أرشيف | 3:44 م

توفيق ابو شومر كاتب رائع ومميز

1 مارس


كتب هشام ساق الله – منذ سنوات وأنا أتلقى من هذا الرجل الرائع الكاتب والخبير بالشأن الصهيوني توفيق أبو شومر ايميلات اقرأها واستمتع بما يكتب وأيام كنت أقوم بإعداد نشرة الراصد اليومي كنت اقرأ مقالاته بانتظام في صحيفة القدس العربي كانت معظمها تصلني منه على شكل ايميلات دائما وكنت استمتع بترجماته للشأن الصهيوني فهو يلتقط ما لا يلتقطه احد .

أهمية ما يترجمه أبو شومر انه يلتقط من بين كم هائل من الصحف الصهيونية أشياء لا يتم ترجمتها عاده ولا تعطى الأهمية الكبرى فهو يلتقطها ويترجمها ويعطيك خلفيات عنها بشكل رائع على الرغم من إني أتابع الترجمات الصهيونية باستمرار وانتظام ومنذ سنوات طويلة ولكن هناك نكهة خاصة لما يترجمه العم أبو هاني .

تعرفت عليه بداية السلطة الفلسطينية حين كان مدير عام المطبوعات والنشر في وزارة الإعلام الفلسطينية والتقيه بكل مناسبه وطنيه فهو رجل نشيط دائم الحركة وأتابع نشاطه المتميز عبر ندوات فكريه وأدبيه ادعى لها وكانت تجمعنا دائما اجتماعات لجنة الإعلام في حركة فتح فهذا الرجل نشيط ولا يترك مكان إلا ويكون فيه ليعطي خبرته الرائعة والمتميزة .

هذا الإعلامي المتميز العم أبو هاني يستحق التكريم والتقدير على كافة المستويات فهو عمله نادرة يتوجب الاستفادة منه ويتوجب نشر كافة ترجماته ومقالاته بكل مواقع الانترنت لأنها تحمل مضامين رائعة وتحليلات حتى لو كانت مختصره أتمنى له الصحة والعافية ومواصلة نشاطه الدائم إن شاء الله .

لفت انتباهي القصة التي تحدث عنها في رسالته الأخيرة التي وصلتني من أيميله الشخصي والتي هي بعنوان قصة أبو جريبان وغروسمان والتي أظهرت بربرية الكيان الصهيوني بالتعامل مع مصاب فلسطيني حتى ولو كان متهما بالعلاقة مع المافيا كما تتهمه قوات الاحتلال الصهيوني فالقضية التي طرحها قضيه هامه يتوجب اهتمام كافة وسائل الإعلام بها وعرضها حتى يعرف العالم بربرية هذا الكيان المجرم، أود أن انشر القصة كاملة كما كتبها الأخ المناضل الكاتب توفيق ابوشومر .

قصة أبو جريبان وغروسمان

كتب توفيق أبو شومر :

إنها قصة شجية، كان مفروضا أن ينشرها أهلها، وكان مفروضا أن يوزعوها، ويستفيدوا منها، ويستغلوها في معركة نضالهم الوطني، غير أنها قصة روتها أقلام إسرائيلية بارزة،ورددتها وسائل الإعلام الإسرائيلية أكثر من وسائل الإعلام الفلسطينية للأسف!!

إنها قصة الظلم والطغيان، قصة الطاغية المستبد، وقصة المظلوم المضطهد!

إنها قصة الشاب الفلسطيني الذي عاش مشردا في رفح وضاقت به الحياة فقرر مغادرة رفح ليعيش فيما تبقى من أرض أجداده، متسللا غير قانوني وفق القانون الإسرائيلي!

إنه الشاب عودة أبو جريبان الذي تعرض لحادث سيارة مروع في أحد الطرق الإسرائيلية في شهر مايو 2008 ، فنقل فاقدا الوعي إلى المستشفى للعلاج، وكانت حالته خطيرة، وحيث أنه بعيدٌ عن الأهل والخلان فلم يتعرف عليه أحد، ولما استعاد بعض قدراته اكتشفت الشرطة بأنه فلسطيني، فصار مريضا مقيدا بالسلاسل في مستشفى شيبا ببئر السبع، ولم يتمكن الموساد من إلصاق أية تهمة له سوى أنه من لصوص السيارات، وهو في حالة فقدان للوعي بعد أكثر من عدة شهور، ويحتاج إلى علاج طبيعي، فاتصل المستشفى بالشرطة لتنقله من المستشفى، لأنه يحتاج إلى مكان آخر لإكمال العلاج!!

جاءت دورية الشرطة لتنقله من المستشفى، وحيث أنه كان لا يستطيع المشي أو التحكم في حركات رأسه، فقد أخذوه في سيارة الشرطة مصحوبا بثلاثة حراس، وهو بلباس المستشفى ويحمل معه أوعية التغذية الوريدية، ثم ألقوه في أحد الطرق الخالية ليموت من الجفاف بعد وقت طويل!!

اكتشف الجثة أحدُهم بالصدفة بعد شهور من الحادثة، وأبلغ الشرطة!

بعد نشر الخبر وانتشار هذه الفضيحة اضطرت الشرطة لإجراء تحقيق حول الموضوع، فبرَّأ التحقيق شرطيا من الثلاثة وأدان اثنين شفويا، وانتهتْ القصة ، أو أُغلق ملفها، إلى أن تناولتها الصحف من جديد!!

نشرت بعض الصحف الفلسطينية الخبر بلا تعليق، غير أن القاص والروائي الإسرائيلي دافيد غروسمان كتب أنطلوجيا على شكل مقال أدبي عن هذه الحادثة يوم 27/2/2012 في صحيفة هارتس قال:

“قرأتْ قصة عودة أبو جريبان في الصحافة وأنا ألهثُ وأحبس أنفاسي، وأتساءل: كيف حدث هذا؟!!عمر معه ثلاثة من شرطة إسرائيل ، ماذا كانوا يفعلون به؟هل طرحوه في السيارة في طريق رقم 45 ووضعوه تحت أرجلهم، أم كان يجلس على كرسي؟ هل كانوا يتحدثون معه، ماذا فعلوا عند حاجز مكابيم العسكري، بين عوفر ومستوطنة عطيروت عندما أوقفوا السيارة؟

هل أجبروه على الوقوف وهو لا يستطيع ، أم سحبوه؟ أم أنه تمكن أن يسير على غير هدى، أم أنه أبعدوه عن الإسفلت ثم انطلقوا هاربين بعيدا؟! وماذا فعل عمر أبو جريبان بعد ذلك هل استطاع أن يقف على قدميه، أم أنه جلس القرفصاء في انتظار حتفه، أم أنه صرخ مستنجدا … يا الله ماهذه البشاعة؟!! لقد كان أخوة محمد أبو جريبان صادقا عندما علق على خبر موته فقال:

ألقوه للكلاب…!!

إن من يفعل ذلك هو من الحفنة الشاذة ،التي لا تكترث حتى بإلقاء شعبٍ كاملٍ للكلاب”

انتهى الاقتباس من مقال دافيد غروسمان.

تذكرتُ قصة فيلم للمخرجة الإسرائيلية اليسارية ( نوريت كيدار) والفيلم بعنوان [ العُزلــة ] عرض هذا الفيلم عام 2004 في إسرائيل ، والفيلم الوثائقي، قتل بعد العرض مباشرة كما قُتلتْ أفلامٌ وأفكارٌ حُرَّةٌ عديدةٌ ، ويكونُ لنا نحن- في الغالب – دورٌ (غير مرئي) في هذا القتل حين نتجاهلُ هذا العمل ، ولا نسعى للاستفادة منه بحجة أن الفيلم إنتاج [ إسرائيلي] حسب القول الفلسطيني المأثور [ كلُّ الإسرائيليين سواء] !

يصوِّرُ الفيلم قصة [ الجنود الإسرائيليين ] الذين يُكافأون على قتل الفلسطينيين بإجازات أو مكافأت مالية ، وهو تحقيق واقعي ، ويحتوي الفيلم على شهادات حقيقية ( تُثيرُ الفزع ) ! ومن ضمن الشهادات شهادة الجندي (شلومي) 22 عاما الذي يصف واقعة قتل شابٍ فلسطيني:

” رأيته بالمنظار .. أطلقتُ عليه النار شاهدته يقفز عاليا ثم يسقط أحسستُ بأني ( الله) ! شعرتُ بالفحولة … إنها متعةٌ تشبه تعاطي (الأدرينالين ) وتشبه متعة (الجنس) وفي المساء أشعلتُ سيجارة ، وجلستُ أشاهدُ جنازته في قناة الجزيرة ”

“أما الجندي ( غاي) فهو من المتدينيين يقول : ما قمنا به هو بأمر الله ، لأننا شعبُ الله المختار ، أما الجندي (رون) فهو يفتخر بعدد الذين قتلهم من الفلسطينيين ، وهو يضعُ على بندقيته علامة (X)بعدد القتلى الفلسطينيين ويفخر بلقبه القاتل (كيلر) ! “عن صحيفة كل العرب 13-8-2004م

استدراك أخير

(تحيي دولة إسرائيل اليوم الأول من شهر مارس 2012 ذكرى استشهاد 650 جنديا ممن لا يُعرف مكانُ دفنهم، وبهذه المناسبة أصدر رئيس الدولة عفوا عن عدد كبير من السجناء الإسرائيليين، من ضمنهم سجناء قتلوا فلسطينيين…. وكل عام ودولة إسرائيل بألف ألف ألف خير!!)

سيرة ذاتية للكاتب توفيق أبو شومر
ولد في فلسطين عام 1947
هُجّر إلى غزة عام 1948 ، ودرس في مدارس غزة .
سافر إلى مصر عام 1963 والتحق بجامعة القاهرة قسم اللغة العربية بكلية الآداب.
حصل على شهادة الليسانس في الآداب في دورة يونيو 1967 ، ولم يتمكن من العودة إلى غزة حيث يعيش الأهل.
عمل في الجزائر وليبيا والسعودية مدرسا وموجها تربويا
تولى في الجزائر الإشراف على تطوير المناهج التربوية لتدريس مادة اللغة العربية من عام 1968- إلى عام 1973 .
كتب في الصحف الجزائرية الشعب وآمال الأدبية والمجاهد ، بشكل دائم .
كتب في صحيفة اليمامة والجزيرة السعودية زوايا تربوية متعددة ، منها من مفكرة مدرس .
عاد إلى غزة في إطار جمع شمل العائلات عام 1990 .
عمل منسقا لطاقم الثقافة والفنون عن قطاع غزة وكان يتبع بيت الشرق بالقدس عام 1993 .
عمل سكرتير تحرير جريدة الشروق الغزية ، وكان كاتبا دائما في مجلة البيادر السياسي ومجلة البيارق والمنار والقدس
عمل في وزارة الإعلام الفلسطينية منذ تأسيسها مديرا لدائرة المطبوعات والنشر .
عمل مستشارا إعلاميا وثقافيا للتوجيه السياسي والوطني .
كتب في كل الصحف الفلسطينية الصادرة : الأيام والحياة الجديدة والقدس.
شارك في دورات إعلامية عديدة أبرزها دورة في إذاعة دوتشي فيلا في كولن بألمانيا ، ودورة في الهيئة المصرية العامة للاستعلامات .
له العديد من الدراسات غير المنشورة عن التربية والإعلام.
عمل محاضرا في جامعة فلسطين قسم الإعلام .
أصدر الكتب المطبوعة التالية :
1- (هدير وعناكب ) رواية 1990.
2- (التخريب المنظم للتعليم) دراسة تربوية تحليلية عملية لواقع التعليم في ظل الاحتلال الإسرائيلي 1992.
3- (أنابيش) سلسلة مقالات ساخرة 1994 الجزء الأول .
4- (مختارات من مختاراتي) الجزء الأول ، وهو مختارات ثقافية من أكثر من مائة كتاب ” طُبع ثلاث طبعات. الأولى 1996.
5- الصحافة في وكالات الأنباء لجون كورد واين .. مراجعة الترجمة والتدقيق 2001
6- ( الصراع في إسرائيل) دراسة في فسيفساء المجتمع الإسرائيلي ، الطبقية والحزبية والعرقية . طُبع ثلاث طبعات ، الأولى 2006
7- رواية (الصبي والبحر) الجزء الأول من ثلاثية جنون الجذور 2007.
8- رواية (بشير وعاموس) الجزء الثاني من ثلاثية جنون الجذور 2009 .

الإعلانات

دير بالك على فيس بوكك

1 مارس


كتب هشام ساق الله – اصبح الاشتراك في شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك صرعه في كل ارجاء فلسطين فقد زاد عدد روادها اضعاف مضاعفه خلال السنه الحاليه ليقارب العدد المليون مشترك في فلسطين وزاد من هذه الصرعه سهولة استخدام صفحاتها وتسليط وحديث وسائل الاعلام المكتوبه والمسموعه والمرئيه عنها مما جعلها هدف ومحط اهتمام لكل الاجيال التي تبحث عن معرفة الجديد .

الزياده بين الاطفال والاجيال الصاعده فتجد الطفل الصغير ابن السابعه يمتلك صفحه على الفيس بوك ويستطيع ان يضيفك ويبحث عن اصدقاء والده ووالدته وافراد عائلته وتفاجىء باضافة هذا الطفل الصغير ويتحدث معك بطلاقه واذا كنت من محبي المزرعه فانه يمكن ان يرسل لك هديه خروف او مصنع او بقره او غيرها من هذه الاشياء التي سرقت عقول البشر وهروبوا الى العالم الافتراضي لكي يهربوا من مشاكلهم الخاصه .

وانا اتجول في احياء مدينتي الجميله غزه افاجىء باطفال يتحدثوا عن جني المحصول وحلب البقر وشراء اشياء غريبه من صفحة الفيس بوك وهذا بالمستوى العاشر وذاك بالمستوى العشرين وهذا يطلب بسبب قطع التيار الكهربائي ان يدخل على مزرعته ويجني له المحصول والاطفال يتداولوا الباسورد الخاص بهم كما يتبادل الكبار ارقام جوالاتهم .

ابني محمود اصبح لديه صفحة على الفيس بوك منذ شهر وكل يوم ياتيني حتى اغير له الباسورد بسبب ان ابني شفيق علم فيها ويمكن ان يدخل عليها او احد جيراننا عرفها وهو لايريد ان يعرفها احد قصه وحكايه كبيره اصبحت استفز من هذا الموضوع كوني لا اعرف لعبة المزرعه ولست من روادها رغم انه اصبح لدي كم هائل من المعلومات عنها واسعار كل مايتم تداول على هذه الصفحه وبتلك المزارع الوهميه الافتراضيه .

قبل ايام حدثني طفل صغير عمره 7 سنوات ابن اخي وصديقي رائد العفيفي ” محمد” على الفيس بوك ولم انتبه مع من اتحدث سالته من انت قال انا محمد وسالته محمد مين قال لي محمد العفيفي عدت لاساله مين محمد في محمدات كثير قال لي محمد رائد العفيفي فعلمت مدى وصول الفيس بوك الى كل ابناء شعبنا وسالته عن اخوه الصغير بشير وعن والدته وجده ابوالرائد وتحدثت اليه وكانه شاب ورجل كبير اعرفه منذ سنوات .

المهم ان هناك اصبح يستخدم الفيس بوك بمجال اخر ومختلف عن اللاعبين او هواة التعارف في مهنته وعمله للتواصل حول العمل ويدخل الامر في صلب عمله اليومي وهو يحتاج هذه الصفحه بشكل هام جدا واي توقف لتلك الصفحه او اختراقها وضياعها فهذا يؤثر على عمله وتواصله مع الناس بشكل كبير .

بالامس وزع الاخ منير الجاغوب الكادر الفتحاوي الذي يعمل في مفوضية الاعلام بمكتب التعبئه والتنظيم بالضفه الغربيه بيانا اتهم فيه موقع الفيس بوك بتعطيل صفحته الشخصيه وقد اتصلت على الرجل واستفسرت عن الامر فابلغني انه اتصل على مقر الدعم الفني لهذه الشركه في منطقة الشرق الاوسط والتي تتواجد في جمهورية مصر العربيه وابلغوه بان هناك محاولات لاختراق صفحته من قبل جهات تحاول سرقة هذه الصفحته لذلك تم تعطيل الحساب للتاكد من الشخصيه .

وبعد الاتصال والاستفسار طالبوه بارسال صوره ملونه من جواز سفره ورقم جواله وصورة الهويه الشخصيه وشهادة الميلاد وان يقوم بارسالها على ايميل شركة فيس بوك للتاكد من شخصيته واعادة فتح الحساب له مره اخرى .

انظر الى هذه التعقيدات والصعوبات التي واجهها الاخ منير في استعادة حسابه لكي يتمكن من التواصل مع اصدقائه وانجاز عمله الهام على صفحة الفيس بوك حتى يعرف من لايقدر اهميه هذه الصفحة للذين يستخدموها في اعمالهم .

تشير الإحصائيات الرسمية قبل اشهر إلى أن هناك 712.260 مستخدم لموقع الفيس بوك في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويزداد هذا الرقم بتسارع كبير، حيث تشير إحصائيات الموقع إلى أن الأراضي الفلسطينية المحتلة قد سجلت أعلى معدل للاشتراك في الفيس بوك خلال الشهرين الماضيين، وذلك بمعدل 1.6% عضوية جديدة (حيث انضم للموقع 9660 مشتركا جديدا في الاسبوع الثالث من شهر ايلول على سبيل المثال .

أما من حيث تصنيف العضويات في فلسطين فيشكل الذكور 61% أي حوالي 434.600 عضوا، والإناث 39% أي حوالي 271.080. وتشكل الأعمار من كلا الجنسين ما بين 13-29 سنة الغالبية العظمى بنسبة91% أي حوالي 643.500 شاب وشابة.

ولا تتوفر دراسات أو بيانات موثوقة عن أنماط الاستخدام، غير أن الكثير من استطلاعات الرأي تشير إلى تنوع أنماط الاستخدام، والذي غالبيته يدور في فلك العلاقات الاجتماعية والترفيه، مع وجود مؤشرات على تغيير في أنماط الاستخدام بعد ثورتي مصر وتونس كما أشارت نتائج تقرير منتدى شارك.

ماذا يريد الصحافيون الفلسطينيون من نقابتهم

1 مارس


كتب هشام ساق الله – الصحافيون الفلسطينيون في كل مكان لا يريدوا من نقابتهم إلا أن تقدم لهم الحد الأدنى من الخدمات التي تساعدهم على القيام بواجبهم وعملهم الخطير كونهم دائما معرضين للخطر المباشر من الاحتلال الصهيوني الذي يستهدفهم بالاعتقال والإصابة والقتل وأجهزة الأمن الوطنية التي تطاردهم وتحاول أن تحد من إظهار نبض الشارع وما يحدث فيه .

مهنة المتاعب التي يخوضها هؤلاء الفرسان حاملين أرواحهم على اكفهم غير آبهين بمخاطر تلك المهنة فهم جنود من طراز فريد يسعون لإبراز الحقيقة وإبراز معاناة شعبنا الفلسطيني المناضل الذي يعاني من احتلال واستيطان وإحلال وحرب ضد الإنسان الفلسطيني ويتم تهجيره وتهويد أراضيه واقتلاعه منها وقصفه بالطائرات والغازات والقنابل المنضبة وغيرها من أبشع آلات القتل والموت والدمار .

وهذا الصحفي الذي ينشر قضايا شعبنا واشكالياتة ومشاكله كلها على الصعيد المحلي واكتوى بنار الانقسام الفلسطيني الداخلي فمهنة الصحافة بالنسبة لهذا الشخص الذي يخوضها هي هواية بالبداية ومن ثم صنعه ومهنه يرتزق منها يحارب حتى لا يقول نبض الشارع فلذا يستدعى من أجهزة الأمن الوطنية سواء بغزه أو بالضفة وأحيانا يعتقل وأحيانا أخرى يقمع ويضرب وتصادر معداته وأدواته الصحفية ليسكت ولا يقول الحقيقة .

السلطة الرابعة هذه هي الصحافة الحقيقية التي تعارف عليها كل العالم فالصحافي مطالب أن يكون عين الشارع والمواطن ويبحث عن الفساد والانتهاك ويطارده ويتتبع أثاره وينشره للناس كي يعرفوه وكذلك المسئولين الذين يغصون في مشاغلهم اليومية ليتابعوا ما اكتشف الصحفي بحسه الصحفي والمهني ويتم تقويم هذا الاعوجاج وتدارك ما وصل إليه هذا الصحفي وتصحيحه فالصحافة تبحث عن الوضع الأمثل دائما للشعوب .

ما يحتاجه الصحافي الفلسطيني يا ساده يا كرام هو مجموعه من المخلصين المهنيين الذين يتفهموا همومه ومشاكله ويوفروا له سبل النجاح والدعم المعنوي فقط ومساعدته في حل مشاكله في السكن والعمل وتذليل كل الصعاب له كي يستطيع أن يتفرغ لعمله المهني الصعب وفضح الاحتلال الصهيوني وكشف جرائمه والعمل من اجل الأفضل والأمثل لشعبنا يعكس هموم ومشاكل وتطلعات شعبنا الفلسطيني .

ما يحتاجه الصحفيين من النقابه ان توقع لهم عقود جماعيه في الاتصالات وتخفيض بالجوال والتلفون الارضي بشكل يتناسب مع حاجتهم لهذه الخدمه الهامه لعملهم وتخفيض واضح في شركات الانترنت مع بعض الخصوصيه في قوة الخطوط بشكل يميزهم عن غيرهم من المواطنين لانهم الاكثر استعمالا لهذه الخدمه ومساعدتهم في التدريب وخاصه الصحافيين الجدد والخريجين منهم وكذلك دورات للخارج وتكريم جهود المبدعين باطلاق مسابقه سنويه بكل انواع الابداع الصحفي كل جائزة تحمل اسم شهيد قضى في عمله الصحافي .

الصحافيون باختصار يحتاجوا ان تحترمهم نقابتهم وان تتواصل معهم وتوفر لهم دعم ومسانده ومعلومه ومتابعه لدى السلطات الوطنيه في شطري الوطن وبطاقه بلون وشكل جميل يعطي هيبه للصحافي امام كل من يطالبه وتخفيض في المطاعم والكافتريات والاماكن السياحيه وكل مكان يصل الىه الصحفي وتسهيلات بالمواصلات والسيارات والتراخيص فالصحفي لايقل دوره عن الطبيب او المحامي او المهندس او السياسي وغيره حتى يكون له شعار ويافطه تدلل عليه .

نقابة الصحافيين الفلسطينيين بدل الصراع والانقسام والتهافت على الكراسي والمواقع يتوجب أن تطرح برامجها الداعمة لهذا المقاتل الذي يعمل بالخطوط المتقدمة مع الاحتلال الصهيوني ويعمل في ظروف صعبه ومعقده كصحفي محلي داخل وطنه يبحث عن الحقيقة يتوجب أن توفر له الحماية والضمانة لاستمراره ولتحسين ظروف عمله .

يحتاج الصحفي المحلي إلى عقد عمل وظروف مهنيه محترمه تضمن أن يبدع بعمله وينطلق فيه نحو الأفضل ويستطيع أن يعيل أطفاله وأسرته فالكثير من هؤلاء فقراء لا يحصلون على الحد الأدنى المطلوب المشرف لممارسة هذا العمل المبدع وخاصة الخريجين وخاصة وان جامعاتنا الفلسطينية تلقي فيهم كل عام بدون أن يكون لهم أماكن للعمل أو أماكن للتدريب أو مواقع يعملون فيها كل واحد منهم يحاول ويجري ولكن العدد الكبير العامل في هذه المهنة تحول دون انضمام صحافيين جدد .

أما أباطرة الإعلام والصحافيين الكبار الذين يعملون في ظروف مهنيه ممتازة ويتقاضون رواتب ماليه كبيره فهم لا ينظرون إلى النقابة وخدمة الصحافيين فيها فقد أصبح البعض منهم مقاولين بهذه المهنة يشغلون صحافيين صغار خريجين جدد ويلقوا إليهم بالفتات وهم يجنون المال الكثير والوفير هؤلاء لا يريدوا العمل العام وخدمة قطاع الصحافيين لذلك تجد القوائم التي ترشح نفسها لنقابة الصحافيين لا تضمن هؤلاء الأباطرة وان نوى هؤلاء الترشح فالموضوع لايغدو عن بريستيج واضافه جديده تضاف السي في الخاصه بهم .

استمرار الانقسام في نقابة الصحافيين وبقائها نصفين جزء في غزه وجزء الجزء الأخر من الوطن يضعف الجهتين ويقوض عملهم ويجعلهم فقط يافطات لا تقوم بعمل أي شيء أو انجاز على الأرض يستفيد منه الصحافيين .

وأعود وأقول إن الميت حمار مش محتاج إلى لطم ولا بكاء فهو بالنهاية لا يقدم ولا يؤخر لجيش الصحافيين أي شيء يتوجب على الصحافيين الاستيقاظ ووقف كل الذين يحاولون سرقتهم والحديث بإذنهم وبدون تكليف منهم فالصحافيين الحقيقيين هم الغائب الأبرز عن تلك الانتخابات وتلك الترشيحات يتطلب أن يستيقظوا ويقفوا مهزلة الانقسام في النقابة .

رحم الله صلاح الدين الايوبي القائد المجاهد الذي مات فقيرا في الثالث 3 آذار/ مارس 1193

1 مارس


كتب هشام ساق الله – نذكر شعبنا الفلسطيني وامتنا العربيه والاسلاميه بالقائد الاسلامي المجاهد صلاح الدين الذي حرر مدينة القدس واخرج منها الصليبيين واعاد لها بهائها كمدينة إسلاميه يزورها المسلمين بسلام وأمان في ظل حكم و دوله مسلمه بعد ان حول الاحتلال ركنها المرواني الى اسطبل للخيول.

فالحديث واللغط الذي يثار حول شرعية زيارة القدس في ظل الاحتلال مستندين الى مسانيد ضعيفه فهذا الامر ليس بوجهة نظر او اقوال علماء ولكن الذي يرى مدينة القدس الان وماتقوم به قوات الاحتلال الصهيوني فيها من تحولات تجعلنا نقول ان على هؤلاء العجزه من العلماء بدل ما يدعو الى زيارة القدس تحت حراب المحتلين الصهاينه يدعوا لتحريرها والعمل على انقاذها في ظل ثورة البناء الذي تقوم به قوات الاحتلال تحت الارض والذي يهدد المسجد الاقصى ومحيطه .

ليدعم العرب والمسلمين اهالي القدس الذين يتعرضون للتهجير من اراضيهم وبيوتهم بفعل كل مايحاك ضدهم من قمع ومضايقه وضرائب ليدعو القدس ويساهموا في بناء بيوت وترميم اخرى في هذه المدينه التي يقدر ثمن تلك البيوت بالدهب من قبل الصهاينه ليفعلوا كما يفعل اغنياء الصهاينه ويبنوا مستوطنات وقرى ويشتروا بيوت بملايين الدولارات لتهويد هذه المدينه الاسلاميه .

بدل الحديث عن زيارة القدس ليوم او يومين او ثلاثه اين سيمضي هؤلاء الزوار العرب زيارتهم ليبنوا فنادق ووبيوت وقصور لهم في القدس يمكن ان ياتوا ويزورها مستقبلا فهذه المدينه الرائعه الجميله تحتاج اكثر من الدعوه لزيارتها في ظل حراب المحتلين الصهاينه ليدفعوا لها الزيت ويساهموا باسراج مسجدها فهناك اشياء كثيره تطبق قول الرسول صلى الله عليه وسلم بشان دعم ومساندة القدس على شاكلة الزيت وتستفتي ميمونة مولاة النبي عليه الصلاة والسلام في بيت المقدس قالت : قلت يا رسول الله أفتنا في بيت المقدس قال:(أرض المحشر والمنشر ائتوه فصلوا فيه فإن صلاة فيه كألف صلاة في غيره قلت أرأيت إن لم أستطع أن أتحمل إليه قال فتهدي له زيتا يسرج فيه فمن فعل ذلك فهو كمن أتاه).

لم تتوقف محاولات الكيان الصهيوني ببناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الاقصى فلازالوا يبحثوا عن البقره الحمراء ولازالوا يقوموا ببناء بنيه تحتيه حول المدينه ولم يتوقفوا عن اقامة متاحف وكنس لهم تحت وفوق الارض في حين المسجد الاقصى محروم من ترميم اجزاء تكاد تنهار من تلك الحفريات الصهيوينيه التي تقام تحته .

قطار تحت الارض يمر يجوب القدس سيتم افتتاحه لايصال السياح وحجاج الصهاينه الى اركان المدينة المحفوره تحت الارض ونحن نناقش هل يجوز للعرب والمسلمين زيارة مدينة القدس والصلاه فيها تحت حراب المحتلين الصهاينه او لا نستند الى زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم حين زار مكه قبل فتحها فقد كان هذا الحدث باوامر من الله العلي القدير ونوع من تدعيم دعوة الرسول وانتظار الوقت المناسب لتحرير مكه من دنس الكفار المشركين ليس هكذا تقاس الامور ياعلماء السلطان .

كلنا امل بان يبعث الله العلي القدير بقائد اسلامي يقوم باستكمال ما قام به السلطان صلاح الدين الايوبي هذا الفارس الذي حرر مدينة القدس وحولها الى مدينة اسلاميه .

توفي صلاح الدين الأيوبي في دمشق بعد عشرين عاما من الجهاد والقتال تاركا مملكة واسعة الأطراف وفراغاً ضخماً لم يستطع احد من أبنائه السبعة عشر أو إخوته أو أبنائهم أن يملأه. وقد توفي الأيوبي عمر يناهز 57 عاماً ولديه من البنين 17 ولداً وبنتاً.

الناصر صلاح الدين الأيوبي هو يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان. أبو المظفر, الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي من أشهر ملوك الإسلام. كان أبوه وأهله من قرية (دوين) – قرية تقع في شرق أذربيجان – وهم بطن من قبيلة الروادية الكردية. كان لشاذي ولدان هما: أيوب وشيركوه, نزل بهما أبوهما إلى تكريت وفيها ولد لأيوب ولد دعاه يوسف, وفيها توفي جده (شاذي) . وفي تكريت تولى أيوب والد يوسف أعمالا, ثم خرج مع أخيه شيركوه إلى الموصل ودخلا في خدمة صاحبها عماد الدين زنكي ولما ملك عماد الدين بعلبك سنة 533هـ ولى عليها أيوب, وبعد قليل قتل عماد الدين في قلعة جعبر سنة 541هـ فلازم أيوب وشيركوه خدمة ابنه نور الدين محمود صاحب دمشق وحلب, ونالا لديه مقاما محمودا, وتلقب أيوب بلقب نجم الدين وتلقب شيركوه بلقب أسد الدين وتلقب يوسف بلقب صلاح الدين. وفي سنة 558هـ اشترك صلاح الدين مع عمه أسد الدين في حملة وجهها نور الدين إلى مصر لنجدة شاور بن مجير السعدي وزير العاضد الفاطمي ضد خصمه ضرغام بن عامر اللخمي وأدت الحملة مهمتها بعد معركة قتل فيها ضرغام وأعيد شاور إلى الوزارة وكان ضرغام قد انتزعها منه. وعاد أسد الدين وصلاح الدين إلى دمشق . ولم يلبث أن استنجد العاضد الفاطمي بنور الدين محمود لينقذه من شاور الذي استبد بالسلطة, فينجده بحملة ثانية يقودها أسد الدين شيركوه ومعه ابن أخيه صلاح الدين, ولما دخلت الحملة إلى مصر هرب شاور ثم قبض عليه وقتل, وقلد العاضد الوزارة أسد الدين فتولاها وتوفي بعد بضعة أشهر فتقلدها من بعده ابن أخيه يوسف ولقبه العاضد بالملك المظفر صلاح الدين فتولى السلطة وباشرها بحزم. ولما مرض العاضد مرض موته قطع صلاح الدين الخطبة عن العاضد وخطب للخليفة العباسي المستضيء بأمر الله فأنهى بذلك حكم الدولة الفاطمية وأصبح صلاح الدين هو صاحب السلطة في مصر.

وفي عام 569هـ توفي نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي فخلفه ابنه الصالح إسماعيل, وكان صغيرا, فاضطربت أمور البلاد الشامية والجزيرة ودعي صلاح الدين لضبطها. فأقبل سنة 570هـ على مشق فاستقبله أهلها بحفاوة واستولى بعد ذلك على بعلبك وحمص وحماة وحلب. ثم تخلى عن حلب للملك الصالح إسماعيل وانصرف إلى عملين جليلين: أحدهما الإصلاح الداخلي في مصر والشام, والثاني دفع غارات الصليبيين ومهاجمة حصونهم وقلاعهم في بلاد الشام . فبدأ بعمارة قلعة مصر وأنشأ فيها مدارس وآثارا. ثم انقطع عن مصر بعد رحيله عنها سنة 578هـ إذ تتابعت أمامه حوادث الغارات وصد الاعتداءات الصليبية في الديار الشامية, فشغلته بقية حياته, ودانت لصلاح الدين البلاد من آخر حدود النوبة جنوبا وبرقة غربا إلى بلاد الأرمن شمالا وبلاد الجزيرة والموصل شرقا, وكان أعظم انتصاراته على الصليبيين في فلسطين والساحل الشامي يوم حطين سنة 583هـ الذي تلاه استرداد طبرية وعكا ويافا إلى ما بعد بيروت ثم افتتاح القدس سنة 583هـ ووقائع على أبواب صور فدفاع مجيد عن عكا انتهى بخروجها من يده سنة 587هـ بعد أن اجتمع لحربه ملكا فرانسا وإنكلترا بجيشهما وأسطولهما, وأخيرا عقد الصلح مع ملك إنكلترا ريشار قلب الأسد على أن يحتفظ الصليبيون بالساحل من عكا إلى يافا وأن يسمح لحجاجهم بزيارة بيت المقدس وأن تخرب عسقلان وأن يكون الساحل منها إلى الجنوب لصلاح الدين. وعاد ريشار إلى بلاده وانصرف صلاح الدين من القدس بعد أن بنى فيها مدارس ومستشفيات ومكث بعد ذلك في دمشق مدة يسيرة انتهت بوفاته. كان صلاح الدين شجاعا, شهما, مجاهدا في سبيل الله, وكان مغرما بالإنفاق في سبيل الله, وكانت مجالسه حافلة بأهل العلم والأدب. وكان محبا للعدل, يجلس في كل يوم اثنين وخميس في مجلس عام يحضره القضاة والفقهاء ويصل إليه الكبير والصغير والشيخ والعجوز, وما استغاث به أحد إلا أجابه وكشف عن ظلامته. أبطل في سنة 572هـ المكوس (الرسوم) التي كانت تؤخذ من الحجاج في جدة وعوض عنها أمير مكة داود بن عيسى بن فليتة في كل سنة ثمانية آلاف إردب قمح ويحمل مثلها فتفرق في أهل الحرمين: مكة والمدينة.

كان صلاح الدين إلى جانب هيبته رقيق النفس والقلب, على شدة بطولته, وكان رجل سياسة وحرب, بعيد النظر, متواضعا مع جنده وأمراء جنده, يحس المتقرب منه بحب ممزوج بهيبته. له اطلاع حسن على جانب من الحديث والفقه والأدب ولا سيما أنساب العرب ووقائعهم. لم يدخر لنفسه مالا ولا عقارا وكانت مدة حكمه بمصر 24 سنة وبسورية 19 سنة, وخلف من الأولاد 17 ولدا ذكرا وأنثى واحدة. للمصنفين كتب كثيرة في سيرته منها: كتاب (الروضتين) لأبي شامة في تاريخ دولته ودولة نور الدين محمود وكتاب (النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية) لابن شداد ويسمى سيرة صلاح الدين وكتاب (البرق الشامي) في أخبار فتوحاته وحوادث الشام في أيامه لعماد الدين الكاتب و (النفح القسي في الفتح القدسي) لعماد الدين أيضا و (صلاح الدين وعصره) لمحمد فريد أبو حديد و (حياة صلاح الدين الأيوبي) لأحمد بيلي المصري. توفي صلاح الدين بقلعة دمشق عن 57 عاما وارتفعت الأصوات بالبلد بالبكاء. بويع لولده الأفضل نور الدين علي من بعده وكان نائبه على دمشق .