أرشيف | 6:53 م

الحمد لله الذي وحد ساعتي الوطن وأصبح التوقيت واحد

29 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – بعد انتهاء شهر رمضان وعطلة عيد الفطر المبارك انقسم الوطن انقساما اخر جديد أصبح الفرق بين مدينتي غزه ورام الله ساعة والسبب ان حكومة رام الله العتيدة أعادت التوقيق الصيفي وحكومة غزه بقيت على ما هي عليه .

انقسمت العديد من المؤسسات وخاصه في مدينة غزه فالمؤسسات التي تتبع حكومة غزه بقيت على التوقيت الشتوي والمؤسسات التي تتبع حكومة رام الله طبقت التوقيت الصيفي وتندر اهل غزه بنكت كثيره حول هذا الموضوع حتى ان الواقف في شارع جمال عبد الناصر الثلاثيني وخاصة أمام الجامعة الاسلاميه يطبق التوقيت الشتوي والواقف بجامعة الازهر يطبق لتوقيت الصيفي .

رغم ان هذا الامر غير مهم كثيرا ولكنه اثر بنفسية المواطنين فكان يتوجب على الحكومتين العتيدتين ان يتبعا نفس النظام والتوقيت ويكون هناك بعض التنسيق بينهما وهذا الحد الأدنى وخاصه وان هناك تنسيق وثيق بين اغلب الوزارات الطرفين وخاصه على الجوانب الماليه جباية الضرائب وتقاسم المال بينهما .

اكثر المتضررين بهذه العمليه هم فئة التجار الذين يستوردون البضائع من الكيان الصهيوني ويستقبلونها على المعابر فهم بحيرة من ان التوقيت بين الجانبين في غزه هو ساعة مما احدث بعض الإرباكات في العملية .

وكان موقع العربيه نت قد ذكر باحد التقارير التي بثها ان الفلسطينيون يحملون في أيديهم هذه الأيام ساعتين، واحدة تشير إلى توقيت السلطة الفلسطينية، ويحملها سكان الضفة الغربية، وأخرى يحملها أهل غزة وتعمل وفق توقيت القطاع، وذلك في أحدث مشاهد الانقسام الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية بسبب الخلاف بين حركتي فتح وحماس منذ أكثر من أربع سنوات.

وكتب الطالب همام مبارك في إحدى تدويناته على تويتر: “لا بأس من موضوع فرق التوقيت.. نحن في جمهوريتين: غزة والضفة.. نحن منقسمون في كل شيء.. حتى أنه في غزة نفسها (الناس) منقسمون إلى نصفين” .أما زميله ثائر منير فاكتفى بوصف فارق الساعة بأنها “ساعة سودة”.

والتزمت البنوك والمؤسسات الدولية في غزة والجمعيات التي تتعامل معها بتوقيت رام الله، أما بقية المؤسسات مثل المدارس والمستشفيات والهيئات العامة فضبطت ساعتها حسب توقيت غزة. وفي زيارة لموقع Time and Date الشهير بتحديد التوقيت في أيّ من بلدان العالم، اعتمد اليوم كلا التوقيتين في غزة والضفة بفارق ساعة بينهما.

واستحضرت مهندسة الحاسوب علا عنان، في إحدى تدويناتها عبر تويتر، الحديث الجاري حالياً عن الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة، وقالت “يا ترى يا هل ترى.. سيتم إعلان الدولة في سبتمبر على توقيت رام الله أم على توقيت غزة؟!”.

وكتبت عنان في صفحتها على توتير تقول: بلا توقيت صيفي.. بلا توقيت شتوي.. المزوَلَة هـي الحل!”.

قرر مجلس وزراء حكومة سلام فياض بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف هذه الليلة، حيث يتم بموجب ذلك تأخير عقارب الساعة 60دقيقة.

وكانت الحكومة قد عملت بالتوقيت الشتوي مع بدء شهر رمضان، ثم عادت وغيرته الى الصيفي فيما بقي قطاع غزة يسير وفق التوقيت الشتوي.

وكانت اسرائيل اعلنت عن عودة العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من الاحد القادم.

رحم الله الشهيد ياسر عرفات كان يميز بين التوقيت الصيفي والتوقيت الشتوي مع الكيان الصهيوني بيوم واحد يسبقه حتى يكون هناك فارق في عملية اتخاذ القرارات بين الجانبين ويكون هناك نوع من السيادة الوطنية للسلطة الفلسطينية .

بلير مش قلقان من الاستيطان عينه على البيزنس واجمل امراه باسرائيل وتارك مهامه وداشر

29 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – توني بلير ممثل الرباعيه الدوليه في اسرائيل هذا الذي خرج من حكومة بريطانيا بعد توليه رئاسة الوزراء مرتين تم تعيينه من قل صديقه جورج بوش من اجل دفع عملية السلام في الشرق الوسط الى الامام ولكنه استغل مكانته وموقعه واخذ يمارس التعريض والبرنس على حساب كمهمته بالمنطقه بدل ان يدفع عملية السلام الى الامام .

توني بلير الذي لم يفعل الشيء الكثير لعملية السلام ولم يعمل بالمال الذي تقاضاه كراتب سنوي له من المنظمه الدوليه بل اخذ يدعم علاقاته الشخصيه ويعمل كسمسار بالمنطقه العربيه فقد فضحته الصحف الصهيوينيه وكشفت عن عموله وصلت الى مليارات من الدولارات نتيجة صفقات عقدها بالمنطقة .

وكشفت ايضا صحف اجنبيه ان توني بلير اضاع فرصه تاريخيه لتوقيع اتفاق مصالحه مع الاسرائيليين ودفع عملية السلام الى الامام ولكن على مايبدوا فانه له اجندته الخاصه ويعمل فقط بتعليمات من الولايات المتحده واللوبي الصيهيوني .

تصاعدت أصوات كثيره من الفلسطيين للمطالبه بسحب الثقه من توني بلير حيث ان السلطه وافقت على تعيينه كممثل للرباعيه في المنطقه وهو خان الامانه ولم يقم بدوره وواجبه بالشيء المطلوب منه بل عمل باتجاهات تخدم الدوله الصهيونيه وتستر على ارهاب الدوله الصهيونيه وتكتم على عدم تطبيق اتفاقيات اقتصاديه كانت مطلوبه من الكيان الصهيوني واعاق اشياء كثيره .

وعقب على نية اسرائيل بناء الف وحده استيطانيه في القد قائلا ، ‘إن القرار الإسرائيلي الصادر يوم أمس بخصوص بناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية يشكل مصدر قلق لنا في الوقت الذي نعمل فيه على استئناف المفاوضات’.

وأضاف بلير، في بيان أصدره، اليوم الأربعاء، ‘لقد كان موقفنا واضح دائماً في معارضة البناء في المستوطنات وأية نشاطات تتعارض مع التزامات الأطراف المنصوص عليها في خارطة الطريق’.

وتابع: إن ‘بيان اللجنة الرباعية دعا الأطراف بوضوح إلى الامتناع عن أية أفعال استفزازية، وأنا أكرر هذا النداء مجدداً اليوم.’

وكانت الصحف الاجنبيه والصهيونيه قد كشفت قصة حب أو فضيحة علاقة محرمة بين بلير والمليارديرة الإسرائيلية عوفر شتراوس ، وعوفرا هذه تبلغ من العمر واحد وخمسون عاما الا انها مازالت ممشوقة القوام وجميلة الملامح ومثيرة الى الحد الذي دفع برئيس وزراء بريطانيا السابق الى التقرب منها والتودد اليها ، و قد كانت السلطات الإسرائيلية بالطبع تعرف ذلك فقد تناول الإثنان العشاء على أضواء الشموع في تل أبيب على رؤوس الأشهاد بينما كانت الشرطة الإسرائيلية تحرس المكان حتى لا يتمكن المصورون من التقاط صور لهما وهما في تلك الحالة الرومانسية الحالمة الا أن شيئا ما لم يرشح في السابق ، فلماذا الآن بعد أن قدم الفلسطينيون أةراقهم للحصول على اعتراف أممي في الأمم المتحدة ..!!

وتعتبر عفرا واحدة من النساء الثريات في العالم وتحتل الرقم 42 بين أثرياء العالم من النساء وتملك مصنعا كبيرا للأجبان وتنتج أ كثر نوع من الجبن يستهلكه الإسرائيليون وتمتلك اضافة الى ذلك حصصا في بنوك وشركات تأمين ومصانع و استثمارات مختلفة ، وقد خرجت مظاهرات في تل أبيب تندد بعفرا قبل اسابيع لأنها رفعت اسعار الجبن ورفعوا يافطات كتب عليها ” لا ..للحيتان الذين يجوعون الشعب الإسرائيلي ” وقد قامت عفرا بتخفيض الأسعار والإعتذار علنا من الشعب الإسرائيلي.

وقد كشفا الديلي ميرور البريطانية اليوم عن تفاصيل القصة التي تجمع بين بلير وعفرا مما أثار استياء كبيرا عند زوجة بلير الكاثوليكية التي كانت تقنع زوجها بتغيير مذهبع البروتستنتي وكانت صرحت أنه اقتنع بذلك لتفجأ اليوم أنه كان مقتنعا أكثر بمبدأ عفرا الإسرائيلي .

من ناحية ثانية ما أن غادر بلير دار الرئاسة البريطانية حتى عينه جورج بوش الإبن بمنصب سكرتير عام اللجنة الرباعية او منسقها لا فرق ، وبراتب مقداره خمسة عشر مليون دولار في العام اضافة الى سويت محجوز في فندق الملك داوود في القدس على مدار العام وطائرة خاصى لتنقلاته ، وبم يكتفي بذلك بل سافر سرا الى ليبيا وقابل القذافي حيث عينه الأخ العقيد مستشارا له براتب كبير جدا و تقول مصادر صحافية غربية أن القذافي أعطى لبلير ثلاثين مليون دولار اضافة الى تغطيته لكثير من أسفاره ومصاريفه الشخصية .

ويبدو أن بلير قد ذاق طعم المال السهل ولم بعد يتورع عن البحث عنه في كل مكان ، فهل علاقته مع عفرا الإسرائليلية من أجل الحب أم من أجل الجبن الإسرائيلي ..!!

توني بلير (6 مايو 1953 -)، رئيس وزراء المملكة المتحدة من عام 1997 إلى عام 2007 وذلك لثلاث فترات رئاسية متتالية، كما رأس حزب العمال البريطاني منذ عام 1994 ولغاية 2007. عندما تولى الحكم في 2 مايو 1997 لم يكن قد أكمل عامه الرابع والأربعين (أكمله يوم 6 مايو 1997)، وهو بذلك أصغر من تولى منصب رئيس الوزراء منذ عهد روبرت جنكنسون الذي تولى الحكم عام 1812، وفي مايو 2010 حطم ديفيد كاميرون رقمه لأنه كان أصغر من سن الرابعة والأربعين بعدة أشهر عندما تولى منصب رئيس الوزراء. شغل أيضاً عدة مناصب منها اللورد الأول للخزنة، ووزير الخدمة الشعبية، وعضو البرلمان البريطاني لمنطقة سجفيلد في شمال شرق إنكلترا.

درس القانون، وعمل في المحاماة في الفترة ما بين 1976 – 1983، ليقتحم بعدها العمل السياسي مع حزب العمال.

ترقى في العمل السياسي تحت مظلة حزب العمال، وكان يمثل جيلا جديدا في الحزب، وقد تولى العديد من المناصب داخل البرلمان مثل الناطق باسم المعارضة للشؤون المالية، ونائب الناطق باسم المعارضة لشؤون التجارة والصناعة.

وفي سنة 1992 انتخب لعضوية اللجنة التنفيذية القومية لحزب العمال ثم رئيسا لحزب العمال بعد وفاة رئيسه جون سميث سنة 1994. واستطاع أن يقود حزب العمال لتحقيق نصر في الانتخابات العامة اعتبر من أكبر انتصارات الحزب حيث فاز بنسبة 45% من أصوات الناخبين، كما فاز الحزب بأغلبية المقاعد في مجلس العموم.

واصل السياسة البريطانية المطابقة للسياسة الأميركية في ما يتعلق بقضية الحصار على العراق، والتفتيش على أسلحته، والإبقاء على منطقتي الحظر الجوي شمالي العراق وجنوبه. ومن الطريف أن المشاركة البريطانية في الغارات الأخيرة على العراق لقيت معارضة في الحكومة وفي صفوف حزب العمال ولكن حزب المحافظين المعارض أيدها بقوة.

فاز بثلاث ولايات متتالية، مما اعتبر أكثر الزعامات العمالية بقاء في منصب رئاسة الوزراء، والثاني بعد رئيسة الوزراء السابقة مارجريت ثاتشر، خصوصا بعد استقالته من منصبه في عام 2007، وذلك لما يواجهه من متاعب من الناخب البريطاني، وأعضاء حزب العمال نفسه، بسبب اتباعه للسياسات الأمريكية، والخسائر التي يتكبدها الجيش البريطاني في كل من أفغانستان والعراق، وبعد أن أصبحت بريطانيا، مهددة بهجمات إرهابية خصوصا بعد تفجيرات ميترو الأنفاق في لندن.

وقد استقال من رئاسة الوزراء في 27 يونيو 2007 وذلك بعد أن استقال من زعامة الحزب العمالي، وخلفه في رئاسة الحزب ورئاسة الوزراء وزير المالية في حكومته جوردون براون. وفي نفس يوم استقالته عين مبعوثاً دولياً للجنة الرباعية الدولية الخاصة بالسلام بالشرق الأوسط. ولذلك قدم استقالته من البرلمان البريطاني أيضا. وسيتم اصدار كتاب باسم “journey” في سبتمبر 2010 الذي قام بلير بكتابته بنفسه.

خيام الاعتصام وإثارة قضية الأسرى بوسائل الإعلام لا تكفي

29 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – لليوم الثالث على التوالي أعلن معتقلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة الرفيق الأسير المناضل النائب احمد سعدات في كل السجون الإضراب احتجاجا على عزل أمينهم العام وتضامنا مع الأسرى المعزولين الذين يعانون معاناة كبيره داخل أقبيتهم وسحب الكثير من الانجازات التي استطاع الأسرى بالسابق ومن خل نضالهم أن يحصلوا عليها .

وأكد الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن مطالب الأسرى تمثلت بإنهاء ملف العزل الانفرادي ل (20) أسيرا موزعين بظروف قاسية على أكثر من سجن وإنهاء مأساة سياسة الموت البطيء لهم وخاصة أن بعضهم يقضى (10) سنوات في العزل الانفرادي ، وإعادة التعليم الجامعي للأسرى والثانوية العامة ووقف سياسة العقوبات الجماعية بمنع زياراتهم وفرض الغرامات المالية عليهم ، ووقف سياسة الاقتحامات والتفتيشات المذلة ، ووقف سياسة إجبار الأسرى على تقييد أيديهم وأرجلهم خلال الخروج للزيارات ولقاء المحامين وتحسين الوضع الصحي للمئات من المرضى والمصابين وتقديم العلاج اللازم لهم وغير ذلك من المطالب الإنسانية العادلة .

خطوة الجبهة الشعبية خطوه مقدره وكبيره ورائده ينبغي أن تحفز كل التنظيمات الفلسطينية لتوحيد حالهم والاتفاق على إضراب كبير يعم كل السجون الصهيونية ويكون بمثابة انتفاضه جديدة تحرك الجماهير في خارج السجون للتعاطي مع معاناة الأسرى بداخل السجون .

إن الانقسام الحاصل والذي انتقل بعضه إلى داخل الحركة الأسيرة يدعونا قبل أي وقت إلى إنهائه والتحضير إلى إضراب عام وكبير ومفتوح يتم نقل معاناة هؤلاء الأسرى إلى الخارج وتحريك كل المستويات السياسية التي تحركت مع استحقاق أيلول بقيادة الرئيس أبو مازن لنقل قضية الأسرى إلى المحافل الدولية .

النجاح الذي حققه الرئيس محمود عباس باستحقاق أيلول يدعنا إلى أن يخصص العام القادم مع بداياته لتحريك قضية الأسرى بشكل جدي والتحضير لانتفاضه داخل وخارج السجون الصهيونية يكون فقط الأسرى عنوان لها وان يتم توفير كل الإمكانيات المالية والسياسية لكي تنطلق هذه الانتفاضة بأسرع وقت .

أهالي الأسرى كل أسبوع يتظاهرون أمام مقرات الصليب الأحمر بكل أنحاء فلسطين مطالبين بإطلاق سراح أبنائهم وتحسين ظروفهم وخيام الاعتصامات تتم بشكل موسمي وحسب الحاجة لها وهذا أيضا لا يكفي المطلوب ثوره كبيره تنتصر لهؤلاء الأسرى تتجمع فيها كل القوى الوطنية والإسلامية داخل وخارج السجون في قياده ميدانيه تقود إضراب عظيم وكبير لا يكون فيه طرف واحد .

وينبغي أيضا العمل بشكل كبير لأسر جنود إسرائيليين جدد إلى جانب شاليط لتوسيع دائرة المطالبة بإطلاق سراح معتقلين أكثر من الذي يتم التفاوض عليه حول الجندي الصهيوني شاليط فهذه الطريقة هي الأسرع لإطلاق سراح المعتقلين من السجون الصهيونية .

وحدة الحركة الأسيرة وكذلك القيادات السياسية في الخارج هو السبيل الأقوى لتحرير الأسرى من سجون الاحتلال وانتفاضة الأسرى في داخل السجون يتوجب أن يقابلها انتفاضه أقوى خارج السجون من التضامن والثورة على المحتلين ومعها أيضا حمله دبلوماسيه يقودها الرئيس محمود عباس في المحافل الدولية .

جميله قضية تنقل مقعد فلسطين الذي صنع وتنقل إلى كل الدول التي انتقل لها لماذا لا يكون هناك تحرك مشابه ينتقل إلى كل الدول الأوربية والولايات المتحدة ودول العالم يوضح معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ويفضح سياسة مصلحة السجون ويبرز قضايا الأسرى الأطفال والنساء وكبار السن والمعتقلين من أسرى فلسطين التاريخية وأسرى القدس وكل قضايا الأسرى في سيمفونية جميله تؤدي بالنهاية إلى إطلاق سراحهم جميعا وإغلاق هذا الملف إلى الأبد .

وأضاف حمدونة أن إدارة السجون تتجاهل مطالب الأسرى وبدأت بمجموعة من العقابات رداً على الاضراب منها ” عمليات نقل غير مبررة وجماعية للأسرى وعلى رأسهم قيادة السجون ، اغلاق السجون بالكامل وعدم السماح بزيارة المحامين ، اغلاق الكانتين ، وتقليص الفورات لساعة واحدة فقط لليوم ، ادخال عمال المردوان ، وتقليص الزيارات وغير ذلك من التضييقات ” .

وطالب حمدونة فى أعقاب هذا التجاهل وهذا التصعيد من جانب إدارة السجون عدم ترك الأسرى فى معركتهم وبذل كل الجهود من أجل دعم ومساندة الأسرى على كل الصعد .

وطالب وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة بتخصيص مساحات واسعة لتغطية الفعاليات الخاصة بدعم الأسرى بما يضمن إسناد الأسرى في إضراباتهم عن الطعام وفضح جرائم الحرب الإسرائيلية ، ودعا جماهير الشعب الفلسطيني وفصائل العمل الوطني والإسلامي والمؤسسات وأهالي الأسرى والأسرى المحررين والناشطين والإعلاميين والصحفيين ووسائل الإعلام المختلفة والكتاب للمشاركة في كل هذه الفعاليات ، وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإنسانية والمجلس الدولي لحقوق الإنسان والأمم المتحدة بواجبهم الإنساني في توفير حماية دولية للأسرى الفلسطينيين وإلزام إسرائيل باحترام حقوق الإنسان وتشكيل لجان دولية وقانونية وطبية لزيارة الأسرى والإطلاع على أوضاعهم وظروف اعتقالهم في سجون الإحتلال الإسرائيلي والعمل على إسناد مطالبهم العادلة في الحرية والحياة الكريمة .