أرشيف | 11:38 م

عيد ميلاد سعيد يا مها ومبروك الجوال

13 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – اتصل بي الأخ والصديق عبد الناصر فروانه وطلب مني ان نذهب لشراء جوال جديد لابنته المريضة مها والمتواجدة وامها منذ ستة شهور بإحدى المستشفيات الصهيوني حيث طلبت جوال لمس من الاجهزة الحديثه وقرر والدها عمل مفاجئه لها بإرساله يوم عيد ميلادها الثاني عشر والذي صادف قبل ثلاثة ايام .

اشترينا الجوال وأنزلنا عليه كافة برامج المحادثة التي تعرفها مهى مثل السكاي بي والماسنجر والفرينج واخذ ابوعوني الجوال حائرا هل سيصلها يوم عيد ميلادها وكم كانت سعادته حين اتصل خالها وقال انه حصل على تنسيق كونه تاجر من الذهاب يوم الأحد وهو يوم عيد ميلاد مها وانه سيأخذ معه الجوال الهدية .

لقد سعد عبد الناصر مرتين ان الجوال وصل مها يوم عيد ميلادها كما تمنى وان الجهاز أعجبها كثيرا وبدأت تتعرف عليه رويدا رويدا وتكتشف جوانب هذا الجهاز الحديث نوكيا من نوع ان 8 وستتواصل مع والدها وصديقاتها في غزه لتخفف عنها أعباء المرض الثقيل .

عاد عوني شقيقها وجدته المناضلة ام العبد بعد أربعين يوما متواصلة امضوها بالمستشفى الصهيوني يقوم فيها بفحوصات مختلفة حتى انتهى من كل تلك الفحوصات وأعطى أخته الخلايا الجزعيه المطلوبه لكي يتم زراعتها في جسد هذه الطفلة الجميلة الواعدة أملا بنجاح تلك العمليه وان تعود من جديد الى مدرستها واخوتها واسرتها وجدها ابوالعبد المحروم من زيارتها بسبب انه كان سجينا محررا امضي سبعة عشر عام في سجون الاحتلال الصهيوني .

استطاع عبد الناصر الحصول بعد اتصالات طويله قام بها مع الوزير حسين الشيخ من خلال وزير الاسرى عيسى قراقع وتدخلات من الأخت فدوى البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وزوجة الأسير المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وكذلك مراسلات عبد الناصر مع مدير مكتب الشيخ وبالنهايه نجحت الجهود وزار مها فقط اربع ساعات .

كلنا امل ان تعاد الكره مره أخرى خلال الأسابيع القادمة وان يستطيع عبد الناصر الحصول على تصريح لزيارة مهى ونأمل من الله العلي القدير ان تكون بصحة جيده ويستطيع تقبيلها واحتضانها والجلوس معها بشكل مباشر وان تكون تلك الخلايا قد أخذت مكانها بجسدها وارتفعت نسبة المناعة لديها .

كل عام وأنتي بخير أيتها الصابره مها متمنين لك عمر مديد وشفاء عاجل وعوده سريعة الى مدرستك وبيتك وعائلتك وأسرتك بالقريب العاجل متعافية مما الم بك .

الإعلانات

الله يعينكم على حملكم للمهمة الجديدة التي تنتظركم

13 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – تم تسمية وتكليف القيادة الجديدة لحركة فتح والتي يطلق عليها الهيئة القيادية العليا والتي تتكون من عدد من الأخوات والاخوه الجدد على هذه المهمة وآخرين يتجددون دوما مع كل تشكيله تتم ونأمل ان لا يكونوا كما نشرنا قبل البعض منهم ممثلين ومندوبين لأعضاء باللجنة المركزية وان يستطيعوا وقف التراجع التنظيمي ويمضون قدما إلى الامام .

شكك البعض فيما كنا قد كتبنا بالسابق ان هناك مشاورات تتم لاختيار أعضاء هيئه قياديه او بالأحرى ترقيعها إضافة البعض فيها بعد عيد الفطر المبارك وقد تأجل إعلان الأسماء وإبلاغهم من قبل المسئول الذي اتصل فيهم جميعا وابلغهم والبعض ابلغه الذي رشحه وذكاه قبل ان يتم إبلاغه من الشخص المكلف بهذه المهمة .

كان الله في عونهم على مهمتهم الصعبة ونود ان نقول لهم شيء مهم ان لا يكونوا أدوات بنقل الخلاف التنظيمي في اللجنة المركزية إلى القواعد التنظيمية والمستويات المتوسطة ونتمنى ان يكون ما وصلنا من معلومات بشان عملية الاجتثاث التي ستحدث غير صحيحة كما قال لي احدهم قبل أيام .

عليكم مهام جسام ولعل اولها تنفيذ قرار اتخذته اللجنة المركزية بإجراء انتخابات وصادقت عليه الهيئة القيادية السابقة في كل المستويات التنظيمية في القطاع ابتداء من الشعب حتى الوصول إلى الأقاليم والمكاتب الحركية والمراه والعمال وكل اذرع الحركه وان تستطيعوا إيقاف التراجع الحادث في الحالة التنظيمية وان تتقدموا للأمام بهذه الحركة التواقه للعمل التنظيمي ويتم توحيد الأقاليم حسب المحافظات وان لا تكون انتخاباتكم كما الانتخابات التي تمت قبل اسابع حش وارمي فقط من اجل عقد المؤتمرات .

نتمنى ان تضيفوا نشاطات أخرى غير النشاط الوحيد الذي يمارس ألان وهو حشد العازيات والتوجه إليها بصحبة القيادات العليا يفترض ان يكون هناك نشاطات أخرى مثلا كالعمل التطوعي او النشاط الثقافي او الجلسات التنظيمية التي تجمع أبناء الحركة في مستويات مختلفة ويتم مناقشة مواضيع سياسيه وتنظيميه مختلفة وكذلك إعادة العلاقات واستقطاب ابنا الحركة الذين ابتعدوا عن نشاطاتها واجراء مصالحات داخليه وإفشاء مدرسة المحبة في الحركة .

ونتمنى عليكم ان تضعوا في بداية عملكم برنامج شامل كامل يضم بفعالياته تحريك كل المستويات الحركية بمختلف مسمياتها جميعا وفي ان واحد وتوفير موازنات تشغيلية للذين يرغبون بالعمل والإبداع والانطلاق قدما نحو فعاليات تنظيميه جادة فلم يتم تحريك التنظيم كله منذ انتخاب اللجنه المركزية الاخيره بفعالية واحده على مستوى الوطن .

وينبغي ان يطالب كل مفوض فرعي المفوض الرئيسي له بضرورة ان يزوده ببرنامج وخطة عمل مركزيه مقره من اللجنة المركزية ويتم توفير الموازنات اللازمة حتى يتم تحريك هذا التنظيم ورفع الغبار الذي غطاه منذ سنوات طويله والخروج من حالة التخوف وانغلاق والتحجج بان حماس تمنع العمل التنظيمي لنجرب ونسجل عليهم أنهم منعوا حتى يراجعوهم مفاوضينا في اللقاءات الدائمة المتكررة بهذا الأمر .

ينبغي ان تسالوا اللجنة المركزية كم عدد المناطق التي يتوجب ان تكون بكل إقليم فالنظام الأساسي يقول 11 منطقه تنظيميه فاكثر في كل اقليم وهذا يعني ان العدد مفتوح ولم يتم تحديد حد أقصى وان توقفوا توالد المناطق والتنافس بعملية التوالد الغير صحيحة والمناقضة لكل الأعراف فالمنطقة التنظيمية يفترض بحد أدنى ان تكون بما يقارب ال 25 ألف مناضل يعملون بهيكليتها من منطقه الى شعب الى أجنحه الى حلقات ومن ثم الى خلايا فالذي يحصل الان يتم اعطاء الهيئة القيادية والإقليم أسماء ب 1250 اسم لا يتم التدقيق بصحة وانتماء هؤلاء الأسماء ويتم اعتماد المنطقة كمنطقه ويتم اجراء الانتخابات فيها وتمنح موازنة شهريه .

ونتمنى على الهيئة القيادية العليا الجديدة والمكلفة بمهامها التنظيمية ان توضح هل يجوز للعسكريين ان يكونوا بالمناطق والشعب التي يتم التعامل معها او ان يكونوا أعضاء بمؤتمرات المنطقة والشعب والأقاليم فاغلب كوادرنا وعناصرنا من أبنائنا في الاجهزه العسكرية وهم الاغلبيه المجربة التي ناضلت وخاضت العمل التنظيمي بشكل فعلي وانتم تعرفون أننا في حركة فتح لم نقم بعمل أجيال جديدة للحركة من خلال التاطير.

نتمنى ان يقوموا بتوزيع مهامهم وعمل برنامج متكامل وان يتم توفير الموازنات المالية التشغيلية وان تنتظم تلك لموازنات وان يتم ممارسة الروح الفتحاويه ومدرسة المحبة لا ان يقوم البعض بممارسة تصفية حسابات من خلال وصولهم الى هذا المستوى المتقدم من القيادة ويجب ان يؤسسوا لمرحله قادمة ربما قبل إنهاء مهامهم ان ينفذوا الاتفاق بالمصالحة على الأرض وان يجهزوا القاعدة لانتخابات تشريعيه ومجلس وطني ورئاسية قادمة .

ونتمنى ان تتوقف الازدواجية بالمهام التي كانت متبعه وكذلك ان تعزز لروح الاخويه بين أبناء الحركة وعدم إثارة خلافات ونعرات سابقه وان تستطيع ان تطالب القيادة العليا للحركة بتحسين وضع الموظفين الفلسطينيين واستبعادهم من الهيكليات في كل الوزرات والهيئات وكذلك ألمطالبه بتحسين وضع القطاع ووقف الهجمة الموجه ضده بكل المحافل .

نداء إلى أندية الدرجة الممتازة بقطاع غزه المجتمعة يوم الخميس المقبل

13 سبتمبر


كتب هشام ساق الله –ما يحدث من تمييز وغبن يقوم به الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في الضفة الغربية وبخاصة جبريل الرجوب رئيس الاتحاد من استبعاد أعضاء الاتحاد في قطاع غزه من القرارات المصيرية للاتحاد واستبعاد اللاعبين المميزين وكذلك الحكام من الدورات التأهيلية الدولية والمحلية وعدم صرف الموازنات الخاصة بمقر الاتحاد في غزه يجعل العمل معه شيء صعب يتوجب التوقف واتخاذ القرار المناسب في العلاقة معه .

انتم تعرفون المبالغ التي تلقيتموها من الاتحاد طوال العام الماضي وتعرفون حجم المصاريف الكبيرة التي صرفتموها على اللاعبين طوال مباريات الدوري الممتاز وتعلمون جيدا الفرق بين مستوى أنديتكم وأندية المحترفين هذه الاكذوبة التي فرضها لكي يميزهم عنكم ويقلل من قدرتكم وإمكانياتكم وما تملكون من لاعبين مميزين وروح كبيره للمنافسة .

يتعامل معكم على أنكم أندية للهواة وان كل لاعبيكم مستهدفين ويمكن اخذ أي منهم في حالة سرقته إلى هناك بالضفة الغربية والتوقيع معه بأندية المحترفين ومن ثم يتم إنهاء اشكاليته مع ناديه الأم بعد أن أصبح الأمر واقع وحقيقة لا يمكن الاعتراض عليه وهذ حدث وافضل لاعبي دوري المحترفين هم لاعبوكم من ابناء القطاع .

نحن لا نحرض على الانفصال أو وقف التعامل معه ومع اتحاده بالضفة الغربية ولكننا نطالب أن يتم التعامل مع أندية القطاع باحترام وبمستوى عالي من المسؤولية وان يشرك أعضاء الاتحاد بكل قراراته وان لا يتخذ القرارات بمنطق المسئول العسكري والتنظيمي وان يستمع إلى وجهة نظر زملائه وكذلك الأندية التي ساهمت بانتخابه وزملائه على امتداد الوطن .

إن الدعوة الكريمة التي قام بها نادي غزه الرياضي لدعوتكم للاجتماع بمقره يتوجب أن يكون الرد الذي تخرجون منه ردا عمليا يدعم مسيرة الرياضة الفلسطينية ويوحد الوطن كل الوطن وكذلك يخرجكم من أزمتكم المالية ويعطي الأندية التي تراكمت خلال العام الماضي ويعطيكم القدره على الاستمرار بالعام القادم بما يكفي من أموال لتطوير الأداء بشكل مناسب .

وأنا قد اقترحت بمقالي السابق أن يتم إنشاء صندوق لدعم أندية الدرجة الممتازة والتي توازي المحترفين بالاسم والشكل في الضفة الغربية والتي لا فرق بينها بالمستوى وبالأداء وان أهم لاعبي تلك الأندية هم من أبناء قطاع غزه تم عمل تصاريح لهم من قبل قوات الاحتلال ولعبوا بتلك الأندية وهناك خزينة كبيره وكفاءات لازالت تلعب بأندية القطاع وعلى مستوى عالي من المهارات والكفاءات يستحقون أن يلعبوا بالمنتخب الفلسطيني سواء الوطني أو الاولمبي .

يتوجب أن تعلنوا عن لجنة لإدارة هذا الصندوق وتدعو كل الشركات والمؤسسات المالية الكبيرة ورجال الأعمال ومشجعو الرياضة الفلسطينية من مختلف المستويات عن طريق تخصيص تذاكر أو أوراق بأسعار تبدأ من 10 شيكل لدعم الأندية جميعا يتم تقسيم المبالغ التي جمعتموها على كل الأندية بالتساوي وبذلك تجدون مورد مالي جديد غير الفتات الذي يمنحكم إياها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بالضفة الغربية .

ليدعو اجتماع الانديه المقرر يوم الخميس شركة جوال ان تثبت حسن نواياها بان تكون اول من يتبرع للصندوق المقترح بما يتناسب مع مكانة قطاع غزه ومكانته بحسابات مجموعة الاتصالات ولتدعى كل الشركاتالكبيره مثل بنك فلسطين وبنك القدم وكل البنوك العامله على ارض القطاع الى التبرع وكذلك رجال الاعمال وان يعلن عن حمله شعبيه لدعم الانديه التي تعاني من مشاكل ماليه ويتم توزيع ريع الصندوق على الجميع بالتساوي .

انتم لستم جنود تأتمرون بأمر الرجوب ولستم عمالا عنده بل انتم القاعدة الانتخابية التي انتخبته هو وغيره وانتم أصحاب القرار وباجتماعكم تبطل كل المسميات وتصبحوا أصحاب القرار الأول والأخير الذي يمكن أن يتخذ لذلك انتم مدعون للخروج بجمله من القرارات التي تعيد لكم كرامتكم وتعطيكم حقوقكم بتلك الأموال الكثيرة التي يتلقاها الاتحاد من موارد ماليه مختلفة ولا احد يعرف أين تصرف وكيف تقسم .

هذه الثورة الرياضيه التي يدعيها الرجوب الحاصلة في الضفة هو مجبر على أن يقيم مثلها في قطاع غزه وان يعيد تسمية البطولة المركزية على مستوى فلسطين على أساس أن الوطن جزأين الأول بالضفة الغربية والأخر بقطاع غزه وان يجري بالكأس والدوري مسابقه تتم على ارض القطاع أو بأي دوله عربيه يتم بموجبها تحديد الفائز على مستوى فلسطين بالكأس والدوري .

تبرير جوال الرسمي والذي وصلني غير مقنع

13 سبتمبر


كتب هشام ساق الله – الخلل الكبير الذي وقع من قبل شركة جوال أثناء الإعلان عن صفقة الرعاية كان خاطئ وتعاملوا معه فقط مجرد احتفال لم تحضر نفسها لبيان صحفي بهذه الأهمية الكبيره واتركت اللامر للرجوب ولم يكن مديرها العام عمار العكر محتاطا لما حدث ولا نائبه وهذا يدل أنهم قاموا فقط بمنح المبلغ دون أن يفكروا بكل ردات الفعل .

هل اعتقد عمار العكر ومعن ملحم وكل من حضر من مجموعة جوال إن موضوع التمييز الصارخ الذي أعلن عنه جبريل الرجوب سيمر هكذا وبدون ردة فعل هل اعتقدوا بان الاندية الفلسطينية وأعضاء الاتحاد بقطاع غزه إلى هذه الدرجة مستسلمين لقيادة الرجوب بدون أي معارضه .

حين أعلن الرجوب من على المنصة انه سيمنح 800 ألف دولار لدوري المحترفين بالضفة و50 ألف دولار فقط الأندية القطاع وأعلن متكرما من دار أبوه انه سيمنح منه 50 ألف أخرى ليصبح المبلغ 100 ألف دولار سيتم توزيعها على أندية القطاع كان يتوجب عليه أن يترجل من على المنصة ويوضح انه غير مسئول عن التوزيعه ولكنه صمت وكان صمته بمثابة الصاعق الذي فجر الحدث وحتى الان لم يصدر بيان رسمي يوضح ماجرى لوسائل الاعلام وكذلكالانديه وكل من صدم بالحدث .

ولو أن رجاله قاموا بتوزيع البيان المعد من مجموعة الاتصالات وشركة جوال بهذا الحدث الكبير وأوضحوا طبيعة الاتفاق الموقع بين الجانبين ووجهة نظرهم بما حدث لما حدث الإشكال الذي تم ولكن عدم شعورهم بالمسؤولية هو من أخمدهم وأسكتهم أمام طغيان الرجوب وحضوره القوي .

قطاع غزه كانت ومازال بالنسبة لشركة جوال الحديقة الخلفية والتي يمارس فيها كل أنواع التفرقة العنصرية وكل أنواع التمييز فلا احد من جماهير القطاع يتحدث عن هذا الظلم والتمييز الذي حصل رغم إن عمار العكر وعد في أكثر من مناسبة إلى عمل الكثير لسكان القطع لتعوضهم وكذلك دعم كل أنواع الرياضة .

اتصل بي احد الأصدقاء العاملين بشركة جوال وقام بنقل وجهة نظر شركة جوال عما حدث وسرد لي مواطن الدعم الذي يقدمونها الى الرياضه بقطاع غزه وأنهم غير مسئولين عما حدث وأنا كتبت هذا في مقالي الأول انه ربما لم تكن جوال من قسمت المبلغ وانه لا دخل لها بكل ما تم إعلانه ولكنها تتحمل أن تصدر بيان للجماهير وللأندية الغاضبة وكل الرياضيين وتقول لهم الحقيقة المرة .

الحقيقة أن الرجوب هو من وزع المبلغ بدون أن يعود للهيئة الإدارية للاتحاد اتخذ قرارا عسكريا ملزما وانتهى الأمر ولتشرب أندية القطاع جميعها من ماء بحر غزه ولتغرق كما تمنى لها رابين بيوم من الأيام فهو أصبح الحاكم الناهي الأمر لكل أنواع الرياضة بما فيها طاولة الزهر والدومينو وانه سيعيد صياغة قوانين الانتخاب باتحاد كرة القدم واللجنة الاولمبية بإحضار عدد من خبراء القوانين في العالم لتفصيلها على مقاسه ومقاس من يريد بغزه والضفة الغربية .

لقد نجح بأخذ كل الاتحادات ونقلها إلى الضفة الغربية بعد أن كانت كلها وجميعها بغزه رفعت العلم الفلسطيني طوال القرن الماضي ومثلت فلسطين بحق في المحافل الدولية مستغلا الانقسام الحاصل في القطاع وكان الرياضه بدأت في عهده هو وان كل الانجازات التاريخية ليس لها أي أهميه المهم هو ولا احد غيره من يسيطر على الشباب والرياضه .

اللقاء الذي سيتم اليوم مع شركة جوال يتوجب أن يطالب فيه المجتمعين الشركة وإدارتها بقطاع غزه التي ليس لها أي قوه على اتخاذ القرار فهي تتلقى التعليمات فقط من هناك من مكتب عمار العكر الذي يقودهم بالريموت كنترول مثل الريبوتات المبرمجة وماسيسمعونه هو نفس الكلام الذي قيل لي المطلوب ان يعيدوا النظر ويدعموا الدوري الممتاز في قطاع غزه على حدى ودون ربط الدعم الذي قدم للرجوب بالدعم الذي يتوجب على جوال ان تقدمه لاندية القطاع واصدار بيان واضح للجمهور يحدد الذي جرى والذي قيل لي على لسان عمار العكر .