أرشيف | 8:00 م

كوادر وقادة فتح أخر من يعلم فيما يجري في القاهرة أو الدوحة

24 فبراير


كتب هشام ساق الله – الذي يعرف كل شيء عما يجري في المفاوضات مع حماس هم دائرة مغلقه وأشخاص معدودين ولا يطلعوا احد حتى أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح عن كل ما يجري وكادر فتح يستقي معلوماته كلها من وسائل الإعلام العربية والانترنت ووكالات الأنباء وغالبا من تصريحات قادة حماس .

هذه الحقيقة فأي مسئول فتحاوي خارج دائرة المقربين جدا والذين يشاركون بتلك الاجتماعات لا يعرف ما يجري بكل تفاصيله مع حركة حماس ولا كل ماتم الاتفاق عليه فكل ما يجري عبارة عن طلاسم واتفاقيات سريه تجري ويتم الإعلان عنها فيما بعد .

قادة فتح يتحدثون عن خلافات حماس ويعذرونهم حتى يتفقوا ويتم تأجيل تشكيل الحكومة أو الحديث عنها واعتراضات حماس على وسائل الإعلام بأنهم وافقوا على إعلان الدوحة ولكن وهذه اللاكن يريدون نائب رئيس للوزراء من غزه وكذلك وزارة المالية ووزارة العدل ووزارة الداخلية هم يعرفون أن الرئيس سيرفض هذه المطالب ولكنهم يريدوا أن يحققوا مزيدا من الانجازات والمطالب .

يريدوا أن يحققوا انجازات مضاعفه بالظهور بالخلافات بينهم وتلك اللقاءات التي جرت في القاهرة لأعضاء المكتب السياسي ودائرة اتخاذ القرارات فيها أثبتت أن الخلافات التي بينهم مجرد خلافات يتم بثه بوسائل الإعلام فقط لكي نتفهم مطالبهم ويتم تمريرها رويدا رويدا .

مطالب حماس ليست بالجديدة وإنما طرحت وتم تفهمها في اتفاق القاهرة قبل أكثر من سنه بان الأمن في حوزتهم وكذلك الموظفين والوزارات وعناصر الأجهزة الأمنية ستتم من خلال الموظفين الذين عينتهم حكومة غزه وكذلك والأمن كله بيدهم خلال فترة الانتخابات حتى تسلم المجلس التشريعي القادم لصلاحياته .

كل هذا كان ضمن الطلاسم التي تمريرها على حركة فتح والذي ليعرفها احد من قادتها ولازالت ضمن البروتوكولات السرية التي يتم الكشف عنها يوما بعد يوم وبالنهاية نقول إن حماس لديها خلافات كبيره وحقيقية ونتمنى أن يتم حل تلك الخلافات التي تؤخر تشكيل الحكومة القادمة برئاسة الرئيس .

وكل يوم يخرج احد قادة حماس وناطقيها الإعلاميين و يتحدث عن ضرورة أن تخضع الحكومة لثقة المجلس التشريعي وان يتم التصويت عليها وأخر يتحدث عن أن الحكومة القادمة ليست حكومة الرئيس وهي غير ملتزمة بشروط الرباعية وأخر يتحدث عن كيف سيقسم الرئيس أمام نفسه فيتوجب أن يقسم أمام المجلس التشريعي واسئله وتعقيدات وعصي توضع في وجه الحكومة القادم ما انزل الله بها من سلطان .

وكوادر حركة فتح جميعا من خارج دائرة من يتفاوض مع حركة حماس أخر من يعلم بكل شيء وليس لأحد منهم أي معلومة فقد سال أصدقاء لي أكثر من عضو باللجنة المركزية لحركة فتح وتحدثوا معهم عن معلومات تنشر بوسائل الإعلام ولم يقراها هؤلاء القادة ونفوا علمهم بما يجري أو اطلاعهم على أي شيء مما يقال .

إذا كان هؤلاء لا يعرفوا ما يجري كيف نعرف نحن الكوادر الغير مثبته حتى الآن عضويتهم ومكتوبة أسمائهم على الثلج ولا احد يعترف فيهم بأنهم أعضاء في حركة فتح ولا احد يعرف متى سنطلع على كل البروتوكولات السرية الجاري الحديث عنها حتى يكون لدينا معرفه بما يجري .

لقد انتهى الحديث على أولاد الناس المعتقلين في سجون غزه والضفه الغربيه ومتى سيتم تطبيق باقي ما تم الاتفاق عليه في القاهرة من خلال اللجان ولم يعد احد يتحدث عن تلك الملفات العالقة التي تعيق التوصل إلى المصالحة الكاملة والبدء بتشكيل الحكومة القادمة والإعلان عن مواعيد محدده للانتخابات التشريعية القادمة والرئاسية فقد انتهى الموعد والمهلة القانونية لإمكانية تطبيق موعد الرابع من أيار القادم الذي تم التوافق عليه .

وكان قد قال مفوض العلاقات الوطنية في اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، مساء اليوم الجمعة، إن اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير، الذي عقد أمس، كان ناجحا وسادته أجواء إيجابية.

وقال الأحمد في تصريح للصحفيين في القاهرة: ‘لقد نجحت هذه اللجنة باجتماعها وفق ما هو مخطط له، حيث بحثت الوضع السياسي، وموضوع عضوية المجلس الوطني، وإعداد قانون الانتخابات’.

وأضاف، أن موضوع المصالحة لم يكن ضمن جدول أعمال الاجتماع، ولكن كقيادات موجودة في الصف الأول تطرقت لموضوع تطبيق إعلان الدوحة، وأن تأييدا لاتفاق الدوحة صدر عن الاجتماع، ولكن ‘الخلاف هو داخل حركة حماس حول تشكيل الحكومة، والجميع طالب أمس بسرعة تشكيل الحكومة باستثناء الأخوة في حركة حماس، الذين طلبوا تأجيل هذا الموضوع لوقت آخر، والرئيس ‘أبو مازن’ يدرك ما هو موجود داخل حماس، لذلك وافق على تأجيل موضوع تشكيل الحكومة’.

وأشار إلى أن المشكلة تتمثل بوجود معارضة لدى عدد من قيادات حماس في غزة، لما تم الاتفاق عليه في الدوحة، لافتا إلى التسريبات التي تحدثت عن وجود شروط لحركة حماس بشأن تشكيل الحكومة.

وقال الأحمد: ‘نحن لم نتلق شيئا رسميا من حركة حماس حول هذا الموضوع، ومن الواضح أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس فضل عدم إطلاعنا على هذه الشروط، لمعرفته بأنها غير موضوعية، وهو فضل أن يطلب التأجيل على أمل أن يتغير الموقف’.

بتقديري أن ما سُرب في بعض وسائل الإعلام حول شروط تطالب فيها حماس بشأن الحكومة، هو صحيح، ولكن نحن في حركة ‘فتح’ لا نريد أن نعلق على الموضوع، لأننا لم نبلغ به بشكل رسمي من حماس، ونأمل أن تتمكن حماس من حل مشكلتها الداخلية لنعود خلال أسبوعين أو ثلاثة، وننفذ ما تم الاتفاق عليه’.

الإعلانات

لا فرق بين العلاج بالجمعيات الخيرية والعيادات الخاصة

24 فبراير


كتب هشام ساق الله – حدثتني احدى الاخوات التي اصيبت بكسور بحادث طرق وطالبتني ان اكتب عن العلاج بالجمعيات الخاصة والعيادات الخاصة للاطباء في مدينة غزه مشتكيه انه لم يعد هناك فارق بينهما على الرغم من ان تلك الجمعيات تتلقى دعما خارجيا من مؤسسات ودول دون ان تخفف من معاناة المرضى واصبحت مهنة الطب تجاره .

الاخت التي حدثتني ابغلتني بان جمعيه معرفه بمدينة غزه رفعت سعر الكشفيه لدى الاطباء الموجودين لديها من 25 شيكل الى 30 شيكل وهذه الجمعيه لها عدة فروع وتخصصات وتلقت منذ الحرب على غزه دعما كبيرا في الاجهزة والمعدات والادويه حتى اصبحت تتفوق على كل المستشفيات الحكوميه واسعارها بالعمليات الجراحيه والكشفيات والدواء اصبحت لا تطاق .

تقول اختنا العزيزه ما الفرق بين الكشفيه في تلك الجمعيه والعيادات الخاصه التي يقدم فيها الاطباء قمة خبراتهم الطبيه ويهتمون كثيرا في المرضى بشكل غير عادي على عكس مايتم تقديمه للمرضى في المستشفيات العامه فالاطباء اسار شفياتهم مابين 30 الى 40 والاطباء السوبر الكبار جدا 50 شيكل .

الخدمه الخاصه بالجمعيات والعيادات هي شيء يصعب القضاء عليها او الحد منه رغم ان حكومة غزه فرضت ضرائب على بعض الاطباء بمبالغ عاليه وتفرض بعض الرقابه على اداء تلك العيادات الا ان المواطنين لازالوا يذهبوا الى تلك العيادات بسبب عدم ثقتهم بالعيادات داخل المستشفيات الحكوميه وباداء الاطباء هناك .

ساق الله على زمن الانتفاضة الفلسطينيه الاولى حيث اشتدت المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني وضاقت الامور على الشعب الفلسطيني اصدرت حينها الجمعيه الطبيه العربيه أي نقابة الاطباء انذاك قرار لكل اعضائها بالتخفيف على المواطنين واعلن كل الاطباء في حينه تنزيل الكشفيه الى النصف وكان بعضهم يعطي المريض الدواء مجانا وكثيرون كانوا لا ياخذوا الكشفيات من الناس بسبب سوء الاوضاع الاقتصاديه .

نتمنى ان يتم تخفيض الأعباء على المواطنين وان تقوم تلك الجمعيات التي تتلقى دعما كبيرا من الجمعيات الخيريه والقوافل المتعدده وتاتيها الاجهزه مجانيه ان تخفف من أعباء الناس وتخفض من أسعار كشفياتها وان تاخذ فقط من المواطنين التكلفه في اجراء العمليات حتى تكون بحق جمعيات خيريه .

ونتمنى على الاطباء ان يخففوا على المواطن ويقللوا اسعار الكشفيات في عياداتهم الخاصه فالتقليل من قيمة هذه الكشفيات لايقلل من قدر ومكانة هذا الطبيب بالعكس يرفع من اسهمه ومكانته الاجتماعيه والوطنيه لدى شعبنا الفلسطيني بانه تعاطف مع الظروف الاقتصاديه التي يعيشها المواطن في ظل الحصار الصهيوني الخانق لقطاع غزه .

لماذ لا يتداعى الاطباء او الخيرين منهم ويعلنوا انهم يخفضوا اسعار كشفياتهم للمواطنين المرضى الفقراء حتى يتمكنوا من تلقي علاج مناسب في أي مكان يتوجهون اليه ويتم تطويل الاداء في المستشفيات الحكوميه وكذلك الاهليه حتى يكونوا بحق خيرين بعملهم الانساني الكبير .

حتى لا ننسى ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف

24 فبراير


كتب هشام ساق الله – الجريمه التي اقترفها المجرم الصهيوني باروخ جولدشتاين باطلاقه النار على المصلين في صلاة الفجر الساجدين الراكعين هي جريمه دينيه اتكبها هذا المجرم السفاح بحق هؤلاء الامنين الملسمين لانفسفهم بين يدي الله والذي اعتبر فيما بعد بطلا صهيونيا واقيم له نصب تذكاري ويتم زيارته من قبل عتات المستوطنين .

المسجد الابراهيمي هذا المسجد الذي تمنع فيه طوال السنه رفع الاذان بالصلوات المختلفه لانها تزعج المستوطنين وتمنع الصلاه في ايام اعياد اليهود وتخصص كل قاعاته لصلاتهم واحتفالاتهم الدينيه ويمنع المسلمين من ادائها رغم انه مسجد اسلامي منذ فجر التاريخ .

هذا المسجد الذي يتم تفتيش كل رواده ومضايقتهم والحد من تدفقهم وكل يوم يتم التخطيط للسيطره عليه وومنع المسلمين من الصلاه فيه رغم هذا كله فاهلنا في الخليل يتصدون لكل تلك المحاولات ويصرون على الصلاه فيه بكل الاوقات والصلوات حتى يبقى مسجدا اسلاميا شامخا ان شاء الله .

تحل غداً ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل في الضفة الغربية.
ففي 25-2-1994م خطّت يد الغدر في ذاكرة الأيام سطوراً حمراء دامية، وسفك الحقد الصهيوني المسعور أزكى الدماء، فارتكب المجرم السفاح باروخ جولدشتاين مجزرة دموية نكراء في الحرم الإبراهيمي الشريف، سقط فيها المصلّون العزّل مضرجين بدمائهم.

وتعتبر المجزرة عدواناً جديداً على القيم الأخلاقية والشرائع الإلهية والقوانين والمعاهدات الدولية، واعتداء صارخاً انتهكت فيه قداسة المكان والزمان وجلال الصلة بالله عز وجلّ، فالمكان هو الحرم الإبراهيمي الشريف، مثوى الأنبياء وبيت الله المقدّس، والزمان هو يوم الجمعة الفضيل من شهر رمضان المبارك شهر الصيام والقيام، وأما الصلة بالله تعالى، فقد انتهكت بذبح المصلين الركّع السجود بين يديه سبحانه في صلاة الفجر، التي تشهدها ملائكة الرحمن.

كانت المجزرة مسلسلاً من القتل، استباح الدم الفلسطيني، ابتدأ في المحراب وامتد إلى مداخل الحرم والسلم المؤدي إليه، ووصل إلى الشوارع والطرقات ومحيط المستشفيات، فطال رصاص الظلم والغدر مَن هبوا للتبرع بالدم، وإنقاذ الجرحى ونقل المصابين، ولم ينجُ منه المشيعون، فكان الشهداء بالعشرات والجرحى والمصابون بالمئات.

ويسارع جيش الاحتلال إلى التنصل من المسؤولية، لكن الأدلة والإجراءات بعد المجزرة، تؤكد دوره فيها، فقد كان الرصاص ينهمر على الناس من كل صوب، وأعاق جنوده عمليات الإنقاذ كعادتهم في كل مجزرة، فلم يسمحوا لسيارات الإسعاف بالوصول إلى مداخل الحرم، وعوقب أهل المدينة بالاعتقالات ومنع التجول وفرض الحصار، أما المجرم جولدشتاين، فقد كوفئ وأقيم له نصب تذكاري، واعتبر بطلاً قديساً.

وقال الدكتور الشيخ تيسير رجب التميمي، قاضي قضاة فلسطين، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي، إن المجزرة يوم لا ينسى في تاريخ مدينة خليل الرحمن الباسلة التي خرجت غاضبة ثائرة، وخرجت معها جماهير شعبنا الفلسطيني في كل مكان في القدس والضفة وفي غزة، وامتدت الشرارة إلى داخل فلسطين المحتلة عام 48 في مسيرات ومظاهرات ومواجهات دامية، فتصدت لهم قوات الاحتلال وجنودها المدججون بالسلاح، وفتحوا عليهم النار فسقطت كوكبة جديدة من الشهداء غيلة وغدراً.

وأضاف أن المجزرة كانت مخططاً مدروساً لتحقيق هدف مرسوم، هو تهويد الحرم الإبراهيمي الشريف، وقلب مدينة خليل الرحمن، فبعد انقضاء فترة حظر التجول الذي فرض على المدينة لأكثر من شهر، وبعد إغلاق الحرم في وجه المصلين المسلمين لأكثر من شهرين، فوجئ أهل المدينة بتقسيمه وتهويد الجزء الأكبر منه، وتحديد عدد المصلين وأوقات دخولهم إليه، بينما يسمح لليهود بالدخول والخروج متى شاؤوا، وبتشديد الإجراءات في قلب المدينة.

وتابع: لكن هذه المدينة الصامدة، التي شهدت مذبحة الفجر، وعاودت الوقوف بثبات، ستبقى عربية إسلامية بجهود أبنائها المخلصين الأوفياء، الذين يعاهدون الله على التمسك بها والدفاع عنها، ومواصلة إعمارها والتسوق من أسواقها والمواظبة على الصلاة في مسجدها الإبراهيمي الشريف، ليبقى عامراً بالمؤمنين، يصدع من على مآذنه صوت الحق الله أكبر، فهو مسجد خالص للمسلمين بجميع بنائه وحجراته وأروقته وأبوابه، ولا حق لليهود فيه من قريب أو بعيد، فلن تزيدهم المجازر إلا إصراراً على رفض الانكسار، لأنهم موقنون بأن الحياة الطبيعية لمدينة الأنبياء والصالحين لن تعود إلا برحيل آخر مستوطن

منفذ المجزرة من سكان مستوطنة كريات أربع وكان قد تتلمذ في مدارس الإرهاب الصهيوني على يدي متخصصين في الإرهاب من حركة كاخ الإرهابية وكان غولدشتاين معروفا لدى المصلين المسلمين حيث كان في كثير من الأوقات يشاهدوه وهو يتبختر أمام المصلين الداخلين والخارجين إلى الحرم الإبراهيمي.

وكان هذا الهالك قد أصر على قتل أكبر عدد من المصلين وأعد الخطط لذلك وكان هدفه الوحيد هو اقتلاع الوجود الفلسطيني من البلدة القديمة في الخليل.

ومثلما أحب الإرهاب أحب قتل الفلسطينيين، ووهب جل اهتمامه لهذا الأمر حتى نفذ مهمته في الخامس والعشرين من شهر شباط عام 1994 وهذا المتطرف الصهيوني استطاع قتل (29) مصليا احتشدوا لصلاة الفجر في ذلك التاريخ وأصاب العشرات بجروح من بين (500) مصل كانوا يتعبدون في الحرم الإبراهيمي في الخامس عشر من شهر رمضان لذلك العام.

وكان غولدشتاين قد تدرب على تنفيذ مهمته داخل معسكرات صهيونية داخل فلسطين المحتلة وخارجها وكان معروفا بحقده الشديد على العرب.

وبعد تنفيذه للمجزرة دفن هذا الهالك في مكان قريب من مستوطنة كريات أربع ولا يزال يعامله المستوطنون على أنه قديس حيث أحرز قصب السبق بقتل العشرات من الفلسطينيين بصورة شخصية بالرغم من حصوله على مساندة الجيش والمستوطنين من أحفاد حركة كاخ المتطرفة.

وحتى لاننسى شهداء هذه المجزره البشعه نذكر اسماء الشهداء

رائد عبدالمطلب حسن النتشة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1974 الخليل

علاء بدر عبد الحليم طه أبو سنينه 25/2/1994 الخليل فلسطيني 1977 الخليل

مروان مطلق حامد أبو نجمة 25/2/1994 الخليل فلسطيني 1962 الخليل

ذياب عبد اللطيف حرباوي الكركي 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1970 الخليل

خالد خلوي أبو حسين أبو سنينه 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1936 الخليل

نور الدين إبراهيم عبيد المحتسب 25/2/1994 الخليل فلسطيني 1972 الخليل

صابر موسى حسني كاتبة بدير 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1957 الخليل

نمر محمد نمر مجاهد 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1960 الخليل

كمال جمال عبد الغني قفيشة 25/2/1994 الحرم الاباهيمي فلسطيني 1981 الخليل

عرفات موسى يوسف برقان 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1966 الخليل

راجي الزين عبد الخالق غيث 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1947 الخليل

وليد زهير محفوظ أبو حمدية 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1981 الخليل

سفيان بركات عوف زاهدة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1973 الخليل

جميل عايد عبد الفتاح النتشة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1946 الخليل

عبد الحق إبراهيم عبد الحق الجعبري 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1939 الخليل

سلمان عواد عليان الجعبري 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1957 الخليل

طارق عدنان محمد عاشور أبو سنينه 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1980 الخليل

عبد الرحيم عبد الرحمن سلامة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1946 الخليل

جبر عارف أبو حديد أبو سنينه 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1983 الخليل

حاتم خضر نمر الفاخوري 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1968 الخليل

سليم ادريس فلاح ادريس 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1967 الخليل

رامي عرفات علي الرجبي 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1983 الخليل

خالد محمد حمزة عبد الرحمن الكركي 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1976 الخليل

وائل صلاح يعقوب المحتسب 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1966 الخليل

زيدان حمودة عبد المجيد حامد 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1968 الخليل

احمد عبد الله محمد طه أبو سنينه 25/2/1994 الحرم الاباهيمي فلسطيني 1969 الخليل

طلال محمد داود محمود دنديس 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1968 الخليل

عطية محمد عطية السلايمة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1961 الخليل

إسماعيل فايز إسماعيل قفيشة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1966 الخليل

نادر سلام صالح زاهدة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1975 الخليل

أيمن أيوب محمد القواسمي 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1973 الخليل

عرفات محمود احمد البايض 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1966 الخليل

محمود صادق محمد أبو زعنونة 25/2/1994 الحرم الابراهيمي فلسطيني 1945 الخليل