أرشيف | 10:47 م

حرب أعظم من حروب الباكستان والهند تتم بين ابو شنب وشعث على وسائل الاعلام

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – وأنا أتابع الحرب الاعلاميه بين السفير حازم ابوشنب عضو المجلس الثوري لحركة فتح وسفير فلسطين في الباكستان ورئيس اتحاد طلاب فلسطين بالباكستان المهندس احمد زياد شعث بعد دخوله المستشفى باسلام اباد ووصوله الى حالة الخطر بعد تعرضه للضرب المبرح واتهامه السفير مباشره بتدبير الامر .

اندلعت حرب إعلاميه بين أنصار السفير ابوشنب وأنصار رئيس اتحاد طلاب فلسطين بالباكستان شعث في حرب على الفيس بوك الذي يتابعها يشعر بالمراره والغضب مما وصلت الامور بينهما وعدم تدخل حركة فتح في اقليم الباكستان او وزارة الخارجيه او اهل الخير لوقف تلك الإساءات التي يتم بثها عبر وسائل الإعلام والتي يراها كل العالم فالعالم قرية صغيره.

اتهامات متبادلة ومواقع خصيصا فتحت على صفحات التواصل الاجتماعي الفيس بوك مثل محبي الدكتور حازم أبو شنب سفير دولة فلسطين في دولة باكستان وصفحات اخرى تقول نعم لطرد السفير حازم ابوشنب من الباكستان و اخرى تقول كلنا احمد شعث ولكل صفحه معجبين ومؤيدين يتم كتابة الكلمات المؤيده لكل طرف من تلك الاطراف .

والخطير بالموضوع ان تلك الحرب التي هي أعظم من حرب الباكستان والهند حين تقرا تلك الصفحات وتكتب على جوجل أسماء اطراف الخلاف فانك ستجد موضوعات كثيره تهاجم السفير بضراوه وشراسه وتعهر به بشكل كبير وفي المقابل تجد التعليقات ضد رئيس اتحاد طلبة فلسطين بالباكستان واتهامه باتهامات مختلفه وتمدح به من ناحيه اخرى .

لم يصل الامر عن هذا الحد بل تم كتابة تقرير باحد المواقع الالكترونيه ورايت مايقارب 145 تعليقا خطيرا تجاوز المشكلة القائمة بين الطرفين بل تعداها بالتشهير بسفراء وأشخاص آخرين ليس لهم ناقة ولا جمل بالموضوع .

ويمكن ان تستغربوا اكثر فقد تم نشر أسماء الأشخاص الثلاثة الذين اعتدوا على احمد شعث ابن الدكتور زياد شعث عضو الهيئة القياديه لحركة فتح في قطاع غزه والذي حملت بدورها عائلته السفير حازم ابوشنب والثلاثه الذين ذكرت اسمائهم بالتعليقات المسؤولية العشائرية والجنائية بالاعتداء على ابنهم .

متى ستوقف هذه الحرب الكلامية والاعلاميه وزارة الخارجيه الفلسطينيه وترسل لجنة للتحقيق بما حدث وتوقف نزيف الاساءه لشعبنا الفلسطيني الذي ينتهجه أطراف الخلاف بنشر الغسيل الوسخ على شبكة الانترنت وفضحنا أمام العالم كله .

متى ستتدخل حركة فتح وتحسم الموضوع على ساحة الباكستان او توفد لجنة تحقيق داخليه سريعه وتحقق بما حدث وتسمي الاسماء بمسمياتها لا احد يعرف فقد استعمل الطرفان سلام الردع النووي الاعلامي والقدره على الاتصال بوسائل الاعلام للتشهير كل واحد منهم بالأخر والاساءه لشعبنا الفلسطيني وقضيته العادله .

ترددت بالكتابة فانا تربطني علاقه وصداقه بالجهتين رغم ذلك أثارني حجم المعلومات التي تم نشرها والتعليقات التي بثها والتشويه الذي حدث لشعبنا بشكل كبير في هذه الحرب الاعلاميه التي استخدم فيها الطرفان التكنولوجيا والأصدقاء بإثبات صحة موقف كل منهما .

Advertisements

حتى حجاج بيت الله الحرام لم يسلموا من استغلال شركة جوال لهم

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – أفاد عدد كبير من حجاج بيت الله الحرام العائدين الى قطاع غزه بعد إنهاء مناسك الحج ان مجموعة الاتصالات وخاصة شركة جوال قامت باستغلالهم وإلغاء ما تم إبلاغهم به بإجراء تخفيضات كبيره وباحتساب تعرفه خاص لهم في تلك البلاد سواء بالاتصال على غزه او باستقبال مكالمات الاهل .

وقد فوجا معظمهم الحجاج بإلغاء تلك التعرفه التي كانت تحتسب منذ وصولهم الى البلاد المقدسة في اليوم الرابع للعيد أي بعد انتهاء المناسك وقد خصم من حساباتهم مبالغ كبيره وأصبح حاله من التزمر والاعتراض على هذه التعرفه المفاجئة التي سحبت ارصدتهم والتي تتناقض مع الاعلانات التي اعلنتها جوال بمناسبة موسم الحج .

وقد قام خيرين من الحجاج الذين لهم علاقات طيبه مع ادارة جوال بقطاع غزه بالاتصال بالسيد رامي الاغا والاحتجاج على ما حدث وعلى هذا التمييز العنصري الذي كان يستخدم مع حجاج فلسطين من ابناء الضفة الغربية والذي يختلف كليا مع مايحدث مع حجاج قطاع غزه في عملية احتساب المكالمات.

وقد استجابت الشركة لهؤلاء الحجاج وعادت الى احتساب التكلفة والتعرفه السابقه ولكنها لم تعيد للذين سرقت اموالهم الى حساباتهم رغم وعود هؤلاء المسئولين لهم بان تعود على حساباتهم وأرصدتهم ولازال الحجاج الذين تضرروا ينتظرون تطبيق وعود المسؤولين .

وقد أشاد عدد من الحجاج بالتقنية السعودية في مجال الاتصالات وخاصة الذين استخدموا الشرائح السعوديه بمختلف انواعها ورخصها مقارنه بما تقدمه شركة جوال خلال التجوال في الأراضي السعودية .

هذا غيض من فيض من حالة التمييز المتبعه ضد زبائن جوال في قطاع غزه رغم ان إرباح جوال من هذه البقعه الجغرافيه التي انطلقت الشركه منها تعادل نصف إرباحها العامة وربما أكثر ولكن الوفاء انعدم عند قادة هذه الشركه وسيطر عليهم التمييز العنصري والجغرافي .

وكان قد اعلن السيد معن ملحم نائب المدير العام في شركة جوال: “نتمنى لجميع الذين منّ الله عليهم بأداء مناسك الحج لهذا العام حجاً مبروراً، نودع حجاج فلسطين في هذا اليوم المنير من تاريخ الشعب الفلسطيني الذي يصادف إطلاق سراح أسرى الحرية من سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وأضاف ملحم: “إننا في شركة جوال ومن منطلق حرصنا على مشاركة أبناء شعبنا الفلسطيني كافة المناسبات ارتأينا كما في كل عام وللعام السابع على التوالي أن نشارك الحجاج فرحتهم في كل من الضفة وقطاع غزة وأن نبقيهم على تواصل مع احبائهم واهلهم في الوطن بأقل الأسعار، بالاضافة لتوزيع حزمة من الهدايا العينية على الحجاج التي تهدف لتخفيف عبئ السفر عن كاهلهم وتسهيل عملية سفرهم، حيث تحتوي الحزمة على مجموعة من الأغراض الشخصية التي يحتاجها الحجاج خلال سفرهم، كما ونشكر ادارة المعابر ونثمن تعاونها في تسهيل عملنا واتاحة المجال لنا لخدمة حجاج فلسطين هذا العام وفي الأعوام الماضية”.

من جانبه قال السيد ثابت غنايم مدير دائرة العلامة التجارية والاتصالات التسويقية في الشركة :” نتمنى لحجاج فلسطين العودة سالمين ومأجورين، إننا في جوال نقوم بشكل سنوي بإطلاق حملة تخفيضات على المكالمات لحجاج بيت الله الحرام ليبقوا على تواصل مع ذويهم وأحبائهم وزملائهم في الحج بأقل الأسعار، حيث قمنا بتوزيع شرائح جوال مجانية على الحجاج لاستخدامها أثناء سفرهم، كما قامت طواقم الشركة في قطاع غزة ابتداءً من يوم الجمعة الماضي بتوديع الحجاج المغادرين عبر معبر رفح وتوزيع الشرائح والهدايا عليهم”.

وأضاف غنايم: “قمنا لهذا العام بعقد اتفاقية مع شركة موبايلي السعودية لتمكن الحجاج من استقبال وإرسال المكالمات والرسائل خلال تواجدهم في الديار الحجازية بسعر مخفض جداً لتخفيف العبء عنهم في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني”.

راعي الربوتات الفاشل

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – في ظل قيادة مجموعة شركات تكنولوجيه عالية المستوى في مثل حجم مجموعة الاتصالات الفلسطينية تلك المجوعة الأعلى تقنيا والتي يفترض ان يقودها قاده ذات قدرات إداريه عاليه توضع فيها المعايير الرفيعة المستوى وتستخدم فيها البرامج الدولية في حساب قدرات موظفيها وكفاءتهم ويسوسهم بطريقه صحيح تؤدي الى تحقيق ارباح عاليه وتحقيق عوائد اجتماعيه اكبر .

ومجموعة الاتصالات تستخدم معايير دوليه تستخدمها مؤسسات الاتصالات العالميه من ناحيه عدد الموظفين والبرامج الاداريه التي تستخدم وموظفيها يعملون كالساعة فعلا وقولا ومضمونا يلتزمون بالتعليمات بشكل الي بدون ان يتم تحويرة تلك القرارات ولائمتها مع الواقع المجتمعي المحلي .

هؤلاء يعملون مثل الربوتات يخرجون مشاعرهم وإنسانيتهم ويضعون أنفسهم ضمن قالب القرارات الاداريه والتعليمات بدون ان يعطوا هامش من التعامل الإنساني مع الناس والبشر كأنهم ماكينات يتحركون بالضبط مثل الروبوتات الالكترونيه .

الربوتات الالكترونيه في مجموعة الاتصالات وخاصه في شركة جوال دائما يخطئون بالتعامل مع الجمهورفهم مبرمجين ببرامج كمبيوتريه خاصه في ذهن كل واحد منهم حسب موقعه ومكانه في الهيكلية الاداريه لهذه الشركه لا يعرف الخروج عنها وان خرج فإنها سيتتعتر ويقع لان خطوته التي وقع فيها غيرمبرمجه .

وراعي هؤلاء الريبوتات الذي يقود كل المنظومة يفترض الكترونيا ان يكون متنفذ ويراقب كل تلك الريبوتات بشكل الكتروني حتى لا يتحمل هو بالنهاية نتيجة الخلل الذي يحد بمنظومته الالكترونيه البعيده كل البعد عن الانسانيه والعواطف والعلاقات والاجتماعية وفقط هي تعتمد على العمل والتجهزيز الريبوتاتي الذي اعد فيه .

للأسف قالب خاص يضعون فيه موظف تلك المجموعه وخاصة جوال ويبدؤون ببنائه ويعزلوه عن محيطه وعلاقاته الاجتماعية وإمكانية إبداعه ويبدون بحصرهم بعلاقات انسانيه في داخل منظومه خاصه يصدق هؤلاء الشباب أنفسهم ويبدؤون بعمل بريستيج خاص بهم كانهم اناس يختلفون ومميزون عن باقي افراد شعبنا الفلسطيني .

يسهرون في كفتريات خاصه ويقضون اوقاتهم في استراحه خاصه خصصت لهم على شاطىء البحر في الصيف ويدخلون مطاعم محدده لديهم خصميات فيها و يلبسونهم زي خاص بهم ويضعون باج على صدورهم يوضح أسمائهم وحتى البعض منهم أصبح له حلقات متشابهه وبريستج وستايل خاص بهم عندما ترى احدهم باي مكان خارج جوال تقول هذا من ريبوتات جوال التي تم صنعها وتكييفها وفق مقاييس خاص اردته ادارة هؤلاء الشباب .

سابقا وفي الماضي كان يروى ان هناك بنك بالزمنات انطلق من مدينة القدس وشاءت الاقدار ان يصبح هذا البنك البنك الاول بالعالم العربي وبنك الشعب والشعوب الاخرى وفجاه بدا هذا البنك من خلال علاقة موظفيه بالشارع والمجتمع والتعالي عليهم يفقد الكثير من سمعته حتى انه اصبح بنك عادي بسبب تعالي موظفيه وادارته عن المجتمعات المحليه التي يعيشون فيها .

تلك العقده يعاني منها موظفين هذه المجموعه فموظفيهم يعتبرون أنفسهم انهم اكبر من الحدث بكل شيء ويطبقون تعليمات صارمة دون ان يتركوا لهؤلاء الشباب جانب من الإبداع الشخصي ويتم محاصرتهم وتهديدهم بالفصل والاقصاء والابتعاد عن هذه الجنه الارضيه التي توفرها مجموعة الاتصالات وجوال لهم واذا خرجوا من الجنه فانهم لن يجدوا رزق جديد وبدل عن هذه النعمه التي مطلوب منهم ان يسبحوا بحمد راعي الربوتات الفاشل الذي اخرجهم من انسانيتهم ومجتمعهم ووضعهم بمملكة مجموعة الاتصالات الناجحه والرابحه دوما حسب احتكارها للسوق الفلسطيني وعدم وجود منافس لهم وبديل غيرهم .

اقول لراعي الريبوتات الان بمثل هذا النمط من الموظفين بمختلف المستويات اترك هامش للابداع والتعامل الإنساني والحضاري مع المجتمع المحلي اترك هؤلاء الشباب يخرجون من قيودكم وبريستيجكم الخاص بزيادة اهتمامكم في التعامل مع الناس بإنسانيه وبدون غرور وبدون ان يتعالوا على الناس .

انزلوا للاسواق والناس البسطاء اتركوا التعامل من خلال المقاهي والمطاعم الخمس نجوم واذهبوا الى الأحياء الشعبية توقفوا عن عرض إعلانات لكم غير مفهومه وتحتاج الى تفسير الى جانب الموجود اعرضوا برامجكم باحترام وصدق ولا تسحبوا عروضكم والنقاط التي كانت موجودة عن مواقع الانترنت وتغيروها فكل شيء يتم رؤيته وتسجيله .

أقول لراعي الربوتات اعمل على ان تكون ناجح برعايه وقيادة شباب متواضع يعمل على خدمة الجمهور بروح مهنيه عاليه تكون العاطفة والمحه هي التي تقوده وليس التعليمات والبرامج الاجنبيه التي تجعلهم ريبوتات فاشلة .

هذا المقال سبق ان كتبته بصيغه اخرى وتراجعت عن نشره بسبب وعدي بوقف الحمله ضد مجموعة الاتصالات حتى تحسن ادائها بعد ان سمح لها الكيان الصهيوني بإدخال المحطات اللازمة لتحسين أدائها ولكن أردت ان أعيد نشره من جديد بسبب تراجع تلك المجموعة عن كل تعهداتها التي قطعها الراعي الاكبر لتلك الربوتات ورجاله وطواقهمه المقربة بعدم دعم مؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزه .

وأقول لراعي الرابوتات ان الاتصالات اليوم بين الضفة وقطاع غزه توقفت بشكل كامل عبر شبكة جوال وهي ليست المرة الاولى التي تتوقف افحص وادرس واعرف ماذا يجري تابع مهامك مع إدارتك كلها وقول الحقيقة للجمهور عن أسباب التعثر الذي تحدث بانتظام على شبكة جوال والانترنت في قطاع غزه والمنافس قادم والخطر داهم .

أعيدوا هؤلاء المسيئين إلى الوطن بسرعة

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – هؤلاء الذين يشعرون أنهم اكبر من الوطن بمراحل والذي ابتلينا فيهم على انهم سفراء لشعبنا الفلسطيني في جميع أنحاء العالم جزء منهم يحمل الوطن والشعب جميله انه فلسطيني الأب وألام لذلك تحمل واخذ على عاتقه تمثيل هذا الشعب في الخارج هؤلاء المغرورين الذي يتعالون على أبناء جالياتهم ويعتبرون ان السفارات التي يمثلونها هي إقطاعيات الوالد .

جزء من هؤلاء السفراء تم تعيينه رغم عدم كفاءتهم الى هذا المنصب الرفيع بالواسطة السياسية او العائلية او الاجتماعية وهؤلاء غير مؤهلين لتمثيل بلادهم من كافة النواحي الثقافيه والتخصصية فقط لأنهم أبناء فلان او أنهم حصة علان او لأنهم حسبة هذا او ذاك .

خرجوا الى العالم بعد ان اقسموا اليمين الدستوري امام الرئيس محمود عباس ليخدموا وطنهم وجالياتنا المشتته بكل أصقاع العالم ويرفعوا من شان قضيتنا ويجلبوا لها التاييد الشعبي والحزبي والمؤسساتي لكي نتبادل السفارة بحق كما كان سابقا .

الا ان هؤلاء حين وصلوا أصبحوا يتعاملون مع أنفسهم على انهم الأوائل ولا احد قبلهم ولا بعدهم ويتعاملون بشكل بوليسي مع الجاليات الفلسطينية وبمنطق التعالي والغرور الذي يشعره البعض غرور اعمي يجعله يتمثل كالأصنام والدمى الالكترونية ونسي انه يمثل دوله وسلطه لازالت تقاوم وتطالب باستقلالها الحقيقي على الارض .

الإبداع صفه لا يتمثل فيها الكثيرون من هؤلاء السفراء ولا الحاشية التي يضعونها حولهم في مقرات السفارة فهي اخر اولوياتهم وطوال فتره السفارة الأربع سنوات لا يكون هذا السفير أنجز لبلاده سوى لقاءات تتم مع وزارة الخارجية في ألدوله المستضيفة وحضور حفلات الكوكتيل التي تقيمها السفارات الاخرى بتلك الدوله وهو يقيم مره او مرتين حفله ويسد العزايم للبلدان الاخرى .

لا تصريح ولا مقابله صحفيه ولا مقال تكتب بلغة ألدوله المستضيفة ولا ندوات للجالية تضعهم بصورة الوضع السياسي في الوطن وإيضاح مطالب شعبنا هم عبارة هؤلاء المسيئين عن دمى يحركها غرورها ويصبح الواحد منهم يريد ان يستفيد ماديا ويعمل رأس مال قدر الإمكان في هذه البلاد وجزء منهم يعمل تاجر شنطه بواسطة شنطته الدبلوماسية ولا احد يراقب في وزارة الخارجيه .

تقصير كبير ما بعده تقصير في عملية اختيار هؤلاء السفراء المسيئين الذين يتم اختيارهم لأبعاد عشائريه وشخصيه واعتبارات تنظيميه بدون ان يتم تأهيلهم وإعدادهم الإعداد الكافي من خلال اكاديميه خاصه تتبع وزارة الخارجيه باحدى الجامعات الفلسطينيه حتى يذهب هؤلاء السفراء ويبدعوا ويعيدوا لفلسطين تجربة السفراء الأوائل والمناضلين الذين عملوا على الساحات الدولية .

هؤلاء الذين عرف الموساد الصهيوني خطورتهم وقام بتصفية العديد منهم في جميع أرجاء العالم استطاعوا ان يشبكوا شبكة من العلاقات مع المجتمعات الاوربيه والأحزاب الصديقة والجمعيات المحليه بمختلف أنحاء العالم لازلنا نستظل بظلها ولم يضف السفراء الجدد أي شيء جديد .

نتمنى إعادة كل السفراء المسيئين إلى الوطن بأسرع وقت ووقف سياسة الخاطرشي بالتعيين بهذا الموقع الحساس والهام واختيار الأفضل والكفء من بين الأكاديميين المؤهلين لهذا الموقع الحساس والهام في اقرب وقت ممكن .

لم يبقى من الاستقلال إلا العطلة الرسمية

15 نوفمبر


كتب هشام ساق الله – اليوم يحتفل شعبنا بالذكرى السنوية لإعلان الاستقلال بالجزائر الذي اعلن الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات عام 1988 انتصارا لإرادة الشعب الفلسطيني وانتفاضته الجماهيرية المظفرة التي احتفل يومها شعبنا بهذه المناسبة الخالدة وسط إجراءات منع التجول الذي فرضته قوات الاحتلال الصهيوني على جميع أنحاء فلسطين بالتكبيرات وإطلاق الألعاب النارية .

كل عام كانت هذه الذكرى تشكل منطلقا ثوريا يثير أبطال الحجارة ومناضلي أبناء شعبنا وكان يوم للتصعيد المميز ضد قوات الاحتلال الصهيوني وإضراب شامل يعلن فيه شعبنا رفضه للاحتلال والاستمرار قدما نحو تحقيق حقوقه المشروعة وإقامة ألدوله الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وفي بدايات السلطه وفي ظل وجود الشهيد الرئيس ياسر عرفات كان هذا اليوم يوم احتفالي وعيد وطني بامتياز حيث كان يقام مهرجان مركزي في رام الله وغزه يتم تذكير العالم بحق الشعب الفلسطيني بالسياده على ارضه والاعتراف بحقوقه المشروعه .

الغريب بالامر ان الاستقلال الذي أعلن بالجزائر يختلف عن الدعوه التي دعا لها الرئيس محمود عباس بالاعتراف بالعضوية الكاملة لفلسطين بالجمعية العامه للامم المتحده والذي يفترض ان يكون مكملا لها وعلى خطاه وهداه يتم انتزاع هذا الاعتراف كما اعلن الرئيس بكلمته التاريخيه امام الامم المتحده .

بعد الرفض الذي قام به مجلس الأمن لعضوية فلسطين والنجاح الكبير الذي تحقق للدبلوماسية الفلسطينية في الحصول على العضوية الكامله لليونيسكو كان يفترض ان يكون هذا الاعام الاحتفال بإعلان الاستقلال جماهيري اكثر من أي عام اخر .

كان يفترض ان نوجه رسالة شعبيه فلسطينيه في كل مكان لهؤلاء الذين رفضوا حقنا بإعلان الاستقلال وممارسته على أرضنا وفي المؤسسات الدولية بهبه جماهيريه تكون بكل مكان ومختلفه عن كل الاعوام الماضيه فلها هذا العام مذاق خاص .

للاسف لا احد يتحرك فلم يتبقى من هذا الإعلان الا الاجازه الرسمية التي اصدرها وثبتها الرئيس الشهيد وبقيت عرف يتم وضعها في قائمة الاجازات الرسميه للسلطه الفلسطينيه وواصلت حكومة غزه الالتزام بها واليوم عطله ونوم وراحة لكل المؤسسات الوطنيه والرسميه وطلاب المدارس والجامعات … شكرا للاستقلال .

كان يفترض من قيادة حركة فتح ومن لجنتها المركزية النائمة ان تدرج حاجة شعبنا وطننا وقضيتنا الى تصعيد الاحتفالات بهذه المناسبه من اجل التاكيد على حق شعبنا في الممارسه العمليه للاستقلال بعد الموقف الغربي والامريكي المعادي لحق شعبنا في العضويه الكامله بالمؤسسات الدوليه وبمقدمتها الامم المتحده .

وكان يتوجب على الدبلوماسية الفلسطينية وسفاراتنا بالعالم ان يقيموا احتفالات مميزه بكل دول العالم بهذه المناسبة واستغلالها والضغط على الدول التي عارضت عضوية فلسطين بالأمم المتحدة والانطلاق من جديد بحملات شعبيه وجماهيريه من اصدقائنا بالعالم للمطالب بحق فلسطين بالعضويه بالجمعية ألعامه وكل مؤسسات الامم المتحده .

لكن للأسف ننظر بين اقادامنا ولا نستشرف المستقبل الا بما يريده كبارنا وأقولها ان هناك فرصه أخرى بعد ان مرت هذه المناسبة الكريمة والعزيزه اليوم هي ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف التاسع والعشرين من شهر نوفمبر فهذه مناسبة يتوجب ان تتحرك فيها حركة فتح والخارجية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية لتخرج الجاليات الفلسطينية وأصدقائنا في العالم تضامنا مع حقنا بالدولة والاستقلال الفعلي على أرضنا الفلسطينية .