أرشيف | 9:18 م

أليس فيكم رجل رشيد ويغيث هذا الرجل

12 فبراير


كتب هشام ساق الله – لسنا ضد ان يبايع الرئيس الفلسطيني محمود عباس من اقاليم قطاع غزه فكلهم جنوده بالنهايه ولكننا ضد اللذين يهتمون بارسال رسائل مغازله ومبايعه للرئيس ولا يقومون بواجبهم تجاه ابناء حركة فتح بالشكل المطلوب واسر الشهداء وخاصه الذين لديهم مشاكل وحاجات اجتماعيه صعبه .

عجيبه امر تلك الحركه على صفحات الانترنت تستطيع ان ترى النفاق السياسي واثبات الولاء المطلوب والغير مطلوب وبنفس الوقت يناشد احد كوادر الحركه بقلب يتلوع من الالم والاسى وخاصه وانه شقيق الشهيد القائد جمال ابوالجدان والذي يحمل اسمه الاقليم كله الرئيس ورئيس وزرائه سلام فياض بمد يد العون له واعادة راتبه الذي قطع باي صيغه من الصيغ حتى يستطيع ان يعيش هو والاده بكرامه .

كيف تستوي هذه وتلك أمام هذه اللامسؤوليه التي توصل مناضل شقيق شهيدين الى هذه المواصيل اكيد تقصير لجنة الاقليم وبمقدمته امين السر الذي يبرق ويجامل الرئيس ويمنحه المبايعه التي هي معروفه وفي أفئدة وضمير كل ابناء حركة فتح ولكن العيب ان تظهر تلك المناشده على صفحات الانترنت ولا يتم حل مشكلة الرجل المستغيث شقيق الشهداء اين اعضاء المجلس التشريعي اين القيادات النسويه اين اعضاء المجلس الثوري اين اعضاء اللجنه المركزيه اين هؤلاء جميعا من قضية هذا الرجل .

لقد قتلتني هذه المناشده وذبحتني وستذبح كل من يقرا سطورها فالمبلغ المقطوع لايساهم بزيادة العجز المالي للسلطه ولايؤثر على ميزان المدفوعات العامة ولا يؤثر على شيء لن يزيد المبلغ عن اكثر من 1400 شيكل هي ثمن اعلان ينشر بالصفحة الاولى بصحيفه محليه او وجبة غداء او عشاء لوفد مكون من 5 اشخاص تدفعها السلطه مئات المرات او هي مهمة سفر لموظف كبير يذهب للسياحه والتمتع على حساب شعبنا او هديه تقدم لوفد زائر .

كيف يتم دفع هذا الرجل للاستغاثة عبر وسائل الاعلام ولا احد من قيادة حركة فتح في قطاع غزه يسمع او يستجيب لاستغاثة هذا الرجل الا يعلم اعضاء الهيئه القياديه من ابناء شمال قطاع غزه بمأساة هذا الرجل ام انهم يعرفوا ولم يستطيعوا ان يقدموا له يد المساعده والعون بسبب عدم وجود بند يسمح بهذا الامر نعلم ان لا احد من قطاع غزه لديه سلطه على الحكومه في الضفه الغربيه التي تستثني وتبعد قطاع غزه من أولياتها يكفيهم ال 45 بالمائه من موازنة السلطه مكفيهم وهم قاعدين بالبيت هكذا يقولوا باجتماعاتهم ومجالسهم الخاصه عن قطاع غزه .

لنضع على رؤسنا السكن وليركبنا العار والعار الأبدي أمام مثل هذه الحالات ان لم نستطع ان نقدم لهم المساعده ونحوجها على ان ينشروا استغاثاتها ومناشداتها للرئيس او غيره كان يتوجب ان يتم حلها قبل ان تصل الى وسائل الاعلام لو كنا نتواصل مع الاسر المناضله ونزورهم في بيوتهم وعلى تواصل كامل معهم بشكل دائم هذا سيكون افضل من القيام بإرسال برقيات التهنئه والمبايعه التي لا لزوم لها ان لم يقوموا بواجبهم تجاه قائدهم وشهيدهم ومناضلهم والمسمى الاقليم على اسمه الشهيد جمال ابوالجديان .

سيادة الرئيس محمود عبّاس أبو مازن حفظه الله

سيادة رئيس الوزراء سلام فياض رئيس الحكومة حفظه الله

أكتب اليوم وقلبي يعتصر ألما وأسى للحال الذي أعيشة منذ فترة أنا المواطن محمد عبد ربة أبو الجديان من سكان قطاع غزة محافظة شمال غزة منطقة مشروع بيت لاهيا متزوج وعندي 12 طفل ، حالي كحال اى مواطن عادي من القطاع المحاصر، ابني الكبير مريض بفشل كلوي ومصاب بالتهاب الكبد الوبائي من سجون الاحتلال الاسرئيلى ويعمل غسيل كلى في مستشفى الشفاء الطبي يوم بعد يوم لمدة الغسيل 6ساعات ، ولى أيضا ابن مريض نفسي منذ سنوات وباقي ابنائى يدرسون في المدارس والجامعات

وبيتي شبه مدمر من قبل حماس في ظل الانقسام الفلسطيني واستشهد في تلك الفترة لي أخوة أعزاء هما الشهيد القائد جمال أبو الجديان والشهيد ماجد أبو الجديان

سيادة الرئيس أنا اعمل في وزارة الزراعة منذ عام 1993على بند البطالة الدائمة وراتبي هو ألف شيكل فقط وهذا الشهر قطع راتبي بشكل كلى بسبب عمري تجاوز 60 عام ولكن دون تحويلي إلى التامنيات والمعاشات

وتذكر سيادة الرئيس انك أقسمت يمين أمام الله أن ترعى مصالح الوطن والمواطن وها هم المواطنون يناشدوك لحل مشكلتهم

يوفقكم الله لما فيه خير العباد

ولكم التحية

أرجو من سيادتكم التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ أسرتي من الضياع والجوع

أرجو فقط عودت راتبي الذي لا يتجاوز ألف شيكل

المواطن / محمد عبد ربة أبو الجديان

وكان وجه الرئيس محمود عباس رسالة دعمه وتقديره لجهود قيادة حركة فتح في اقليم شمال قطاع غزة على مواقفهم الداعمة لمواقف القيادة الفلسطينية السياسية ولمواقف قيادة حركة فتح التنظيمية.

وقال الرئيس عباس في رسالته لقيادة فتح في اقليم شمال غزة: “نشكركم على ما تعبرون عنه من مواقف تعكس انتمائكم الاصيل لهذه الحركة العملاقة ولهذا الشعب الصامد ونسأل الله ان يوفقنا جميعا وان يسدد خطانا لتحقيق أهدافنا الثابتة وامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس”.
وعقبت قيادة حركة فتح بشمال غزة ان هذه الرسالة تعكس حرص الرئيس على التواصل مع قيادة التنظيم واسنادها في المواقف الوطنية والتنظيمية كما اكدت التفافها حول مواقف الرئيس السياسية الرافضة للعودة للمفاوضات دون وقف الاستيطان والاقرار بحدود العام 67.

جلسات المجلس الثوري لم تعد ذات جدوى فقدنا الثقة فيها

12 فبراير


كتب هشام ساق الله – لم تعد جلسات المجلس الثوري تهم القاعدة الفتحاوية فهي مجرد جلسات يلتقي فيها الأصدقاء والإخوة ويتجمعوا في صالة الرئاسة داخل المقاطعة ليسمعوا كلمه من الرئيس حول أخر مستجدات الوضع السياسي ويأتي كل الأعضاء من كل بقاع الأرض لكي ينهوا معاملاتهم المالية ويزوروا أهلهم ويمارسوا سياحة حضور الجلسات داخل الوطن ويشعروا بأهميتهم الشخصية بسماع أسمائهم لاكتمال النصاب القانوني لتلك الجلسات .

المجلس الثوري لحركة فتح بجلسته الثامنة التي تعقد خلال أيام فشل فشلا ذريعتا في ممارسة مهامه التنظيمية فهو لم يوقف توغل اللجنة المركزية ولا مره واحده ولم يمارس مهامه بالشكل المطلوب ويعقد حسب الطلب وفي أوقات تتجاوز المدة القانونية المحددة بالنظام الجلسات وفقد الحاجة لجلساته لحسم قضايا تنظيميه حساسة وجوهريه فقد تم خصيه وانتزاع فاتليه رحم الله امرأ عرف قدر نفسه ووقف عند حده .

لم تنفذ اللجنة المركزية لحركة فتح أي من قراراته السابقة ولم تعرض عليه القرارات المصيرية والمركزية في الحركة كلها تمت بدون أن يمارس حقه في مناقشة قرارات اللجنة المركزية وهو فقط يقوم بإصدار البيان الختامي الذي دائما لا يعكس ما يجري في داخل جدان المكان الذي يجلس فيه الأعضاء ولا يتم تسجيل الاعتراضات او التحفظات وليس هناك أي قضيه مهمة يمكن ان يحسم الأمر فيها اجلا أم عاجلا .

منذ انتخاب المجلس الثوري حتى ألان لم يطبق له أي قرار واضح ولم يشاهد أبناء حركة فتح نشاط حقيقي له سوى السفر وتذاكر السفر والإقامة بالفنادق والمصاريف المالية الكبيرة وتنظيم وجبات الغذاء والعشاء والسيارات وغيرها من المصاريف والترتيبات الإدارية وترتيب أوضاع أعضاء المجلس الثوري الشخصية كل واحد بمجاله ومكانه ولم يسمح لهم بتجاوز الخطوط في ألمعارضه ولا يمكن اعتبار ان هناك معارضه في داخل المجلس الثوري الكل خاضع وخانع ومنقاد ويعرف حدود نقاشه وخلافه ويتوقف عند الخطوط الحمراء المحددة له .

المجلس الثوري لحركة فتح فقد مضمونه واسمه ولم يمارس النظام الأساسي الذي خولته اياها حركة فتح واستغنى عنها ونقلها الى الخلية الأولى للحركة كاملة وارتضى بان يعيش على هامش الحدث والتاريخ وان يمارس إرضاء اللجنة المركزية على قاعدة بعسلك يا نحله حتى لا يغضب منهم الكبار ويعيقوا مصالحهم وترقياتهم ونثرياتهم وكتب المساعدة التي يتلقوها بين الفترة والأخرى وانجاز معاملات نسائهم .

أعضاء المجلس الثوري ارتضوا القالب الذي وضعوا فيه وكل منهم ينظر للمستقبل ان يكون ضمن ترشيح اللجنة المركزية للحركة في الانتخابات التشريعية القادمة التي ستحسمها اللجنة المركزية ولن يكون لهم دور بأي عملية اختيار فالمهمة التي أوكلت اليهم ان يكونوا ختامه وبصامة وليس أكثر من ذلك .

اعرف أنكم ستؤيدون إعلان الدوحة وستعلنون انه مطابق للأنظمة الفلسطينية وستؤيدون حكومة الرئيس كاملة من الجلدة الى الجلدة حتى ولم يمثل فيها أي فتحاوي وستدعمون جهود المصالحة الوطنية وحركة فتح كانت وستظل حريصة على إعادة المياه الى مجاريها وإنهاء أي خلاف والتفرغ للمرحلة السياسية القادمة والحرجة وسيتم مباركة جهود السيد الرئيس القائد العام للحركة ودعم جهوده بمتابعة قضية الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في المحافل الدولية وخاصة بالأمم المتحدة وإكمال ما بدأه الرئيس بعد خطابه بالأمم المتحدة .

وسيعلن عن مناقشة قضايا الحركة واحتياجات الأقاليم فيها ولا استبعد ان البيان الختامي تم صياغة فحواه مع وصول اللجنة التي مكلفه بالصياغة مع مكتب الرئيس وبعض شخصيات اللجنة المركزية ويمكن ان يتم أكمال باقي أعضاء المجلس الثوري وخاصة المقاعد التي تم شغرها وإكمال حصة غزه وخاصة ان أعضاء المجلس الثوري لقطاع غزه جميعا سيحضرون تلك الجلسات بعد سماح حماس لهم بالحضور بعد ان خافوا من تحذيرات عضو المجلس الثوري للحركة قبل أسبوعين الاخ الدكتور جمال نزال ويمكن ان يتم تكليف عضو باللجنة المركزية بدل العضو المفصول من الحركة محمد دحلان وهناك مشاورات على هذا الأمر تتم منذ أسابيع .

لن نضع أمال عليكم وعلى اجتماعاتكم كما كنا في السابق فهي ستكون تكرار لكل ما تم في الاجتماعات السبعة السابقة ومش راح تجيبوا الديب من ذيله والله يستر ان تتفاجئون بقضايا أخرى جديدة تحرجكم ولا تستطيعون الرد على استفسارات القاعدة الفتحاويه حين يرجع كل منكم الى بيته ومكانه وإقليمه الذي اتى منه .

هنري كيسنجر هذا الخرف الوقح انتهى زمانه وموديله

12 فبراير


كتب هشام ساق الله – منذ ان توقف عن مهامه الرسمية هنري كيسنجر كوزير خارجية الولايات المتحده الامريكيه سابقا وبعدها اصبح مبعوث امريكي الى مناطق الصراع وبؤرها في العالم هذا الخرف الذي لازال يعتقد انه في عين الحدث وعليه بإبداء أرائه السياسية حول العالم وتروج له المؤسسات الاعلاميه الامريكيه بتسويق اخباره ومقالاته التي يحلم بها والتي هي بالغالب حاقدة على العالم العربي والإسلامي ومسانده للكيان الصهيوني .

يقترح على الكيان الصهيوني احتلال نصف الشرق الاوسط حتى تستطيع دولة الكيان الصهيوني ضرب جمهورية إيران الاسلاميه فالتاريخ يبدو متوقف مع الرجل فهو يظن ان قدرات اسرائيل لازالت خارقه وتستطيع القيام بمهام خارج حدودها التي تدعيها ويمكنها مثلما حدث بعام 1967 او 1973 ان تقوم بمثل هذه المهمات .

فاسرائيل التي يعتقد انها شرطي المنطقه ليست كالسابق فهي الان لا تستطيع ان تحمي حدودها من صواريخ محليه بدائيه ومن ضربات المقاومة في لبنات لم تعد ياكسنجر اسرائيل بالقوه التي تخيف العالم العربي حتى ولو كانت تمتلك كل أسلحة الدمار الشامل فالانقضاض على دولة الكيان الصهيوني والقضاء عليها أتي لا محال .

هذا الخرف الذي انتهى زمانه وأوانه وأصبحت أفكاره ضرب من ضروب الخيال وأصبحت لا تحاكي الواقع المعاش وانتهى أوانه وموديله ولم يعد العالم كالسابق مبهور بقدراته وإمكانياته فهو الان رجل خرف يعيش لحظاته الاخيره وافكاره هذه يسوقها اليمين الصهيوني والامريكي المتطرف كإحدى سيناريوهات الوضع السياسي لجس نبض الشارع العربي والإسلامي .

وكان قد كشف وزير الخارجية الاميركي الاسبق هنري كيسنجر عن خطة اميركية ترمي الى تولي زمام الامور في سبع دول في الشرق الاوسط، نظرا لاهميتها الاستراتيجية واحتوائها على البترول.

وقال كيسنجر في حديث لصحيفة ديلي سكيب الاميركية “لقد ابلغنا الجيش الاميركي اننا مضطرون لتولي زمام الامور في سبع دول في الشرق الاوسط، نظرا لاهميتها الاستراتيجية لنا خاصة انها تحتوى على البترول وموارد اقتصادية اخرى”.

وتابع احد ابرز اقطاب “الصهيونية” العالمية ان” طبول الحرب تدق الان في الشرق الاوسط وبقوة ومن لا يسمعها فهو بكل تاكيد اصم”.

واشار الى انه اذا سارت الامور كما ينبغي سيكون نصف الشرق الاوسط لـ”اسرائيل”، وقال “لقد تلقى شبابنا في اميركا والغرب تدريبا جيدا في القتال خلال العقد الماضي، وعندما يتلقون الاوامر للخروج الى الشوارع ومحاربة تلك الذقون المجنونة فسوف يطيعون الاوامر ويحولونهم الى رماد”.

واضاف بعدها نبنى مجتمعا عالميا جديدا لن يكون الا لقوة واحدة وحكومة واحدة هي الحكومة العالمية “السوبر باور”، وقد حلمت كثيرا بهذه اللحظة التاريخية.

وأضاف “لم يبق إلا خطوة واحدة، وهى ضرب إيران وعندما تتحرك الصين وروسيا من غفوتيهما سيكون الانفجار والحرب الكبرى التي لن تنتصر فيها سوى قوة واحدة هي إسرائيل وأميركا، وسيكون على إسرائيل القتال بما أوتيت من قوة وسلاح لقتل أكبر عدد ممكن من العرب واحتلال نصف الشرق الأوسط”.

وأوضح كيسنجر أن إيران ستكون المسمار الأخير في النعش الذي تجهزه أميركا و”إسرائيل” لكل من إيران وروسيا بعد أن تم منحهما الفرصة للتعافي والإحساس الزائف بالقوة ، حسب تعبيره.

هنري ألفريد كيسنجر دبلوماسي أمريكي حائز على جائزة نوبل ولد في 27, 1923م. في مدينة فورث الألمانية لأسرة يهودية هاجرت في عام 1938 إلى الولايات المتحدة الأمريكية. حيث خدم كيسنجر خلال فترة الحرب العالمية الثانية (1939-1945) في الجيش الأمريكي، وحصل في العام 1943 على الجنسية الأمريكية.

أحد ألمع السياسيين الأمريكيين، ومهندس السياسة الخارجية الأمريكية في عهد إدارتي كل من الرئيسين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، عدا عن كونه مستشاراً في السياسة الخارجية في إدارتي كل من الرئيسين كينيدي وجونسون . تخرج من جامعة هارفرد (درجة البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه)، التي درس فيها فيما بعد مقررات في العلاقات الدولية.

شغل كيسنجر منصب مستشار الرئيس (ريتشارد نيكسون) لشؤون الأمن القومي في الفترة 1969 وحتى 1973، وخلال ذلك، أجرى كيسنجر مفاوضات مع الدبلوماسيين الفيتناميين الشماليين أفضت إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين، الأمر الذي تم بناء عليه منح كيسنجر و ولي دك ثو، المفاوض الرئيسي عن الجانب الفيتنامي الشمالي، جائزة نوبل للسلام لعام 1973، رغم تورطه في الانقلاب على الرئيس التشيلي سيلفادور الليندي وقتله في ذات العام.

كذلك، شغل كيسنجر في الفترة 1973-1977، منصب وزير الخارجية لدى كل من نيكسون وفورد. وبقي حضور كيسنجر مستمراً حتى الآن، فقد عينه الرئيس رونالد ريغان في عام 1983، رئيساً للهيئة الفيدرالية التي تم تشكيلها لتطوير السياسة الأمريكية تجاه أمريكا الوسطى. وأخيراً، قام الرئيس جورج بوش (الإبن) بتعيينه رئيساً للجنة المسؤولة عن التحقيق في أسباب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

أمد أول المواقع التي أزورها يوميا

12 فبراير


كتب هشام ساق الله – حجب موقع امد من أي جهه وغيابه هو خساره فلسطينيه كبيره وسقوط موقع له حضوره الداخلي والخارجي واحد المنابر المدافعة عن القضية الفلسطينية وتسخر كل طاقاتها لفضح الاحتلال الصهيوني والاختلاف السياسي بالمواقف لا يفسد للود قضيه .

اذا كانت حجة من يريدوا حجب امد انها تنشر الراي والراي الاخر وتسلط الاضواء على قضيه بعينها فهذا شيء طبيعي وعادي في ظل ان العالم كله اصبح قريه صغيره يستطيع فيها المرء ان يرى ما يريد ويقرا ما يود سواء على صفحات أمد او غيرها .

امد موقعي الاول الذي ازوره صباح كل يوم واتنقل بعده على كافة المواقع فانا اثق بالطاقم الذي يعمل فيه واختلف ايضا بوجهة نظري عن بعض مايطرحونه ولكن اعتدت عليه منذ انطلاقته وخاصه وانا ابحث عن الموضوع المحلي الفلسطيني .

حجب امد او غيره لن يفيد اولئك قصار النظر وشذاذ الافق في ظل ثورة الإعلام والتكنولوجيا فيمكن لامد ان تقوم بتحويل رابطها الى سير فرات أخرى وتغير الاسم وبقائه في البحث عبر المحركات العالمية وهناك برامج كثيرة تتغير وتتبدل ولن يستطيع احد حجبها ولكن ما يبقى الفضيحة والموقف المخزي الذي يتناقض مع حرية الإعلام الذي يتشدقون فيه بمجالسهم ومتدياتهم .

الايام التي غابت عنها امد وغيرها عن ساحة الانترنت شعرنا بغياب شيء كبير في حياتنا العاديه التي اعتدنا على تصفحها هي وكل المواقع فالخلاف على موضوع معين وبذاته لا يتوجب ان يتم منع كل المواقع ومهاجمتها من قبل الهكرز الفلسطيني فعمل الهاكرز ينبغي ان يكون باتجاه المواقع الصهيونية المعادية التي تسعد وتشعر بالنشوة بغياب أمد وغيرها .

وأسعدني ما صرح به وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور مشهور ابودقه بشان حجب موقع امد وكلي امل ان يتبعه تصريح مماثل لمدير عام مجموعة الاتصالات السيد عمار العكر وهو الجهه التي تقوم بعمليات الحجب وتنفيذ التعليمات العليا فالوزير لا حول له ولا قوه وهو صوره ولا يمارس أي مهام حقيقية بشان الحجب وجميل ان تطور موقفه وتحدث عن هذه القضية الحساسة التي هي بمنتصف مهامه .

أوضح د.مشهور ابو دقة عدم مسؤولية وزارة الاتصالات الفلسطينية عن عملية حجب موقع أمد للاعلام داخل الاراضي الفلسطينية التي تسيطر عليها السلطة، وقال في اتصال هاتفي مع ‘امد للاعلام’ ان سياسة الوزارة ترفض تماما مثل هذه السياسة قصيرة النظر والنفس.. وأن الحجب في ظل التطورات لا يمكنه أن يطول أو يدوم.. وأكد أن الوزارة لم تكن طرفا ولن تكون في ممارسة هذا الاسلوب اللاديمقراطي..

إلى الأمام ايها الموقع الفارس أمد اكتب ما يحلوا لك وامضي فالخلاف لا يفسد للود قضيه متمنين لك استمرار في عرضك لقضايا شعبنا الوطنيه وعرض معاناة شعبنا الفلسطيني من الحصار الصهيوني الظالم وانتهاكاته اليومية لسيادة شعبنا وسلطته بالغارات الشرسة على الامنين من شعبنا وطرح الرأي والرأي الاخر بحريه وتناول القضايا التي تحافظ على حقوق الإنسان .

الى الامام ايها الموقع الفارس امد الذي نبدا يومنا بقراءة ما عليه من أخبار وتقارير وغيابه او حجبه لن يحجب مشاكل شعبنا وقضاياه واشكالياته .

الأسير المناضل خضر عدنان لك الله

12 فبراير


كتب هشام ساق الله – لا تزال البطولة النوعية التي يخوضها المناضل الأسير البطل خضر عدنان والتي لم يسبقه اليها احد من الحركه الاسيره الفلسطينيه طوال تلك السنوات الماضيه والتي بدات تتجاوز كل البطولات السابقه في تاريخ شعبنا الفلسطيني ومحيطه العربي ومايميز هذا البطل انه لا يتناول السوائل ويرفض ان يتم تغذيته عبر الاورده .

57 يوم ولا احد يتحرك بالشكل المطلوب على الساعه العربيه والدوليه فهذا البطل يترك وحيدا في خوضه معركة الاماء والجسد لم تتحرك وسائل الاعلام مع قضيته بالشكل المطلوب متى ستتحرك الجامعه العربيه لتعلن عن هذا الرجل انه بطل وتطرح قضيته بكافة المؤسسات الدوليه ومتى سيتم تدول قضيته والمطالبه بالافراج عنه .

هذا الرجل الاسطوره الذي يترك في ساحة الوغى لوحده رغم ان هناك تحرك في اضراب عام وشامل تضامنا معه سيخوضه كل الاسرى الفلسطينيين في كل سجون الاحتلال الصهيوني ليوم واحد وهناك اسرى فتحوا اضراب تضامنا معه .

كل هذا لايكفي وايضا تهديدات الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان شلح وكافة التصريحات التي تتتحدث عن انهيار الهدمه مع الكيان الصهيوني اذا تعرضت حياة الشيخ خضر عدنان للخطر وسؤدي هذا الى انهيارها اقول بان هذه التهديدات يتوجب ان ابتداء من الان وفي كل لحظه لتحويل حياة السكان الصهاينه الى جحيم بصواريخ المقاومه الفلسطينيه .

ان لم تشعر دولة الكيان الصهيوني بجدية تلك التصريحات وبالخطر من جراء تحركات حقيقيه ليست فقط على وسائل الاعلام فانها لن تطلق سراح هذا الرجل البطل الذي تدفعه لاستمرار اضرابه ولن تعتبر تصريحات وتهديدات من هدد اذا تعرض البطل خضر عدنان لخطر الموت ستصبح مجرد كلمات وليس لها أي معنى .

لا احد يعلم متى ستتحرك الدبلوماسيه الفلسطينيه لعرض قضية حضر عدنان امام المؤسسات الدوليه سواء مجلس الامن الدولي او مؤسسات حقوق الانسان او في كل السفارات الفلسطينيه في كل العالم وتحولها الى قضية راي عام دوليه هل بعد ان يسقط الرجل ويستشهد ام متى نريد ان نعرف يادكتور رياض المالكي .

مؤسسات حقوق الانسان التي تحضر المؤتمرات الدوليه والاجتماعات الدوريه بياناتها محليه وتحركاتها لازالت ليست على المستوى المطلوب يتوجب ان يخوضوا صراعا دوليا وتحركا قوي من اجل تدويل قضيته واشراك كل المنظمات والمؤسسات الدوليه بانقاذ حياة هذا الفارس الذي دخل في مراحل الخطر على حياته .

مواقف السلطه بفرعيها بغزه ورام الله لازالت ليست على مستوى الحدث فلم اسمع تصريحات للرئيس محمود عباس في كل حواراته ولقاءاته وبياناته اليوميه ولا اسماعيل هنيه رئيس وزراء غزه ولا خالد مشعل ولا أي قيادي يتحدث باسهاب عن هذا الفارس ابطل نتمنى ان يتوقفوا جميعا عن الحديث عن أي موضوع والحديث فقط عن خضر عدنان وبطولته واضرابه المتواصل حتى يتم اطلاق سراحه من سجون الاحتلال الصهيوني .

وذكر الباحث عبد الناصر فروانة أن الحركة الأسيرة وعبر تاريخها الطويل خاضت عشرات الإضرابات عن الطعام ، وكان الإضراب المفتوح عن الطعام الذي نفذه الأسرى بشكل جماعي في سجن عسقلان في 11 ديسمبر 1976 هو الأطول حيث استمر لمدة ( 45 ) يوماً وتم تعليقه ، من ثم استؤنف بعد أقل من شهر وذلك في 24 فبراير 1977 ولمدة 20 يوماً أخرى واعتبر امتداد للإضراب السابق بعدما تهربت إدارة السجون من الالتزام بوعودها ، فيما هي المرة الأولى التي تشهد السجون إضرابا عن الطعام لـمدة ( 56 ) يوماً متواصلة .

وأكد فروانة بأن الأسير القائد ” خضر عدنان ” وبإضرابه الأسطوري عن الطعام قد أعاد لقضية الأسرى جزء من بريقها ، وجذب الأنظار لما تشهده السجون من واقع أليم ومعاملة قاسية بحق الأسرى بشكل عام ، وفتح ملف ” الاعتقال الإداري ” الذي زُج بسبب آلاف المواطنين في غياهب السجون دون تهمة أو محاكمة بشكل خاص .