنين شمال الضفة الغربية ، سبق وأن أمضت أكثر من عامين في الاعتقال الإداري ، قبل أن تتحرر ضمن الدفعة الأولى من صفقة تبادل الأسرى ” وفاء الأحرار ” في الثامن عشر من تشرين أول / أكتوبر من العام الماضي .
هناء.. أعيد اعتقالها في السادس عشر من شباط / فبراير الجاري بعد مداهمة منزلها والعبث بمحتوياته ، ومن ثم التنكيل بها والاعتداء عليها وإذلالها ومعاملتها بقسوة ، والمساس بكرامتها وإجبارها على التفتيش العاري والزج بها في زنازين سجن ” هشارون ” الإسرائيلي ..
ومنذ اللحظات الأولى لاعتقالها أبلغت من قبل السجانين بأن سلطات الاحتلال أصدرت بحقها قراراً إدارياً بالاعتقال لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد، وبدون تهمة أو محاكمة.

ويقول فروانه ” هناء .. الأسيرة والمجاهدة ( لا ) يمكن أن تحقق هدفها ، أو أن تسجل انتصارا على إدارة السجون الإسرائيلية إلا إذا وقفنا معها وبجانبها ، وخلعنا ثوب الحزبية والفئوية وتوحدنا خلف قضيتها ، وارتقينا بمستوى فعالياتنا وخطواتنا النضالية داخل السجون وخارجها “.

وكانت أكدت الأسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام لليوم (17)، الجمعة، أنها لن تساوم على حريتها وحقها بأي ثمن، معتبرة “أن إعادة اعتقالها إدارياً انتقام إسرائيلي وسياسة عنصرية لا تعرف الرحمة ولا تراعي أي اعتبار”.

وشددت الشلبي في رسالة نقلتها محامية وزارة شؤون الأسرى والمحررين برام الله شيرين عراقي خلال زيارتها لها في سجن “الشارون”، على أن “كل الاتهامات الموجهة لها لا أساس لها من الصحة وهي باطلة ومفتعلة وتستهدف السيطرة والإذلال”.