أرشيف | فبراير, 2012

ليس هكذا يكون اعمار مدينة غزه يا بلديتها

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – يشكو سكان مدينة غزه من الضرائب والمبالغ الكبيره التي تجبى من المواطنين في المدينة وحالة من التخبط التي تسود عملية التقدير التي تتم في كل اقسام بلديتها بعيدا عن القانون والمنطق وتشجيع البناء والاعمار .

فالتقديرات الجزافيه التي تقوم بها اقسام البلديه بشكل غير منطقي وبعيدا عن العدل ودون ان تستند الى أي قانون فقد تلقى احد المواطنين في المدينة رفض ان اذكر اسمه في مقالي في فاتورة البلديه مبلغ كبير استغرب منه كثيرا فقد تجاوز هذا البند ال 11000 شيكل ومكتوب امامه الانتفاع ظن بالبدايه انه خطا فني بالطباعه .

راجع بلدية غزه في صباح اليوم التالي ولم يستطع النوم تلك الليله فاخبره الموظف بعد عملية فحص واسعه اجراها طقطق خلالها على اكثر من كمبيوتر وفحص واذا به يكتشف ان هذا الانتفاع هو مخالفه في البناء فقد تقدم المواطن بالخرائط حسب النظام المتبع بالبلديه ووفق الاصول .

واخبره موظف البلدية انه قد خالف في الارتداد فبدل ان يرتد مترين عن جاره ارتد متر و25 سم أي اقل ب 75 سم مع العلم ان جاره قد ارتد 75سم فقط ولم يدفع أي رسوم بدل انتفاع ولن يدفع لانه اتم البناء وعندما حسب هذا المواطن المساحة وجد ان سعر 75سم في 16 متر أي حوالي 12 متر أي بواقع 170 دينار المتر وهو اعلى بكثير من السعر الفعلي في المنطقه .

ويتسائل المواطن هل هذا هو التشجيل لثورة البناء السائده في مدينة غزه واعمارها جراء الحرب والحصار المفروض على شعبنا وكيف يقدر الموظف بالبلديه سعر متر الارض والمخالفه وفق نظام خاص ام ان الامر يتم بشكل مزاجي وحسب رغباته وميزاجه الخاص انا الذي قمت ببناء بيتي لانستر فيه انا واولادي ادفع ثمن المتر 170 دينار وقد ورثت الارض من والدي رحمه الله .

البلديه تطبق القانون على قطع اراضي صغيره ورثها هذا المواطن او ذاك عن والده او هي نصيب زوجته من ميراثها بقانون الارتداد فيها يتوجب ان يتم مراعاة ظروف الناس وارتفاع اثمان الاراضي في المدينه والمكان الذي يتواجد عليه البناء قبل فرض مثل هذه المخالفات العاليه ووضع قانون مكتوب يمكن الرجوع له بدل التقديرات الجذافيه التي تحدث في بلدية غزه .

حتى ان المجلس البلدي اوقف الخصومات التشجيعيه في ترخيص المباني الجديده والغى كل النسب التي كانت متبعه في السنوات السابقه بداية العام الجديد والتي كان يستفيد منها اهالي المدينة والمنتفعين من خدمات بلدية غزه .

والبلديه تهتم بالمشاريع الفاشله فقط ولا تحفذ البناء والاعمار وهي التي تدخل مبالغ كبيره الى ميزانية البلديه فقد روى لي موظف بالبلديه عن المشروع الفاشل الذي رعته كل اقسام البلديه في بركة اقيمت بجوار بركة الشيخ رضوان لتشجيع زراعة الاسماك وبعد تفرغ كامل ومتابعه يوميه لهذه البركه الفاشله وصرف مصاريف كبيره عليها فشل المشروع ومات الولد .

بلدية غزه ايضا تشجع زراعة الاشجار امام البيوت ولكنها تمنع تهذيب تلك الاشجار في الشوارع العامه وكذلك امام البيوت واذا عثرت أطقم البلديه على مواطن قام بتقليم شجرته امام بيته او بالشارع العام فانه يغرم بمبلغ 1000 شيكل والمره القادمه يمكن ان يتم اعتقاله ان تكررت تلك الحادثه فالمسئولين فيها يريدوا للاشجار ان تكبر بدون تهذيب ورعايه وتنسيق .

نامل من رئيس البلديه المعين ومجلسه البلدي النظر بالتقديرات الجذافيه التي يتبعها موظفيهم وان يقوموا بمراجعة كل حاله بحالتها حتى لايتم فرض 170 دينار على متر في منطقه كبيرها سعر المتر فيه 120 دينار اردني

الإعلانات

الشهيد عبد الفتاح حمود لازال يعيش في مدينة غزه

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – الشهيد عبد الفتاح حمود اول من مضى من اعضاء اللجنه المركزيه شهيدا وهم في البدايات الاولى لازال خالدا في مدينة غزه حين تم تسمية مدرسه باسمه في مدينة غزه بحي التفاح واطلق على جزء من مدرسة يافا الثانويه اسمه التي درس فيها معظم ابناء مدينة غزه تخليدا له ولذكراه الطيبه العطره .

جميل ان تستذكر حركة فتح شهدائها الابطال ولكن الاجمل ان نعمل وفق نهجهم ونعمق في كادرنا توجهات من مضوا ونستفيد من خبراتهم وننقلها للاجيال القادمه وسيرة هذا الرجل العطره وسجاياه الكريمه التي كان يتمتع بها والمعلومات عنه قليله جدا فلم توثق وتخلد في كتب وتاريخ حركة فتح .

حركة فتح هذه الحركه العظيمه العملاقه لم توثق تاريخها ولم يكتب عن ابطالها وقياداتها احد والذين حضروا الوقائع التاريخيه والاحداث يمضي كل واحد منهم بطريقه الى رب البريه ولن يبقى احد منهم خلال المرحله القادمه يتوجب ان يتم البدء بهذه الخطوه الكبيره بالقريب العاجل .

كنت اتوقع مع ذكرى كل شهيد ان تقوم الحركه بافتتاح دوره للكادر التنظيمي في كل اقاليم الوطن حتى تاخذ هذه الذكريات معانيها الحقيقيه بالعيش في وحي هذه الشخصيه العظيميه التي نتذكر وننقل لهؤلاء الكوادر الجدد تاريخ وادبيات وتثقيف تنظيمي .

وحين تبحث عن احد الشهداء على شبكة الانترنت لتحصل على صوره او معلومه فانك لاتجد أي شيء والسبب ان حركة فتح لم تقم بعمل مكتبة صور واسماء على مواقعها لهؤلاء القاده العظام الذين صنعوا المجد لثورتنا وشعبنا .

اتصل بي اخ صديق وابعلني انه تحدث مع احد الباحثين في مدينة غزه لكي يلتقيني ويسالني حول قيادات وكوادر في حركة فتح واسمائهم والقابهم وحين حضر الرجل سالني هل هناك مراجع وكتب يمكن ان ارجع لها عن قيادات وشهداء حركة فتح خجلت كثيرا وانا اقول له ان حركة فتح لم تصدر مثل هذا المعجم والكتاب الذي تطلب .

حركة فتح مشغوله باستحقاقات القاده العظام فيها وجني العوائد من الانتماء لهذه الحركه العملاقه ولم تهتم بتخليد قادتها الكبار والعظام في كتاب او مجلد او حتى موقع على الانترنت او من خلال تراث من الدورات لاعداد قادتها الناشئين وتاهيلهم .

مضى44 عام على رحيل الشهيد القائد عبد الفتاح محمود الذي رافق ميلاد الحركة منذ الخطوات الأولى لتأسيسها وشارك فيها فكراً وتخطيطا وتنظيمياً عاشها بروحه وعقله وانخرط في كل تفاصيلها.

تستذكر حركة فتح في هذا اليوم شهدائها وقادتها العظام لتستمد من ذكراهم انبعاثها المتجدد ففي مثل هذا اليوم من عام 1968 ارتقى الشهيد عبد الفتاح الحموز الى جوار ربه اثر حادث مدبر ( اغتيال) ليكون الحود اول شهداء اللجنة المركزية لحركة فتح .

تاريخ الولادة: (1933-1968)

أحد مؤسسي حركة فتح وعضو لجنتها المركزية

مكان الولادة : قرية التينة / الرملة – فلسطين

هاجر الى غزة عام النكبة 1948

أكمل دراسته الثانوية في غزة.

سافر الى مصر لإكمال تعليمة الجامعي في جامعة القاهرة.

– برز خلال مسيرته الجامعية كقيادي تجديدي في داخل الاتجاه الإسلامي ليكون احد قيادات التيار الوطني الثوري الداعي الى ابراز الشخصية الفلسطينية المستقلة في العمل النضالي آنذاك

.- أصبح نائباً لرئيس رابطة الطلاب الفلسطينيين لمدة خمس سنوات متتالية، تلك الرابطة التي كان يرأسها ابو عمار في تلك الفترة.

– انتقل للعمل في وزارة البترول في السعودية ومن ثم انتقل الى الأمارات العربية ليعمل في شركات النفط برز من خلال أداءه المتميز ومتابعته الحثيثة وحضوره لعدة مؤتمرات دولية في هذا المجال.

– انتقل الى الاردن منفرغاً للعمل النضالي والتنظيمي.

كان القائد الشهيد عبد الفتاح حمود من الأعمدة الأساسية التي نهضت على أكتافها حركة التأسيس والبناء الفتحاوي، مارس عمله السري في الدعوة لحركة فتح معتمدا على مجلة فلسطيننا والمنشورات و البيانات التي كان يوزعها على صناديق بريد الفلسطينيين.

ومن خلال عمله كان له الإتصال المباشر مع مركزالحركة في الكويت والمناطق .

اعتقل في لبنان في الستينات واطلق سراحه وابعد إلى الأردن في العام 1963،

شارك مع اخوانه في قيادة الحركة في إطلاق الثورة الفلسطينية عام 1965 وكان في منطقة السلط في الأردن في ذاك الوقت.

استشهد نتيجة حادث سير مدبر ( إغتيال ) في المفرق حيث كان في واجب وطني وتنظيمي متجها الى الشام.

كان الشهيد القائد أول شهيد بموقعه التنظيمي كعضو لجنة مركزية لحركة فتح وكان الشهيد القائد أبو جهاد يذكره كثيراً في أحاديثه .

انتخابات نقابة الصحفيين مسرحيه تعرض فصولها أليا لمجرد العرض فقط

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – تابعت موقع نقابة الصحافيين الفلسطينيين على الانترنت واطلعت على القوائم الثلاثه التي تم عرضها على الموقع وأدركت ان الانتخابات ما هي الا مسرحيه تتم شكلا فقط من اجل اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين والصحافيين الحقيقيين اخر من يشارك فيها .

الغريب ان قائمة “نقابة مهنية للجميع” الفتحاويه المتحالفه مع بعض اليسار والمكونه من 63 عضو منهم 24 عضو من قطاع غزه حين قرات الاسماء المرشحه لم اجد منهم الا اقل من عدد اصابع اليد الواحده من يمارس الصحافه قولا وفعلا وهناك البعض منهم عضوياتهم جديده ولايحق لهم ان يترشحوا لمثل هذه الانتخابات وفيها يشار الى العضو انه من غزه وبعضهم لايحمل رقم متسلسل وهناك اسماء مسجله رباعيا وثنائيا وثلاثيا وهذا يدل على عدم اكتمال ملفاتهم حتى يسجل الجميع وفق اليه موحده .

كذلك الحال في قائمة “التحالف المهني الديمقراطي هناك اسماء وردت في القائمه ليسو اعضاء اصلا بالنقابه وتم تلحيقهم ضمن المحاصصه التنظيميه والاتفاق على تمرير تلك المسرحيه بالتوافق التنظيمي وادراج هذه الاسماء ضمن هذه الكتله ولا يعمل بعض هؤلاء بالمهنه بل يعملوا تنظيما وضمن مؤسسات العمل المدني المراه غير ممثله تمثيلا عادلا فقد لاحظت انها اخذت من القائمه فقط 8 اسماء على مستوى الضفه وغزه .

الامانه العامه لنقابة الصحافيين الفلسطينيين الحاليه لم تستطع ان تقوم بنسج كتله وطنيه موحده والسبب انها لم تطبق الائتلاف الوطني سابقا الذي توصل اليه امناء عامين الفصائل حين تمت الانتخابات الماضيه ولم يتم تطبيق ما اتفق عليه والوحيد الذي حمل بتوزيعة الامانه العام لقبه هو نقيب الصحافيين عبد الناصر النجار وباقي المناصب لم يتم توزيعها بشكل رسمي .

اما من اختار اسماء عناصر فتح في القائمه فلا احد يعرف كيف تمت الاختيارات والترشيحات ووفق ماذا ظهرت تلك القائمه الغريبه العجيبه التي بمعظمها وخاصه من قطاع غزه لاني لا اعرف الصحافيين الباقين حتى احكم عليهم باهته ولا تستطيع ان تتفاعل مع الجسم الصحفي الكبير الموجود في ميدانيا فمعظمهم شارك في المجلس الاداري والامانه العامه واعتبر مشاركته السابقه نوع من الطرطره والخطا .

هناك من يشارك في أي انتخابات حتى لو كانت انتخابات لبائعي الطرمس المهم ان يشارك غير مهم ان كان صحفي او لم يكن المهم ان يرشح اسمه بهذه القوائم وهناك من لايعمل في مجال الصحافه ويعمل مندوب ووكيل لاشخاص واجهزه والصحافه اخر ما يمتهن ويفترض ان يكون الدفاع عن الحريات هي اول مهماته ولكن البعض منهم من يقمعها ويمارس عكسها .

اعود واقول ان الميت حمار ومش مستاهل بكى ولا لطم وانتخابات النقابه بصيغتها الحاليه واستبعاد قطاع غزه هي مسرحيه سمجه يتم عرض فصولها على وسائل الاعلام ولكنها لا تحمل أي مضمون وهناك اتفاق ضمني بين اطراف منظمة التحرير الفلسطينيه سيتم تطبيقه بالنهايه بدون ان تكون الانتخابات عامل حاسم فيها .

فهذه الانتخابات سينتج عنها نقابتين في قطاع غزه تقودها حماس ونقابه في الضفه الغربيه موجود فيها صحافيين بالشكل والاسم في قطاع غزه لن يستطيع احد منهم خدمة الصحافيين ميدانيا وتقديم خدمات سوى التهاني والتعازي وورقة تسجيل المهنه بجواز السفر وسفر البعض الذي سيفوز لحضور مؤتمرات وندوات في الخارج ضمن السياحه المهنيه التي تتم .

وقطاع غزه لن ينتخب كما حدث بالمره الماضيه وان انتخب البعض منهم فان انتخاباتهم ستتم عبر الانترنت والتلفون بشكل مخفي وبدون مظاهر مثل زواج الارمله حسب عاداتنا الفلسطينيه فانتخابات النقابه يفترض ان تكون مهرجانا وطنيا في جميع ارجاء الوطن يشارك فيها المع الصحافيين الفلسطينيين تجري قبلها مناظرات وبرامج انتخابيه ووعدات واشياء كثيره ولكن مايتم هو عمل مشبوه مشكوك في نزاهته لا احد من الصحافيين يشعر فيه .

فصول المسرحيه تتم وفق الجدول المعد والحضور هم من غير الصحافيين وليس لهم علاقه بمهنة الصحافه والقوائم المرشحه هي ريتوش لتجميل الصوره لن تحدث انطلاقه في عمل واداء النقابه وستزيد من هوة الانقسام الفلسطيني الداخلي وسيندم كل من رشح نفسه واقحمها في مثل هذه الانتخابات ودعوتي للذين يحترمون انفسهم ان يفكروا مليا بالترشيخ وكذلك بفكرة المشاركه بهذه الانتخابات .

دامت دياركم عامره ال ابوغنيمه الكرام بالأفراح والمسرات

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – تلقيت دعوه كريمه من اخي وصديقي المناضل فضل صابر ابوغنيمه لحضور حفل للشباب بمناسبة زفاف نجله الاخ جهاد أمام بيت العائلة في الشارع المتفرع من اللد والرمله مكان سكن العائله حيث يسكن الاخوه وابناء عمومتهم على امتداد الشارع وبالجهه المقابله وقد علقت الاعلام الفلسطينيه واعلام حركة فتح وصور للاخ الشهيد الرئيس ياسر عرفات والرئيس محمود عباس مكان الحفل .

وما ان وصلت بعد صلاة المغرب لمشاركة الأصدقاء ال ابوغنيمه حفلهم الا بحضور قوه من شرطة حكومة غزه تطلب الحديث الى والد العريس وقد ناد الحضور والد العريس الاخ ابوصابر يطالبونه باحضار ترخيص العرس من وزارة الداخليه وقد أعطاهم ورقة الترخيص واذا بهم يطالبونه برفع الكراسي من الشارع والمسرح ونقلها للشارع الاخر .

قال لهم والد العريس بان هذا يتطلب وقت طويل فقد مرت من امامنا طوال النهار دوريات الشرطه ونحن نحضر والترخيص الممنوح لنا ان نقيم الحفل امام بيتنا وهذا المكان هو بيتنا ولكن ضابط الدوريه اصر على نقل الحفل من هذا المكان مصر وجرى حديث وتلاسن بين اهل العرس وعناصر الدوريه .

وقد صاح احد شباب عائلة ابوغنيمه ان الامر مقصود بسبب انتماء اهل العرس الى حركة فتح وان هناك من استفزه ان تكون الريات والاعلام معلقه وصور الرئيس ابوعمار والقضيه هي قضية نكايه من اناس لتخريب الحفله المقرره للعريس الفتحاوي جهاد .

وقد تعالى الصراح واتصل ضابط الدوريه بقيادته التي اصرت برفع الكراسي والمسرح والا فسيتم رفعه بالقوه وتم الاتصال بارسال امدادات من جنود الشرطه لرفع السهره من المكان وقد قام ال ابوغنيمه بالاتصال بمعارفهم واصدقائهم واقربائهم من مؤيدي حماس للتجاوز عن الامر واستمرار الحفله بمكانها الا ان احد لم يرد على الجوالات والاتصالات .

الان ان عناصر الشرطه اصرت على تحويل الحفل الى الشارع الخلفي الذي لايبعد عن المكان المقرر ان يقام فيه سوى امتار للخلف وهذا الشارع ايضا سيتم اغلاقه ايضا ان وضعت الكراسي والمنصه والشارعين يؤديان الى شارع الثلاثيني باتجاه الجامعة السلاميه ووكالة الغوث وقد تم استدراك الامر ونزع فتيل تخريب الحفلة باستخدام العقل وإقناع الشباب الفرحين بحفل صديقهم جهاد .

وقام ال ابوغنيمه منعا لإحداث مشكله والغصة في قلوبهم والألم يعتصرهم من التنكيد عليهم بتحويل الحفل الى الشارع الخلفي وجرت الحفل بسلام مع بعض التأخير في نقل مسرح الحفله وكذلك الزينه الى الشارع الاخر الذي يطل ايضا على منازل عائلة ابوغنيمه من الجهه الخلفيه .

الف مبروك لاصدقائنا واخوتنا المناضلين من عائلة ابوغنيمه الكرام حفل زفاف نجلهم الاخ جهاد صابر ابوغنيمه ونتمنى له السعاده والهناء واتمام فرحتهم ان شاء الله ونتمنى للعروسين الذرية الصالحة وأبناء السعادة وبناء أسره فلسطينيه مسلمه إنشاء الله .

ونفول للأخ ابوصابر حمد لله على سلامة كل ابناء عائلة ابوغنيمه وانتزاع فتيل المشكلة والازمه والمهم ان تستمر فرحتكم ويفرح الشباب وعلي الكوفيه علي وعلى اغاني الثوره الفلسطينيه دبك الشباب ورفعت الاعلام والريات وفرح العريس جهاد واخوانه وابناء عمومته والاخوه في حي الرمال والشجاعيه الحي الاصلي لعائلة ابوغنيمه جميعا بهذه المناسبه العزيزه على قلوبنا جميعا ودامت افراحكم ال ابوغنيمه الكرام بالافراح والمسرات وعقبال البواقي يارب .

هل لازلتم تذكرون نشرة الراصد الالكترونية اليومية

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – هل لازال احد يذكر النشرة اليومية التي كنت أصدرها كل يوم مع بداية كل يوم جديد وبدون توقف في الاعياد والمناسبات الوطنيه والخاصه وكانت تحتوي على كل ما قيل من اخبار وتقارير ومقالات حول الوضع الفلسطيني الداخلي والمحيط العربي وخاصة دول الطوق ومتابعة الشان الصهيوني في نشره استمرت لفتره تجاوزت الخمسة سنوات ونصف .

في هذا اليوم 27/2/2005 استقر تفكيري ورايي على اصدار نشره الكترونيه تلخص الموضوع الفلسطيني والشان الداخلي والعربي المحيط لفلسطين بنشره بداتها بانتظام من خلال جهاز كمبيوتر صغير وخط انترنت انتظمت هذه النشرة في أحلك الظروف حتى غدت نشره متكاملة وصلت صفحاتها اليوميه الى اكثر من 500 صفحه بعض الاحيان .

هذه النشره التي كانت حياديه ونوعيه بشهادة كل من كانت تصله بشكل يومي فقد كانت توزع عبر الايميل لأكثر من ستة ألاف شخص سواء من الصحافيين ومراكز الابحاث العربيه والمحليه ومركز حقوق الانسان وكثير من السياسيين والمهتمين توثق الحدث الفلسطيني بكل محتوياته المفرحه والمؤلمه .

رغم انقطاع التيار الكهربائي المستمر على قطاع غزه وضعف في خطوط الانترنت تم التغلب عل كل هذا العوائق والموانع وواصلت النشره اصدارها وخاصه في الحرب على قطاع غزه عام 2007 حين انقطع التيار عن منطقتي في حي الدرج لمدة 18 يوم بشكل متواصل وخراب ماتور الكهرباء الشخصي مما اضطرني مواصلة إصدار النشرة بذهابي الى بيت صديق قريب مني وإصدارها بانتظام بهذه اللحظات العصيبة من القصف والقتل التي مارسته قوات الاحتلال الصهيوني .

اضافه الى الاف الرسائل التي كنت ارسلها بشكل خاص وعام لمجموعه كبيره من المهتمين وتوزيع بيانات مراكز حقوق الانسان والتنظيمات الفلسطينيه بغض النظر عن توافقي معها وخلافي التزاما مني بعرض الراي والراي الاخر وكذلك دعم قضية شعبنا الفلسطيني .

الاعداد الخاصه بنشرة الراصد الالكترونيه اليوميه منذ صدورها حتى تاريخ 20/8/2010 يوم توقفت كلها احتفظ فيها للأرشيف الخاص بي واعتز بتلك الأعداد جميعا فهي تجربه غير مسبوقه على الصعيد الفلسطيني والعربي باصدار نشره يوميه الكترونيه تشابه الجريده اليوميه وتوزع بدون أي مقابل مادي وبانتظام شديد وبدون ان يحصل مصدرها على أي موازنه او دعم او تاييد او على الاقل مدح من الجهات الرسميه في هذا الوطن .

نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه هو انجاز اعتز فيه وافخر اني قدمته وسياتي اليوم الذي سيتم تكريم هذا العمل والجهد الكبير الذي قمت فيه خلال الفتره الطويله من العمل واتمنى ان يستفيد منه الجانب الاكاديمي في يوميات قطاع غزه التي لازلت اقوم بعمل ارشيف فيها واحتفظ بكل تلك اليوميات .

ماتت نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه ولكنها اثبتت انه بالامكان العمل بدون أي دعم يذكر ان توفرت النوايا الصادقه والابداع عن أي شخص مخلص ويمكن ان يكون هناك عمل تطوعي ممتد لسنوات طويله بدون كلل او ملل وبدون ان يتوقع الشخص أي عائد مالي على جهده الذي كان يستمر كل يوم لاكثر من 14 ساعه يوميا تمتد على مدار اليوم الواحد .

ماتت الراصد الالكترونيه اليوميه ولم يعد احد يتذكرها وما يعوضني عن فقدانها اني انجبت فكره اخرى اسميتها مشاغبات سياسيه اشغلت وقتي وجهدي وفكري فيها وهي لايقل عن وجهدي الاول واتمنى بالاستمرار والابداع دوما وخدمة وطني وشعبي وممارسة قناعاتي التي اؤمن بها وافكر بها بشكل مجاني ودون ان اتوقع أي عائد مالي او غيره من هذا العطاء الذي اقوم به .

هناك إرهاب وقمع فكري في داخل حركة فتح

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – لم تشهد حركة فتح فتره تعاني فيها من قمع وإرهاب فكري في حياة كادرها منذ انطلاقتها حتى الان فقد كانت مساحة الحريات داخل الحركه وقول ما يريده كادرها في أي مكان و مناسبه وزاويه وكانت تتقبل الحركه النقد من غير الفتحاويين والعرب والمسلمين وكل من يدلوا بدلوه في أي قضيه .

كنت في زيارة واجب العزاء للاخ المناضل زياد شعث عضو الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه الخميس الماضي لوفاة والده رحمه الله في مدينة رفح وشاهدت هناك عدد كبير من ابناء الحركه منهم من لم اره منذ سنوات طويله وجاء للتسليم عليه اخ احترم واعز واجل منذ زمن بعيد وسلم علي بحراره وقال لي متى سيتم تحويلك الى النائب العام وقال لي انه يتابع ما اكتبه من مواضيع على مدونة مشاغبات سياسيه فضحكت وقلت له انا اكتب رايي وامارس قناعاتي .

قالها لي اخي في الحركه وهو يلمح الى ما اوردته وسائل الاعلام بشان تحويل عضو المجلس الثوري لحركة فتح الاخ توفيق ابوخوصه حول ماكتبه من مقالات انا لا اريد ان اتحدث عن واقعه بعينها ولكني اريد ان اتحدث عن جانب وهامش المساحه المسموح فيها بالتحدث بكل مواضيع في حركة فتح سواء على وسائل الاعلام او في الاجتماعات التنظيميه بكل المستويات فيها .

الكوادر التنظيميه في حركة فتح وخاصه في قطاع غزه يعانون من حاله من القمع الكبيره في صفوف الحركه من قبل اللجنه المركزيه لحركة فتح وخاصه اللجنه الثلاثيه المشرفه على العمل التنظيمي ومن الهئه القياديه العليا للحركة التي تتابع وتتعقب انصار المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح محمد دحلان وتريد ان تصفي خلافات الماضي من خلال اجراء تحقيق والتلويح باعفاء هذا وذاك في التكليفات القادمه لكل اقاليم القطاع فلم تشكل الحركه منذ ان عرفتها حالات تحقيق مع كوادر ومراجعه مثلما شهدته الفتره الاخيره .

سيل الدعايات التي تنشرها هذه المستويات القياديه في القواعد التنظيميه عن تصنيف الكادر وتدفع مستقبلا الكادر للاصفاف انتقاما من إقصائه بتهمة الحجر الفكري مع هذا او ذاك يضيق من مساحة الحريات الفكرية في داخل الحركه بوالنهايه مطالب الكادر بدفع رسوم اشتراك واتمنى ان يتم رفع ردود الكادر عن تلك الاشتراكات التي يتم طرحها في ظروف صعبه ومرحلة جذر تعيشها الحركه .

الغريب ان احد اللجنه المركزيه لحركة فتح اعترف بهذا القمع الفكري والحجر عليهم هم انفسهم بداخل اللجنه المركزيه فلا احد منهم يستطيع ان يعبر عن وجهة نظره المعارضه سواء بالاجتماعات او بوسائل الاعلام حتى تبدو الصوره جميله بدون معارضه .

منذ ان انطلقت حركة فتح وهناك معارضه في داخل الخليه الاولى واقول لا تتوافق ولا ترضي الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات حتى من اقرب المقربين لديه ومساعديه ولكن كان بالهايه الجميع يخرج على انهم موقف وراي واحد المعارض للخطوه التي تم حسمها بالتصويت داخل الاطار يصبح اكبر المؤيدين لهذه الخطوه هكذا الديمقراطيه التي كانت تسود .

اما ان لا يسترجي احد بالحديث عن وجهة نظره وموقفه والكل يجلس خائف لا يتحدث حتى لا يقال عنه انه من هذا التوجه اوذاك ان ابدى وجهة نظر معارضه للاطر التي تسمي نفسها شرعيه فهي شرعيه بفتح مساحات الحريه في النقد والنقد الذاتي البناء وبالنهايه الالتزام بموقف تنظيمي واحد يجمع الكل خلفه .

الكل يترقب وينتظر وساكت وصامت ولا يدلي بدلوه باي موضوع كان فهو متهم ان تكلم ومحول على لجنة للتحقيق وان صمت فانه يتحدث بدوائره المغلقة والصغيرة بالهمس لمن يثق فيهم وان خرج الامر من هذه الدائره فانه قد يتم فهمه فهما خاطىء ما هذا القمع الفكري والحجر على ابداء الاراء والافكار ومحاربة الناس بقوت عيالهم وقطع الرواتب والتحويل على اللجان هذا بالتاكيد ديدن ونهج الضعيف الذي يعمل نتمنا ان نعامل بحركة فتح معاملة كوادر التنظيمات الاخري بالاستماع الى ارائهم واقوالهم ومعارضتهم وسعة الصدر في التعامل معهم من قبل كل المستويات القياديه الفلسطينيه .

سنظل نكتب ونكتب ونقول وجهة نظرنا التنظيميه وفي كل القضايا سنظل ننبه ونحذر حتى لو فعلوا ما يفعلوا فمواقع حركة فتح لا تقوم بنشر مقالاتنا وينشروا فقط ما يحلوا لهم ويعزز روايتهم سنظل نكتب ما نريد وننشر ما يحلوا لنا مع احترامنا لكل الشرعيات التنظيميه وكل القيادات الحركيه ولن نكون في جيب احد مهما كان ولن نسجل اننا في حسبة هذا او ذاك نحن فقط حسبة حركة فتح .

المطلوب الإجهاز نهائيا على الاعتقال الإداري وإنهائه

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – خضر عدنان وجه ضربه قويه مزلزله للاعتقال الإداري ودك جدرانه بقوه وفتح ثغره في جداره وستكمل المناضلة الأسيرة هناء شلبي (27 عاماً) من بلدة برقين قضاء جنين شمال الضفة المضربة منذ ثلاثة عشر يوما بشكل متواصل الضربة الثانية ويتوجب أن يتم إطلاق خطوه شامله لإنهاء هذا الإجراء الظالم وللأبد .

القضية ليست تسابق بين المناضلين في أيام الإضراب والضغط الفردي على هؤلاء الأبطال الذين يخوضون بأجساده الرقيقة مثل هذه الإضرابات الصعبة والتي تؤدي إلى ترك أثار في المستقبل على حياتهم وصحتهم العامة ولكن المطلوب أن يتم الإجهاز على هذا الاعتقال الإداري بشكل نهائي وبخطوه جماعية .

لعل المناضلة الأسيرة هناء شلبي أبنت قرية برقين والتي تخوض الآن إضرابها عن الطعام بعد أن تم تحريرها في صفة الجندي الصهيوني شاليط وعودتها إلى بيتها يأتيها الاعتقال الإداري وهي لا تزال تستقبل المهنئين الذين يأتون لتهنئها بالتحرر من الأسر ولم تمارس أي نشاط أو عمل وطني حتى يتم اعتقالها إداريا ويمكن أن يتم تجديده مره أخرى .

والمناضلة شلبي اعتقلت من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في تاريخ 18/4/2002م وحكمتها المحكمة الصهيونية العسكرية بالسجن لمدة 17 عاماً بتهمة مقاومة الاحتلال والانتماء لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين .

والجميل والجديد بإضراب المناضلة أن والداها وأسرتها يخوضان إلى جانبها الإضراب المفتوح عن الطعام في بيتها وهي خطوه جديدة ينبغي أن يتم تعميمها بالمستقبل حتى يشعر المناضل بدعم أسرته ومحيط بيته ويعطيه هذا الأمر دفعه قويه للاستمرار بخطوته الاحتجاجية حتى يتم تحقيق مطالبه العادلة بالإفراج عنه فورا .

لقد تم تجديد الاعتقال الإداري بعدد من القيادات الفلسطينية منهم النواب في المجلس التشريعي والوزراء السابقين وكذلك القائد والمفكر والباحث احمد قطامش للمرة الثالثة على التوالي في خبر تم تعميمه على وسائل الإعلام بشكل عابر .

يتوجب التحضير لإضراب يخوضه كل المعتقلين الإداريين وخاصة القادة منهم من مختلف التنظيمات الفلسطينية وفي مقدمتهم النواب والقيادات السياسية لكل التنظيمات يكون هذا الإضراب بمثابة الضربة النهائية في جدار الاعتقال الادراي وإنهائه للأبد .

يتوجب الإسراع بعمل خلية أزمة ومساندة المناضلة الأسيرة هناء شلبي بشكل مستمر واستكمال كل الفعاليات التي بدأت للتضامن مع الأسير المناضل خضر عدنان وعمل خلية أزمة بين كل التنظيمات الفلسطينية وكل مستويات السلطتين في غزه ورام الله واستمرار المساندة الإعلامية والتحضير للإضراب الكبير الذي يجهز على الاعتقال الإداري وينهيه إلى الأبد والذي يخوضه نواب الشعب المعتقلين وكذلك قادة التنظيمات الفلسطينية .

هؤلاء القيادات مطلوب منهم أن يثبتوا قيادتهم لشعبنا الفلسطيني بإضرابهم حتى يقطعوا على الاحتلال تجديد اعتقالهم مستقبلا وعدم اعتقال آخرين من بعدهم وبإضرابهم عن الطعام يجمعوا كل فئات شعبنا الفلسطيني حولهم ويحققوا مطالب الحركة الأسيرة كلها في اكبر خطوه ممكن أن تكون بتاريخ الحركة الأسيرة .