أرشيف | 9:23 م

الخنزير خنزير وشاليط هو صهيوني حاقد

24 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – لم افاجىء حين قرات الخبر الذي نشرته وكالة سما على صفحتها مساء اليوم عن مشاركة الخنزير الصهيوني الحاقد جلعاد شاليط هذا الذي عاش بغزه اكثر من 5 سنوات وتم إطلاق سراحه بعملية تبادل للأسرى وادي الى اطلاق سراح 470 اسير فلسطيني وينتظر ان يتم اطلاق سراح 550 اسير فلسطيني خلال منتصف الشهر القادم بعدان امضوا سنوات طويله في داخل الاسر الصهيوني .

هؤلاء الجنود الصحاينه لهم تربيه عقائديه دينيه تربوا على كراهية العرب وعلى عقيدة دينيه محرفه لا تحترم الأديان ولا الإنسان ولهم عدائهم الكبير للفلسطينيين اينما كانوا فهؤلاء المتطرفين يريدونا ن يدربوا شاليط على ممارسات الكراهية حتى يغيروا ما تطبع به خلال الاسر .

فهذا الجندي الذي يخضع الان لامرة الجيش الصهيوني ويتم التحقيق معه بعد ان تم اطلاق سراحه وسماع اقواله وكل معلومه يتم تسجيلها للاستفاده منها من قبل الجيش أضافه إلى إشراف مجموعه من الأطباء النفسيين عليه ومتابعته حتى يتم إعادة تأهيله .

وهذا الشايط قد قررت لجنة الخارجيه والامن الاقرار بانه معاق بنسبة 25 بالمائه وهذا يعني انه سيعفى من العوده مره اخرى للجيش الصهيوني وسيتم منحه اعانات دوريه على مدار حياته كمتقاعد من الجيش براتب شهري عالي .

لذلك قرر المستوطنين الصهاينة الاستفاده من شخصيه شاليت باشراكه بتلك الهجمات التي تحمل طابع عدائي وديني وتحريضي ضد ابناء شعبنا الفلسطيني وخاصة على قبر يوسف في مدينة نابلس لترسيخ العقيدة الصهيونية فيه واعادة ترتيب أفكار هذا الصهيوني لكي يتم الاستفادة من حضوره في الانتخابات السياسية القادمه .

ويبدوا ايضا ان والد شاليط ناعوم يريد ان يجني ثمار ماليه من فترة احتجاز ابنه بان يثبت صهيونيته وتطرفه حتى يزيد من تبرعات الملياديرات الصهاينة لابنه ويجني أرباح من خلال مشاركاته مع هؤلاء المستوطنين المتطرفين بمواضيع تحمل الطابع الديني والقومي الكريه المتطرف .

وكانت وسائل الاعلام الصهيونيه قد ذكرت إن الجندي الاسرائيلي”جلعاد شاليط” شارك الليلة الماضية في عملية اقتحام نفذها المئات من المستوطنين لقبر يوسف شرق المدينة، ويأتي اقتحام قبر يوسف كأول نشاط علني لشاليط في عملية عدوانية ضد الشعب الفلسطيني عقب إطلاق سراحه في عملية التبادل التي تمت قبل شهر ونصف وأطلق خلالها سراح المئات من الأسرى من سجون الاحتلال مقابل الإفراج عنه .

وقالت مصادر صحفية في مدينة نابلس إن عملية اقتحام شهدتها مدينة نابلس من عدة اتجاهات، وسبق عملية الاقتحام نشر العديد من الحواجز الاسرائيلية في محيط المدينة، وتجمعت العشرات من السيارات الاسرائيلية على حاجز بيت فوريك شرق المدينة، وقامت باقتحام المدينة من شارع “المسلخ ” شرق المدينة لأداء صلوات في قبر يوسف.

جلعاد شاليط (بالعبرية: גלעד שליט‎، ) هو ابن نعوم وأفيفا شاليط وهم يهود من أصل فرنسي هاجرا لفلسطين قبل عدة عقود .ولد جلعاد شاليط في مدينة نهاريا في 28 أغسطس 1986، ثم انتقل مع عائلته إلى بلدة “متسبيه هيلاه” في الجليل الغربي، وهو الثاني من بين ثلاثة أولاد. في يوليو 2005 تم تجنيده للجيش (وفقاً لقانون التجنيد الإجباري في إسرائيل) فأدى خدمته في سلاح المدرعات. وبعد عدة أشهر من تجنيده في 25 يونيو 2006 وقع جلعاد في قبضة المقاومة الفلسطينية حيث تم أسره ونقله إلى قطاع غزة على يد مقاتلين تابعين لثلاثة فصائل فلسطينية مسلحة كتائب عز الدين القسام التابعة لحركة حماس وألوية الناصر صلاح الدين التابعة لـ لجان المقاومة الشعبية وجيش الإسلام في عملية عسكرية نوعية أطلقت عليها الجهات المنفذه اسم – عملية الوهم المتبدد.

في فجر 25 يونيو 2006 إستهدفت العملية قوة إسرائيلية مدرعة من لواء جفعاتي كانت ترابط ليلاً في موقع كيريم شالوم العسكري التابع للجيش الإسرائيلي على الحدود بين مدينة رفح الفلسطينية وإسرائيل. حيث نجح عدد من المقاتلون الفلسطينيون من التسلل عبر نفق أرضي كانوا قد حفروه سابقاً تحت الحدود إلى الموقع الإسرائيلي مما ساعدهم في مباغتة القوة الإسرائيلية.

وإنتهى هذا الهجوم بمقتل جنديان وإصابة 5 آخرين بجروح وأسر شاليط ونقلة إلى مكان آمن في قطاع غزة. ويذكر أن عملية أسر الجندي شاليط كانت من أكثر العمليات الفدائيه الفلسطينية تعقيداً منذ اندلاع انتفاضة الأقصى الثانيه حيث تمكن المقاتلون الفلسطينون من اقتياد الجندي الأسير إلى عمق القطاع بسرعة فائقة رغم التعزيزات الجويه الإسرائيلية الفورية في الأجواء وخصوصاً في سماء مدينة رفح قرب مكان تنفيذ الهجوم

.عقب هذه العملية قام جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الداخلي الشين بيت بتنشيط مئات من عملاءه في قطاع غزه للبحث وللتحري عن مصير شاليط ومكان اعتقاله وهوية محتجزيه.كما شن الجيش الإسرائيلي على مدارالسنوات الثلاثه الماضية سلسلة من العمليات الخاصة في مناطق متفرقة في القطاع في محاولة لتحرير شاليط أو إلقاء القبض على أشخاص فلسطينين يشتبه في ضلوعهم في احتجازه.

المستهدف أخي جهاد المخيم

24 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – تابعت اخي جهاد طومليه النائب في كتلة فتح البرلمانيه ورئيس نادي الامعري ماكتبته على كافة المواقع الرياضية بعنوان ليس هكذا تورد الابل ياسيادة اللواء وتابعت القرارات الاخيره التي اتخذها الاتحاد وقرأت بياناتهم المعادية والانفعالية التي تحدثت عن نادي الامعري الرياضي وكذلك ماتخذ من قرارات قبلها ضد ناي هلال القدس .

عملية الاستقواء والاخضاع التي ينتهجها اللواء جبريل الرجوب مستخدما العقلية الامنيه التي جاء منها الى مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الاهليه التي تنتهج الديمقراطيه والحوار والعقليه الرياضيه التي اصبح يرأسهاو لم يتعلم أبجديات تلك المهمه الجديدة التي تستند الى الحوار والفهم الصحيح بعيدا عن الغطرسة والانفعال وحل الإشكاليات بهدوء وتروي .

يبدو انهم أخي جهاد يمارسون على المعري سياسة الانتقام لأنك يوما من الايام فكرت ان ترشح نفسك مقابله في انتخابات اتحاد كرة القدم وكنت الخيار الأخر لكل أندية الضفة الغربية وأندية قطاع غزه والتف حولك عدد كبير من المؤيدين والمحبين لما عرف عنك من انتماء وكفائه ولكن هناك من لا يستطيعوا ان يسامحوا او ينسوا وان يغفروا لذلك فهم يغلبون الخلافات المهنية على الشخصية بشكل واضح .

المقصود هو المخيم اخي جهاد المخيم الذي تمثلونه والحضور الكبير وتجاوز كل العقبات والإشكاليات والتنافس على دوري المحترفين والحضور رغم عدم توفر الإمكانيات الكافيه في التمويل الا أنكم في الامعري مثلتم منطقة رام الله ومحيط القدس وكنت خير ممثل لهذه الجماهير .

انتم ايضا تمثلون المخيم ليس فقط في رام الله ولكن المخيم في كل مكان وهؤلاء اللاجئين المقهورين فأنت الممثل الوحيد لهم في هذا الدوري ولذلك فهناك عداء واضح ضدكم وضد المخيم ليس الامعري فقط بل كل المخيمات .

أقولها وانا ينفطر قلبي من الالم لاني تجرأت ان تحدث عنها رغم كل المرارة ولكنها هي هذه هي الحقيقه اخي جهاد طمليه وهذا هو الواقع وكلي امل ان اكون مخطا في تحليلي ورايي ولكني اقولها بكل جراءه ان كان هذا هو السبب فهناك من لازال بيننا يعاني من اعاقه نفسيه ووطنيه يتوجب ان يترك موقعه بسرعة .

هلال القدس النادي العريق الذي يعاني معاناة مركبه هو ايضا من تعرض الى إشكاليات مع اتحاد كرة القدم ورغم ذلك فهو من يتصدر دوري المحترفين بجداره وقوه يتوجب ايضا دعمه والوقوف الى جانبه لان وجوده وحضوره ومشاركته تسعدنا فهو نادي العاصمة ونادي يغيظ وجوده الكيان الصهيوني وخاصه انه يلعب في دوري فلسطيني رغم انف الاحتلال .

وشغب الملاعب أخي جهاد هي ظاهره موجودة بكل العالم لم تستطع احد في العالم من تلافيها وتجاوزها فهناك من يخرجون عن طورهم بمتابعة هذه المستديره يتوجب على الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ان يستوعبه وانت قلتها انه حضر لقاءات حدثت فيها مشاغبات من المتعصبين لهذا الفريق او ذاك يتوجب ان يتم معالجتها خطوه خطوه وليس بعصبيه وانتقام ضد نادي الامعري هذه القعله الرائده التي تمثل شريحة ابناء المخيمات .

لقد ثبت صحة ما تحدثنا عنه في كل كتاباتنا بدأت تظهر فالثورة الرياضية التي يتحدث عنها اللواء الرجوب هي حمل كاذب لم يؤسس له على أرضيه صلبه لذلك لن يستطيع السيطرة على الامور وستنهار منظومته العنصرية خطوه خطوه فالتوجه العدائي ليس فقط موجه ضد قطاع غزه بل ايضا موجه ضد الامعري نادي اللاجئين وكذلك نادي العاصمة وكل من يقول لا ولا يقع تحت سيطرة القائد الرياضي الأوحد والذي يرعى كل فروع الرياضه على صعيد المؤسسات الاهليه وكذلك الحكومه الفلسطينيه كونه نائب رئيس المجلس الاعلى للرياضه الفلسطينيه وهذا مايخالف كل القوانين والاعراف الاولمبيه .

http://www.sam-sport.net/news.php?action=view&id=149

يمكنكم متابعة مقال الاخ النائب جهاد طماليه عضو المجلس التشريعي ورئيس نادي الامعري الرياضي.

لكم الله يا أبناء حركة فتح في قطاع غزه

24 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – ما هذه القيادة التي تترك أبنائها في وقت محنتهم ولا تتابع ابنائها ولا تتحدث عما يجري معهم ولا ترفع تقاريرها في نجدة واغاثة أبنائها وولا تتحدث عن معاناتهم الا ان ماتوا ولاتصدر أي بيان او تتحدث عنهم في الاجتماعات الثنائيه مع حركة حماس رغم معرفتهم ووصول كل المعلومات لهم أول بأول من أهالي هؤلاء المعتقلين .

حتى الان وصل عدد الذين تم اعتقالهم من كادر فتح في قطاع غزه 92 شابا منذ ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد ياسر عرفات حتى ألان تم إطلاق سراح البعض منهم ووقد حلقت رؤؤسهم على الصفر وكذلك كسر ايدي البعض منهم في التحقيق ولم يتحدث احد عن هذا .

وأصبح ابناء حركة فتح يقابلون الاجهزه الامنيه في غير محافظاتهم فمثلا ابناء حركة فتح في شمال القطاع اصبح يتم استدعائهم في مدينة رفح 50 كيلو متر ذهابا واخرى ايابا وقيادتهم تعرف مايجري ولا احد يتحرك او يعترض .

نعرف حساسية الموضوع ونعرف دبلوماسيتكم الرفيعة العاليه ولكن يتوجب ان تثيروا هذه القضايا ليس على الاعلام أولا ولكن في اجتماعاتكم المشتركه التي تتم دائما او رفع هذا الموضوع الى عزام الاحمد مفوض العلاقات الوطنيه حتى يهمس بها للذين يلتقي بهم كل يوم من قادة حماس .

نعم سيقوموا باثارة الموضوع بعد فش لقاء الرئيس ومشعل او بعد حدوث انفراج صغير في الحوار لا احد يعرف ولكن في النهايه ابناء فتح المعتقلين والذين يتهموا بالاتصال برام الله هذه هي تهمتهم الوحيده .

باليت حماس وأجهزتها الامنيه تعلم حقيقة واحده ان قيادة فتح لا تريد قطاع غزه كله بما فيه ابناء حركة فتح وهم بالمقدمة ويتركون لكم العنان بان تفعلوا بهم كل شيء مقابل إنجاح الحوار وهم أخر أولويتهم ولكننا نقول لأبناء فتح المعتقلين لكم الله فقط يا شباب الفتح فقيادتكم تريد استمرار معاناتكم فهي تجربكم وتجرب صمودكم .

فتح منذ بداية احداث الانقسام ليس لها أي توجه او نيه بالانقلاب على حماس وهي لاتستطيع ذلك وقررت قيادتها ان تنهي الانقسام في الحوار ولا احد يعمل ضد حكومة غزه او يقاومها باي وسيله وكل ما تفعله اجهزة حكومة غزه وتحقق فيه هو اوهام وتصفية حسابات ليس الا .

الاتصال برام الله حلال على البعض وحرام على البعض الاخر فهناك من يسمح لهم بالاتصال برام الله على اعين الاشهاد وهناك اخرين يعتقلوا ويشبحوا ويعانوا لانهم اتصلوا برام الله اه لو يعلم الامن الداخلي تفاهة من يحققوا مع هؤلاء الشباب عليهم ويصنعون منهم قاده ومشبوهين انهم اتصلوا بهم برام الله فهم أعداء من ورق لا يستحقوا ان يعاني هؤلاء الاخوه المناضلين المعتقلين من الشبح والضرب والابتعاد عن اسرهم بتهمة انهم تحدثوا معهم على الهاتف او الكمبيوتر .

هل هذه هي اجواء حوار ان يتم اعتقال اثنين من الصحفيين ومن خيرة الشباب الذي يعمل ضد الاحتلال الصهيوني ويفضح جرائمهم وحصارهم للقطاع ويستدعى اخر خلال اقل من اربع ايام ولا احد يتحدث عن هذا الامر ولايتم اصدار حتى بيان واحد .

للأسف قيادات فتح في قطاع غزه يتسابقون من اجل التصريح لوسائل الاعلام عن رؤيتهم للمصالحة وكشف جوانب من إمكانية الاتفاق مع حماس عليهاوالكل منهم يفتي ويقول مالا يعلم فقط يريد البروز على وسائل الإعلام والقول فقط وإظهار صورته على انه بطل يعرف بواطن الامور وفي داخل المطبخ.

اما ابناء الناس الملتحقين بتلك الحركة والأوفياء لها والذين يعاقبوا لأنهم أبناء هذه الحركه العظيمه فهم اخر اولويات قيادة الحركه المتمثله باللجنة المركزية والهيئة القيادية العليا في قطاع غزه لذلك نقول لكم الله يا ابناء حركة فتح .

ونقول بالمقابل اننا ضد الاعتقالات التي تتم بالضفه الغربيه من قبل الاجهزه الامنيه هناك وانا تعكر اجواء الحوار ولطالما احتج عليها ابناء حركة فتح في قطاع غزه ونددوا بها و وطالبوا بوقفها على قاعدة الايه القرانيه ولاتزر وازرة وزر اخرى .