أرشيف | 6:25 م

اغتيال الصحافي خليل الزبن بـ 12 رصاصة في غزة

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – حدث في مدينة غزه يوم 03-03-2004- اغتيل الصحافي خليل محمد خليل الزبن (59 عاما) المقرب من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فجر أمس بعدة رصاصات اطلقها رجال ملثمون أثناء مغادرته مكتبه في وسط غزة.

وأكدت المصادر الأمنية الفلسطينية انه تم إطلاق 12 رصاصة علي الزبن الذي يعتبر من الكوادر القديمة في حركة فتح بزعامة عرفات الذي اتخذه مستشارا له لشؤون المنظمات الأهلية. وكان يرأس تحرير مجلة النشرة النصف شهرية التي تعني بحقوق الإنسان .

هذا الرجل الذي قتل غيله وغدرا وبيع دمه وشارك قتلته في جنازته تحت سمع وبصر كل حركة فتح ولم ينصف هذا الرجل احد من اكبر الهرم حتى أدناه فقد كان الرجل يعمل ويحذر ويكتب في مجلته النشرة ويتابع ملفات وقضايا انتهت باستشهاده .

يوم أن قتلوك يا ابو فادي ومشى القتلة والخونة وأصدقائك وتم تجميع كتبك ومواضيعك وأرشيفك في صناديق تم إرسالها إلى مكتب الرئيس إيذانا بانتهاء تلك الملفات التي كنت تتابعها والقضايا التي كنت أنت الوحيد الذي ينشر عنها .

الشهيد خليل الزبن هو الوحيد الذي يتابع ملف المعتقلين الفلسطينيين في السجون السورية ويتابع كل من تم اعتقاله من جديد ويتواصل معهم بنشر رسائله ويتابع أخبارهم ابتداء من الشهيد عبد المجيد زغموط الذي أمضى 32 عام في السجون السورية وتوفي في سجنه حتى المناضل ابوطعان وكل الذين اسروا في سجون النظام السوري افتقدته يوم اعتقل أخي وصديقي الصحافي مهيب النواتي في متابعة اعتقال صديقنا المشترك في السجون السورية .

والشهيد خليل الزبن أبو فادي هو من تبع كل الفلسطينيين المناضلين الذين لازالوا معتقلين في السجون الأوربية والأمريكية من أبو الوليد العراقي حتى كارلوس المناضل الاممي وهو من كان يستقبل مكالماتهم ويرسل للرئيس الشهيد ياسر عرفات أخبارهم ويقوم بإرسال المساعدات لهم ووضعها في حساباتهم .

الشهيد ابو فادي هو من حذر بالذي نراه هذه الأيام وكانت رؤيته رؤية صادقه كأنه كان يشاهد قتامه تلك الأيام ولكن لم يسمع منه احد واعتبروه انه يهول ولكنه كان يقرا المعادلة السياسية المستقبلية بعيون ثاقبة وفراسة نادرة .

هذا الفتحاوي الذي بجيبه ليس له الكريم المعطاء الذي كان يوصل الليل بالنهار ويحبه كل من عرفه واقترب منه مناضل شريف دائما يقدم زملائه ويتفقد أحوالهم وأحوال أسرهم الوفي لكل المناضلين اذكره يوم توفي سليمان أبو جاموس مدير عام وكالة وفا كيف بكاه وحين يحتاج أي مناضل لا يصل صوته للرئيس أبو عمار كان هو صوت كل المقهورين لديه .

أبو فادي الذي تعلمنا منه أبجديات الإعلام الفتحاوي المناضل والكلمة الصادقة والطاقة الغريبة التي كان لوحده يعمل مالا ستطيع فعله كتيبه أو مؤسسه صحفيه كان يخرج النشرة مجلته لوحده ويحررها وتشاركه ابنته فاطمة وزوجته أم فادي والعاملين في النشرة ويظل مستيقظا حتى يتم طباعتها .

رحم الله الشهيد القائد خليل الزبن هذا الرجل الذي كان لديه مستخدم معاق لم أرى رجل يتعامل مع معاق عقليا مثلما تعامل معه خليل الزبن رأيت مستخدمه وموظفيه عدة مرات في الشارع كدت ابكي فقد تذكرت روعة هذا الرجل العظيم الذي قتل غيله ولم ينصف دمه احد .

كان الجميع ينتظر أن يقتل خليل الزبن ويتم طوي كل الملفات التي يتابعها ويغلق مكتبه لحقوق الإنسان لأنه كان يغرد بشكل مختلف عن باقي مراكز حقوق الإنسان وشيعوا جنازة نشرته النشرة وطوو صفحاتها للأبد على قاعدة الباب إلي بيجيك منه الريح سدو وأستريح لم يم تعين بديل عنه رغم انه يوجد من كانوا يعرفون كل ما يعمل جمعوا أرشيفه ووضعوها في المخازن وأغلقوا ملفه وللأبد .

الذي يقهرني إن الرجل كان مدير عام في مكتب الرئيس ومستشاره لشؤون حقوق الإنسان ورجل صاحب فضل على كثيرون ولم يتم تكريمه أو حتى البحث عن قتلته وعقابهم العقاب حتى إن نقابة الصحافيين واتحاد الكتاب وكل المنابر الفتحاويه نسيت هذا الرجل إلي قدم للجميع خدماته وكان وفيا مع كل من عرفه .

عائلته كلها انتقلت من غزه بعد استشهاده واستقرت في عمان فالتحية كل التحية إلى أختي المناضلة أم فادي هذه المراه الرائعة التي احترمها كثيرا ولأختي فاطمة وزينب أما ابنه الكبير فادي فقد عمل بالسلك الدبلوماسي وعمل في عدة سفارات فلسطينيه في الخارج .

هل سيتم إلقاء القبض على قتلة خليل الزبن ومعاقبتهم في يوم من الأيام وهي يشعر من خان خليل الزبن بالخجل والعار وأوقف صوته وأغلق مكتبه وأوقف كل الملفات التي كان يتابعها بيوم من الأيام وأنا أقول للشهيد أبو فادي غزه مقدسه وما من مقتول قتل فيها إلا عرف يوما من الأيام قاتله ولو بعد حين .

يكفيك يا عم ابو فادي إن هناك جيل من أبناء الفتح تعرف عليك وتعلم منك كيف يكون العطاء فهذا وحده وسام استحقاق يوضع على صدرك ورصاصات قاتليك والتي أطلقت أحداها في فمك لن تمنعنا بان نقول الحقيقة ونسير على خطاك إلى رحمة الله أيها المناضل البطل .

الم يحن الأوان الذي يعاد الاعتبار وتكريم هذا الفارس المقاتل الذي لم تستطع السلطة إلقاء القبض على قاتليه وتقديمهم للعدالة وألم يحن الأوان الذي يكرم فيه هذا البطل الشهيد ويمنح وسام لأسرته تعبيرا وعرفانا من سلطتنا الوطنية وتكرمه نقابة الصحافيين الفلسطينيين واتحاد الكتاب والأدباء وتقام باسمه جائزة سنوية تمنح للصحافيين الشبان وتكرمه حركته التي طالما ناضل وعمل في صفوفها حركة فتح تكريما يليق بأبطال الفتح والعاصفة .

الإعلانات

إقليم رفح جنوب القطاع يجري 12 لقاء تشاوريا مع الكادر التنظيمي

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – اتصل بي احد الاخوه اعضاء لجنة اقليم رفح الصادمد جنوب قطاع غزه على الحدود مع الشقيقه مصر ليخبرني بانهم اجروا مشاورات تنظيميه وعقد لقاءات مع كادر الحركه في محافظة رفح حول اخر المستجدات التنظيميه على الساحه التنظيميه لحركة فتح وقد بلغ عدد الذين حضروا تلك اللقاءات 500 كادر .

كان محور تلك الجلسات الوضع التنظيمي والانتخابات السياسيه القادمه وراي القاعده في هذا الامر وقد اجمع كادر رفح على ضرورة ان يتم اختيار مرشحي الحركه بالانتخاب المباشر من خلال اجراء برايمريز داخلي موسع او ضيق المهم ان يتم انتخاب مرشحي الحركه بشكل ديمقراطي وفق ما حدث بالانتخابات السابقه في محافظة رفح .

وكانت محافظة رفح قد اجرت انتخابات داخليه لاختيار مرشحي الحركه واشرف عليها يومئذ لجنة من كادر رفح التنظيمي ولجنة الاقليم فيها ونجحت تلك الانتخابات بشكل كبير تم اختيار مرشحي الحركه الثلاثه للتنافس على مقاعد التشريعي في الدوائر وفاز هؤلاء المرشحين بصوره كاسحه وكانت رفح نموذج لنجاح الانتخابات الداخليه على مستوى فلسطين هي ومحافظة قلقيليه .

اقليم رفح الحالي تم انتخابه انتخابا حرا وديمقراطيا وتسير الامور التنظيميه فيه بشكل هادى ومنظم ووفق الاصول التنظيميه المرعيه ولديه 10 مناطق تنظيميه وهو عدد نموذجي اذا ما قورن بباقي الاقاليم في القطاع التي تزيد مناطقهم التنظيميه عن عشرين منطقه في بعض الاقاليم وهناك حضور ونشاط تنظيمي مميز ومنسجم بين القاعده التنظيميه وتلك المناطق .

وقد رفض الكادر الفتحاوي في رفح فكرة التكليف والتعيين التنظيمي قائلين باننا نستطيع ان نجري انتخابات وقد بدانا بالفعل بهذه الخطوه واجرينا انتخابات في منطقه الا ان الهيئه القياديه العليا في الحركه امرتنا بوقف الانتخابات ونستطيع استكمال تلك الانتخابات للوصول الى انتخابات في لجنة الاقليم فلتحضيرات جاهزه واسماء المؤتمرات تم تدقيقها تنظيميا .

الاقاليم التي تقوم بدورها التنظيمي لا تنتهي مدتها القانونيه كما تقول اللجنه المركزيه والهيئه القياديه العليا فقد كان اجدر بالسابق ان تنتهي ولاية اللجنه المركزيه السابقه التي امتدت لاكثر من 19 عاما بشكل متواصل وهناك اقاليم ولجان على راس مهامها منذ سنوات طويله فالاقليم الذي اجرى انتخابات منذ تطبيق النظام الاساسي عليه في بدايات السلطه يتوجب ان يستمر حتى النهايه في الفرز الديمقراطي واجراء الانتخابات فيه والتعيينات لم تكن بيوم من الايام ظاهره صحيه في حياة الحركه وانما هو هروب من تحمل المسؤوليات التاريخيه واجراء تلك الانتخابات الديمقراطيه النزيهه التي تفرز الكادر الاجدر بالوصول لممارسة مهامة التنظيميه .

والقاعده الفتحاويه في اقليم رفح لم تتجاوب مع موضوع اشتراكات العضويه المزمع تطبيقها الا مانسبته 10 بالمائه من مجمل من تم سؤالهم عن هذا الامر وتسائل الكادر هل هناك نظام أساسي لهذا الصندوق يتم تحديد اين ستذهب تلك الاموال واوجه صرفها اضافه الى تساؤلات كثيره هل ستتيح للذين يلتزمون بالدفع فيه بالمشاركه باتخاذ القرارات والحصول على العضويه الكامله في كشوفات الحركه وكذلك تحديد مرتبتهم التنظيميه في بطاقة العضويه .

وتساءل كادر تنظيمي اخر هل سيحق للعسكريين المحرومين بالمناطق التنظيميه ولجان الاقاليم المشاركه بتك المؤتمرات وفق مرتبة الشخص التنظيميه وهل ستقوم الحركه بانصاف الكادر التنظيمي الذي لا يعمل بالسلطه وتوفر له ضمان اجتماعي ووظيفه خارج السلطه واعترض معظمهم على ان يتم هذا الخصم عن طريق البنوك في قطاع غزه وخاصه موظفي الوكاله الذين طالبوا بان يدفعوا اشتراكات العضويه مباشره بوصل من لجنة المنطقه .

ورفض الكادر ومعه كل من اجتمعوا به سياسة الترقيع التنظيمي باختيار جزء من لجنة الاقليم واستكمالهم بجزء اخر يتم تعيينه وفق نظرية الاستحمار التنظيميه التي ستتبع من اجل اجراء تطهير في داخل الحركه واستبعاد منتخبين من مهامهم التنظيميه واستبدال الانتخاب الحر الديمقراطي بالتعيين .

ليس هكذا يكون اعمار مدينة غزه يا بلديتها

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – يشكو سكان مدينة غزه من الضرائب والمبالغ الكبيره التي تجبى من المواطنين في المدينة وحالة من التخبط التي تسود عملية التقدير التي تتم في كل اقسام بلديتها بعيدا عن القانون والمنطق وتشجيع البناء والاعمار .

فالتقديرات الجزافيه التي تقوم بها اقسام البلديه بشكل غير منطقي وبعيدا عن العدل ودون ان تستند الى أي قانون فقد تلقى احد المواطنين في المدينة رفض ان اذكر اسمه في مقالي في فاتورة البلديه مبلغ كبير استغرب منه كثيرا فقد تجاوز هذا البند ال 11000 شيكل ومكتوب امامه الانتفاع ظن بالبدايه انه خطا فني بالطباعه .

راجع بلدية غزه في صباح اليوم التالي ولم يستطع النوم تلك الليله فاخبره الموظف بعد عملية فحص واسعه اجراها طقطق خلالها على اكثر من كمبيوتر وفحص واذا به يكتشف ان هذا الانتفاع هو مخالفه في البناء فقد تقدم المواطن بالخرائط حسب النظام المتبع بالبلديه ووفق الاصول .

واخبره موظف البلدية انه قد خالف في الارتداد فبدل ان يرتد مترين عن جاره ارتد متر و25 سم أي اقل ب 75 سم مع العلم ان جاره قد ارتد 75سم فقط ولم يدفع أي رسوم بدل انتفاع ولن يدفع لانه اتم البناء وعندما حسب هذا المواطن المساحة وجد ان سعر 75سم في 16 متر أي حوالي 12 متر أي بواقع 170 دينار المتر وهو اعلى بكثير من السعر الفعلي في المنطقه .

ويتسائل المواطن هل هذا هو التشجيل لثورة البناء السائده في مدينة غزه واعمارها جراء الحرب والحصار المفروض على شعبنا وكيف يقدر الموظف بالبلديه سعر متر الارض والمخالفه وفق نظام خاص ام ان الامر يتم بشكل مزاجي وحسب رغباته وميزاجه الخاص انا الذي قمت ببناء بيتي لانستر فيه انا واولادي ادفع ثمن المتر 170 دينار وقد ورثت الارض من والدي رحمه الله .

البلديه تطبق القانون على قطع اراضي صغيره ورثها هذا المواطن او ذاك عن والده او هي نصيب زوجته من ميراثها بقانون الارتداد فيها يتوجب ان يتم مراعاة ظروف الناس وارتفاع اثمان الاراضي في المدينه والمكان الذي يتواجد عليه البناء قبل فرض مثل هذه المخالفات العاليه ووضع قانون مكتوب يمكن الرجوع له بدل التقديرات الجذافيه التي تحدث في بلدية غزه .

حتى ان المجلس البلدي اوقف الخصومات التشجيعيه في ترخيص المباني الجديده والغى كل النسب التي كانت متبعه في السنوات السابقه بداية العام الجديد والتي كان يستفيد منها اهالي المدينة والمنتفعين من خدمات بلدية غزه .

والبلديه تهتم بالمشاريع الفاشله فقط ولا تحفذ البناء والاعمار وهي التي تدخل مبالغ كبيره الى ميزانية البلديه فقد روى لي موظف بالبلديه عن المشروع الفاشل الذي رعته كل اقسام البلديه في بركة اقيمت بجوار بركة الشيخ رضوان لتشجيع زراعة الاسماك وبعد تفرغ كامل ومتابعه يوميه لهذه البركه الفاشله وصرف مصاريف كبيره عليها فشل المشروع ومات الولد .

بلدية غزه ايضا تشجع زراعة الاشجار امام البيوت ولكنها تمنع تهذيب تلك الاشجار في الشوارع العامه وكذلك امام البيوت واذا عثرت أطقم البلديه على مواطن قام بتقليم شجرته امام بيته او بالشارع العام فانه يغرم بمبلغ 1000 شيكل والمره القادمه يمكن ان يتم اعتقاله ان تكررت تلك الحادثه فالمسئولين فيها يريدوا للاشجار ان تكبر بدون تهذيب ورعايه وتنسيق .

نامل من رئيس البلديه المعين ومجلسه البلدي النظر بالتقديرات الجذافيه التي يتبعها موظفيهم وان يقوموا بمراجعة كل حاله بحالتها حتى لايتم فرض 170 دينار على متر في منطقه كبيرها سعر المتر فيه 120 دينار اردني

الشهيد عبد الفتاح حمود لازال يعيش في مدينة غزه

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – الشهيد عبد الفتاح حمود اول من مضى من اعضاء اللجنه المركزيه شهيدا وهم في البدايات الاولى لازال خالدا في مدينة غزه حين تم تسمية مدرسه باسمه في مدينة غزه بحي التفاح واطلق على جزء من مدرسة يافا الثانويه اسمه التي درس فيها معظم ابناء مدينة غزه تخليدا له ولذكراه الطيبه العطره .

جميل ان تستذكر حركة فتح شهدائها الابطال ولكن الاجمل ان نعمل وفق نهجهم ونعمق في كادرنا توجهات من مضوا ونستفيد من خبراتهم وننقلها للاجيال القادمه وسيرة هذا الرجل العطره وسجاياه الكريمه التي كان يتمتع بها والمعلومات عنه قليله جدا فلم توثق وتخلد في كتب وتاريخ حركة فتح .

حركة فتح هذه الحركه العظيمه العملاقه لم توثق تاريخها ولم يكتب عن ابطالها وقياداتها احد والذين حضروا الوقائع التاريخيه والاحداث يمضي كل واحد منهم بطريقه الى رب البريه ولن يبقى احد منهم خلال المرحله القادمه يتوجب ان يتم البدء بهذه الخطوه الكبيره بالقريب العاجل .

كنت اتوقع مع ذكرى كل شهيد ان تقوم الحركه بافتتاح دوره للكادر التنظيمي في كل اقاليم الوطن حتى تاخذ هذه الذكريات معانيها الحقيقيه بالعيش في وحي هذه الشخصيه العظيميه التي نتذكر وننقل لهؤلاء الكوادر الجدد تاريخ وادبيات وتثقيف تنظيمي .

وحين تبحث عن احد الشهداء على شبكة الانترنت لتحصل على صوره او معلومه فانك لاتجد أي شيء والسبب ان حركة فتح لم تقم بعمل مكتبة صور واسماء على مواقعها لهؤلاء القاده العظام الذين صنعوا المجد لثورتنا وشعبنا .

اتصل بي اخ صديق وابعلني انه تحدث مع احد الباحثين في مدينة غزه لكي يلتقيني ويسالني حول قيادات وكوادر في حركة فتح واسمائهم والقابهم وحين حضر الرجل سالني هل هناك مراجع وكتب يمكن ان ارجع لها عن قيادات وشهداء حركة فتح خجلت كثيرا وانا اقول له ان حركة فتح لم تصدر مثل هذا المعجم والكتاب الذي تطلب .

حركة فتح مشغوله باستحقاقات القاده العظام فيها وجني العوائد من الانتماء لهذه الحركه العملاقه ولم تهتم بتخليد قادتها الكبار والعظام في كتاب او مجلد او حتى موقع على الانترنت او من خلال تراث من الدورات لاعداد قادتها الناشئين وتاهيلهم .

مضى44 عام على رحيل الشهيد القائد عبد الفتاح محمود الذي رافق ميلاد الحركة منذ الخطوات الأولى لتأسيسها وشارك فيها فكراً وتخطيطا وتنظيمياً عاشها بروحه وعقله وانخرط في كل تفاصيلها.

تستذكر حركة فتح في هذا اليوم شهدائها وقادتها العظام لتستمد من ذكراهم انبعاثها المتجدد ففي مثل هذا اليوم من عام 1968 ارتقى الشهيد عبد الفتاح الحموز الى جوار ربه اثر حادث مدبر ( اغتيال) ليكون الحود اول شهداء اللجنة المركزية لحركة فتح .

تاريخ الولادة: (1933-1968)

أحد مؤسسي حركة فتح وعضو لجنتها المركزية

مكان الولادة : قرية التينة / الرملة – فلسطين

هاجر الى غزة عام النكبة 1948

أكمل دراسته الثانوية في غزة.

سافر الى مصر لإكمال تعليمة الجامعي في جامعة القاهرة.

– برز خلال مسيرته الجامعية كقيادي تجديدي في داخل الاتجاه الإسلامي ليكون احد قيادات التيار الوطني الثوري الداعي الى ابراز الشخصية الفلسطينية المستقلة في العمل النضالي آنذاك

.- أصبح نائباً لرئيس رابطة الطلاب الفلسطينيين لمدة خمس سنوات متتالية، تلك الرابطة التي كان يرأسها ابو عمار في تلك الفترة.

– انتقل للعمل في وزارة البترول في السعودية ومن ثم انتقل الى الأمارات العربية ليعمل في شركات النفط برز من خلال أداءه المتميز ومتابعته الحثيثة وحضوره لعدة مؤتمرات دولية في هذا المجال.

– انتقل الى الاردن منفرغاً للعمل النضالي والتنظيمي.

كان القائد الشهيد عبد الفتاح حمود من الأعمدة الأساسية التي نهضت على أكتافها حركة التأسيس والبناء الفتحاوي، مارس عمله السري في الدعوة لحركة فتح معتمدا على مجلة فلسطيننا والمنشورات و البيانات التي كان يوزعها على صناديق بريد الفلسطينيين.

ومن خلال عمله كان له الإتصال المباشر مع مركزالحركة في الكويت والمناطق .

اعتقل في لبنان في الستينات واطلق سراحه وابعد إلى الأردن في العام 1963،

شارك مع اخوانه في قيادة الحركة في إطلاق الثورة الفلسطينية عام 1965 وكان في منطقة السلط في الأردن في ذاك الوقت.

استشهد نتيجة حادث سير مدبر ( إغتيال ) في المفرق حيث كان في واجب وطني وتنظيمي متجها الى الشام.

كان الشهيد القائد أول شهيد بموقعه التنظيمي كعضو لجنة مركزية لحركة فتح وكان الشهيد القائد أبو جهاد يذكره كثيراً في أحاديثه .

انتخابات نقابة الصحفيين مسرحيه تعرض فصولها أليا لمجرد العرض فقط

28 فبراير


كتب هشام ساق الله – تابعت موقع نقابة الصحافيين الفلسطينيين على الانترنت واطلعت على القوائم الثلاثه التي تم عرضها على الموقع وأدركت ان الانتخابات ما هي الا مسرحيه تتم شكلا فقط من اجل اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين والصحافيين الحقيقيين اخر من يشارك فيها .

الغريب ان قائمة “نقابة مهنية للجميع” الفتحاويه المتحالفه مع بعض اليسار والمكونه من 63 عضو منهم 24 عضو من قطاع غزه حين قرات الاسماء المرشحه لم اجد منهم الا اقل من عدد اصابع اليد الواحده من يمارس الصحافه قولا وفعلا وهناك البعض منهم عضوياتهم جديده ولايحق لهم ان يترشحوا لمثل هذه الانتخابات وفيها يشار الى العضو انه من غزه وبعضهم لايحمل رقم متسلسل وهناك اسماء مسجله رباعيا وثنائيا وثلاثيا وهذا يدل على عدم اكتمال ملفاتهم حتى يسجل الجميع وفق اليه موحده .

كذلك الحال في قائمة “التحالف المهني الديمقراطي هناك اسماء وردت في القائمه ليسو اعضاء اصلا بالنقابه وتم تلحيقهم ضمن المحاصصه التنظيميه والاتفاق على تمرير تلك المسرحيه بالتوافق التنظيمي وادراج هذه الاسماء ضمن هذه الكتله ولا يعمل بعض هؤلاء بالمهنه بل يعملوا تنظيما وضمن مؤسسات العمل المدني المراه غير ممثله تمثيلا عادلا فقد لاحظت انها اخذت من القائمه فقط 8 اسماء على مستوى الضفه وغزه .

الامانه العامه لنقابة الصحافيين الفلسطينيين الحاليه لم تستطع ان تقوم بنسج كتله وطنيه موحده والسبب انها لم تطبق الائتلاف الوطني سابقا الذي توصل اليه امناء عامين الفصائل حين تمت الانتخابات الماضيه ولم يتم تطبيق ما اتفق عليه والوحيد الذي حمل بتوزيعة الامانه العام لقبه هو نقيب الصحافيين عبد الناصر النجار وباقي المناصب لم يتم توزيعها بشكل رسمي .

اما من اختار اسماء عناصر فتح في القائمه فلا احد يعرف كيف تمت الاختيارات والترشيحات ووفق ماذا ظهرت تلك القائمه الغريبه العجيبه التي بمعظمها وخاصه من قطاع غزه لاني لا اعرف الصحافيين الباقين حتى احكم عليهم باهته ولا تستطيع ان تتفاعل مع الجسم الصحفي الكبير الموجود في ميدانيا فمعظمهم شارك في المجلس الاداري والامانه العامه واعتبر مشاركته السابقه نوع من الطرطره والخطا .

هناك من يشارك في أي انتخابات حتى لو كانت انتخابات لبائعي الطرمس المهم ان يشارك غير مهم ان كان صحفي او لم يكن المهم ان يرشح اسمه بهذه القوائم وهناك من لايعمل في مجال الصحافه ويعمل مندوب ووكيل لاشخاص واجهزه والصحافه اخر ما يمتهن ويفترض ان يكون الدفاع عن الحريات هي اول مهماته ولكن البعض منهم من يقمعها ويمارس عكسها .

اعود واقول ان الميت حمار ومش مستاهل بكى ولا لطم وانتخابات النقابه بصيغتها الحاليه واستبعاد قطاع غزه هي مسرحيه سمجه يتم عرض فصولها على وسائل الاعلام ولكنها لا تحمل أي مضمون وهناك اتفاق ضمني بين اطراف منظمة التحرير الفلسطينيه سيتم تطبيقه بالنهايه بدون ان تكون الانتخابات عامل حاسم فيها .

فهذه الانتخابات سينتج عنها نقابتين في قطاع غزه تقودها حماس ونقابه في الضفه الغربيه موجود فيها صحافيين بالشكل والاسم في قطاع غزه لن يستطيع احد منهم خدمة الصحافيين ميدانيا وتقديم خدمات سوى التهاني والتعازي وورقة تسجيل المهنه بجواز السفر وسفر البعض الذي سيفوز لحضور مؤتمرات وندوات في الخارج ضمن السياحه المهنيه التي تتم .

وقطاع غزه لن ينتخب كما حدث بالمره الماضيه وان انتخب البعض منهم فان انتخاباتهم ستتم عبر الانترنت والتلفون بشكل مخفي وبدون مظاهر مثل زواج الارمله حسب عاداتنا الفلسطينيه فانتخابات النقابه يفترض ان تكون مهرجانا وطنيا في جميع ارجاء الوطن يشارك فيها المع الصحافيين الفلسطينيين تجري قبلها مناظرات وبرامج انتخابيه ووعدات واشياء كثيره ولكن مايتم هو عمل مشبوه مشكوك في نزاهته لا احد من الصحافيين يشعر فيه .

فصول المسرحيه تتم وفق الجدول المعد والحضور هم من غير الصحافيين وليس لهم علاقه بمهنة الصحافه والقوائم المرشحه هي ريتوش لتجميل الصوره لن تحدث انطلاقه في عمل واداء النقابه وستزيد من هوة الانقسام الفلسطيني الداخلي وسيندم كل من رشح نفسه واقحمها في مثل هذه الانتخابات ودعوتي للذين يحترمون انفسهم ان يفكروا مليا بالترشيخ وكذلك بفكرة المشاركه بهذه الانتخابات .