أرشيف | 10:24 م

التقنيات الحديثة حلت مشكلة الحدود والتصاريح ببرنامجها الانتخابي الجديد

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – شركة التقنيات الحديثه في غزة إحدى أهم الشركات الفلسطينيه في تقنيات المعلومات والتي تشارك في معرض إكسبوتك للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المقام في مركز رشاد الشوا الثقافي تقدم في كل عام مفاجأة لزبائنها ورواد المعرض وتستحدث إنتاج جديد، ولعل آخر ما أنتجته هذه الشركة برنامج الانتخاب الجديد عبر إرسال رسالة SMS من جوالك.

ويقول المهندس راسم مشتهى مدير الشركة أن طاقم عمل الشركة استطاع أن يصمم برنامج للجمعيات والمؤسسات والهيئات الوطنية التي لها امتداد في الضفة الغربية أو خارج الوطن وعقد جلسة انتخابية لجميعتها العمومية من خلال اعتماد رقم هاتف (محمول) الشخص العضو في الجمعية العمومية ويمكنه التصويت لمرة واحدة من خلال إرسال رسالة على رقم يتم تحديده بكلفة 60 أغوره من الشيكل فقط لاغير.

ويمكن لأعضاء الجمعية العمومية متابعة عملية التصويت عبر شاشة وبأكثر من مكان ومتابعة عملية التصويت والفرز وإعلان النتائج فور انتهاء عملية التصويت المتفق عليها ودقة هذه العملية تكون 100 بالمائة ولا يمكن التشكيك بنتائجها ويمكن عرض كل أنواع الرقابة لضمان صحة تلك الانتخابات.

ويضيف المهندس مشتهى إن فريق عمل شركة التقنيات الحديثة راعى في تصميمه للبرنامج الجديد قضية المنع الأمني ومنع إعطاء تصاريح من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك يوفر التنقل والإقامه ويمكن القيام بهذه العملية بأقل تكاليف وضمان نجاح العملية والسيرفرات التي يوضع عليها البرنامج مؤمنة ولا يمكن اختراقها أو تزوير نتائج تلك العملية.

ودعا مشتهى النقابات والجميعات والمؤسسات إلى استخدام هذا البرنامج والاستفادة منه في إجراء الانتخابات المؤجلة التي تمنعها وحدة الجغرافية بين شطري الوطن وكذلك يمكن التغلب على كل المعيقات التي يمكن أن تفشل حدوث تلك الانتخابات كالمنع الأمني مثلا أو إغلاق الحواجز التي تقيمها قوات الاحتلال ومشاركة كافة الأعضاء داخل وخارج الوطن الأعضاء بهذه الجمعية.

وشركة التقنيات الحديثه وفي كل معرض إكسبوتك يقام كل عام تفاجىء جمهورها بإطلاق منتج من منتجاتها المتميزة والذي يعطيها السبق والتقدم عن كافة الشركات الفلسطينيه الأخرى المشاركه بهذا المعرض على امتداد الوطن سواء في غزة أو الضفة الغربية.

وقد أطلقت شركة التقنيات الحديثة (MTC) نظام إلكتروني متخصص للتشبيك التجاري بين الشركات “تشبيك” http://www.tashbik.com، حيث يساعد هذا النظام كافة الشركات بالتواصل فيما بينها وكسر كافة الحواجز والمعيقات التي تعيق الانتشار التجاري للشركات بسبب الظروف التي يمر فيها شعبنا الفلسطيني.

وقال راسم مشتهى المدير العام للشركة، إن فكرة مشروع التشبيك التجاري جاءت بعد النجاح الهائل الذي حققته شركته عند إنتاجها لمشروع التسجيل الإلكتروني لمؤتمر فلسطين للاستثمار، لجذب المستثمرين للاستثمار في كافة القطاعات الإنتاجية والخدماتية في فلسطين.

وبلغ عدد لاعضاء المسجلين في هذا النظام الالكتروني اكثر من ربع مليون شخص من كل أنحاء العالم أتاح لهم عرض منتجاتهم وأفكارهم وإبداعاتهم وجمع كل أصحاب هواية أو مهنة أو مجال فكري أو مهني أو ثقافي في مجموعات يتحدثون فيها على شبكة الإنترنت وينشروا مايريدون.

هذا وتمكنت شركة التقنيات الحديثة من تصميم موقع الكتروني لإنشاء النماذج والاستبيانات الالكترونية واستطلاعات الرأي الإلكترونية وعنوانه: http://www.formbuilder.ps.

وأوضح راسم مشتهى المدير العام للشركة ان هذا الابتكار هو أول نظام عربي لإنشاء وإدارة النماذج والاستبيانات الإلكترونية واستطلاعات الرأي الإلكترونية (فورم بلدر).

وأضاف أن شركته نجحت في إنتاج أول نظام عربي لإنشاء النماذج والاستبيانات واستطلاعات الرأي إلكترونيا دون الحاجة إلى متخصصين في البرمجيات.

واكد : أنه بالفعل أول نظام عربي ونفخر بذلك بأنه من أفكار شركة فلسطينية تعيش تحت الحصار في غزة، ويبدع العاملون فيها لينتجوا هذا النظام.

من جانب آخر، ستطلق الشركه خلال أيام المعرض أكبر مشروع مسابقات “فكر” لإنتاج وإدارة المسابقات الثقافية والعلمية عبر الجوال و هذا النظام يتميز بالقدرة العالية على تصميم وإدارة أية مسابقة ثقافية بسلاسة عالية جدا، ويمكن استخدامه بشكل ديناميكي متكامل بحيث يستطع مدير النظام إنشاء عدة مجموعات للأعضاء المشتركين في الخدمة، وكذلك يستطيع مدير النظام أن ينشئ أي عدد من مجموعات الأسئلة.

ويستطيع مدير النظام أن يقوم بدمج أية مجموعة من الأعضاء مع أية مجموعة من الأسئلة ويقوم بإنتاج جلسة حيث يتم إرسالها لكافة المشتركين. أي مشترك يستطيع الانسحاب من المسابقة في أي وقت يشاء كما يستطيع أي مشترك الانضمام لأية مجموعة في مجال معين مجموعة هائلة من الجوائز الفورية خلال فعاليات المعرض، مؤكدة أنها سوف تستمر في تشغيل هذا النظام ليخدم كافة القطاعات في المجتمع الفلسطيني.

وأطلقت شركة التقنيات الحديثة (MTC) مجموعة كبيرة من الخدمات المتميزة للرسائل القصيرة لتخدم كافة شرائح المجتمع، حيث أطلقت شعار “أكثر من مجرد رصيد”.

وقال راسم مشتهى المدير العام للشركة أن من هذه الخدمات هي خدمة الإعلانات التجارية والتي تجعلك على تواصل بشكل دائم مع زبائنك وهي مخصصة لأصحاب السوبرماركت والمحلات التجارية والشركات ورجال الأعمال.

وأضاف إلى أنه يمكن استخدامه لتحديد المواعيد والمواقيت التي تريد أن تتذكرها برسالة قصيرة (إما مرة واحدة أو بشكل دوري) للأطباء/المدرسين/المدراء/المدارس/الجامعات.

وكانت قد تمكنت شركة التقنيات الحديثة (MTC) من توسيع رقعة انتشار مشروع البحث عبر الموبايل “شبيك لبيك” ليصل إلى عدة دول عربية، و”شبيك” عبارة عن بوابة إلكترونية ضخمة عبر هاتفك المحمول وهو بمثابة موسوعة شاملة متنقلة لكل شيء (دليل تجاري, استعلامات, وخدمات ترفيهية تسويقية ومعلوماتية) كما يمكن إضافة معلوماتك الشخصية وتخصصك وطبيعة عملك وطرق الوصول إليك مباشرة عبر رسالة قصيرة للرقم المخصص للخدمة.

تعتبر شركة التقنيات الحديثةMTC) )، من كبرى وأوائل شركات تطوير الأنظمة والبرمجيات في فلسطين، ولها العديد من البرمجيات والأنظمة التي تخدم السوق المحلي والعربي، منذ أكثر من عقدين من الزمن.

وتتمتع الشركة التي تأسست عام 1987م في مدينة غزة، بعضوية اتحاد شركات أنظمة المعلومات (بيتا)، ومركز التجارة الفلسطيني (بال تريد)، والغرفة التجارية الفلسطينية، والمجمع العربي للملكية الفكرية.

وتعهدت الشركة بوضع إستراتيجية مستمرة للتطوير، والتي قامت بإعدادها وتنفيذها من خلال تبادل الخبرات في هذا المجال، مما جعلها قادرة على الصمود وتأدية دورها لخدمة المستخدمين والوكلاء بدرجة عالية من التخصصية والدقة.

ولم تنس الشركة الأطفال من إنتاجها مثلما تفعل كل عام وأعلنت عن تصميم وتطوير رزمة برامج تستهدف الأطفال http://www.mtckids.net ، وذلك في إطار خطتها لخدمة هذه الشريحة الهامة من المجتمع.

وقالت نادرة فايز مشتهى مسئولة قسم البرامج التعليمية في الشركة أن شركتها دأبت على طرق أهم بوابة قد تم إهمالها وتنحيتها، وهذه البوابة هي “الطفولة والأطفال”، فقد اهتمت الشركة منذ سنوات بأهم شرائح المجتمع على الإطلاق، وهي شريحة الأطفال.

وأضافت انه ومن خلال نظام بناء البرامج والذي تم تطويره بواسطة الشركة، تم تطوير مجموعة كبيرة من البرمجيات التعليمية والترفيهية والثقافية للأطفال من سن (4 – 12عاما)، حيث تتميز هذه البرامج بتنوع الأفكار، وعملت على تنمية خاصية الإبداع والمشاركة عند الطفل، مشيرة إلى أنها برمجيات لامنهجية، وتعتمد الأسلوب الأفقي في التعلم، بحيث تكون قادرة على إيصال المعلومة للطفل بطريقة جذابة، مما يتيح الفرصة للطفل للتعلم الذاتي، وتكسبه الثقة بالنفس وتمنحه خاصية الإبداع والتطوير.

وقالت مسئولة قسم البرامج التعليمية في الشركة أن من أحد أهم المميزات التي تتميز بها شركتها هي اهتمامها بالجوانب الإنسانية للمشاريع التي تقوم بتطويرها، ومن هنا جاءت فكرة تطوير نظام لتعلم لغة الإشارة للصم.

أضافت انه ومن خلال نظام بناء البرامج والذي تم تطويره بواسطة الشركة، تم تطوير نظام سهل الاستخدام وفعال، ليقوم بدور المعلم في إيصال فكرة تعلم لغة الإشارة للصم، وللأهالي حتى يتم التفاعل مع “الصم” ودمجهم في المجتمع، بدلا من العزلة التي يشعرون بها.

ومن الجدير ذكره بأن نادرة مشتهى قد فازت مؤخرا بجائزة فلسطين الدولية للتميز والإبداع والمقدمة من مجموعة الاتصالات الفلسطينية وجاءت هذه الجائزة كتكريم لها على إنجازاتها لخدمة المجتمع.

Advertisements

عفوا نقابة الصحفيين لا تريد تخريب جهود الاتفاق على انتخابات قادمه

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – حسب نصائح الوسطاء الذين يخوضون واسطة قويه وكبيره بين نقابة الصحفيين الفلسطينيين وكتلة الصحافي الفلسطيني التابعه لحركة حماس حول اجراء انتخابات لنقابة الصحافيين الفلسطيين خلال للفتره القادمه لم تصدر أي بيان واضح ضد اعتقال الزملاء الصحفيين في قطاع غزه المعتقلين لدى أجهزة الأمن في غزه .

هذا ماكشف عنه احد الصحافيين الشطار ان النقيب الدكتور عبد الناصر النجار يجري حوار خفي مع كتلة حماس ألصحافيه في رام الله وغزه ونصحوه الوسطاء بعدم اصدار أي بيانات صحافيه تندد باعتقال الصحافيين المعقلين لدى جهاز الامن الداخلي التابع لحكومة غزه والتنديد باستدعاء اثنين من أعضاء المجلس الإداري للنقابة خلال الاسبوع الماضي والحالي .

هذا الامر سيؤدي الى فشل المساعي الحميده باجراء الانتخابات المقبله وان الحديث عن اعتقال هؤلاء الصحفيين يعكر صفوا الحوار الدائر في اكثر من مكان ولذلك كل مؤسسات حقوق الانسان التي يعمل جزء منهم كوسطاء وكذلك الكتل الصحافية والمؤسسات ملتزمة بهذه الوساطة ولم تصدر أي بيان ضد اعتقال الصحفيين الثلاثة .

لقد جاءت حادث سرقة وكالة سما الاخباريه لكي تنفس عن الزورانين في إصدار بيانات وتفريق طاقاتهم باتجاه غير الصحيح لذلك سارع الجميع بإصدار بيانات ضد سرقة كاميرات سما مطالبين بإلقاء القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة .

الإنسان الذي هو أفضل ما نملك وحريته وكذلك تكبيله هي أخر أولويات المدعين الذين يتحدثون عن الحريات وحقوق الانسان لذلك لم يصدر احد منهم أي بيان او يصدر أي خبر بهذه المناسبة لذلك سأظل اكتب واكتب واكتب حتى ياخذ كل واحد منهم موقعه ودوره ويتم اطلاق سراح الصحافيين المعتقلين .

حركة فتح اكتفت بزيارة تضامنية لبيوت بعض المعتقلين منهم والاطمئنان على ابنائهم حتى لا يسجل أنهم لم يقوموا باي شيء بمناسبة اعتقالهم على أمل ان يتم تبادل للأسرى بالقريب العاجل تجنبهم لاصدار بيانات حتى لا يزعل نظرائهم في حركة حماس منهم بإصدار بيانات ضد اعتقال أبنائهم في حركة فتح .

مش مهم ان المعتقل الاخ صلاح ابوصلاح اتصلوا بعائلته مطالبين بإحضار دواء خاصب بسبب انهياره في داخل السجن وغير مهم ان يتم استدعاء المشرف العام لوكالة أسوار برس وتفتيش بيتها ومصادرة أوراق بحوزتها وكذلك كمبيوتر وطابعه خاصة بعملها الصحفي على الرغم من انها عضو بالمجلس الإداري لنقابة الصحافيين ولجنة اقليم شرق غزه .

الواضح ان هناك اتفاق على قشبرة كل الذين يغردون خارج السرب سواء في غزه او رام الله والواضح ان ما يجري هو نتائج الحوار الذي كان في القاهره بين الرئيس محمود عباس والسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تنعكس دائما على ابناء فتح وحماس سواء في غزه ورام الله كان الله في عونكم ايها المعتقلين السياسيين من نتائج تلك اللقاءات .

باختصار بدناش مصالحه لتسود أجواء المحبة وحتى لا تنعكس وتزيد سطوة الاجهزة الامنيه على ابناء شعبنا لكي يوجهوا رسائل هنا وهناك ويفرضوا سطوتهم وقوتهم وأنهم قادرين على تخريب كل شيء متى ارادوا والتهم جاهزه من سرقة البط حتى الاتصال بالعدو الصهيوني .

شركة حضارة أداه لحجب المواقع التي تغرد خارج السرب

28 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – حضارة إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية والتي تحتكر سوق تقديم خدمة الانترنت تقوم بحجب المواقع التي تغرد خارج السرب سواء في غزه او الضفة الغربية ومشتركيها لا يستطيعون فتح تلك المواقع بالشكل المطلوب .

شكا عدد كبير من مستخدمي خدمة حضارة على شبكة الانترنت أنهم لا يستطيعون فتح بعض المواقع بشكل مباشر وبعد الفحص والتمحيص والتدقيق توصلوا بان هذه الشركة وبتعليمات عليا قامت بحجب تلك المواقع وان تلك المواقع تفتح مع المشتركين بخدمات شركات أخره غيرها .

من تلك المواقع التي تم حجبها صوت فتح الاخباري وكذلك المنتدى الفتحاوي والكوفيه فقد سألني أخوه عبر شبكة الانترنت ان افتحها وقد جربت من جهازي حيث أنا مشترك مع شركه غير حضارة ففتحت معي وآخرون مشتركين بحضارة لم يستطيعوا فتحها في غزه والضفه الغربيه .

كيف تسمح شركه كحضارة لنفسها ان تكون أداه لحجب تلك المواقع وتنفذ تعليمات بهذا الامر من أي مستوى سياسي يأتيها وتخرج عن الامانه التي يفترض انها تحملها لزبائنها والمواطنين الكثر المشتركين في خدماتها في ظل ثورة التكنولوجيا والمعلوماتية التي تسود العالم .

وبالامكان الان كسر أي نوع من الحجب باستخدام برامج متعدده يتم تغيير الي بي الخاص بالبلد وكذلك هناك برنامج لفك الحجب متداول بين الشباب يتم تطويره بانتظام يستطيع أي شخص الدخول الى أي موقع محجوب وهناك طرق اخرى يعرفها المعنيين بدخول أي موقع وما يقومون فيه يمكن كسره ولكن يتوجب ان يحترموا انفسهم وزبائنهم .

للأسف نحن نتأخر والناس في كل العالم تتقدم الى الأمام اصبح العالم اليوم قريه صغيره يستطيع التواصل مع أي مكان بالعلم مهما بعد عبر جهاز صغير اسمها لكمبيوتر ومربوط بشبكة الانترنت يتحدثوا ويتابعوا كل العلاقات الانسانيه بينهم .

شركة حضاره هذه الشركة التي خانت أمانة المهنة وتقوم بالاستجابة لكل من يطلب منها ان تقوم بحجب هذا الموقع وذاك مطلوب منها فك تلك المواقع التي تم حجبها والتعامل بمهنيه مع حق كل إنسان ان ينشر ما يريد ويشاهد ما يريد .

نحن لا نشجع على الرزيلة والانفتاح باتجاه السيئ لا سمح الله وهناك فلتر عائلي لكل من يرغب لدى حضارة وغيرها بل ما نقصده هو المواقع السياسية بغض النظر عن انتمائها السياسي وتوجهاتها الوطنية حق لهم بان لايتم حجبهم عن الظهور .

أضافه الى شكوى الكثيرون من سوء خدمات الانترنت بشكل عام والمقدمة الى زبائن كل الشركات في قطاع غزه والتي يتوجب ان يتم تقييمها من قبل وزارتي الاتصالات في غزه ورام الله وتحسين تلك الخدمات بما يتناسب مع ما يدفعه المشترك وقد سبق ان وجهت رسالة لوزيري الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غزه ورام الله ولكن لا حياة لمن تنادي .

والجدير ذكره ان شركة حضارة هي ذراع مجموعة الاتصالات في مجال الانترنت وتكنلوجيا المعلومات وجاءت بعد شراء مجموعه من الشركات الفلسطينية هي بال نت وهالي والبي أي اس وشراء حق مزودين كثر لخدمة الانترنت في غزه والضفه الغربيه وتجميعهم في شركه واحد تم تسميتها حضاره تحتكر السوق المحلي وتترك الفتات للشركات الصغيرة حتى يقال انه هناك منافسه في الخدمة .