أرشيف | 8:03 م

ماذا ترك حسين الشيخ لحركة حماس بخصوص وقف التنسيق الأمني

25 فبراير


كتب هشام ساق الله – تصريحات الأخ حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ووزير هيئة الارتباط والتنسيق المدني الفلسطيني مع الكيان الصهيوني تؤكد صحة موقف حركة حماس التي كانت دائما وابدأ تطالب وتتهم السلطة الفلسطينية وحركة فتح بوقف التنسيق الأمني وكان كل أركان السلطة الفلسطينية وقيادات حركة فتح يقولوا بأنه لا يوجد تنسيق امني والأجهزة الأمنية وطنيه وتقوم بحماية شعبنا وتنفيذ اتفاقات والتزامات دوليه .

الخلط بين المهمات السلطوية والتنظيمية يحمل حركة فتح وزر تصريحات الشيخ وغيره بهذا الاتجاه وكان حركة فتح هي من يقوم بهذه المهمة على الرغم من موقف حركة فتح الذي صدر بالمؤتمر السادس للحركة بعدم ازدواجية المهمة التنظيمية وضرورة أن يقدم كل أعضاء اللجنة المركزية إعفاء من مهامهم والذي لم يفعله الشيخ وبقي في مهامه ولم يتم تكليفه بأي مهام تنظيميه لذلك .

إن هذا التصريح يحرج كل كوادر حركة فتح في كل مكان ويثبت صحة مواقف حماس السابقة والتي كان تهاجم بها السلطة الفلسطينية وتؤكد حديث كل المعارضين من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية حول اتفاق أوسلو الذي وقع بين منظمة التحرير ودولة الكيان الصهيوني هل اكتشف الشيخ هذا الكلام مجددا بعد سبعة عشر عاما من توقيعه .

هذا التخبط بالتصريحات الغير مسئوله تجعلنا في حيره من أمرنا انه تم اكتشاف حديثا قدرات السلطة والاستحقاقات المنوطه فيها وعدم معرفتنا بالاتفاقات الموقعة مع الكيان الصهيوني بالشكل المطلوب وكأن الشيخ وغيره لم يتابعوا تسلسل الأحداث والاتفاقيات المتطورة والمتدحرجة حتى يتحدث بهذا الكلام .

ينبغي التفريق بين تصريحات الشيخ كمسئول الجانب الفلسطيني بالتنسيق مع الكيان الصهيوني وما يعانيه مع هذا الكيان الصهيوني من ممارسات يوميه ومكانته التنظيمية كعضو لجنة مركزيه لحركة فتح والتي تحمل الحركة مسؤولية تصريحاته هذه وتؤكد كل ما قيل في السابق حول موضوع التنسيق الأمني وتورط حركة فتح بمسؤولية مثل هذا التنسيق التي ليس لها علاقة فيه جملة وتفصيلا فقد اتهمت حماس سابقا وطوال فترة الانقسام بان السلطة في الضفة الغربية هي سلطة حركة فتح وأجهزتها الأمنية هي أجهزة حركة فتح وحركة فتح بريئة من تلك التهم .

ينبغي أن يتم نظم تلك التصريحات والحديث برؤية أفضل من التي تقال لوسائل الإعلام وينبغي مراجعة الشيخ وغيره وعدم السماح لهم بالحديث بهذه الأمور التي تربك مسار حركة فتح كتنظيم فلسطيني على الساحة الوطنية بعيدا عن دور السلطة والأجهزة الأمنية الفلسطينية وخاصة بالحديث عن الكيان الصهيوني وتطبيق الاتفاقيات معه .

وكان قد كشف حسين الشيخ رئيس هيئة الارتباط والتنسيق المدني في السلطة الفلسطينية مع إسرائيل، عن أن السلطة الفلسطينية أبلغت الجانب الإسرائيلي رفضها أن تتحول إلى وكيل أمنى لإسرائيل.

وقال في حوار لـ«المصري اليوم» القاهرية، إن إسرائيل تريد تحويل الدور الوظيفي للسلطة إلى وكيل أمنى في الضفة، دون أن يكون هناك أي استحقاق سياسي لهذا التنسيق الأمني، ويجب إعادة النظر في الدور الوظيفي لمنظمة التحرير.

وأضاف: «هم يريدون تفريغ السلطة الوطنية من صلاحيتها، ولن نعود إلى المفاوضات دون أن تكون هناك مرجعية واضحة لهذه المفاوضات.. وإلى نص الحوار:

ما الخيارات المطروحة أمامكم؟

– أعتقد أن القيادة الفلسطينية أمام مجموعة من الخيارات، أولاً أن تتوجه إلى منظمات المجتمع الدولى لتطلب عضويتها وإعادة النظر فى الدور الوظيفي للسلطة.

■ بمعنى؟

– لا أقصد إلغاء السلطة، السلطة قامت على تضحيات آلاف الشهداء الذين سقطوا مقابل موطئ قدم للفلسطينيين، لكن يجب إعادة النظر في الجانب الوظيفي للسلطة الفلسطينية، هناك بعض الجوانب لابد من إعادة هيكلتها، نحن أعفينا الاحتلال من مسؤوليته عن جوانب كثيرة، فلنحمل الاحتلال مسؤوليته طالما أنه موجود.

وإعادة النظر في الجانب الوظيفي للسلطة الفلسطينية تعنى مدى التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة بيننا وبينهم، لا يكفى أن أكون ملتزماً، يجب أن يكون الجانب الإسرائيلي أيضاً ملتزماً، وما هو معنى ألا تلتزم إسرائيل بالاتفاقات وتظل طوال الوقت تعلن التزامها.

شركة جوال رفضت تقديم المبلغ المخصص لرعاية الدوري إلا بعد انطلاقه

25 فبراير


كتب هشام ساق الله – شركة جوال رفضت تقديم المبلغ المخصص لرعاية الدوري إلا بعد انطلاقه
هذا ما قاله إبراهيم ابوسليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم في قطاع غزه في اجتماع اندية الدرجة الممتازه وهو يستعرض الوضع الرياضي والمالي الذي حصل عليه اتحاده من الجهات التي سترعى دوري كرة القدم بكافة الدرجات .

علما بان شركة جوال سترعى دوري الدرجه الاولى والثانيه وستدفع لأنديتها مبلغ 120 الف دولار امريكي مقابل تلك الرعايه وسبق ان قدمت مليون دولار لرعاية دوري المحترفين في الضفة الغربية وتم تسليم المبلغ للواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم ورئيس اللجنه الاولمبيه الفلسطينيه ونائب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضه والمتنفذ الاول فيه.

اما في قطاع غزه لاننا هنا على انفسنا وتعاطينا بسهوله مع موضوع ما قدمته شركة جوال لأندية قطاع غزه ورضينا بعدم متابعة اللجنه الاولى التي تشكلت من اندية الدرجه الممتازه واستجبنا لعرض جبريل الرجوب بتبني جوال الدرجه الاولى والثانيه ووفرنا على جوال ان تدفع فقط 120 الف دولار فقط قوبل هذا الهوان والرضى بتبجح شركة جوال وادارتها بشكل كبير على الرغم من ان الانديه الفلسطينيه جميعها تعاني من ازمه ماليه خانقه في ظل تطبيق نظام الاحتراف الغير معلن في قطاع غزه وما ترتب عنه التزامات ماليه كبيره جعلت كبرى الانديه التي لديها تمويل تعاني من هذه المصاريف الباهظه .

شركة جوال تعرف حجم الازمه في اندية القطاع لذلك فهي تؤجل تسديد ماعليها من استحقاقات ماليه لاندية القطاع عبر اتحاد كرة القدس وهي التي تربح من قطاع غزه ملايين الملايين وحسب النسب التي اعلنتها فان قطاع غزه يقل من حيث الارباح عن الضفه الغربيه فقط 20 بالمائه وهذا يعني انها اذا دفعت مليون دولار للضفه الغربيه ينبغي ان تدفع لقطاع غزه ثمانيمائة الف دولار .

أي ان شركة جوال رمت الفتات لاندية قطاع غزه البالغه 120 الف دولار وتهربت من دفع باقي ما عليها من التزامات والسبب يعود الى تراجع الضغط الشعبي والرياضي والاتفاقيه التي وزع الادوار فيها اللواء جبريل الرجوب على الجهات التي تبنت الدوري في قطاع غزه حيث منحت الرعاية للدرجة الممتازة لبنك فلسطين المحدود مقابل دفع 120 الف دولار لاندية والدرجة الاولى والثانيه لجوال .

استمرار توقف الدوري في قطاع غزه يخسر الانديه فيه مبالغ شهريه كبيره يتوجب الاسراع ببدء الدوري ووقف نزيف هذه الخسائر المالية التي تدفع للاعبين جميعا وكذلك المشرفين الرياضيين والمدربين وم ايترتب عن الإعداد لهذا الدوري من اموال كبير مواصلات وزي للرياضيين واشياء اخرى كثيره .

الوفاق الرياضي بين حركتي فتح وحماس الذي يوقف البدء في الدوري بكافة درجاته نتيجة التعنت في بعض الانديه يتطلب الحسم والحل باسرع وقت ممكن حتى تنتهي الازمه ويعود النشاط الرياضي من جديد ووقف نزيف صرف الأموال والأعباء المالية للانديه بمختلف الدرجات .

كنا بالسابق قد طالبنا بعمل حمله وطنيه وعمل صندوق جماعي لكل الانديه في قطاع غزه وجمع تبرعات من رجال الاعمال والاتفاق على الية صرف المبالغ التي سيتم جمعها بين الانديه الفلسطينيه وفق المصاريف التي تدفع ونسب محدده ولكن تم الالتفاف على الانديه ولم يتم تشكيل هذا الصندوق .

ينبغي التكاتف الجماهيري والشعبي ومؤسسات المجتمع المدني وفي مقدمتهم الانديه الفلسطينيه وجماهير كرة القدم للوقوف لمواجهة سياسية شركة جوال وإجبارها على دفع الالتزامات التي وعدت سواء بدء الدوري ام لم يبدأ لكي تساهم بإخراج الانديه من ازمتهم الماليه التي كان ينبغي ان تدفع تلك المبالغ لهم منذ اشهر ولم يكن لهم أي ذنب ان الدوري تاجل والوفاق الرياضي لم يتم حله .

وكان الاجتماع بدأ بكلمة لإبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد شرح خلال الأوضاع الصعبة التي يمر بها القطاع الرياضي في المحافظات الجنوبية.

وقال أبو سليم إن الاتحاد تواصل خلال الفترة السابقة مع وزارة الشباب والرياضة ولجنة الوفاق لمناقشة كافة الإشكاليات التي تتعلق بالأندية العالقة وانطلاق بطولة الدوري العام، مشيراً إلى وجود بعض الحلول فيما يتعلق بناديي شباب خان يونس وجماعي رفح بناء على نتائج لقاءات الوزارة ولجنة الوفاق.

وأوضح أبو سليم أن نادي اتحاد خان يونس تقرر تأجيل مناقشة إشكالياته نظراً لعدم التوصل إلى اتفاق يقضي بإنهاء المشاكل العالقة بداخله.

واستعرض أبو سليم المقررات المالية للأندية التي أعلن عنها مسبقاً من اتحاد القدم وبنك فلسطين وشركة جوال، لافتاً إلى أن شركة جوال رفضت تقديم المبلغ المخصص لرعاية الدوري إلا بعد انطلاقه.

الدور طويل يا شباب حركة فتح حتى يأتيكم الدور بكل شيء

25 فبراير


كتب هشام ساق الله – يعاني الشباب الفتحاوي وخاصة المثقف والمتعلم منهم من ابتعادهم عن المواقع القياديه في الصفوف الاولى وخاصه ان مجتمعنا الفلسطيني مجتمع شاب ونسبته منهم تتجاوز ال 60 بالمائه وهذا مايدعوهم الى ان يكونوا ممثلين بكل المستويات القياديه من قمة الهرم الى ادناها .

السبب ان هناك شباب الستين وما فوقه يسيطرون على كل المواقع القيادية بسبب انهم حرموا من اشغال تلك المواقع وهم في سن الشباب لوجود قيادات على راس مهامها منذ سنوات وسنوات لا يبعدها الا المرض الشديد او الموت او الحرد وهذا يؤخر بالتراتبيه جيل الشباب من الوصول الى المواقع القياديه .

يبدو ان من يختار الشباب بحركة فتح لازال يعتقد انه شاب وان من يختارهم من جيله التنظيمي فهم لازالوا شباب ليقنع نفسه بان الحركه هي حركة شابه وهذا الامر يبعد الكفاءات من الشباب عن المستويات التنظيميه وكل واحد من الذين يختارون يحاول ان يصنع لنفسه مجدا وجيش من العناصر والمريدين يكونوا من حولين جيله وعمره .

بانضمام الاخت امل حمد الى عضوية اللجنه المركزيه لاشغال المكان الفارغ في عضوية اللجنه المركزيه على الرغم من انها تصغر العضو الذي تم فصله من اللجنه المركزيه محمد دحلان الا ان متوسط اعمار اللجنه المركزيه يزيد عن ال ستين عام .

لا احد يعرف متي سينضم جيل الشباب وباي مستوى لياخذ التجربه من هؤلاء القاده الكبار المحنكين الذين اكتسبوا خبراتهم من تجاربهم الماضيه فلا مكان للشباب داخل حركة فتح ولا احد يفسح المجال للشباب بالانضمام الى القياده الفلسطينيه لاكتساب الخبره والكفاءه ومواصلة تواصل الاجيال بين ابناء حركة فتح .

هذا الامر موجود في كل التنظيمات الفلسطينيه التي رفدت قياداتها بجيل الشباب وخاصه جيل الارض المحتله ممن ناضلوا ضد الاحتلال واكتسبوا خبرات نقابيه متقدمه فقد اصبح عدد منهم باللجان المركزيه لتلك التنظيمات والمكاتب السياسيه ايضا ووالاعداد القليله من ابناء حركة فتح ممثله بتلك المستويات .

ولعل حركة حماس اكثر تلك التنظيمات تغيرا لكل المستويات التنظيمية برفد الشباب الى قياداتها التنظيمية بكل المستويات وهي دائمة التغيير اكثر من غيرها وتعطي الكفاءات التنظيميه والاكاديميه ادوار بمختلف المستويات وتفسح المجال لهم بالتدرب واكتساب الخبره الميدانيه والعمليه والتقدم نحو الامام .

اما في حركة فتح فالشباب اخر من يتم تقديمهم الى الأمام حتى في التعينات التي تتم في كل المستويات التنظيميه والقياديه فيتم اختيار الكفاءات من كبار السن فالطابور طويل للذين تعبوا من الانتظار لتولي مهام تنظيميه قياديه فالبعض منهم تولى تلك المواقع وهو فوق الستين هكذا جاء دوره في الطابور الطويل .

ولعل اللقاء الذي اجراه الرئيس محمود عباس للاستماع الى الأوضاع الرياضية في قطاع غزه من ابن السيد رئيس وزراء حكومة غزه السيد عبد السلام هنيه الذي يمسك بمفاتيح الرياضه في قطاع غزه كونه عضو مجلس ادارة نادي الشاطىء وعضو رابطة الصحفيين الرياضيين وعينه اللواء جبريل الرجوب عضو بالمجلس الاعلى للشباب والرياضه الذي وقع الرئيس على مرسوما فيه واعتذر يومها عبد السلام هنيه لالتزامه في حكومة غزه حسبما اعلن انذاك على الرغم من انه بعمر الشباب الا انه استمع له بعنايه واصدر تعليماته للاخ محمد اشتيه بدعم الرياضه في قطاع غزه نتمنى ان يعملها مع شباب حركة فتح كونه القائد العام للحركه ايضا .

شباب فتح اخر اولويات قيادة حركة فتح وهم ملزمين بان يبقوا بالدور حتى ياتي دورهم ومكانهم في السلم القياده لا احد يعلم هل سيكون دورهم بالمؤتمر السابع او الثامن او التاسع الذي لا احد يعرف متي سينعقد السابع فيه او سيكون دورهم بالانتخابات التشريعيه القادمه المهم ان الشباب هم باخر الدور في أي عملية اختيار قادمه لكم الله يا شباب حركة فتح واطال الله اعمار قياداتنا فنحن نتمنى لهم الخير والصحه ولا نتمنى ان ياتي الشباب على انقاض اعمار قياداتنا التاريخيه .

حاله من الترقب والجمود والشلل تنتاب اقاليم حركة فتح في قطاع غزه

25 فبراير


كتب هشام ساق الله – حالة الجمود والترقب والشلل التي تنتاب أقاليم القطاع حاله تريدها اللجنة المركزية لحركة فتح وخاصة لجنة الإشراف الثلاثية التي تشرف على عمل وأداء الهيئة القيادية العليا من خلال بث شائعات في كل اقليم على حدى ومن سيتم تغيره ومن سيبقى في مهمته مما دعا الاقاليم الى انتظار التكاليف الجديده والقيام فقط بالمهام الضروريه .

بنك أسماء تلقته اللجنة المركزية من كل إقليم وفق نظام بوليسي وعلى أساس نظرية الترقيع والاستحمار التنظيمي يشارك فيه عدد من اعضاء الهيئه القياديه العليا لحركة فتح وكوادر اخرين تربطهم علاقه ممتاز بهذه اللجنه ومتطوعين اخرين يرغبوا بخربطة الاوراق فهم يقوموا بتصنيف ولائات وانتماءات الكادر ويتم تبليغ هذا وذاك ببقائه بمهام والآخرين كلهم سيتم تغييرهم وسيتم تعيين فلان او علتان أمين للسر الاقليم .

الذي يقود هذه الشائعات ويشجعها مجموعه من الموتورين انكوا بنار تلك التغييرات بالسابق لذلك يريدوا ان يعاقبوا آخرين بما تم عمله بالسابق بحقهم على أساس يوم لنا ويوم علينا وتتم هذه العملية بشكل مدروس وضمن سيناريوهات مختلفة في كل اقليم من الاقاليم حتى يتم تجميد العمل التنظيمي بهذا الاقليم ووقف نشاطات هذا الاقليم وخططه في انتظار التغيير القادمه الذي لن يتجاوز الايام العشره القادمه .

لا احد يعرف هل الطاقم القديم في الأقاليم سيعلم من الشارع او انه سيتم تسليم واستلام ويتسلموا كتب اعفاء وشكر على جهودهم الماضية او انه سيتم تطبيق مع حدث بالماضي من استلام لجنة الاقليم الجديده وعدم النظر الى اللجنة السابقه وسؤالها عن أي شيء بدون احترام للاخوه والزماله مما ترك غصه بالقلب لهؤلاء الذين شعروا انهم مقالين ولم يتم تكريمهم .

الغريب ان كل الاسماء التي يتم تداولها هي أسماء ضعيفة ويتم الحديث عن الأسماء الذين سيتركوا المهام من النشطين والكفاءات التنظيميه الكبيره بسبب ان هؤلاء متهمين بانهم لهم ولاءات مختلفه بشكل صحيح او ضمن تقارير كيديه رفعت من قبل زملاء لهم على اتصال مع بعض اطراف اللجنه المركزيه او الهيئه القياديه باختصار بيعملوا لحاله مرقد عن القيادات للاستمرار بالبقاء في مهامهم .

القياده القادمه للاقاليم تتم وفق نظرية الترقيع حيث يتم اختيار الاضعف والذين هم طوال الوقت بدون انجاز تنظيمي ويتم استكمالهم باشخاص جدد لهم ولاءات معروفه ويتم الحرص على انهم ليسوا على علاقه مع المغضوب عليه في اللجنه المركزيه المفصول محمد دحلان .

الاستحمار التنظيمي تلك النظريه التي تحدثنا عنها بالسابق باحتيار الاضعف حتى تسيطر الجهه الاعلى عليه تنظيميا وتسهل عملية قيادته بدون ان يكون له راي او وجهة نظر في أي موقف ويقوم بتنفيذ التعليمات بدون أن يناقش .

والسؤال الذي يتساءله هؤلاء الذين سيتم اعفائهم من التشكيلات القادمه في كل اقاليم قطاع غزه ما ذنبنا بان يتم إطلاق الشائعات في هذا الوقت الحرج والقاتل وما ذنبنا اننا نتعرض لما تعرض البعض من الهيئه القياديه بالسابق بإقالتهم ومعرفتهم لتلك الاقالات من الشارع نحن اصبحنا كالمحكوم الذي ينتظر اطلاق النار عليه في كل لحظه ورميه على قارعة الطريق بدون احترام .
وكيف تمارس اللجنه المركزيه والهيئه القياديه هذا الاسلوب في ترويج الشائعات واطلاق بنك الاسماء ليدور بالشارع في فتره ستتجاوز الشهر وهؤلاء الكوادر بانتظار ماذا سيحدث وكيف تسمح لها هذه الهيئه القياديه العليا بممارسة هذا الاسلوب المرفوض ببث الفرقه بين اخوة الاقليم الواحد وعكسها بشكل مرفوض على القواعد التنظيميه .

ومن ضمن هؤلاء الذين سيتم رميهم على قارعة الطريق من تحملوا صعوبة المرحله التنظيميه في ظل سيطرة حكومة حماس على السلطه في القطاع واستدعائهم المتكرر لاجهزة الامن وصعوبة عملهم التنظيمي وهؤلاء ذوي تاريخ نضالي عريق في الحركه كان يفترض ان يتم ترفيعهم ومنحهم مهام تنظيميه اعلى .

كلنا امل ان يتم اطلاق رصاصة الرحمه على هؤلاء الذين ينتظرون إعفائهم من مهامه بشكل كريم ومحترم ولائق وان لايعرفوا اقالتهم من الشارع وان تتم عملية تسليم وتسلم وحفل تكريم وان لا يسجل التاريخ كما حدث بالماضي ان يعرفوا من الشارع انهم اقيلوا من مهامهم .

ونامل ان تستمر الهيئه القياديه العليا بوضعها الحالي على الرغم من ان هناك تفكير بإقالتهم من مهامهم بعد التكليفات القادمة للأقاليم وبعد التعيينات القادمة التي ستتم في المجلس الثوري والتي يتم تدوال تلك الاسماء من قبل هؤلاء الكوادر والترشيحات وفق نظريات الاستزلام والولاءات والقادم اسود لا يبشر باي تفائل مستقبلي .

ولعل ماقم به اياد صافي امين سر المكتب الحركي للشبيبه في قطاع غزه بعد ان تسرب اليه عن نية القياده احالة كل المكتب المنتخب منذ ثماني شهور الى قارعة الطريق واختيار قياده جديده للشبيبه في قطاع غزه وسيتبعه بالتاكيد استقالات اخرى .