أرشيف | 8:20 م

دامت دياركم عامره ال ابوغنيمه الكرام بالأفراح والمسرات

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – تلقيت دعوه كريمه من اخي وصديقي المناضل فضل صابر ابوغنيمه لحضور حفل للشباب بمناسبة زفاف نجله الاخ جهاد أمام بيت العائلة في الشارع المتفرع من اللد والرمله مكان سكن العائله حيث يسكن الاخوه وابناء عمومتهم على امتداد الشارع وبالجهه المقابله وقد علقت الاعلام الفلسطينيه واعلام حركة فتح وصور للاخ الشهيد الرئيس ياسر عرفات والرئيس محمود عباس مكان الحفل .

وما ان وصلت بعد صلاة المغرب لمشاركة الأصدقاء ال ابوغنيمه حفلهم الا بحضور قوه من شرطة حكومة غزه تطلب الحديث الى والد العريس وقد ناد الحضور والد العريس الاخ ابوصابر يطالبونه باحضار ترخيص العرس من وزارة الداخليه وقد أعطاهم ورقة الترخيص واذا بهم يطالبونه برفع الكراسي من الشارع والمسرح ونقلها للشارع الاخر .

قال لهم والد العريس بان هذا يتطلب وقت طويل فقد مرت من امامنا طوال النهار دوريات الشرطه ونحن نحضر والترخيص الممنوح لنا ان نقيم الحفل امام بيتنا وهذا المكان هو بيتنا ولكن ضابط الدوريه اصر على نقل الحفل من هذا المكان مصر وجرى حديث وتلاسن بين اهل العرس وعناصر الدوريه .

وقد صاح احد شباب عائلة ابوغنيمه ان الامر مقصود بسبب انتماء اهل العرس الى حركة فتح وان هناك من استفزه ان تكون الريات والاعلام معلقه وصور الرئيس ابوعمار والقضيه هي قضية نكايه من اناس لتخريب الحفله المقرره للعريس الفتحاوي جهاد .

وقد تعالى الصراح واتصل ضابط الدوريه بقيادته التي اصرت برفع الكراسي والمسرح والا فسيتم رفعه بالقوه وتم الاتصال بارسال امدادات من جنود الشرطه لرفع السهره من المكان وقد قام ال ابوغنيمه بالاتصال بمعارفهم واصدقائهم واقربائهم من مؤيدي حماس للتجاوز عن الامر واستمرار الحفله بمكانها الا ان احد لم يرد على الجوالات والاتصالات .

الان ان عناصر الشرطه اصرت على تحويل الحفل الى الشارع الخلفي الذي لايبعد عن المكان المقرر ان يقام فيه سوى امتار للخلف وهذا الشارع ايضا سيتم اغلاقه ايضا ان وضعت الكراسي والمنصه والشارعين يؤديان الى شارع الثلاثيني باتجاه الجامعة السلاميه ووكالة الغوث وقد تم استدراك الامر ونزع فتيل تخريب الحفلة باستخدام العقل وإقناع الشباب الفرحين بحفل صديقهم جهاد .

وقام ال ابوغنيمه منعا لإحداث مشكله والغصة في قلوبهم والألم يعتصرهم من التنكيد عليهم بتحويل الحفل الى الشارع الخلفي وجرت الحفل بسلام مع بعض التأخير في نقل مسرح الحفله وكذلك الزينه الى الشارع الاخر الذي يطل ايضا على منازل عائلة ابوغنيمه من الجهه الخلفيه .

الف مبروك لاصدقائنا واخوتنا المناضلين من عائلة ابوغنيمه الكرام حفل زفاف نجلهم الاخ جهاد صابر ابوغنيمه ونتمنى له السعاده والهناء واتمام فرحتهم ان شاء الله ونتمنى للعروسين الذرية الصالحة وأبناء السعادة وبناء أسره فلسطينيه مسلمه إنشاء الله .

ونفول للأخ ابوصابر حمد لله على سلامة كل ابناء عائلة ابوغنيمه وانتزاع فتيل المشكلة والازمه والمهم ان تستمر فرحتكم ويفرح الشباب وعلي الكوفيه علي وعلى اغاني الثوره الفلسطينيه دبك الشباب ورفعت الاعلام والريات وفرح العريس جهاد واخوانه وابناء عمومته والاخوه في حي الرمال والشجاعيه الحي الاصلي لعائلة ابوغنيمه جميعا بهذه المناسبه العزيزه على قلوبنا جميعا ودامت افراحكم ال ابوغنيمه الكرام بالافراح والمسرات وعقبال البواقي يارب .

هل لازلتم تذكرون نشرة الراصد الالكترونية اليومية

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – هل لازال احد يذكر النشرة اليومية التي كنت أصدرها كل يوم مع بداية كل يوم جديد وبدون توقف في الاعياد والمناسبات الوطنيه والخاصه وكانت تحتوي على كل ما قيل من اخبار وتقارير ومقالات حول الوضع الفلسطيني الداخلي والمحيط العربي وخاصة دول الطوق ومتابعة الشان الصهيوني في نشره استمرت لفتره تجاوزت الخمسة سنوات ونصف .

في هذا اليوم 27/2/2005 استقر تفكيري ورايي على اصدار نشره الكترونيه تلخص الموضوع الفلسطيني والشان الداخلي والعربي المحيط لفلسطين بنشره بداتها بانتظام من خلال جهاز كمبيوتر صغير وخط انترنت انتظمت هذه النشرة في أحلك الظروف حتى غدت نشره متكاملة وصلت صفحاتها اليوميه الى اكثر من 500 صفحه بعض الاحيان .

هذه النشره التي كانت حياديه ونوعيه بشهادة كل من كانت تصله بشكل يومي فقد كانت توزع عبر الايميل لأكثر من ستة ألاف شخص سواء من الصحافيين ومراكز الابحاث العربيه والمحليه ومركز حقوق الانسان وكثير من السياسيين والمهتمين توثق الحدث الفلسطيني بكل محتوياته المفرحه والمؤلمه .

رغم انقطاع التيار الكهربائي المستمر على قطاع غزه وضعف في خطوط الانترنت تم التغلب عل كل هذا العوائق والموانع وواصلت النشره اصدارها وخاصه في الحرب على قطاع غزه عام 2007 حين انقطع التيار عن منطقتي في حي الدرج لمدة 18 يوم بشكل متواصل وخراب ماتور الكهرباء الشخصي مما اضطرني مواصلة إصدار النشرة بذهابي الى بيت صديق قريب مني وإصدارها بانتظام بهذه اللحظات العصيبة من القصف والقتل التي مارسته قوات الاحتلال الصهيوني .

اضافه الى الاف الرسائل التي كنت ارسلها بشكل خاص وعام لمجموعه كبيره من المهتمين وتوزيع بيانات مراكز حقوق الانسان والتنظيمات الفلسطينيه بغض النظر عن توافقي معها وخلافي التزاما مني بعرض الراي والراي الاخر وكذلك دعم قضية شعبنا الفلسطيني .

الاعداد الخاصه بنشرة الراصد الالكترونيه اليوميه منذ صدورها حتى تاريخ 20/8/2010 يوم توقفت كلها احتفظ فيها للأرشيف الخاص بي واعتز بتلك الأعداد جميعا فهي تجربه غير مسبوقه على الصعيد الفلسطيني والعربي باصدار نشره يوميه الكترونيه تشابه الجريده اليوميه وتوزع بدون أي مقابل مادي وبانتظام شديد وبدون ان يحصل مصدرها على أي موازنه او دعم او تاييد او على الاقل مدح من الجهات الرسميه في هذا الوطن .

نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه هو انجاز اعتز فيه وافخر اني قدمته وسياتي اليوم الذي سيتم تكريم هذا العمل والجهد الكبير الذي قمت فيه خلال الفتره الطويله من العمل واتمنى ان يستفيد منه الجانب الاكاديمي في يوميات قطاع غزه التي لازلت اقوم بعمل ارشيف فيها واحتفظ بكل تلك اليوميات .

ماتت نشرة الراصد الالكترونيه اليوميه ولكنها اثبتت انه بالامكان العمل بدون أي دعم يذكر ان توفرت النوايا الصادقه والابداع عن أي شخص مخلص ويمكن ان يكون هناك عمل تطوعي ممتد لسنوات طويله بدون كلل او ملل وبدون ان يتوقع الشخص أي عائد مالي على جهده الذي كان يستمر كل يوم لاكثر من 14 ساعه يوميا تمتد على مدار اليوم الواحد .

ماتت الراصد الالكترونيه اليوميه ولم يعد احد يتذكرها وما يعوضني عن فقدانها اني انجبت فكره اخرى اسميتها مشاغبات سياسيه اشغلت وقتي وجهدي وفكري فيها وهي لايقل عن وجهدي الاول واتمنى بالاستمرار والابداع دوما وخدمة وطني وشعبي وممارسة قناعاتي التي اؤمن بها وافكر بها بشكل مجاني ودون ان اتوقع أي عائد مالي او غيره من هذا العطاء الذي اقوم به .

هناك إرهاب وقمع فكري في داخل حركة فتح

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – لم تشهد حركة فتح فتره تعاني فيها من قمع وإرهاب فكري في حياة كادرها منذ انطلاقتها حتى الان فقد كانت مساحة الحريات داخل الحركه وقول ما يريده كادرها في أي مكان و مناسبه وزاويه وكانت تتقبل الحركه النقد من غير الفتحاويين والعرب والمسلمين وكل من يدلوا بدلوه في أي قضيه .

كنت في زيارة واجب العزاء للاخ المناضل زياد شعث عضو الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه الخميس الماضي لوفاة والده رحمه الله في مدينة رفح وشاهدت هناك عدد كبير من ابناء الحركه منهم من لم اره منذ سنوات طويله وجاء للتسليم عليه اخ احترم واعز واجل منذ زمن بعيد وسلم علي بحراره وقال لي متى سيتم تحويلك الى النائب العام وقال لي انه يتابع ما اكتبه من مواضيع على مدونة مشاغبات سياسيه فضحكت وقلت له انا اكتب رايي وامارس قناعاتي .

قالها لي اخي في الحركه وهو يلمح الى ما اوردته وسائل الاعلام بشان تحويل عضو المجلس الثوري لحركة فتح الاخ توفيق ابوخوصه حول ماكتبه من مقالات انا لا اريد ان اتحدث عن واقعه بعينها ولكني اريد ان اتحدث عن جانب وهامش المساحه المسموح فيها بالتحدث بكل مواضيع في حركة فتح سواء على وسائل الاعلام او في الاجتماعات التنظيميه بكل المستويات فيها .

الكوادر التنظيميه في حركة فتح وخاصه في قطاع غزه يعانون من حاله من القمع الكبيره في صفوف الحركه من قبل اللجنه المركزيه لحركة فتح وخاصه اللجنه الثلاثيه المشرفه على العمل التنظيمي ومن الهئه القياديه العليا للحركة التي تتابع وتتعقب انصار المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح محمد دحلان وتريد ان تصفي خلافات الماضي من خلال اجراء تحقيق والتلويح باعفاء هذا وذاك في التكليفات القادمه لكل اقاليم القطاع فلم تشكل الحركه منذ ان عرفتها حالات تحقيق مع كوادر ومراجعه مثلما شهدته الفتره الاخيره .

سيل الدعايات التي تنشرها هذه المستويات القياديه في القواعد التنظيميه عن تصنيف الكادر وتدفع مستقبلا الكادر للاصفاف انتقاما من إقصائه بتهمة الحجر الفكري مع هذا او ذاك يضيق من مساحة الحريات الفكرية في داخل الحركه بوالنهايه مطالب الكادر بدفع رسوم اشتراك واتمنى ان يتم رفع ردود الكادر عن تلك الاشتراكات التي يتم طرحها في ظروف صعبه ومرحلة جذر تعيشها الحركه .

الغريب ان احد اللجنه المركزيه لحركة فتح اعترف بهذا القمع الفكري والحجر عليهم هم انفسهم بداخل اللجنه المركزيه فلا احد منهم يستطيع ان يعبر عن وجهة نظره المعارضه سواء بالاجتماعات او بوسائل الاعلام حتى تبدو الصوره جميله بدون معارضه .

منذ ان انطلقت حركة فتح وهناك معارضه في داخل الخليه الاولى واقول لا تتوافق ولا ترضي الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات حتى من اقرب المقربين لديه ومساعديه ولكن كان بالهايه الجميع يخرج على انهم موقف وراي واحد المعارض للخطوه التي تم حسمها بالتصويت داخل الاطار يصبح اكبر المؤيدين لهذه الخطوه هكذا الديمقراطيه التي كانت تسود .

اما ان لا يسترجي احد بالحديث عن وجهة نظره وموقفه والكل يجلس خائف لا يتحدث حتى لا يقال عنه انه من هذا التوجه اوذاك ان ابدى وجهة نظر معارضه للاطر التي تسمي نفسها شرعيه فهي شرعيه بفتح مساحات الحريه في النقد والنقد الذاتي البناء وبالنهايه الالتزام بموقف تنظيمي واحد يجمع الكل خلفه .

الكل يترقب وينتظر وساكت وصامت ولا يدلي بدلوه باي موضوع كان فهو متهم ان تكلم ومحول على لجنة للتحقيق وان صمت فانه يتحدث بدوائره المغلقة والصغيرة بالهمس لمن يثق فيهم وان خرج الامر من هذه الدائره فانه قد يتم فهمه فهما خاطىء ما هذا القمع الفكري والحجر على ابداء الاراء والافكار ومحاربة الناس بقوت عيالهم وقطع الرواتب والتحويل على اللجان هذا بالتاكيد ديدن ونهج الضعيف الذي يعمل نتمنا ان نعامل بحركة فتح معاملة كوادر التنظيمات الاخري بالاستماع الى ارائهم واقوالهم ومعارضتهم وسعة الصدر في التعامل معهم من قبل كل المستويات القياديه الفلسطينيه .

سنظل نكتب ونكتب ونقول وجهة نظرنا التنظيميه وفي كل القضايا سنظل ننبه ونحذر حتى لو فعلوا ما يفعلوا فمواقع حركة فتح لا تقوم بنشر مقالاتنا وينشروا فقط ما يحلوا لهم ويعزز روايتهم سنظل نكتب ما نريد وننشر ما يحلوا لنا مع احترامنا لكل الشرعيات التنظيميه وكل القيادات الحركيه ولن نكون في جيب احد مهما كان ولن نسجل اننا في حسبة هذا او ذاك نحن فقط حسبة حركة فتح .

المطلوب الإجهاز نهائيا على الاعتقال الإداري وإنهائه

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – خضر عدنان وجه ضربه قويه مزلزله للاعتقال الإداري ودك جدرانه بقوه وفتح ثغره في جداره وستكمل المناضلة الأسيرة هناء شلبي (27 عاماً) من بلدة برقين قضاء جنين شمال الضفة المضربة منذ ثلاثة عشر يوما بشكل متواصل الضربة الثانية ويتوجب أن يتم إطلاق خطوه شامله لإنهاء هذا الإجراء الظالم وللأبد .

القضية ليست تسابق بين المناضلين في أيام الإضراب والضغط الفردي على هؤلاء الأبطال الذين يخوضون بأجساده الرقيقة مثل هذه الإضرابات الصعبة والتي تؤدي إلى ترك أثار في المستقبل على حياتهم وصحتهم العامة ولكن المطلوب أن يتم الإجهاز على هذا الاعتقال الإداري بشكل نهائي وبخطوه جماعية .

لعل المناضلة الأسيرة هناء شلبي أبنت قرية برقين والتي تخوض الآن إضرابها عن الطعام بعد أن تم تحريرها في صفة الجندي الصهيوني شاليط وعودتها إلى بيتها يأتيها الاعتقال الإداري وهي لا تزال تستقبل المهنئين الذين يأتون لتهنئها بالتحرر من الأسر ولم تمارس أي نشاط أو عمل وطني حتى يتم اعتقالها إداريا ويمكن أن يتم تجديده مره أخرى .

والمناضلة شلبي اعتقلت من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في تاريخ 18/4/2002م وحكمتها المحكمة الصهيونية العسكرية بالسجن لمدة 17 عاماً بتهمة مقاومة الاحتلال والانتماء لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين .

والجميل والجديد بإضراب المناضلة أن والداها وأسرتها يخوضان إلى جانبها الإضراب المفتوح عن الطعام في بيتها وهي خطوه جديدة ينبغي أن يتم تعميمها بالمستقبل حتى يشعر المناضل بدعم أسرته ومحيط بيته ويعطيه هذا الأمر دفعه قويه للاستمرار بخطوته الاحتجاجية حتى يتم تحقيق مطالبه العادلة بالإفراج عنه فورا .

لقد تم تجديد الاعتقال الإداري بعدد من القيادات الفلسطينية منهم النواب في المجلس التشريعي والوزراء السابقين وكذلك القائد والمفكر والباحث احمد قطامش للمرة الثالثة على التوالي في خبر تم تعميمه على وسائل الإعلام بشكل عابر .

يتوجب التحضير لإضراب يخوضه كل المعتقلين الإداريين وخاصة القادة منهم من مختلف التنظيمات الفلسطينية وفي مقدمتهم النواب والقيادات السياسية لكل التنظيمات يكون هذا الإضراب بمثابة الضربة النهائية في جدار الاعتقال الادراي وإنهائه للأبد .

يتوجب الإسراع بعمل خلية أزمة ومساندة المناضلة الأسيرة هناء شلبي بشكل مستمر واستكمال كل الفعاليات التي بدأت للتضامن مع الأسير المناضل خضر عدنان وعمل خلية أزمة بين كل التنظيمات الفلسطينية وكل مستويات السلطتين في غزه ورام الله واستمرار المساندة الإعلامية والتحضير للإضراب الكبير الذي يجهز على الاعتقال الإداري وينهيه إلى الأبد والذي يخوضه نواب الشعب المعتقلين وكذلك قادة التنظيمات الفلسطينية .

هؤلاء القيادات مطلوب منهم أن يثبتوا قيادتهم لشعبنا الفلسطيني بإضرابهم حتى يقطعوا على الاحتلال تجديد اعتقالهم مستقبلا وعدم اعتقال آخرين من بعدهم وبإضرابهم عن الطعام يجمعوا كل فئات شعبنا الفلسطيني حولهم ويحققوا مطالب الحركة الأسيرة كلها في اكبر خطوه ممكن أن تكون بتاريخ الحركة الأسيرة .

رابطة الصحافيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة تأجلت عدة مرات حتى تعقد بالقدس

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – زمن النضال والماضي الجميل كانت رابطة الصحافيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة هي النقابة الوحيدة التي تجمع الوطن كله في إطار واحد حين تأسست كان مقرها في مدينة القدس وبعد ان توسعت العضوية فيها كان الشرط لانعقادها ان تتم الانتخابات في مدينة القدس .

انا انضممت الى عضوية هذه الرابطه في بداية الانتفاضة الفلسطنيه الاولى وكان يراسها في ذلك الوقت الاخ رضوان ابوعياش وسبقه في رئاسته الأخ أكرم هنيه الذي ابعدته قوات الاحتلال الصهيوني الى خارج الوطن وقد أجريت في حينه الانتخابات في مدينة القدس وتاخرت عن موعدها عدة مرات حتى انعقدت فيها .

حتى التحضيرات لهذه الانتخابات كانت تتم في مدينة القدس اذكر حين توجهنا لاختيار كتلة الشبيه الفتحاويه انتخبنا مرشحي الحركه في قطاع غزه بانتخابات داخليه وتوجهنا الى الرام لحضور مؤتمر الشبيبة الصحافية في مقر اتحاد الكتاب هناك وانتخبنا ألقائمه كامله في اجتماع شارك فيه كل الاخوه والاخوات من جميع ارجاء الوطن .

وحين انتخب الاخ نعيم الطوباسي في الدوره الاولى كنقيب لرابطة الصحافيين الفلسطينيين في الاراضي المحتله كان في صالة افراح على مشارف القدس ويومها خرجنا من قطاع غزه بعدة باصات للمشاركه في هذه الانتخابات وتم تاجيلها عدة مرات حتى تتم في القدس او على تخومها على الاقل .

وبدا التراجع حين تم تجديد انتخاب الطوباسي للمره الثانيه بعد اكثر من عشر سنوات تمت الانتخابات في صالة الوحده 2000 في مدينة غزه وتمت بالضفه الغربيه على مشارف القدس بصاله اخرى وعلى الرغم من هذا كله بقيت النقابه نقابه تمثل الجميع على امل ان تعقد الانتخابات في مدينة القدس كما كان في الزمن الجميع .

وانتخابات نقابة الصحافيين الفلسطيين التي تمت قبل عامين ونصف بعد ان اعطت نفسها مدة عام ونصف فقط استثنت كل قطاع غزه من المشاركة حتى عبر الجوال او التلفون او على الايميل او باي وسيله وتم تعيين مجموعه من اعضاء الامانه العامه والمجلس الاداري ليس لهم أي علاقه بالوسط الصحافي الفلسطيني يتلقوا تعليمات وموازنات فقط وما يجمع بينهما هو فقط المسمى واليافطه والنقيب عبد الناصر النجار والرحلات الى دول عديده باسم الصحافيين لم ينجزوا أي شيء خلال فترة توليهم لمهامهم .

سلقوا النظام الداخلي للنقابه سلق بيض على السريع ونسبوا من يريدوا هم والكتل الصحافيه التابعه لمختلف التنظيميات ضمن سياسة المحاصصه وسيتم إسقاط غزه نهائيا بعدم إشراك احد منها بالانتخابات القادمة والجميل انهم كلفوا احد اعضاء الامانه لايجاد مخرج بهذا الامر بالنهايه سيتم تعيين عدد من الصحافيين في الامانه العامه والمجلس الاداري من غزه .

ساق الله امنيه جميله ان يعود الامر كما كان زمن الاحتلال وتتم الانتخابات فقط في مدينة القدس لا بمدينة رام الله القريبه او باي مكان اخر حتى ولو كانت على مشارف الرام فقد كنا نعتز بالعضويه بهذه الرابطه المناضله التي ضمنت كوكبه كبيره من المناضلين والقاده لشعبنا الفلسطيني الزمن الجميل لايبقى ويتراجع وتصبح الصوره قبيحه باستثناء أجزاء كأمله من الوطن بانتخابات هامه مثل انتخابات نقابة الصحافيين .

وهناك انتخابات اخرى يتم الدعوه لها في قطاع غزه من قبل الجهه التي استولت على النقابه ومقرها وتتعامل باسمها وصفتها وتقوم بالتنسيب وكذلك اجراء الانتخابات القريبه لتصبح نقابة الصحافيين نقابتين احداهما برام الله والاخرى بالقدس .

قلتها لصديقي الذي سالني عن رايي بانتخابات نقابة الصحافيين الميت حمار مش مستاهل لطم وبكاء انا تركت عضويتي بهذه النقابه لكي احترم نفسي فانا اشارك فيها على الرغم من ان اسمي ورد بالكشوفات وانا لي ديون علي هذه النقابه استطيع ان اخذها في بند تسديد الاشتراكات ولكني اخجل من المشاركه بمثل هذه الانتخابات التي تقصى جزء هام جدا من الوطن وهذا مرفوض ولم تعمل تلك النقابه على جسر الهوه وفتح حوار لتوحيد هذا الجسم الهام بمسيرة شعبنا الذي يتعرض اعضائه او العاملين فيه لملاحقة قوات الامن الصهيوني واجهزة الانقسام الفلسطيني في غزه والضفه حتى ان نقيبها زار كل العالم خلال توليه لرئاسته ولم يفكر بزيارة قطاع غزه فكان بامكانه ان ياتي اليها وقد زار مصر مرات ومرات عن طريق المعبر او عبر نفق .

نكته تقال في في غزه عن الكهرباء

27 فبراير


كتب هشام ساق الله – تعود المواطنين في قطاع غزه من السخرية على الاوضاع التي يعيشوها بشكل يومي وإصدار سلسله من النكات تحمل مضامين اجتماعيه وبعض الأحيان يقوموا بتحويل نكات وملائمتها بالواقع الغزاوي الصعب وقضية الكهرباء هي إحدى القضايا التي يعاني منها الجميع بشكل يومي .

النكته تقول اتصل احد أصدقاء مسؤول ملف الكهرباء في قطاع غزه في زوجة المسئول مباركا لها بان زوجها اصبح مسؤول ملف البترول في الوطن فسعدت بالخبر والترقيه الجديده ثم استدركت نفسها سائله هو في بترول في البلد قالها يعني هو في كهرباء في البلد .

فمحطة الكهرباء الوحيده في قطاع غزه سيتم ايقافها بعد عصر اليوم ان لم يدخل 300 الف لتر من السولار حتى تواصل عملية تشغيلها اليوم فما لدى المحطه الان من سولار هو 120 الف لتر فقط لاغير هذا ما عملمناه من احد العاملين فيها .

وهكذا حالنا مع المبشرين بتوقف المحطه والمنفرين والذين يدلون بتصريحات لوسائل الاعلام عن الكهرباء يبشرونا بالعودة الى نظام ال 6 ساعات كهرباء و12 ساعه ظلام دامس التي خربطت كيان ابناء شعبنا خلال الاسبوع الماضي وكل الزيارات الى مصر والجولات المكوكيه والتصريحات بوسائل الاعلام طلعت على الفاضي بحل او امكانية حل قريب لازمة الكهرباء .

الحقيقه الوحيده التي حدثت ميدانيا هي ان الحكومه المصرية زادت قدرة الخط الاتي منها الى 22 ميجا بعد ان كان بالسابق 17 ميجا أي انه اصبح بالامكان تزويد 10 محولات كهرباء بمناطق مختلفه بالتيار الكهربائي فقد تم تنفيذ هذه الخطوه بعد ما سمعنا عنها منذ أشهر وتم تفعيلها وهي كميه تستفيد منها فقط محافظة رفح.

واعجبني مقال الاخ مصطفى ابراهيم بتحميل مسؤولية الكهرباء برمتها الى الاخ خليل ابوشماله مدير مؤسسة الضمير وانا اؤيده واسانده وادعوا الى اعتقال خليل ابوشماله ووضعه في ميدان فلسطين ومحاسبته بمحاكمه جماهيريه يتم بثها لوسائل الاعلام جميعا عن تقصيره بهذا الملف الهام باشاره منه الى ارسال استدعاء له من النائب العامه في حكومة غزه بعد البيان الذي اصدره بان ازمة الكهرباء مفتعله وان هناك احتياطي من البترول لدى المحطه يكفيها لفتره قبل بدء الازمه .

المثل الشعبي يقول مع الاسف الشديد للاخ خليل ابوشماله مقدروش على الحمار نطو على البردعه الازمه ازمه وهناك حقيقه يؤمن بها كل اهالي قطاع غزه ان الانقسام هو احد اسباب الازمه وهناك مناكفه كبيره بين الجهتين في غزه وفي رام الله وهذه المناكفه تؤدي الى تعطيل الحل وتاخيره .

وهناك عدم ثقه واضحه فيما يجري وتشكيك كبيرين يتوجب ان يتحول هذا كله الى ثقه يلمسها الجمهور نقول لهم الحقيقه حتى يشعر الكل بالامن وان يتم تنسيق الخطوات والتحركات بين اطراف الخلاف الفلسطيني وعمل خلية ازمة لادارتها كما يتم الان ادارة الانقسام بالمستوى السياسي .

مدير سلطة الطاقه في رام الله عمر كتانه هو من يتحرك بشكل فعلي وهناك من يدعي ويتحرك ويقول وبالنهايه نكتشف ان ماقاله كتانه قبل الجميع هو ما يتم تطبيقه على الارض وهذا يثبت ان هناك تخبط وركب راس بين اطراف الخلاف الفلسطيني وبالنهايه المواطن الفلسطيني من يتحمل تبعات هذا الانقسام .

الحل هو خلية ازمة وضم بند الكهرباء الى ملفات ادارة الانقسام والاتفاق على كل بنود هذا الموضوع وتوحيد الجهد الجاري والظهور بموقف موحد امام الجانب المصري حتى لايعاني من الحديث والمماحكه مع كل اطراف الخلاف الفلسطيني .