أرشيف | 3:35 م

سوء خدمة الانترنت تتحملها شركة الاتصالات الفلسطينية

5 فبراير


كتب هشام ساق الله – تعطلت شبكة الانترنت في معظم الشركات المزودة للخدمة في قطاع غزه او كانت شبكتها تعاني من بطيء شديد في التصفح وذلك بسبب مشاكل فنيه لدى شركة الاتصالات الفلسطينية المزودة للخدمة لمعظم تلك الشركات فالمواطن الفلسطيني المشترك تعطلت أعماله بشكل كبير دون ان يعرف السبب في العطل الموجود ودون ان يتلقى اعتذار او تنبيه قبل تعطيل تلك الخدمة والسبب انه مجبر على هذا بسبب عدم وجود بديل له .

كنت انا احد هؤلاء المتضررين اليوم الذين لم يستطيعوا ممارسة أعمالهم وإشغالهم بسبب مشاكل كبيره في الانترنت وتوقف الشبكه على العمل وقد قمت بالاتصال بالشركة المزودة الذي ابلغني الموظف عن الاعطال بان هناك مشاكل بشكل عام بكل شركات الانترنت والعطل نتيجة خلل لدى الشركة المزودة وهي شركة الاتصالات الفلسطينيه .

لم اكتفي بسؤال شركه واحد فقد قمت بالتجوال على كل الشركات التي اعرفها واكتشفت ان المشكلة عامه في العطل والبطيء الشديد بالشبكة نتيجة خلل بالشركة المزودة لتلك الشركات كلها وهي شركة الاتصالات الفلسطينية التي تجبي أموال من شركات تزويد الانترنت وكذلك من المواطن الفلسطيني دون ان تتحمل أي مسؤولية فهي نقلت المشاكل مع الجمهور مباشره لشركات تزويد الانترنت حتى لا تتحمل المسؤولية المباشره .

هكذا أفعال الشركات الكبار المحتكرة التي ملكت رقاب العباد في شعبنا الفلسطيني دون ان يتم إيقافها او محاسبتها او مسائلتها من قبل الجهات الرسميه فهي اكبر من القانون ولا يتم سؤالها عن سبب العطل او متى سينتهي او على الاقل يتم تعويض من تضرر ويدفع ثمن لتلك الخدمة .

حتى ان وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غزه والضفة الغربية قد لا تكونا قد شعرت بالخلل الموجود او علموا ان هناك عطل في والسبب انهم يتلقوا خدمات خاصة من شركة الاتصالات الفلسطينية بعيدا عن الشعب والخدمة السيئة التي تقدم لعامة الشعب الفلسطيني .

اهم شيء ان هذه الشركه تدفع ماعليها من التزامات للحكومتين ويتم ترك الشعب فريسة سهله لها لكي تجبي ارباحها بدون رقيب اوحسب فيتم خصم رسوم لا احد يعرف سبب فرضه واي الخدمه التي يتلقاها المواطن نظير هذا المبلغ الشهري الذي يدفعه المواطن لشركة الاتصالات ويدفع بالمقابل مبلغ اخر لشركة تزويد الانترنت وبالنهايه يكون هو سبب الخلل والعطل ولا احد يراجعه ويترك الامر لهذه الشركات ان تقلع شوكها بايدها وان ترد على بائنها الغاضبين والمحتجين عن تعطل مصالحهم .

رغم ذلك تدفع شركات تزويد الانترنت مبالغ كبيره على ربطها بشركة الاتصالات وكذلك مبالغ اخرى وبالنهايه تتحمل تلك الشركه مسؤولية السوء في الخدمه التي هي بالاصل يتوجب ان تتحملها شركة الاتصالات نفسها .

لا اعلم كيف يتم فتح سوق الاتصالات والانترنت والكل مربوط بهذه الشركة المحتكرة تتلقى اموال وارباح على خدمات هي لا تقدمها للجمهور وتتلقى اموال من شركات تزويد الانترنت لا تستحقها فهذه الشركه فقط مسؤوليتها ان تربح وتمص مال الشعب الفلسطيني لأنها هي المحتكره لهذه الخدمات في فلسطين ولايوجد لها أي منافس ويتوجب ان تمص شعبنا وان تربح الملايين بدون أي رقيب او حسيب فهي تدفع التزاماتها للحكومه وتلك الحكومه خولتها مص دم الشعب الفلسطيني .

متى سيتحرر سوق خدمات الانترنت ننتظر ان يتم توحيد شعبنا بحكومة واحد وان يتولى المسؤولية وزير غير مستفيد ومرتبط بمجموعه الاتصالات ويصعب شراء رمته وان يعمل على تحرير سوق الانترنت ويسمح بدخول منافسين جدد غير مرتبطين بهذه الشركه .

الإعلانات

لقاءاتكم عبثيه ان لم تسفر عن نتائج عمليه على الأرض

5 فبراير


كتب هشام ساق الله – نعم انها لقاءات عبثيه وبروتوكوليه لارضاء المستشيفين سواء في قطر او بمصر التي تتم بين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والتي لاتسفر عن أي نتائج على الارض يشعر بها المواطن الفلسطيني .

النتائج الفعليه التي يراها المواطن الفلسطيني على الارض باطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين الملف الذي يفترض انه تم اغلاقه بشكل نهائي في كل الحوارات السابقه بين الطرفين ولم يتم حتى الان اطلاق سراح كل الكشوفات التي تقدمت فيها فتح بغزه وكذلك حماس بالضفه وليكن بعدها مايكون .

فهناك لازالت اعتقالات فقد تلقيت خبر من حركة حماس بالضفه الغربيه تفيد عن اعتقال احد كوادرها المحررين من سجون الكيان الصهيوني الليله الماضيه وهذا يعني ان هناك لازالت اعتقالات وحديث وفلسفات الجهتين الامنيه فقد قسم عدنان الضميري المعتقلين الى ثلاث فئات ووضع محاذير لاطلاق سراع بعضهم خوفا من اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال واخرين يحتاجوا الى عفو رئاسي وتم اطلاق 62 معتقلا من الكشف المقدمه والذي اصله 109 معتقلين .

اما في غزه فلم نسمع عن الافراج عن أي من هءلاء المعتقلين ال 56 التي تقدمت فيهم حركة فتح الى اللجنه وتم تقسيم المتقلين بخمسة معايير بانتظار ان يتم اطلاقهم بعفوا ورئيس حكومة حماس اسماعيل هنيه مساففر في جوله خليجيه ولم يصر العقو او الاشاره باطلاق سراحهم انا شخصيا اقتنع انه حين يتم الافراج عن زكي السكني واخوانه الباقين المعتقلين منذ بداية الانقسام ان هناك تحريك في المصالحه فلازال صديقي الاعلامي المبدع زياد عوض معتقلا منذ شهرين رغم اصدار القاضي العسكري قرار باطلاق سراحه بكفاله بانتظار ان يتم اطلاق سراحه ضمن تلك الصفقه المنتظره .

اما اللجان المختلفه التي اجتمعت خلال الايام الماضيه فقد توقفت جميعا بانتظار البنزين المحرك لاداء تلك اللجان والذي مفاتيحه كلها لدى رئيس الوزراء الفلسطيني القادم الي سينفذ ويدفع مصاريف اداء مهام تلك اللجان والتي ستكون المصالحه اول اولويات عمل الحكومه القادمه بانتظار تشكيل الحكومه وادائها اليمين القانوني امام الرئيس وقد جلسه للمجلس التشريعي لتعديل بعض البنود الخاصه والمتفق عليها في اتفاق المصالحه الفلسطينيه .

الاجتماعات واللقاءات لتحديد لقاءات جديده ومواعيد جديده والاوضاع كما هي على الارض لاتتحرك لا المعتقلين يعودوا الى بيوتهم ولا موضوع جوازات السفر تم حلها فهناك كثيرون من حركة حماس لازالوا محرومين من الحصول على جوازات سفر رغم تصريحات الرئيس باصدار تعليمات للاجهزه الامنيه بصرف جوازات سفر لكل الممنوعين الا ان هناك اشخاص لازالوا مرفوضين من الحصول على تلك الجوازات كما اكد لي احدهم على شبكة الانترنت بحوار طويل على الفيس بوك اقنعت انه اذا تم حل مشكلة الاسير والضابط الحمساوي في اجهزة امن حكومة حماس محمد ابوالعمرين ويتم منحه جواز سفر فلسطيني ليتمكن من القيام بالعلاج بالخارج من مرض الم فيه وهو بحاجه الى هذا الجواز واطلاق الاسير الفتحاوي المعتقل منذ بداية الانقسام زكي السكني واخونه المحكوم بعضهم بالاعدام والسجن المؤبد حينها ساشعر انا شخصيا ان هناك مصالحه تتم على الارض .

اللقاء الذي سيعقد اليوم بين الجانبين قد ياتي بنتائج مبشره اكثر من اللقاءات السابقه والسبب انه يعقد في حاضرة العرب الجديده قطر العظمى وبحضور امير بلادها الاممي والذي سبق ان التقي بريئس وزراء حكومة غزه واستعد لاعادة اعمار قطاع غزه المدمر من الحرب الصهيونيه الاخيره قبل عامين وانه يريد ان يحقق انجاز سياسي على الارض لم تستطع مصر الجريحه المتخمه بجراحها الداخلي بعد الاحداث المؤسفه التي جرت في مدينة بورسعيد والتي اسفرت عن مقتل 80 مواطن مصري وجرح اكثر من 1000 بجرانه وانه انجز مالم تستطع كل الدول العربيه انجازه بتحقيق المصالحه واحداث انطلاقه فيها بقطر العظمى .

نامل ان لا يتم تحديد موعد اخر نهاية الشهر حتى لا ننزلق الى مواعيد اخرى الصيف القادم وربما الخريف والشتاء والربيع وتستمر دائرة المواعيد بين الجانبين والمصالحه لاتزال تراوح مكانه ويتم تسجل عدد وارقام قياسيه للقاء الرئيس عباس ومشعل وماده يتحدث فيها الجانبين لوسائل الاعلام ليس الا .

وكان طالب عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية مسؤول فرعها في قطاع غزة، كايد الغول الرئيس محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل اللذان يلتقيان اليوم في الدوحة، بالتقيد التام بما تقرر من آليات تنفيذ اتفاق المصالحة، واعطاء أولوية لتشكيل الحكومة حتى تتمكن من معالجة مختلف الملفات.

وفي وقت تمنى فيه الغول النجاح للقاء، دعا إلى أن لا تصبح اللقاءات الثنائية بين الطرفين بديلاً لاجتماعات الاطار القيادي المؤقت الذي يعكس صيغة الشراكة الراهنة في البحث والتقرير بالموضوع السياسي وبكل ما يتعلق بالشأن الفلسطيني.

فش حد يحكي عن الراتب هذا الشهر

5 فبراير


كتب هشام ساق الله – لا احد يتحدث عن الراتب لموظفي السلطة الفلسطينية هذا الشهر رغم اننا دخلنا اليوم الخامس من بداية الشهر فقد كان بالسابق يتم الحديث عنه بمثل هذا الوقت او قبله ويبدأ الموظف يعد العدة لصرف هذا الراتب وسداد ديونه المتراكمه .

لعل الازمه الماليه التي تحدث عنها الدكتور سلام فياض تدعو الجميع للصمت والترقب والانتظار فبالمقابل هناك خطوات لعل اهمها ان يتم احاله 26 الف موظف الى التقاعد المبكر وهناك فرض ضرائب جديده على ابناء شعبنا وهناك مؤتمر وطني سينعقد لدراسة حجم العجز المالي الذي تعاني منه السلطه الفلسطينيه .

هل بلع القط لسان هؤلاء الذين دائما يبشرون بموعد الراتب ويتحدثون عن تواريخ وايام للصرف من الصراف الالي او من البنوك كما كان بالسابق او انهم هذه المره ليس لديهم أي معلومات وهناك تكتيم بوزارة الماليه عن حجم الإيرادات والدفعات من الدول التي تتلقاها السلطه من الدول المانحه ام ان ولا احد لديه معلومات هذا الشهر .

ام ان الذين يبشرون بالراتب لديهم رحلات بعيده او مهمات وطنيه كبيره لا يستطيعون تركها حتى يبداوا بالحديث لوسائل الاعلام عن موعد الراتب وتوفر اموال لعملية الصرف هذا الشهر ام ان الامور يمكن ان تتاخر الى بعد موعد المؤتمر الذي ينوي فياض عقده للضغط على الجميع في تمرير سياساته الماليه .

الاكيد ان موظفي وزارة الماليه الذين تقاضوا جميعا في الضفه الغربيه مكافئات من رئيس الوزراء ووزير الماليه الدكتور سلام فياض أصبحوا اكثر حرصا على تسريب أي معلومات عن الرواتب وحجم الايرادات والدفعات التي تلقتها وزارة الماليه من الدول المانحه كما كان معتاد قبل صرف المكافئه المجزيه التي لم يتقاضاها احد في السلطه الفلسطينيه غيرهم .

نتمنى سرعة وصول المعلومات للجمهور المنتظر الى أي معلومات عن موعد الراتب هذا الشهر وخاصه ان هذا الشهر يعتبر قصير اذا ماقورن بباقي اشهر السنه وهذا الشهر سيكون 29 يوم نتمنى ان يتلقى الموظفين رواتبهم باسرع وقت فقد كان شهر يناير شهر طويل وهناك مصاريف كثيره دفعها الموظفين وه بحاجه ماسه الى الراتب لسداد ديونهم المختلف والمتعدده والبدء بالاستعداد للاستدانه من جديد .

لعل راي صديقي الذي قال لي مازحا بان المواقع الالكترونيه التي تبشر دائما بالراتب معظمها مغلقه بسبب الحرب الفتحاويه الفتحاويه والذين تمكنوا من حجب بعضهم البعض لذلك لانرى تللك الاخبار التي هم دائما من ينشر الاخبار المفرحه بشان الراتب نامل خيرا ان يعودوا جميعا ويجدوا من يرمي وجه عشائري عليهم ليتمكنوا من العوده بالظهور بالقريب العاجل ويحملوا الاخبار المفرحه .

اين بسام زكارنه رئيس نقابة الموظفين الحكوميين او نوابه المختلفين للحديث عن هذا الموضوع اين الدكتور احمد مجدلاني وزير العمل الفلسطيني وهو صاحب البشائر الاولى بمجلس الوزراء بالحديث عن الرواتب اين الدكتور غسان الخطيب الناطق باسم الحكومه او اين الزمر المحاسب العام للسلطة اين كل هؤلاء الذين دائما يبشرون بموعد الراتب .

اما موظفي قطاع غزه فمشكلة الشيكل لا احد يعلم اذا كانت حلت بعد دخول الدفعه الاولى من الشيكل حسبما تم تنسيق الامر مع الكيان الصهيوني ولم يتم نشر أي اخبار عن دخول المبلغ كله او لا والذي تم التنسيق له مع الجهات المختصه الى قطاع غزه والتي يقدر ب 170 مليون شيكل.