شركة الاتصالات الفلسطينية تستدعي وتعتقل عدد كبير من أهالي قطاع غزه

13 فبراير


كتب هشام ساق الله – باشرت شركة الاتصالات الفلسطينيه في قطاع غزه بعد تلقيها تعليمات مباشره من المدير التنفيذي للمجموعه عمار العكر بالتعاطي والتعامل مع المحاكم التابعه لحكومة غزه وبدأت بسيل من الاستدعاءات والتباليغ بضرورة تسديد التزامات ماليه قديمه على هؤلاء الزبائن بشكل مفاجىء .

المستشار القانوني لشركة الاتصالات باشر برفع قضايا على الزبائن المتخلفين عن دفع الالتزامات الماليه المستحقه عليهم خلال الفترات السابقه امام محاكم قطاع غزه واصدار احكام بضرورة الدفع خلال اسبوع او ان يتم اعتقاله من قبل شرطة حكومة غزه ودفع ماعليه من التزامات قديمه لشركة الاتصالات .

عدد كبير من المواطنين وصلتهم إشعارات من شركة الاتصالات والمحاكم في قطاع غزه تطالبهم بدفع ما عليهم من التزامات ماليه قديمه نتيجة تراكم تلك الأموال وعدم التعامل مع محاكم حكومة غزه بحجة التزام تلك الشركه بشرعيه حكومة رام الله .

يبدو ان هناك استباق للإحداث ومصالحه حدثت وتعليمات صدرت من المدير التنفيذي للمجموعة وتنسيق بالاسراع بتلك الاحكام و بضرورة رفع تلك القضايا امام المحاكم والمضي قدما بتلك الاجراءات من اجل ان يتم تحصيل مبالغ ماليه كبيره للشركه على هؤلاء المواطنين المتخلفين عن الدفع .

بلغ عدد الذين اعتقلوا على ذمة تلك القضايا 5 اشخاص حسبما تسرب لنا وتم توقيفهم وتمديد التوقيف لحين ان يقوموا بدفع تلك الالتزامات الماليه وجدولتها والتوقيع على سندات دين منظم لكي يتم دفع هذه الاموال لشركة الاتصالات .

وشركة الاتصالات لا تقوم بإيصال أي خط هاتف جديد لاي شخص داخل بنايه عليها التزامات ماليه كما انها تطالب الورثه اذا كان صاحب الدين متوفي بدفع ماعليه من التزامات ولايتم ايصال أي خط هاتف لاي من ابنائه حتى يتم جدولة تلك الديون .

النشاط الذي تقوم به شركة الاتصالات لجمع اكبر مبلغ يمكن جمعه من تلك الديون التي صنفت واعتبرت انها ديون معدومه ولم يتم تحصيلها بسبب الوضع الاقتصادي الذي يعيشه قطاع غزه ونتيجة عدم التعامل مع حكومة غزه بشكل مباشر .

يبدو انهم استبقوا تشكيل حكومة التكنوقراط الفلسطييه خلال الايام القادمه واطلقوا يد مستشارهم القانوني برفع تلك القضايا وإرسال استشعارات وتفقد الدفاتر القديمه حتى يتم جني مبالغ من هؤلاء الزبائن حى لا يظن هؤلاء بان ما عليهم من التزامات قد تم تجاوزها والمسامحة فيها ولان الوقت الذي يفصلهم عن تشكيل تلك الحكومه هو وقت قريب كون قيادة هذه المجموعه لها اطلاع سياسي وتستغل الظروف الفلسطينيه في خدمه مصالح تلك المجموعه الاحتكاريه .

وتشير بيانات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه الختامية الأولية للسنة المالية 2011، إلى أن صافي أرباح الفترة قبل ضريبة الدخل قد بلغ 101,010,000 دينار أردني مقارنة مع صافي الأرباح قبل الضريبة بمقدار 90,491,000 دينار في البيانات المدققة للعام 2010 بارتفاع بلغت نسبته 11.6%..

المقال القادم انت مشترك بحضارة اذن المواقع الفلسطينية الممنوعة محجوبة لديك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: