تحيه إلى العم أبو أنور البعلوجي يوم الإفراج عن ابنه اشرف

19 أكتوبر


كتب هشام ساق الله – ابوانور البلعوجي هذا الرجل المناضل الذي ياتي كل يوم اثنين على اعتصام الصليب الاحمر ياتي كانسمه لا احد يسمع صوته رجل خلوق محترم وبعد انتهاء الاعتصام ينصرف الى بيته يتضامن مع الأسرى جميعا وابنه اشرف المعتقل 3 مؤبدات .

هاهو اشرف يعود الي بيته ياعم ابوانور بسلام فقد تحققت امنيتك الغاليه بان تراه واقفا امامك ورحم الله والدته التي غادرتنا وهي تتمنى ان يتم الافراج عنه ولكن ارادة الله ظلت تحلم بعودة اشرف وتنتظره ولكن شاء الله وماشاء فعل .

العم ابوانور هذا الرجل الطيب الذي هدمت قوات الاحتلال الصهيوني بيته في اعقاب عملية قام بها ابنه اشرف بقتل ثلاثة صهاينه وكانت إحدى العمليات الأولى لكتائب القسام هذا الشاب الذي قام بعمليته بذكرى انطلاقة حركة حماس في الرابع عشر من ديسمبر كانون اول من عام 1990 وقد طورد في الضفه الغربيه لمدة تزيد عن عام ثم اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني واعتقل ايضا شقيقه ادهم الذي كان يدرس بالضفه الغربيه .

والصديق والجار ابوانور البعلوجي خال أصدقائي المرحوم فتحي وعطا ومحمد جودت العمصي وكذلك الصحافي خميس الترك هذا الرجل الذي كبرت وانا اعرفه واجلس معه فهو صاحب مجلس وكلام طيب ورجل وطني من طراز فريد ووحدوي .

اتصلت به فور قراءتي لاسم ابنه اشرف ضمن قوائم الأسرى وهناته على إطلاق سراحه فالرجل يجامل كل الناس بمختلف المناسبات وهو رجل سباق الى الخير وبعز علي وتمنيت له ان يتمم فرحته وان يعود اشرف وها هو عاد الى البيت كما تمنى العم ابوانور.

ابوانور البعلوجي من انشط المتضامنين مع الأسرى وهو في لجنة أهالي الاسرى وصديق لكل اهالي الاسرى وصديق للوزير السابق هشام عبد الرازق السجين لمدة عشرين عام حيث تجدهما كل يوم اثنين معا يقفا ويتحدثا ويغادرا معا دائما بعد كل اعتصام .

تهانينا للمناضل العم ابوانورالبعلوجي بالافراج عن ابنه اشرف وتمنياتنا له بطول العمر على طريق التقوى والدين وان شاء الله يزوج اشرف ويرى ابنائه كما تمنى هو وزوجته المرحومه وتهانينا للاخوته ادهم ابوحسن ومحمد وزوج ابنته المناضل العميد غازي القاضي الأسير المحرر السابق الذي امضي 15 عام في سجون الاحتلال وكذلك ابناء خواته ال العمصي والصحافي خميس الترك .

والجدير ذكره ان البعلوجي هاجر عام 1948 من مدينته بئر السبع الى مدينة غزه وقد هاجرت زوجته مع اهلها الى الاردن ومعها وليدها انور الذي انقطعت اخبارهما ولم يستطع رؤية ابنه حتى عام 1975 وقد اصبح رجلا ومتزوج ولديه اولاد .

وكان الأسير الفدائي أشرف البعلوجي البالغ من العمر 40 عاما من سكان حي الدرج شرق مدينة غزة قد دخل الاثنين 7/2/2011 م ، عامة الواحد والعشرين في سجون الاحتلال الصهيوني ، وهو يقضي حكما بالسجن ثلاث مؤبدات وسبع أعوام
“.

واضاف البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :”ويعرف الأسير البعلوجي بأنه نفذ عملية طعن لثلاثة إسرائيليين في مدينة (يافا) في ذكرى انطلاقة حركة حماس 14-12-1990 حيث انطلق الأسير البعلوجي برفقه الشهيد مروان الزايغ ووصلا إلي مكان عملهما حيث كان يعملان في محل للألمونيوم حينما دخلا المحل باكرا وتمكنا من قتل ثلاثة إسرائيليين .

وقد أصيب الأسير في يده أثناء تنفيذ العملية فغادر المكان ، إلا أن جيش الاحتلال الصهيوني ظل يطارد فدائي الانطلاقة حتى اعتقله في الضفة الغربية بتاريخ 7/2/1991.

3 تعليقات to “تحيه إلى العم أبو أنور البعلوجي يوم الإفراج عن ابنه اشرف”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: